U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية انتقام أثم - زينب مصطفى - الفصل السابع

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية رومانسية جديدة للكاتبة المتميزة زينب مصطفى والتي سبق أن قدمنا لها العديد من القصص والروايات الجميلةعلي موقعنا قصص 26 وموعدنا اليوم الفصل السابع من رواية انتقام أثم بقلم زينب مصطفى

رواية انتقام أثم - زينب مصطفى - الفصل السابع

اقرأ أيضا: روايات رومانسية


رواية انتقام أثم - زينب مصطفى
رواية انتقام أثم - زينب مصطفى

رواية انتقام أثم - زينب مصطفى - الفصل السابع

وقفت ملك والدموع تغرق وجهها خلف الشرفه تتابع بألم قاسم وهو يحمل عروسه التي تتألق في فستان الزفاف الأبيض بين زراعيه ويتجه بها لداخل الفيلا وسط صيحات التشجيع و التهنئه من المدعويين
سالت دموعها على وجهها حتى أصبحت لاترى شئ من شدة بكائها وهي تضع يدها على فمها تحبس صرخة ألم كادت أن تفلت من بين شفتيها
وهي تبتعد عن الشرفه وعقلها لا يستوعب ما يحدث أمامها لتمر لحظات وتستمع لصوت أقدام وضحكات تتعالى
بالقرب من غرفتها
إقتربت ملك بتوتر من باب غرفتها وهي ترتجف تنظر من ثقب المفتاح لتتفاجأ بقاسم يحمل عروسه بين زراعيه وهو يقبل عنقها بشغف في حين التفت يد عروسه حول رقبته بعشق تبادله القبلات ليدخل الى الغرفه المواجهه لباب غرفتها ويغلقها من خلفه وعينيه تنظر بسخريه لباب غرفتها وكأنه يدرك مراقبتها له من خلف الباب
ابتعدت ملك بسرعه عن الباب وهي تضع يدها على فمها تكتم شهقاتها التي تعالت بالرغم عنها وهي ترى احلامها تنهار بشده امام عينيها لتنهار في موجه من البكاء الشديد وهي تقول بيأس ودموعها تغرق وجهها وهي تتأمل صورته الموضوعه بداخل قلب صغير في السوار الذي أهداه لها

=ليه تعمل فيا كده حرام عليك..ليه ترفعني لسابع سما وبعدين تدوسني برجليك ..ليه دايمآ انا..ليه دايمآ أتظلم وأتداس بالشكل ده ..دا انا عمري ما أزيت حد ولا ظلمت حد
لتسحب السوار بعنف من حول رسغها تمزقه وتلقيه في الارض
وهي تنهار من جديد في نوبه من البكاء الشديد والغيره والالم تشتعل بداخلها وهي تتخيل ما يحدث في داخل الغرفه الاخرى حتى غابت عن الوعي من شدة بكائها
في صباح اليوم التالي ..

تململت ملك وهي تعود لوعيها ببطأ وهي تنتبه لوجودها ملقاه على ارض الغرفه وزكرى كل ماحدث تعود ببطئ اليها من جديد..لتحاول النهوض وهي تشعر بالالم ينتشر في جسدها ودموعها تتساقط من جديد وهي تقف تتأمل صورتها في المرٱه وقد توقفت عن البكاء فجأه وهي تحدث نفسها بألم

= هتفضلي ضعيفه ويتداس عليكي لحد إمتى..لازم تفهمي ان محدش بيحبك.. أبوكي كان بيكرهك وبيكره اليوم الي اتولدتي فيه وجابلك مرات اب سقتك المر وباعتك لواحد مجنون علشان الفلوس ليل نهار يعزب فيكي من غير سبب علشان متعته المريضه

لتنساب دموعها وهي تتابع بألم
= وقاسم الي حبتيه وافتكرتي انه بيحبك وان الدنيا أخيرا ضحكتلك بيه ولاقيتي الحب والامان الي طول عمرك بتدوري عليه طلع كداب بيكرهك وبيحتقرك عمل كل ده علشان ينتقم منك إتجوز حبيبته وزلك وانتي واقفه تحضري فرحه بلبس الخدامين وخلاكي تبقي خدامه له ولمراته
وانتي برضه واقفه ساكته كل الي بتعمليه تعيطي وبس ..لتتابع بألم ودموعها تتساقط
= بس لاء انا مش هضعف تاني ولا هستسلم وأسمح له انه يزلني او يكسرني..من اللحظه دي هاقاتل علشان احمي نفسي ومحدش هيقدر يكسرني تاني
لتتوجه بعزم الى الحمام الملحق بالغرفه وتبدء بالاستعداد للقادم
خرجت ملك من الحمام بعد ان تحممت وهي ترتدي فستانها القديم لتتفاجأ باحدى الخادمات تقف بالغرفه وبيدها ذي أسود في ابيض عباره فستان مخصص للعاملات في القصر طوله يصل لبعد الركبه بقليل وفوقه مريال أبيض
ملك بدهشه
= انتي مين و دخلتي هنا ازاي

الخادمه بعمليه
= انا عزه زميلتك هنا ..
انا خبطت كتير ومردتيش فاضطريت اني ادخل ..ده اللبس بتاعك ادخلي البسيه وانا هستناكي علشان أوريكي مكان المطبخ بس بسرعه

تناولت ملك منها الثوب وهي تبتلع غصه من الألم الا انها تجاهلتها وهي تشجع نفسها
= إجمدي يا ملك بلاش تضعفي وتديه متعة الانتصار عليكي

ثم بدأت بعزم ترتدي ثوب الخدم ثم تجمع شعرها في كعكه بسيطه وتترك وجهها دون اي زينه
ثم خرجت وهي تتأهب نفسيا لما ستواجهه بالاسفل

بعد قليل..
وقفت ملك أمام رئيسة الخدم تستمع اليها وهي تقول بجديه
= ملك ..فطار قاسم بيه ونيرفانا هانم جاهز خديه وطلعيه لأوضتهم

شحب وجه ملك وهي تكاد تفقد الوعي من جديد
= إيه .. وليه انا الي أطلعه خلي اي واحده تانيه هي ال تطلعه ليهم

رئيسة الخدم بصرامه
= اولا دي أوامر قاسم بيه .. ثانيا انتي تنفذي كل الي يتطلب منك من غير اي اعتراض واتفضلي طلعي الفطار قبل ما نتأخر عليهم
تناولت ملك صنية الطعام وهي تشعر بانسحاب الدماء من عروقها وهي تحدث نفسها بألم
= لسه انتقامك مخلصش يا قاسم وبتدور على اي حاجه توجعني بيها ..لكن لاء مش هخليك تشمت فيا اكتر من كده ولا هخليك تستمتع بانتقامك مني
مالت ملك الى زميلتها عزه تسألها بتصميم
= عزه اليونيفورم الي انا لابساه ده كبير عليا انا عاوزه يونيفورم مقاسك انتي
نظرت لها عزه والتي تعتبر قصيره ونحيفه باستغراب
= بس ده هيبقى صغير عليكي اوي

ابتسمت ملك بتوتر
= لا ابدا ده هيبقى مقاسي بالظبط اصلي مبحبش اللبس الواسع

عزه بتفهم
= خلاص استني ثواني وهجيبلك يونيفورم من الي على مقاسي

لتمر لحظات وتأخذ منها اليونيفورم بالاضافه لصنية الافطار وتصعد بها للاعلى

دخلت ملك بعزم الى غرفتها ووضعت صنية الافطار على المائده واتجهت الى الحمام الملحق بغرفتها فقامت بتغير اليونيفورم باخر اصغر في المقاس يصل طوله لفوق ركبتيها شديد الالتصاق بجسدها يظهر منحنايتها بوضوح ثم قامت بفك شعرها وتركه منسدل بحريه خلف ظهرها ووضعت أحمر شفاه قاني اللون وماسكرا للعيون واكملت زينتها وكأنها تستعد للذهاب لحفل ثم وقفت تتأمل نفسها برضا ثم اتجهت للخارج
ثم نظرت لثوبها بتقييم فقامت بفتح اول زرارين منه ليظهر جمال عنقها وبداية فتحة صدرها ثم تناولت صنية الافطار وخرجت من غرفتها وهي تقوي نفسها وتشجعها على التحمل وقامت بالطرق على باب الغرفه المقابله لتسمع صوت قاسم الصارم يسمح لها بالدخول
دخلت ملك الى الغرفه وهي ترسم ابتسامه على وجهها الا انها شعرت بانسحاب الدماء من وجهها وهي تشاهد قاسم ينام في الفراش عاري الصدر وبجانبه نيرفانا المستغرقه في النوم و هي تستلقي على زراعه لاترتدي شئ تقريبا وحولهم غطاء من الحرير زهبي اللون
قاسم بسخريه وهو يلاحظ صدمتها وشحوب وجهها
= ايه هتفضلي واقفه عندك كتير..قربي هاتي الفطار هنا

تحركت ملك بأليه وهي تبتلع ريقها بألم
ووضعت صنية الطعام على ساقيه
الا انها فوجئت به ينتفض بغضب وهو يمسك رسغها بقسوه
= فين الاسوره الي انا اشتريتهالك

سحبت ملك يدها منه بعنف وهي تقول بغضب
= رميتها في الزباله

تغيرت ملامح قاسم وكأنه على وشك خنقها الا انه اجاب ببرود وهو يمرر يده برقه في خصلات شعر نيرفانا الغارقه في النوم
= رمتيها..كويس انك عملتي كده اول مره تعملي حاجه صح الاسوره دي فعلا مكانها الزباله

ابتعدت ملك عنه بغضب وهي تشعر بالغيره وكأن نار تشتعل بداخلها وهي تتجه لباب الغرفه مغادره
ليضيق قاسم عينيه وهو يتأمل مظهرها المثير بدئآ من جسدها المثير والذي يبرز الثوب منحنايته بدقه وانتهائآ بشعرها المنسدل خلفها بروعه ووجها الذي يشع جمال وبرائه لتتوقف نظراته عند شفتيها المثيرتان والذي زادهم إثاره لون أحمر الشفاه القاني المصبوغتان به

ليقول بغضب
= ايه الزفت الي انتي حطاه على وشك ده و لابساه كده ليه ..ايه ملقتيش حاجه أقصر ولاا أضيق من كده عشان تلبسيها

ملك ببرود وهي تمط شفتيها باستفزاز

= وانت ايه دخلك ..انا حره ..انت الي ليك عندي اني البس اليونيفورم وبس لكن احط مكياج او محطش على وشي.. لبسي طويل ولاا قصير فده حاجه متخصكش دا غير انه عاجبني وعاجب ناس كتير اوي غيري

نظر قاسم لها بتقييم وهو يقول بهدوء مخادع
= عاجب ناس كتير اوي ..طيب ادخلي جهزيلي الحمام

نظرت ملك اليه بتوتر الا انها استجابت له ودخلت لتجهيز الحمام وهي تطمئن نفسها بانه لن يستطيع فعل شئ وزوجته نائمه في نفس الغرفه معهم
الا انها ما ان وضعت قدمها بداخل الحمام حتى شعرت به يدفعها للداخل وهو يغلق الباب خلفه وهو يدفعها على الحائط المقابل ويداه تحاصرها من كل جانب وهو يقول بصرامه أخافتها
= كنتي بتقولي ايه..

ابتلعت ملك لعابها بتوتر الا انها اجابت بتحدي
= أنا حره ألبس إلي أنا عوذاه وانت ملكش دع.....اه

ليقاطعها وهو ينقض فجأه على شفتيها يلتهمهم بقسوه وكأنه يعاقبها على تحديه
قاومته ملك بشده وهي تحاول الابتعاد عنه تضربه بكلتا يديها وهي تحاول ابعاده الا انه كان كالصخره لا ينزحزح لترتجف بدون ارادتها وهو يزيد من احتوائها وضمها اليه بتملك وعشق وقبلته تتعمق أكثر و أكثر فتتحول من قبلة عقاب الى قبلة عاشق يذوب شوقا في محبوبته
لتطول قبلته وتطول وهو يشعر بانه يمتص رحيق الحياه من بين عسل شفتيها وبعدم قدرته عن التوقف او الابتعاد عنها
لتمر بهم لحظات من الشغف والعشق المجنون حتى ابتعد قليلا عنها وهو يتأمل وجهها شديد الجمال وهي تغلق عينيها لا تستطيع فتحهم بعد استسلامها المشين له
قبل قاسم عينيها المغلقتان برقه وهو يهمس بأمر بجانب إذنها
= إفتحي عنيكي..

فتحت ملك عينيها تحاول الا تنظر في عينيه ودموعها تنساب بالرغم عنها وهي تشعر بالعار لاستجابتها له بعد كل مافعله بها
قاسم بصرامه
= اسمعيني كويس وحطي الكلام الي هقوله ده قدامك وتنفذيه من غير نقاش
والا متلوميش بعد كده غير نفسك

ليتابع بتملك اخافها
= انتي كلك ملكي جسمك عقلك تفكيرك ابتسامتك دموعك كلك يا ملك ملكي

ملك بغضب
= انا مش ملك حد وحره اعمل الي انا عوزاه ومتفتكرش انك بلي بتعمله ده ممكن تخوفني

اقترب منها قاسم وهو يعيدها الى دائرة زراعيه وهي تضربه بكلتا يديها تحاول الهروب منه
= سيبني ياقاسم بدل ما اصرخ وافضحك عند مراتك

لتبدء بالصراخ بالفعل الا انه ابتلع صراخها بداخله وهو يقبلها بنهم معاقبا لها وهو يقول بتملك شديد تغذيه غيرته الشديده عليها و التي مازال ينكرها
= قولي يا ملك ..قولي انا ملكك يا قاسم

الا انا ملك رفضت وهي تحاول الابتعاد عنه وقبلاته تزداد اثاره وسخونه وهو يقبل شفتيها فحلقها وعنقها ليعود من جديد بلهفه لشفتيها ويده تمر بتملك على منحانيتها
انسابت دموع ملك وهي تشعر بجسدها الخائن يستجيب له مره اخرى دون ارادتها
لتقول باستسلام من بين دموعها وقبلاته ..
= أنا..انا ملكك يا قاسم ..بس..بس سيبني

شعرت به ملك يضمها اليه بانتصار ثم ينظر الى وجهها بعشق لم يستطع ان يخفيه
وهو يقول بتملك شديد
= قوليها مره تانيه

شهقت ملك ودموعها تنساب بشده
= انا ..انا ملكك يا قاسم

رفع قاسم وجهها اليه بانتصار وهو يمرر اصبعه برقه على شفتيها التي زال عنها احمر الشفاه و المنتفخه من شدة قبلاته
ليقول برقه وهو يتأملهم بشغف
= وبكده شيلنا الروج عن شفايفك لسه باقي المكياج الي على وشك

ليقوم بجزبها والتوجه بها الى حوض الوجه وهو يفتح المياه يغترف منها ويضعهم على وجهها وهو يملاء يده بسائل منظف للوجه يغسل به وجهها وهي تحاول الهرب منه وهو يقول بصرامه
= بعد كده مشفش نقطة مكياج على وشك ..لو حطيتي مثلا روج عقابك هيكون اني اشيله من على شفايفك بنفس الطريقه الي شيلت بيها الروج الي كنتي حطاه بس الفرق اني هشيله ومش هيهمني المكان ولا هشيله قدام مين
ثم قام بتجفيف وجهها وهو يغلق ازرار ثوبها المفتوح
= ثانيا الزفت الي انتي لابساه ده يتقلع وتلبسي حاجه واسعه مش لازقه على جسمك ومبينه كل تفصيله منه
ملك بغضب وهي تشعر بحرج من كلماته
= الي يشوفك وانت بتتكلم كده ميقولش انك لسه امبارح ملبسني يونيفورم زي بدلة الرقصات

قاسم بسخريه وهو يعدل من وضع شعرها ويضعه خلف اذنها
= اه قصدك يونيفورم البنات الي كانو بيخدمو في الفرح ماله دا حتى كان يجنن عليكي
احمر وجه ملك بغضب وهي تبعد يده عنها
= يعني عاملي محاكمه على يونيفورم ضيق ومحدش هيشوفه غير البنات الي شغالين هنا ..لكن عادي عندك اني البس يونيفورم شفاف و امشي عريانه بين المدعوين الزباله بتوعك

عقد قاسم حاجبيه باستفهام
= يونيفورم شفاف ايه ..انا شفتك لابساه امبارح ومكنش لا شفاف ولاعريان

ملك بتحدي
= و ده لأني قطعت ستارة شباك الاوضه وعملت منها بطانه للفستان والا كان زماني ماشيه عريانه قدام الزباله الي كنت عازمهم

أغمض قاسم عينيه بغضب وهو يحاول ان يتحكم بغضبه وهو يتخيلها ترتدي فستان فاضح وتمشي به أمام الرجال الموجودين بحفل زفافه

ليستوقفها وهو يراها تتجه للخروج من الباب
= ملك..
التفتت ملك اليه بتساؤل

= انتي ليه بتقولي على المدعوين زباله..دي غيره والا حد منهم عمل معاكي حاجه

نظرت ملك له باستخفاف
= انت فاكرني عبيطه ومش فاهمه انك انت الي باعته علشان يتحرش بيا علشان يحسسني اني رخيصه يعني زيه زي يونيفورم الخدامات العريان الي خلتني ألبسه يوم فرحك مش كده

لتتركه وتخرج وهي لا تدري شئ عن النار التي اشعلتها
خرج قاسم مره اخرى الى الغرفه ليجد ملك قد غادرت ونيرفانا تجلس بغضب على الفراش وهي تتناول فطورها
نيرفانا بغضب وهي تبتلع بعض القهوه
= ما لسه بدري كل ده بتعملو ايه سايبني وقاعد مع البتاعه دي كل الوقت ده ليه

نظر لها قاسم بغضب اخرسها وهو يذهب اليها ينتزعها من السرير بقسوه
= الفستان الي طلبت منك تبعتيه لملك علشان تلبسه انتي غيرتيه

ابتلعت نيرفانا ريقها بتوتر
= اه اصل يا حبيبي لبس الخدم الي كانو هيخدمو في الحفله اتغير فكان لازم ابعت لها لبس شبه الي الكل هيلبسه زي ما اتفاقنا

قاسم بشراسه
= اتفاقنا كان اني ابعت لها فستان من فساتين الخدم مش فستان شفاف وعريان

نيرفانا بغضب
= وايه بعني ياحبيبي ماكل البنات الي كانو بيخدمو في الحفل لابسينه ومحدش اعترض وملك زيها زيهم

قاسم وهو يحاول يكبح غضبه
= اولا انا مش حبيبك الي بينا ده شغل ومسيره يخلص ثانيا ملك مش زيهم ملك مراتي واحمدي ربنا انها عرفت تتصرف وركبت بطانه للفستان والا كان هيبقالي تصرف تاني معاكي

ثم تركها وتوجه لهاتفه يتصل برئيس حرسه
= أيوه يا صادق شفلي تسجيلات الفرح في كلب حاول يتحرش بملك امبارح اعرفلي هو مين بسرعه وبلغني باسنه .. انا مستنيك

ثم اغلق الهاتف وهو يشعر باشتعال النار بداخله وهو يتخيل ان رجل تجرأ وحاول انا يتحرش بها في حين اشتعلت الكراهيه والغيره في قلب نيرفانا وهي تحدث نفسها بغل
= مراتك.. دا يبقى اخر يوم في عمرها
لتتناول الهاتف وتبدء الاتصال ببعض صديقاتها وهي تبتسم بخبث

بعد مرور اسبوع

استيقظت ملك في الخامسه فجرا ووقغت مع الخادمات في المطبخ تقوم باعداد فطور كامل لعدد كبير من صديقات نيرفانا الزين سيقضون اليوم بأكمله برفقتها
تثائبت عزه وهي تعد المعجنات
= انا مش فاهمه حفلة ايه الي عملاها لصحباتها .. دي لسه عروسه ما تروح تقضي شهر العسل بره زي ما كل العرسان بيعملوا وتسيبنا نرتاح شويه
ملك بحزر
= بطلي كلام شويه مدام نجاة بتبص علينا

صمتت عزه بتبرم وهي تنظر بحزر بطرف عينيها لنجاة التي تتابع بدقه كافة التحضيرات للافطار
لتمر اكثر من اربع ساعات من العمل الشاق وبدئت صديقات نيرفانا بالتوافد
وملك تقوم بالخدمه عليهم وهي تتجاهل استفزازات نيرفانا المتكرره لها لتسمع واحده منهم تقول بتكبر
= ايه ده نيرو هو مفيش عصير جريب فروت والا ايه انا مقدرش أبتدي يومي من غيره
نيرفانا باسترضاء وهي تنظر لملك باحتقار وتقول بصوت عالي حرثت ان يصل لملك

= معلش يا كوكي يا حبيبتي اعمل ايه مشغله عندي طقم خدمات اغبيه لازم اطلب الطلب منه مره واتنين لحد ما ينفذوه بس وحياتك عندي لازم اغيرهم في اقرب وقت

لتتابع وهي تنظر لملك بتعال
= انتي يا بتاعه انتي ادخلي بسرعه هاتي عصير جريب فروت من جوه بسرعه
شعرت ملك باعصابها تكاد تفلت منها من شدة الغضب الا انها كظمت غيظها ودخلت الى المطبخ واحضرت لهم العصير سريعا الا ان احداهم غمزت لنيرفانا وهي تضع قدمها في طريقها لتزل وتقع ارضا ويسكب العصير منها على الارض وسط سخرية صديقاتها وسخرية نيرافانا التي قالت بتهكم ساخر
= شوفتو يا جماعه غبيه مش قادره تجيب شوية عصير وتوصلهم لهنا

شعرت ملك بجرح شديد في كرامتها وهي تقف وتقول بصوت عالي
= مفيش حد غبي غيرك انتي وشوية المعاتيه دول
ليرتفع صوت قاسم الغاضب
=ملك انتي اتجننتي..اعتزري حالا

ملك بتحدي
= مش هعتزر ولو مش عاجبك اطردني من عندك وريحني

اندفع قاسم ناحيتها وهو يسحبها بعيدا عنهم يقول بغضب بصوت لا يستطيع سمعه غيرهم
= اعتزري لها حالا
ملك بغضب
= انا مغلطش فيها هي الي..

الا انه قاطعها بصرامه
= مش عاوز اسمع حاجه ومتنسيش انتي هنا بتشتغلي ايه

ملك بارتعاش مس قلبه
= انا عارفه انا هنا بشتغل ايه مش مستنيه منك تفكرني بس انا مغلطش فيها هي الي ..

الا انه قاطعها بقسوه جارحه
= قلت مش عاوز اسمع تبيرارت غبيه لازم قبل ما تتكلمي تعرفي هي ايه وانتي ايه

نظرت ملك له بألم مس شغاف قلبه وهي تجيب بصوت مخنوق جعله يريد احتضانها وتخبئتها بداخل احضانه للابد

حاضر ياقاسم بيه هعتزر لها
لتتركه وتتوجه لنيرفانا التي تتابع ما يحدث بشماته شديده
ملك بصوت مخنوق
= انا اسفه يا نيرفانا هانم

نيرفانا بتكبر
= اعتزارك ليا لوحدي ميكفيش لازم تعتزري من كل الموجودين

الا ان صوت قاسم الغاضب ارتفع وهو يقول بصرامه
= نيرفانا خلاص اقفلي الموضوع وانتي يا ملك ادخلي جوه

نيرفانا بغضب
= بس يا قاسم ...

قاسم بغضب
= قلت خلاص

التفتت ملك تريد المغادره بسرعه قبل ان تنهار في البكاء الا انها ارتطمت بسيده في اوائل الثلاثينات دخلت للحديقه وهي تقول بمرح
= هاي ياجماعه اسفه اني اتأخرت عليكم
تسمرت ملك في مكانها وهي تشعر ببروده كالموت تستولي على جسدها لترفع رأسها ببطأ وخوف وهي تكذب اذنها لتصطدم عينيها بعيون حاده جميله لتشهق ملك برعب وقد تحققت أسوء كوابيسها وتسقط أرضا غائبه عن الوعي وسط دهشة الحاضرين ولهفة قلب قاسم الذي تلقاها بلوعه بين زراعيه
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل السابع من رواية انتقام أثم بقلم زينب مصطفى 
تابع من هنا: جميع فصول رواية انتقام أثم بقلم زينب مصطفى
تابع من هنا: جميع فصول رواية أرض زيكولا بقلم عمرو عبدالحميد
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
حمل تطبيق قصص وروايات عربية من جوجل بلاي
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة