U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية دمار قلب بقلم كنزي حمزة - الفصل السادس

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية رومانسية جديدة للكاتبة كنزي حمزة علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل السادس من  رواية دمار قلب بقلم كنزي حمزة. 

رواية دمار قلب بقلم كنزي حمزة - الفصل السادس

اقرأ أيضا: روايات رومانسية
رواية دمار قلب بقلم كنزي حمزة
رواية دمار قلب بقلم كنزي حمزة

رواية دمار قلب بقلم كنزي حمزة - الفصل السادس

واقفه امام هذا اللوح الزجاجي تحمد ربها علي خروج والدتها لها

ولكنهم منعوها من ان تدلف اليها
كانت تقف متحيره جدا في امرها وامره معا .

عن اي احلام يتحدث لماذا يثق بأنها ستكون له

ولماذا لم ترفض هي بدورها

هي لا تعرفه لاتعرف عنه شيء

فقط مر علي معرفتهم ببعض بضعة ايام

لماذا تهابه هكذا وتأمن بجانبه ايضا هكذا

انا عايزه افهم انتي هاتفضلي ساكته كده لحد امتي :افزعتها من شرودها هذا صديقتها الزنانه

چانا: عايزه ايه يا اميره سيبيني في حالي

اميره: اسيبك في حالك ازاي يعني انا عايزه افهم انتي ازاي توافقيه علي اللي عمله ده

ازاي كنتي سالبيه كده مديتلوش ليه بالالم علي وشه علي وقحته دي معاكي

چانا :ادي مين بالالم يا اميره انتي مش شايفه عامل ازاي مش كنتي شايفه ماسكني ازاي

اميره:وناويه علي ايه دلوقتي

چانا:مش ناويه علي حاجه اطمن علي امي بس الاول وبعد كده ابقي افكر في اي حاجه تانيه

اميره:يعني هاتسكتي علي جرأته دي معاكي يا چانا

ولاالحيوان التاني ابو شوشه بيضه صاحبه ده دول وقعو علينا من انهي مصيبه دول

چانا:شيافكي ماديتلوش بالالم يعني يا شرس

اميره بشهقه:اياكي اسمعك بتقولي الكلمه دي تاني فاهمه ولا لاء

چانا:هو فيه ايه هاه هو كل شويه حد يجي يقولي فاهمه ولا ايه وتزعقولي اشمعني اني انا اللي كلكو بتزعقولي

اميره:ياسلام مانشبهش سي صقر المرعب بتاعك ده ولا ايه

چانا :لاء طبعا يا بنتي ده احنا الاتنين مانجيش فيه حاجه اصلا

اميره:الصراحه يا چانا الاتنين حلوين والاتنين يخوفو بجرأتهم الزياده عن اللزوم دي

چانا بتنهيده : ربنا يطمني عليكي يا امي انتي اللي هتنوري طريقي

اميره:ربنا يشفيها ويقومها ليكي بالسلامه يا حبيبتي
//////////////////اللهم انك عفو تحب العفو فاعف عني بقلمي/ كنزي حمزه(مياده)

وصل بسيارته الي شركة والد صديقه الرائسيه

ومزال وجهه عابث ويشعر بالضيق ترجل من سيارته ليقابله صديقه امام باب المصعد

مازن: ماتفكها بقي يا بمبو انت مالك قلبت التربيزه مره واحده كده ليه

صقر:كده احسن عشان تبطل هبل وتفهم انها مش هتكون غير ليا انا وبس

مازن:كان ممكن ده يحصل بالحنيه برضو مش بالعنف ده وتخوفها منك

صقر:سيبتلك الحنيه يا حنين اما نشوف هتعمل ايه

مازن:طب يلا يا خويا ندخل للبوص وبعدين نبقي نكمل كلامنا

توجهو اليه بعد ان اذن لهم بالدخول ودلفو له وسط ترحيبه الحار به

ياسين:اهلا اهلا اهلا بحبيبي وابن حبيبي

صقر:حبيبي يا عمو ياسين والله واحشني

ياسين: يلا يا بكاش لو كنت وحشك كنت سألت عليا لكن انت طلما معاك صاحبك تسأل علي ابوه ليه

صقر:صاحبي مين ولا اعرفه دانت البوص بتاعنا واحنا لينا بركه غيرك

جلس علي مقعده خلف مكتبه بكل هدوء ويتذكر ايامه مع والده

ياسين:اه اللي خلف مامتش الله يرحمك يا عز تعرف يا يا صقر انا وابوك كنا عاملين زيكم كده مكناش بنفترق عن بعض

غير لما بدأ يدحلب بينا التعبان اللي اسمه سراج

صقر:عارف يا عمي عارف كل حاجه كان فاكرني شاب سازج دكتور وماليش في حاجه
ياسين:بس لقاك عظمه ناشفه واقفه في زوره ومش عايزه تتبلع ابن ابوك بصحيح

صقر:عايز اخد تاره ياعمي عايز اقتله بأديا لأ دانا عايزه يتمني الموت وميطلوش

ياسين:وليه تلوث ايدك احنا نرجع فلوسك اللي عمال يكبش فيها دي

وفاكر نفسه بقي راجل اعمال بصحيح ونعلمه طريقة اللعب مع الكبار

صقر:عندك حق يا عمي ورحمة ابويا لرجعه شحات زي مكان

ومش كده دانا هندمه علي اليوم اللي فكر انه سوي راسه براس ابويا

حته السكرتير السنكوح ده

ليضحك مازن ويصيح: سنكوح يخربيتك يا بمبو دي قديمه اوي سنكوح دي

اشار صقر له بظهر يده بلا مبلاه وانحني بجزعه امام مكتب والده:شششششش اسكت ياض

ايه رأيك يا بوص لو نكلم ناسنا في المانيا ونشيله الليله كلها

مازن:الله عليك خطط يا معلم

ياسين:وافرض الصفقه دخلت مصر يبقي هدينا الاجهزه وفوقيها هديه كمان

صقر:هههههههههههه عيب يا عمو ودي حاجه تفوتني بردو

ساعاتها عمو سراج هيكون مستني الاجهزه توصله

واول ما توصل هاكون انا اول واحد في استقباله بس مش هاكون لوحدي

مازن: طب مانت كده هتضيع عليك فلوسك وفلوس طنط ماهي يا صقر

صقر:مش عايزهم المهم ارتاح واريح ابويا في تربته

امسكه ياسين بين يديه وهو يبتسم له:طول عمري بقول عليك انك هتبقي راجل شديد الكل يهابك ويعملك الف حساب

وانت متهابش حد زي ابوك بالظبط واحتضنه بين زراعيه

اخرجهم من تأثرهم هذا مازن :يا سلام دي لحظه مؤثره جدا تراني ابكي والله ماتخلصونا بقي يا جدعان من جو الشهد والدموع ده وقولو هنسافر امتي

ياسين وهو يتجه الي مكتبه مره ثانيه:مين اللي هيسافر ده انا وصقر اللي مسافرين

وانت هتقعد هنا تاخد بالك من الشركات ومن امك يا ابن امك

مازن:لااااااء بقولك ايه يا بوص هو انت في السحل تسحلني وروح يا مازن وتعالي يا مازن ولما يبقي فيها سفر تقولي اقعد يابن امك انا فيها لا

امسكه صقر وهمس في اذنه:اهدي يا شق الساحه هتبقي فاضيه وهيبقي قدامك وقت ترتب امورك مع المزه ولا مش عايز تتغير

انزل يده بهدوء ونظر الي صديقه المبتسم له

مازن بهمس وحزن:بس دي المانيا وبنات المانيا يا بمبو

صقر وهو يهمس له ايضا:طب واميره هتصرف نظر يعني

مازن:لاء اميره خطيبتي حبيبتي لاء مش هسافر خلاص

ربط علي كتفه وهو يضحك وينظر الي والده الجالس بهدوء واضع كفه اسفل ذقنه ينظر لهم بحب

صقر:اهو هو ده الكلام تمام يا بوص هنسافر انا وانت امتي بقي

مازن:ايييييي ايدك تقيله اوي

ياسين:هههههههه:لازم صقر يقنعك بالكلام عشان تسمعه ماشي علي العموم السفر هيكون الاسبوع الجاي كده

صقر:تمام اقوم انا بقي اشوف شغلي
واسيبك انت كمان لأشغالك

ياسين:اوكي يا حبيبي خليك علي تليفون معايا علطول مع السلامه يا صقر

صقر:سلام يا عمو
/////////////////////////////اشهد ان لا إله إلا الله وحده لا شريك له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير

انها السابعه مساء حاول اكثر من مره ان يتصل بها

ولكنها لا تجيبه انهي عمله وركب سيارته واتجه الي المستشفي

وهو علي اهب استعداد ان يدق عنقها بين ضلوعها اذا لم يجدها

واخير ما وصل الي المستشفي تر جل من سيارته وذهب اولا الي مكتب الدكتور فؤاد للاطمئنان علي صحة والدتها

صقر:ازي حضرتك يا دكتور

فؤاد:اهلا يا صقر الحمد لله يا حبيبي اتفضل

صقر:طمني علي صحه المريضه بتعتنا عامله ايه

فؤاد:الحمد لله العمليه نجحت بس الست دي محتاجه معامله خاصه

مش هتستحمل تزعل او تتأثر احنا هنبيتها النهارده تحت الملاحظه وبكره هننقلها اوضة عاديه

صقر:تمام ربنا مايجيب ليها حاجه وحشه تاني

عن اذنك هاروح ابص عليهم ومره تانيه متشكر اوي لحضرتك

فؤاد:مع السلامه ياصقر واوعي تقول كده تاني في اي وقت لو احتجتني اتصل بيا

صقر:سلام يا دكتور
//////////////////////استغفرك ربي وضعت جنبي وبك أرفعه اللهم إني أعوذ بك من عذاب النار وفتنة الغيب

ذهب اليها وجدها واقفه مع صديقتها ولكن من هؤلاء الذين يقفون بجورهم اقترب منها وهتف بهدوء

صقر:چانا

تبادلت النظرات بينه تاره وبين صديقتها تاره اخري وتلجلجت الكلامات في حلقها

چانا:ص ق ر

اميره بريبه من ردة فعله:اهلا دكتور صقر احب اعرفك ده بابا المهندس امجد رشدي ودي ماما سوسن

وده الدكتور صقر يا بابا اللي انقذ طنط لبني وجبها المستشفي ويبقي جارهم كمان

والد اميره: اهلا يا بني ربنا يجزيك كل خير علي اللي عملته

صقر:متشكر انا معملتش حاجه طنط لبني زي ولدتي مش كده يا چانا ولا ايه

اومئت له برأسها ولم تتحدث

والدة اميره:طب يا حبيبتي يلا بينا بقي بقالنا ساعه بنتحايل عليكي ومش هينفع تباتي هنا

انتبه هو لما تقوله تلك السيده وبدء يضم قبضتيه بغضب لاحظته هي

چانا:معلش يا طنط والنبي سبوني براحتي

امجد:الدنيا برد هتباتي ازاي هنا في التلج ده بس

بدء يغضب اكثر ولكنه تحكم في اعصابه

وهتف:خلاص سيبوها علي حريتها وانا هحجز ليها اوضه هنا تنام فيها للصبح

سوسن:هو ينفع تعمل كده يابني

صقر:ايوه طبعا ينفع احنا في مستشفي خاصه مش حكومه يعني

امجد:كده طب نستأذن احنا بقي يا حبيبتي وبكره اخر النهار ان شاء الله هانيجي نطمن علي ماما

چانا:ان شاء الله مع السلامه

اميره وهي تحتضنها: خلي بالك من نفسك حاولي فعلا تصممي انك تباتي هنا

چانا بخوف منه وهو ينظر في عينيها:سلام يا اميره دلوقتي

ذهبو من امامها جميعا وتركوها الان بمفردها امامه

وقف ثابتا صامتا غاضبا وضعا يده في جيوب سرواله الچينز الازرق

صقر بهدوء:مبترديش علي تليفونك ليه

چانا بهمس:مسمعتوش

اقترب منها بجراءه واحني بجزعه العلوي عليها بينما
رجعت هي عدة خطوات للخلف حتي ارتطمت بالجدار ووضعت يدها حائل بين صدرها وصدره

صقر:بتقولي ايه مش سامع صوتك

چانا:لو سمحت ابعد عني مش تقرب كده

قرر ان يشاكسها ويلعب بأعصابها

صقر:ليه خايفه مني ولا ايه

چانا: انا مش بخاف من حد بس احنا في مستشفي والمفروض تحترم المكان اللي انت فيه

ثم حاولت ان تزجه عنها بعزم ما فيها دون فائده

صقر: بس عشان احنا في مستشفي لكن لو احنا في في حته تانيه كان يبقي عادي مثلا

چانا بغضب:انت قليل الا لم تكمل حين اطبق علي كرزتيها بأصبعيه

صقر:شششششس عيب يا چوچو تشتمي جوزك ابتعد عنها
والتفت لينظرعبر اللوح الزجاجي الي والدتها

چانا: واثق من نفسك اوي طب افرض موافقتش

نظر اليها في صمت بضع ثواني وابتسم ثم التفت مره ثانيه الي والدتها

صقر:علي فكره الدكتور طمني عليها وقالي ان العمليه نجحت وبكره هتتنقل اوضه عاديه

چانا:انا متشكره اوي علي كل اللي بتعمله معايا انا ومامتي

صقر:لسه مردتيش علي سؤالي

نظرت له بتعجب فقد اربكها هذا اللعين فصرخ فيها: ليه مردتيش عليا لما اتصلت بيكي يا چانا.

چانا دون تفكير: تقريبا الموبايل فصل شحن

اخرج هاتفه من جيبه وفي ثانيه اناره برقمها ليصدح رنين هاتفها

وهو داخل حقيبتها الموضوعه علي المقعد امامه وهو يشير بيده لها لتسمعه

صقر: يعني ماتقفلش اهو ومشsailnde كمان

چانا بتلجلج ملحوظ له:يييييبقي اكيد ساعةما كنت بتتصل كان وقت خروج ماما من العمليه

صقر:ماشي هاعديها بس بقولك ايه فوكك من حوارت البنات الفكسانه دي عشان مش هتاكل معايا

والكلام اللي قولته الصبح هانفذه ياعني هانفذه وهيبقي برضاكي

ومافيش حاجه هاتم الا وانتي راضيه بيها قبلي

چانا :طيب كويس اوي خلينا اصحاب وجيران احسن وبلاش حكاية الجواز دي

صقر:ياه كارهني اوي لدرجه دي

چانا بسرعه:بالعكس والله يا صقرانت محدش يرفضك

انت شاب محترم و دكتور وصاحب شركات عندك بيتك الخاص بيك وعربيتك جدع وراجل في تصرفاتك مع الناس
طويل وعندك عضلات قويه ودقن حلوه ووسيم احممم دانت الف بنت تتمناك

اقترب منها وهو يقصد اربكها اكثر واكثر ووضع خصلة شعرها خلف اذنها

وهو يهمس لها:اهو قلبي مادقش ولا اختار غير اللي خطفته مني وبقت تيجي تسرقه في احلامي

غير حبيبتي اللي علقتني بيها وكل مره بتسبني وتمشي

بس المره دي مش ممكن هسمح ليهاتسبني ابدا مش عايز من الف دول غيرك يا چانا

چانا:انا مش فاهمه حاجه

صقر:هاتي شنطتك ويلا عشان نروح وبعدين هفهمك

چاناسريعا بخوف وقد تذكرت كلام صديقتها: لاء انا هبات هنا

صقر وقد جذب حقيبتها: تباتي فين انا ماعنديش حريم يباتو بره البيت

وبغضب يلا يا ماما قدامي ارواحك علي شقتك

چانا:انا هافضل مع ماما انت قولت انك هتحجز لي اوضه جانبها

صقر:ههههههه انا قولت كده عشان امشيهم يلا بينا بقي الوقت بدء يتأخر

وانتي لازم تستريحي شويه انتي هنا من الصبح

چانا بخوف:لالا معلش خليني هنا مع امي مش هقدر اسيبها

صقر:الله في ايه انتي خايفه مني صحيح ولا ايه

احنت رأسها بخجل ولم تتحدث

صقر بلا مبلاه من خوفها هذا: مع اني كنت معاكي امبارح ولوحدنا في شقتك وماصدرش مني اي حاجه تخوفك

بس عادي اتفضلي قدامي يا زوجة المستقبل

جحظت عينها وفره ثغرها ونطقت بعزم :مجنون اكيد مجنون

اجتذب معصمها بغضب وهو مزال متمسك بحقيبتها وبدء يتحرك بها خارج المستشفي

الي ان وصل الي سيارته توقفت قبل ان تركب بداخلها

چانا:انا عربيتي معايا هاركب فيها

صقر دون ان يتركها:سبيها مركونه هبقي ابعت حد ياخدها بكره

وادخلها في المقعد الامامي بجانبه واتجه ليجلس مكانه خلف عجلة القياده

وادار محرك سيارته واتجه بها الي عمارتهم جلست بجانبه بهدوء لفتره الي ان قررت ان تقطع هذا الصمت

چانا:هو انت عرفت أسمي منين يا صقر

صقر: مش فاهم يعني ايه

چانا:فاكر لم انقذتني من العربيه نديتني بأسمي مع انك مش كنت عرفته قبل كده

يبقي عرفته منين بقي

صقر بهدوء:لو قولت ليكي مش هتصدقيني او هتقولي عليا مجنون زي ما قولتي من شويه

چانا: لاء مش هقول حاجه بس عرفني انت بقي

صقر:من قبل ما تيجو تسكنو في العماره ولا اشوفك وانا بحلم بيكي واعرفك كويس اوي

كنتي بتجيلي في احلامي وبتقعدي تتكلمي معايا

وانتي اللي قولتيلي علي اسمك وعرفتيني علي نفسك وعلقتيني بيكي وخليتني احبك

چانا بعدم تصديق :معقول اللي انت بتقوله ده مافيش حد بيحب حد من حلم يا صقر

صقر بسخريه: مش قولت ليكي مش هتصدقيني بس انا بحبك يا چانا وقلبي اتعلق بيكي حتي من قبل ما اشوفك

التفتت للأمام واحنت رأسها بقلق وهتفت:انا خوفت من طريقتك في الكلام معايا النهارده

مش عايزه اتغصب علي حاجه انت بتقول انك بتحبني وتعرفني كويس لكن انا مش اعرفك خالص

معرفش عنك حاجه ياصقر يبقي ازاي بس عايزني اتجوزك

صقر:انا مش هاغصبك علي الجواز مني بس مش هاسيبك الا لما تحبيني زي ما بحبك وانتي اللي تقوليلي اتجوزني ياصقر

چانا:من هنا لحد ما ماما تقوم بالسلامه يحلها ربنا بقي

صقر:طب ايه رأيك نروح نتعشي في اي مطعم

چانا: لاء معلش خليها مره تانيه انا بجد تعبانه وعايزه أستريح

صقر:انتي كلتي النهارده اصلا.

چانا:هو انا في ايه ولا في ايه بس

صقر: طيب احنا هانروح بس هنتعشي عندي وبعدين هتدخلي ترتاحي في شقتك موافقه

چانا:لاء طبعا ازاي يعني ادخل شقتك دلوقتي مينفعش

صقر:بطلي هبل اظن انتي دخلتيها قبل كده ومحصلش حاجه صح ولا ايه

امسك هاتفه واناره برقم خادمه وانتظر الي ان رد الاخر عليه

صقر: الو ايوه يا عبدو انت لسه عندك ولا روحت

عبدو:لسه كنت هامشي يا صقرخير عايز حاجه

صقر:عايزك ماتمشيش وتحضرلي عشي لفردين وتستني عشان عايز اعرفك علي اهم واحب شخصيه ليا يا عبدو

عبدو:حاضر بس هو مين ده

صقر: لما اجي هبقي اقولك يلا سلام ثم اغلق معه

چانا بخوف: ودا مين عبدو ده كمان

صقر بجراءه:مالك خوفتي كده اكيد مش هاعمل عليكي حفله يعني

شهقت وجحظت عيناها مما تلفظ به لها وظلت مصدومه تنظر امامها لم تلتفت له وهو مبتسم علي براءة جميلته التي سلبت قلبه بالكامل
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل السادس من رواية دمار قلب بقلم كنزي حمزة
تابع من هنا: جميع فصول رواية دمار قلب بقلم كنزي حمزة
تابع من هنا أيضاًجميع فصول رواية تمرد صحفية بقلم دودو محمد
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة