U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية انتقام أثم - زينب مصطفى - الفصل السابع والعشرون (الأخير)

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية رومانسية جديدة للكاتبة المتميزة زينب مصطفى والتي سبق أن قدمنا لها العديد من القصص والروايات الجميلةعلي موقعنا قصص 26 وموعدنا اليوم الفصل السابع والعشرون (الأخير) من رواية انتقام أثم بقلم زينب مصطفى

رواية انتقام أثم - زينب مصطفى - الفصل السابع والعشرون (الأخير)

اقرأ أيضا: روايات رومانسية


رواية انتقام أثم - زينب مصطفى
رواية انتقام أثم - زينب مصطفى

رواية انتقام أثم - زينب مصطفى - الفصل السابع والعشرون (الأخير)

بعد مرور ثلاثة أعوام..

دخلت ملك التي ترتدي فستان رمادي واسع أنيق وترفع شعرها في تسريحه أنيقه وعمليه الى بهو شركة قاسم الفخم و توجهت بثقه الى المصعد الخاص بمكتبه وصعدت به باتجاه الطابق العلوي الزي يتواجد به مكتب قاسم الخاص ثم تنفست بتوتر وهي تقول بغضب

= ماشي يا قاسم ان ما وريتك انت تعمل فيا كده..

ثم تنفست بتوتر
=اهدي كده يا ملك وخليكي واثقه من نفسك ..مش لازم يشوفك خايفه
ولا تباني مرتبكه قدامه

ثم تنفست عدة مرات بعمق حتى تهدئ من نفسها حتى توقف المصعد أمام طابق واسع جدا وفخم مفروش بفخامه وزوق رفيع يتواجد في ركن منه مكتبان فخمان تجلس عليه فتاتين غايه في الاناقه تعملان بصمت وسرعه على أجهزة الكمبيوتر الحديثه الموضوعه أمامهم
اندفعت إحداهم اليها عندما رأتها وهي تقول بسعاده

=مدام ملك أهلا وسهلا ايه الزياره الحلوه دي.. المكتب نور
قبلتها ملك وهي تقول بمرح

=المكتب منور بيكم .. إزيك انتي يا نورا عامله ايه وخطيبك عامل ايه

نورا بمرح
=الحمد لله كويسين ..وخلاص هانت كلها كام شهر ونحدد ميعاد الفرح

ملك برقه
=ربنا يتمم لكم بخير يا حبيبتي

ثم تابعت بصوت رقيق بعمليه

=هو قاسم بيه موجود

ابتسمت نورا برقه
=اه موجود اتفضلي ادخليله هو معندوش حد ..

ملك وهي تبتسم برقه

=لا معلش ..ياريت بس تعرفيه اني موجوده وعاوزه أقابله

نورا بدهشه
=اعرفه انك موجوده الاول ..ليه ماحضرتك اول ما بتيجي بتدخليله علطول

ملك بابتسامه رقيقه وهي تمد يدها لها بكارت مكتوب عليه إسمها بطريقه أنيقه

=معلش وخدي ده له معاكي..

نظرت نورا للكارت بدهشه+

=كارت ..احم ..حاضر ..ثواني هبلغ الاستاذ عصام سكرتير قاسم بيه ان حضرتك موجوده وهاعطيه الكارت
يدخله له

ابتسمت لها ملك برقه وتوجهت الى احد المقاعد وجلست عليها بأناقه في حين توجهت نورا الى باب كبير من الخشب المثقول وفتحته ودخلت ثم اغلقته خلفها
وتوجهت الى المكتب الزي يجلس خلفه رجل انيق في منتصف الثلاثينات من عمره ثم تنحنحت وهي تمد يدها اليه بكارت ملك

=ملك هانم بره وعاوزه تقابل قاسم بيه
هب عصام من مقعده و توجه الى الباب بلهفه وهو يقول بتوتر

=وسيباها بره خليها تدخل حالا انتي عاوزه قاسم بيه يخرب بيتنا
نورا بحيره
=اديتك كارت علشان ادخلهوله .. ليه
هو في إيه

هزت نورا كتفها بحيره

=معرفش بس ادخل له و إديه الكارت بسرعه بدل مايعرف انها هنا وانت سايبها بره وساعتها هيخرب بيتنا كلنا

اخذ عصام منها الكارت وهو يقول بلهفه
=عندك حق ..انا داخله حالا..

ثم تابع بتوتر وهو يتأمل الكارت في يده
=وربنا يستر..

ثم ذهب سريعا الى باب غرفة مكتب قاسم الانيق والفخم ودق عليه بهدوء ثم دخل وأغلق الباب من خلفه ليجد قاسم يجلس خلف مكتبه وهو يتحدث في الهاتف مع احد عملائه لدقائق حتى انتهى ثم نظر لعصام بتساؤل

الزي قال بسرعه ..

=ملك هانم هنا وعاوزه تقابل حضرتك

هب قاسم عن مقعده وهو يتجه الى باب الغرفه في طريقه اليها و هو يقول بغضب

=ومدخلتش ليه ..انت اتجننت مقعدها تستنى بره..

الا ان عصام تنحنح بحرج

=هي يا فندم الي مرضيتش تدخل وطلبت اننا نعرف حضرتك انها طالبه مقبلتك

ثم مد يده له بالكارت

=وإدتنا الكارت ده نقدمه لحاضرتك

تناول قاسم الكارت منه ونظر اليه
وهو يرفع حاجبيه بدهشه..
ثم ابتسم بتسليه

=بقى كده...ماشي يا ملك هانم خلينا نلعب لعبتك للنهايه

ثم عاد وجلس خلف مكتبه وهو يفتح جهاز الكمبيوتر المحمول على كاميرا المراقبه الموجوده في المكتب الخارجي
وهو يبتسم بحنان و يتأملها وهي تجلس بأناقه على المقعد في انتظاره

تنحنح عصام وهو يقول بتوتر

=أدخل ملك هانم يا افندم
قاسم بجديه وهو يسحب احد الاوراق امامه
=لا قلها تستنى ساعه ده لو عاوزه تقابلني النهارده لكن لو مستعجله ومش عاوزه تستنى خليها تاخد ميعاد من السكرتاريه لميعاد أكون فاضي فيه بكره

نظر له عصام بدهشه وهو لايستوعب حديث قاسم
حتى ان قاسم اشار له بصرامه

=واقف تبصلي كده ليه ..روح نفذ الي قلتلك عليه

تحرك عصام سريعا وهو يستوعب امر قاسم ويقول بطاعه

=حاضر يا فندم..

ثم اتجه سريعا الى خارج الغرفه واغلق الباب من خلفه
وهو يهمهم بدهشه

=انا مش فاهم حاجه.. هما اتجننوا والا إيه

في حين جلس قاسم على مقعده يتابع بابتسامه مرحه ملك التي تظهرها كاميرات المراقبه على جهاز الكمبيوتر الخاص به وعصام يتحدث معها باحترام ويبلغها بأوامر قاسم
نظرت ملك للكاميرا الموجوده في البهو بغيظ وهي تدرك انه يراقبها عبرها وهي تجلس بكبرياء مصطنعه مره أخرى وتقول بغيظ

=قوله مفيش مشكله انا هستنى ساعه علشان ضروري أقابله النهارده

تراجع قاسم للخلف وهو يضحك ويتابعها بتسليه

=انتي الي ابتديتي ومشتيها رسمي يبقى استحملي
ثم قام بسحب بعض الملفات من أمامه وقام بمراجعتها وهو يتأملها عبر الحاسب المحمول كل مده بحنان وهي تنتظر بصمت أوتتكلم بالهاتف ثم يعود للعمل مره اخرة
حتى مرت الساعه سريعا ..وقام بالتحدث مع سكرتيره الخاص عبر الهاتف

=خلي ملك هانم تدخل..

لتمر دقائق قليله وتدخل ملك الى غرفة مكتبه وهي تبتسم وتقول بغيظ وهي تهز رأسها بترحيب

=قاسم بيه..

استمر قاسم بالجلوس خلف مكتبه وهو يشير لها بالجلوس برسميه

=أهلا يا ملك هانم اتفضلي اقعدي..

جلست ملك بأناقه وهدوء على المقعد المقابل لمكتبه وهي تضع حقيبة يدها أمامها و حقيبه اخرى انيقه خاصه بحمل الاوراق بجانبها..

قاسم بهدوء
=تحبي تشربي ايه ..

ملك بابتسامه واثقه

=قهوه مظبوط لو سمحت

ابتسم قاسم لها ثم رفع الهاتف الخاص بمكتبه وقال للسكرتير الخاص به بهدوء

=خليهم يجيبوا كوباية عصير لمون هنا بسرعه

ثم أغلق الهاتف دون انتظار رد وهو ينظر لها ببرود
في حين اعتدلت وهي تقول بغيظ وهي تدرك انه يرفض في وضعها الحالي شربها للقهوه نهائيآ فهي تتسبب لها الارق والدوار

=أظن انا طلبت قهوه مش لمون

قاسم ببرود
=للاسف القهوه الي هنا خلصت ومفيش غير لمون ..

ثم استكمل بهدوء
=ها كنتي عاوزه تقابليني ليه..

ملك وهي تتأمله بغيظ
=كنت عاوزه اعرف ايه سبب رفضك اننا نمسك التشطيبات الداخليه والديكورات للكامبوند بتاعك رغم ان شركتي مقدمه عرض بأقل الاسعار

قاسم بهدوء مستفز
=انتوا صحيح مقدمين أسعار قليله بس رسومات الديكورات والخامات الي بتقترحوها معجبتنيش..

ملك وهي تحاول التمسك بهدوئها

=ممكن اعرف ايه الي معجبكش في التصميمات والاا الخامات الي مقدمنها

فتح شاب صغير باب المكتب بعد الدق عليه ثم وضع أمامها باحترام كوب من الليمون المثلج ثم خرج واغلق الباب من خلفه
تراجع قاسم للخلف ببرود وهو يشير اليها برفض
=كلها مش عجباني ...دا كامبوند فاخر يعني اهم حاجه فيه الديكورات والتشطيبات النهائيه مش التكاليف والاسعار القليله

ثم تابع بهدوء مستفز
=انتي صاحبة شركه كبيره دلوقتي
واكيد عارفه الكلام ده

ملك وهي تحاول التحكم في أعصابها

=يعني انت مرفضتش علشان الشركه الي مقدما العرض تبقى بتاعتي
قاسم بهدوء
=انا مبدخلش عواطفي في الشغل وأظن إنتي عارفه كده كويس

وقفت ملك بغضب وتناولت حقيبتها وهي تتجه للخروج وتقول بتحدي

=وأنا بقولك ان انت قاصد تعمل كده علشان تخسر شركتي بس احب أقولك ان انت الي خسرت التعامل معانا وان العرض بتاعنا راح لشركة انشئات عقاريه تانيه وإتقبل وهنبتدي الشغل معاهم من بكره

ثم نظرت له وهي تبتسم بتحدي
=انا كنت جايه بس علشان أبلغك اني بسحب العرض بتاعي.. مش أكتر

ثم إبتسمت بثقه وهي تتجه للخارج الا ان الدوار هاجمها فجأه فترنحت
ليهب قاسم إليها وهو يقول بلهفه
=ملك .. مالك يا حبيبتي

ثم لف يده حولها وحملها ووضعها على الاريكه وهو يقول بقلق شديد

=مالك يا حبيبتي حاسه بإيه..انا هتصل بالدكتور حالا

أغلقت ملك عينيها وهي تشعر بالدوار يهدء
=مفيش داعي انا بقيت أحسن متقلقش

مرر قاسم يده على وجهها يمسح العرق البارد عنه بقلق
=انا هتصل بالدكتور يجي حالا يشوفك
انا مش متطمن انتي وشك أصفر وشكلك تعبان أوي

مسكت ملك يده تمنعه من التحرك وهي تبتسم بضعف

=مفيش داعي للقلق يا حبيبي انا بقيت كويسه وبعدين دا شئ عادي في حالتي
رفعها قاسم من على الاريكه ثم وضعها فوق ساقيه وهو يمرر يده على بروز بطنها بحنان ويحتضنها بعشق وخوف

=ارحميني يا ملك ..انا خايف عليكي يا حبيبتي انتي حامل في تؤم والدكتوره طالبت منك انك تاكلي كويس وترتاحي
مش شغل ومناقصات.. نفسي اعرف الي بتعمليه في نفسك ده لزمته ايه

إحتضنته ملك ودفنت وجهها في عنقه وهي تقول بضعف

=ماهو مينفعش أسيب الشركه تقع لمجرد اني حامل ..

مرر قاسم يده بحنان على جسدها وهو يقبل وجنتها

=انا مقلتش كده ..انا كل الي بطلبه منك انك ترتاحي لحد ما تولدي وأطمن عليكي

نظرت ملك له بلوم..
=وعشان كده مرضيتش ترسي المناقصه عليا مش كده

قاسم بجديه
=ايوه يا ملك ومتزعليش مني لما استخدم نفوذي و أوقف كل المشاريع الي بتشتغلي فيها

نهضت ملك عن ساقيه وهي تقول بغضب

=كده يا قاسم ..طيب ..

ثم تابعت بغضب وهي تتجه الى باب الغرفه مغادره

=انا بقى بتحداك انت ونفوزك... و هتشوف انا هعمل..

تنهد قاسم بقلة حيله

=استني يا ملك رايحه فين لواحدك بحالتك دي

ملك بتحدي وهي مازالت تشعر بالدوار

= متخافش انا هاروح ارتاح في البيت علشان عندي حفله بليل و اجتماع
بكره مع شركة الانشائات الجديده
الي بتعامل معاها

ثم حاولت الخروج الا ان قاسم منعها وهو يقول بغضب

=استني انا جاي معاكي ..

نظرت له ملك برفض ..
الا انه تابع بمحايله وهو يرفض تركها بمفردها

=ايه عاوز ارتاح شويه في بيتي في اعتراض عندك

هزت ملك كتفها بعدم اهتمام وهي تسبقه للخارج ..
اقترب قاسم بسرعه منها ووضع يده حول خصرها وهو يقول بتحزير

=بالراحه يا ملك ..انتي شكلك لسه تعبانه

ركبت ملك معه المصعد وهي تقول بغضب
=يعني هامك أوي..

نظر لها قاسم بدهشه وقال بصبر

=ماشي يا ملك انا مش هاحسبك دلوقتي على كل الكلام الفارغ والتصرفات الغريبه الي بتعمليها
مشت ملك بغضب الى جانبه ثم صعدت الى السياره الخاصه به والتي يقودها سائقه وجلس الى جانبها وهو يقول للسائق بهدوء

=اطلع بينا على الفيلا ..

بعد مرور ساعتين
وقفت ملك أمام المرأه تتأكد من زينتها وتتحدث مع سكرتيرتها استعدادا للحفل الزي تقيمه احدى اكبر شركات العقارات في مصر

=أيوه يا لميا متقلقيش انا خلاص جهزت وكلها نص ساعه وهقابلك هناك
ثم نظرت لقاسم الزي يرتدي ساعته بتحدي
=لا انا هاجي لواحدي .. نص ساعه وهكون عندك..اقفلي انتي دلوقتي

ثم اغلقت الهاتف بارتباك وهي ترى عين قاسم تضيق بغضب
قاسم بحده
=يعني إيه الكلام الي انا سمعته ده..

رفعت ملك رأسها بتحدي وهي تقاوم خوفها منه
=يعني هروح الحفله لواحدي زي ما سمعت
قاسم بغضب
=وليه متروحيش معايا ما انا كمان رايح هناك

ملك بتحدي
=علشان الدعوه متوجه لملك صاحبة شركة الديكورات مش ملك مرات قاسم الانصاري

ضيق قاسم عينيه بغضب جعلها تتراجع للخلف بارتباك..الا انه فجأها وهو يبتسم ويقول بهدوء

= عندك حق ..المفروض فعلا ان كل واحد فينا يروح لواحده..

ثم رفع هاتفه وتحدث مع سائقه

=جهز العربيه ملك هانم هتنزلك كمان عشر دقايق و جهز العربيه التانيه وخلي السواق بتاعها يجهز انا نازله كمان خمس دقايق

ثم اغلق الهاتف وهو يبتسم لها بطريقه اثارت ريبتها..

=كملي لبسك والسواق هيستناكي تحت
ثم رفع الهاتف مره اخرى وهو يقوم بالاتصال برقم اخر وهو يبتسم باستفزاز

=أيوه يا كارولين..خلصتي لبس ..طيب انا ربع ساعه وهكون عندك

اندفعت ملك اليه تسحب يده التي تحمل الهاتف بعنف

=ومين كارولين دي كمان الي هتاخدها معاك الحفله

قاسم ببرود
=اهدي يا ملك واعقلي ..انا من الصبح مستحملك ومستحمل جنانك

ملك بغيره وغضب مجنون
=متحاولش تغير الموضوع مين كارولين دي ياقاسم

وقف قاسم ببرود امام المرٱه يرش من عطره المميز عليه ويتأكد من أناقته بطريقه أثارت جنونها
ثم ابتسم ببرود وهو يغادر

=كارولين دي تبقى مديرة فرعنا في فرنسا واول مره تنزل مصر واكيد مش هتعرف توصل لمكان الحفله لواحدها
وكنت هبعت لها عربيه توديها الحفله
لكن طالما انتي مش جايه معايا ..
خلاص هاخدها معايا في سكتي

ثم خرج واغلق الباب من خلفه وتركها تغلي من شدة الغضب والغيره

بعد قليل ..

وصلت ملك برفقة سكرتيرتها الى مقر الحفل المقام في احد الفنادق الكبرى
وشعرت بالتوتر وهي تبحث بعينيها
عن قاسم ورفيقته
حتى وقعت عينيها عليه وهو يقف بجانب سيده في الثلاثينات من عمرها ذات شعر أصفر قصير جدا وعينين خضراوتين جميلتين ووجه جميل صافي وترتدي ثوب أسود قصير يبرز قوامها الرشيق وبجانبهم بعض رجال الاعمال

نظرت ملك اليها بغيره قاتله وهي تتأمل جمالها الشديد واناقتها وتقارنها بحالها ببطنها البارز والزياده الواضحه في وزنها بسبب الحمل
ابتلعت ملك ريقها بتوتر وهي تقول بندم

=يا ريتني ما كنت جيت..

لميا باستغراب
=ليه دا المكان كله رجال اعمال واكيد هنقدر نطلع بشغل ومعارف كويسه من هنا

اشارت ملك برأسها لقاسم الزي رأها وتجاهلها

=يعني مش شايفه الي واقفه معاه شكلها..

لميا بهدوء
=لاا ان كان على كده متقلقيش قاسم بيه بيموت فيكي واستحاله يبص لواحده غيرك

ثم ابتسمت لها
= انا هروح اجبلك عصير يروق دمك وارجعلك حالا

في نفس التوقيت..

نظر احد المدعوين الى ملك باعجاب صارخ ومال على اذن صاحبه

=مين القمر الي هناك دي..

~قصدك مين..

=الحامل الي هناك دي..

~يا نهارك اسود..كله الا دي.. انت مش عارف دي مين

=يعني هتكون مين يعني

~ دي تبقى مرات قاسم الانصاري يعني مليون خط احمر

=بس انا شايفها داخله لواحدها وجوزها داخل لواحده ومعاه ست
تانيه ..يبقى اكيد انفصلوا..والا ايه

~ملناش دعوه ..دا لو حطك في دماغه هينهيك خالص انت وشركاتك من السوق
=خليك انت كده خايف وانا هروح للقمر ده اكلمه

~لااا انت اكيد اتجننت انا همشي واسيب الحفله خالص ويارب ميكنش شافني وانا واقف معاك..

=مساء الخير..

رفعت ملك رأسها لتجد شخص وسيم في اواخر الثلاثينيات من عمره يمد يده لها بكأس من الشراب

ملك بدهشه
=مساء النور ..اسفه مبشربش

ابتسم الرجل بسماجه شديده
=اه ..علشان حامل يعني اسف مخدتش بالي تحبي اجيبلك حاجه
خفيفه

ملك بجديه
=متشكره اوي انا مبشربش خمره خالص

الرجل وهو ينظر لها بطريقه جعلتها تشمئز وتتراجع للخلف قليلا

=ليه دي طعمه أوي لو دقتيها هتدمنيها و مش هتقدري تتوقفي
عنها ..تحبي تجربي

ملك بغضب
=قلتلك لاء انا مبشربش
الرجل بخبث
=اه عشان حملك انا اسف للمره التانيه بس اصل جمالك مخليني مش شايف حملك ومغطي على أي ديفو عندك

ملك بغضب وقد شعرت بالاختناق

=انت قليل الادب ومش محترم ولو ممشتش من هنا حالا انا هقلع الي
في رجلي وهضربك بيه
ليرتفع صوت قاسم فجأه وهو يضع يده على كتف الرجل

=ملك..حبيبتي عيب ..قلتلك الف مره الاشكال القزره الي زي دي ..تسيبيها خالص وانا الي هتعامل معاها

ابتلع الرجل ريقه بخوف وهو يقول بتوتر

=قاسم بيه أنا..

قاسم بغضب بارد

=انت ايه إنت شخص وسخ ومينفعش تقعد وسطنا..عارف الباب الي هناك ده تطلع منه وعلى بيتك و ردي على وسختك دي هيوصلك بكره

إنسحب الرجل بسرعه وتوجه للخارج وهو يكاد يركض
في حين وضع قاسم يده على خصر ملك بتملك وهو يقول بهدوء

=تعالي يا حبيبتي اعرفك على صحاب الحفله

ملك بارتباك

=قاسم انا..

قاسم بهمس صارم
=اخرسي وامشي قدامي وحسابي معاكي لما نوصل البيت ..

ملك باعتراض خائف
=ليه و انا مالي ماهو الي قليل الادب

قاسم بهمس وهو يبتسم بصرامه

=الكلب ده متجرأش عليكي الا لما شاف كل واحد فينا جاي لواحده..بس انا الي غلطان اني سمعت كلامك

ثم قربها منه وهو يقول بغضب مكبوت

=قدامي..

وقفت ملك معه وبدأت تستمع اليه وهو يتحدث مع أقرانه باعجاب وخصوصا انه اشركها بمهاره في الحديث الدائر
لتبتسم براحه وهي تنظر لمحبس زواج كارولين التي اكتشفت انها زوجه وام لطفلين صغيرين وابتسمت بلطف وهي تتحدث معها فقد اكتشفت انها شخصيه محببه كثيرا
لتمر السهره سريعا وقاسم يقول لكارولين ولميا بزوق وعمليه

=احنا هنضطر نمشي ونسيبكم و العربيه بالسواق هتستناكم بره
علشان توصلكم

ابتسمت ملك بتوتر
وهي تودع لميا وكارولين ثم خرجت برفقة قاسم الزي لف يده حول خصرها بتملك وهو يدخل بها لداخل السياره

نظر قاسم بغضب الى ملك التي ادارت وجهها بتوتر الى الجانب الاخر تنظر من نافذة السياره
ليتنهد بغضب و هو يتوعدها بعقاب شديد عند عودتهم للمنزل فهو قد زاد في تدليلها وتنفيذ كل طلباتها حتى اصبحت تتصرف بتسرع دون الخوف من عقاب او حساب ثم رجع بجسده الى الخلف و هو يغلق عينيه بتعب
لتمر لحظات قليله ويشعر بيد ملك
تهزه وهي تقول برجاء طفولي

=قاسم..قاسم ..فوق انت نمت

نظر قاسم لها بغضب مصطنع
=عاوزه ايه ..

ملك وهي تشير لبعض العربات الخشبيه الصغيره المرصوصه على كورنيش النيل

=عاوزه أكل دره..

قاسم بدهشه
=ايه..

ملك وهي تشير للخارج
=بقولك عاوزه اقعد على الكورنيش وأكل دره.. معلش نفسي فيه
اشار قاسم لسائقه بالتوقف
وهو يقول بصبر
=عاوزه تاكلي دره..حاضر اتفضلي انزلي

ثم نزل من السياره وساعدها على النزول وخلع جاكيت بدلته وألبسه لها وهو يقول باهتمام

=خدي إلبسي ده الدنيا برد عليكي

ملك باعتراض

=متقلعش جاكيت بدلتك كده هتاخد برد

قاسم وهو يساعدها بلبس الجاكيت الخاص به

=ملكيش دعوه بيا انا واخد على البرد المهم عندي انتي

ثم اجلسها الى احد الاستراحات الخشبيه وهو يقول باهتمام
=خليكي قاعده هنا وانا ثواني هجيب الدره وأجيلك

ثم ذهب وتركها سريعا وهي تتابعه بعينيها بحب حاولت مدارته وهو يعود اليها حاملا عيدان الزره المشويه والساخنه
أخذتها ملك منه وبدأت تتناولها بصمت وقاسم يتابعها باهتمام وهو يتناول احد عيدان الزره
حتى نظرت له ملك فجأه وقالت بهدوء

=قاسم انا أسفه متزعلش مني..

قاسم بهدوء
=انا دلعتك يا ملك لحد مابقيتي تتصرفي من غير تفكير ..ودي غلطتي انا ..وانا هصلحها بس لما نوصل البيت

صمتت ملك بتوتر ثم قالت فجأه

=يعني هتعمل ايه..

قاسم ببرود
=لما نرجع البيت هتعرفي

ابتلعت ملك ريقها بخوف وهي تدرك جديته
لتشعر ببوادر وجع شديد في بطنها واسفل ظهرها فحاولت تجاهله ..كما تجاهلته من قبل فهي تشعر به منذ الصباح لكنه كان اخف من ذلك بكثير
لتشعر بازدياد الوجع بطريقه لا تطاق ولكنها قالت بهدوء

=قاسم انا عاوذه أقولك على حاجه بس أوعدني انك تتصرف بهدوء

عقد قاسم حاجبيه بتساؤل قلق

=في ايه..

ملك وهي تحاول مسك يده تستمد منها القوه

=أنا حاسه اني بولد..

نظر لها قاسم بشك وهو يتخيل انها تقول ذلك هربآ من عقابه المزعوم الا انه لاحظ احمرار وجهها الشديد والعرق يغرق جبينها وهي تحاول كتم الالم

انتفض قاسم واقفا بخوف وتوتر شديد

=ايه ..انتي بتقولي ايه..بتولدي

ملك وهي تحاول مسك بطنها التي تشعر بها تتمزق من شدة الالم
=اااه ..الحقني يا قاسم ..

نفض قاسم الخوف عنه سريعا ثم حملها بين زراعيه وتوجه بها سريعا الى السياره ووضعها في الخلف ثم ازاح السائق عن مقعده وجلس خلف عجلة القياده وقاد بسرعه مجنونه الى المستشفى الخاص التي ستقوم بالولاده بها وهو يقوم بعدة اتصالات سريعه بالدكتوره الخاصه بها وأعصابه تكاد تفلت منه وهو يشاهد العرق يغرق وجهها بشده من شدة الالم الزي تعانيه وهي تحاول عدم الصراخ وكبت الالم بداخلها كما تعودت دائما

ليصرخ فيها قاسم بعنف

=إصرخي يا ملك ..اصرخي يا حبيتي متكتميش الالم جواكي بالشكل ده

نظرت ملك له بألم ودموعها تتساقط من شدة الوجع وبدأت في الصراخ وهي تشعر بالدماء والماء ينزل منها وأصبحت على بعد لحظات من الولاده الفعليه
توقف قاسم بالسياره بسرعه شديده امام المشفى وفتح بابها وحمل ملك التي تكاد تغيب عن الوعي من شدة الالم بين زراعيه وتوجه للمشفى الزي كان على اهبة الاستعداد لاستقباله بعد ان ابلغتهم الطبيبه الخاصه بها بحضورهم
وضعها قاسم على الفراش المتحرك بسرعه وقام الممرضين والطبيبه الخاصه بها بالجري بالفراش في اتجاه غرفة العمليات ليتحرك قاسم معها وهو يجري ويتمسك بيدها بتوتر و
خوف شديد
الطبيبه بعمليه
=خليك هنا يا قاسم بيه احنا ملوش لزوم تدخل معانا منعرفش هنولدها طبيعي والا قيصري

قاسم باصرار
=انا هدخل معاها استحاله اسيبها لوحدها..
الطبيبه بستعجال
=طيب حضرتك ادخل الاوضه دي اتعقم وابقى ادخل
قاسم بتوتر
=حاضر
الا ان يد ملك تمسكت به وهي تقول بخوف
=متسبنيش يا قاسم انا خايفه

مال قاسم على ملك يمسح عرقها بيده بتوتر
=متخافيش يا حبيبتي دقايق وهكون معاكي اجمدي كده
قبلت ملك يده وهي تقول بألم شديد
=قاسم لو جرالي حاجه ..خد بالك من عمر ..عشان خاطري خد بالك منه
قاسم بصرامه شديده غاضبه
=بطلي كلام فارغ واسمعيني لا انا ولا عمر نقدر نعيش يوم من غيرك فاهمه
انتي هتقومي وهتبقي كويسه علشاني وعلشان ولادنا كلهم ومتخافيش انا جنبك ومش هسيبك ولا لحظه واحده
ثم قبل جبينها وهو يشير للطبيبه التي تحركت بها لداخل غرفة العمليات
وتوجه هو لغرفة التعقيم وارتدى ثياب خاصه بالعمليات ودخل سريعا ليجدها تصرخ من شدة الالم فتوجه اليها بدون تفكير وتمسك بيدها بشده وهي تنشب اظافرها بقوه بداخل يده من شدة الالم والطبيبه تشجعها
=يلا يا مدام ملك ..خلاص قربنا
لتصرخ ملك صرخه قويه
خرجت معه طفلتها للحياه وهي تصرخ بشده
وتجاهلها قاسم وكل تركيزه منصب على ملك التي عاد اليها الالم من جديد
همست ملك له بضعف وهي تبكي من شدة الالم
=مش قادره يا قاسم حاسه ان قلبي هيقف
قبل قاسم جبينها وهو يتمسك بيدها بشده ويشعر انه مختنق بالبكاء وهو عاجز عن مساعدتها او التخفيف عنها
ليشير لطفلته المولده حديثا
=بصي بنتنا حلوه ازاي وفرحانه انها وصلت للدنيا
ثم واصل بتشجيع وهي تتألم بشده
=يلا يا حبيبتي..انا عارف انك تعبانه بس ابننا عاوز يوصل للدنيا ويشوف مامته حبيبته
ثم تمسك بيدها بشده وهي تبكي وتصرخ من شدة الالم الزي تصاعد بشده حتى وصل طفلهم الى الحياه
ضمها قاسم اليه براحه والطبيبه تقول بسعاده
=مبروك عليكم ولد وبنت زي القمر يتربوا في عزكم ان شاء الله
مرر قاسم يده على وجه ملك بمحبه شديده
=مبروك يا قلب وعقل و روح وحياة قاسم
ملك بابتسامه سعيده
=كل ده..انا كده هتغر وهتدلع عليك
قاسم بعشق
=اتغري يا عمري واتدلعي عليا واعملي كل الي انتي عوزاه .. انا عندي كام ملك
ثم اتجه الى طفليه وقبلهم بسعاده وهو يعطيهم لها
ملك وهي تبكي من الفرحه
=حلوين أوي يا قاسم ..
احتضنها قاسم بحنان
=طبعا حلوين مش ولاد ملوكتي لازم يبقوا حلوين هيطلعوا وحشين لمين
ابتسمت ملك وهي تحتضن طفليها بسعاده شديده

بعد مرور اسبوع..

وقفت ملك وهي ترتدي عبائه مغربيه انيقه بيضاء من الحرير الموشي بخيوط زهبيه وتترك شعرها منساب خلفها وهي تضع تاج من الورود الماسيه الرقيقه على رأسها وتحمل طفليها في حفل سبوعهم في فيلا قاسم التي تقع في مسقط رأسه بعد ان اصر الجد على زبح العجول والاضاحي فرحا بقدوم احفاده
مالت ملك على ام رجاء التي ترتدي عبائه نحاسية اللون انيقه
=هو قاسم وجدي وعمر فين ..
ام رجاء بسعاده
=بيتابعوا الدبح وتوزيع الفلوس على الناس بنفسهم ..متعرفيش الانصاري كان فرحان ازاي حاسه انه صغر يجي عشرين سنه من كتر فرحته
ثم ابتسمت بسعاده
=اهو جه هناك اهو مع قاسم وعمر
اتجه قاسم اليها يقبلها من جبينها وهو يقول بحنان
=عامله ايه دلوقتي يا حبيبتي ..
ملك بسعاده وهي تتأمل الفيلا التي تزينت واصبحت في كامل بهائها استعدادا لاستقبال المدعوين
=الحمد لله يا حبيبي انا كويسه
قاسم بقلق
=طيب كفايه عليكي كده ادخلي ارتاحي شويه علشان لسه في ضيوف جايين لينا بليل
ملك باعتراض
=انا كويسه يا قاسم خليني اتفرج شويه
قاسم بجديه
=يلا يا ملك بلاش دلع و اسمعي الكلام ..انا مكنتش عاوز الهيصه دي علشان كنت خايف عليكي من التعب بلاش تندميني اني وافقت
الجد بمرح ..
=اسمعي الكلام يا إم الغاليين يا وش الخير ا واطلعي ارتاحي بلاش تجيبلنا الكلام معاه

ملك بطاعه

=حاضر يا جدو ..طب اخد الولاد معايا
ام رجاء باعتراض

=وهترتاحي ازاي لو خدتيهم ..متخافيش هما معايا وتحت عنيا والداده بتاعتهم كمان موجوده ولو عوذناكي هنجيلك علطول

ابتسمت ملك بطاعه ثم قبلت طفليها بحنان وانحنت تقبل طفلها عمر المشغول بمتابعة ما يحدث حوله باهتمام شديد
لف قاسم يده حول خصرها وهو يقول باهتمام

=يلا يا حبيبتي انا هوصلك..

دخلت ملك برفقته الى الغرفه الخاصه بها وساعدها قاسم على التحرر من ملابسها بعد ان اغلق الستائر
ثم استلقى بجانبها وهو يضمها اليه ويحتضنها بشده دون ان يتحدث ويده تمر على جسدها بتطمين حتى غرقت في النوم
ثم ابتسم وهو يهمس بحنان شديد

=نامي يا ملك قاسم وملكة قلبه وعمره

ابتسمت ملك وهي تندس اكثر بداخل احضانه
رفع قاسم وجهها المبتسم اليه وهو يقول بمرح

=عامله نفسك نايمه مش هتبطلي شقاوه

ثم مال على شفتيها وهو يقول بمكر
انا فاكر ان كان فيه عقاب وملحقتش أنفذه..
ملك باعتراض واهي

=قاسم لاء..

مرر قاسم يده على جسدها بتملك وعشق شديد وهو يلتهم شفتيها
ويقول بتوعد

=انا مبسيبش حقي وهتتعاقبي يعني هتتعاقبي ..

ثم غرق وأغرقها في بحور عشقهم اللانهائيه

تمت
*********************
إلي هنا تنتهي رواية انتقام أثم بقلم زينب مصطفى 
تابع من هنا: جميع فصول رواية انتقام أثم بقلم زينب مصطفى
تابع من هنا: جميع فصول رواية أرض زيكولا بقلم عمرو عبدالحميد
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
حمل تطبيق قصص وروايات عربية من جوجل بلاي
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة