U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية اغتيال بقلم وردة - الفصل الحادى و العشرون

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية إجتماعية مثيرة جديدة للكاتبة وردة علي موقعنا قصص 26 وموعدنا اليوم مع الفصل الحادى و العشرون من  رواية اغتيال بقلم وردة.

تابع من هنا: تجميعة روايات رومانسية مصرية

رواية اغتيال بقلم وردة - الفصل الحادى و العشرون

رواية اغتيال بقلم وردة
رواية اغتيال بقلم وردة

رواية اغتيال بقلم وردة - الفصل الحادى و العشرون

عمر قام يشوف مين علي الباب واول ما شاف اللي واقف قدامة انصدم ووشة جاب الوان ...
اياد : ايه يا يبني مالك بلمت كدة ليه ؟
عمر بإرتباك مش عارف ينطق وبسرعة بص وراها يشوف هنا..
اياد : هو في حد عندك؟
عمر بصدمة : اه ..لا.!!
اياد بإستغراب من شكلة : لا مهو يا اه يا لاء مالك يا يبني في ايه ؟؟
وفي نفس الوقت هنا قامت وراء عمر تشوفة اتأخر ليه ومين اللي جايلة انصدمت بأخوها واقف قدامها اياد !!!

اياد لما شاف عمر مرتبك ضحك وقالة انت عندك مزة ولا ايه... بس مكملش كلامة ولقي اختة واقفة وراء عمر وبتنادي عليه.. وقف للحظة مش مستوعب اللي بيحصل بيوزع نظراتة عليهم ..
عمر بخوف من ردت فعلا اياد : اياد اسمعني ومتفهمش غلط !!
اياد كز علي انيابة ومسك عمر ونزل فيه ضرب اومال عايزني افهم ايه يا واطي كان بيتكلم وهو بضرب فيه ..هنا جرت عليه اياد حرام عليك سيبة هيموت في ايدك.. اياد بحدة وغضب سابة ومسكها من شعرها بقوة وكمان خايفة عليه ....جرها من شعرها وخدها وطلع بيها علي برا وهي بتحاول تتكلم معاه بس هو رفض حتي يسمع منها اي كلمة وخدها ركبها العربية ومشي بيها علي البيت ..هنا جت تتكلم شاولها تسكت ..لينا بيت نتحاسب فيه ..
هنا غمضت عنيها بخوف اياد كان زي المجنون وبيسوق علي سرعة عاليه وكان في خلال خمس دقايق وصل البيت شدها طلعها الشقة واول حاجة عملها ضربها بالقلم وقعت علي الارض..ماجي كانت في البيت سمعت صوتهم طلعت تجري تشوف اللي بيحصل شافت هنا علي الارض جرت عليها هنا حببتي في ايه...بصت ل اياد بغضب انت ازاي تضربها كده انت اتجننت ..!!
اياد بعصبية خبط فاظة وقعها علي الارض : أنا فعلا اتجننت لما اروح القي بنتك في فيلا مع واحد غريب وقاعدين لواحدهم والله واعلم كانوا بيعملوا ايه يبقي اكيد لازم اتجنن..!!
ماجي شهقت بصدمة : نعم هي مين دي اللي بتتكلم عنها..
اياد بحدة : بنتك المحترمة جايبها من فيلة واحد صاحبي وكانوا لواحدهم بس ملحوقة انا بقي هشرب من دمها..
قرب من هنا ومسكها من شعرها وماجي بالعافية سلكت بينهم ..وبصرخة اياد بس استني نسمع منها ..
اياد : عايزة تسمعي ايه وأنا شايفها بنفسي في مكان واحد مع راجل غريب عنها اظهار اني دلعتك ذياده وواثقت فيكي لدرجة خلتك دايرة علي حل شعرك
ماجي بزعيق : قولتلك اسكت كفايا بقي..
بصت ل هنا اللي كانت منهارة من العياط
ايه اللي انا بسمعة ده انتي يا هنا انتي تعملي كده طيب مفكرتيش في شكلك وسمعتك لما عملتي كده لدرجادي كرمتك ريخيصة عندك وسهل تفرطي فيها..
هنا بشهقات عاليه : والله يا ماما انا اول مرة اعمل كده وأنا عارفة اني غلطانة ..
اياد بعصبية مسكها من معصمها : تعرفيه منين لما هي اول مرة تعملي كده..
هنا : أنا اتعرفت عليه في فرح صاحبك لما خدتني معاك وبعدها اعترفلي انه بيحبني وعايز يتجوزني اياد مستناش تكمل وكان ضربها القلم التاني...
وبغضب كل ده يحصل اعترافات ومقابلات وأنا نايم علي وداني ...انتي يا هنا انتي يطلع كل ده منك أنا لسه مش مصدق اللي بسمعة !!!
ماجي صعب عليها بنتها وحست انها هتروح منها خدتها في حضنها : اياد كفايا بقي اختك هتموت في ايدك..
اياد سابها ومسح بإيده علي شعرة وهو مضايق ومخنوق وبيتوعد ل عمر ..
ماشي يا عمر انت بقي اللي نهيت حياتك بإيدك ...
هنا بصدمة : عمر معملش حاجة غلط انا بحبة زي ما انت حبيت ولا هو الحب حلال ليك وحرام لينا...
اياد مصدوم من كلام اختة هي تعرف ايه عن عمر علشان تقارنه بيه وزاي اتجرت كده وقالت بحبة ...
مسكها بقوة من شعرها وماجي بتتراجاه يتعامل بهدوء ..
اياد بحدة : انتي تعرفي ايه عن عمر علشان تتكلمي وتقولي كده اللي سياتك بتحبية ده كل يوم في حضن واحدة شكل يعني ده مبيحبش حد ده واحد لقاكي سهلة ورخيصة ومن كلمة سلمت وهو ما صدق وخدتك علي بيتة ده بقي اللي بتسمية حب يا متربية علي الاقل أنا لما حبيت ، حبيت في النور ومخبتش وكنتي اول واحدة عارفة كل حاجة مروحتش في السر قابلتها ولا جبتها عندي في بيتي وقاعدنا لوحدنا بالعكس حافظت عليها علشان بحبها عرفتي بقي الفرق في الحب ..
ماجي بعصبية : كفايا بقي يا اياد انت مش شايف حالتك اختك ...
اياد ساب شعرها وبإيدة علي الحيطة ساعتها افتكر ياسمين بص ل هنا : ياسمين فين مش المفروض انكم مع بعض في الجامعة ولا انتوا وخدين الجامعة ستارة وانتوا في الاساس مقضينها...في نفس الوقت ياسمين رجعت من الجامعة بعد ما عمر كلمها تلحق هنا دخلت الشقة وسمعت اياد وهو بيتكلم عنها فتكلمت وانت مين علشان تقول كلامك ده عني ..!!
اياد لف يكلمها : أنا اللي حضرتك مستغفلينه وملبسينه الطرحة وكل واحدة فيكم ماشيه بدماغها والله واعلم بيحصل ايه تاني...
ياسمين بحدة : لا بقي انتي زوتها قوي ومش من حقك تعيب في اخلاقي ..
اياد بسخرية : هي فين الاخلاق دي هه ممكن تقوليلي كنتي فين ؟
ياسمين بضيق من طريقتة : مش من حقك تحقق معايا وتسألني سؤال زي ده
اياد بغيظ منها قرب مسكها من معصمها : لا بقي اسمعي لما اقولك لما تبقي عايشة في بيت انا مسؤول عنه يبقي كلمتي هي اللي تمشي فاهمة ولا افهمك بطريقتي وبعدين مش كفايا بسببك اختي بقت بتمشي في طريق الغلط وتعمل حاجات متتعملش..
ماجي بحدة : اياد انت ذوتها قوي ياسمين ملكش دعوة بيها نهائي...
ياسمين بحزن : سيبة يا طنط يقول اللي هو عايز يقولة براحته شكرا علي كلامك وعلشان ترتاح أنا هسيب البيت وهمشي علشان اختك متمشيش في الغلط ببسببي...
هنا في حضن مامتها مغمي عليها ماجي فكرتها خايفة وعلشان كده هادية في حضنها وحاولت تبعد هنا علشان تجري وراء ياسمين اللي دخلت تعيط في اوضتها لقت هنا مش بترد عليها ..الحق اختك يا اياد بتضربها علي وشها يمكن تفوق هنا ردي مالك يا هنا...
اياد بخوف قرب شالها حطها علي السرير وبحاول يفوقها......،،،،،،
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
عمر رايح جاي مش عارف يعمل ايه خايف علي هنا الا اياد يإئذيها قال ل ياسمين تطمنة بس متكلمتش بقي بيتخيل الف سيناريو وحوار في دماغة يا تري حصل ايه ممكن يكون ضربها الفكرة جننتة مسك موبيلة وكلم احمد جرس واتنين بس مكنش في رد ..بعصبية رد بقي يا احمد مش وقتك وفي اخر الجرس احمد رد..
عمر بلهفة الحقني يا احمد في مصيبة ومحتاجك دلوقتي ضروري...
أحمد : اهدي بس وفاهمني مالك في ايه ومصيبة ايه ؟
عمر : اياد يا احمد جه عندي وشاف اختة وهي معايا..
احمد بصدمة : الله يخرب بيتك انت اتجننت يا عمر لا انت اكيد بتهزر..
عمر بحدة : هو ده موضوع يتهزر فيه ما تعقل بقي يا احمد وتجي بسرعة وحاول تشوفلي صرفة..
احمد : طيب اقفل خمس دقايق وهكون عندك...
،،،،،، ،،،،،،،،،،،
عند ندي الدكتورة دخلت كشفت عليها خدت عينة دم تعمل تحليل وطمنت ندي انها بتتحسن وكمان جنينها بخير
ندي ابتسمت : شكرا يا دكتورة علي تعبك..
الدكتورة : ده واجبي حمد لله علي سلامتك بصت ل فارس واشارت بدماغة ان كل حاجة تمام وخرجت..
فارس باصص علي ندي اللي متجاهلاه نهائي..طيب مش عايزة تتكلمي معايا.. نفخ بضيق كان لازم اتعامل معاكي كده وخصوصا انك كدبتي عليا لما عرفتي حاجة زي كده وسكتي عليها ..
ندي بصتلة : عملت كده علشان خاطرك خفت عليك...
فارس : غلط يا ندي لو خوفك عليا قصاد حاجة زي دي يبقي انتي غلط أنا مهنتي علمتني ان حياتي في اي وقت ممكن تتنتهي يعني مش هخاف علي نفسي لو شايف اني بحمي بلدي ولو موتي هيوقف حاجة زي دي فأنا مستعد لكدة ده شغلي بس المفروض بقي انتي كنتي اتكلمتي وركنتي خوفك علي جنب وساعتها كنت هتصرف ومشكتش فيكي ...
ندي بدموع : انتي لو بتحبني بجد مكنتش شكيت فيا وكنت عرفت اني اتصرفت كده بدافع الحب والخوف...
فارس قرب منها وخدها في حضنة طيب خلاص أنا آسف حقك عليا عارف ان الاعتذار مش كفايا بس لو انتي بتحبيني هتعذريني وتقدري اللي بمر بيه...
ندي استكانت في حضنة وهو سرح في اللي عرفة يا تري ندي بتكون بنت مين وازاي هتستقبل خبر زي ده ..ندي اتكلمت عملتوا ايه مع ماما قبضتوا عليها هي كمان...
فارس بتنهيدة : ماما دي طلعت ابليس تخيلي عملت ايه دي سحبت مبالغ كبيرة جدااا وهربت برا البلد وسابت جوزها حتي من غير ما توكل ليه محامي..
ندي بصدمة : انتي بتقول ايه ؟
فارس بقول اللي حصل انا وانتي مبقاش فاضل لينا حد غير بعضنا وبص علي بطنها وابننا اللي جاي وبس..
ندي عيطت وهو بسرعة لا يا ندي اوعي دمعة تنزل من عينك علي ناس متستهلش فاهمة دموعك دول غالين عليا اوي...
ندي بصتلة بعتاب : ولما هما غالين عليك عملت معايا كده ليه..انا كنت بصرخ وبنادي عليك تسمعني وكل ده مفرقش معاك ...
فارس : مين قال انه مفرقش معايا انا كان قلبي بيتقطع مع كل كلمه بتقوليه ومع كل دمعه نزلت من عينك..باس دماغها آسف علي اي حاجة حصلت مني وصدقيني كان غصب عني فضل معاها لحد ما راحت في النوم بعد عنها وباسها من خدها وطلع للدكتورة ..
عملتي ايه ..؟
الدكتورة : العينه راحت المعمل وكلها شوية وتبان..
فارس : تمام شكرا لحضرتك هروح انا اشوفها بنفسي...،،،،،
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
هنا فاقت لقت نفسها في حضن مامتها واياد واقف مراقبها بصت ل ماجي : ياسمين فين عمل فيها ايه هي ملهاش دعوة بحاجة ...ماجي افتكرت ياسمين
متخافيش يا هنا ياسمين كويسة ومفيش حاجة حصلت ارتاحي يا حببتي سابتها وقامت قربت من اياد اهدي كده وخد اختك في حضنك وحاول تفهمها براحة عقابها بإسلوب غير الضرب وكلام ملهوش لازمة انت كنت طول عمرك عاقل كمل علي كده بقي واما اروح اشوف الغلبانة اللي انت زعلتها دي كمان ...
ماجي خرجت واياد واقف باصص ل هنا بضيق..هنا بخوف بصت بوشها في الارض..قرب منها ليه خبيتي عني ..؟
هنا بصتلة : كنت هقولك أنا مش بعمل حاجة غلط..
اياد بحدة : نعم يا ختي هو انتي اللي هتحددي كمان الصح من الغلط عايزه تفهميني ان وجودك في بيته ولواحدكم ده صح بصي بقي أنا هعتبر اللي حصل ده درس ليكي ومش هتكلم فيه تاني أما بقي الكلب التاني فأنا هعرف احاسبة ازاي..
هنا بدموع : بس أنا بحبة..
اياد بضيق : وده لو اخر واحد في الدنيا مش هتكوني ليه فاهمة !!!.
هنا كانت هتتكلم بس ماجي دخلت عليهم الحق يا اياد ياسمين مش موجودة في البيت وكمان هدومها...
اياد : نعم يعني ايه راحت فين...؟
ماجي : معرفش دورت عليها كتير وملقتهاش...
هنا بصت ل اياد : انت زعلتها قولتلها ايه..؟
اياد بنرفزة : أنا مزعلتش حد كلمتين قولتهم وأنا متنرفز وخلاص هي بقي ما صدقت ومشت مليش فيه..
ماجي : اتصرف شوفها فين خلص..
اياد بصلهم بضيق وخد مفتايح عربيتة ونزل يدور عليها...
وهنا قامت زي المجنونه تعيط وتقول انا السبب في كل اللي حصل...
احمد وصل عن عمر لقاه عمال يشرب بهسترية شد من ايدة الإزازه ورماها علي الارض وبعصبية ده اللي انت فالح فيه وبس..عملت ايه انطق..
عمر : معملتش حاجة انا كنت حابب اتكلم معاها لوحدنا وفكرت ان البيت هنا آمن مكان بس لقيت اياد بيخبط علي الباب وشافها عندي واول ماشافها عندي اتجنن نزل فيا ضرب وخدها ومشي وأنا هتجنن خايف يإئذيها
أحمد : دلوقتي خايف عليها ،، ولما خايف عليها اوي كده ليه تجبها هنا انت مخك ده كان فين أنا حزرتك وانت مشيت بدماغك اشرب بقي ...
عمر : انت بتلومني علي ايه انا واخد طلع لقي كل حاجة مباحة بالنسبالة ومفيش عليه رقابة وليا حريته التصرف في اي شئ يخطر علي بالك وفجأة لقيت الانسانة اللي قدرت تخرجني من العالم ده تفتكر هقدر اسيبها وافرط فيها
أحمد : وانت دلوقتي عملت ايه كسبتها...تعرف يا عمر في شباب كتير يتمنوا ربع اللي انت عايش فيه اولا مش ناقصك حاجة فلوس وظيفة كويسة شكل جميل كل حاجة فيك مميزة بس انت بدل ما تستخدم ده في حاجة كويسة لا قاعد بتجيب الذنب عند اهلك انهم ادوك حرية ذيادة عن اللازوم ...
عمر : ممكن تسييك من كل ده دلوقتي وتتصرف مع اياد وتروح تكلمة وعرفة اني بحب هنا واللي حصل مني كان بدافع الحب مش اكتر...
أحمد بتريقة : حتي يوم ما حبيت ، حبيت بطريقة غلط أنا هدخل بينكم اه بس موعدكش ان اياد هيوافق تتجوزها بعد اللي انت هببتة ده.......،،،
عمر : يعني ايه مش هتجوزها لا طبعا انت بتقول ايه !!
أحمد : بقول اللي سبق وحزرتك منه وانت مسمعتش فيه كلامي...وبلاش تهور بدل ما تخسر حياتك المرة الجايه انت فاهم....
..................
باهر اتسلل ودخل عند حلمي بعد ما عمل تعطيل للكامرات ..
حلمي اول ما شافة ابتسم اتكلموا بصوت هامس ..
باهر : متخفش يا باشا انا كلمت الجماعة بتوعك برا وقريب اوي هتخرج من هنا ..
حلمي بفرحة انت بتتكلم جدا..
باهر : طبعا بس انا بجهز للكل حاجة وفاضل بس رقم الشفرة بتاعت رقم حساباتك اللي في البنوك ..أنا عرفت ان الدخليه عملوا جرد لكل ممتلكاتك وملقوش فلوس بإسمك في البنك..
حلمي: وانا غبي علشان اضيفهم بإسمي الحقيقي بس انت عايز الشفرة ليه...
باهر بمكر : هساعدك تنقلهم بسهولة لاي مكان انتي عايزه بعني هتخرج من هنا هتلاقي كل حاجة في انتظارك
حلمي مكنش مستريح لطريقة باهر بس هو مقدمهوش حل تاني..
ماشي هقولك بس عرفني هخرج من هنا امتا..
باهر بإبتسامة : قريب كلها ساعات بس وهتكون حر تعمل اللي انت عايزه
حلمى : انت بتتكلم جد
باهر : انت عارف يا باشا انا دراعك اليمين خد المطلوب ...طيب انا لازم امشي دلوقتي قبل ما حد يشوفني....خرج وهو مبسوط من نفسة وبسرعة اختفي قبل ما حد يشوفة......،،،،،
ياسمين خدت حاجتها وراحت شقتها اللي هجرتها من يوم موت اهلها دخلت كلمت عمها يحجزلها تذكرة سفر في اقرب وقت وبعدها انهارت علي الارض عيطت من قلبها علي انسان حبتة واتمنت اليوم اللي يجمعها بيه متخيلتش انها تسمع منه كده ...
اياد رجع لقي اخته وامة قاعدين علي اعصابهم واول ما شوفة جريوا عليه..
ماجي : عملت ايه لقتها ...اياد لا مفيش ليها اثر ..
هنا : يعني ايه هتكون راحت فين..
اياد بخنقة : معرفش بقي هي ازاي بالغباء ده ازاي تمشي كده من نفسها..
ماجي : طيب وبعدين البنت امانة عندنا هنقعد واحنا منعرفش هي فين..
اياد وقف دقيقه وبعدها اتكلم هي معاه مفتاح شقتهم ..
هنا مسحت دموعها بسرعة : ايوة هي اكيد هناك..قامت تجري فتحت الباب وفضلت تخبط علي ياسمين ومكنش فيه رد ..ماجي بصت ل اياد اتصرف اعمل اي حاجة ..
اياد اعمل ايه ...ماجي اكسر الباب..
اياد بص للباب وافرضي مش جوة
ماجي : نبقي اطمنا خلص يلا ..اياد سمع الكلام وخبط الباب لحد ما كسروا ودخلوا لقوا ياسمين سايحة في دمها
هنا بصرخة : يااااااسمين...
*********************
إلي هنا تنتهي الفصل الحادى و العشرون من رواية اغتيال بقلم وردة
تابع من هنا: جميع حلقات رواية اغتيال بقلم ورده
تابع من هنا: جميع فصول رواية حنين بقلم لولو الصياد
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة