U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية دمار قلب بقلم كنزي حمزة - الفصل السابع

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية رومانسية جديدة للكاتبة كنزي حمزة علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل السابع من  رواية دمار قلب بقلم كنزي حمزة. 

رواية دمار قلب بقلم كنزي حمزة - الفصل السابع

اقرأ أيضا: روايات رومانسية
رواية دمار قلب بقلم كنزي حمزة
رواية دمار قلب بقلم كنزي حمزة

رواية دمار قلب بقلم كنزي حمزة - الفصل السابع

كان يشعر وكأنه يمتلك العالم بأكمله وهو يغلق علي يدها الرقيقه بكفه الكبير

بينما استمرت هي في محاولات مستميته من سحبها من بين براثنه دون اي جدوي الي ان اغلق عليهم باب المصعد

چانا:لوسمحت سيب ايدي يا صقر ماينفعش كده
انتبه هو لما تقوله ونظر لها في دهشه فهذه اول مره يجد من تبعده عنها

صقر:هو ايه اللي ماينفعش ده هو احنا دلوقتي مش في حكم المخطبوين ولا ايه وعادي لما امسك ايدك يعني

چانا:لاء احنا لسه مش اتخطبنا ومافيش حاجه اسمها عادي وابعد بقي كده شويه انا مش بحب كده

ابتسم بحب فجميلته تهابه وتهاب تصرفه معها فقرر ذلك العربيد ان يشاكسها

واقترب منها اكثر بل وقف امامها واحتجزها بين كفيه الذي وضعهم علي مرأة المصعد من خلفها

صقر:مش بتحبي كده اومال بتحبي ايه وغمز له بعينه بكل جراءه

سريعا ما بدأت تطرق اهدابها الطويله دون توقف وهي تنظر له

لا تقوي علي الكلام ولا علي انتزاع عيناها من عيون الصقر التي انتشلاتها واستحوذت عليها بالكامل

ولكنها افاقته علي اخر لحظه حين اتسعت عيناه وتفاجيء بصفعه من يدها الصغيره تطبع علي وجنته قبل ان يطبق علي شفاهاالرقيقه بثغره الغليظ

ودفنت وجهها بالكامل داخل ذراعيها تحسبا لردة فعله

استشاط هو من الغيظ علي ما فعلته ولكنه فضل الصمت الي ان انفتح باب المصعد في الدور الذي يوجد به شقته وشقتها

فجرت سريعا بأتجه شقتها ولكنها وجدته يجذبها خلفه مره ثانيه

صقر: قولت مش هتنامي الا لما نتعشي سوي والحصل دلوقتي ده هاحسبك عليه بعدين لما تكوني مراتي وفي بيتي

وضع مفتاحه في ثقب بابه واداره لينفتح الباب وجهر بصوته وهو متمسك بيدها المرتعشه جدا

عبدوووووو

ترجل من الداخل مهرولا امامه

عبدو:ايوا ايوا انا هنا اهو يا صقر ليندهش وهو يراه ممسك بها هكذا

وأكمل الله انتي ايه اللي جابك هنا انا مش قلتلك بلاش تيجي هنا

اندهش هو مما تفوه به خادمه ونظر اليها

صقر:ايه ده انتو تعرفو بعض

چانا بحزن :اصل قطتي بسبوسه جات هنا مره قبل
كده وهو قابلني وقالي بلاش تيجي هنا

نظر الاخر لها بغضب وصاح فيها

عبدو: كنت فاكرك بنت محترمه ومؤدبه طلعتي زيك زي كل اللي بيجو هنا

اندهش سيده مما قاله و غضب جدا وجهر بصوته

صقر:ايه اللي انت بتقوله ده يا بني ادم انت فاكرها ايه چانا خطيبتي وهتبقي مراتي اعتذر ليها حالا علي الكلام اللي قولته ده

عبدو:بجد يا صقر الف مبروك انا اسف والله يا بنتي ما كنتش اعرف حقك عليا متزعليش هاروح احضر ليكو السفره حالا و سريعا ما ذهب من امامهم

وقفت مصدومه مما استمعت له بدء يظهر امامها عيب اخر من عيوبه

ويكفي هذا العيب ان ينهي العلاقه قبل ان تبدء بل يكفي انها سبت بسببه

سالت عبراتها علي وجنتيها ونظرت له بتألم ليقترب هو منها ويحاول ان يلمس وجنتها بأنامله لتبتعد عنه خطوه للخلف

صقر:چانا عشان خاطري ماتزعليش وماتخديش علي كلامه ده راجل كبير وبيخرف

چانا:لاء هو معاه حق في كل قاله انا اللي استاهل يقول عليا اكتر من كده عشان اجي في الوقت ده شقة شاب غريب عني

زي زي اي واحده من اللي بيجبهم يقضو معاه سهره حلوه وخلاص

بس للاسف النمره طلعت غلط يا صقر بيه عن اذن حضرتك وسريعا ما جرت الي شقتها وهي تبكي بكل حرقه واه

ولكن قبل ان تغلق بابها عليها وجدت من يدفعه يدلف خلفها ويغلقه ويقف يستند بظهره عليه

چانا بصراخ:من فضلك خليك انسان محترم واطلع بره شقتي

صقر بهدوء وهو يضع يده في جيبه ويقف مكانه :ممكن تهدي وتقعدي عشان نعرف نتكلم

چانا:احنا مافيش بينا اي كلام مافيش بينا حاجه انت ماتهمنيش في حاجه اصلا

صقر:ولما انا ماهمكيش في حاجه بتعيطي وعامله كل ده ليه

چانا بصراخ:اطلع بره يا صقر

أمسكها من عضديها وصرخ فيها بغضب: مش
هاخرج من هنا قبل ما تقعدي وتهدي ونتكلم

واجلسها امامه علي مقعد الانتريه وجذب مقعد من امام طاولة الطعام وجلس امامها مباشرة

تعمدت ان تلتفت الي الجانب الاخر لا تعلم لماذا تتمرد عليها تلك البندقيتان وتنهمر منهم العبرات مثل المطر

ماذا فعلت بي
نعم اعترف شتت تفكيري
بل جذبت انتباهي
بدأت اهتم بك بل هواكثر من الاهتمام لا
لم اعترف لك انت لا تناسبني
ولن اكون لك
****************
هيهات يا قلبي. ان تهربي من بين ضلوعي

هيهات ياروحي. ان ترحلي من جسدي

وكيف لي ان اتركك. بعد ان وجدتك

وانتي الهوي الذي ينعش نفسي
***********************
بقلمي/كنزي حمزه (مياده)
تفجأت به يخرجها من شرودها هذا وهو يحتضن وجهها بيداه ويجذبها لتنظر اليه

صقر: چانا بوصيلي عشان خاطري

انزلت يده من علي وجهها وتجنبته مره ثانيه

صقر:لاء علي فكره انا محدش بيتعامل معايا كده وبصبر عليه مينفعش اكلمك ومش تردي عليا او حتي تبصيلي انا صقر الجبالي يا چانا

انتبهت لما قاله وصرخت في وجهه بكل عدائيه:ايه يعني صقر الجبالي انا معرفكش ومش عايزه اعرفك

اقتحمت حياتي ودخلتها ليه ساعدتني ووقفت جامبي في عملية امي ماشي متشكره اوي

وفلوس العمليه اللي دفعتها هاديها ليك انا مبحبش حد يبقي كاسر عيني بحاجه

حاولت ان تقف من علي المقعد لتحضر له النقود الا انه جالس امامها مباشرة بكل هدوء

كادت ان تسقط علي قدمه وهي تحاول ان تحرر نفسها من احتجازه

لها ولكنها ابتعدت عنه سريعا وهو يسندها بزراعيه وجلست علي مقعدها وهي تبعد يده عنها

صقر:اهدي بس يا بيبي عشان نتكلم بهدوء مااحنا مش هنبدء خطوبتنا بخناق يعني

چانا بصراخ اكثر وانفعال اكثر:يا اخي انت ايه مابتفهمش قولتلك مافيش خطوبه ولا زفت ابعد عني بقي

صقر بغضب مرعب:چانااااااااااااا اخرسي بقي واسمعيني كويس عشان نقدر نوصل لحل

بدل ما اقسم بالله هاتخليني اتجنن عليكي واخرج الشيطان اللي جويا ووريكي وش عمرگ ما تتماني تشوفيه وبرضو الجواز هيتم يعني هيتم

عم الصمت المكان وانكمشت في مقعدها امام ذلك الوحش

الذي وقف من علي مقعده وابتعد عنها بكل غضب وهو يشعل سيجارته ووقف معطيها ظهره

صقر:كنتي منتظره ايه من شاب في سني الكاس مش بيفارق ايده وعايش لوحده في بيت طويل عريض
بيقضي يومه بالنهار يهلك نفسه في شغله وباليل الوحده بتنهش فيه فبيطر يلهي نفسه في السكروالسهر

واخر الليل يبقي معمي من كتر الشرب ميحسش غير بواحده متعلقه في دراعه لحد ما اوصل هنا

كل اللي ببقي عارفه وحاسس بيه انك انتي بس اللي معايا انتي اللي بتكلميني انتي اللي بين ايديا وفي حضني يا چانا

لحد ما بتبعدي عني وتسيبيني بقوم من نومي مرعوب عليكي بصرخ باسمك وانا مفزوع واقعد ادور عليكي جامبي

الاقي واحده غريبه معرفهاش اطردها وابعدها عني وانا كارهها وكاره نفسي واقعد اسئل نفسي يتري انتي مين القيكي فين لدرجة اني افتكرتك جنيه ولبستيني وتملكتي مني اكتر

تكورت في نفسها اكثر واكثر وشهقتها بدأت تعلو ليطفيء سيجارته ويجلس امامها مره ثانيه وضم يدها بين كفيه وهو يقبلهم بكل حب

طب عارفه من يوم حادثة العربيه وانا بطلت اسهر بره ومافيش واحده دخلت بيتي غيرك انتي يا بيبي

چانا:مش مصدقاك ومش هقدر أامن ليك

صقر بابتسامه :اطلبي الضمان اللي انتي عايزاه وانا هنفذه ليكي لو علي رقبتي

چانا:اولا تبعد عني وماتسمحش لنفسك تقربلي اوي كده ولا حتي تمسك ايدي كده

ثانيافلوس عملية ماما هتاخدها

ثالثا بقي وده المهم لوحسيت في لحظه انك مش جد ساعتها هنفترق يعني هنفترق

صقر:اولا بطلي هبل مافيش بينا حاجه اسمها
فلوس ومش هاخد حاجه انا اصلا مش هاخليكي محتاجه حاجه

ثانياحكاية اني اقربلك دي بقي انتي اللي ممكن تتحكمي فيها بصراحه انا مش متعود علي كده يبقي ياريت نتجوز بسرعه

چانا:لاء الفلوس هاتخدها ومافيش جواز اقبل ما ماما تخف وتحبك وتوافق عليك وانا كمان احبك زي مابتحبني

ومافيش لمس ولا مسك ايد الا بعد الجواز

صقر:ايه الظلم ده براحه عليا شويا انا كنت فاكرك هتقولي مافيش حضن بوسه لكن حتي مسك الايد ممنوع والله حرام

جحظت عينها مما تفوه به ومن جرأته التي علمتها جيدا آلان وصرخت وحمرة وجنتها تشتعل

چانا:بطل كلامك ده يا صقر بقييييييي واذا بها تقف على المقعد وتقفز من عليه وتبتعد عنه

لتجده يقف من خلفها وتشعر بانفاسه تلاحقها وتحيط من حولها

صقر:حاضر يا عيوني هاعملك كل اللي انتي عايزه وطنط لبني هتشوفي بنفسك هخليها تحبني ازاي بس ماتبقيش تغيري بقي

بس حكاية قربي منك دي هتبقي غصب عني مش هقدر اشوفك ادامي ومعرفش اضمك لحضني كده

لم تشعر بنفسها الا وهي محموله من خصرها بين يديه

يغلق عليها جيدا يتلفح بشعرها الطويل

وجنتها الناعمه تلامس لحيته البنيه الكثيفه المهذبه بعنايه عطره الرجولي الذي اسكرها وانساها وضعها هذا

لتجد يدها تلتف حول عنقه وتتشبث به اكثر حتي لا تسقط

فهيا لتشعر بقدميها المعلقه في الهواء

يهمس لها بكل رقه وحب وهو يملس بكفه علي ظهرها

صقر:بحبك يا بيبي بحبك اوي وخايف تضيعي مني تاني مش عايز حاجه تفرقنا عن بعض ابدا

ابعد لحيته عن وجنتها واقترب منها حتي يقبل كرزيتها ولكنها سريعا ما وضعت يدها علي فمه

چانا:قولتلك مش هيحصل الا لما نتجوز اسمع الكلام واصبر ايه مش عارف تصبر

اوميء برأسه تاره وهزها بالنفي تاره اخري ورفع كتفه وتنهد كل هذا وهي واضعه يدها علي فمه

چانا:ممكن تنزلني وتسيبني بقي ولا هنفضل كده ولا ايه اشار لها ان تنزل يدها اولا

چانا:لاء نزلني الاول

اخيرا ما فك اسرها فاضطرت ان ترفع يدها عنه وتبتعد لتجده يخطف قبله سريعه من وجنتها وهو يضحك مليء فمه

صقر:هههههههههه الله علي حبك اللي هايجنني ياچانا

چانا بصراخ ودبدبه في الارض:اطلع بره يا صقررررررررر

صقر:اطلع بره ايه يلا يا بت عشان نتعشي ال وانا اللي قولت هاتقولي خايفه انام لوحدي وتعالي ياصقر نام هنا عشان ماخفش

چانا:بعينك يا حبيبي انا مش بخاف اصلا

صقر بفرحه:انتي قولتي ايه چانا انتي قولتي حبيبك صح مش كده ياچانا

چانا بخجل: عادي يعني دي كلمه بقولها لأي حد

صقر:امتي بقي تقوليها ليا انا بس يابيبي

چانا:لما تثبت ليا انك تستهالها يا صقر يلا امشي بقي

صقر:بجد جعان ومش هاعرف اكل وقطتتي نايمه من غير اكل يلا بقي يا بيبي والله هاقعد مؤدب

چانا بسخريه وهي تخرج معه:طبعا مانا عارفه دالادب اتخلق عشان صقر الجبالي بس

صقر:هههههه طبعا يا بنتي بتشكي في كده ولا ايه
//////////////استغفرك ربي وضعت جنبي وبك أرفعه

دلفو الي شقته مره ثانيه وجدو خادمه ققد وضع الطعام علي الطاوله يقف ينتظرهم

عبدو: اخيرا جيتو انا كنت قربت ايأس والم السفره تاني انتي لسه زعلانه ولا ايه

صقر بغضب وهو يجلسها: ما البركه فيك بقي كنت هتنهي حكايتنا قبل ما تبدء

عبدو:والله يا خويا انت اللي فضايحك سبقاك بس البنوته العسل دي هي اللي هتلمك

صقر وهو ينظر لها بحب: بيعزني اوي عم عبدو ده

چانا:لاء ماهو واضح طمنتني يا عم عبدو الله يطمنك

صقر:كده شكلكو هتتفقو عليا بس من هنا ورايح انت هتبات هنا لحد ما نتجوز انا وچانا وننقل ڤيلتنا الجديده

عبدو بأبتسامه:تمام اوي ربنا يسعدكو ويهنيكو ببعض يلا اسيبكم انا بقي بالهنا والشفا

وبعد ان ذهب التفتت له وهي تقطع له قطعه الاستيك التي امامه

چانا:وليه عايزه يبات معاك هنا

صقر:عادي ممكن اقوله يمشي وتباتي انتي معايا

چانا وهي تضربه علي يده:بطل قلة ادب بقي

صقر بسخريه :والله خايبه ومش عارفه مصلحتك

چانا:اتكلم جد بقي

صقر:كان رافض ياستي انه يشوف المسخره اللي بعملها كل يوم وكان بيتخانق معايا كل شويه

چانا:انا شايفك مرتبط بيه اوي علاقتكم مش علاقة خادم مثلا وصاحب بيت

صقر: احنا فعلا مش كده هو اللي مربيني وانا بعتبره في مقام ابويا الله يرحمه

چانا:عشان كده اول ما شافني قالي ماتجيش هنا

صقر:خاف عليكي مني لشوفك وانا سكران ولما سألته تعرف حاجه عن جيرانا الجداد عندهم بنات ولا لاء

اداني محاضره في الاخلاق وقعد يقولي الا الجار وحق الجار عليك وكلام مجعلص كده

چانا:امممممم طب كل يا اخويا كل

صقر وهو يطعمها في ثغرها:اخوكي ايه يا بيبي بس قولي حبيبي خطيبي جوزي مش اخوكي

چانا:لاء لسه بدري علي الكلام ده وكفايه انا شبعت الحمد لله سيبني اروح ارتاح بقي

صقر وهو يمسك يدها: لسه بدري يا چانا انتي ماكلتيش حاجه طب اقعدي اشربي العصير

چانا:هو يعني مافيش فايده سيب ايدي ياصقر
انا خلاص كلت عايزه انام بقي

صقر:بصي يا چانا انا اسلوبي كده مش هعرف اغيره فكك بقي من حكاية سيب ايدي دي

عشان انتي خلاص بقيتي ملكيه خاصه لصقر الجبالي

چانا بغضب:ادي اول حاجه من اتفاقنا اللي مافتش عليه ساعه بتقول مش هتقدر تعملها

اضمن منين انا بقي بكره الئيك راجع ومعاك واحده من بتوعك وعلي فكره انا مش كرسي ولا كنبه عشان تقولي ملكيه خاصه انا حره فاهم حره عن اذنك يا دكتور

وقفت من امامه واتجهت لتخرج من شقته

لتجده يحتضنها من الخلف ويده تلتف حول خصرها
ويضع ذقنه علي كتفها

وهو يلامس وجنتها الناعمه التي تبعدها عنه بعنف وتحاول ان تحل حصار يده الا انه ابي

صقر:من ساعة ما لقيتك وانا عهدت نفسي ان الحضن ده مش هيبقي غير ليكي قلبي مش هيدق غير لچانا

صحيح هاموت والمس شفافيك بس مش هعملها غير لما نتجوز زي مانتي عايزه بس عشان خاطري انتي كمان

ماتحرمنيش من قربي ليكي انا بتعامل عادي وماسكة ايدي دي عادي انتي اللي بتلفتي نظري لحاجه تانيه

چانا:والوضع ده كمان عادي من فضلك سيبني يا صقر

صقر:الوضع ده بعبر بيه عن حبي بس مش قصدي حاجه تاني

و عشان تصدقي يلا يا ستي تعالي ادخلك شقتك واطمن عليكي

امسك يدها واتجه بها للخارج في صمت وتنهدت هي وفتحت باب شقتها ودلفت امامه ووقفت خلف الباب ممسكه به
چانا:تصبح علي خير يا صقر

صقر:بكره الصبح متنزليش لوحدك انا هاروح معاكي المستشفي

چانا:مش عايزه اتعبك معايا

صقر وهو يعطيها ظهره ويتجه الي شقته بزعل: مالكيش دعوه بتعبي ابقي بس اتصلي بيا لو انا ماتصلتش بيكي

چانا بسرعه :صقر

صقر:هاه

چانا:حقك عليا لو زعلان

صقر وهو يبتسم لها:بحبك يا جنية احلامي
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل السابع من رواية دمار قلب بقلم كنزي حمزة
تابع من هنا: جميع فصول رواية دمار قلب بقلم كنزي حمزة
تابع من هنا أيضاًجميع فصول رواية تمرد صحفية بقلم دودو محمد
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة