U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية عروس بلا ثمن - ايمى نور - الفصل التاسع عشر

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية رومانسية جديدة للكاتبة المتميزة ايمي نور والتي سبق أن قدمنا لها العديد من القصص والروايات الجميلةعلي موقعنا قصص 26 وموعدنا اليوم مع الفصل التاسع عشر من رواية عروس بلا ثمن بقلم ايمى نور

رواية عروس بلا ثمن بقلم ايمى نور - التاسع عشر

اقرأ أيضا: روايات رومانسية
رواية عروس بلا ثمن - ايمى نور
رواية عروس بلا ثمن - ايمى نور

رواية عروس بلا ثمن بقلم ايمى نور - التاسع عشر

تيقظت جميع حواسه حين وصل اليها صوت شهقات بكاء مكتومة يهب من نومه بفزع وهو يلتفت ناحيتها بلهفة وسرعة فيجدها تلتف على نفسها تضم جسدها اليها والذى اخذ بالاهتزار نتيجة محاولتها كتم شهقاتها حتى لا تصل اليه فلم يجد فى نفسه القدرة سوى على مراقبتها لعدة لحظات شعر خلالها كان هناك سكين حاد يتغمد قلبه وهو يراها على هذا الحال ليجد نفسه دون ارادة منه يسرع
بالاقتراب منها واضعا يده فوق خصرها يشدها ناحيته ليلتصق ظهرها بصدره يشعر بتخشب جسدها وشهقتها الفزعة من حركة تلك لكنه لم يعيرها اهتماما بل اخذ يزيد من احتضانه لها حتى استرخى جسدها عليه فيخفض شفتيه نحوها اذنها يلثمها بحنان هامسا بعتب
= لدرجة دى ندمانة على اللى حصل وزعلانة يا زينة؟
اسرعت تهمس بصوت متحشرج تهز راسها بقوة
= لااا ابدا يا رائف انا بس ....
زفر بارتياح خفى يسألها برقة وهو يزيد من ضمها الى صدره
= انتى ايه يا زينة .عرفينى اتكلمى معايا
هنا لم تستطع الصمود تلفت بجسدها اليه تضمه هى الاخرى بقوة تهتف بجزع
= خايفة يا رائف .خايفة تحصل حاجة وتبعدنا عن بعض
ابتسم رائف بحنان هامسا لها يطمئنها بنبرة واثقة حنون
= وليه كل ده ايه اللى مخوفك بالشكل ده؟ انا عمرى فى حياتى ماهبعد عنك ولا هسمح لاى حاجة او اى حد يبعدنا عن بعض ابدا
تراجعت زينة عن قليلا تهتف بامل
= بجد يا رائف
انحنى رائف يقبل جبهتها برقة هامسا
= بجد يا عيون رائف
تلونت وجنتيها بحمرة الخجل فورا تبتسم هى الاخرى قبل ان تهمس له بقلق
= رائف كنت عاوزة اسالك عن حاجة بس لو مش عاوز تجاوب بلااش انا مش هز.....



قاطع رائف حديثها ينحنى فوق شفتيها يقبلها برقة ونعومة قبل ان يهمس امامهم
= اسالى زاى مانتى عاوزة بس بسرعة علشان عندى انا كمان اسئلة كتر اوووى
عقدت زينة حاجبيها بتركيز تساله بدهشة
= اسئلة ؟ طيب ايه هى قولها دلوقت
رائف وهو يقترب منها قائلا بصوت خافت خبيث
= لااا بعد سؤالك انتى اصل انا هبقى عاوز الاجابة على كل سؤال هسأله براااحة وعلى اقل من مهلنا
زينة بأجتجاج خجول هاتفة باسمه ليهز رائف كتفه ببراءة مزيفة
= انا قلت ايه دلوقت ؟
هز راسه باسف مصطنع يكمل
= تانى يا زينة دماغك بتاخدك لبعيد وفعلا هبتدى اخاف على نفسى منك
نكزته فى كتفه ثم نهضت تحاول الابتعاد عنه قائلة بغضب مصطنع
= كده يا رائف طيب اوعى بقى خلينى اقوم ولعلمك انا زعلانة منك
ضحك بقوة بينما يمسكها من ذراعيها يوقف ابتعادها عنه يجعلها تستلقى مرة اخرى قائلا بصعوبة من وسط ضحكاته
= طب خلاص متزعليش حقك عليا اقولك ..
ضمها اليه بقوة يستلقى بجسده فوقها تمر عينيه فوقها ببطء لتتغير نظراته المرحة الى اخرى اكثر حرارة تلتمع بشغف قائلا
= تعالى اقولك انا عاوزك فى ايه الاول وابقى اسالينى بعدين على اللى انتى عوزاه



لم يمهلها سوى ثانية لالتقاط انفاسها قبل ان ينقض على شفتيها يلتقطها بين شفتيه يبثها من خلال تلك القبلة كل الشغف واللهفة بداخله اتجاهها لترفع اناملها هى الاخرى حول عنقه تتحرك برقه حوله قبل ان تدفنها فى خصلات شعره تجذبه نحوها تماثله شغفا ولهفة يغيبا عن كل ماحولهم داخل عالمهم الخاص بهم وبمشاعرهم فقط
❤❤❤❤❤
داخل غرفة فى احدى المستشفيات خاصة
صرخت سوزان بعنف فى فريد الجالس فوق الاريكة براحة وعدم اهتمام بغضبها
= انت اتجننت يا فريد تضرب على نفسك النار علشان تتهم رائف هى وصلت معاك لكده
فريد بلا مبالاة وعينيه تتابع احدى مبارايات كرة القدم داخل التلفاز
= انا كنت فاكر انك هتفرحى انى هخلصك منه خالص
التفت سوزان لتقف امامه تمنع عنه رؤية التلفاز قائلة بعصبية وغضب
= افرح بايه ياسى فريد وانا هستفيد ايه لما رائف يتسجن ماهو هيفضل متجوز البت دى حتى لو اتسجن
تراجع فريد يستند بظهره الى الاريكة ينظر ناحيتها قائلا بخبث
= لاا مانا هيريحك من هى كمان وهتبقى ليا بمزاجها او غصب عنها
توجست عينى سوزان تهمس بتحذير
= فريد انتى ناوى على بالظبط بصراحة انا بدات اخاف منك ومن جنانك
حاولت ابتلاع لعابها قبل ان تكمل بخوف وصوت متردد
= بصراحة كده انا عاوزة الغى اتفاقنا انا مش اد جنانك ولا مستعدة اروح فى داهية بسببك
نهض فريد من مكانه غاضبا عينيه تلتمع بجنون لتصرخ بعنف والم حين مد يده يجذبها من شعرها ناحيته ينحنى فوق وجهها متجاهلا المها الظاهر فوقه تزداد قبضته قسوة مع كل حرف يخرج من فمه



= مش بمزاجك يا حلوة ولا انا تحت امرك مش بعد كله اللى عملته ده تقوليلى مش عاوزة
تقابلت عينيهم للحظات كانت تستعطفه بنظراتها المتألمة والدموع بداخلهم ليتركها ليدفعها بعنف بعيدا عنه لتسقط ارضا تصرخ بالم قبل ان ينحنى اليها جالسا على عقبيه قائلا بتحذير شرس ووجه محتقن
= انا مش هكرر كلامى ده تانى ولو حصل وعرفت انك بتلعبى من ورايا ياسوزان ...
مد سبابته يمررها فوق وجهها يحفر من خلاله فوق وجنتها ضاغطا بقسوة يكمل بشراسة
= مش هقتلك لاااا بس ساعتها تبقى تقولى على جمالك ده يا رحمان رحيم فاهمة
هزت راسها برعب وهستريا قبل ان تحاول ان النهوض تختطف حقيبتها وتسرع فى المغادرة بخطوات متعثرة مرتعبة كان هو وقتها يقف مراقبا لها عينيه تلتمع بالنشوة هامسا بسخرية
= قال ترجعى فى كلامك قال اومال هقهر رائف ازاى واشوفه مكسور ادامى وانا واخد منه مراته قصر امه فى وقت واحد ده حلم حياتى اشوفه مذلول ادامى ابن الناس الاكابر
❤❤❤❤❤
اغمضت عينيها بضعف تتوسد راسها صدره بانفاسه المتسارعة تشعر بالاجهاد والنعاس يزحف اليها لتسقط فعلا فى اغفاءة افاقت منها على انفاسه تلامس جبهتها قبل ان يطبع قبلة رقيقة فوق يسألها برقة
=كنتى عاوزة تسألينى عن ايه بقى؟
تنبهت كل حواسها يهرب منها النعاس فورا يتوتر جسدها المضموم بين ذراعيه ليدرك هو كل هذا ويشعر به فيسألها يمد يده الى ذقنها يرفعه اليه و عينيه تجوب وجهها باهتمام
= لدرجة دى الموضوع مهم اووى كده
خفضت عينيها عن نظرات المتفحصة تعض فوق شفتيها بارتباك فيزفر رائف بقوة قبل ان يتحدث لها بحنان
= طيب ولو قلتلك انا عارف انتى عاوزة تسالى عن ايه ؟
رفعت عينيها اليه مرة اخرى متسعة بدهشة ليهز راسه قائلا بتاأكيد
= فعلا انا روحت لفريد شركته علشان اهدده
اسرع يكمل حين فتحت فمها لتتحدث قائلا بسرعة يسألها
= عاوزة تعرفى لو كان تهددى ده علشان سهيلة ولا لا مش كده ؟
اغلقت شفتيها تلوكها بتوتر ليسرع هو فى تحرريها من بين اسنانها قبل ان يمرر ابهامه فوقها برقة يمسدها قائلا بانفاس متسارعة لاهثة عينيه لا تفارق ابهامه يتابع حركته البطيئة فوق شفتيها



= لااا يازينة مش علشان سهيلة ولا هى تهمنى فى حاجة علشان اعمل كده علشانها
همست شفتيها بخفوت من خلف ابهامه الساكن فوقها تسأله
= طيب ليه روحت الشركة بتاعته وهددته بالقتل لو مش علشان سهيلة يبقى علشان ايه
تنهد رائف بقوة قبل ان يقول بخفوت
= علشانك انتى يا زينة مش علشان حد تانى
شحبت ملامحها بشدة تسأله بتوجس
= علشانى انا طيب ليه...
زفر رائف بقوة انفاسه تتسارع بغضب ووحشية هاتفا بشراسة
= الكلب بيتصل بيا يعرفنى انه شافك ليلة ما هربتى لشقة اهلك وبهنينى على جمالك وبتعزل فيكى ادامى فكان لازم يعرف انا ممكن اعمل ايه لو فكر بس انه يقربلك وهقتله باديه دى لو بس فكر بس يبصلك بعنيه
ارتعشت زينة بقوة فور نطقه لكلماته الغاضبة العاصفة هذة تهمس بخفوف مذهول
= لدرجة دى يا رائف؟
اسرع بضمها اليه مرة اخرى يدفن وجهه فى عنقها يقبله بجنون ولهفة هاتفا
= انتى بتاعتى ملكى انا واستحالة اسمح لكلب زاى ده يمسك او حتى يجيب سرتك على لسانه حتى ويوم ما يفكر يعملها هكون قتله والمرة دى بجد مش هيبقى تهدد بس
اخذ يقبل عنقها بقوة وجنون كما لو كان يضع اختام ملكيته لها فوقه جسده ينبض بكل الغضب والعنف بداخله فضمته اليها بحنان ينبع من داخلها تحاول امتصاص عواطفه الثائرةبداخله ترفع عينيها الى سقف الغرفة هامسة داخلها بأحباط والم
= ليه يا رائف كده صعبتها عليا ليه
اغمضت عينيها تحاول السيطرة على تلك الدموع التى اخذت تحاول الفرار الى وجنتيها
لاتدرى كيفية التصرف اوالخلاص
❤❤❤❤❤❤
استلقت فوق فراشهم تنظر الى سقف الغرفة بشرود وعيون متسعة لاترى شيئ بينما رائف نائما بعمق راسه يستريح فوق صدرها يضمها اليه فمدت اناملها بشرود تتلاعب بخصلات شعره المتساقطة فوق جبهته ترجعها الى مكانها لكنها تأبى الانصياع لها ترجع مرة اخرى الى مكانها لتهمس زينة برقة بصوت يكاد يكون مسموع
= انتى كمان زاى صاحبك مش بتقبلى تتنزلى لاى حد ؟
ظلت على حالها لوقت طويل تتصارع الافكار بداخلها كشخصين مختلفين احدهم يوبخها لصمتها وخوفها ان تتحدث معه وتخبره بماقاله لها هذا الحقيروما ينتوى وفعله واخر يعنف هذا الصوت بداخلها قائلا بخوف ورعب كيف لها ان تفعل هذا وتكون كمن انقذه من بين النيران ليلقى به بين امواج بحر هائج فى احدى ليالى الشتاء المظلمة
لاااا هى لا تستطيع ان تكون سبب فى اى اذى قد يصيبه
ليصرخ الصوت الاخر بحدة وعنف يخبرها
ان بصمتها هى ايضا تلقى به الى التهلكة دون ان تترك له فرصة للنجاة فعاجلا او اجلا سينفذ هذا الحقير تهديده ان استمرت بالبقاء معه
هنا هتف الصوت الاخر بلهفة وامل
اذا كان بابتعادها ذهبت عنه كل الاخطار فلتفعلها اذا
هنا وافاقت من افكارها عند هذا الحد هامسة بالم ورعب


=مقدرش اعمل كده وابعد مقدرش
تملل رائف فى نومه يتنهد بعمق قبل ان يفتح عينيه يرفع انظاره لها ليراها مستيقظة عينيها مسهدة من قلة نومها ليهمس لها بصوت اجش
= زينة انتى لسه منمتيش ولا ايه
لينتبه لطريقة نومه فيرفع نفسه سريعا عنها قائلا بندم واسف
= طبعا لازم ما تنميش وانا نايم زاى الحجر عليكى كده
ثم اسرع بلاعتدل فى الفراش ينظر الى الساعة بهاتفه قبل ان يقول
= يااا ده الساعة بقيت تسعة انا اتاخرت اووى
اسرع بالنهوض لتساله زينة بلهفة تعتدل فى جلستها هى الاخرى
= هتروح فين بدرى كده خليك هنا ارتاح شوية كمان انتى اكيد مرهق بسبب اللى حصل امبارح
انحنى رائف فوق الفراش يستند بمرفقيه عليه يقترب منها غامزا بعينيه لها بخبث قائلا بتأنيب عابس
= عيب عليكى يا زينة هانم فى واحدة فى الدنيا تقول لجوزها كده
زفرت زينة قائلة بعتاب صادق
= رائف انت عارف انا بقصدك ايه علشان خطرى خليك معايا هنا النهاردة
انحنى عليها يقبل وجنتها بحنان ثم ينتقل منهم الى شفتيها يقبلها هى الاخرى بنعومة قبل ان يبتعد عنها قائلا بتأكيد
= مش هتاخر عليكى هروح الشركة اطمن على الامور هناك واشوف حكاية الكلب ده وصلت فين وارجع ليكى نقضى اليوم كله سوا
اتفقنا
لم تجيبه بل اخذت عينيها تمر فوق ملامحه ببطء واشتياق كما لو كانت تحفظها توشم بها قلبها ليسألها مرة اخرى عن موافقتها حين طال صمتها لتهز راسها له ببطء بالموافقة ليبتسم لها برقة يقبل وجنتها مرة اخرى قبل ان يسير فى اتجاه الحمام بينما جلست هى بتجشب يهمس ذلك الصوت الخائف بداخلها مرة اخرى بوجوب ابتعادها والان قبل اى وقت اخر فلا فرصة للتراجع عما قررته فنجاته بابتعادها عنه واختفائها من حياته الى الابد
وهاهى تقف فى بهو الطابق السفلى معه تراقبه اثناء حديثه فى الهاتف يلقى بالاوامر من خلاله بصوت حازم قوى عينيها تتابعه بكل الحب والاشتياق بداخله له حتى انتهى من الحديث فى الهاتف يلتفت اليها يرى نظراتها الشاردة فيه ليبتسم برقة مقتربا منها يرفع سبابته امام وجهها بتحذير عابث
= متحوليش يا زينة هانم مش هستسلم حتى لو ادام عنيكى ونظراتهم اللى تقتل دى
ابتسمت له بصعوبة وبهوت ليلاحظ هو حالتها هذه ليضمها الى صدره بقوة قائلة برقة وتأكيد
= صدقينى ساعتين بالكتير واكون هنا معاكى مش عاوز امشى وانتى زعلانة كده
ابعدها عنها ينظر الى وجهها قائلا بجدية
= اطلعى انتى ارتاحى الساعتين دول لحد ما ارجع لينحنى عليها هامسا فى اذنها بنعومة وشغف
= علشان عاوزك فى كلام مهم اوووى اول مارجع
هنا ولم تستطع المقاومة كثيرا لتسرع بلف ذراعيها خلف عنقه تجذبه اليها فى محاولة بائسة لبقاءه معها ليحى الامل بداخلها حين بادلها عناقها يجذبها بشدة اليه ليظلا هكذا لعدة لحظات قبل ان يبعدها عنه وعن املها فى بقاءه قائلا برجاء
= خلاص اتفقنا؟ يلا بقى ورينى ابتسامتك ليا قبل ما امشى
اسرعت بأغتصاب ابتسامة مرتعشة ترسمها فوق شفاها فيقبلها هو فوقها بشغف ورقة
للحظات قبل ان يبتعد عنها فى اتجاه باب الخروج ليدوى صوت مناديا له عملت زينة صاحبته فورا والتى اخذت فى النزول الدرج سريعا تتجه اليه متجاهلة زينة تمام قائلة بلهفة
= استنى يا رائف انا جاهزة اجى معاك
زفر رائف بقوة قائلا لها بحزم
= ممكن تخليكى النهاردة يا سهيلة انا كده اوكده مش هكون فى الشركة طول اليوم
التفت سهيلة ناحية زينة تمرر عينيها فوق من اسفل الى اعلى بنظرة تخفى خلفها الكثير والذى لم تفت على زينة تراها تقترب من رائف قائلة بهدوء
= لاا انا جاهزة من بدرى وبعدين اروح معاك ونبقى نرجع سوا
زفر رائف باستسلام قبل ان يشير لها حتى تتقدمه لتخرج من الباب تبعها رائف بعد ان القى قبلة هوائية الى زينة الواقفة تتابع ما يحدث بذهن شارد تقف مكانها لوقت طويل حتى اتت اليها عزة تسألها بقلق
= زينة هانم ؟
انتبهت زينة لندائها تنظر اليها بشرود لتكمل عزة بقلق
= حضرتك تعبانة او حاجة ؟ تحبى اطلبلك الدكتور
اسرعت زينة تهز راسها بالرفض تلتفت تصعد الدرج بخطوات هامدة قائلة
= لاا يا مدام عزة مفيس داعى انا كويسة انا بس هطلع ارتاح فى اوضتى ومش عاوزة اى ازعاج لحد ما رائف يوصل
هزت عزة راسها بالموافقة لتكمل زينة صعودها الى الدرج تدلف الى جناحهم تسرع الى نافذة تقف خلفها مستترة خلف الستائر تراقب خروجه نهائيا من الفيلا لتتجه ناحية حقيبة يدها تختطفها ثم تتجه الى الباب مرة اخرى خارجه منه تنفيذا لقرار قاسى مؤلم لكن لا بديل عنه
❤❤❤❤❤❤❤❤
بعد رحلة طويلة استمرت قرابة الساعتين ونجاحها بالخروج من الفيلا دون ان يلاحظها احد من صف الحرس المتراص بعد خروجها من بابا خلفى كانت قد وجدته اثناء بحثها عن مخرج تسرع خارجة بخطوات متعثرة خائفة حتى استطاعت الابتعاد توقف احدى سيارات الاجرة بعد ان تاكدت من اتباع احد لها وهاهى تقف الان امام ذلك البيت العتيق تدق ابوابه بقلب مرتجف خائف لا تدرى كيف سيكون استقبال ساكنيه لها لكنه كان المكان الوحيد الذى استطاعت التفكير بالحضور اليه فرائف لن يتوقع انها ستأتى الى هنا بارادتها ابدا لذا سيكون المكان الاخيرالذى سيقوم بالبحث عنها فيه
رفعت يد مرتعشة لتدق بابه مرة اخرى لتنتظر قليلا تستمع الى صوت خطوات خافت تتقدم من خلف الباب وما هى ثوانى حتى فتح امامها تطل من خلفه احدى الفتيات تنظر الى زينة بفضول ودهشة قبل ان تهتف قائلة بسعادة قبل ان تفتح زينة فمها
= انتى العروس مش كده اتفضلى اتفضلى
دلفت زينة الى داخل الدار بخطوات مرتعشة خائفة تسمع صياح الفتاة من خلفها مناديا زوجة خالها بصوت قوى ملهوف حتى ظهرت من خلف احدى الابواب تهرول قائلة بفزع
= ايه يا حزينة فى حد ينادى على حد كده هرب منك اياك
تسمرت اقدامها حين وقع نظرها على زينة الواقفة بوجهها الشاحب وعينين ممتلئة بالدموع وحالتها المشعثة تهتف بخفوت وقلق
= زينة! مالك يا ضنايا حالك عامل كده ليه
هنا لم تستطع زينة الصمود تقطع اقدامها المسافة الفاصلة بينهم تلقى بنفسها بين احضان تلك السيدة الحنون والتى لم تخيب ظنها فتضمها اليها بحنان امومى وخوف حقيقى عليها ظهر فى صوتها حين سألتها
= فيكى ايه يا بنتى من زعلك قوليلى
اجابتها شهقات زينة العالية لتزفر بقوة قبل ان تلتفت الى تلك الفتاة المراقبة لما يحدث بفضول واهتمام
= بت يا جليلة اجرى اندهى سيدك همام من المضيفة الكبيرة خليه يجيلى هنا حالا
وقفت جليلة مكانها تألبى قدميها التحرك خوفا من ان يفوتها اى شىئ من الاحداث والتى من الواضح انها ستكون شيقة عينيها تتركز فوق زينة بفضول ولكن تأتى صرخة الحاجة وردة لها لتجعلها تفيق سريعا فتهرول باتجاه الباب المفتوح تخرج منه بينما الحاجة وردة ظلت على احتضانها لزينة التى اخذ جسدها بالانتفاض من اثر بكائها فاخذت تملس فوق راسها هامية بكلمات مطمئنة حنون لها قبل ان تجذبها وهى بين احضانها لتجلس معها فوق احدى الارائك ليظلا على هذه الحال عدة لحظات قبل يدوى صوت قوى من ناحية الباب
= جاية ليه هنا يابنت حسين وعاوزة ايه مش كنا طوينا صفحتك
وقفت الحاجة وردة من مكانها تاركة لزينة والتى خفضت راسها بالالم فبرغم توقعها عدم استقبالها بالترحاب منهم الا انها شعرت بالالام والحزن داخل قلبها من طريقة استقبال خالها لها تسمع زوجة خالها تهتف بصوت غاضب مصدوم
= جرى يا حاج همام كده برضه يكون استقبالك لبنت الغالية فى دارك داحنا دارنا مفتوح للغريب قبل القريب نقوم نعمل كده فى لحمنا
توترت ملامح الحاج همام يلتفت بوجهه بغضب جانبا تدق عصا الارض بعصبية لتهتف الحاجة وردة
= بنتنا وجاية دار اهلها وان مشلتهاش الارض تشلها عنينا كده ولا يا حاج همام
لم ينطق همام بل ظل على وقفته ويزاد حاجبيه انعقادا لتسرع زينة بالنهوض فورا تختطف حقيبتها تسرع فى اتجاه الباب وهى تمتم باسف بصوت مرتعش باكى تنوى الخروج فورا من هنا فقد كان حضورها من الاول شيئ خاطئ لا تدرى اين كان عقلها حين فعلتها
وبالفعل وصلت حتى الباب الامامى ليوقف صوت خالها الجهورى عن التحرك هاتفا بحزم
= رايحة فين؟
لم ترد عليه زينة لثوانى حاولت فيها استجماع نفسها قبل ان تقول بصوت خافت اجش من اثر محاولتها الظهور بمظهر القوة
= هرجع من مطرح ما جيت الظاهر انى غلطت لما فكرت انى ليا اهل ممكن يخافوا عليا
صدرت من ناحية الحاجة وردة صاحية استنكار لكن من تحدث كان خالها حين دق بعصا الارض قائلا بحزم وقوة
= طبعا ليكى ومهما كان اللى حصل زمان انتى برضه لحمنا ودمنا
التفتت زينة ببطء اليه عينيها متسعة بصدمة لتجده يشير لها براسه ناحية زوجته الواقفة بابتسامة فرحة فخور
= يلاا اطلعى مع مرات خالك اوضتك ريحى فيها حبة وبعدين لينا قعدة مع بعض تحكيلى فيها مالك
اسرعت زينة تهتف بسرعة ولهفة
= مفيش حكاية ولا حاجة انا بس زعلت مع رائف شوية لتكمل برجاءوصوت باكى علشان خاطرى يا خالى انا مش عوزاه يعرف انى هنا هو او اى حد ارجوك يا خالى
لم يرد خالها عليها بل ضاقت عينيه عليها بتفكير لثوانى ليقول بعدها بهدوء
= اطلعى دلوقت مع مرات خالك ارتحيلك شوية وبعد الغدا نبقى نتكلم
هزت زينة راسها بالموافقة تسير ناحية الحاجة وردة بخطوات بطيئة مرتعشة غافلة عن تلك النظرة التى ارسلها همام الى زوجته لتفهمها فور تهز راسها بالايجاب تلف زينة بذراعيها تحتضنها اليها ثم توجهها ناحية الدرج تصعد معها بهدوء حتى وصلا امام تلك الغرفة التى خصصت لها فى المرة السابقة يدلفا اليها معا
تقف زينة على بابها بقلق وتوتر لتجذبها الجاجة وردة الى الداخل ناحية الفراش تجلس وتجلسها معها تربت فوق شعرها بحنان قائلة بهدوء
= احكيلى بقى مالك يا بنت الغالية ايه اللى مالى عنيكى بالخوف كده
هزت زينة راسها بالنفى قائلة بصوت متحشرج
= مفيش يا خالتى زاى ما قلت لخالى مشكلة مع رائف وحسيت انى لازم ابعد شوية
الحاجة وردة بحنان وصوت يعلم كذب ادعائها
= طب لو قلتلك انى مش مصدقة ان دى بس كل الحكاية
حاولت زينة التحدث لتأكيد قصتها السابقة لكن تأتى غصات دموعها وثقل همها الجاثم فوق صدرها لتجعل الحاجة وردة الامر شديدة الصعوبة اكثر حين ضمتها اليها تضع راسها فوق كتفها تربت فوق شعرها قائلة بحنان
=احكى يا قلب خالتك مالك زيحى همك من على صدرك وانا هنا سمعاكى
لتنفجر زينة فى البكاء كما لو كان سد تحملها قد انهار فى تلك اللحظة لتتركها وردة تفرغ كل اوجاعها فى تلك الدموع لفترة طويلة تحدثت زينة اليها بعدها بما جعلها تجلس متسعة العينين بقسوة وجسد ترتفع نيرانه كلما توغلت زينة بحديثها
❤❤❤❤❤❤❤❤
=نهار ابوه اسود لييه فاكرة ايه ملهاش اهل داحنا ندفنوا مكانه وملوش عندنا دية
هتف همام بتلك الكلمات العاصفة داخل غرفته بينما جلست الحاجة وردة بوجه جامد قاسى النظرات بعد ان قصت عليه كل ما اخبرتها به زينة عن ذلك اللعين وتهديده المشين لها لتظل تستمع لها بوجه وجسده ظاهرهم الهدوء لكن داخلها كان يشتعل بنيران لن تطفئها الا رؤيتها لذلك الحقير معاقبا على ماقاله وسببه لابنتهم من رعب لتسرع فى طمنئنتها بصوت حنون تهز راسها بالموافقة حين اخذت زينة تحلفها الا تخبر خالها بما حدث قائلة بانها تنتوى الاختباء هنا حتى ييئس ذلك الحقير منها ظنا بانها قد هربت من رائف وخرجت من حياته نهائيا وحينها قد يتركه دون ان ينفذ تهديده لها
كانت وردة تساعدها للخلود الى الراحة وهى تستمع الى كلمات الرجاء والامل الخارجة من قلبها قبل فمها هى تتمنى انه ينتهى الامر عند هذا الحد دون ان يتأذى رائف تدرك من حديثها عن كم الحب الهائل فى قلبها لزوجها وخوفها الشديد عليه
لتتركها وردة بعد ان اطمئنت لخلودها للنوم تذهب الى زوجها سريعا لتقص عليه كل ما عرفته لتأتى ردة فعله غير مخيبة لامالها فيه ابدا فهى اعلم الناس به و بدمه الحامى
لتسأله بهدوء يخفى خلفه الكثير من المشاعر الثائرة
= طيب ونويت على ايه يا حاج
زفر همام بقوة عينيه تشتعل هاتفا
= هعرفه تبقى مين بنت العزاوية الى فكر يوم يمس طرفها بكلمة
ليصمت قليلا مفكرا قبا ان يقول
=بس لازم الاول اعمل حاجة قبلها
هزت وردة راسها موافقة تدرك ما يتحدث عنه دون ان ينطق به قائلة بتاكيد
= الاصول يا حاج وانت سيد من يعرف فى الاصول
هز راسه لها قبل ان يخرج هاتفه من جيبه جلبابه ضاغطا فوق زر الاتصال يقف صامتا فى انتظار اجابة الطرف الاخر لتبدء لعبة شديد العنف الفوز فيها لاقوى والاذكى
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل التاسع عشر من رواية عروس بلا ثمن - ايمى نور
تابع من هنا: جميع فصول رواية عروس بلا ثمن بقلم إيمى نور
تابع من هنا: جميع فصول رواية دمية بين براثن الوحش بقلم زينب سمير
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
حمل تطبيق قصص وروايات عربية من جوجل بلاي
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة