U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية اغتيال بقلم وردة - الفصل الثانى و العشرون

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية إجتماعية مثيرة جديدة للكاتبة وردة علي موقعنا قصص 26 وموعدنا اليوم مع الفصل الثانى و العشرون من  رواية اغتيال بقلم وردة.

تابع من هنا: تجميعة روايات رومانسية مصرية

رواية اغتيال بقلم وردة - الفصل الثانى و العشرون

رواية اغتيال بقلم وردة
رواية اغتيال بقلم وردة

رواية اغتيال بقلم وردة - الفصل الثانى و العشرون

اياد كسر الباب وهما دخلوا يجروا
شافوها سايحة في دمها..
هنا بصرخة : يااااسمين !!!
ياسمين مالك ردي عليا ليه عملتي في نفسك كده ..
ماجي بخوف لما شافت ياسمين ومنظر الدم بصت ل ابنها وبزعيق اياد اتصرف انت واقف كده ليه...
اياد كان مصدوم من اللي هو شايفة ازاي تعمل كده في نفسها ..ماجي هزته اياد خلص شيلها البنت هتروح مننا..
اياد فاق وشالها ونزل يجري بيها علي تحت وامة واختة وراء منه..
........
سلوى يعني اتقبض عليهم والراجل بتاعهم اعترف عليهم..ايه بقي المفروض يحصل معاهم ..؟
حازم : القضية مش سهلة وبيحققوا فيها دا كفايا انها هزت الرأي العام وكل وسائل الإعلام والسوشال ميديا وان شاء الله كل واحد عمل غلطة هيتحاسب..
سلوي : طب وندي حصل معاها ايه ؟
حازم : التحقيق وصل ان هي ملهاش اي ذنب وكله كان تخطيط ابوها ..
سلوي : يعني طلعت مظلومة اهية زي ما قولتلك علشان تعرف انك كنت ظالمها..
حازم : أنا مظلمتهاش ربنا يعرف معزتها عندي قد ايه بس كنت خايف تكون لبسة قناع البراءه وهي في الاصل مش كده..
سلوي : أنا بقي كنت واثقة انها ملهاش اي دعوة بحاجة بس السؤال بقي هي حالتها ايه دلوقتي بعد كل اللي حصل معاها ده..

حازم : علي حسب معلوماتي انها محجوزة في المستشفي وتعبانة من اللي حصل..
سلوي : طيب لو طلبت منك نروح نطمن عليها توافق ..
حازم ابتسم بمكر : انا كنت مستني منك تطلبي اصلا من بدري يلا بينا...،،،،
،،،،،،،،،،،،،
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ،،،،
ماجي حضنة هنا وبتحاول تهديها واياد واقف مخنوق من ياسمين وتهورها وازاي قدرت تعمل كده في نفسها طلعت عيلة ومش قد حتي مسؤلية نفسها ...الممرضة طلعت محتاجين نقل دم ضروري فصيلة دمها O
اياد انا نفس الفصيلة ممكن تخدو الكميه اللي انتوا عايزنها ...الممرضة طيب اتفضل معايا بسرعة لو سمحت .
اياد خرح بعد ما اتبرع بالكمية المطلوبة
ماجي وهنا جريوا عليه ياسمين عاملة ايه..؟
اياد بتعب : معرفش دلوقتي الدكتور هيخرج ويطمنا وفعلا كلها دقايق والدكتور خرج وماجي وهنا جريوا عليه ...
ماجي بخوف : طمنا يا دكتور بنتي عاملة ايه ؟
الدكتور : الحمد لله قدرنا نوقف النزيف وحاليا حالتها مستقرة حمد لله علي سلامتها وياريت تأخدو بالكم منها اكتر من كده لان شكلها عندها انهار عصبي حاولوا تبعدوا عنها اي حاجة تزعلها ..
ماجي بصت ل اياد بعتاب وقالت للدكتور انهم هيأخدوا بالهم ومش هيزعلوها..بس عايزين يدخلوا يطمنوا عليها..
الدكتور : اه طبعا هي اكتر وقت محتاجكم جنبها...الدكتور مشي وماجي وهنا دخلوا يطمنوا عليها واياد نفخ بضيق ونزل ركب عربيتة ومشي بيها لحد ما لقي نفسة قدام فيلا ابو منة مراته خد نفس طويل وبعدها نزل رن جرس الباب فتحتلة الخدامة..
اياد : سيادة اللواء موجود..؟
الخدامة بحزن : سيادة اللواء من يوم اللي حصل لبنتة وهو سافر العزبة عن اختة وحالتة الصحية كل يوم في النازل
اياد : طيب متعرفيش اى رقم تلفون اكلمة بيه اصل كل ارقامة القديمة اتقفلت ومش بيرد عليا...
الخدامة : لا والله يا بيه أنا قاعدة هنا ومن يوم ما سافر مكلمنيش ولا اعرف عنة حاجة...
اياد بضيق ؛ تمام شكرا سابها ومشي ركب عربيتة وجه في دماغة عمر طلع راح علي الفيلا عندة .....،،،،

فارس استلم نتيجة التحليل DNA وتأكد فعلا ان ندي مش بنت رياض غمض عنية بفرحة انتي فعلا مش شبة ولا زيه بس ازاي هيقولها خبر زي ده حط التحليل في جيبة وراح يطمن عليها قبل مايمشي شاف الدكتور في طريقة هي ندي المفروض تخرج امته..
الدكتورة : في اي وقت زي ما تحب هي بقت كويسة جدااا بس اهم حاجة المتابعة في الحمل والراحة التامة..
فارس : ينعي ينفع اخدها معايا البيت دلوقتي..
الدكتورة : اه طبعا ثواني هكتبلك علي خروج...
فارس : تمام متشكر لحضرتك..هروح اشوفها اجهزها للخروج ...دخل عند ندي لقي سلوي وحازم عندها عنية جت في عين حازم بتحدي وفارس استغرب نظرتة..
ندي بإستغراب : انت لسه هنا يا فارس ؟
فارس قعد جنبها : كنت مستني نتيجة تحليل ليكي علشان اطمن ..
ندي : حازم وسلوي حكاتلك عنهم قبل كده..
فارس : بصلهم وشاف نظرة حازم العدائيه ابتسم نص ابتسامة : اهلا وسهلا
حازم بهجوم : هو أنا ممكن اسأل حضرتك سؤال ..
فارس : اتفضل!
حازم : عرفت تطلع ابوك من القضية دي ازاي ولبستها ل رياض لواحدة..
فارس بحدة : نعم !! انت ازاي تتجري وتتكلم معايا كده..
وقام وقف قصادة ..حازم بتحدي اكتر مهو متحولش تفهمني ان ابوك شريك في المستشفي هو ورياض وكل حاجة بتحصل من غير علم منه ..
فارس مستحملش ومسك فيه : انت قصدك هه اتكلم ..
حازم شد نفسة : قصدي واضح يا حضرة الظابط كل حاجة كانت بتحصل في المستشفي ابوك كان عارف بيها هما التلاتة كانوا شركه مع بعض ..
فارس زق حازم ورفعة بإيدة علي الحيطة بغضب : ايه دليلك علي الكلام ده علشان تتجري وتقولة...
حازم كان مخنوق من مسكت فارس وسلوي جرت علي فارس حرام عليك سيبة هو مش قصدة حاجة ..
فارس شاف دموع سلوي رخي ايدة واتكلم بعصبية اطلعوا برا وبزعيق برا..
سلوي مسكت ايد حازم وبتحاول شدة وتخرج بس حازم فضل يتكلم دور وراء ابوك وسفرة الكتير وانت تعرف طبيعة شغلة كانت ايه بالظبط يا ملايكة الرحمة
سلوي بالعافيه شدة ايد حازم وهي منهارة من العياط وخرجت بيه برا وبدأت تزعق فيه وافقت تيجي بس علشان كده صح كنت عارف انك هتقابل جوزها هنا..
حازم : ايوه علشان ميعيش دور البطل ويعرف ان اصله حرام ..
سلوي بحدة : بس بقي انت مين علشان تحرم وتحلل علي كيفك انت عارف انت بتتكلم عن مين الراجل اللي بتخوض في عرضة ده ميت وشبع موت ليه بتفتح في ماشي ملوش لزمة وتفتح جروح متقفلة ...
حازم : علشان أنا جروح الماضي عندي لسة مفتوحة وبتنزف كمان..
سلوي بصتلة بغضب : ان مش هتتغير ابدا ..قالت كلامها وسابتة ومشت ..
فارس كلام حازم بيرن فى ودانه فاق علي صوت عياط ندي بصلها بلهفة ونسي وجودها جري عليها وخدها في حضنة اهدي حببتي أنا آسف ..كز علي انيابة وحس ان حازم بيتكلم بثقة زياده عن اللازوم يا تري الثقة دي كلها جيبها منين ...؟؟
،،،،،،،،،،،،،
ياسمين فاقت لقت هنا وماجي جنب منها ...
هنا : ياسمين انتي كويسة..
ياسمين : حاسة بصداع دماغي هتتفجر ..
ماجي بعتاب : كده بردو يا ياسمين في حد عاقل يعمل اللي انتي عملتيه ده عايزة تموتي نفسك كافرة..
ياسمين بعياط : أنا آسفة للحظة ضعف مني فجأة لقيت الدنيا كلها سودة في وشى ومحدش قبلني يبقي لزمتها ايه ان اعيش..
ماجي قربت منها وخدتها في حضنها بس يا بت مش عايزة اسمع منك كلمة زيادة أنا بعتبرك زي هنا بالظبط وعمري ما فرقت بينكم تقومي تقولي محدش قابلك انتي قد الكلام ده ...
ياسمين : ربنا عالم يا ماما انا بحبك اد ايه وعلشان بحبكم كلكم مش اكون سبب مشاكل بينكم والحل الوحيد اني لازم اسافر
هنا : نعم تسافري ده ايه لا طبعا بصت لمامتها اتكلمي يا ماما ..
ماجي : موضوع السفر ده شلية من دماغك خالص لانة مش هيحصل..
ياسمين : خلاص يا ماما عمي حجز وكلها خمس ساعات وهكون برا البلد....،،،
اياد راح علي بيت عمر رن الجرس وثواني وعمر فتحلة الباب واتفاجي بلكمة من اياد وقعته الارض اياد نزل فوق منه ومسكة من ياقة وبحدة ملقتش غير اختي يا واطي وتلعب عليها ..احمد شاف اياد فوق عمر ونازل فيه ضرب جري بسرعة وبعدة عنة وقف قصادة اهدي يا اياد مش كده افهم الاول ...اياد بص ل أحمد انت تعرف ايه اصلا علشان تفهمني..
أحمد : أعرف ان عمر بيحب اختك صحيح غلط في طريقة حبة بس في الاول وفي الاخر بيحبها
عمر بيعدل نفسه و بيمسح الدم اللي نزل من انفة ..وقام وقف بتحدي في وش اياد انت السبب كنت ناوي اقولك علي مشاعر واصرحك بيها بس لما كلمتك وسألتك وقتها لو اختك ترضي تجوزهالي ساعتها حسستني اني مستهلش اكون ليها...
اياد بسخرية وغضب : فقولت اوقعها وأحطة قدام الامر الواقع وهو ساعتها هيقبل غصب عنة صح تفكير شيطاني زيك بس معلومة بقي اختي ابعد من نجوم السما ليك فاهم..
عمر بسرعة : لا انت فاهم غلط وغلاوتها عندي ما فكرت عمري ائذيها ولا جه في بالي كل ده انا لما سمعت منك الكلام حاولت ابعد ومفكرش فيها بس مقدرتش
انا يمكن اكون انسان مش كويس في نظرك بس أنا والله اتغيرت ، اتغيرت علشان بحبها
اياد بحدة وغضب : وأنا بقولك ابعد عنها والا هتشوف مني اسلوب مش هيعجبك..
عمر : ولو مبعتدش ؟؟
اياد وهو بيهجم عليه يبقي هبعدك أنا بطريقتي ...أحمد وقف في النص ما بينهم وحاول يشد اياد وياخدة ويطلع بيه برا ...اياد بزعيق سبني اربية واعرفة قمتة ..احمد اهدي بس وتعالي نتكلم مع بعض وصدقني انا هتصرف ومتخليش الشيطان يتحكم فيكم ...أحمد خد اياد ومشي بيه ..وعمر رزع الباب بعنف وقعد وراء منه مخنوق مفكرش ان الماضي هيكون ليه تأثير عليه كل اللي فكر فيه انة ولد ومسموح يعمل اللي هو عاوزه مفكرش ان قلبة هيجي يوم يضعف ويحب وساعتها الماضي هيوقف بينه وبين حبة الواحيد .....،،،،،
فارس خد ندي من المستشفي وراح بيها علي الفيلا كان شيلها وداخل بيها علي السرير حاطها ولسه هيمشي هي مسكت في رقبتة ممكن تخليك النهاردة جنبي محتاجة اكون في حضنك وانسي اي حاجة تانية ممكن..
فارس ابتسم : ممكن طبعا قرب خدها في حضنة وهي دفنت وشها في رقبتة
...........
اياد وصل المستشفي عند امة دخل اطمن علي ياسمين لقاها في حضن هنا بص ل ماجي وشاور ليها بمعني عاملة ايه..ماجي قربت منه وخدتة وطلعت بية برا هطلب منك طلب وتوعدني تنفذة..
اياد بإستغراب : طلب ايه ده ؟
ماجي : ياسمين مصممة تسافر وبصراحة أنا خايفة عليها من فكرة السفر دي دي مهما كان عيلة ومتعرفش حاجة والله واعلم عمها ده هيكون معاملتة ليها هتكون ازاي..
اياد : أنا مش فاهم ايه علاقه كلامك ده بطلبك..
ماجي : علشان هو ده اساس طلبي ..
اياد : قبل اي كلمة منك انا مش هتجوز ياسمين غير كده اطلبي براحتك...
ماجي : ولو قولتلك ده عمل انساني منك مش طلب..
اياد بصدمة : هو انتوا ليه محدش حاسس بيا انا مقدرش ارتبط بحد تاني
وانت تقولي عمل انساني هو الجواز في كده ..
ماجي : مش يمكن تحبها ...
اياد بعصبية : كفايا بقي ارحموني
ماجي : يا حبيبي افهم البنت صعبانة عليا واديك شوفت بنفسك حاولت تعمل ايه في نفسها وانا خايفة لما تسافر حالتها النفسية تسؤ اكتر وتقرر اللي عملتة ده تاني....افهمني يا اياد اكتب عليها وخليها جنبنا ياسمين بتحبك وانت عارف كده كويس حاول تهديها فرصة ..
اياد ساكت ومش بيرد علي كلام مامتة هما ازاي شايفين اني اقدر اعمل كدة..
ماجي : علشان خاطري يا بني هي ملهاش غيرنا ياسمين مصممة تسافر ومش هيمنعها غير لما تطلب منها انها تتجوزك حتي لو كان جواز علي الورق..
اياد : لحد امتة ؟
ماجي : هو ايه ده ؟
اياد : هيستمر علي الورق لحد امتة هيجي اليوم وهتزهق منى لاني مش هقدر اكون معاها ولا اقوم بدور الزوج معاها فبتالي هتزهق وكل واحد يروح لحالة وساعتها هتكون خسرت كتير لانها هتاخد لقب مطلقة...
ماجي : بحزن وليه تطلقها مش يمكن تكمل معاها حياتك هو انت هتعيش علي ذكرى مراتك طول العمر..
اياد بحدة : ايوة ومش هسمح لحد ياخد مكانها وكل ما تفهموا النقطة دي هترتاحوا ...
ماجي : طيب تكتب علي ياسمين دلوقتي وتمنعها تسافر وبعدين دي نتكلم فيها قولت ايه هتوقف جنبها وتساعدها وتعبرها اختك ولا هتسيبها لمصير مجهول متعرفش هيكون شكلة ايه ..
اياد غمض عينة متخيلش ان هيجي اليوم اللي هيكون تفكيرة فيه مشلول اوي كده ومش عارف ياخد قرار ..
ماجي : قولت ايه يا اياد نبعت تجيب المأذون..
اياد : هز دماغه بمعني الموافقة ..
وماجي ابتسمت بفرحة وحضنتة مبروك يا حبيبي..
اياد بحدة : ماما انا مش بتجوز انا بساعدها وبس يا ريت تخلي بالك من النقطة دي ...
ماجي : هخلي بالي بس انت فوقها شويه واول حاجة ادخل اعتذر من البنت الغلبانة اللي انت جرحتها بكلامك ده ..
اياد بصلها وسكت انا هروح اشوف الدكتور واسأله هتخرج امتة...قال كلامة ومشي امة ابتسمت ودخلت ل ياسمين تبلاغها الخبر تقدري تكلمي عمك وقوليلة انك خالص مش هتسيبي البلد اللي فيها جوزك...
ياسمين بصدمة : جوزي مين !!
ماجي : أنا بطلب منك تكوني مرات ابني يعني خلاص انسي السفر ده نهائي...
هنا بإبسامة : ايوة كده تعيش ماما تعيش..
ياسمين : بس انا مش موافقة !!
هنا : نعم انتي بتقولي ايه...
ياسمين : بقول الصح يا هنا انا عارفة كويس قوي انه طلب يتجوزني بس شفقة ويمكن كمان بسبب ضغط مامتك عليه ...
ماجي : بصي يا ياسمين اللي حسيتة منك انك بحبية وهو محتاح ده محتاج الحب ده علشان يفوق من السجن اللي سجن نفسة فيه وحكم علية بالاعدام أنا ام وخايفة علي ابنها اللي ملحكش يفرح
والدنيا قست عليه وبصراحة ما صدقت ليقت حد بيحبة وهيقدر يعوضة ده ..عارفة اني هجي عليكي بطلبي ده بس هنستحمل أنا وانتي مع بعض علشان في النهاية احنا الاتنين بنحبة ..
،،،،،،،،،،،،،،،،،
فارس نام في حضن ندي ونسي كل حاجة فاق علي خبط علي الباب بقوة وعنف ندي صحت وبخضة هو في ايه...
فارس : اهدي مفيش حاجة هشوف مين ..قام بسرعة فتح الباب لقي رجالة الشرطة مسكينة اتفضل معانا سيادة الوزير كمال عايزك...
فارس : عايزني بالمنظر ده انا ممكن اروح لواحدي وفي عربي مكملش كلامة وكانوا مسكينه وجرينة قدامهم ...
ندي بصدمة هو في ايه وخدينه كده ليه ..
فارس بيكلم الرجالة علشان يفهم منهم حاجة مكنش حد بيرد نهائي وصل مكتب الوزير كمال وهما لسة مسكينة
كمال بغضب : سبوه
فارس : هو في ايه يا باشا انا عملت ايه...علشان رجالتك تعملني بالشكل ده..
كمال : عملت ايه !!! انت طلعت زكي جدااا وقدرت تخدعنا كلنا ...
فارس بذهول : مش فاهم قصدك ايه وخداع ايه اللي بتتكلم عنة
كمال : فين السي دي ؟؟
فارس بصدمة: نعم ؟؟
كمال : جيت بلغتني ان السى دي حد عايز يسرقة وألفت قصة علشان انا اخاف وانقله مكان تاني وكل ده وانت بتخطط تسرقة ومش بس كده لا هربت حلمي ورياض من السجن برافوا عليك لعبتها صح.....
فارس بصدمة : انت بتقول ايه انا مش فاهم حاجة ؟؟؟؟؟؟
توقعاتكم؟؟؟؟؟
*********************
إلي هنا تنتهي الفصل الثانى و العشرون من رواية اغتيال بقلم وردة
تابع من هنا: جميع حلقات رواية اغتيال بقلم ورده
تابع من هنا: جميع فصول رواية حنين بقلم لولو الصياد
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة