U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية لم تكن خادمتى بقلم أميمة خالد - الفصل الثامن عشر

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية إجتماعية جديدة للكاتبة أميمة خالد علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل الثامن عشر من رواية لم تكن خادمتى بقلم أميمة خالد. 

رواية لم تكن خادمتى بقلم أميمة خالد - الفصل الثامن عشر

تابع من هنا: رواية آدم ولانا بقلم امونه
رواية لم تكن خادمتى بقلم أميمة خالد
رواية لم تكن خادمتى بقلم أميمة خالد

رواية لم تكن خادمتى بقلم أميمة خالد - الفصل الثامن عشر

الساعه 9 الصبح في بيت أسر خبط باب الاوضه وقلقت نورا علي الصوت
نورا بنوم: ايوه يا بابا
محمود: ايه يا بنتي الساعه بقيت 9 وأسر منزلش
نورا شهقت : يا نهار ابيض أسر أسر
أسر بنوم و زهق: في ايه
نورا: الساعه بقيت 9 اتأخرت
اسر قام بخضه: نعم 9 ولسه فاكرة تصحيني يا هانم
نورا: كنت سهرانة بحازم غصب عني راحت عليا نومة انت فين المنبه بتاعك
أسر وهو بيلبس: وانا اصلا عارف انام من ابنك
نورا : هو كل حاجه ابنك ابنك هو ابني لوحدي
أسر شوح ليها ب أيديه وخرج ورزع الباب
نورا كانت متعصبة جدا وحطيت ايديها مسحت بيها وشها كان حازم صحي بصتله كتير اوي وحضنته
نورا: شكل مش هيبقالي غيرك يا جميل

في فندق في تركيا
خديجه بتتقلب علي السرير وبتحط ايديها جنبها ملقتش حازم قامت نص قومة كده وبصت عليه كان قاعد لوحده في البلكونه قامت خديجه وقعدت جنبه وحطت ايديها علي كتفه
خديجه : ياااه سرحان كل ده
حازم فاق من سرحانه: ايه صحاكي دلوقتى
خديجه: اممممم ملقتكش جنبي قولت تكون طفشت ولا حاجه
حازم ابتسم وشد ايديها وباسها: وانا اقدر بردو
خديجه: آمال مالك بجد
حازم: امممم متضايق شوية
خديجه: ليه ؟! ما كل حاجه الحمد لله بقيت تمام أهي الحمد لله
حازم : مش فكرة كده بس أسر. ...
خديجه كشرت بعدم فهم: ماله أسر في حاجه ؟
حازم: لما بكلمه عشان الشغل بقي يقول اسم تمارا كتير وده مش مريحني
خديجه: تمارا!!! دي الجت مكان هيام صح
حازم: ايوه
خديجه : بس دي شكلها محترم و شاطرة
حازم: عارف بس بيقول اسمها في كل جملة ولما بسأله عن نورا بيرد بسرعه ويغير الموضوع
خديجه بغيره : اه قول بقي نورا
حازم بصلها بزهق: بجد انتي شايفة كده
خديجه اتنهدت: مقصدش بس انا شايفة الموضوع ده مش مستاهل انه يضيع علينا شهر العسل ولا ايه
حازم ابتسم : قومي اجهزي عشان ننزل

في شركة حازم
وصل أسر الساعه 9 ونص مكشر وطلع كانت تمارا واقفه بتجهز الورق واول ما شافته ابتسمت
تمارا مبتسمه: صباح الخير
أسر ابتسم و اتمسح من وشه الكشورة : صباح النور انا طبعا اتأخرت علي الاجتماع
تمارا: ولا يهمك انا حسيت كده ف اتصلت واجلت الاجتماع لبكرة طبعا لو مش هيضايق حضرتك
اسر: اتضايق ايه بس انا من غيرك كنت هضيع
تمارا: حضرتك تأمر
اسر: تمارا
تمارا: نعم
أسر : الأصفر حلو اوي عليكي
كانت تمارا لابسه فستان اصفر فاتح طويل الي حد ما وسادة وكانت فاردة شعرها البني
تمارا بكسوف: شكرا انا هجيب لحضرتك القهوة
أسر : تمام

في فيلا فؤاد خبطت ليلي علي اوضه كريم
كريم : ادخل
ليلي : وبعدين !!!
كريم: وبعدين ايه يا ماما
ليلي: هتفضل زعلان؟ !
كريم : لا هفرح انكو واقفين قدام فرحتي
ليلي: يا حبيبي مين قال كده بس كل الحكاية أن أسماء مش مناسبة
كريم : ليه ان شاء الله مالها هي مش فقيرة وحتي لو فيها ايه
ليلي: مش مشكلة فلوس خالص
كريم: آمال ايه
ليلي: احنا حياتنا و طريقه لبسنا وطريقة تفكيرنا غيرها وغير أهلها مفيش توافق وأهم حاجه في الجواز أن يكون في توافق في كل حاجه
كريم بصلها كتير : ما انا لو كنت حازم كنتي جبتيله حتة من السما
ليلي : انت ازاي تفكر كده كلكوا ولادي وحازم لما حب كانت بنت من نفس البيئة و المستوي
كريم: ماما لو سمحتي اخرجي بره
ليلي: عيب كده
كريم يوووه: انا قايم
خرج كريم ورزع الباب وراه ومشي
ليلي مسكت الفون واتصلت ب حازم
حازم : ايوه يا ماما
ليلي: كنت عيزاك في موضوع بخصوص كريم
حازم: ماله يا ماما
ليلي: عايز يتجوز واحده مش مناسبه لمستوانا الإجتماعي و زعلان أن احنا رافضين
حازم : طيب ما حقه طبعا ايه البتعملو ده
ليلي : يعني بكلمك عشان توعيه تقوم تعمل كده يا حازم
حازم: ايوه طبعا هقف معاه
ليلي بزعل: انا غلطانه اني كلمتك

في شقه أسر قامت نورا لبست فستان كحلي منقوش ورد أحمر صغير و لفت طرحه حمرا و سابت حازم مع محمود
محمود: رايحة فين كده يا نورا
نورا ابتسمت: هجيب هديه لأسر واعمله مفاجأة عشان زعلان
محمود ابستم: ربنا يهدي سركوا يا بنتي
نورا: يارب عن اذنك يا بابا
نزلت نورا وراحت اشترت ساعه كانت عاجبه أسر بس كان مستعجل مشترهاش

في مكتب أسر دخلت تمارا و كان أسر قاعد
أسر ابتسم : تعالي
تمارا: جبت القهوة لحضرتك
أسر : فكك من حضرتك هاتي قهوتك وتعالى
تمارا: مممم هي جاهزة بره بس عشان ....
أسر : انجزي هاتيها و تعالى
دخلت تمارا وجابت قهوتها وقعدت
تمارا: هنتكلم في الشغل
اسر: لاء كفاية شغل بقي
أسر أندمج معاها في الهزار وهو بيضحك القهوة وقعت علي قميصه قامت تمارا جري نحيته ومسكت منديل تنضفها
تمارا: يا خبر كانت سخنه انت كويس
أسر عينه جت في عينها وهي بتنضفها
أسر مسك ايديها البتمسح بيها : مفيش ...
قطع كلامهم فتح الباب و دخول نورا
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الثامن عشر من رواية لم تكن خادمتى بقلم أميمة خالد
تابع من هنا: جميع حلقات رواية لم تكن خادمتي بقلم أميمة خالد
تابع من هنا: جميع فصول رواية أقدار القمر بقلم مروة أمين
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات إجتماعية
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة