U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية عروس بلا ثمن - ايمى نور - الفصل الرابع

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية رومانسية جديدة للكاتبة المتميزة ايمي نور والتي سبق أن قدمنا لها العديد من القصص والروايات الجميلةعلي موقعنا قصص 26 وموعدنا اليوم مع الفصل الرابع من رواية عروس بلا ثمن بقلم ايمى نور

رواية عروس بلا ثمن بقلم ايمى نور - الفصل الرابع

اقرأ أيضا: روايات رومانسية
رواية عروس بلا ثمن - ايمى نور
رواية عروس بلا ثمن - ايمى نور

رواية عروس بلا ثمن بقلم ايمى نور - الفصل الرابع

دخلت زينة من باب الشركة تبتسم بضعف لحارس الامن المنتظر امام الباب بثبات ليبادلها اياها ببشاشة فتسعت ابتسامتها فرحة تلقى عليه بتحية الصباح بصوت سعيد تدلف الى الداخل بخطوات سريعة تلقى نظرةحول البهو خالى تماما من النشاط الصباحى المعتاد لكنها كانت مدركة لهذا فهى تعمدت الحضور مبكرا حتى تستطيع الحديث مع مها قبل دوام العمل فأمسا لم تتمكن من الحديث معها لرحيلها مبكرا وانشغال مها فلم يستطيعا الحديث
تقدمت فى اتجاه مكتب الاستقبال تجد مها واقفة تستعد يوم عمل طويل هاتفة باسمها بخفوت
رفعت مها راسها تبتسم لها ببشاشة قائلة
= زينة ايه يا بنتى اللى جابك بدرى كده مستعجلة اووى على الشقى
استندت زينة بذراعيها على طاولة الاستقبال تهمس بنفس متقطع من حماسها تلشديد
= كنت عاوزة اقعد معاكى شوية قبل زحمة الشغل
اشارت اليها مها حتى تستدير اليها خلف الطاولة تلف اليها تجلس معها فوق كرسين متقابلين لتسألها مها
= عاملة ايه فى شغلك مع العقربتين
اخفضت زينة راسها بأرتباك لتسألها مها باستهجان
= حصل ايه تانى منهم ؟ انا مش عارفة انتى ما بترديش عليهم ليه ده لو انا كنت جبتهم كده و....
قاطعت زينة حديثها وهى تراها فعلا تحاول النهوض لهم لتهتف بها زينة تحاول تهدئتها واجلاسها مرة اخرى
= اقعدى رايحة فين مانتى عارفة ان لسه محدش جه وبعدين مش ده اللى عوزاكى فيه
جلست مها مرة اخرى تسألها بفضول
= ايه! هو حصل حاجة تانية غير موضوع العقربتين
هز زينة راسها بالايجاب لتهتف بها مها بلهفة
= طب ما تحكى مبقاش وقت وهتلاقى المكان اتملى هاا حصل ايه
ابتلعت زينة لعابها بصعوبة تقص عليها كل ماحدث امس هى تراقب وجه مها اثناء حديثها والتى اخذت تتعاقب عليه المشاعر كلما قصت مشهد بدءا بالغضب والغيظ انتهاءا بفم فاغر بشدة وعينين متسعة بذهول لتناديها زينة بعد انتهاءها من روايتها ولكن قابلها الصمت الشديد فتناديها مرة اخرى ولكن تلك المرة بقوة وهى تهزها بعنف
= مها ! ردى انتى عملتى كده ليه مهاااااا
هزت مها راسها عقب ندائها العالى كمن تفيق من غيبوبة تسألها بخفوت مذهول
= تانى كده اصل مسمعتش كويس
همت زينة ان تقص عليها ما حدث مرة اخرى لتهتف مها توقفها
= لااا خلاص انا سمعت بس برضه حبيت اتاكد
لتكمل ولكن بفرحة هذه المرة
= انتى عاوزة تفهمينى انك بقيتى سكرتيرة خاصة لرائف بيه
هزت زينة راسها تنفى تحاول التصحيح لها
= مش بالظبط انا هكون مساعدة لسكرتيرته اللى اسمها ايه دى
هتفت مها بسعادة ناهضة من مكانها تصفق بيدها
= مش مهم المهم انك اترقيتى وانتى لسه مكملتيش شهر وبقيتى سكرتيرة فى مكتب رئيس وصاحب مجموعات الحديدى
زينة وهى تنهض هى الاخرى قائلة بحزن
= اترقيت ايه يامها هنضحك على بعض مانا لسه حكيلك اللى حصل انا خايفة يرجعوا تانى لكلامهم عليا والمرة دى...
قاطعتها مها تسرع بالامساك بيدها تهتف بها
= مش مهم حصلت ازاى المهم تثبتى نفسك فيها وتثبتى للكل انك جاية هنا للشغل وبس واظن بعد ما رائف بيه ادخل شخصيا استحالة حد هيجيب سرتك تانى صدقينى
تصاعد الامل بداخلها تسألها برجاء
= بجد يا مها تفتكرى ده اللى هيحصل
مها بحنان تربت على خدها قائلة
= اكيد صدقينى يا زينة انتى انسانة طيبة وتستاهلى كل خير
انحنت عليها زينة تقبلها من خدها بامتنان وعينيها ممتلئة بالدموع تهمس



= انا ربنا عوضنى بيكى انا لو كان ليه اخت مش هتحبنى زيك كده
ابتسمت لها مها بحب وهمت بالرد عليها ليقاطعها صوت عالى حاد
= الله الله ما نقلبها نادى للصداقة وبلاش شغل بقى
التفتت اليها زينة للرد عليها ردا لاذعا لكن اسرعت مها بالضغط على كفها توقفها باشارة منها لتسكتها قائلة هى بادب مزيف
= صباح الخير انسة شاهى ياترى فى حاجة اقدر اعملهالك زاى مانت شايفة لسه مواعيد العمل الرسمية ما بداتش لسه بس مش مشكلة انا فاضية دلوقت واقدر...
التفتت شاهى مغادرةسريعا تاركة المكان بخطوات سريعة غاضبة دون انتظار اكمال مها حديثها لتضحك مها بخفوت تتابعها بعينيها لثوانى قبل ان تلتفت الى زينة قائلة بلهفة وسرعة
= بسرعة اطلعى وراها مدام الحيزبونة دى جات يبقى رائف بيه فى السكة لازم يجى يلاقيكى موجودة
هزت زينة راسها بالموافقة تلتف من حول الطاولة لتغادر ما ان خطت خطوتين حتى توقفت تلتفت الى مها تلقى لها بقبلة فى الهواء ثم تسرع فى المغادرة بخطوات سريعة متعثرة حتى وصلت الى المكتب فى وقت قياسى ترى شاهى تجلس فوق مقعدها براحة ناظرة اليها بتعالى بينما وقفت هى تتنقل بقلق من قدم الى اخرى فى انتظار تعليمات تلك الحيزبونة لها والتى ما ان همت بالحديث حتى تغيرت تعبيرات وجهها فجأة تعتدل فى مقعدها باحترام ثم تنهض سريعا هاتفة
= صباح الخير رائف بيه
التفتت زينة خلفها بارتباك لتراه يقف خلفها تماما يرتدى بدلة رمادية غامقة وقميص مماثلا لا يضع ربطة عنق تاركا زرين من قميصه دون ان يغلقهم تملئ رائحة عطره ارجاء المكان واقفا بصمت عينيه الحادتين تتابعها بدقة
لتفيق على نفسها وهى تتأمله باهتمام فتسرع بالقاء تحيىة الصباح هى الاخرى عليه لكنه لم يجيبها متقدما الى داخل المكتب يوجه حديثه الى شاهى



= صباح الخير يا شاهى عاوز ملف صفقة المعمورة يكون قدامى وابعتيلى القهوة بتاعتى فورا
ثم يدخل الى مكتبه يغلق خلفه بابه بهدوء بينما وقفت زينة تتابع ماحدث بعينين مرتبكة لاتدرى كيفية التصرف لتخرجها شاهى من حيرتها تهتف بحدة
= واقفة عند بتعملى ايه مش سمعتى كلام رائف بيه ثوانى وقهوته تكون جاهزة
زينة بحيرة
= مش فاهمة يعنى المفروض اعمل ايه
شاهى بحدة وتحكم
= عندك البوفيه على ايدك اليمين اعملى القهوة وهاتيها حالا
زينة باستغراب
= مش المفروض اللى يعملها عامل البوفية
ضحكت شاهى بسخرية قائلة بتهكم
= عامل بوفيه ايه يا شاطرة كل طلبات رائف بيه بتتعمل هنا ومن هنا ورايح دى هتكون شغلتك فى المكتب ثم نهضت تعبث بداخل خزينة ضخمة خلفها تخرج منها احد الملفات تتجه الى باب مكتبه وقبل ان تفتحه التفتت الى زينة الواقفة بتسمر مكانها قائلة بتشفى
= رائف بيه بيحبها سادة بن دوبل هتلاقى كل حاجة عندك هناك
واشارت بيدها الى غرفة جانبية ثم دلفت الى المكتب دون ان تترك لزينة فرصة للحديث والتى اخذت تهمهم بعد دخولها
= ماشاء الله من الارشيف للبوفية يا قلبى لا تحزن هى دى الترقية يا زينة يا بت عم حسين
تقدمت بخطوات مترددة حتى وصلت الى تلك الغرفة تمرر عينيها بداخلها ذاهلة فهى تبدو كمطبخ صغير مزود باحدث الاجهزة المخصصة للمشروبات غريبة الشكل عليها ضوء الشمس ساطع به بضوءها الباهر فاخذت تتلمس بيدها تلك الاجهزة باعجاب تتعرف على محتويات الخزينة العملاقة لعدة دقائق قبل ان تشرع فى اعداد تلك القهوة فلم تمر سوى دقائق قليلة حتى كانت تمسك فى يدها صنية مذهبة موضوع فوقها كوب ماء وفنجان من القهوة تتصاعد رائحته بجمال تتقدم خارجة من ذلك المكان الرائع المسمى بالبوفيه وهى تتقدم بحرص حتى المكتب الخارجى لكنها لم تجد تلك الشمطاء جالسة فى مكانها فظنت انها مازالت بداخل فتقدمت بحرص حتى باب مكتبه تدقه بهدوء لتأتيها اجابته بالدخول بصوته القوى الاجش



تفتح الباب تتقدم الى الداخل فوجدته يقف امام مكتبه مستندا عليه بجسده وبيده عدة اوراق يقوم بقرأتها لكنه رفعه راسه اليها يتابعها بعينيه بدقة وهى تقف امامه تقدم اليه القهوة لكنه لم يتناولها منها بل استدار متجها الى مكتبه يجلس خلفه دون ان يوجه اليها كلمة واحدة يشير لها بعينه ان تضع ما بيدها فوق المكتب فوضعته بارتباك كادت ان تريق معه محتوياته
لكن مر الامر بخير واضعة اياه بحرص تعتدل واقفة تهمس بخشية
= اى اوامر تانية حضرتك
اشارة اليها بحركته المعتادة يصرفها يمد يده يحمل قهوته يرتشف منها ببطء لتلتفت بحدة وهى تبرطم بعدة كلمات هامسة بحنق ولكن ما ان خطت عدة خطوات حتى سمرها مكانها بتخشب صوته الامر
= استنى عندك وتعالى هنا حالا
تمتمت زينة برعب قبل ان تلتفت له بخوف
= نهار مش فايت شكل القهوة معجبتهوش
التفتت اليه ببطء دون حديث ليصدق حدثها وهى تراه يضع الفنجان من يده بهدوء ولكن جاءت كلماته القادمة لتخلف توقعها تماما حين قال بجدية
= ممكن افهم ايه اللى حصل الصبح ده وازاى تسمحى لنفسك بتصرف زاى ده
فتحت زينة فمها تحاول الحديث للرد عليه لكنها اغلقت مرة اخرى بحيرة لا تدرى عما يتحدث لتسأله بتردد وحيرة
= انا مش فاهمة حضرتك تقصد ايه
نهض رائف مرة اخرى من خلف مكتبه تراه يتقدم باتجاهها بخطوات واثقة حتى وقف امامها تماما لتشعر بضربات قلبها تتعالى بجنون من شعورها بة قربه منها ورائحته التى غلفتها من كل اتجاه ترى عينيه تمر فوق ملامحها ببطءحتى توقفت فوق شفتيها يهمس بصوت اجش
= البوسة اللى فى هوا واللى كل واحدكان موجود اتمنى ساعتها انها تكون ليه
اتسعت عينيها تضع يدها فوق شفتيها بذعر تهز راسها كثير بالنفى تهمس من خلف كفها
= محدش كان موجود غير مها وانا كنت بقصدها هى
تسمرت مكانها حين مد يده يزيح كفها عن فمها ينحنى مقتربا منها يهمس
= بس انا كنت موجود
شهقت بصدمة تبتعد عنه عدة خطوات بتعثر تنظر اليه بتوتر وخشية
لكنه لم يظهر عليه اى تاثر من صدمتها تلك تعود ملامحه الى الجدية مرة اخرى قائلا بصوت حازم و هادئ
= اللى حصل ده ميتكررش تانى
حد موجود او مش موجود متكررش مفهوم
نطق كلمته الاخير بأمر قاطع فاسرعت تهز راسها له بتأكيد ليرجع الى مكتبه مرة اخرى جالسا براحة مشيرا لها بحركته المعتادة بالانصراف فتحركت ببطء هذه المرة تشعر بالارتعاش يسيطر على قدميها ليستوقفها صوته هذه المرة حين قال بصوت هادىء
= ومن هنا ورايح محدش يعملى قهوتى غيرك
لتزداد ارتعاشة قدميها بشدة لكنها تدبرت ان تهز راسها بالايجاب دون ان تلتفت اليه تفتح الباب خارجة منه سريعا تغلقه خلفها بهدوء شديد تلتفت ناحية مكتب شاهى تجده فارغا منها لتحمد الله على عدم وجودها حتى تستعيد سيطرتها وانفاسها الهاربة منها
❤🖤❤🖤❤🖤❤🖤❤
جلست زينة فوق مكتبها تضع يدها فوق خدها باستسلام وملل فهى منذ الصباح لم تفعل شيئا يمت بعمل السكرترية بصلة سوى اعداد القهوة ان اعتبر هذا الامر من مهام عملها تجلس منذ الصباح تراقب تلك الشاهى تسير فى ارجاء المكنب بهمة ونشاط متجاهلة اياها تماما لكما لو كانت قطعة ديكور اضيفت حديثا الى مكتبها
زفرت زينة بحنق تكتف ذراعيها فوق صدرها بحنق فلتفتت اليها شاهى تسألها بخبث وتشفى



= لو كنتى زهقانة تقدرى تقومى تعمليلى فنجان قهوة انا بحبها مظبوط
ثم رجعت بانتباهها الى الاوراق التى امامها مرة اخرى تاركة زينة تغلى من الغضب يكاد الدخان يتصاعد من اذنيها
نعم هى ومنذ الصباح لم تفعل شيئ سوى اعداد القهوة ولكن لرائف بيه فقط حتى اثناء زيارة بعض العملاء المكتب طلب بنفسه البوفية الخاص بالشركة لاعداد القهوة لهم وليس منها هى لتأتى تلك الشمطاء الان وتطلب منها هذا الطلب
وقفت زينة بهدوء قائلة برقة وابتسامة صغيرة
= اعتقد ان البوفية مش بعيد عليكى ولو مش عارفة مكانه هو هناك اهو
اتبعت كلمتها تشير فعلا الى المكان المقصود بلطف
اخذ وجه شاهى بالاحمرار بشدة فعلمت زينة ان وقت انفجارها اصبح قريب
لكن تأتى النجدة عن طريقه صوته الأتى من جهاز الاستدعاء الموضوع فوق مكتب شاهى فتجاهلته شاهى اول الامر تنظر الى زينة بغيظ وحنق حتى تعالى ندائه ولكن تلك المرة بقوة و حدة جعلتها تنتفض فى مكانها تجيبه بتلعثم
= اافندم ...رائف بيه
اتى صوت رائف وهو مازال على حدته
= ابعتيلى الملفات اللى طلبت تجهزيها مع زينة حالا
اجابت شاهى سريعا تنهض من مقعدها وهى تجيب
= ثوانى وهجيب لحضرتك الملفات حالا
هتفت رائف بصوت عالى نافذ الصبر وصل الى مسامع زينة التى توترت فور سماعها نطقه لاسمها
= قلت الملفات تيجيلى مع زينة يا شاهى
رفعت شاهى عينين مشتعلة بالغيظ الى زينة قائلة بصوت حمل مشاعرها تضعظ على كل حرف
= تمام يا فندم ثوانى وهيكونوا ادامك
امسكت شاهى بعدة ملفات امامها تمدها الى زينة تهتف بها حين وقفت زينة بتخشب لا تتحرك من مكانها
= خدى مش كنتى زهقانة اهو اخيرا بقى ليكى فايدة فى المكتب
اخذت منها زينة الملفات تحتضنها اليها بقوة متجاهلة كلماتها تتجه الى باب مكتبه تتطرقه برقة لتأتيها الاجابة فورا
فدخلت ببطء وخطوات متعثرة تنظر فى اتجاهه لكنها تلك المرة وجدته جالسا خلف مكتبه دون سترته يشمر ذراعى قميصه حتى منتصف ساعديه منهمك بكمومة من الاوارق امامه فوقفت مكانها فى انتظار اوامره ليمد لها يده دون ان يرفع راسه عن اوراقه فتقدمت منه بسرعة تعطيها له تلتفت للمغادرة فور ان امسك بها ليوقفها صوته يناديها بهدوء
= زينة تعاليلى هنا ثوانى
ادركت زينة ماذا يعنى بكلمة هنا فقد كان يقصد بها الى جواره خلف المكتب حين اشارة لها بقلمه بلا اهتمام الى المكان المقصود
فحاولت ابتلاع لعابها بصعوبة وهى تتقدم اليه ببطء حتى وقفت الى جواره تبتعد عنه مسافة الى حد ما مقبولةبالنسبة لها
لكنها ولاسف لم تكن كذلك بالنسبة له اذ رفع راسه عن اوراقه متنقلا بعينيه ما بين الفراغ بينهم وبين وجهها عدة مرات قبل ان يترك القلم من يده يتراجع فى مقعده بصمت عدة لحظات قبل ان يتحدث قائلا بتهكم
= والمفروض بقى هتساعدينى ازاى واحنا بينا شارع بالشكل ده
ليكمل حد بلهجة امرة
= قربى يا زينة خلينى اعرفك هتعملى ايه
اقتربت منه باستسلام تتسارع دقات قلبها بصوت عالى تخشى سماعه بقربه الشديد هذا فاخدت تحاول تهدئة قلبها بمحاولة التنفس بعمق دون ان يلاحظ هو
اخذ رائف يشرح عدة امور يريد منها ان تقوم بها لتغفل هى عن كل مايقوله تمرر عينيها فوق راسه المنحنى بشعره شديد السواد بلمعته الرائعة تصل بنظراتها تلك الى وجهه بملامحه الرائعة تراه مندمجا فى شرحه غافلا تمام عن شرودها به فاخدت تتابع حركة شفتيه اثناء حديثه دون ان تدرك حرفا واحدا مما يقال حتى فاقت على صوته يهتف بها
= زينة !انتى وافقة سرحانة فى ايه انا عمال اكلمك وانتى ولا هنا
انتفضت مكانها وجنتيها مشتعلة بشدة من حرجها قائلة بتلعثم
= اسفة ...جدا ...اتفضل حضرتك ..انا سمعاك
ظل رائف ينظر اليها بتركيز واهتمام عدة لحظات كانت هى خلالها تشعر باشتعال وجهها اكثر واكثر وارتجاف قدميها لاتحتمل ثقلها اثناء تفحصه ذلك لها لكنها حاولت ان تتظاهر بتماسكها حتى تحدث اخيرا يرجع باهتمامه للاوراق امامه مستأنفا شرحه لها لتتابعه محاولة التركيز معه حتى انتهى يسألها بهدوء
= فهمتى يا زينة انا عاوز منك ايه ؟
اسرعت تؤكد بهزة تأكيد من رأسها ليبتسم رائف برقة قائلا
= طيب يلا على مكتبك وساعة والورق يكون جاهز
ابتسمت هى الاخرى تسرع فى لملمة الاوراق من امامه فتسقط خصلات شعرها مع انحناء راسها كستار بينهم فلم تشعر باطراف انامله وهى تمر برقة فوقهم الاحين سألها بصوت متأمل
= لون شعرك ده طبيعى صح يا زبنة ؟
التفتت اليه بوجهها سريعا مصدومة من سؤاله لتلتف خصلة من شعرها بين انامله نتيجة حركتها السريعة تلك لكنه لم يتحركها تنساب من بينهم بل امسك بها يتأملها يهمس بتحشرج كما لو كان لنفسه
= اكيد طبيعى استحالة لون بالجمال ده يكون مش طبيعى
ارتبكت بشدة لدى سماعها همسه هذا تبتعد عنه سريعا لكن خصلتها المتشبث بها نزعت بعنف من بين انامله لتصرخ متألمة بضعف تمسك راسها لينهض هو سريعا مقتربا منها يحاول استطلاع ما حدث لها بمد يده لامساك براسها لكنها هذا المرة ابتعدت سريعا مسافة امنة تهتف بحزم
= محصلش حاجة انا كويسة وبعد اذنك ياريت اللى حصل ده متكررش تانى انا مبحبش حد يلمس شعرى
التوت شفتيى رائف بتسلية يعاود الجلوس مرة اخرى فوق مقعده قائلا بادب شعرت هى به كانه استخفاف و سخرية منها
= اسف يا انسة زينة اوعدك مش هتتكرر تانى
بس اعذورينى مش كل يوم بشوف شعر باللون ده على الطبيعة
رفعت زينة ذقنها بكبرياء قائلا باقصى قدرة لديها على الجمود
= حصل خير مدام مش هتتكرر تانى بعد اذنك
ثم التفتت تنوى المغادرة تلتف حول المكتب تسير بكبرياء تحت انظاره التى تتابعها بأهتمام حتى وصلت الى باب الخروج ما ان خطت خارجه حتى صدعت فى ارجاء الغرفة ضحتكه العالية بمرح فلم تشعرت الا وهى تصفق الباب خلفها بعنف غير مبالية بشيئ حتى ولو كان غضبه
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الرابع من رواية عروس بلا ثمن - ايمى نور


تابع من هنا: جميع فصول رواية عروس بلا ثمن بقلم إيمى نور
تابع من هنا: جميع فصول رواية دمية بين براثن الوحش بقلم زينب سمير
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
حمل تطبيق قصص وروايات عربية من جوجل بلاي
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة