U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية انتقام أثم - زينب مصطفى - الفصل الثامن عشر

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية رومانسية جديدة للكاتبة المتميزة زينب مصطفى والتي سبق أن قدمنا لها العديد من القصص والروايات الجميلةعلي موقعنا قصص 26 وموعدنا اليوم الفصل الثامن عشر من رواية انتقام أثم بقلم زينب مصطفى

رواية انتقام أثم - زينب مصطفى - الفصل الثامن عشر

اقرأ أيضا: روايات رومانسية


رواية انتقام أثم - زينب مصطفى
رواية انتقام أثم - زينب مصطفى

رواية انتقام أثم - زينب مصطفى - الفصل الثامن عشر

إستيقظت ملك في الصباح وهي تشعر بشعور من الراحه والطمئنينه يغمرها لتبتسم بسعاده وهي تندس أكثر في أحضان قاسم المستيقظ وهو يشعر بالتوتر والقلق يستولي عليه ترقبا لاستيقاظها فهو ومنذ البارحه وهو بين فكرتين تتنازعانه الاولى ان ينسحب الى غرفته ويستمر في مسايرتها في لعبتها حتى تعترف هي وبإرادتها بحقيقة شخصيتها او بمعرفته بشخصيتها الحقيقيه ويقوم بتصفية كل خلافاتهم ..
لتنتصر في النهايه فكرة مصارحتها بمعرفته بحقيقة شخصيتها فهو عاشق لها حد الألم ولا يستطيع الابتعاد عنها او عن ابنه والتظاهر انهم غرباء عنه..
ولذلك قام باخراج طفله واعطائه لمربيته لتهتم به حتى يستطيع التفاهم مع ملك دون اي مقاطعه
مرر قاسم يده بحنان في خصلات شعر ملك وهو يضمها بتملك اكثر لداخل احضانه ويقرر انه مهما كانت ردة فعلها على اكتشافه حقيقتها فهو سيتعامل معها بكل حكمه المهم عنده انه لن يسمح لها ناهئيا بالابتعاد عنه مره أخرى ليشعر بتوتره يتصاعد بشده وهو يراها تندس اكثر براحه بين احضانه وتفتح عينيها تنظر له بعشق وهي تبتسم بسعاده
همهمت ملك برقه وهي تعتقد انها مازالت تحلم

=قاسم...

ضمها قاسم اكثر اليه وهو يمرريده بحنان في خصلات شعرها يذيحها خلف اذنها وهو يقول برقه

=عمر قاسم ودنيته...

ابتسمت ملك وهي تمرر يدها على ملامح وجهه بعشق وتستشعر ملمسه تحت اصابعها لتتسع عينيها بصدمه وهي تستوعب انها لا تحلم
شعرت بصدمه تستولي عليها وهي تحاول الابتعاد عنه بخوف

=دي حقيقه ..انا مش ..مش بحلم

التفت يد قاسم حولها تكبلها وتمنعها من النهوض وهو يقول بصوت مهدئ

=إهدي يا ملك إهدي يا حبيبتي وخلينا نتكلم
حاولت الابتعاد عنه وهي تقول بهيستريه وقد بدأت بالبكاء

=انا مش بحلم ..مش بحلم ..ابعد عني..ابني فين ..عمر فين ..انت عاوذ مني ايه حرام عليك.. انا معملتش حاجه

ضمها قاسم اليه بحنان وهو يقاوم محاولتها للفرار منه ويقول بصوت هادئ يحاول به كسب ثقتها

=عمر بخير يا ملك ومع المربيه بتاعته تحت وانا عارف ..عارف انك معملتيش اي حاجه غلط ..

ليتابع وهو يقبل اعلى رأسها وهي مازالت تبكي وتحاول مقاومته

=اهدي يا حبيبتي و إسمعيني أنا عرفت كل حاجه ومفيش حاجه تخليكي تخافي مني انتي مراتي وحبيبتي وام ابني ودنيتي كلها

رفعت ملك عينيها الممتلئه بالدموع اليه وهي تقول بغضب وتحاول تخليص نفسها من بين زراعيه

=كفايه كدب بقى انا مش ملك القديمه الي هتضحك عليها بكلمتين

لتتابع بغضب اكبر ودموعها تتساقط بالرغم عنها

=اولا انا مش مراتك ..انت طلقتني بعد ما هنتني وضربتني وكنت عاوذ تموتني

لتتابع بألم حارق
=وعمري ما كنت حبيبتك انت كنت بتكدب عليا و تقول انك بتحبني..بس علشان تزلني و تكمل خطة انتقامك القزره مني

لتنتفض وتبتعد عنه وتقف بالقرب من الفراش مستغله صدمته الشديده من حديثها الغاضب وهي تقول بعنف

=وعمر ..عمر ده ابني ..ابني لواحدي .. انا مش بعتبرك ابوه لاني متأكده انك لو كنت عرفت اني حامل فيه كنت خلتني أجهضه..

ليزداد هطول دموعها وهي تقول بألم

=ماهو مينفعش يبقالك ابن من ملك الفقيره كلبة الفلوس زي ماكنت بتقول الي استغلت ابن عمك الملاك وضحكت عليه وخدت فلوسه

اغمض قاسم عينيه وهو يستمع اليها بألم ليقول بصوت مضطرب

=ملك انا عرفت كل حاجه عرفت كل الي كان بيعمله فيكي الكلب سامح وتعزيبه وقزارته وساديته المريضه وعرفت حقيقة الي حصل بينك وبين رأفت وفهمت انك كنتي بتحاولي تحميني منه

ليتابع بندم
=وأسف ..اسف على كل الي عملته معاكي .. اسف على كل لحظة ألم سببتها ليكي وانا ماشي زي الاعمى ورى انتقامي منك...

ليتابع بندم قاتل
=انا عارف اني انا كمان ظلمتك وقسيت عليكي بس انا كان عزري اني مكنتش اعرف الحقيقه وانتي محاولتيش تعرفيني حقيقة الي حصل ليكي

ضحكت ملك بقسوه
=بجد..يعني انت عاوز تقول اني لو كنت حكيتلك كنت هتصدقني..

لتتابع بقسوه ودموعها تتساقط بشده وهي تتزكر كل ماحدث لها على يديه هو وزوجها السابق

=كنت هتصدقني .. هتصدق ان ابن عمك الملاك الطيب كان حيوان سادي قزر كل متعته في الحياه انه يعزب فيا وبس..كنت هتصدق انه حرامي كان بيسرق فلوسك ويقول انه بيديهم ليا

لتتابع بحقد وهي تمسح دموعها بقسوه

=والا كنت هتحاول تقتلني انت كمان زي ماهو حاول يقتلني قبل كده علشان سري يندفن معايا وتقدر تحافظ على سمعة العيله الكريمه من الفضايح

اقترب قاسم منها وهو يمد يده اليها ويقول بصدمه
=انا يا ملك..انا احاول اقتلك ..دا انا افديكي بروحي

انتفضت ملك وهي تبتعد عنه بعنف

=كداب وغشاش...انت كداب وغشاش يا قاسم ..كل حكايتي معاك قايمه على الكدب والغش..كدبك انت وغشك فيا ..

قاسم بألم
=انتي عندك حق يا ملك ..عندك حق تغضبي مني و تتهميني وتقولي كل الي انتي عوزاه

ليتابع بغضب مكتوم
=بس انا مكنتش اعرف ..مكنتش اعرف اي حاجه من الي الكلب سامح عملها فيكي والا كنت قتلته بإديا وخدت حقك منه وخلصتك وخلصت العالم كله من شره ..

ليتابع بألم
=انا اسف يا ملك ..اسف ومش عارف اقول ايه تاني او اعوضك ازاي عن كل الي اتعرضتي له
ومملكش غير وعدي ليكي باني هعيش حياتي كلها وانا بحاول اعوضك عن كل الظلم والقسوه الي شفتيها في حياتك

نظرت ملك له بقسوه و دموعها تتساقط وهي تنظر بتحدي لملامحه المكسوه بالصدمه والالم والاعتزار

=وانا مش قابله اعتزارك ولا اسفك يا قاسم..عارف ليه..

لتتابع بألم
=لأنك أذتني..أذيتني اكتر من سامح بكتير..سامح انا كنت بكرهه و عارفه انه عدوي وبتعامل معاه على الاساس ده..لكن انت كنت حبيبي ..حبيبي الي ضحك عليا وفهمني انه بيحبني وطلعني الجنه وقالي هنعيش فيها وفجأه رماني في النار ووقف يتفرج عليا وانا بموت قدامه في اليوم الف مره ومره وهو واقف يستمتع بألمي ودموعي..وده بحجة انه بينتتقم لابن عمه الملاك

لتتابع بقسوه
=انا مش مسمحاك يا قاسم ومش هسامحك ولا مصدقه كل كلامك الي انت بتقوله دلوقتي ومتأكده انك بتخطط لانتقام جديد

لتتابع بصرامه
=انا مش مراتك يا قاسم ولا حبيبتك و ولا حتى ام ابنك و مش مصدقه انك اسف وندمان على كل الي عملته فيا

قاسم بتعب
=بس انا مبكدبش عليكي انا فعلا بحبك وعاوز اعوضك على كل الي عملته معاكي

ملك بقسوه
=وانا مش مصدقاك ..ومتأكده اني دي لعبه جديده بتلعبها عليا

اقترب قاسم منها برجاء
=ملك..

ابتعدت ملك عنه وهي تقول بعنف
=انا هاخد ابني وهمشي من هنا وانت لو فعلا اسف وعاوز تعوضني زي ما بتقول
سيبني امشي و ابعد عن طريقي وعن طريق ابني وإنسانا وسيبنا نعيش حياتنا بعيد عن كل الشر و خطط الانتقام بتاعتك انت وعيلتك

جلس قاسم على طرف الفراش وهو يضع رأسه بين يديه بيأس قاتل جعل ملك تشعر بالألم من أجله الا انها تجاهلت ما تشعر به وهي تتجه الى ملابسها تحاول ارتدائها استعدادا لمغادرة المكان لتتوقف وهي تستمع لقاسم يقول بصوت هادئ

=انتي عندك حق.. معدش ينفع نرجع لبعض تاني من بعد كل الي حصل بينا وانا موافق على كل طلباتك ..

ابتلعت ملك ريقها بألم وهي تراه يقف امامها وهو يقول بألم

=أنا هطلقك يا ملك..

لتحاول ملك الاعتراض الا انه اشار لها بالصمت بتعب

=انا عارف اني رميت عليكي يمين الطلاق في المستشفى ..بس انا رديتك لعصمتي في نفس اليوم بعد ماهديت وعرفت الحقيقه

سالت الدموع على وجه ملك وهي تستمع اليه يكمل بتعب

=انا هطلقك وهبعد عن طريقك زي ما انتي عاوزه وهخصص ليكي فيلا انتي وعمر تعيشو فيها ونفقه شهريه مناسبه تقدري تصرفي منها عليه

ملك برفض
=انا مش عاوزه منك حاجه انا هصرف على ابني لواحدي

قاسم بصرامه مفاجأه أخافتها
=عمر قاسم الانصاري ابني قبل ما يكون ابنك ونفقته ومصاريفه واجب عليا ..
ليتابع بجديه شديده
=و ياريت تبطلي نغمة ابني لواحدي دي وخلينا نعمل ترتيبات تخلينا نحافظ عليه ومندخلوش في دوامة المشاكل الي مابينا

ملك بغضب
=بس انا مش هعيش في اي مكان انت الي دافع تمنه

قاسم بجديه هادئه
=انتي حره يا ملك ..اعملي الي يريحك بس ابني هيعيش في نفس المستوى الي ابوه عايش فيه ومش هسمح انه يرجع يعيش في جحر زي الي كنتي معيشاه فيه

ملك بغضب
=يعني ايه مش هتسمح.. دا ابني وانا الي هقرر هيعيش ازاي

قاسم بصرامه وهو يتجاهل حديثها
=عمر هيعيش في المكان الي انا اختاره واشوفه مناسب له وانتي عندك حريه كامله في انك تعيشي معاه او تعيشي في المكان الي يعجبك

نظرت ملك له بغضب وهي تقول

=كنت عارفه انك بتمثل عليا الطيبه وان كلامك على انك هتنفذلي كل طلباتي كله كدب في كدب

اقترب منها قاسم في حين تراجعت هي بخوف منه حتى اصطدمت بالحائط خلفها ليحاوطها بزراعيه وهو يقول بألم

=ملك ارحميني ..انا مقدرش أخسرك وأخسر ابني كمان في وقت واحد.. دا هيبقى كتير اوي عليا الا لو حابه انك تكسريني وتاخدي انتقامك مني

انسابت الدموع من عين ملك بالرغم عنها وقد شعرت بطعنه من الالم في قلبها وهي تستمع اليه يتابع وهو يحتضنها بشده ويدفن وجهه في عنقها

=كفايه عليا خسارتك الي حاسس انها هتموتني

شهقت ملك بصدمه جعلتها تتشبث به بخوف في حين رفع قاسم وجهها اليه يتأمله بعشق واصابعه تمسح دموعها بحنان وهو يهمس امام شفتيها

=متعيطيش يا عمر قاسم ودنيته لو الي هيريحك ويسعدك انك تبعدي عني فانا هبعد حتى لو كان في بعدي عنك موتي

ليعيد احتضانها بشده وهو يدفن وجهه في عنقها يستنشق عبيرها كأنه اكسير الحياه بالنسبه له وهو يقول بعشق جارف
=خدي حقك مني وانتقمي لنفسك زي ما انتي عاوزه انا موافق يا ملك طالما ده هيريحك انا عارف اني استحق كل الي هتعمليه و استحق كرهك ليا

رفعت ملك وجهها تنظر اليه بضعف وهي تشعر ان روحها معلقه به لتقول بتردد

=قاسم ...

ابتسم قاسم بحنان وهو يقول برقه واصابعه تمر على ملامح وجهها ترسمها وكأنه يحفر ملامحها بداخل حنايا قلبه

=عيون قاسم

ملك وهي تنهار في البكاء

=أنا مش بكرهك..

ضمها قاسم اليه وهو يقول بتعب

=وانا بعشقك ..وهو ده الفرق الي مابينا

ليزيد من ضمها اليه وهو يحاول تهدئة بكائها الا انها اذدادت في البكاء وهي تتشبث به ويقوم هو برفعها بين زراعيه و اجلاسها فوق ساقه في حين دفنت هي وجهها في كتفه وهي مستمره في البكاء وهي تستمع اليه يقول بحيره

=في ايه يا ملك بتعيطي ليه قولي ياحبيبتي عاوزه ايه وانا هنفذه ليكي فورا..

ليتابع بألم
=عاوزاني اطلقك دلوقتي وتمشي وتبعدي عني ..لو ده الي عاوزاه انا هطلقك حالا وهطلب من السواق يوصلك انتي وعمر لفيلتكم الجديده فورا

تشبثت به ملك بقوه وبشكل غريزي و التفت زراعيها من حوله تطوقه بشده وهي تريد ان تصرخ انها لاتريد الطلاق ولا تريد ان تبتعد عنه فهي تحبه وتعشقه فهو بمثابة الحياه بالنسبه إليها لكنها تشعر بالالم منه وكبريائها وكرامتها التي اهدرها في السابق تمنعها من التصريح له بما تشعر به
في حين شعر قاسم بتشبثها الشديد به عندما زكر مغادرتها له ليداعب الامل قلبه من جديد وهو يقول بحزر محاولا اكتشاف مشاعرها الحقيقيه نحوه

=ملك..

دفنت ملك وجهها الباكي في عنقه ترفض الرد وهي تتوقع انه سيلقي عليها يمين الطلاق تنفيذا لرغبتها
مرر قاسم يده على ظهرها بحنان وهو يقول برجاء زائف يختبر ردة فعلها

=ملك انا كنت عاوز اطلب منك طلب وعاوزك تفكري فيه قبل ماترفضي

استمرت ملك في دفن وجهها داخل احضانه وهي تستمع اليه بخوف يتابع

=انتي عارفه ان جدي قد ايه كان نفسه يكون له حفيد ولما عرف مني عن عمر كان هيتجنن من كتر الفرحه ومنعته بالعافيه من انه يجي هنا بحجة اني عاوزكم تستقرو وتاخدو على المكان في الاول

رفعت ملك وجهها تنظر اليه بترقب وهو يتابع بهدوء

=هو فاكر اننا رجعنا لبعض وميعرفش حاجه عن المشاكل الي مابينا

ملك باعتراض حائر

=وانت ليه قلت له اننا رجعنا لبعض ليه مقلتلوش الحقيقه

تنهد قاسم وهو يقول بهدوء

=كان عندي امل انك ترجعيلي من تاني دا غير ان جدي تعبان ومش هيتحمل يسمع اي اخبار وحشه.. اخر مره عارضته فيها وزعل مني جاتله أزمه قلبيه وكان هيموت فيها

شهقت ملك بصدمه وهي تتزكر طيبة وحنان الانصاري الجد وهي تقول بخوف
=متقولش كده بعد الشر عليه

ابتسم قاسم لها وهو يقول بهدوء

=علشان كده كنت عاوزك تأجلي موضوع طلاقنا شهرين بس وتبيني قدامه اننا رجعنا لبعض وأمورنا مستقره

ملك بحيره
=وليه شهرين ..انا مش فاهمه ماهو بعدها هيعرف اننا سيبنا بعض

قاسم وهو يمرر يده على زراعها بحنان

=انا في الشهرين دول همهد له اننا رجعنا لبعض بس مرتحناش سوى وهطمنه برضه انه هيقدر يتابع حفيده ويربيه زي ماهو عاوز حتى وإحنا بعاد عن بعض ..لكن لو قلتله دلوقتي ممكن يقلق ويتوتر وده هيأثر على صحته وانتي ميرضكيش كده

نظرت ملك له بتردد وهي تشعر انه قدم لها طوق النجاه في حين نظر لها قاسم بأمل وهي تقول بمراوغه وترفض النظر في عينيه

=انت عارف اني بحبه اوي وبخاف عليه وعلى صحته زيك بالظبط وعشان كده انا لا يمكن اكون السبب في ضرر له وموافقه على اقتراحك ..بس على شرط بعد الشهرين ما يخلصوا نتطلق علطول

ارتفعت ضحكات قاسم وهو يضمها اليه بسعاده
مما جعلها تنظر اليه بدهشه

=انت بتضحك وفرحان اوي كده ليه..

طبع قاسم قبله عاشقه على جبينها وهو يقول براحه

=هكون فرحان ليه..اكيد فرحان علشان اتأكدت انك بتحبي جدي زي ماهو بيحبك بالظبط

ثم رفع وجهها الحائر اليه يتأمله بعشق في حين مرت اصابعه بشوق على شفتيها المرتعشتين لتحاول ملك منعه وهي تقول باعتراض واهن وضربات قلبها تتصاعد بطريقه مجنونه

=لا يا قا...

الا انه قاطعها بعشق
=ششش احنا هنمضي على الاتفاق بس
ثم مال على شفتيها التي تحاول الرفض يقبلهم قبلات صغيره متهمله جعلتها تستجيب اليه وتفتح شفتيها بلهفه وهو يتابع بعشق ويده تضمها اكثر اليه

=هنمضي على بند ..بند ونمضي على الشرط الجزائي كمان

ثم اقترب منها على مهل واجتاح شفتيها قبل ان تبدء في الاعتراض ...

بعد مرور ساعتين..

اقترب قاسم يقبل عنق ملك وهو يقول باسترضاء

=خلاص يا ملك انا اسف و اوعدك مش هعمل كده تاني الا بموافقتك

التفت ملك اليه تنظر له بغضب ووجهها يشتعل بحمرة الخجل

=انت بتقول ايه ..احنا المفروض هنتطلق وانت ..انت..

لتصمت وهي لا تستطيع ايجاد الكلمات المناسبه من شدة الخجل
مال قاسم عليها يقبل كتفها العاري بحنان ويده تمر على جسدها بتملك

=انتي عندك حق يا حبيبتي انا مش هعمل بعد كده اي حاجه تضايقك او تزعلك بس قومي خدي دش واستعدي علشان جدي زمانه جاي

نفضت ملك يده عنها وهي تستدير اليه بعنف وتقول بغيظ

=قاسم انت بتاخدني على قد عقلي صح كل حاجه انا اسف متزعليش هعمل الي انتي عوزاه وفي الاخر بتنفذ الي انت عاوزه

نظر قاسم اليها ببرائه وهو يقول بهدوء

=انا مش فاهم انتي بتتكلمي عن ايه وان كان على الي حصل بينا فده حصل غصب عني و عنك و اوعدك مش هيتكرر تاني الا بموافقتك

نظرت ملك اليه بغيظ وهي على وشك الصراخ من بروده

=معتش تقول بموافقتك دي تاني ..الي حصل مابينا ده مش هيتكرر تاني مهما حصل

ارجع قاسم خصلات شعرها بحنان خلف إذنها وهو يقول بحب

=طلباتك أوامر يا ملك هانم.. بس قومي يلا خدي دش وإلبسي علشان ننزل لعمر نفطر معاه ونستقبل جدي زمانه على وصول

شهقت ملك بارتباك

=قاسم انا مجبتش غير هدوم مدام ناهد ودي مينفعش اقابل بيها جدك

ابتسم قاسم بحنان

=ودي تفوتني برضه الدولاب مليان هدوم جديده ليكي لكل الاوقات اختاري الي يعجبك و إلبسيه

نظرت ملك اليه بدهشه

=انت بقى كنت مستعد ..قاسم انت عرفت اني ملك من امتى

ابتسم قاسم بحنان وهو يتوجه لخارج الغرفه حتى يتيح لها الاستعداد بحريه
وهو يجيب بثقه

=من اول لحظه شفتك فيها..

ثم خرج و اغلق الباب من خلفه وتركها تعاني من الزهول والحيره
ارتدت ملك ثوب صيغي اصفر انيق يصل لمنتصف ساقيها و ارتدت حزاء مناسب له ثم تركت شعرها منساب خلفها بحريه ثم وضعت القليل من الزينه على وجهها ووقفت تتأمل صورتها في المرٱه برضا وهي تحدث نفسها بلوم

=بلاش تعلقي نفسك بيه اكتر من كده انتي عارفه هو عمل فيكي ايه قبل كده وعارفه ان كل ده ممكن تكون لعبه جديده منه وانتي ضحيته كالعاده ..فوقي يا ملك

ثم تنهدت بحيره ونزلت للاسفل لتجد الخادمه تخبرها باحترام ان قاسم ينتظرها برفقة طفلها في الحديقه لتتفاجأ
بالانصاري الكبير يجلس ارضا على العشب تحت ظل شجره كبيره وهو يحمل حفيده بسعاده فوق ساقه يلاعبه بحماس و الارض من حوله تمتلئ بالالعاب من كل الانواع وقاسم يجلس بجانبهم ارضا وبجانبه صنيه ممتلئه بمختلف الانواع من الاطعمه الشهيه
وقف قاسم واستقبل ملك بترحاب وهو يلف يده حول خصرها وهو يقول بحب

=تعالي يا حبيبتي سلمي على جدي

اقتربت ملك بتوتر من الجد الجالس ارضا وهي تخشى ردة فعله تجاهها الا انه فاجأها وجزبها اليه يحتضنها وهو يقول بفرح

=حمد الله على سلامتك با مرات الغالي ولو اني زعلان منك

نظرت ملك اليه باعتزار وهو يتابع

=حتى لو الواد ده زعلك المفروض تلجئيلي خصوصا وانتي شايله جواكي اغلى حاجه لعيلة الانصاري ..

ليتابع بجديه

=انتي غلطي يا ملك انك ملجئتيش ليا وعرضتي نفسك وحفيدي للخطر بس انا مسامحك وعارف الواد ده بيبقى صعب قد ايه لما بيغضب وعشان كده لو في يوم الواد ده زعلك او عمل حاجه تضايقك عرفيني وانا اخد حقك منه تالت ومتلت ومتخافيش انا ضهرك وسندك هنا

ليشير لقاسم بثقه
=هو يعمل نفسه قوي ومحدش يقدر عليه على اي حد بس لحد عندي ويفضل حفيدي الي ميقدرش يكسرلي كلمه..

هزت ملك رأسها بموافقه وعينيها ممتلئه بالدموع وهي تشاهد الجد يبتسم بحنان وهو يحمل حفيده مره اخرى بين زراعيه ويطعمه بحنان وسط ضحكات عمر الطفوليه
ابتسم قاسم وهو يلف يده حول خصرها يجزبها اليه ويميل يهمس لها وهو يضع الطعام بحنان بين شفتيها

=الانصاري الكبير خلاص خدك في حماه يعني لو زعلتك هيعلقني من رجلي على باب الفيلا

ضحكت ملك بشده حتى سالت دموعها
وقاسم ينظر لها بحنان

=بقى بتضحكي ..ماشي يا ملك ..عموما يا ستي انا ممكن ارمي نفسي في النار لو ده هيخليني اشوف ضحكتك الحلوه دي تاني

شهقت ملك وهي تقول بخوف
=بعد الشر عنك

نظر لهم الجد وهو يقول بخبث

=بقولك ايه يا عمر بيه ..ايه رأيك تدخل معايا جوه اوريك بقيت اللعب الي جبتهالك

حاول قاسم النهوض وحمل عمر عن جده الذي منعه وهو يقول بمرح

=انت فاكرني كبرت و عجزت والا ايه سيب عمر ليا وخليك في الي انت فيه انا عاوز حفيد تاني وبسرعه

ليتركهم وهو يتجه لداخل الفيلا وهو يحمل حفيده بسعاده ومن يراه يشعر انه صغر عن عمره باكثر من عشرين عاما
احمر وجه ملك بشده وقاسم ينظر لها بمرح

=تعالي نعوم شويه

ملك بارتباك
=وعمر...

قاسم وهو يلف يده بحنان حول خصرها

=عمر مع جدي الي مش هيسمح لحد يقرب منه طول ماهو موجود دا غير ان الداده بتاعته موجوده لو احتاجوها في اي حاجه ..

ليقوم فجأه بحملها بين زراعيه والتوجه بها للشاطئ الخاص بالفيلا
ملك بارتباك

=قاسم انت بتعمل ايه

قاسم وهو يندفع بها داخل المياه وهو يحملها

=باسمع كلام جدي ..

ملك بدهشه وهي تتشبث به بخوف والموج يحيطها بنعومه من كل جانب

=كلام ايه انا مش فاهمه

انزلها قاسم وسط المياه وهو يحيط خصرها بيده ويقربها من جسده بشده
في حين مرت يده الاخرى على بطنها برقه وهو يقربها منه يلتهم شفتيها وهو يقول بشغف

=لما يحصل اكيد هتعرفي ..اكيد كلنا هنعرف

لتتوه معه في بحور عشقه وحنانه

في نفس التوقيت..

وقفت نيرفانا تتحدث في الهاتف مع اخيها وهي تصرخ بغضب هيستيري..

= بقولك رجعو لبعض من تاني وهي معاه في الساحل دلوقتي.. ومش كده وبس لا دي خلفت منه ولد يعني جابتله ولي العهد الي جده كان هيموت عليه ..
رأفت بغضب
=بنت الكلب كلنا طلعنا خسرانين الا هي فازت بالتورته كلها

نيرفانا بغضب حارق
=شوفلك صرفه البت دي وابنها لازم يموتو ويختفو خالص ..كلم حد من الي تعرفهم هنا يخلصني منهم وانا هدفع لهم اي مبلغ يطلبوه المهم اخلص منهم

رأفت بكراهيه
=لا الموضوع ده مفيش حد هيخلصه غيري ..انا راجع مصر على اخر الاسبوع جهزيلي انتي الفلوس وسيبي الباقي عليا

نيرافانا بغضب
=ماشي يا رأفت بس ياريت تصدق في كلامك المره دي ومتعملش زي كل مره

رأفت بكراهيه
=المره دي غير اي مره ..المره دي هخلص تاري من ملك وقاسم وانهيهم للابد

اغلقت نيرفانا الهاتف لتجد كامله هانم تقول بغير تصديق
=انتي اتجننتي عاوزه تقتلي ابن قاسم ..

نيرفانا بغضب حارق
=ايوه هقتله وهقتل امه كمان وهقتل اي حد يقف في طريقي ويمنعني من تحقيق هدفي

كامله بغضب
=ومين الي هيسيبك تعملي كده ابن قاسم ده يبقى حفيدي و الي هيشيل اسم العيله من بعد ابوه والي يحاول يلمس شعره منه انا الي هقفله فاهمه يا نيرفانا

نيرفانا بسخريه
=لا قلبك طيب اوي وراح فين كرهك لامه والا نسيتي عملتي فيها ايه.. دي حتى زمانها حكت لقاسم كل حاجه وتلاقيه دلوقتي مجهزلك مكانك في دار للمسنين

رفعت كامله رأسها وهي تقول بكبرياء

=ميهمنيش لو حياتي قصاد حياة حفيدي هختار حياة حفيدي الي بيه جزور العيله هتفضل ممتده وقويه

نيرفانا بغضب
=انتي باين عليكي كبرتي وخرفتي جزور عيلة ايه الي عاوزه تحافظي عليها ..الواد ده هيموت و أعلى مافي خيلك اركبيه

نظرت لها كامله بغضب وهي تخرج من الغرفه وتنزل الى الاسفل

=بقى كده يبقى انا هقول لقاسم على كل حاجه وهخليه هو الي يتصرف معا........

الا انها قطعت كلماتها وهي تصرخ برعب بعد ان دفعتها نيرفانا من الخلف بقوه لتتدحرج على الدرج بعنف وتقع اسفله وهي غارقه في دمائها
ونيرفانا تقول بحقد

=قولتلك اي حد هيقف قصادي هقتله وانتي مصدقتنيش ..

لتتابع بسخريه وهي تشاهد الدماء تملاء المكان من حولها

=الله يرحمك يا كامله هانم كنتي عاوزه تحافظي على جزور العيله

لتتابع بغل
والدور عليكي يا ملك انتي وابنك الي بلاتينا بيه
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الثامن عشر من رواية انتقام أثم بقلم زينب مصطفى 
تابع من هنا: جميع فصول رواية انتقام أثم بقلم زينب مصطفى
تابع من هنا: جميع فصول رواية أرض زيكولا بقلم عمرو عبدالحميد
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
حمل تطبيق قصص وروايات عربية من جوجل بلاي
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة