U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية اميرة بقلب سجان ج2 بقلم رحاب إبراهيم - الفصل الثلاثون

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص والروايات حيث نغوص اليوم مع رواية رومانسية مصرية جديدة للكاتبة المميزة رحاب ابراهيم الشهيرة بروبا, وموعدنا اليوم علي موقع قصص 26 مع الفصل الثلاثون من رواية اميرة بقلب سجان ج2 بقلم رحاب إبراهيم. 

رواية اميرة بقلب سجان ج2 بقلم رحاب إبراهيم - الفصل الثلاثون


تابع من هنا: تجميعة روايات رومانسية مصرية

رواية اميرة بقلب سجان ج2 بقلم رحاب إبراهيم
رواية اميرة بقلب سجان ج2 بقلم رحاب إبراهيم

رواية اميرة بقلب سجان ج2 بقلم رحاب إبراهيم - الفصل الثلاثون

كان يرتدى نظارته الشمسية السوداءوهو يستقبل الهواء العليل على وجه ونظر خلفه لتتسع ابتسامته وهو يراها نائمة بفعل شدة الهواء وحجابها يتطاير على وجهها برقة ،،
كانت الشمس بدأت فى المغيب عندما وصل لجزيرة خالية
تؤجر فقط للعرسان ،، اوقف المحرك واتجه ناحيتها وحملها
ونزل على الشاطئ ،، استيقظت اميرة واتسعت عينيها وهى ترا المشهد الساحر امامها ،،
وقالت وهى تنزل على الارض ولامست قدمها رمال الشاطئ المبللة بماء البحر ،،
الله 😍 ده حلم ولا حقيقة ،،انا مش مصدقة ان فى مكان بالروعة دى ،،
نظرت جلياً للمنزل الخشبى المطل على البحر مباشرة ،،
ونوافذه المتسعة المفتوحة وتطاير من داخلها ستائر بلون الخوخ الطازج ،، ويحيطه جبال تمايل عليها تحية وداعية لقرص الشمس الذى بدأت تختفى وراء الغيوم ،، تاركة لوناّ نارى على رمال وهضاب الجبال بشكل خيالى ،،
كانت تحدق امامها بأنبهار وهى ترا ابداع الخالق فيما حولها
وابتسمت بسعادة عندما لمحت ارجوحة قريبة يمر من تحتها المياه والتفتت لادهم سريعا الذى ترك كل شئ حوله الا وجهها الذى يضج منه السعادة ،، واتساع ابتسامتها انتقل لها ،،
وقالت بسعادة ..
الله 😍 مرجيحة 😁👏👏
رد ادهم وهو يقترب منها وقال
عجبتك المفاجاة
قفزت اميرة كالطفلة بسعادة ،،وقالت بهتاف
عجبتنى بس ،،دى تهبل ،، انا مش مصدقة انى فى مكان زى ده
ده ولا الحلم ،، هنقعد هنا اد ايه ؟
ادهم بحب ...انا مرتب اننا نقعد اسبوعين بس لو عايزة الشهر كله ماعنديش مانع ،والباقى بعد كدا
اميرة بذهول ....الباقى !! هو لسه فى باقى ؟
ادهم بتسلية ...طبعا ،، واول ما نرجع جدى هيعملنا فرح تانى
اميرة بتعجب ....
فرح بعد شهر العسل ! مش المفروض قبل
ادهم ... انا اللى طلبت كدا عشان من اول يوم لاخر يوم يبقى مفاجات ،
ومسك يدها واقترب من المنزل ،،اخرج من جيبه سلسلة مفاتيح ،وهم بفتح الباب ،، ودلف الى الداخل وهى معه
فغرت فاها بعدم تصديق ،، الاثاث بأكمله تقريبا من الخشب
حتى الارضية ،، ومكون من طابقين يفصلهما سلم بوسط المنزل
قال بمشاكسة وهو يهم بالخروج
هروح اجيب الشنط واجى ، وذهب
نظرت حولها بأعجاب ،وغلبها الفضول ان تصعد للاعلى ،، خطت بضع خطوات الى السلم وصعدت درجاته لترا الطابق الثانى عبارة عن غرفة واحدة كبيرة ويلتف حولها من الخارج فراندة بسلم اخر يهبط بدرجاته الى مياه البحر مباشرة ،،
اتسعت ابتسامتها وهى الى الان تخاف ان يكون هذا مجرد حلما ،،
سمعت خطواته تقترب ،، اتجهت الى الفراندة المطلة على البحر بوجه متوتر ،، ولكن صفاء مياء البحر اذاب اى ضيق بداخلها وضع الحقائب بجانب خزان الملابس (الدولاب ) ،، واتجه ناحيتها ،، وقال بابتسامة ،،
جبتلك الشنط ،،
بادلته الابتسامة ودخلت للغرفة وهى تهرب من عيناه ،، وفتحت احدى الحقائب وهمت ان تخرج منها شئ ،، وقف بجانبها وقال
لا ،، هتلبسى الفستان اللى جيبتهولك ،، بتاع راس السنة
اميرة بحرج ....ايه
مرر يده على شعره وهو يبتسم ثم ذهب وهو يضحك
اميرة بغيظ ....
هو انا كل ما اقول حاجة يضحك عليا 😒😭

احتارت ما تفعل ،ولكن فى الاخير بعد الشاور ارتدت الفستان
ونظرت لمظهرها خلال المراية ،،وابتسمت ،
فهذا الفستان اروع من فستان نادين بكثير ،، ولكن نفس الموديل تقريبا الا بضع اللمسات الاحترافية ،، وعارى من الاكتاف مما زاد احراجها ،،اخذت شال من حقيبتها والقته على كتفيها ،،اخفى الشال نصف شعرها الذى حاوط وجهها برقة
كانت الشمس غابت واتى المساء ،، نزلت الى الاسفل بخطوات مرتبكة ومتوترة ،، ولكن لم تجده ،،فتعجبت وشعرت بالقلق
اين ذهب ؟
ودون ان تفكر بأرتباكها خرجت تبحث عنه ،،
ركضت وهى تقبض على الفستان من الامام حتى لا تتعثر به وهى تركض للخارج ،، وباليد الاخرى تحكم اطراف الشال ،،

التفتت تبحث عنه وقلبها يدق بحدة من الخوف ،،فبات اقل شئ يرعبها عليه ،، وصاحت تنادى عليه بنبرة مرتعشة
لم يجيب احد ،، نظرت للامواج المتلاطمة بدمعة سريعة تشبه سرعة الموجات المائية امامها ،،
وعلى فجأة صوت موسيقى من خلفها ،، بلعت ريقها ولانت ملامحها وهى تتعرف على الانغام ،،
المشهد يعيد نفسه مجددا ،، ابتسمت والتفتت للخلف
كان يقترب بخطوات بطيئة وعيناه مركزة عليها ،، ونظر للفستان جيدا بأعجاب ،،فهى الان زوجته ويحق له ان ينظر لها كيفما شاء ،،
تنهدت براحة وهى تراه امامها ويقترب منها ،، حتى وقف امامها مباشرة ،، نظرت للاسفل من الخجل
وصاح صوت الكروان بنغمة اندمجت مع اصوات الامواج واكملت سحر انغام الموسيقى ،، نظر لها بعمق
واخذ الشال والقاه على رأسها وهو يبتسم وقال بعذوبة
نفس الموقف ،،نفس النظرة ،، نفس القلب اللى بيدق كل ما يشوفك ،، الفرق انك النهاردة مراتى
وامسك وجهها بكلتا يديه وهو يمسح بأنامله دمعتها ،، وقال
مافيش دموع تانى ،، وتفحص وجهها وعينيها التى افعمهما الخجل ،، وابتسم وهو يحملها بين ذراعيه
.................................

صممت الجدة ان تبات خديجة يومين فى منزلها ،،وعادت سمر وزوجها للشرقية ،،
دخلت خديجة لتنام بغرفة بجانب غرفة جودى ،، وقالت وهى تدعى ...يارب اسعدها وهنيها مع جوزها وابعد عنهم الشر
ودق جرس هاتف خديجة ،،وردت
خديجة ....ايوة
هيلين ....اهلا خديچة ،،معك هيلين
خديجة بلهفة ... ايوة معاكى ،، اطمنتى عليهم
هيلين ...نعم ،، وهما فى احسن حال لا تقلقى ،، وانا هنا فى منزل والدى لاراقب مثل ما قولت لكى
خديجة ....وانا راقبت سعاد من امبارح ،، مافيش اى حاجة غريبة باينة عليها ،،زى ماهى
هيلين ....امر سعاد محير حقا ،،
قولت لميرا انكى علمتى بكل شئ حتى لا تقلق
خديجة ....انا مرديتش اقولها انى عارفة عشان ما اقلقهاش بس هى كانت هتقولى بس ادهم كان مستعجل على السفر
هيلين ...لا عليكى ،،فالمهم الان نراقبهم حتى يأتى ابنائنا بسلام
خديجة .... ربنا يسلمهم يااارب
..............................
فى منزل اركان ،،
رد اركان على هاتفه ،،
اركان ..ايوة
شخصا ما ..... ايوة ايه ،،انت اتجننت يا اركان !!! ازااى تخالف اوامر البوص
اركان بسخرية ..... لقيت خطة بديلة احسن مليون مرة من اللى احنا عايزينه
الشخص ....خطة ايه ؟؟
روى اركان له ما يفكر به وما حدث
واكمل وقال
موتها هيفيدنا بأيه !! تقدر تقول
الشخص ..... وانت اهبل بقى عشان تصدقها بالسهولة دى
اركان بضحكة . . لا طبعا ما صدقتهاش ،، وللحقيقة انا فعلا محتار هى كدابة ولا لاء ،، بس انا محضرلها شوية طلبات لو ما نفذتهمش يبقى مع السلامة والوداع
الشخص.......
حاول تخلص الموضوع ده عشان مانقولكش احنا الوداع
البوص لحد دلوقتى مسافر وهيجى بعد شهر ولو جه ولقاك بتتصرف من دماغك هتبقى مصيبة ،،
اركان ...متخافش ،انا مرتب كل حاجة
واقفل هاتفه ،، ودخل مكتبه وهو يخرج منها صورة ما
وضحك بأعلى صوته ،، وقال
اقلق ليه ،دنا معايا الچوكر
.............................................
فى صباح اليوم التالى باكرا

اسند رأسه على يديه وهو يتأملها بعشق ويبتسم ،،
وفكر بمرح فى شئ ،،
نهض من مكانه وحملها برقة ،،وتململت هى بتكشيرة طفولية على وجهها ثم عادت للنوم مرة اخرى ،، ولا شعوريا احكمت ياقة روبها اسفل رقبتها عندما لفحها الهواء خارجا
خرج من المنزل ووضعها على الارجوحة بلطف ،، وحرك الارجوحة وابتسامته تزداد اتساعا ،،
تحركت خصلة من شعرها على وجهها بخفة وهى غارقة فى النوم ،، واستمر هكذا حتى دابعت الشمس وجنتيها وجفونها
وضعت يديها تحجب عنها ضوء الشمس بتكشيرة ،،
وفتحت عينيها تدريجا ،لتراه يؤرجحها بضحكة رائعة على وجهه ،، اخذ بكف يده قطرات من ماء البحر والقاها على وجهها بمرح ،،
حل مكان ابتسامتها التذمر ،،وقامت وهى تركض خلفه
وهو يضحك عاليا ،، وقال يستفزها
مش هتعرفى تلحقينى 😝😂😂
اميرة وهى تخفى ضحكتها وتركض خلفه ،وكادت ان تتعثر من طول روبها الطويل ،، واخذت هى الاخرى بكف يدها من ماء البحر والقته عليه ،،وهللت بسعادة عندما قال
ساقعة ساقعة 😬😂😂
اميرة بضحكة ملئت الارجاء ....اااااااحسن 😊😂😂😂😂
استمرت تركض خلفه وهم يضحكون وتردد اصواتهم يملئ المكان ،، حتى امسكها من معصمها ولف بها دائرة وهو يضحك وهتف بأعلى صوته ،،
بحبببببك
نزلت على الارض وهى تلهث من الدوران ،وابتسمت وهى تتنفس بسرعة ،وازدادت ابتسامتها وهى تنظر له ، ونظرت للاسفل بخجل عندما تذكرت ليلة امس ،، وضع اصابعه اسفل ذقنها ورفع وجهها اليه حتى تواجه عيناه المحبة ،،
وقال وهو يتعمق بأمواج عينيها المترقرقة بلمعة سعيدة ،،
انا مش مصدق الفرحة اللى حاسس بيها ،،
كل اللى اتمنيته بيتحقق دلوقتى بالضبط ،، بقيتى معايا ومراتى ولوحدنا ، نفسى افضل هنا على طول واسيب كل حاجة وافضل معاكى انتى وبس ،

دق قلبها بخوف من ان تُسلب سعادتها بيد غادرة مجهولة ،، ووضعت رأسها على صدره ويدها على قلبه مباشرة ،،وقالت
بقوة ،،
محدش هيقدر يبعدنا عن بعض ابدا يا ادهم ،، عمرى ما هصدق قسوتك تانى
وابتعدت قليلا ،وقالت تتفحص وجهه
ومش عايزاك انت كمان تصدق قسوتى
ابتسم ادهم وهو يضم وجهها بين يديه ،،وقال بحنان
انتى عمرك ما كنتى قاسية ابدا ،بالعكس
انا كنت ساعات بستغرب قدرة احتمالك على تصرفاتى

وضعت يديها على يديه برفق ،وقالت
لانى بحبك ،وعمرى ما كنت بصدق من جوايا انك بتكرهنى
انت حتى فى قسوتك كنت بتترعب عليا ،ودى حاجة كانت باينة اووى عليك
ضم رأسها لصدره وهو يتنهد وقال
بمووت فيكى يا اميرة ، وكل لحظة بشكر ربنا انه عوضنى بيكى ،، تعرفى او طفل لنا لو جه بنت هتبقى اميرة ومش هسمى اسم تانى غيره ،،
ونظر بعشق وقال ،،
عشان يبقى عندى نسخة منك شكل واسم ،،شبهك بالملى
فى كل حاجة ،، وتبقى بنتى التانية ،، اللى عمرها مهما غليت ما هتغلى عن بنتى الاولانية ،، انتى حبيبتى
بنتى ومراتى وقلبى وروحى ونن عيونى من جوا ،،

ابتسمت وقالت
ولو جه ولد هسميه ادهم 😍😍
ادهم بمرح ....طب ازاى ؟؟ ادهم ادهم 😂
ماينفعش غيرى الاسم
فكرت اميرة بتذمر ،، ثم قالت بحزن
هسميه ياسين
اجفل ادهم من تعابير وجهها التى تحولت للحزن ،،وقال
طب ليه التكشيرة دى ؟
لمعت عبرة بعينيه،،وقالت بألم
ده اسم اخويا اللى مات
تفاجئ ادهم بذهول وقال
انتى ليكى اخ مات ؟؟
وضعت اميرة يدها بيده ورمت رأسها على كتفها ومشت معه وقدميها بداخل مياه البحر على الشاطئ ،، وقالت وهم يخطون للامام ،،
اه ،، ياسين اخويا الكبير ،، كنت بحبه اوى يا ادهم ، وكنت متعلقة بيه جدا ،وفجأة مالقيتهوش حوليا ، لانه مات فى حادثة واحنا صغيرين ،، كنت بفضل وانا صغيرة طول الليل اصرخ وانادى عليه ،،
وضع ذراعيه على كتفه وضمها نحوه بحنان ،،وقال
يبقى ياسين ،والطفل التانى سليم ،ماشى
رفعت رأسها ونظرت له وقالت بحب
ربنا ما يحرمنى منك ياارب ،، وقاطعها نباح كلب
وقفت مكانها بذهول ،، ونظرت لادهم المبتسم بخبث
وقالت بسعادة ...ده صوت ماااكس
اومئ برأسه وقال بأبتسامة
هيقضى معانا شهر العسل ،موافقة
قفزت اميرة من السعادة ،،وقالت
طبعااا موافقة ،،ووووحشنى اوووى ، هو فين بالضبط ؟
التفت ادهم للمنزل ،، واشار على حجرة خارجية ملتصقة بالمنزل ،، وقال
هنالك فى الاوضة دى ،، ما سمعتيش صوته امبارح عشان كان تعبان من رحلة السفر ،، وهو يادوبك قايم من فترة علاج

اميرة بلهفة ....يا حبيبى يا ماكس
ادهم بغيظ ....حبيبى مين 😈 دنا ارميه فى البحر 😈😈😈
ضحكت اميرة وهى تركض للغرفة وكادت ان تتعثر مرة اخرى
بسبب طول روبها ،،
قال ادهم بمرح ...حاااسب يا وحش😂
ضحكت اميرة على تعليقه وهى تركض لماكس ،، وفتحت قفل الباب ،، ودخلت سريعاً ،، قام ماكس عندما رأها فهى الان صديقته وألف عليها جدا مثل ادهم
اقتربت منه بفرحة ،،وضمته بقوة وهى تقول
ماااااكس ،، وحشتنى اووووى يا حبيبى ،،
ونظرت له بضحكة ،وقالت
شوفت يا ماكس ،فاكر كام ليلة قضيتها جانبك وانا بعيط وبرتعش من البرد ، كنت بحس انى خلاص هموت ،، لكن شايف دلوقتى بقيت ازاى ،، اتجوزت الانسان الوحيد اللى حبيته فى حياتى ،، ادهم يا ماكس ،،صاحبك ،،

اقترب ادهم وهو خلفها ،،ونظراته تنتقل منهم بعشق
وقال ....
الوحيد اللى سمحتله انه يجى هنا ويقضى معانا شهر العسل
اميرة بفرحة ....انا مبسوووطة اووى ،، كنت هموت واشوفه
انكمشت تعابير وجهه وهو يضمه اليه بلهفة وخوف وعشق
وقال بألم ...
بطلى تقولى الكلمة دى ،، ربنا يجعل يومى قبل يومك
اميرة بقوة .....
انا مش بدعى بحاجة غير ان ربنا يحميك ليا وماشوفش ابدا اليوم ده وانا ابقى الاول ،، انا مش حمل كاسرة يا ادهم
كفاية عليا اللى فات ،، وبعدين يا خويا انتوا الرجالة بتنسوو وتتجوزوا على طوول 😏😒😒💔
نظر لها بألم وقال
اتجوز ،، حرام عليكى ، تفتكرى لما اتمنى دايما انى ابقى قابلك هقدر ابص لواحدة تانية غيرك ، انا مش كدا يا اميرة
انا راجل لما بيحب ،بيحب مرة واحدة وبس
ولما بيكره عمره ما بيسامح ،،
واكمل بتسلية .....وبعدين هو فى زيك انت يا عسل 😁
اميرة بثقة. ...
اه عارفة ،مافيش صح 😊 😎
ادهم بضحكة عالية ....... يخربيت التواضع 😂
نظرت اميرة لماكس ، وقالت بغيظ
عضه يا ماكس 😭😭 بس مش اوى 😞
ادهم .......😂😂😂😂😂😂
......................................

كانت تجول فى الغرفة ذهابا وايابا حتى دلفت والدتها اليونانية الغرفة وقالت لها ان والدها قد اتى ،،
خرجت هيلين بوجه قلق ،،وقالت باليونانية
والترجمة العربية كالاتى
مرحبا ابى ،، هل علمت بأى شئ ؟
وضع والدها حقيبة صغيرة بيده وخلع من رأسه قبعة من القش كبيرة ،، وقال
لم يدخل احدا الى هنا هيلى ،،اطمئنى حبيبتى
فأنا اترقب جيدا بهذه العيون التى اصبحت مؤخرا لا ترا جيدا
وابتسم وهو يجلس على اريكة من الطراز القديم ،، وتابع
افتقده كثيرا هذا الفتى ، تمنيت ان اراه ولكن لا بأس سيعود قريباّ فى خلال ايام الى هنا ،،
هل اخبرتك والدتك اننى سأقيم عرس له خصيصا عندما يعود
ودعوت كل رجال الصيد فى الميناء ،، وسأقيم مائدة على شرفى ،، وسأزينه موكب عرسه بنفسى
ابتسمت هيلين وقالت
مثل ما فعلت معى ابى
رد عليها ابيها وقال ...وافخم بالتأكيد فهذا ادام ،،فخرى بين زملائى واصدقائى ،، احبه اكثر حتى من والده ساليم
رحمه الله
جلست هيلين بجانبه باكية ، وقالت
رحمه الله ،،
ربط والدها على يدها وقال بلطف
اشعر هيلى ان الابن الضال سيعود عما قريب
هيلين ....ادام ليس ابناً ضال ،، انا من كنت
قاطعها والدها بعبوس ،،وقال بحدة وهو ينهض
بكفى هيلى ،، اخرستنى طيلة هذه السنوات خوفا عليه
ولكن الان خوفك اصبح لا محل له
هيلين بحيرة .....بعد ما اخبرته به وتهديد ميرا زوجته ،، هناك شيئا خفى عنا ابى
والدها ....نعم ،ولكن ما يخصك انتى فقد انتهى ،، ويجب اضاءة الماضى مجددا حتى يرا بنفسه حقيقته ومدى خوفك عليه
لا اوافقك الرأى فى الاخفاء عنه اكثر من ذلك

هيلين بحزن وهى تمسك يد والدها برقة ،،وقالت
ابى ،، هذا اكثر وقت لا اريد ان ازيل به سعادته ،، فضلت ان اتعذب وحدى على ان اقطع عليه راحة باله وهدوئه مع زوجته
جعلت ميرا تعدنى ان لا تخبره بشئ على الاقل الان
ربط والدها على رأسها بيده بخفة ،،وقال
كما تشائين ولكن ما يهمنى جمع شملكما ،، تعذبتى كثيرا هيلى
ولم استطع حمايتك من كولان ،ابن اخى
تنهدت هيلين وقالت ،،
ادام استطاع ان يخرجنى من قبضته دون ان يشعر ،ولكن
اشعر بالذكر كلما اتخيل من سيحل مكانى ،، ميرا ؟؟؟؟
......................................
بعد يومين وهمت خديجة الجميع بأنها ستعود الى الشرقية
ولكن قد عادت هيلين الى مصر ،، واتفقت معها انهم سيمكثان فى شقة استئجرتها هيلين بعد مجيئها الى مصر ،،
واخبرت خديجة سمر ابنتها انها لا تخبر احدا من اقارب ادهم انها بالقاهرة ،،وتخبر اهلها فى الشرقية انها منتظرة ابنتها حتى تعود وتطمئن عليها ،،

ومر الوقت بأدهم واميرة فى سعادة تامة ،، ومرات كان يقضون لياليهم على الشاطئ طيلة الليل ،، وقضت اميرة اسبوعين من اجمل واسعد ايامها على الاطلاق ،، وصممت انها لا تريد الذهاب لاى مكان لانها احبت هذه الجزيرة كثيرا بل عشقتها
ولكن بداخلها كنت ترتعد خوفا ان تذهب لاماكن مزدحمة وهى لا تعرف من سيتلصص عليها ،، على الاقل لا يوجد احدا هنا
وان وجد سيكتشف ادهم امره على الفور لاحتياطات الامان الذى تملئ المكان ،، واكملت الاسبوعين الاخرين هنا ايضا
وتبقى يومين على الرحيل ،،
فى الصباح الباكر ،،
خرجت وهى تتنفس بعمق نقاء الهواء ،، وابتسمت ابتسامة واسعة عندما سمعت نباح ماكس ،، واخرجته من الحجرة واخذت تركض وتلعب معه وضحكاتها عالية متحررة وشعرها يلتف حولها مع سرعة حركتها ،،
شعرت انها انسانة اخرى ،، متحررة من كل القيود ومن الخوف
فى هذا المكان الذى سيستمر اكثر مكان تعشقه لانه جمع اجمل لحظاتها مع زوجها وحبيبها ،، ادهم

بعد سماع ضحكاتها بالخارج نهض وهو يرتدى قميصا بلون البحر ،، ونظر بأبتسامة وركض بأتجاها يحاول امساكها ولكنها افلتت منه ،، وركضت بعيدا وهى تضحك وخلفها ماكس يثبو عاليا مع الركض وكأنه يقفز فرحاً ويشاركهم سعادتهم ،،

وبعد قليل من المرح ،،استعدت لاخرج بعض المعلبات للافطار
ووضعت يدها على الطاولة وهى تتناول الافطار معه ،وقالت بشرود وضيق
خلاص فاضل يومين ونمشى 💔
والحلم يخلص
ابتسم بخبث وهو يتناول فطوره واحتار وتردد هل يخبرها المفأجئة الان ام لا
اكملت ....
يعنى المكان ده هيجوا فيه ناس غيرنا ،،
احنا هنيجى هنا تانى يا ادهم ؟
ادهم بضحكة .....طب ما نخلى الحياة كلها شهر عسل وبلاش نشتغل بقى ونشوف مصالحنا 😂😂

اميرة بضيق وهى تنهض وعلى وجهها الانزعاج ،،قالت
تصدق انا غلطانة انى سألتك 😞💔
ونظرت للبحر بعبوس وهى حقا تتألم انها ستترك هذا المكان
ضحك ضحكة خافته ،،ونهض وهو يقترب لها ،،ونظرته عاشقة
فهو لا يريد الرحيل اكثر منها بأميال ،،ولكن اراد مشاكستها قليلا

ووقف خلفها وهو يديرها له ،، واقترب وهو ينظر لها بعمق وبأبتسامة جميلة ،، وقال
اى مكان معاكى هيبقى جنة ، انا مش هاممنى المكان ،،المهم انك جانبى ،،
ضيقت عينيها وهى تريد نشاكسته ايضا ،، وفلتت منه وركضت
الى البحر وهى تصيح
طب تعالى نعوم بقى مش هتعرف تسبقنى زى كل يوم 😝

ادهم بسخرية ......يابنتى انتى هتدخلى موسوعة جينيس فى عدد مرات خسارتك معايا ،، انتى بتتحدى مين يا ماما 😎

اميرة وهى تضع يديها على خصرها بأعتراض ،،
بقى كدا 😡 طب ماشى
ودخلت المياه تدريجيا ،، واشارت بيدها من بعيد بأنتصار
وقالت
عشاان تعرررف انى بعرف اعو
ولم تكمل اوقعها الموج بحدة مفاجئة ،،وكأنها ازعجته بدخولها وهو ساكن فى ملكوته ،،
اتسعت عيناه بفزع ،، ،،وركض اليها برعب وقلبه يدق بعنف من الخوف ،،
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الثلاثون من رواية اميرة بقلب سجان ج2 بقلم رحاب إبراهيم
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة