U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية دمار قلب بقلم كنزي حمزة - الفصل السادس والعشرون

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية رومانسية جديدة للكاتبة كنزي حمزة علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل السادس والعشرون من  رواية دمار قلب بقلم كنزي حمزة. 

رواية دمار قلب بقلم كنزي حمزة - الفصل السادس والعشرون

اقرأ أيضا: روايات رومانسية
رواية دمار قلب بقلم كنزي حمزة
رواية دمار قلب بقلم كنزي حمزة

رواية دمار قلب بقلم كنزي حمزة - الفصل السادس والعشرون

الو

ايوه ياچانا ازيك يا حبيبتي كده بردو اسبوع بحاله ماتحوليش تكلميني

حبيبتي يا ماما ازيك انتي وحشتيني معلش اصل المنطقه اللي كنا فيها ماكنش فيها signal خالص

كانت تقف وسط تلك المزرعة الريفيه المتطرفه علي طريق الفيوم تتحدث عبر الهاتف مع والدتها متذكره انه مازل غافيا

ولكنه كان يقف علي درج الفيلا الخارجي مستند علي عصاه التي ساندته طول هذا الاسبوع حتي يسترد كامل صحته

متحلي بحلته السوداء يشرب كوب قهوته وينتظرها الي ان تتفرغ له

لم تنتبه هي له واكملت

انتي عامله ايه وصحتك عامله ايه

الحمدلله ياحبيبتي مش ناقصني غير اني اطمن عليكي يا چانا

اطمني ياحبيبتي انا كويسه وصقر كمان كويس وواخد باله مني علي الاخر

ربنا يخليكو لبعض يا حبيبتي اومال هاتيجو من لبنان امتي

هاه لبنان ! اه هانيجي قريب اوي ان شاء الله طب سلام يا ماما اصل صقر بينادي عليا وهبقي اكلمك تاني

طيب يا حبيبتي سلميلي عليه وقوليله انه هو كمان وحشني وابقي خليه يكلمني

حاضر يا حبيبتي هقوله مع السلامه

اغلقت معها الهاتف وهي تفكر فيما قالته لتشعر بيده تلتف حول خصرها من الخلف

وكفه يمسد علي بطنها التي بدأت تعلو امامها بشكل دائري يعشقه جدا ويهمس لها في اذناها

بتعملي ايه وسيباني لوحدي كده

مافيش يا حبيبي مش انت سمحتلي امبارح باليل اني اكلم ماما فأنا مصدقت بصراحه صحيت بدري شويه قبلك قولت اكلمها واطمنها علينا

اممم وطمنتيها خلاص واطمنتي انتي كمان عليها

التفت له وهي بين يديه لتراه علي هيئته هذه

اه يا حبيبي الحمد لله الله انت لابس كده ليه ورايح فين وانت لسه تعبان

رايح لمازن اظن كفايه عليه حابسه بقي وكمان عشان خاطر ولدته ومراته قالبين الدنيا عليه

تشبثت به بخوف عليه وصرخت

لاء انت لسه جرحك ماخفش كويس لسه تعبان بلاش

تروحله اتصل برجلتك وخليهم يسبوه وخلاص

ضمها بين يديه يحاول تهدئتها

بس بس چانا مافيش داعي لكل القلق ده اهدي يا بيبي انا خلاص بقيت كويس

لكن يا صقر ماهو ممكن يعمل حاجه تضرك تاني

ليه يا بت هو جوزك ضعيف اوي كده

قولتلك المره اللي فاتت انا كنت حاسس بالذنب من ناحيته

بس خلاص دلوقتي لاذم نقعد انا وهو نتكلم

وافرض غدر بيك تاني

اولا هو اضعف من كده وانا هابقي وسط رجالتي برغم اني مش محتاج لحد

بس مش هاسمح ان الموضوع يتطور لكده انتي ممكن بقي تدخلي جوه الفيلا وماتخرجيش المزرعة لحد مارجع

ايوه بس في حاجه تاني

حاجة ايه دي

مش عارفه ليه ماما بتقولي انتي هاتيجي من لبنان امتي

اخ عبدو دانا نسيت اتصل بيه خالص تلاقيه ماحبش يقلقها وقالها ان احنا مسافرين

مش مشكله انا هاكلمه وافهم منه قالها ايه

يلا انتي بس ادخلي قبل مامشي بقي

مش معقول هاتخاف عليا وانا وسط الحراسة دي كلها

مايخصنيش يا بيبي انا مش ببقي مطمن غير وانتي في حضني يلا اتفضلي علي جوه لحد مارجع

حاضر يا حبيبي بس ارجعلي بسرعه

////////////////اللهم اعني علي طاعتك وحسن عبادتك

ركب سيارته بالمقعد الخلفي وامر السائق بالتحرك وامسك هاتفه

قرر ان يجري اتصاله به حتي يطمئنه علي نفسه ويعلم منه ماالذي يحدث عنده

اتاه صوته من الجهه الاخري

الو مين معايا

انا صقر يا عبدو عامل ايه

صقر انت فين اخيرا افتكرت تكلمني طمني عليك يا بني

انا بخير الحمد لله اطمن متخافش انت ايه الاخبار عندك وايه حكاية لبنان دي

كده تبقو كلمتو لبني هانم بس كنتو عايزني اقولها ايه وانا راجع لوحدي ومعرفش اي حاجه عنكم

اضطريت اني اقولها انكو مسافرين لبنان وخصوصا لما قالتلي انها عايزه تيجي ليكو

طيب كويس انك اتصرفت كده مش ناقصين انها تتعب تاني

وانتو هاتيجو امتي او حتي انتو فين وانا اجبها واجي ليكو

لالا خليك زي ماانت كلها يومين

كده اظبط اموري واجيب چانا واجي

يعني انت بقيت كويس

ايوه الحمد لله كويس جدا يلا سلام دلوقتي

مع السلامه يابني

////////////////استغفرك ربي وأتوب إليك

وصل الي ذلك المخزن وترجل من السياره ومن خلفه وقفت سيارة الحرس الجدد

مما ادهش رئيس الحرس الجالس امام المخزن مع رجاله

صقر باشا

حمدلله علي سلامتك كنت فين يا باشا داحنا قلبنا عليك الدنيا

ليه عشان ماكنتش عارف تنقله اخباري مش كده

هاه هو مين ده يا باشا انت بتشك في ولائي ليك ولا ايه ماكنش العشم يا باشا

اخرس يلا ولأئك ليا بردو ولا للكبير خدوه من قدامي دلوقتي

تركه بين يدي رجاله ودلف للأخر داخل تلك الغرفه الحقيره

وجده جالس هزيل المنظر طويل اللحيه ملابسه غير نظيفه

جذب ذلك المقعد وجلس امامه بهدوء تام

ازيك يا مازن انشالله تكون ارتاحت واعصابك هديت وانت في ضيافتي

نظر اليه بسخريه وهتف

انت لسه عايش

اه ياشق عايش هو البمبو هيموت بسهوله كده بردو

هتموت يا بمبو صدقني وموتك هيبقي علي ايدي انا

مش هاسمحلك تعملها تاني يا شق المره اللي فاتت سيبتك تعملها بس عشان كنت عارف اللي انت فيه لكن المره دي

ايه هاتقتلني زي ما قتلت ابويا

ابوك انتحر واللي انت ماتعرفوش اني كنت بحاول اشيل عنه تهمة الخيانه دي وابرئه منها لكن التهم التانيه انت عارف ومتأكد ان هو عملهم يا مازن

وانت ليه متأكد انه هو اللي قتل امك ليه مافكرتش ان جدك عمل كده من غير مايقوله ومع ذلك اخدت بتارك منه هو وسايب جدك عادي يعني

وقف امامه وهو منفعل وقذف ذلك المقعد الخشبي بمنتهي العنف وامسكه من قميصه وبدء يهزه بعنف

مين قالك اني اخدت تاري من ابوك معلش اصلك معذور مشوفتش ابوك وهو موقف اللي قتلوها حوليه

انا بقي شوفته بعيني يامازن كان بيكلمني صوت وصوره وهو بيتحامي فيهم وشوفت امي وهي بتتقتل علي ايد واحد منهم

عارف انا مش زعلان علي ابوك مش زعلان علي
اللي حصله لأنه خاني ومع ذلك كنت ناوي اطلعه من التهم دي كلها بس عشان خاطرك انت عندي

لكن للاسف ابوك كان خاين في حياته ولما مات مات كافر

انت السبب في موته ياصقر انا عمري ما هاسمحك ابدا

صح انا السبب في موته واحمد ربنا اني ماقتلتوش بأيدي

امشي يامازن واعرف اننا من النهارده مبقانش اخوات واصحاب امشي وماحدش هيتعرضلك

ومين قالك اني لسه باقي علي صحبويتك بالعكس انت بقيت اكبر عدو ليا وصدقني كل الحب اللي كان في قلبي ليك اتحول لكره وحقد ومسيري هاقتلك في يوم من الايام يا بمبو

نظر له بسخريه و تركه من براثنه

لولا ان ولدتك ومراتك هايتجننو عشانك ودول ولايا بردو مش هيبقي ليهم حد من بعد موتك كنت دفنتك مطرح مانت واقف حي دلوقتي

امشي وياريت مانتقبلش تاني مش عايز اقتلك بأيدي سلام يا يا شق

خلاص مبقاش في بينا سلام انا ماشي بس هاتلاقيني زي عفريت العلبه بنطلك في كل حته لحد ما واحد فينا يخلص علي التاني

//////////////////////الا بذكر الله تطمئن القلوب

جلس في تلك الغرفه الحقيره حزينا بعد ان ذهب صديق طفولته

بل من كان يعتبره بمثابة اخيه الصغير لم يكن يظن يوم ان يصل بهم الوضع الي هذا الحال ولكن ما باليد حيله وعليه ان يحتاط منه من الان

انتفض من جلسته وقرر ان يذهب لرئيس الحرس ليعلم الي اين اخبر الجد وما يعرفه هو عنه الان

دلف عليه وجده مكبل بالحبال ورائحة السولار تملئ المكان

وقف ينظر له بغضب وبيده قداحة سجائره يشعلها ويطفئها بغضب الي ان صرخ الاخر

صقر باشا اكيد مش هاتعمل كده دانا حبيبك يا باشا طب وربنا انا كنت هاتجنن عشانك وانت متصاب

وكنت هاقتل مازن بايدي لولا انك كنت موصينا ان محدش يقربله يبقي ازاي اخونك بس

بهدوء صارخ بعين الصقر حدق به وابتسم

ماتظبط ياض اللي يسمعك كده يقول اني.......

الله يسامحك ياباشا بس وربنا انا ما عملت حاجه

اخرس يا......... امك واسمعني كويس لازم تعرف اني لو خرجت من هنا من غير ماعرف كل حاجه مش بس الاوضه دي لاء ده المخزن كله بلي فيه هيولع بما فيهم انت طبعا

يا باشا والله ماعرف حاجه عايزني اقولك ايه بس

بقولك ايه انت شكلك كده هاتتعبني معاك وانت عارف اناعامل عمليه ولسه في فترة النقاهه يعني مش ناقص وجع قلب انطق يا بن ال........... وخلصني

لم يتفوه بكلمه بل كان يبكي كطفل صغيرامامه
اشعل قدحته واقترب منه وانحني اليه

شكلك زهقان من عيشتك قول باي لروحك بقي

هقول هتكلم وربنا هقول كل حاجه

ياسين باشا الله يرحمه بقي هو اللي وصلني بجد حضرتك وفهمني ان ده عشان مصلحتك وحمايتك ياباشا وربنا

ياسيييييين الوزان هو هيفضل ورايا ورايا حتي بعد مامات كمان

كمل ياض عرفت ايه عني ونقلته لجدي

وربنا يا باشا ما عرفته حاجه هوانا اصلا احنا نعرف عنك حاجه غير اللي حضرتك بتحب تعرفهالينا

هو الباشا الكبير كان بيتصل بيا بس عشان يطمن عليك من بعيد لبعيد

وعبدو ؟

اشمعني

هاتدخلي افايه يا......... امك

لالالا قصدي يعني ماله عم عبدو ده راجل طيب وبيخاف عليك حتي مننا

وهو يعرف انك علي اتصال بجدي ولا هو كمان بينقله اخباري

لاء ياباشا وربنا دا لوكان عرف كان قالك علطول

وعرفت منه طبعا احنا قاعدين فين وقولت لجدي
لاء هو اصلا لما كنت بسأله كان بيحور عليا في الكلام بس ااااا

انطق ايه القطه كلت لسانك

هاقول اهو هو لما لقيتو مش راضي يقولي علي مكانكم

الباشا الكبير اخد رقم تليفونه مني بس والله ماعرف عمل بيه ايه

يابن ال............ ياغبي مش عارف عمل بيه ايه اكيد عمله تتبع وعرف مكانه

وقف صامت لبرهه واذا به يصرخ فيه ويلكمه في وجهه يطرحه ارضا

ينهار اسود چاناااااااا

تركه ملقي وهو مقيد هكذا وجري للخارج حتي يلحق بمعشوقته

////////////بقلمي/كنزي حمزه(مياده)

مازن حبيبي كنت فين كل ده خضتنا عليك

ابني مازن حمدلله علي سلامتك كنت فين كل ده ومالك مبهدل كده

سيبوني مش عايز اتكلم مع حد ابعدو عني انتو الاتنين عايز ابقي لوحدي

صرخ في وجههم بهذه الكلمات وهو يصعد الدرج الي غرفته

لينظرو الي بعضهم بحزن عليه وتهتف والدته

هو ماله ايه اللي عمل فيه كده

جلست اميره علي المقعد وهي مرتابه في امره وحزينه علي حالته

مااحنا لو عرفنا هو كان فين هنعرف ايه اللي وصله للحاله دي

اطلعيله يا اميره وحاولي تتكلمي معاه بهدوء يمكن تعرفي ماله

حاضر يا ماما هاطلع ليه بس مش دلوقتي تعالي اقعدي وخلينا نسيبه لوحده يهدي شويه وبعدين هاطلع ليه

دلف الي غرفته ومنها الي المرحاض مباشرة دون ان ينظر الي اي شيء

اغلق الباب من خلفه بعنف وشلح ملابسه بأكملها وفتح المياه بشده وقف تحت رزازها

ومن شدة ضغط اعصابه بكي ظل يبكي بعنف وبحرقه شديده

لا يعلم هو يبكي ابا قد فقده ولم يراه ثانية ام يبكي صديق عمره الذي اصبح بين ليله وضحاها اكبر عدو له

وبعد وقت ليس بقصير أغلق المياه وجذب منشفته لفها حول خصره ووقف امام مرأته بهدوء يهذب لحيته ويعيد لملامح وجهه اشراقتها

وترجل خارج المرحاض الي غرفة ملابسه

وقف امام خزانته ولكنه لم يجلب منها ملابسه بل جلب سلاح الي حديث به كاتم للصوت

وهمس لنفسه

النهارده مش بكره حياتك هاتنتهي يا صقر يا جبالي
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل السادس والعشرون من رواية دمار قلب بقلم كنزي حمزة
تابع من هنا: جميع فصول رواية دمار قلب بقلم كنزي حمزة
تابع من هنا أيضاًجميع فصول رواية تمرد صحفية بقلم دودو محمد
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة