U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية دمار قلب بقلم كنزي حمزة - الفصل الرابع

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية رومانسية جديدة للكاتبة كنزي حمزة علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل الرابع من  رواية دمار قلب بقلم كنزي حمزة. 

رواية دمار قلب بقلم كنزي حمزة - الفصل الرابع

اقرأ أيضا: روايات رومانسية
رواية دمار قلب بقلم كنزي حمزة
رواية دمار قلب بقلم كنزي حمزة

رواية دمار قلب بقلم كنزي حمزة - الفصل الرابع

مر يومان علي لقائهم هذا وفي هذين اليومين لم يراها وهذا ما كان يعكر صفو حياته يريد ان يراها بأي طريقه

كان الجو شتاءه قارص بعض الشيء قرر الا يخرج من بيته هذا المساء واغلق هاتفه حتي لا يزعجه صديقه الوحيد ويشركه معه مره ثانيه في سهراته

فهو منذ ان جلس معها قرر ان يبتعد عن هذه الاجواء نهائيا

اشعل تلك المدفأه التي توجد بالحائط المقابل لمكتبه وجلس من خلفه يراجع بعض الاوراق الخاصه بتلك الصفقه

ولكنها استحوذت علي عقله مره ثانيه حتي استمع الي رنة هاتفه وتفاجئ بأسمها يظهر علي برنامج الخاص بأظهار اسم الطالب

نظر الي الساعه المعلقه علي الحائط ثم فتح الهاتف ليأتيه صوتها بصرخه

چانا: الو دكتور صقر الحقني ارجوك الحق ماما عشان خاطري

صقر:في ايه يا چانا اهدي انتي بتعيطي ليه

چانا:ماما ماما وقعت وانا مش عارفه اعملها حاجه ساعدني ارجوك

صقر: طب اهدي بصي افتحي الباب وهتلاقيني عندك حالا

اغلق چاكته عليه واخذ مفاتيحه وهاتفه واغلق باب شقته واتجه اليها

وجدها تقف علي الباب عينها تزرف الدمع بغزاره

چانا: الحقني يا دكتور ارجوك ماما مش عارفه فيها ايه
صقر:دكتور ايه بس هي فين ماما

چانا :جوه انا كنت صاحيه في اوضتي وبعدين سمعت صوت حاجه دبت جامد

خرجت اشوف في ايه لقيتها واقعه قدام الحمام انا خايفه عليها اوي

دلف اليها وحملها بين يديه وهو يهتف :اوضة ماما فين

چانا:اهيه اللي في الوش دي

دلف تلك الغرفه التي اشارت له عليها وارقدها في فراشها وبدء يجس نبضها وهو يضغط علي وريد يدها

وامسك هاتفه واجري اتصلا امام اعين الاخري

صقر:الو ايوه دكتور فؤاد اذي حضرتك

ايوه انا كويس بس في الحقيقه كنت عايز حضرتك تجيلي دلوقتي البيت لا لاء مش الڤيلا انا كنت عايزك تجيلي العماره

اه والدتي بخير والحمد لله دي جارتي هو في الحقيقه انا شاكك في حاجه بس طبعا لا يفتي ومالك في المدينه

والله يعني حضرتك قريب جدا مني طيب في انتظار حضرتك اغلق معه والتفت اليها وجدها تنظر له ببلاهه وهي تبكي بشده

صقر :خلاص ماتعيطيش الدكتور جاي حالا وماما هتبقي كويسه بس ممكن اشوف العلاج اللي هي بتاخده

اشارت له بيدها :اهوه العلاج كله علي الكمود اللي جنب سريرها

جلس بجانب والدتها علي الفراش وبدء يتفقد تلك الادويه ويفتح واحد منها التقط منه حبة دواء وامسك ثغرها برفق ووضعها تحت لسانها ثم اغلقه مره ثانيه

وهو يهمس لها: هي ماما مريضة قلب من زمان

ضمت يدها الي صدرها وهتفت:ايوه من زمان هو انت مش كاتب في الكارت بتاعك انك دكتور

كاد ان يرد عليها الا ان اتاه صوت هاتفه

صقر:الدكتور وصل ممكن ندخله يشوف ماما وبعدين نكمل كلامنا

تركها وذهب باتجاه الباب وفتح له

صقر:دكتور فؤاد اهلا بحضرتك

دكتور فؤاد:اهلا يا صقر ايه خير جايبني ليه دلوقتي

صقر:والدة الانسه مريضة قلب متعرضه لأزمه وكنا محتاجين حضرتك تطمنا عليها انا حطتلها حبايه تحت لسانها وبس لسه مفاقتش

فؤاد:طب ممكن ادخل اشوفها

چانا:اه طبعا اتفضل حضرتك دلف اليها وهما معه وبدء الكشف عليها والتفت اليه وبدء يهز له رأسه بمعني لا

امسكت هي يده بخوف ونظرت اليه

چانا:هو في ايه ماما مالها فهموني

ضم يدها بين كفيه الكبيرين بكل حب وهتف ماتخافيش يا چانا ماما كويسه

فؤاد:اطمني يا بنتي هي بس محتاجه تتنقل المستشفي نطمن عليها ونعملها شوية فحوصات انا هاطلب ليها عربية اسعاف

چانا: لاءه ماما اناخايفه عليها قوي

صقر: بصي اهدي خالص انتي هاتغيري هدومك وهاخدك معايا في العربيه ونروح معاها ماشي

اومئت له برأسها وتركته واتجهت الي غرفتها
لتغير ملابسها

واتجه هو الاخر للخارج وقف مع الطبيب يحدثه

صقر:خير يا دكتور

فؤاد:عضلةالقلب ضعيفه جدا وفي وقت طويل بين النباضات

انا شاكك ان في شريان مسدود وده ممكن يعرضها لأزمه قلبيه لا قدر الله

انا اتصلت بالمستشفي وهما هيبعتو دلوقتي عربية اسعاف وانا هاسبأكو علي هناك

صقر:لا حول ولا قوة الا بالله انا متشكر اوي اوي يا دكتور فؤاد واسف اني هارجع حضرتك المستشفي تاني

فؤاد:اخص عليك اوعي تقول كده ده انت ابن الغالي الله يرحمه
يلا سلام دلوقتي واشوفك كمان شويه

صقر :الله يرحمه مع السلامه يا دكتور ترجل معه خارج شقتها واغلق بابها عليها

واتجه الي شقته ليغير ملابسه بعد فتره قصيره فتح باب شقته واتجه اليها دق بابها وفتحت له

صقر:جهزتي وجهزتي ماما

چانا: ايوه بس انا خايفه عليها اوي

صقر:ماتخافيش ان شاء الله خير عربية الاسعاف خلاص علي وصول

انا هاقعد جوه شقتي انتظرهم وهاسيب الباب مفتوح

ادخلي شقتك واول مايجو هاخبط عليكي

اومئت له برأسها ودلفت للداخل وهي تبكي وجلس هو علي اقرب مقعد قابله داخل شقته بمقابلة الباب

الي ان وجد رجلان من المسعفين يترجلون خارج المصعد يحملون معهم سرير نقال فخرج لهم واتجه بهم اليها

كانت تقف كالمغيبه امامهم وهم يحملون والدتها ويخرجون بها امام عيناها

لا تشعر حتي بيده التي قبضدت علي يدها الصغيره وهو يجذبها خارج الشقه

وينزل معهم بالمصعد لم تشعر حتي بجلوسها بجانبه في سيارته وهو يتحرك خلف سيارة الاسعاف

فقط ركزت تفكيرها كله بماذا ستفعل لولا قدر الله حدث مكروه لوالدتها

كيف ستواجه العيش في هذه الحياه بدونها هي ليس لها اخوه

ليس لها اقارب هنا حتي والدها كان يريد ان يأخذها من امها ويبعدها عنها

لذلك فضلو الهروب وانتقلو من بيتهم القديم ليبتعدو عنه فهل تسطيع ان تواجهه الان وهي بمفردها

ليخرجها من دوامة تفكيرها وهو يحثها علي الترجل من سيارته

صقر:چانا يلا انزلي وصلنا

فتحت بابها ولم تنتظره واتجهت سريعا اليها وهي تهتف:ماما فوقي يا ماما ماتسيبينيش عشان خاطري ماما ماما انا ماليش غيرك

واخيرا ما امسكها بين يديه وضمها اليه بحنان حين اخذها الاطباء ودلفو الي غرفة ما واغلقو الباب من خلفهم

صقر:ايه اللي بتعمليه ده قولتلك ماتخفيش ماما هتبقي كويسه

چانا ببكاء:انا ماليش غيرها ماما دي كل حياتي انا وهي مالنش غير بعض و بس

اجلسها علي مقعد وجلس بجانبها وهو يحاول تهدأتها
صقر:طب وانا روحت فين مانا جانبك اهو

چانا:بس انا مش اعرفك انت مش اخويا ولا قريبي

صقر:انا جارك واول ماحسيتي بأزمه لجأتيلي مش ساعات الجار بيبقي اقرب من الاخ برضو ولا ايه

چانا:يعني ماما هتبقي كويسه

صقر:يا ستي والله هتبقي كويسه هي بس متعرضه لأزمه بسيطه وهتعدي ان شاء الله

چانا :وعرفت منين بقي ان شاء الله وانت مش دكتور

صقر بمشاكسه:وعرفتي منين بقي اني مش دكتور

چانا :ماانا لما طلبت منك انك تكشف عليها معرفتش واتصلت بدكتور تاني عشان يشوفها

صقر بأبتسامه:انا ماكشفتش عليها لاني ماعنديش ادوات اكشف بيها

وده لاني بطلت امارس مهنة الطب من ساعة ابويا الله يرحمه ما مات

يعني عشان اقدر اهتم بمجموعة الشركات بتاعتي

چانا بطفوله وخوف:يعني انت مش نصاب

صقر بأندهاش:نصاب انتي فاكرني نصاب

چانا بخجل:اسفه بس بصراحه انت تصرفاتك غريبه كده وبتشرب خمره وو

اندهش اكثر من كلامها :وانتي تعرفي منين اني بشرب خمره

چانا باستغراب:انت مش فاكر ولا ايه لما دخلت عشان اخد القطه بتاعتي من عندك

نظر امامه وهمس لنفسه:كنت متأكد انه مش حلم

خرج الطبيب اليهم وجرت هي اليه حتي تفهم مايحدث مع والدتها

چانا:خير يا دكتور ماما فاقت

نظر الطبيب اليه ووجهه له الحديث: احنا هننقلها للعنايه لازم الليله تبات علي الاجهزه وبكره نحضرها للعمليه

تمسكت بيده برعب وصرخت:عمليه عمليه ليه ماما مالها يا صقر فيها ايه

صقر وهو يغلق علي يدها بكفيه :اهدي يا چانا بقي اكيد العمليه دي في صالح ماما عشان صحتها تتحسن

دكتور فؤاد:بصي يا انسه انتي اكيد عارفه ان ماما عندها شريان مسدود

وهي شكلها اهملت جامد في صحتها ومكانتش بتاخد علاجها بنتظام وده ادي لأضعاف عضلة قلبها زياده

عشان كده احنا هنعملها عملية توسيع شريان ونركب دعامه وان شاء الله تخرج ليكي بالسلامه

جلست علي المقعد من خلفها وهي تنظر له:انا ماكنتش اعرف امي دارت عليا حقيقة مرضها
منه لله هو السبب في كل اللي هي فيه ده

خرجت امامها علي السرير النقال مره ثانيه وانتفضت من جلستها

وجدتهم يزجوها لينقلوها الي العنايه المركزه وهي تجري من خلفها وتصيح:امي

التفت الطبيب اليه:هي مالهاش حد تتصل بيه يجلهم ويقف معاها

صقر:ماعتقدش اصلهم لسه ساكنين جانبي جديد وعايشه هي ووالدتها بس

فؤاد بتفهم:طيب يبقي خليك جانبها لحد ما والدتها تقوم بالسلامه

وياريت تاخدها تروحها دلوقتي طبعا انت فاهم العناية مافيهش زياره

صقر:حاضر طبعا ومتشكر اوي لحضرتك

فؤاد:عيب يا واد يلا روحلها وسيبني بقي اشوف شغلي

صقر: حاضر عن ازنك يا دكتور تركه وذهب خلفها

وجدها تقف امام اللوح الزجاجي تنظر اليها بخوف وقلق وحب وتبكي بشده علي ام تمثل لها كل شئ في عالمها

وقف بجانبها ووضع يديه في جيوب بنطاله وهو ينظر الي والدتها

صقر:عارفه يا چانا من سنتين بس كنت واقف مكانك هنا بس كنت لوحدي ومن ساعتها وانا بقيت لوحدي

چانا:انا مش عايزه ابقي لوحدي انا خايفه عليها اوي

صقر: ممكن اسألك سؤال

چانا:اتفضل

صقر:انتي تعرفي هاتعيشي اد ايه

چانا:لاء طبعا وقبل ما تكمل كلامك انا عارفه كل اللي انت عايز تقوله
بس دي امي ماليش غيرها يعني لو راحت مني انا هبقي وحيده في الدنيا دي

صقر:طب ممكن نروح دلوقتي لأنك مش هينفع تدخلي ليها ووقفتنا هنا ملهاش لازمه

اومئت له برأسها واتجهت معه للخارج

جلست بجانبه في سيارته بكل هدوء

جلس هو ليقود السياره وهو يقول:انتي مالكيش اخوات يا چانا

اكتفت بهز رأسها يمين ويسار بالنفي واكمل هو
اقرايب ولاد خال مثلا او ولاد عم طب هو بابكي متوفي

صرخت في وجهه بعنف وعدائيه: ماتجبش سيرته منه لله هو السبب في كل اللي هيا فيه ده

صقر:اهدي يا چانا انا مقصدش اضايقك كده انا بس كان قصدي لو في حد من قرايبكو نقدر نكلمه ويجي يقف معاكي

چانا:كل قرايبنا في اسكندريه مافيش حد لينا هنا

صقر: انتو من اسكندريه اومال ايه اللي نقلكو. القاهره

نظرت امامها بهدوء وهتفت ودموعها تغرق وجهها:هوالسبب انا بكرهه هواللي فضل وراها لحد ما هدها وجبلها المرض

وفي الاخر كان عايز ياخدني منها تصور انه بعت بلطجيه عشان يخطفوني وخطفوني فعلا

واخدوني عنده بس قدرت اهرب منه ورحتلها واخدتها وهربنا علي هنا

جينا قعدنا عند اميره صاحبتي لغاية ما والدها قدر يلاقي لينا الشقه دي ونقلنا فيها

صقر :طب هو ليه بيعمل كده معاكي اظن انتي مش صغيره عشان يقعدك معاه بالغصب يعني

چانا:انا عندي ٢٢ سنه بدرس علوم الكمبيوتر والاداره في الجامعة الأمريكية
صقربعد ان ترجل من سيارته التي صفها اما عمارتهم وهي معه:يبقي ماتخفيش من حد وانا معاكي

يفكر بس يقرب منك وانا ورحمة ابويا لوريكي انا هاعمل فيه ايه صحيح هو اسمه ايه

چانا:لاء بلاش يا صقر عشان خاطري انا مش عايزه مشاكل خليني بس اطمن علي امي الاول انا اصلا مش عايزه يعرف مكاني

صقر:طب يلا ادخلي شقتك دلوقتي وحاولي تنامي شويه والصبح هاخدك ونروح لماما سوي

أومئت له ودلفت داخل شقتها وهي تهمس:متشكره اوي علي وقفتك معايا تصبح علي خير

ابتسم لها بكل هدوءوهو يغلق بابها:وانتي من اهل الخير وبعد ان اغلق بابها تصبحي علي حبي يا حبيبتي

دلف الي شقته واغلق بابه وذهب بأتجه غرفة نومه ولكن ما اقلقه رنين هذا الهاتف المنزلي الذي لا ينقطع

جلس علي المقعد ورفع بيده سماعته

صقر:عايزه ايه بتتصلي ليه دلوقتي

في حد برضو يكلم مامته بالطريقه دي

صقر:والدتي اممم وعايزني بقي اكلمك ازاي
يا ماهي هانم

يابني انا امك ليه بتعمل فيا كده ياصقر

حرمتني من اني اشوفك او اجيلك حتي الشركه حرمتني من اني ادخلها عشان مش تشوفني ايه يا صقر ماما مش وحشتك

صقر:طب ما تخلي شويةالحنيه دول لحبيب القلب احسن يغير ولا حاجه

واقولك علي حاجه كمان انا أمي ماتت يوم ما دفنت ابويا مع السلامه يا ماهي هانم

ووضع سماعة هاتفه واتجه الي غرفته بكل هدوء
/////////////////استغفرك ربي وأتوب إليك

ايه قفل السكه برضو:قالها سراج وهو جالس
بجانبها ينفث دخان سيجاره الفاخر في الهواء

وقفت من جانبه وهي دامعة العينين واتجهت لتصعد الدرج

ماهي: قالي انا امي ماتت يا سراج ابني بقي يكرهني لدرجة انه بيتمني موتي

سراج:كل ده عشان اتجوزتي هو انتي اذنبتي ولا عملتي حاجه غلط

ماهي: عمره ما هايصفلي ابدا ده ابني وانا عرفاه كويس

صعد خلفها ودلفو غرفة نومهم وهو يهمس لها بخبث

سراج:لاء وانتي الصادقه ده بيعمل كده عشان يفضل واضع ايده علي كل حاجه في المجموعه

هو فاهم انك بكده مش هتقدري تطلبي حقك في الميراث

ماهي :ميراث ايه وزفت ايه بس يا سراج هو انا اللي عندي شويه ولا هو محتاج حاجه كفايه اللي ابوه سايبه ليه

سراج:طب ممكن ماتضيقيش نفسك كده انا مبحبش اشوفك زعلانه يا روحي

ماهي: ده ابني الوحيد يا سراج ازاي بس عايزني مزعلش سيبني في اللي انا فيه ارجوك ونام انت

سراج: طب وهو انا برضو اعرف انام غير وانتي في حضني تعالي ياحبيبتي نامي وان شاء الله كل حاجه هتتصلح

////////////////////بقلمي:كنزي حمزه (مياده)

انها العاشره صباحا مزال نائما في فراشه
لم ينبهه رنين هاتفه المزعج

ولم تأتي له في احلامه حتي تيقظه

كان نائما علي وجهه ولم يشعر حتي بخادمه وهو يدلف اليه حتي ييقظه

عبدو:صقر قوم بقي يابني انت مش هاتروح شغلك ولا ايه

صقر:سيبني نايم لما المنبه يرن يا عم عبدو لسه بدري

عبدو:المنبه رن من بدري دي الساعه بقت عشره

صقر بأندهاش:ايه عشره ازاي تسيبني نايم لحد دلوقتي

عبدو:انا دخلت صحيتك مرتين وانت تقولي سيبني اعمل ايه تاني

كاد ان يفقد توازنه حين قفز الاخر من علي الفراش وهو يصرخ

صقر:چانا ينهار اسود عملية امها واتجه سريعا الي هاتفه

عبدو:چانا مين وعملية ايه ماتفهمني يابني في ايه بس

لم يعيره اهتمام وامسك هاتفه وسريعا ما طلب رقمها ليأتيه صوتها من الجهه الاخري
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الرابع من رواية دمار قلب بقلم كنزي حمزة
تابع من هنا: جميع فصول رواية دمار قلب بقلم كنزي حمزة
تابع من هنا أيضاًجميع فصول رواية تمرد صحفية بقلم دودو محمد
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة