U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية دمار قلب بقلم كنزي حمزة - الفصل الثالث والعشرون

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية رومانسية جديدة للكاتبة كنزي حمزة علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل الثالث والعشرون من  رواية دمار قلب بقلم كنزي حمزة. 

رواية دمار قلب بقلم كنزي حمزة - الفصل الثالث والعشرون

اقرأ أيضا: روايات رومانسية
رواية دمار قلب بقلم كنزي حمزة
رواية دمار قلب بقلم كنزي حمزة

رواية دمار قلب بقلم كنزي حمزة - الفصل الثالث والعشرون

فتحت عينها بعد ان زال مفعول المخدر

وجدت نفسها في غرفه بارده جدرانها ملونه باللون الابيض

لا يوجد بها سوي تلك الخزانه المثبته بالزاويه

والفراش الذي يتوسطها وترقد هي عليه

وذالك الحامل المعلق به زجاجة محلول موصله بكلونه في يدها

اذا هي ليست بتلك الغرفه الموحشه في ذلك البيت القديم

كيف نقلت الي هنا واين هو ولماذا تشعر بذلك الالم

بدأت تستعيد وعيها بالكامل لتسترسل العبرات علي وجنتيها وهي تتذكر تلك الايام المريره التي مرت عليها

وگأنها دهر بالكامل تتذكر معاملته القاسيه معها هو من كان يعشقها ويحنو عليها

فلاش باك

فتح باب الغرفه امامها لتري وجهه الغاضب بشده

وهو يحمل بيده حقيبه بلاستيكيه سوداء اغلق الباب بعنف لترتعب هي منه وترتد للخلف

مالك خوفتي كده ليه يا ميرا شوفتي عفريت قدامك ولا ايه

كفايه بقي يا مازن عشان خاطري انت بقالك شهر حابسني هنا انا تعبانه وحاسه اني هاموت هنا

ما تموتي دا حتب الموت هايريحك من عذابي يا حبيبتي

اصلك ماينفعش تسيبيني كده وتخلعي يا اميره يا تختاريني انا يا تختاري الموت

يبقي الموت يا مازن الموت عندي اهون من اني اعيش مع واحد ابوه قاتل خاين لبلده لاء وايه بيتاجرو في السلاح كمان

جذب المقعد الخشبي وجلس عليه امامها مباشرة.

طيب ادام انتي مصدقه الكلام اوي كده يبقي تتوقعي ايه من واحد بيتاجر في السلاح هو وابوه

انحني بجزعه قليلا ومد يده لف خصلة شعرها علي معصمه كالسوار واكمل

قوليلي يا اميره انتي عمرك حبتيني

نظرت اليه و لم تتحدث واكتفت بانحناء رأسها امامه

اتجوزتيني خوف مني ماحبتنيش مع اني قولتلك اني حبيتك واكتر واحد يخاف عليكي

بس وحياة حبي ليكي يا اميره ما هتخرجي من هنا تاني

شايفه الشنطه اللي جامبك دي فيها هدوم جديده ليكي استايل جديد خالص هايليق بيكي اوي

يلا يا حبيبتي قومي غيري هدومك دي والبسي الهدوم اللي تليق بيكي

قذف في وجهها تلك الحقيبه لتفتحها وتري ما بها

عباءه منزليه قديمه متسخه ببقع دهون قديمه وممزقه

يلا قومي مستنيه ايه

ايه الارف ده انا مش هالبس البتاع ده ابدا

جذبها من شعرها واوقفها امامه بغضب

لاء هاتقومي غصب عنك خلاص يا شرس ايام النمرده انتهت ومش هاسمع منك غير نعم وحاضر و بس

دفعته بيدها بكل قوتها وهي تصرخ في وجهه

لاء ابعد عني انا مش هالبس الارف ده سيبني بقي

اسيبك دا بعدك يا حبيبتي مش احنا عصابه هاوريكي بقي شغل العصابات علي حق

رفع يده وبكل قوته انزلها علي وجهها لتسقط علي الفراش وهي تصرخ من الالم

ظلت تبكي وهي منحنيه علي الفراش وهو واقف ثابت ينظر لها في صمت ثم التفت للباب وترجل منه واغلقه بغضب وتركها وذهب

باك.

بكت كثيرا علي حالهم وما وصلو اليه وارادت ان تعتدل ولكن الالم قد تملك منها

لتلتفت الي من دلفت عليها واغلقت الباب من خلفها

صباح الخير

انا فين انتي مين

انتي في مستشفي........... وانا الممرضه

هو ايه اللي حصل انا ايه اللي جابني هنا من فضلك انا تعبانه اوي

مازن باشاجوز حضرتك اللي جابك هنا هو انتي ماكنتيش حاسه ولا ايه

انا كل اللي كنت حاسه بيه الم جامد في بطني

يا حبيبتي انتي كنتي حامل وحصلك نزيف وللأسف الحمل مكملش ربنا يعوضك ان شاء الله

انا كنت حامل من فضلك ساعديني انا عايزه امشي من هنا

تمشي ازاي بس وانتي تعبانه كده وكمان في بره اربع رجاله واقفين جوز حضرتك سايبهم يحرسوكي

يحرسوني ايه بس انتي مش فاهمه حاجه طب ممكن تجبيلي تليفون

وعايزه تليفون تعملي ايه بيه يا اميره هانم

التفتت الي ذلك الصوت الغاضب الذي اتاها من عند الباب

انتفضت الممرضه من مكانها وهمت بالخروج من جانبه نظر لها نظره ارعبتها وهو يأمرها

مش عايز أشوف وشك ولحد ما نمشي من هنا الاوضه دي ماتدخليهاش تاني

حاضر حاضر عن اذن حضرنك

ترجلت من جانبه واغلق الباب بعدها واتجه اليها

جلس بجورها علي الفراش وهي تبكي بشده ضمها الي صدره وهي تزجه بيدها تريد ان تبتعد عنه

ليحاول تهدئتها وهو يحتبس دموعه بحزن والم
كفايه بقي يا اميره مش مكفيكي الحاله اللي وصلنا ليها

انت السبب يا مازن لو كنت بعدت عني وسيبتني في حالي من الاول ماكناش وصلنا للحاله دي

وفي الاخر تضربني وتتسبب في ضياع الحاجه الوحيده اللي ممكن تربطني بيك

صقر الجبالي هو السبب في كل ده بس ورحمة ابويا ما هاسيبه نظرت له بأندهاش مما قاله

تر كها ووقف بجانب النافذه والدموع تغرق وجهه

انت بتقول ايه يا مازن

ابويا مات يا أميره انا كنت بدفنه دلوقتي مستحملش الحبس بتهمه ظلم في ظلم و من شدة الاكتئاب شنق نفسه

وضعت يدها علي فمها تكتم شهقاتها

ماتعيطيش يا أميره وحياتك عندي لرجع حق ابويا وحق فرحتنا اللي ماتمتش دي وهاتشوفي هاخد بتاري منه يعني هاخده

/////////////////////اللهم. اني استودعتك نفسي فارحمها وإن أرسلتها فاحفظها

وقفت تجزب تلك الحقيبه من يده وهي تهز رأسها يمين ويسار بالنفي حتي تركها لها وهو يصيح بغضب

يا بنتي ارحميني بقي دا انتي لو عيله صغيره مش هاتعملي كده يا چانا في ايه مانا هسافر زي كل مره بسافر فيها

لاء المره دي مش زي كل مره وانت عارف ده كويس واكيد عارف رد فعل مازن هيبقي عامل ازاي اول ما يشوفك

وانتي فاكرني خايف منه اطمني يا بيبي مازن اضعف من انه يعمل حاجه يأذي نفسه بيها مش يأذيني انا

انت ليه مستهون بيه كده ده عامل دلوقتي زي الاسد المجروح اللي مستني يشوف غريمه وياكله بسنانه

بطلي اڤوره شويه صدقيني مش هيحصل حاجه

خلاص يبقي نرجع سوي

قولتلك لاء مافيش خروج من هنا

يوووه بقي انا ماليش دعوه انا عاوزه افضل معاك
ضمها بين احضانه بحنان وهو يملس علي شعرها الناعم

وهو انا يعني اللي عايز اسيبك مانا كمان عايزك تفضلي في حضني بس مش هينفع دلوقتي خالص

طب اوعدني انك هاتخلي بالك من نفسك

اوعدك يا قلبي ومش هتأخر عليكي كمان وهجيلك علطول
ولحد ما تجيلي هتوحشني اوي

مش زي مانتي هاتوحشيني يلا سلام بقي يا حبيبي وهاكلمك اول ما اوصل
///////////////////////ان الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما

وصل الي شركته بالقاهره ليري كم الحرس الروسي الذي تضاعف عددهم

اشار بعينه الي كبيرهم حتي يتبعه الي مكتبه

أومئ له الاخر برأسه واتبعه اليه وداخل مكتبهدار بينهم هذا الحديث

صقر:ايه كمية الحرس دي كلها انتو ايه هاتحتلو الشركه ولا ايه
هون عليك سيدي نحن هنا بأمر من السيد ادريان فقط لحمياتك حين تظهر

انتو تحموني انا لاء قوللو متشكر اوي انا اعرف احمي نفسي كويس اوي وياريت تسافرو ليه تاني

سيدي لقد امرني السيد ادريان ان ابلغك وقت ظهورك بأن تتحدث معه عبر الانترنت

اذا اذهب الان من امامي وافعل ما امرتك به وهو ان تجمعهم وتسافر له

خرج الاخر من امامه وجلس هو علي مكتبه فتح جهاز حاسوبه الخاص ليبدأ معه محادثه بالصوت والصوره

وأخيرا ظهرت ايها الجرو اللعين مرحبا بك يا حفيدي كيف حالك وحال حفيدي الصغير

ليس بيننا اي ترحيب ايها القاتل الا تري كم الالم والعذاب اللذي تسببت به للجميع

اوه ارون لا تحملني نتيجة اخطأك لست انا من تسبب في حبس ياسين وانتحاره

ان كل ما يحدث من بدايته لك يد فيه اني اكرهك واكره صلة قرابتي بك حتي اريد ان اسلخ جلدي حتي اتبرئ منك تماما

ولا حتي هذه تسطتيع ان تفعلها ستظل انت ونسلك لي الي النهايه ارون

ولا تذكر اني غير قادر علي استعادة حسنائك الشرقيه حتي تلد بجانبي ولكني لا اريد ان احزنك اكثر من ذلك
ولكن اعلم اني احميك واحميها حتي وان كنت تأبي ذلك

اذهب الي الجحيم ايها البغيض انا لا اريدك ولا اريد حمايتك هذه احتفظ بها لنفسك وابتعد عني اغلق هذا الجهاز بعنف

وهو يستشيط من الغضب ويجذب شعراته التي ازدادت طولا بيده يكاد يقتلعها من شدة غضبه

/////////////////////بقلمي/كنزي حمزه(مياده)

مر يومان اخران علي طرده لهؤلاء الحراس الاجانب

ها هو الان يجلس بمفرده في مكتبه بعد ان تحدث مع محبوبته

انتهي دوام الموظفين وذهبو جميعا حتي مديرة مكتبه
كان يلملم اشيائه حتي يذهب هو ايضا لكنه جلس مره اخري علي مقعده خلف مكتبه ينتظره

حين رأه يدلف الي شركته عبر كاميرات المراقبة

دلف اليه في هدوء دون ان يدق ذلك الباب كالعاده ولكنه لم يتحدث ذهب الي تلك الاريكه وجلس عليها في هدوء

اهلا يا مازن خير مش عادتك تجيلي في الوقت ده

نظر له بسخريه وهتف

اصلك وحشتني يا بمبو وحشتني اوي وبصراحه مصدقت اعرف انك ظهرت وقولت لازم اجي اشوفك

ههههههه وحشتك ماشي يا شق وانت كمان وحشتني اوي وكنت مستنيك

وياتري عارف انا جايلك ليه

طبعا عارف وكنت مستنيك كمان بس عايز اقولك انك مش قد اللي انت بتفكر فيه

طلع نفسك بره اللعبه دي عشان محدش هيخسر فيها غيرك

طيب طلما اللعب بقي علي المكشوف كده ماتقولي ليه ياصقر

وقف من علي مقعده واتجه الي النافذه وهو يحدثه بهدوء

صدقني يا مازن انا مكنتش عايز اخسرك انت بالذات طول عمري بعتبرك اخويا الصغير

وماكنتش احب ان الامور بينا توصل لكده ابدا

التفت بجسده ليراه امامه مباشرة يمسك سكين صغيير الحجم في يده ويغرزه في احشائه

ولا انا يا بمبو كنت احب ان دي تكون نهايتنا بس انت اللي بدأت الحرب وكان لازم انهيها بايدي

جذب ذلك السكين بيده وسقط الاخر علي ركبتيه امامه وهو يضع يده علي جرحه وينظر له بألم

انحني بجزعه له ونظر في عينه بتشفي وهو يضحك
هههههههههههه ياه يا بمبو دانت نهايتك سهله اوي

شوفت بنفسك ان مازن مش ضعيف وعرف ياخد تار ابوه
سلام يا بمبو اشوفك في جهنم بقي
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الثالث والعشرون من رواية دمار قلب بقلم كنزي حمزة
تابع من هنا: جميع فصول رواية دمار قلب بقلم كنزي حمزة
تابع من هنا أيضاًجميع فصول رواية تمرد صحفية بقلم دودو محمد
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة