U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية احببتها فى انتقامى بقلم عليا حمدى - الفصل الثانى

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع قصة حب جديدة للكاتبة عليا حمدي علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل الثانى من  رواية احببتها فى انتقامى بقلم عليا حمدى. 

رواية احببتها فى انتقامى بقلم عليا حمدى - الفصل الثانى

رواية احببتها فى انتقامى بقلم عليا حمدى
رواية احببتها فى انتقامى بقلم عليا حمدى

رواية احببتها فى انتقامى بقلم عليا حمدى - الفصل الثانى

يوم انتظرته؟
نزل ادم الي الاسفل وجد والده يجلس وبيده جريده الاخبار فجلس بجواره ..
ادم : مساء الخير يا بابا
بشوفك مظبوط مش كده فتره اخر بقي حكايتك ايه انت: بجديه قائلا اليه التف.ثم ادم يا النور مساء: رأفت
ومخرجتش كده تشرفت اذا دا بالصدفه باليل وبشوفك اليوم طول اوضتك في وقعاد النهار طول خروجبمواعيد
؟ !! بالظبط حوارك ايهتاني
ادم بابتسامه بسيطه : دا انت شايل مني اوى . يا بابا صدقني انا مقدرش انشغل عنك ومفيش حوار ولا حاجه كل
الحكايه اني بس مشغول في موضوع كده بس هخلصه اوام اوام وهقرفك في الشركه وفي البيت .
رأفت : يا باشمهندش انا مش معترض انك تقرفني خالص علي فكره هو احنا لينا مين غير بعض بعد وفاه والدتك
حب حياتي وانت اللي بتعوضني عنها .
ادم بترقب : كنت بتحبها اوي كده يا بابا ؟؟
رأفت : من اول ما عيني شافتها في الحضانه كنا سوا وانا بموت في التراب اللي بتمشي عليه ..
ادم "بضيق " :وهي يا بابا كانت بتحبك كده برضو !! ؟
رأفت " بارتباك ": ااه ااه طبعا ثم قال مغيرا مجري الحديث : ما تيجي نقوم ناكل حاجه انا جعان .
ادم ادرك ان والده يتجاهل ذكر هذا الموضوع فاستجاب لذلك قائلا ببرود : كنت بتقرأ ايه يا بابا .
رأفت : دى شركه وقعت في البورصه جامد وخسرت مبالغ كبير .
ادم بسخريه: ودى كان فين مدير الاداره بتاعتها .
رأفت : بيقولوا كان بيمر بأزمه صحيه وتغيب فتره عن الشركه والدنيا باظت خالص
كاتبين " تتعرض شركه **** رئيس مجلس ادارتها رجل الاعمال ***** ومديرها ***** لخساره كبيره جدا وتخسر
معظم اموالها و
قاطعه ادم قائلا بصدمه وانتباه شديد : مديرها اسمه ايه !!!! قول تاني كده ؟؟
رأفت : اسمه احمد سعد الادهم . بتسال ليه يا ادم ؟؟
ادم بشرود : هاا ثم ما لبث ان ابتسم بخبث شديد وضحكه تتراقص علي جانب شفتيه وقال : ولا حاجه يا بابا اصل
الاسم مش غريب عليا فاستغربت بس
ثم قال محدثا نفسه " من الواضح انك جيت لقضاك برجيلك يا احمد باشا والله لفرجك النجوم في عز الضهر اصبر
?􀍵 عليا بس وهوصلك هوصلك "
ثم استأذن ادم من والده وصعد الي غرفته واحضر معه عنوان الشركه ونام قرير العين لاول مره منذ ان قرأ مذكرات
والدته ...
*___________________________ *
في الساعه 10 صباحا استيقظت يارا علي صوت والدتها " سميه "
سميه : يالا يا يارا بلاش كسل انجزى قومي بقي .
يارا بضيق وهي تتقلب وتدفن وجهها اسفل الغطاء : يا ماما يا حببتي حد يصحي حد الساعه 6انا لسه مصليه الفجر
من شويه صغيرين خالص سبيني انام بقي .
سميه : يا بت قومي الساعه 10 مش عندك جامعه وكنت بتقولي عندك ورق هيتسلم يالا يا دكتوره قومي بقي .
يارا بعد ان انتفضت علي السرير : بتقولي كام ياختااااااااااي الدكتور دا رخم مكنش يومك يا يارا مش تصحيني
بدرى شويه ياماما ليه بس كده استغفر الله العظيم .
سميه وهي تضحك علي ابنتها : يا هبله مش كانت الساعه 6من شويه يالا امشي علي ما احضرلك الفطار امشي
اجهزى يالا .
يارا وهي تجرى في كل الاتجاهات : حاضر حاضر طب امشي ازاى يمين ولا شمال دلوقتي فوقي بقي الله يكرمك يا
يارا فوقي وظلت تدور حول نفسها الا ان صدمت صابع قدمها الصغير في الدولاب بجوار الباب فصرخت بصوت
عالي : صوباعي ااااااااااه منك لله يا دكتور اااااااه انت السبب ااااه .
خرجت والدتها وهي تضحك علي ابنتها كثيرا
واستعدت يارا سريعا وخرجت القت السلام علي والدها ووالدتها ولكنها لم تجد وقت للافطار فاسرعت خارج المنزل
لتذهب الي الجامعه .
وبعد ساعه من الزمن كانت يارا داخل كليتها
يارا بتمني وهي تمشي بسرعه : يارب الحق يارب الحق يااااااارب
اصدمت بزميلتها في الكليه " يمني "
يمني بتوجع : ااااه ايه يا يارا اتهبلتي ولا ايه مشيه بتكلمي نفسك .
يارا : سبيني في حالي الدكتور استلم الورق منكو ولا لسه .
يمني : ورق ايه ?
بقي بت يا معايا فوقي الشيت ورق: يارا
يمني : يا بنتي دا هيتسلم يوم الخميس والنهارده لسه الثلاثاء ايه اللي فكرك بيه دلوقتي .
يارا وهي فاتحه عنيها علي وسعها : نااااااااااااعم ياختي مش النهارده ثم كزت علي سنانها وضيقت عينها بغيظ
هامسه : بقي كده يا ماما والله لينا حساب بس اما اروح يااااااربي دانا صوباعي راح ضحيه في الموضوع ده وانا
مش هسيب حقي يا ست ماما هه
يمني وهي تضربها علي راسها : يا عبيطه بتكلمي نفسك ولا ايه يالا نصلي الضهر وبعدين ابقي روحي لسه فاضل
نص ساعه تعالي نقعدها في الجامع يالا
يارا : ياك ضربه حاضر ياختي يالا بينا.
ودلفا سويا الا المسجد وبقيا حتي صليا الضهر وخرجا منه
يارا : يالا انا هروح اشوف اروي واروح مش عايزه حاجه .
يمني : مش هتحضرى محاضرات .
يارا : عيب عليكي تقولي كده انتي بتشتميني علي فكره يلا انا ماشيه سلام .
يمني : اااه ما انا عارفه صح سلام يا اخره صبرى .
وغادرت يارا وهاتفت صديقتها اروي صديقتها في السنه الاخيره من كليه اداب
يارا : صباح منعنع علي احلي اروي في الشرق الاوسط .
اروي : يارا صباحك ورد عامله ايه يابت ؟
يارا : متبهدله ااااه ياني وصوباعي الله يرحمه كان طيب وطنطك سميه مشحططاني علي الاخر يرضيكي كده .
اروي :ههههههههههههههه والله طنط ما في منها انتي اللي استغفر الله يعني .
يارا : ماشي ياختي دافعي عنها اوي . المهم انتي في الكليه ولا زى كل يوم ؟؟
اروي : زى كل يوم طبعا هاهاهاي منزلتش النهارده .
يارا : تك شكه كنت عايزه اشوفك يالا بقي متعوضه امشي بقي علشان رصيدى يالا.
اروي : يخربيت البخل قفلت ياختي يالا سلام يا ورده .
يارا :سلام يا قطه .
واغلقت الخط وخرجت لكي تذهب الي الباص لكي تعود اللي منزلها وهي تعبر الطريق هناك سياره آتيه ويارا ممن
يعبرون الطريق سريعا دون انتباه دوى صوت فرامل حاد انتبهت له يارا وفزعت وتوقفت مكانها بلا حراك استطاع
صاحب السياره السيطره عليها وتوقف بعد احتكاكها من الجانب قليلا وخرج من السياره وذهب الي يارا وعلي وجهه
?􀎇 امارات الغضب الشديد
صاحب السياره : انتي غبيه ولا مبتشوفيش ايه اللي هببتيه ده .
عندما راته يارا قادما ودت لو تفر فهي لم توضع في مثل هذه المواقف من قبل وعندما تحدث وسمعت هي صوته
العالي ونبرته الغاضبه واهانته لها استعادت نفسها سريعا
يارا وهي تنظر الي السياره : انت ازاي تتكلم بالاسلوب ده بني ادم عديم الذوق صحيح . وهمت بالرحيل
صاحب السياره : انا اللي عديم الذوق ولا انتي اللي عاميه مبتشوفيش .
يارا : انا اعلي من اني ارد علي واحد همجي زيك .
?وقال بغضب : اتاسفي حالا والا قسما بالله لدهولك دلوقتي حالا 􀎆 صاحب السياره : همجي !!
يارا وهي ترحل : انا مبتأسفش لحد واعلي ما في خيلك اركبه ...
وكان قد وصل الباص الخاص بها فتحركت مسرعه في اتجاهه تاركه ورائها بركان يغلي من الغضب .
يارا في نفسها : يااااااربي الحمد لله انا كنت مرعوبه اوي انا ازاى جتلي الجرأه اتكلم كده ياختاااااااااي الحمد لله
عدت علي خير الحمد لله يارب الحمد لله .
صاحب السياره في نفسه : انا لو ايدى وقعت علي البت دى تاني هشلفطها حرقت دمي بلسانها الطويل ده بس
?􀎇 هجيبك تاني منين اااااااه فلتي مني المرادى .
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الثانى من رواية احببتها فى انتقامى بقلم عليا حمدى
تابع من هنا: جميع حلقات رواية احببتها في انتقامي
تابع من هنا: جميع فصول رواية عشق الزين الجزء الأول
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة