U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية صغيرة ولكن إلهام رفعت (ج2) - الفصل الثلاثون

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص والروايات الرومانسية مع رواية رومانسية درامية جديدة للكاتبة المتألقة الهام رفعت علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل الثلاثون من رواية صغيرة ولكن بقلم إلهام رفعت (ج2).

الجزء الأول من هنا: رواية صغيرة ولكن بقلم إلهام رفعت (ج1).

رواية صغيرة ولكن بقلم إلهام رفعت (ج2) - الفصل الثلاثون

تابع من هنا: تجميعة روايات رومانسية عربية

رواية صغيرة ولكن إلهام رفعت (ج2)
رواية صغيرة ولكن إلهام رفعت (ج2)

رواية صغيرة ولكن بقلم إلهام رفعت (ج2) - الفصل الثلاثون

ربطت ذلك الشعور بذاك الذي كانت تشعر به في المرة التي لم تكن تعلم بحملها ، نفس تلك الأعراض تعاود إليها من جديد وخاصةً نومها في الفترة الماضية وتكاسلها الظاهر ورغبتها في التقيؤ ، اومأت نور رأسها وهي تبتسم بسعادة وكادت ان تضحك من الفرحة ، ولم تتراخي في إحضار ذلك الجهاز الخاص بإختبار الحمل ووضعته امامها لتبدأ في التأكد من ذلك الشعور ، وقفت بعدها للحظات تبدو للبعض قليلة ولكنها كانت تمر عليها كساعات طويلة ، راقبت نور خلالها تلك المؤشرات التي باتت ظاهرة امامها والتي أكدت علي الفور حملها ، شعرت حينها بأن العالم من حولها اصبح لها ، لم تسع فرحتها ذلك الكون بأكمله وهي تمسك بذلك الإختبار لتضعه أمام عينيها والفرحة بداخلهما ، انفاسها كانت تخرج بصعوبة من شدة فرحتها وهي تضم شفتيها لتكتم ضحكتها ، سارت نور للخارج وهي تنظر امامها بسعادة تريد إخباره بأمر حملها ، هدأت قليلاً وتأنت في ذلك وقررت إعلامه في وقت مناسب يجمعهما معًا ، نهضت نور عازمة علي الذهاب إليه بمقر المشروع الذي انشغل به في الفترة الماضية ولكنها تذكرت دعوة ابنة عمها للذهاب إليها ، تنهدت نور بقوة وهتفت بمعني وهي تلوي ثغرها للجانب :
- خلاص اروح لسلمي الاول وبعدين اروح أشوفه ، اخرجت زفرة قوية وفتحت خزانة الملابس لتنتقي فستان ما رائع وقعت عيناها عليه ، سحبته نور وهمت بإرتداؤه.......
__________________________

رغبت في النهوض بعدما أفاقت من نومها ولكن يديه التي حاصرت خصرها منعتها من ذلك ، حاولت مريم الإفلات منه ولكن ذراعه اللعين كاد ان يعتصرها ليجذبها لأحضانه ولم تستطيع ان تدير نفسها تجاهه فكان محاوطها من الخلف ، زفرت بقوة وهتفت بانزعاج وهي تدير رأسها للجانب لتحدثه :
- حسام سيبني بقي احنا كدة هنتأخر علي الشغل .
لم يكترث لها فهو مستيقظ منذ فترة وأدعي النوم ليمنح نفسه وقت أكثر وهي في أحضانه ليعلن شوقه لها ، وظل يستنشق رائحتها التي افتقدها وهي بجانبه ، وتعمد ان يتجاهل حديثها المنزعج وهي تعاود محادثته بتبرم :
- حسام مش هينفع كدة ، الوقت اتأخر وعندنا شغل كتير .
تأفف حسام من كثرة تذمرها فقد أخرجته من لحظاته الهائمة ، هتف بامتعاض وهو يسخر من الخادمة :
- أعملي بقي زي حنفي وقوليلي هيخصموا عليك .
ضحكت مريم بأعلي صوتها ثم هتفت بتشفي مستطير :
- انت أصلاً مينفعش حد معاك غير حنفي ، مفكر هسمحلك تبص لوحدة تانية غيري .
اعتدل حسام وأدارها لتلتفت له ، هتف بغيظ :
- وانتي بقي مفكرة يا عبيطة أنتي اني ممكن أبص لحد غيرك ، تابع وهو يجوب ببصره وجهها الهادىء :
- انتي كل حتة فيكي بموت فيها ، من اول مرة شوفتك فيها وأنا بتمني تبقي في حضني زي دلوقتي .
بدا علي مريم انها تتنفس بصعوبة لا تعرف من اقترابه الذي يسحب الهواء او من كلماته التي جعلتها تهيم فيها ، دنا حسام بوجهه ليلامس بشفتيه بشرتها البيضاء وهو يتعمد ألا يقترب من شفتيها ليدفعها لأخذ تلك الخطوة نيابةً عنه ، وبالفعل لم تتحمل مريم وقبلته هي بعمق بشغف كبير جعله يبادلها قبلتها ويديه تتمرر علي سائر جسدها بحُرِّيَّة متمنيًا ان تظل بأحضانه إلي الأبد ، ابتعد حسام ليهمس في أذنها بحب :
- ما فيش شغل النهاردة ، انا مش هقوم من علي السرير ده...
__________________________
أنتقت سارة إسوارة بسيطة من الألماس انبهرت بها عندما جملت رسغها ، ابتسمت لها وهي تري روعتها في يديها ، ثم وجهت بصرها لمالك الجالس بجانبها وتأملته بحب قبل ان تسأله بابتسامة هادئة :
- ايه رأيك يا مالك ؟ ، حلوة مش كدة .
رد بابتسامة خفيفة :
- حلوة يا سارة ، المهم تكون عجباكي .
اومأت برأسها وهتفت بابتسامة فرحة :
- انا اسعد واحدة النهاردة ، وميهمنيش اي شبكة ، كفاية اني هبقي معاك علي طول وهعيش حياتي وانت جمبي .
مسح مالك علي كف يدها ورد بنبرة ذات مغزي :
- وأنا كمان يا سارة ، من وقت مابقيت قريب منك وأنا بفكر فيكي كتير ، ومشغول بحياتنا مع بعض .
نكست سارة رأسها وهي تبتسم بخجل بعدما أحمرت وجنتيها ، اتسعت ابتسامة مالك حينما رأي الخجل عليها ، هتف بمكر :
- بصي من اولها ، انا مش بحب البنت اللي بتنكسف ، انا احبك وانتي قليلة الأدب معايا .
شهقت سارة بخفة ولكزته في ذراعه بقوة وهي تهتف بحنق ونظرات منزعجة :
- قليل الأدب انت ، انا معرفش حاجة من اللي بتقولها دي .
ضحك مالك عليها وتأسف وهو يبرر :
- آسف يا حبيبتي انا بهزر معاكي مقصدش حاجة .
ضمت سارة شفتيها وعبست بوجهها التي ادارته للناحية الأخري ، استأنف مالك وهو يرمقها بتعجب :
- ايه يا سارة انتي زعلتي ولا إيه ! .
تأففت بقوة ووجهت بصرها ناحيته ، هتفت سارة بجدية ونظرات حادة :
- مالك انا مش عوزاك تقارني بالبنات اللي كنت تعرفهم ، انا متربية ، ولو مفكر اني هعاملك زيهم تبقي غلطان و....
قاطعها وهو يهتف بعدم تصديق :
- ازاي تفكري كدة يا سارة ، انا عمري ما قارنتك بأي واحدة ، تابع بمعني وهو يتذكر ما حدث بينهم :
- لو قصدك وقت ما بوستك انا آسف ، انا مكنتش لاقي كلام أقوله علشان ابررلك اللي عملته .
تنهدت سارة بقوة وقالت بنبرة قوية :
- أوعدني يا مالك انك هتنسي كل اللي كنت بتعمله قبل كدة ، تابعت بتردد :
- علشان مش عاوزة ابقي زي نور ، وأرجع أشك فيك انك بتعرف بنات غيري ، ووقتها حياتنا هتبقي مش حلوة و.....
قاطعها مالك حين تذكر ما كان يفتعله من مؤامرات لتكدير حياة أبناء خاله بأنه كان يبث الشك بداخل نور ونجح في ذلك وحدث ما حدث ، أماء رأسه بتفهم ورد بهدوء ظاهري :
- حاضر يا سارة ، انا بعتذر عن كل حاجة عملتها ، وصدقيني أنا أتغيرت ومبقتش أفكر بالطريقة دي .
تجرأت سارة ووضعت يدها لتمسح علي شعره بعدما أحست بضيقه ، هتفت بابتسامة رقيقة وهي تحدق فيه بحب :
- اوعي تزعل يا مالك ، انا مكنتش اقصد حاجة ، انا بس عايزة حياتنا تبقي ما فيهاش مشاكل ونبقي سعداء طول عمرنا .
رد بتفهم :
- عارف يا سارة ، وبكرة هثبتلك اني مش وحش واني اتغيرت خالص ......
___________________________

ترجلت نور من سيارتها وسارت لداخل السنتر الخاص بابنة عمها في النادي ، نهضت سلمي بحذر لتستقبلها بابتسامة مشرقة ما ان دخلت نور عليها ، تقدمت نور لتحتضنها مبدية سعادتها حين رأتها ، هتفت نور بنبرة محبوبة :
- هاي سلمي ، وحشتيني ، ابتعدت عنها وتابعت وهي تنظر حولها :
- ياه يا سلمي ، فين ايام ما كنتي هنا وبنقضي ايام جميلة سوا ، مكنتيش اتجوزتي ، تابعت ساخرة :
- ومكنتش انا وزين زي ما احنا دلوقتي ، ضحكت نور وهي تتذكر :
- فاكرة اما كنتي بتقوليلي زين عاوز منك ....
قطعت نور جملتها خجلة مما ستتفوه به ، ضحكت سلمي هي الأخري فهي تعلم مقدار حب نور له وأن ما كان يفعلانه في الماضي ما هي سوا خطة لتجعل زين يعترف بحبه لها ، تنهدت سلمي وهي تكف عن الضحك وردت مؤكدة :
- انا حسيت بيه بيحبك لما بقيتوا مع بعض ، بس مرة واحدة اتغير وبقي بيعرف البنات دي .
نور وهي توميء برأسها موضحة :
- زين قالي عمل كدة علشان احس بيه ، تابعت باستهزاء :
- الغبي دا ماكنش شايف قد ايه بحبه ومبسوطة لما اتجوزتو ، رغم أن هو اللي مكنش موافق عليا .
سلمي بجدية :
- زين بيحبك يا نور ، اوعي تخلي حاجة تأثر علي علاقتك بيه ، زين أتغير علشانك ومافيش غيرك في قلبه وحياته ، السنة اللي بعدتيها عنه كان صعبان عليا قوي ، عرفت وقتها انه بيحبك بجد .
نور بنبرة ذات مغزي ونظرات واثقة :
- وأنا بحبه ، ومافيش حاجة بعد كدة هتقدر تأثر علي علاقتي معاه ، انا متأكدة من حبه ليا .
ابتسمت لها سلمي بعذوبة وأمسكت يدها لتجلس معها علي الأريكيه ، هتفت سلمي بمعني :
- أوعي تبعدي عن جوزك يا نور ، خليكي جمبو وعيشي حياتك واستمتعي بكل لحظة معاه ، تابعت بتنهيدة :
- متعمليش زيي ، انا سبت جوزي علشان حابه اشتغل ، دلوقتي ندمانة وعايزة أرجعله ، لأنه وحشني قوي ، وفي ستين داهية أي حاجة تبعدني عنه .
نور بابتسامة رقيقة ، هتفت مُحمسة إياها :
- ارجعيلو يا سلمي ، زمانك وحشتيه قوي ، ونور كمان ، وانا مش شايفة ان حبك لشغلك يبقي اقوي من حبك ليه .
ردت مؤكدة بقوة :
- معتز حبيبي وأنا أتجوزتو وانا بحبه ومقتنعة بيه ، وأن كان علي شغلي خلاص مش عوزاه ، المهم أبقي معاه ومضيعش دقيقة علي أي حاجة تبعدني عنه بالشكل ده .
صمتت سلمي ثم نظرت له بمغزي ، هتفت سلمي بمكر :
- وانتي بقي بتنصحيني وسايبة جوزك وقاعدة في فندق .
دُهشت نور من معرفتها بذلك ، حيث أكملت سلمي موضحة :
- مريم حكتلي علي اللي بينكم ، وانكوا بتمثلوا قدام بابا أنكوا مع بعض وحلوين ، تابعت بتأنيب :
- ليه يا نور كل ده ، انتي غلطانة علي فكرة ، زين عمره ما قالك لأ ولا عايز يزعلك ، دا كان بيتمني ترضي عليه وهيموت علشان تبقي جمبه .
نور وهي تنكس رأسها تنهدت قائلة باقتناع :
- عندك حق يا سلمي ، كفاية لحد كدة ، انا خلاص متأكدة من مشاعرة ليا ، وأنه عمره في يوم ما هيخوني أو يزعلني ، تابعت وهي تعنف نفسها :
- انا حاسة أني كنت قاسية عليه قوي ، زين مايستهلش مني كل ده ، دا كان مش عارف يعملي ايه علشان يشوفني بضحك قدامه ، انا غبية ازاي مفكرتش في كل ده وسيبت الأفكار دي تأثر عليا .
سلمي وهي تربت علي فخذها ، قالت بهدوء :
- برافو يا نور ، انا عايزاكي كدة علي طول ، ولازم تعرفي أن حب جوزك ليكي دا أكبر نعمة ، وزين ابن عمك مش بس جوزك يعني انتوا نفس الدم وأكيد غالية عنده ، توقفت سلمي عن الحديث ثم وجهت بصرها لفستانها وحدجته بانبهار واضح واستكملت وهي تجوب ببصرها هيئتها المُلفتة والجميلة :
- بس مقولتليش أيه الجمال ده ، انتي رايحة فين علي كدة .
ردت بتردد مُدعية عدم الإكتراث :
- كنت رايحة اشوف المشروع ، انتي عارفة أني شريكة فيه وبقيت بشتغل في الشركة .
سلمي وهي تحدق فيها بعدم اقتناع :
- المشروع برضو ولا صاحب المشروع ، عليا يا نور الكلام ده ، دا انا سلمي وسرك كله كان معايا .
ردت نور وهي تتنهد بنفاذ صبر :
- أيوة رايحة اشوفه علشان وحشني قوي ، فيها حاجة دي .
ردت بنفي :
- لأ مافيهاش بس الأحسن تعترفي علي طول احسن ماتخبي كدة ، بتحبيه وعايزة تشوفيه قولي ، انا عارفة كدة كويس .
زمت نور شفتيها ونظرت حولها وقالت بنبرة ذات مغزي :
- بفكر آجي العب رياضة هنا .
سلمي وهي تنظر لها باستغراب :
- بس دا مركز للحوامل يا نور وأ ....
جزت جملتها عندما رأت تلك الإبتسامة الماكرة علي وجهها ، فغرت سلمي فاهها وردت بشغف وهي تسألها :
- أنتي حامل يا نور؟ .
أومأت برأسها عدة مرات وردت باقتضاب وهي تبتسم بفرحة جلية :
- حامل يا سلمي ......
________________________

وضعت فستانها أمامها وظلت محدقة فيه لبعض الوقت ،شردت سارة في حياتها القادمة والتي تمنتها ان تحدث وتحظي بمن دق له قلبها ،كانت تعلم أنها ستجد صعوبة في ذلك كونه لم ينتبه لحبها هذا وذلك لحبه التي كانت تعلم به لابنة خاله ، لعنت في نفسها تلك المواقف الوخيمة التي جعلتها تجحد علي صديقتها المقربة التي كانت تجمعهم لحظات الحزن والفرح وتبادل الأسرار الخاصة ، سَبّت سارة نفسها من بين شفتيها لتطاولها علي أعز رفيقتها بسبب حبها له ،وادركت مؤخرًا خطأها فيما صدر منها ، فلم تكن لتلك علاقة ان تصير دون تبادل الأطراف المعنية فيه ذلك الحب والود للجمع بينهم ، سخرت من نفسها لإعتقادها بأن ذلك سيجعله لها وخسرت رفيقتها من أجل ذلك حب رغم علمها بأن حبها لزوجها كان الأعظم والأبقي ، وما فعله مالك جعلها تتبرم من حبها له متمنية ظروف أخري ليشعر بها ، تنهدت سارة بعمق وشعرت بشىء دافىء علي وجهها ، وضعت اطراف اناملها علي وجهها لتجد دموعها التي هطلت علي وجهها دون ان تشعر بها ، مسحتها سارة بكفيها وهي مازالت تلوم نفسها علي تصرفها المُعيب ، نظرت حولها وجدت نفسها وحيدة لا أخت تشاركها فرحتها فحتي صديقتها أبعدتها عنها ، نهضت سارة بروح كلها عزيمة تريد استرجاع ما غار منها وهي صديقتها ، اسرعت لهاتفها وبادرت بالإتصال بها دون ان تتردد لحظة في طلب مُسامحتها ولو تضطر للتوسل إليها .
انتظرت سارة ردها وحين أتاها هتفت بلهفة شغوفة :
- نور حبيبتي ، انا افتكرت مش هتردي عليا .
صفت نور سيارتها امام المنتجع تحت الإنشاء وكادت ان تترجل من سيارتها وتفاجأت بهاتفها ليعلن عن اتصال صديقتها الوحيدة ، لم تتأني في الإيجاب عليها ، ردت نور وهي تبتسم بود وبقلب لم يكره ابدًا :
- ايه الكلام اللي بتقوليه دا يا سارة ، انا عمري ما ازعل منك مهما حصل ، لو مكنتش استحملك وقت ضعفك ، هستحملك امتي .
ردت سارة بخجل من نفسها شاعرة بالخزي :
- سامحيني يا نور ، انا بحبه قوي ومكنتش بفكر بعقلي ، قلبي كان مش شايف غيرو ، مبقتش عارفة اعمل ايه ، بكت سارة وتابعت وهي تنتحب :
- انا كنت غبية يا نور ، مفكرتش ان الحب مش بالعافية ، وأني لما اعمل كدة هيبقي ليا .
صمتت سارة لتبكي بحرقة ، رق قلب نور وهتفت وهي تأنبها :
- اسكتي يا سارة ، انا عمري ما أزعل منك يا حبيبتي ، أنا مكنتش اعرف أنك بتحبيه قوي كدة .
ظلت سارة في بكاءها تردد وتعيد توسلها لها ، لم تستطع نور ان تتحمل رؤية ضعفها واردفت بصوت آمر لإجبارها علي الهدوء:
- سارة لو مسكتيش انا كدة مش هسامحك وهزعل بجد منك ، وكمان مش هحضر خطوبتك .
ردت سارة سريعًا وهي تكفكف دموعها :
- خلاص يا نور هسكت ، المهم عندي تسامحيني ، انا كنت أنانية قوي معاك ، لدرجة اني طردتك من بيتك .
ابتسمت نور بحزن قائلة بتنهيدة :
- خلاص يا سارة ننسي اللي فات ، انا مزعلتش منك لأني مقدرة الحب وعارفة ان اللي بيحب ممكن يضحي بأي حاجة علشان حبيبو ، تابعت بمرح :
- عندك زين مثلاً ، انا بحبه لدرجة الجنون وممكن اضحي بأي حاجة علشان و.....
قطمت جملتها حين رأته من بعيد واقفًا مع مهندسة ما يتبادلان الحديث بأريحية ، شعرت بنيران الغِيره بداخلها تشتعل بسبب نظرات الإعجاب في عين تلك المرأة وهي تتأمل زوجها ، اغتاظت نور وتشنجت تعابيرها ، انتبهت لصديقتها علي الهاتف تحدثها فاستكملت بتردد :
- مع السلامة دلوقتي يا سارة لأني مشغولة قوي .
أنهت نور اتصالها وحدقت للحظات فيهما تستنبط ما يحدث امامها ، شعرت بالراحة عندما فطنت ان زوجها لم يكترث لوجودها ، ولكنها اغتاظت من تلك المرأة التي تحدق فيما هو ملكها ، تنهدت نور بقوة وخطر علي ذهنها فكرة ما ، ابتسمت بمكر تريد ان تُري هذه المرأة مقدار جمال زوجته ألا وهي ، اخرجت نور احمر الشفاة الخاص بها ووضعت منه بكثرة علي شفتيها واسدلت شعرها علي ظهرها وكتفيها وباتت جاذبة لمن يراها ، شعرت نور بالرضي من نفسها وترجلت من السيارة مُتجهه صوبهم وعلي وجهها ابتسامة ذات مغزي ماكرة .
بدت انظار الجميع مُسلطة عليها وهي تسير امامهم لدرجة ان البعض ترك ما بيده ليحدق فيها باعجاب ظاهر ، تجاهلتهم نور وكان شاغلها هو زوجها التي تريد ان لا يري غيرها ، التفت زين ليتفاجىء بوجودها وتجمدت انظاره عليها وهو يبتسم لها بعذوبة لرؤيته لها ، ولكن سرعان ما تلاشت تلك الإبتسامة لرؤية هؤلاء العمال يحدقون فيها ، صر علي اسنانه وهو يتأمل جمالها الذي لا يريد ان يراه أحدًا غيره ، وعن نور وقفت امامهم ونظرت إليه لتقول وهي تتأبط ذراعه :
- صباح الخير يا حبيبي .
جمد انظاره علي شفتيها التي تجذبه لمحو ما وضعته عليها بقبلة عنيفة تجعلها تندم علي وضعه مرة أخري بهذا الشكل المُغري ، انتبهت نور لنظرات وتوترت من الداخل وتعمدت عدم إظهار ذلك ، وتحدثت مُشيرة بيدها للمرأة الواقفة بجانبه وهي تقول له :
- مش تعرفني يا حبيبي .
تنهد بضيق ورد مُجبرًا علي مُسايرة الموقف :
- دي سما المهندسة المعمارية ، وجه بصره للمهندسة واستكمل :
- ودي مراتي ، مدام نور .
مدت نور يدها لتصافحها وهي تقول بدلال مُصطنع :
- اتشرفت بيكي مدام سما .
تنحنحت المهندسة وردت بتوتر وهي تتطلع علي هيئتها :
- الشرف ليا ، تابعت موضحة :
- وأنا لسه آنسه .
زمت شفتيها وردت بابتسامة زائفة :
- آه ، عقبال ما تتجوزي يا حبيبتي واحد يحبك زي زين جوزي كدة ما بيموت فيا ، ثم وجهت بصرها لزين المحدق فيها بغيظ ، فتنحنحت بتوتر ازداد عندما همس في أذنها من بين اسنانه بغيظ داخلي :
- ايه الروچ اللي انتي حطاه ده ، هو علشان عايشة لوحدك تقومي تعملي اللي علي مزاجك .
ادعت اللا مبالاة وهمست باغراء :
- دا انا حطيته مخصوص علشانك ، وقولت آجي اشوفك .
ابتلع ريقة ورمش بعينيه وهو يحدق فيها برغبة شعرت نور بها وابتسمت داخليًا ، لم يجد زين امامه سوا سحبها من يدها غير مبالي بمن حوله يريد تخبئتها عن الجميع ، سارت نور خلفه وهو مُمسك بيدها ، هتفت متسائلة باستغراب :
- هنروح فين يا زين .
رد بايجاز وهو مازال مستمر بالسير :
- العوامة........
___________________________

سلط انظاره علي قبري والديه والدموع في عينيه عرفت طريقها لتغرق وجهه ، اخرج مالك شهقة باكية دليل علي بكاءه الصامت وهي يوزع انظاره علي قبرهما ، رحم في صمته موت والده الذي تركهم دون سابق انذار لتوديعة وظل يتذكر احاديثه معه التي افتقدها وأنسته تلك الحياة اللعينة الغَدّارة كما وصفها كل ذلك ، وجه مالك بصره لقبر والدته وهو يشعر بالخزي منها كأنه يراها امامه ، فما فعله معها ما هو إلا انحطاط منه لأنه من دفعها ليرسلها بيديه تلك إلي الرمق الأخير الذي لا عودة فيه لتصليح ما تُلف وإنهار ، توسلها في نفسه لترضي عنه متمنيًا بأن تستمع له الآن وتشعر بمدي ندمه علها تصفح عنه ويحيا بقية حياته براحة بال ، ردد في عقله عدة كلمات يترحم بها عليها وتمني لو عاد به الزمن لركع تحت قدميها ويتوسل لها بأن تعذره عما فعله بجهل منه ، زفر بقوة لايعرف هل يلومها او يلوم نفسه فهي من تركته متجاهلة إياه وما يعانيه من وحدة جعلته يبغض ما حوله ويجحد علي ابن خاله وحب زوجته له ، ادرك بأن هذا الحب مُحرم غير مُرحب به وكان معرفته بذلك جاءت حين خسر والدته ، اقسم مالك علي تغيير نفسه للأفضل ليثبت لمن حوله بأنه سيمحي فكرهم عنه ويضحي مرحبًا فيه والخوض في حياة جديدة مع فتاة احبته وتتمني ارتضاؤه وجعلته يميل لها ببعض المشاعر كأنه وجد ما ينقصه معها وهو حب كبير من احدهم يعوضه عن تلك الوحدة وحبه لابنة خاله ما هو إلا سبيل لذلك وعوضته سارة عنه بحبها العميق له .
أخرجه من صمته الذي طال اخته الواقفه خلفه وهي تحدق فيه شاعرة بمدي حزنه كونه يلوم نفسه علي وفاة والدته وانه شارك في ذلك بطريق غير مباشر ، هتفت ميرا وهي تربت علي كتفه بخفة :
- مالك يا حبيبي ، هتفضل واقف كدة ، تابعت بجدية وهي تنظر له :
- ادعيلهم يا مالك ، هو دا بس اللي هيخليهم سعداء ، واثبتلهم انك قد المسؤلية ، متفكرش انهم مش حاسين بينا ، أنا سمعت انهم بيبقوا عايشين معانا وشايفين حياتنا عاملة ازاي .
رد بنبرة حماسية جادة :
- كل حاجة هتتصلح يا ميرا ، وان كنت غلط فدا مش هيتكرر تاني بإذن الله .
ميرا وهي تنظر إليه ، قالت مبتسمة بحب :
- ربنا يحميك يا مالك ، انا واثقة فيك قوي انك هتبقي كويس ، تابعت بمعني :
- وليد قالي علي الشغل اللي هتعملوه سوا وانكوا اتفقتوا تضموا الشركات علي بعض ، دي فكرة حلوة قوي يا مالك .
مالك مؤكدًا :
- ايوة فكرة كويسة ، وهو يبقي وليد يتابع الشغل علي ما أخلص دراستي .
ميرا وهي تتذكر هتفت بمكر :
- هنفضل واقفين كدة ، انت مش وراك خطوبة ولا إيه يا عريس ولازم تجهز نفسك .
رد بابتسامة هادئة :
- هقرا الفاتحة لبابا وماما ونمشي علي طول.....
__________________________

سحبها زين لتدخل معه واوصد الباب خلفهم ، هتفت نور وهي تلتقط انفاسها شاعرة بذلك الدوار نتيجة حملها :
- زين ازاي تسحبني كدة ، انا...
لم تكمل متعمدة واكتفت بأنها تلتقط انفاسها منتظرة الوقت المناسب لإعلامه بذلك ، بينما بدأ هو في الإقتراب منها ونظراته الراغبة تكاد تأكل كل قطعة فيها ووجه بصره لشفتيها وهو يقول من بين انفاسه الساخنة :
- انتي ازاي تحطي البتاع دا كدة ، وجه بصره لفستانها وتابع :
- والفستان دا دا مش شايفة أنه عريان .
ابتلعت ريقها وتراجعت للخلف خطوة مُدركة رغبته فيها ، بينما حافظت علي هدوءها وهي تنظر إليه ، وردت بنفي :
- لا مش عريان ، الروچ هو بس اللي كتير وهمسحه دلوقتي .
رد وهو يبتسم بمكر :
- طب قربي علشان امسحهولك .
ضغطت علي شفتيها بخجل زائف بينما تلك الحركة دفعته لإلتهام شفتيها وسحبها من ذراعها لترتطم بصدره حتي شهقت بقوة ، ومرر يده خلف رأسها ليجذبها إليه وانحني مُقبلاً إياها بشوق ولهفة وشغف كبير حتي أدمي شفتيها من عنف قبلته لها ولم يعطيها الفرصة لتبادله إياها وسحب انفاسها معه ، ابتعد عنها مجبرًا لتلتقط انفاسها وهو أيضًا ، كانت تلتقط انفاسها كأنها تصارع لتحيا وكذلك هو ، نظرت له نور وهي تقول بصوت متقطع :
- ارتحت...كدة...يعني .
حرك رأسة بنفي ، رد وهو يجذبها إليه مرة أخري :
- لسه فيه شوية .
قبلها تلك المرة بحب بائن وهو يزيل بقايا احمر الشفاة من كامل شفتيها وبادلته نور قبلته حين طوقت عنقه ، دفعه شعور بداخله بتمنيه لها حيث رفعها عن الأرضية ليسير بها لداخل غرفتهم ، لاحظت نور ما ينتويه معها وابتعدت عنه علي الفور ، هتفت باعتراض :
- مش هينفع يا زين .
ابتسم لها ووضعها علي الفراش بحذر وقبل وجهها وعنقها وهو يقول اثناء تقبيله لها :
- إيه اللي مش هيخليه ينفع بس .
نور : علشان...........................................................
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الثلاثون من رواية صغيرة ولكن بقلم إلهام رفعت (ج2)
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة