U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية اميرة بقلب سجان ج1 بقلم رحاب إبراهيم - الفصل التاسع

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص والروايات حيث نغوص اليوم مع رواية رومانسية مصرية جديدة للكاتبة المميزة رحاب ابراهيم الشهيرة بروبا, وموعدنا اليوم علي موقع قصص 26 مع الفصل التاسع من رواية اميرة بقلب سجان ج1 بقلم رحاب إبراهيم. 

رواية اميرة بقلب سجان ج1 بقلم رحاب إبراهيم - الفصل التاسع

تابع من هنا: تجميعة روايات رومانسية مصرية

رواية اميرة بقلب سجان ج1 بقلم رحاب إبراهيم

رواية اميرة بقلب سجان ج1 بقلم رحاب إبراهيم

رواية اميرة بقلب سجان ج1 بقلم رحاب إبراهيم - الفصل التاسع

ذهبت اميرة الى السوق للشراء
بينما الجدة صفية خرجت من شقتها للشقة المجاورة وضغطت على الجرس
وفتحت لها سعاد
سعاد .. اتفضلى يا صفية هانم
الجدة ... متشكرة اوى يا سعاد
دخلت الجدة وجلست على اقرب مقعد
سعاد .. تحبى تشربى ايه؟
الجدة .. لا مالوش لزوم ، هو ادهم عامل ايه ؟؟ انا عرفت من البواب النهاردة الصبح اللى حصل
سعاد .. الحمد لله جت سليمة انتى عارفة اعداء النجاح كتير
الجدة .. ربنا يسلمه منهم يارب
سعاد .. امين ، هو فى مكتبه هدخل اقوله انك هنا
الجدة .. لا استنى خليه براحته،، انا كنت عايزاكى فى موضوع
سعاد .. خير
اخرجت الجدة ظرف صغير من جيب ثوبها
الجدة .. الظرف ده كنت عايزاكى تخليه معاكى امانة
سعاد ... فيه ايه الظرف ده
الجدة .. فيه حاجة تخصنى ومش عايزاها تقع فى ايد حد تانى
سعاد ... ممكن افهم الموضوع اكتر
روت لها الجدة كل شئ
سعاد ... لا حول ولا قوة الا بالله
الجدة بألم ... غصب عنى محدش حاسس بالنار اللى جوايا 😢
............................
اشترت اميرة كل المطلوب واتجهت الى المنزل وهى تترقب نظرات من حولها وتخفض وجهها ،،
ضغطت على جرس الشقة ولكن لا يوجد من يُجيب
جلست على احد درجات السلم وهى تنتظر وتسلل الخوف بداخلها من إحتمالية حدوث شئ للجدة وبعد بعض الوقت خرجت الجدة من الشقة المجاورة وبرفقتها سعاد
اميرة .... صفية هانم ، انا خبطت الباب كتير وحضرتك ماردتيش وقلقت جدا
وكانت تنظر لها بخوف حقيقى مما لفت انتباه سعاد ونظرت الى الجدة بنظرة ذات معنى
الجدة .. خدى المفتاح اهو وافتحى الباب
اميرة .. حاضر
نظرت سعاد الى اميرة نظرة طويلة ومتأملة
فتحت اميرة الباب وانتظرت الجدة حتى تدخل وهمت بالدخول لولا ان اوقفها سؤال سعاد
سعاد ...انتى اسمك اميرة
اميرة .. ايوة
سعاد ...انتى صاحبة جودى ،واتكلمى معايا بصراحة
اميرة وشعرت ان الجدة تكلمت معها
اميرة .. لو قولت لحضرتك انى ماشوفتش جودى الا مرة واحدة هتصدقينى
سعاد .. ممكن اصدقك
اميرة ... نفسى تصدقونى والله العظيم انا ماجيتش هنا غير لانى كنت محتاجة مصاريف للكلية بتاعتى وكان لازم اشتغل
سعاد ...لو انتى صادقة ربنا هينصفك وانا هقف فى صفك
اميرة .. وعشان انا صادقة صابرة ومستنية عدل ربنا ومتأكدة انه هيوقفلى اللى يساعدنى
نظرت لها سعاد وفهمت كلامها
سعاد .. طب ادخلى انتى وانا لسه ما كملتش كلامى معاكى
اميرة .. حاضر هدخل وياريت متطوليش عليا لانى محتاجة لحضرتك بجد
ونظرت لسعاد والدموع بعينيها تستنجد ،، ودخلت الشقة
انصرفت سعاد ايضا لعملها وهى تفكر فى هذه الفتاة فكل شئ فيها يوحى بالصدق ،، لا يمكن ان تكون بهذا الاتقان من الإدعاء

................
دخلت اميرة لعملها وظلت فترة ولم تسمع للجدة صوتأ ، شعرت ببعض القلق وذهبت لتلقى عليها نظرة لتطمئن
ذهبت لغرفتها بهدوء ورأت الجدة تسجد لرب العالمين وتبكى بخفوت
نظرت لها اميرة وهى تتعجب من امر هذه الجدة فمن يرى معاملتها بالامس سيتعجب عندما يراها هكذا ، اى منهما الحقيقة ؟؟
وانشغلت مرة اخرة بعملها فى المنزل وكأنها استسلمت للأمر ..
......................
تابع ادهم اعماله من خلال اللاب توب وتعجب من نفسه عندما اجاب على نادين فى امر هذا الشئ (الانسيال )
شعر انه تسرع فى الاجابة بعض الشئ وتذكر امر هذه الحفلة وهو متأكد ان نادين تخطط لشئ حتى تقترب منه ، اخذ سماعة الهاتف واتصل بأحدأ ما ......
ادهم .. الو
معتز .... حبيب قلبى 😂 وحشنى من امبارح
ادهم .. وانت عمرك ما وحشتنى اصلا
معتز ..😐😐 واطى وندل
ادهم ... عايزك فى خدمة
معتز ... اتفضل قول 😎
ادهم ... عندى حفلة فى البيت عندى ، ووجودى هيبقى ضرورى
وانا مش عايز احضرها
معتز .. حفلة وفى بيتك ؟!!! عجيبه ، انت مابتحبش الحفلات
ادهم ..ادبست فيها من بنت
معتز ...هههههههههههههههه الجنتله بهدلة يا دووووم 😂😂
ادهم ...بطل غتاتة واسمعنى ، الحفلة دى لمناسبتين
معتز ..... لنفس البنت ؟
ادهم ... ايوة ، اول مناسبة عيد ميلادها وتانى مناسبة راس السنة
وانا عشان اخلص من زنها وافقت وكمان فى حد من قرايبها قدملى خدمات كتير اوى فى شغلى ، ماكنش هيبقى من الذوق ارفض رغم انى رفضت اول مرة
معتز ... هى الحفلة دى امتى طيب
ادهم ... يوم راس السنة
معتز .... طيب تمام ، اعمل انا ايه بقى ؟
ادهم ... انت هتحضر وكأنك انا
معتز ... ازاى ؟؟
ادهم ... انا اتعزمت السنة اللى فاتت عندهم وكانت الحفلة بيلبسوا فيها ماسكات على وشهم فأنت هتلبس ماسك وتحضر بدالى
معتز ... طب وماتحضرش انت ليه ؟
ادهم ... انتى غبى، هو مش انا لسه قايلك مش عايز احضر، انا حضرتها السنة اللى فاتت وحسيت بملل فظيع ومشيت بعد عشر دقايق وهى حطتنى قدام الامر الواقع السنة دى وجاتلى البيت واتحايلت عليا ، هعمل انا ايه ؟
معتز .... بص انا معنديش مانع بس انا هسافر اول يوم فى السنة
والحفلة هتكون اول ليلة فى السنة ، يعنى هاجى بليل اقعد شوية وامشى مش هقدر اتأخر عشان السفر
ادهم ... خلاص ماشى اتفقنا
...........
اتى المساء
اكملت اميرة طيلة النهار عملها مثل اليومين السابقين حتى تتلاشى غضب الجدة حتى انها قررت عندما تنتهى تذهب من نفسها للخارج بدون إهانات اضافية .
ذهبت للجدة واخبرتها انها انهت كل شئ وحان وقت راحتها حتى تذهب ، نظرت لها الجدة بضيق وكانت على وشك التفوه بشئ ولكنها تراجعت وسمحت لها بالذهاب
نزلت اميرة بتلصص متخفية من عين الحارس حتى لا يراها ودخلت بهدوء ولم ينبح الكلب عليها مثل امس
جلست واخرجت هاتفها الذى احضرته معها واتصلت بوالدتها
اميرة .. الوو
خديجة (الام )... ايوة يا اميرة عاملة اايه يا حبيبتى وحشتينى اوى
اميرة بخفوت .. وانتى كمان يا ماما وحشتينى اووى، عاملة ايه وصحتك عاملة ايه
الام ... الحمد لله يا حبيبتى ، وانتى كويسة مش محتاجة حاجة
اميرة .. انا كويسة اووى يا ماما وكله تمام ما تقلقيش خالص عليا
الام.... ربنا يريح قلبك يابنتى
اميرة بدموع.. افضلى ادعيلى يا ماما 😢
الام .. مالك يابنتى صوتك ماله
اميرة وهى تمسح دموعها وتحسن من صوتها ... لا يا حبيبتى مافيش اى حاجة بالعكس انا كويسة اووى بس هى المذاكرة والمحاضرات اللى عديتها مديقانى شوية ومش عارفة اجمع المنهج
الام... انتى قدها ولا تقلقى نفسك ،انا عارفاكى شاطرة
اميرة ... ربنا يخليكى ليا يارب ، هقفل انا بقى عشان اسيبك ترتاحى اهم حاجة انى اطمنت عليك
الام ... ربنا معاكى يابنتى
وقفلت اميرة الخط ونظرت للفراغ شاردة ونظرت مرة اخرى لاتجاه الكلب وكان ينظر لها فى صمت غريب ،ابتسمت له قليلا وهى تحدثه واقتربت منه قليلا
اميرة .. لسه تعبان زى امبارح ولا ايه ، استنى كدا انا هشوفلك اكل فى التلاجة دى
وفتحت التلاجة ورأت فيها طبق ملئ باللحم والعظم مرة اخرى
اميرة ... ياترى مين صاحبك اللى بيحبك ومهتم بيكى اوى كدا وبيحطلك الاكل فى التلاجة
واخذت الطبق ووضعته امامه مجددا
وبعد لحظات انطفئ النور فجأة وذلك كان بسبب شدة الرياح بالخارج برغم دفئ الهواء وإضاءة هذه الغرفة ليست مؤمنة من انقطاع التيار
سمعت احدأ يقترب اضاءت كشاف الهاتف واسرعت الى مكان يوجد خلف الثلاجة لتختبئ به
فتح الباب احداً يبدوا انه يحمل شئ يضئ ورأته اميرة من الخلف لانه كان مواليها ظهره وينظر للكلب
جرى الكلب عليه وكأنه يحتضنه ،يبدو ان هذا الشخص صاحبه
ادهم .. مااكس ،وحشتنى اووى ،انا عارف انى اهملتك اليومين اللى فاتوا ،متزعلش ،هعوضك
كان الكلب ينظر له ويتمسح به عندما اخذه ادهم بين ذراعيه محتضناً اياه
نظر ادهم الى طبق اللحم ونظرا مجددا للكلب
ادهم .. قولى بقى مين اللى حطلك الاكل ده
وابتسم له
استمرت اميرة فى الترقب وهى تنظر من بعيد هى لا ترى وجه هذا الشخص ولكن يبدوا وكأن صوته مألوف
وقالت لنفسها انه ربما يكون هذا الشخص الذى رأته بالامس يخرج من الشقة المجاورة ، اذأ فهو مالكها
ذهب ادهم بعد دقائق من اطمئنانه على هذا الحيوان
وخرجت اميرة مرة اخرى من مخبئها واسندت ظهرها للحائط وذهبت فى النوم مع الوقت حتى اتى الصباح وصعدت للجدة بخفاء
.................
فى تمام الساعة الثامنة كانت سعاد ترتب وجبة الافطار على السفرة وعندما انتهت خرج ادهم مستعدأ للذهاب لعمله
سعاد .... الفطار جهز يا ادهم بيه
ادهم .. بطلى كلمة بيه دى يا دادة دانتى اللى مربيانى
سعاد بأبتسامة .... ربنا يعلم انا بحبك زى ابنى بالضبط
والمتها هذه الجملة واختفت البسمة من وجهها
نظر لها ادهم وحاول ان يغير الحوار
ادهم .. صحيح نسيت اقولك عندنا حفلة ليلة راس السنة
سعاد .... انت عمرك ما عملت حفلات هنا
ادهم وقد مل من مناقشة هذا الموضوع
ادهم ... ارجوكى مش عايزة اتكلم فى الموضوع ده
سعاد ... خلاص ماشى انا هشوف كل الترتيبات ما تقلقش
ادهم ... نادين هتيجى تشوف هى عايزة تعملها ازاى عشان كمان ده عيد ميلادها وهتعمله زى ما تحب
سعاد .. نادين دى البنت اللى جت امبارح
ادهم .. ايوة ، وخليها تعمل اللى هى عايزاه ونخلص من الموضوع ده
سعاد ... طيب ماشى لما تيجى هسيبها براحتها
.....................
عدت الايام التالية على هذا المنوال وتعرفت سعاد على اميرة اكثر
واستمرت اميرة فى التخفى ليلا وصباحا من كلاً من حولها واصبح الخوف صديقها الذى لا يفارقها ابدا
اتى اليوم الذى كانت نادين تنتظره بفارغ الصبر وذهبت الى بيت ادهم منذ الصباح الباكر حيث ان الساعة قد دقت الثامنة صباحاً
ذهبت واخذت معها خادمتها واثنين اخرين مستأجرين باليوم ليباشروا كل شئ
سعاد ..... مين دول
نادين .. دى بسمة شغالة عندى فى البيت وجابتلى الاتنين دول يساعدوها
سعاد ... انا اسفة يا انسة نادين محدش غريب بيدخل هنا انا هسيب الشغالة بتاعتك بس عشان مضمونة انما دول فلاء
نادين .. طب وفيها ايه دول هيشتغلوا فى المطبخ وهيجهزوا كل حاجة
سعاد ... انا اسفة تانى مرة بس النظام نظام ومابدخلش حد غريب هنا لان ادهم بيه ليه اعداء كتير والله واعلم اللى هيدخل هنا هيعمل ايه
نادين ... دى اوامر ادهم ولا اوامرك انتى
سعاد .. ده نظام وماشية عليه من سنين من وانا لسه فى لندن
نادين وهى لا تريد ان تفتعل المشاكل فهى تريد فقط ان يكون كل شئ على ما يرام بدون اى عوائق
نادين .. اوك ماعنديش مانع ، بس كل حاجة هتتعمل زى مانا عايزة ومحدش يقولى الشغل كتير لان ده كان اختيارك
سعاد ... محدش هيقول حاجة
ومرت ساعات وكثرت الاعمال على خادمتين فقط حتى اتت صباح لاهثة الى سعاد
صباح .... ست سعاد انا مابقتش قادرة اقف من الشغل وفاضل اربع ساعات بس ولسه اكتر الشغل ماخلصش
سعاد ... معلش يا صباح هنعمل ايه، وانا بساعد اهو على اد ما اقدر
استمرت نادين تلقى الاوامر لسعاد والخدم بدون رحمة
ذهبت سعاد للجدة
اميرة وهى تفتح الباب ... اتفضلى حضرتك
سعاد .. معلش يابنتى كنت عايزاكى فى خدمة
اميرة .. لو اقدر طبعا مش هتأخر
سعاد ... عندنا حفلة وانا مش بدخل اى خدم غريب والشغل اتكربس عليا انا وصباح وواحدة كمان ومش ملاحقين ،ياريت لو تقدرى تيجى تساعدينى شوية انا واثقة فيكى
اميرة ... طبعا اقدر لكن ما اقدرش اخرج الا بأذن صفية هانم
سعاد ... انا هروح استأذنلك منها
اميرة .. ماشى
واستئذنت سعاد من الجدة وسمحت لها الجدة بالذهاب
دخلت اميرة للشقة واعجبت بها اشد الاعجاب فهى تبدوا مثل القصور برغم انها شقة ولكن مساحتها شاسعة ومجهزة بأفخم الديكور والاثاث
لمحتها نادين من بعيد واتت إليها بنظرة احتقار
نادين ... اااانتى
اميرة متفاجئة ... انتى صاحبة البيت ده
نادين ... اه صاحبته
لم تكمل اميرة كلامها حيث اتاها صوت سعاد وهى تناديها
نادين .. انتى اسمك اميرة ؟؟
اميرة .. ايوة
نادين سرحت بذهنها وتمتمت بخفوت .. مش معقول ،لاء
اميرة بحيرة ..هو ايه اللى مش معقول
اتاها صوت سعاد مجددا
اميرة ... حاضر ياطنط سعاد جاية اهو
نادين بسخرية ... طنط 😏 حتى الخدم بيقولوا طنط
ذهبت اميرة للعمل بجانب سعاد فى المطبخ حتى قربت على الانتهاء ،وتركت صباح مع نادين وخادمتها يعلقون بعض الزينة
دخلت صباح مهللة
صباح .... تعاالى شوفى يا ست سعاد الانسة نادين خلت الشقة عاملة ازاى ده زى اللى بيجى فى الافلام
خرجت سعاد بفضول لترى الزينة بعد تعليقها
سعاد بانبهار ... رغم انى ماحبتش البنت دى بس ذوقها تحفة ، تعالى يا اميرة اتفرجى
اتت اميرة وسحرها منظر الستائر الحريرية المطرزة بالفضة اللامعة بقوة والمفارش الفضية ايضا ومطرز عليها قلوب بشكل رائع تقدمت بخطوات لترى كل شئ بدقة
نادين ...استنى هنا انتى رايحة فين ، انتى مش شايفة هدومك غرقانة مية ومبهدلة ازاى من المطبخ ،امشى ادخلى جوه
دخلت اميرة مسرعة الى المطبخ فقد شعرت بالاهانة من هذه المعاملة ولولا سعاد ما كانت تحملت ذلك
سعاد .. انسة نادين لو سمحتى ماتحاوليش تهينى حد هنا
نادين ... على فكرة لما يجى ادهم انا هشتكيله من طريقة كلامك معايا دى
سعاد .. قوليلوه اللى انتى عايزاه ، هو مش هيرضى بالغلط ابدا
نظرت نادين لسعاد بأحتقار وتركتها وفتحت غرفة المكتب ودخلت
اغتاظت سعاد منها لتصرفها الوقح بهذه الطريقة ودخلت ورائها
كانت نادين ممسكة بثوبأ عارى تماماً من الخلف مما جعل سعاد تتسع مقلتيها من الصدمة
سعاد .. المكتب ده المفروض محدش يدخله يا انسة نادين لان فيه حاجات مهمة وماينفعش يبقى على المشاع كدا
نادين بوقاحة ... اانتى يا ست انتى مالك بيا ،حطانى فى دماغك ليه ؟
سعاد .. وانا هحطك فى دماغى ليه بس حبيت انبهك ، ادهم بيه لو جه ولقى مكتبه مفتوح كدا هيدايق جداا ، وهو سايبلى بيته تحت مسئوليتى
خرجت نادين وتركتها مجددا وذهبت لغرفة ادهم واخذت خادمتها بسمة معها لمعاينة الفستان
اشتعلت سعاد من الغيظ من الوقاحة الزايدة لهذه الفتاة وذهبت لها مرة اخرى
سعاد ... دى اوضة ادهم بيه على فكرة وهو زمانه جى مايصحش تقيسى هدومك هنا افرضى جه ودخل فجأة
نادين ... لا بقى انتى مستقصدانى ، انتى خدامة هنا مش هتقوليلى البس فين ،مالكيش دعوة بيا
سعاد بحزن .. حتى لو خدامة هنا بس براعى الاصول ودى اوضة واحد عازب ماينفعش،وعندك اوض كتير هنا تقدرى تعملى فيها اللى انتى عيزاه ، وبعدين ايه الفستان العريان اووى ده ازاى والدتك سمحتلك تشتريه اصلا
نادين بأنفعال .. وانتى ماالك يا حشرية انتى خدام..
ولم تكمل جملتها حتى اتاها صوت ادهم
ادهم .. نااااااادين،، احترمى نفسك ،، انتى بتتكلمى كدا مع مين
نادين .. يعنى انت ما سمعتهاش يا ادهم وسمعتنى انا ، دى حطانى فى دماغها من ساعة ماجيت
ادهم بغضب ... اتكلمى بأدب يا نادين ، دادة سعاد انا بعتبرها امى وما اسمحش لحد يكلمها بالشكل ده ،
نادين بغيظ وهى لا تريد ان ينزع خلاف مع مجرد خادمة مخططها
خلاص يا ادهم انا اسفة ، انا اسفة يا دادة سعاد ، مش ده الفستان اللى مزعلك ، ادى الفستان اهو وبالجزمة بتاعته كمان
والقته نادين بغيظ جارف من نافذة بغرفة ادهم مطلة على جنينة الحديقة
نادين .. خلاص ارتاحتى ، ارتاحتوا كلكم وتركتهم وذهبت
سعاد .. انا اسفة يابنى والله ما كان قصدى بس هى تصرفاتها
واكمل ادهم .. انا عارف يا دادة هى طايشة شوية وعايزة اللى يوجهها وانتى مش غلطانة ، انا هسيبلها الاوضة دى تستخدمها ادام عجباها اوى كدا وهروح اوضة تانية
واخذ بعضأ من اغراضه وذهب
....................
كانت اميرة غير مدركة بما حدث فهى لم تخرج من المطبخ بعدما دخلته باكية منذ قليل
كانت بسمة خادمة نادين قد وضعت اخر ستارة حريرة على واجهة المطبخ حتى يكتمل شكل المكان
مر ادهم من امام المطبخ ووقف فجأة حين لمحها مرة اخرى انتبهت اميرة لشخصا يقف قريب منها ولا تفصلهما الا هذه الستارة الحريرية
نظرت له فى صدمة ،ووقف هو الاخر ينظر لها بلا حراك يسأل نفسه مرارا هل ما يراه حقيقة ام يتخيل مثلما تخيلها منذ ايام على سطوح المنزل
شعر فجأة بيد تسحبه وكانت يد نادين
نادين .. انتى زعلتنى بس انا مسمحاك تعالى بقى اوريك الجنينة بعد ما جهزتها للحفلة
نظر ادهم لنادين وكأنه لا يسمعها وارجع ببصره مرة اخرى لاتجاه اميرة ولكنه لم يجدها
نادين ... انت زعلتنى بس انا طيبة وسامحتك ، تعالى بقى اوريك
عملت ايه
..........................
اختبئت اميرة منه كعادتها وراقبت الممر حتى اختفى منه وحمدت ربها ان نادين لم تراها واسرعت للخارج ووجدت سعاد تنهى بعض الاشياء
اميرة .. انا هستأذن انا عشان مواعيد الدواء بتاع صفية هانم
سعاد .. طب روحى اعمليلها اللازم وتعالى تانى
اميرة .. لو قدرت اجى تانى هاجى
سعاد .. خلاص يا حبيبتى روحى انتى بس متتاخريش
ذهبت اميرة للجدة
لأول مرة تشعر بالامان فى هذا البيت رغم معاملة الجدة معها
الجدة .. انتى لسه جاية دلوقتى
اميرة .. انا اسفة بس ماعرفتش اجى غير لما اخلص مع طنط سعاد كل حاجة ،ماكنش ينفع اسيبها لوحدها وامشى
الجدة .. بس ينفع تسيبينى وتمشى ، غورى يلا امشى روحى شوفى هتتخمدى فين برا
.................
نظر ادهم بلا مبالاة لما اعدته نادين فى جنينة المنزل واخذته نادين ايضا للاعلى .
نادين .. ايه رأيك ، انا وريتك الجنينة وكمان الروف هنا وجهزت كل حاجة ايه رأيك
ادهم . كويس
نادين بضيق .. كويس بس ؟
ادهم .. كويس جدا
نادين .. عموما لما المعازيم يجوا واشغل الاضاءة بتاعت الحفلة هتحس انك فى حلم
.............
نزلت اميرة لجنينة المنزل وانبهرت بما رأته ما هذا المنظر الساحر
اعمدة خشبية مرتفعة تحاوط الجنينة بكل الجهات وممر طويل بسجادة حمرا تحاوطه اعمدة اخرى ومعلق بالاعمدة نفس الستائر الرائعة الذى رأتها متذ قليل ، فى الاخير فهذا المنظر يبدوا وكأن ملكة متوجه ستمر من هنا
ولكن كانت الاضاءة خافته ايضا ولمحت شئ يلمع قليلا من بعيد
اقتربت منه واخذته وحينها كانت الصدمة
فستان على شكل سمكة مطرز بالفضة من الجانبين وذيل السمكة ايضا وذيله طويل جدا ولكن ظهره عارى بشكل يخجل برغم انه مقفول تماما من الامام ، ومعه حذائه ايضا ، لمن يا ترى هذا الثوب ؟
ارادت ان تبحث عن صاحبته ولكنها تخشى الصعود للاعلى مجدداا
دخلت الى غرفة الكلب وهى لا تعرف ماذا تفعل
اميرة ... اعمل ايه يا ماكس ، مش هينفع اطلع فوق تانى دلوقتى
نظرت للثوب مرة اخرى وغلبتها غريزتها الانثوية فى ارتدائه
رغم انها ترددت كثيرا وقاومت اكثر .. واخيرا قررت ارتدائه لبعض الوقت فقط ثم ترتدى ملابسها مرة اخرى
اميرة ... غمض عينك يا ماكس 😊
بعد دقائق كانت ارتدته وانبهرت من مظهرها وانتشر بداخلها فرحة طفلة بثوبا جديد
ساورتها فكرة ان تتمشى فى الممر الطويل بالخارج فالجميع مشغول بالطابق الثالث ولن يراها احدا
فلتسعد نفسها ولو لدقائق فقط وسط هذا الكم من الدموع
خرجت تلتفت يمينا وشمالا ولكن لم ترى احداً فاطمئنت وخرجت وهى تمشى بثقة وببطى وكانت ستتعثر بسبب كعب الحذاء الذى وجدته مع الفستان
........
دخل ادهم غرفته وهو يتصل بمعتز ويستعجله على المجئ ويحضر بدلا منه ، ومعتز كان فى الطريق ووصل سريعا لادهم
ادهم .. كويس انك جيت ومتأخرتش ، الماسك اهو
معتز ... هبهرك 😁
ادهم .. ربنا يستر ، انا هنزل لماكس عشان فاضل دقايق والجنان بتاع نادين يشتغل
خرج ادهم واستغل انشغال نادين فى تجهيز نفسها ونزل للاسفل
ودخل الى جنينة المنزل وتسمر مكانه بلا حراك
هى مجددا ، رائها وكانها فى حلمه، خطفته بمرأها، لا يصدق ان كان حقيقة ولا يصدق انه حلماً ، فأين هو يا ترى ، لم يستطع إبعاد عينيه عنها تحركت قدميه بأتجاهها رغمأ عنه
رأته اميرة وهى تعيش حلمها المؤقت وارتعش جسدها من الصدمة اتسعت عينيها لم تقدر على النطق ولم تقدر على الحركة
فكيف تتحرك ؟ فلو تحركت سيظهر ظهرها العارى بسبب الفستان
عجزت عن الحركة كيف تتصرف وشعرها ايضا من دون حجاب ضغطت بيديها على شعرها ونظرت للاسفل بخجل
بينما هو يقترب ونظره معلق عليها وكأن الدنيا خلت الا منها
ينظر لعينيها فقط ، وكأنه يتمنى ان تكون حقيقة
بينما فى هذه اللحظة اضاءة الاضاءة المميزة وتتطايرت الالعاب النارية فى السماء وبدأت الموسيقى الهادئة للحفلة
وكأن كل شئ يحتفل بلقائهم كل شئ كان مصادفة

حتى كلمات المقطع الغنائى الذى كان باللغة الفرنسية
مهلا دعينى انظر لعينيكى لاتأكد انكى حقيقة
مهلا دعينى اقترب من قلبك
دعينى اتنفسك ،لا تتركينى مجددا ،فأنى لا اريدك ترحلى منى
احبك

نظر ادهم لخجلها وهى تضع يدها على شعرها وفهم معنى حركتها هذه فهى محجبة رأها قبل ذلك بحجاب عندما انقذته ، نعم هى بالتأكيد هى ، لا يمكن ان يخطئ
ظل يقترب وهى تبتعد حتى تجاوز المسافة بينهم واقترب منها وكانت الستائر من حولها تتطاير بفعل الهواء حولها ، مد يده باحد الستائر الفضية وانتزعها من مكانها وكل هذا وعيناه لم تتحرك من عليها ،ووضعها على شعرها مثل الحجاب وهو ينظر لها بعمق شئ بداخله اكتمل وشئ اخر نقص ،شئ توحد وشئ تفرق
وضع يديه فى جيوبه وظل ينظر لها بثبات وهى مسكت اطراف الستارة الحريرية واحكمتها اسفل ذقنها حتى تخفى شعرها وظهرها ، كان جسدها بأكمله يرتعش من قربه هذا ، لم تفكر فى شئ ، تريد ان تهرب فقط
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل التاسع من رواية اميرة بقلب سجان ج1 بقلم رحاب إبراهيم
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من الروايات والقصص
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة