U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية انتقام أثم - زينب مصطفى - الفصل الحادى والعشرون

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية رومانسية جديدة للكاتبة المتميزة زينب مصطفى والتي سبق أن قدمنا لها العديد من القصص والروايات الجميلةعلي موقعنا قصص 26 وموعدنا اليوم الفصل الحادى والعشرون من رواية انتقام أثم بقلم زينب مصطفى

رواية انتقام أثم - زينب مصطفى - الفصل الحادى والعشرون

اقرأ أيضا: روايات رومانسية


رواية انتقام أثم - زينب مصطفى
رواية انتقام أثم - زينب مصطفى

رواية انتقام أثم - زينب مصطفى - الفصل الحادى والعشرون

في وقت متأخر من الصباح..

فتحت ملك عينيها بكسل وهي تتقلب في الفراش وتنهدت براحه و هي تفتح عينيها بكسل و تتحسس موضع قاسم بجانبها لتجده فارغ فجلست وهي تنظر حولها و لفراش طفلها الفارغ وهي تقول بدهشه

=هو عمر وقاسم راحو فين..

لتتنهد وهي تقول
=الظاهر قاموا من بدري وانا من كتر تعبي نمت كتير

ثم جلست وإستلقت للخلف و هي تغلق عينيها بتوتر تتزكر الاحداث التي مرت بها في الامس وهمست بندم وعدم تصديق ودموعها تتساقط

=إزاي انا كنت هعمل في نفسي كده بقى معقول انا كنت هغضب ربنا وأموت نفسي و أيتم إبني ..

ثم جلست تستغفر الله كثيرا بندم ودموعها تتساقط بالرغم عنها
لتمر عليها لحظات من الندم والاستغفار
حتى نهضت وهي تمسح دموعها وتتوجه للحمام استعدادا للنزول للاسفل وهي تشعر باشتياق كبير لطفلها ولقاسم
ملك بندم وهي تتزكر كلماتها القاسيه والمهينه التي اطلقتها في وجه قاسم

=مكنش المفروض أقوله كده .. أكيد هو زعلان مني و مش طايقني ولا طايق يشوف وشي

لتتابع بندم
=انا لازم اول ما أشوفهاعتزرله..
الكلام الي انا قلتهوله صعب اوي يسامحني عليه

ثم تابعت وهي تتأمل نفسها في مرٱة الحمام و توبخ نفسها

=ايه الي انا بقول ده ..لا طبعا مش هعتزرله لازم يبقالي شخصيه ويحترمني مش كل شويه يبهدلني واسامحه وكمان اروح اعتزرله

لتتابع وهي تكلم نفسها في المرٱه

=هو الي غلطان وهو الي لازم يعتزر..انا بعني كنت هعرف منين انه بيمثل على نيرفانا..
دا كفايه اوي ان بسببه كنت هموت نفسي..
لتتابع بتشجيع
=صح كده اجمدي يا ملك وخليه يندم على كل الي عمله معاكي

ثم بدأت في الاستعداد والنزول الى الاسفل

بعد مرور نصف ساعه..

نزلت ملك الى الاسفل بوجه خالي من اي نوع من انواع الزينه وقد قامت بتصفيف شعرها للخلف وجمعته في ربطه مطاطيه على هيئة زيل حصان
و ارتدت سروال مريح من الجينز الفاتح و قميص قطني بسيط أبيض اللون وحزاء ابيض رياضي بدون كعب ومريح
وتوجهت للاسفل لتجد ام رجاء تجلس في بهو الفيلا وحيده على احدى الارائك وهي تغزل قطعه من الصوف وتدندن براحه و الهدوء يعم المكان
جلست ملك بجانبها وقبلتها على وجنتها وهي تقول بحيره

=صباح الخير يا خالتي..أومال عمر والباقيين فين

ام رجاء بابتسامه رقيقه

=صباح الخير يا روح خالتك ..عمر مع جده في اوضة المكتب انتي عارفه مبيسبوش من ايده حتى وهو بيشتغل

نظرت ملك تتأمل المكان من حولها وهي تدعي اللا مبالاه

=و قاسم..

ام رجاء بخبث
=ماله..

ملك بحرج
=يعني هنا..والاا خرج..

ام رجاء بمكر
=لا خرج من بدري أوي ..وسمعته بيقول لجده انه هيروح يطمن على مرات عمه ويزور الحربايه الي اسمها نيرفانا ويعدي على الشركه وبعدين هيرجع علطول

ملك بخيبة امل
=خرج...طيب انا هروح اشوف عمر اصل كنت نايمه ومشفتوش النهارده

ربتت ام رجاء على كتفها بتفهم

=روحي يا حبيبتي شوفي ابنك و متقلقيش قاسم مش هيتأخر

ملك بارتباك
=وانا مالي يتأخر ولاا ميتأخرش هو حر

رفعت ام رجاء حاجبها بسخريه

=يا بت دا مفيش حد فاهمك قدي ..عموما ربنا يهدي سرك ويهديكم لبعض

ملك بتوتر..
=انتي بتقولي ايه بس..انا هروح اشوف عمر

الا انها تفاجأت بصوت الجد الانصاري يقول بمرح وهو يحمل حفيده

=وعمر جالك بنفسه اهو

ابتسمت ملك بسعاده وهي تتلقى طفلها بين زراعيها تقبله بحنان ومرح وطفلها يطلق ضحكاته الطفوليه بسعاده
تأملهم الانصاري الكبير بابتسامه كبيره و جلس بجوار ام رجاء وهو يقول براحه

=انا بحس ان صوت ضحكت حفيدي عمر وهي بترن في الفيلا وتملاه فرحه وبهجه بترجعني ييجي عشرين سنه لورى

ام رجاء وهي تتأمل ملك التي تلاعب طفلها بمرح

=ربنا يخليه ليكم ويطرح لكم البركه فيه

لتتابع بمكر
=وتملوا عن قريب البيت بإخوات له.. ولاد وبنات حلوين وزي القمر زيه كده بالظبط

لتتابع بتأكيد

=اصل الولاد عزوه وسند

نظر لها الانصاري بأمل
=ان شاء الله ..انا عندي امل كبير ان اشوف احفادي كلهم قبل ما اموت ويملو الفيلا عليا فرحه وسعاده..

شهقت ام رجاء باعتراض وهي تقول باندفاع

=بعد الشر عليك موت ايه الي بتتكلم عنه.. دا انت لسه في عز شبابك..ان شاء الله هتشوف احفادك ماليين عليك البيت وتفرح بيهم وتفرح بولادهم وولاد ولادهم كمان

نظر لها الانصاري بابتسامه واسعه

=انتي شايفه كده..علشان عنيكي طيبه زي قلبك الطيب

ام رجاء بارتباك
=دا ..دا من زوقك يا انصاري بيه

الانصاري بمكر
=خليها الانصاري بس ..بلاش تكليف مابينا يا ست ام رجاء..

توهج وجه ام رجاء وهي تقول بخجل

=ميصحش يا انصاري بيه..يعني..

الانصاري مقاطعا بمرح
=لا يصح أوي..الا قوليلي بتعرفي تلعبي طاوله

ابتسمت ام رجاء بخجل
=اه بعرف كنت بلعبها مع المرحوم جوزي الله يرحمه

الانصاري بسعاده وهو يقف ويشير
اليها بمرح

=كده يبقى تمام اوي تعالي بينا نقعد في الجنينه نلعب دورين طاوله ونحكي مع بعض شويه

وقفت ام رجاء وهي تبتسم بارتباك في حين تابعت ملك ما يحدث بينهم بدهشه
لتقول بتعجب

=هو فيه ايه

ليرتفع فجأه صوت ايقاف سياره بالخارج امام باب الفيلا

الانصاري بمرح
=الظاهر قاسم وصل

شعرت ملك بالتوتر يستولي عليها خوفا من مواجهة زوجها بعد كلامها الجارح معه في الامس..
فاحتضنت طفلها وهي تدعي انها مشغوله بملاعبته وهي تستمع لصوت اقدام قاسم لكن ما جعلها ترفع عينيها بدهشه وتوتر هو صوت كعب حزاء
عالي ترافق مع خطواته ..
احتضنت ملك طفلها بحمايه وهي تتخيل لوهله ان من ترافقه هي نيرفانا..
الا انها تفاجأت ان من ترافق قاسم..
فتاه صارخة الجمال طويله ورشيقه ذات عينين زرقاء وبشره ناصعة البياض وشعر اصفر ناعم ينساب خلف ظهرها بنعومه ..تضع مكياج كامل ومتقن على وجهها وعطر فواح يملاء المكان بجاذبيه
في حين ترتدي جيب زرقاء ضيقه جدا تصل لمنتصف ركبتيها تظهر معظم ساقيها الرشيقتين وبلوزه انيقه من الحرير الاصفر ضيقه ذات حملات عريضه وحزاء أصفر اللون ذو كعب عالي جدا
قاسم بهدوء

=مساء الخير..

ام رجاء وهي تتأمل مرافقته بدهشه

=مساء النور يا ابني

اقترب قاسم يحمل طفله يقبله بحنان وهو يتجاهل ملك التي تنظر الى مرافقته بدهشه ويحدث جده بجديه

=جدي ياريت تيجي معايا علشان نراجع ورق الصفقه قبل ما نمضي العقود بليل

الانصاري وهو يتأمل وجه ملك الغاضب بمكر

=طيب مش تعرف الجماعه بهايدي الاول

ملك وهي تنظر لقاسم باستنكار
=هايدي..هايدي مين

تجاهلها قاسم وهو يقول ببرود

=هايدي تبقى مساعدتي الشخصيه..

ثم اشار لهيدي باهتمام وهو يتجاهل الحديث عن ملك

=وده يبقى عمر ابني والست ام رجاء تبقى جدته ..

الجد وهو يتابع ما يحدث بمكر

=انت نسيت ملك والا ايه

قاسم وهو يتجاهل النظر اليها

=اه ..ملك تبقى إم عمر ابني

هايدي برقه وهي تتأمل ملك باستخفاف
=تشرفنا..
شحب وجه ملك وعينيها تضيق بغيظ تتأمل هايدي التي تنظر لها بتكبر وهي تشعر باهانة كرامتها لتجاهله لها و قاسم يتابع بعمليه

=يلا يا جدي من فضلك مفيش وقت الناس على وصول

الجد بمرح
=انت مش راجعت كل حاجه ..يبقى خلاص خد مساعدتك وراجعو الي انتو عاوزينه وملكش دعوه بيا
انا مش فاضي ..انا رايح العب طاوله مع الست ام رجاء

قاسم باستنكار
=والعقود يا جدي لازم تبقى عارف كل حاجه قبل مانمضي .. وبعدين انا عازمهم النهارده على العشا عشان خلاص هنمضي العقود

الانصاري وهو يحمل عمر من قاسم

=البركه فيك ..وبعدين انا راجعت العقود دي قبل كده ..اقولك خد ملك معاك واكتب لها النقط المهمه وملاحظاتك و فهمهالها وهي تبقى تفهمهم ليا

قاسم باستنكار رافض
=ملك ايه الي هيعرفها والاا يفهمها في شغلنا..

وقفت ملك بغضب وتحدي وقد توهج وجهها

=ليه غبيه والاا معنديش مخ ..ما أنا كنت شغاله في مكتب قبل كده واشتغلت معاك انت شخصيا

ثم التفتت للانصاري الكبير وهي تقول بتحدي
=اتفضل انت يا جدو وانا هلخصلك كل النقط المهمه واديهم لحضرتك

نظر قاسم لها بسخريه وهو يقول بتوعد
=بقى كده..طيب اتفضلي قدامي

نظرت ملك له باستخفاف ووقفت بتحدي
في حين قال الانصاري الكبير باستمتاع

=يلا يا ام رجاء قدامي على الجنينه والاا خايفه تتهزمي

تبعته ام رجاء ثم مالت على اذن ملك التي تغلي من شدة الغضب تهمس لها

=جالك كلامي يا موكوسه..

ثم غادرت برفقة الانصاري الزي حمل حفيده الى حديقة الفيلا

أشار لها قاسم بجديه
=اتفضلي ادخلي خلينا نبدء الشغل

ثم تركها ودخل الى غرفة مكتبه تتبعه هايدي التي نظرت اليها باستخفاف وتعالي
ملك بغضب
=ودي بتبصلي كده ليه هي كمان..ايه مش عاجبها شكلي والا ايه

لتتابع بغضب وغيره
=ماشي ياقاسم جايب باربي تشتغل عندك سكرتيره

ثم نظرت لملابسها بضيق
=طبعا واحده لابسه من غير هدوم هيعجبها لبسي ازاي..

لتتابع بغضب وهي تتأمل نفسها

=ماهي برضه عندها حق..ايه الي انا لابساه ده

لتتنهد بضيق ثم تبعتهم الى غرفة المكتب لتجد قاسم يجلس على احدى المقاعد المريحه وتجلس بجواره هايدي التي تميل عليه برقه وهي ممسكه ببعض الاوراق و يضع امامه جهاز كمبيوتر محمول وملفات واوراق مختلفه يقوم بمراجعتها
قاسم دون ان يرفع عينه عن الورق الزي امامه
=العقود قدامك راجعيها وطلعي منها البنود المهمه ..ترجميها واعرضيهم على الانصاري بيه

ملك بصدمه
=اترجمهم ليه هما مش بالعربي..

هايدي بتحدي مستتر
=العقود كلها بالانجليزي لو مش هتقدري تترجمي صح يبقى ياريت تسيبيهم علشان ميحصلش لخبطه..

ملك بابتسامه صفراء
=انا خريجة تجاره انجليزي على فكره واقدر اترجم بنود العقود كويس متخافيش

قاسم بجديه
=يبقى خلاص ابتدي الشغل وخلينا نخلص مش هنقضي اليوم كله في الرغي

ثم اشار لجهاز محمول
=ابتدي يلا و ابقي استخدمي الجهاز ده في شغلك

تناولت منه الجهاز وهي تتأمل بغضب إلتصاق مساعدته به والتي تتحين اي فرصه للملامسته
لتهمس بغيره وغضب

=قليلة الادب ..زي الي مشغلك

قاسم باستفهام
=بتقولي حاجه

ملك باقتضاب غاضب
=لا مبقولش

ابتسم قاسم وهو يقول برضا
=طيب كملي شغلك

مرت اكثر من ساعه وهي تعمل بسرعه وكفائه تحت نظرات قاسم المعجبه بكفائتها ودقتها بالعمل

لتتفاجأ بهايدي تقول برقه
=دا وقت القهوه بتاعتك ياقاسم بيه ثواني وهعملها لحضرتك

ملك بدهشه
=وتعميلها انتي ليه اطلبي حد من الخدامين وهو يعملهاله

هايدي بابتسامه مستفزه
=لا مستحيل حد يعملها غيري ..انا من يوم ما اشتغلت عند قاسم بيه وانا الي بعمله قهوته ..وانا الوحيده الي بعرف اظبطها كويس تمام زي ما بيحب يشربها

ثم خرجت من الغرفه تحت نظرات ملك الغاضبه لتقول بغيره لم تستطع السيطره عليها
=عارفه ميعاد قهوتك و رايحه تعملهالك بنفسها كمان يا بختك بيها

قاسم ببرود وهو يتأمل غيرتها الواضحه برضى
=عادي..شغلها وبتعمله

ملك بغيظ وهي تشعر انها على وشك الانفجار به
=شغلها..كويس انك عرفتني ان الي بتعمله من الصبح ده شغل..

لتتابع بغيظ
=اصلي كنت ناويه اشتغل مساعده شخصيه وكنت عاوزه اتعلم منها طريقة عمل القهوه

قاسم ببرود
=ملك اتكلمي كويس ومتلبخيش في الكلام هايدي بتعمل شغلها مش عاجبك اتفضلي سيبينا واخرجي بره..

ملك بغضب وهي تراجع احدى الاوراق في يدها
=ابوشكلك بارد

تراجع قاسم للخلف وهو يشاهد غيرتها باستمتاع
في حين دخلت هايدي عليهم المكتب وهي تحمل فنجان قهوه وضعته بجوار قاسم وهي تبتسم برقه واغراء
=قهوتك يا قاسم بيه

قاسم بابتسامه جذابه وهو يتأمل ملك التي تغلي من شدة الغيره والغيظ

=متشكر يا هايدي ..حقيقي مبعرفش اشرب القهوه غير من ايدك ..اتفضلي اقعدي علشان نكمل شغل

جلست هايدي باناقه بجانبه وبدأت في العمل معه تحت نظرات ملك المراقبه بغيظ
حتى انتهوا وتراجع قاسم للخلف وهو يقول لملك بعمليه
=خلصتي..

ملك بجديه
=اه خلصت ..تحب تراجع الي عملته ..

اشار لها قاسم بعمليه
=هاتيه ..

وقفت ملك وهي تشعر ببوادر صداع قوي ودوخه خفيفه تتملكها فالساعه تعدت الرابعه عصرآ وهي لم تأكل اي شئ من الامس
تناول منها قاسم عملها وراجعه بدقه ثم قال برضى
=كويس اوي واديه لجدي علشان يراجعه قبل الضيوف ما توصل

عقدت ملك حاجبيها وهي تقول بتساؤل

=ضيوف مين الي جايين

ارتفع فجأه صوت الجد الانصاري وهو يقول بمرح
=دول العملا الي هنمضي معاهم عقود التوريد..قاسم عازمهم النهارده على العشا
نظرت ملك لقاسم بغضب والزي تجاهلها وهو يرن الجرس عند الخدم لتأتي احدهم مسرعه

قاسم بهدوء وهو يقول لهايدي برقه

=اتفضلي انتي روحي معاها هتوريلك اوضتك ارتاحي شويه واجهزي لمقابلة الضيوف ..

إبتسمت هايدي وهي تقول برقه
=حاضر يا قاسم بيه

ثم خرجت برفقة الخادمه وصعدت الى غرفتها
الجد باستنكار

=انت مقولتش لملك ان في ضيوف مهمين معزومين على العشا النهارده علشان تستعد

قاسم وهو ينظر لملك التي تغلي من الغضب ببرود

=محبتش اتعبها معانا ..الاكل هيجي جاهز من بره وهايدي هتستقبل الضيوف

الجد بغضب
=ايه الي انت بتقوله ده يا قاسم..ملك ست البيت والمفروض هي الي تستقبل الضيوف وترحب بيهم

قاسم وهو يتأمل وجهها ببرود

=مش هينفع يا جدي ملك معندهاش اي خبره في الامور الي زي دي وهايدي قامت بعمل اكتر من حفلة استقبال قبل كده..ممكن ملك تحضر و تتعلم وتاخد خبره منها

الجد وهو يهم بمغادرة الغرفه

=بلاش كلام فارغ ملك مراتك وتتعلم براحتها وحتى لو غلطت مش مهم دي مرات قاسم الانصاري والي مش عاجبه احنا مستغنيين عن الشغل معاه..

ليتابع بأمر
=انا طالع اوضتي ارتاح شويه وانتي يا ملك اطلعي اجهزي علشان تستقبلي ضيوف جوزك

ثم غادر الى غرفته دون ان ينتظر اجابتها

وقفت ملك وهي تقول بعدم تصديق

=بقى انت جايبها علشان تستقبل ضيوفك

قاسم ببرود
=ايوه وايه الغريب في كده

ملك بغضب
=وأنا ايه منفعش اني استقبل ضيوفك

قاسم ببرود
=تستقبليهم بصفتك ايه

ملك وهي تكاد تصرخ من بروده
=بصفتي مراتك طبعا ..

لتتابع بخوف
=قاسم انت طلقتني..

قاسم بغضب
=لا طبعا انتي لسه مراتي..ومستحيل اطلقك..

ليستدرك سريعا
=اقصد مستحيل اطلقك الا لما اطمن ان مفيش خطر عليكي او على عمر

ملك بغضب
=ولما انا لسه مراتك والمفروض اننا بنمثل قدام جدك اننا زوجين عاديين جايب واحده تانيه تستقبل ضيوفك ليه

قاسم ببرود
=اولا هايدي بتشتغل عندي وعندها خبره في الحاجات دي
ثانيا محبتش اتقل عليكي واجبرك تقعدي طول الليل مع واحد مش طيقاه
ولا طايقه لمسته لاني بالتأكيد هضطر ألمسك قدام الضيوف

ترقرقت الدموع في عين ملك مماجعل قلب قاسم يلين بالرغم عنه وهي تقول بانكسار
=خلاص زي ماتحب

ثم توجهت لباب الغرفه محاوله مغادرتها ليستوقفها صوت قاسم

=ملك ..

استدارت ملك اليه وهي على وشك البكاء
= لو عاوزه تحضري العشا انا معنديش مانع ..وكمان علشان جدي ميشكش ان في مشاكل مابينا
ملك بكبرياء
=لا خلاص شكرا..انا اصلا مكنتش عاوزه احضر بس استغربت انك جايب واحده غريبه تستقبل ضيوفك في بيتي..اقصد بيتك
ثم تركته وصعدت الى غرفتها اغلقتها عليها بالمفتاح ثم انهارت على احد المقاعد في نوبة من البكاء التي تغزيها غيرتها الشديده جعلتها تستسلم للنوم وهي متعبه
بعد مرور اكثر من ساعتين...
استيقظت ملك على صوت طرقات عاليه على باب غرفتها
فتوجهت للباب و فتحته لتجد قاسم يقول بغضب وتوتر
=كل ده نوم ..مش سامعه كل الخبط ده

ملك ببرود
=عاوز ايه..

قاسم بغضب
=عاوز ألبس ..الضيوف على وصول وانتي قافله الباب عليكي
ملك ببرود
=معلش ..مخدتش بالي اتفضل إلبس براحتك
عقد قاسم حاجبه وهو يرفع وجهها اليه يتأملها بتوتر
=ملك عنيكي حمرا كده ليه انتي كنتي بتعيطي

ابتعدت ملك عنه وهي تقول بغضب
=وأنا هعيط ليه ..انا كنت نايمه وعشان كده عنيه حمرا
تأملها قاسم قليلا ثم ابتسم بحنان وقلبه يتألم من أجلها
=طيب ايه رأيك تلبسي وتنزلي معايا حفلة العشا
ملك ببرود
=متأسفه عندي حفله تانيه ويدوبك هستعد لها عن إذنك
امتدت يد قاسم تمنعها من التحرك وهو يقول بصرامه اخافتها
=حفلة ايه الي انتي هتروحيها
ملك ببرود
=حفله صغيره هعملها على قدي انا وعمر وخالتي ام رجاء ومتخافش محدش هيشوفنا ولا يحس بينا ..اصلي هعملها في مبنى البيسين المقفول

لتتابع وهي تخرج شورت قصير اسود وبلوزه ضيقه وعاريه حمراء اللون

تحب تدخل الحمام الاول والاا ادخل انا
قاسم وهو ينظر لها بدهشه

=اتفضلي ادخلي انتي

هزت ملك رأسها موافقه ثم خلعت ملابسها وهي تقول بغيظ

=ماشي يابتاع باربي ان مجننتك مبقاش انا ملك
ثم قامت بأخذ حمام سريع وارتدت الشورت والبلوزه اللتان تظهران جمالها وانوثتها ببزخ واكتفت بوضع احمر شفاه ناعم
وتركت شعرها منساب خلفها بنعومه وتوجهت للخارج لتجد قاسم يقف بغضب
وهو ينظر اليها بزهول

=ايه الي انتي لابساه ده انتي اتجننتي عاوزه تخرجي كده

ملك باستفزاز
=ايه مالي ..ماشبهش لباربي بتاعتك

قاسم بغضب
=ملك متستفزنيش وروحي غيري الزفت الي انتي لابساه ده احسنلك

ملك باستفزاز
=انا حره ألبس الي انا عوزاه ..براحتي وانت مش من حقك تقولي البس ايه او ملبسش ايه

قاسم بتوعد وهو يقترب منها
=بقى كده

تحركت ملك للخلف بخوف وقد بدأت للتراجع للخلف وهي تشعر انها قد استفزته كثيرا

=انا...انا لابسه كده علشان..علشان هنزل الميه.. و محدش هيشوفني المكان هيكون مقفول علينا..

لتتابع بخوف ويده تلتف حول خصرها بغضب
=انا مش فاهمه انت متدايق ليه دا..دا شورت مش مايوه

قاسم بغصب ويده تشق بلوزتها عليها بعنف
=بقى انتي حره مش كده..

شهقت ملك وهي تحاول تغطية جسدها امام عينيه الغاضبه الا انه لم يسمح لها وهو يرفع بقاياها عنها لتصبح شبه عاريه بين زراعيه وهو يقول بغضب وتملك مجنون
=اظاهر انا دلعتك لحد ما صدقتي ان ممكن اسمح لاي حد يشوفك بالشكل ده
ثم وضعها على الفراش وهو يقيد معصمها بيد واحده والاخرى تجزبها اليه بتملك مجنون وشفتيه تبحث عن شفتيها معاقبا الا ان قبلته المعاقبه تحولت الى عشق ولهفه شديده بادلته ملك اياها ويدها تتحرر اخيرا وتلتف حوله تقربه منه بلهفه وعشق
لتمر بينهم لحظات من العشق المجنون المتبادل بينهم ليحاول قاسم فجأه الابتعاد وهو يتزكر كلماتها المهينه اليه الى ان ملك تنبهت وهي تزيد من احتضانه وتقبيله بلهفه شديده في وجهه و دموعها تسيل بغزاره خوفا
من ابتعاده عنها

=أنا اسفه يا قاسم ..اسفه ..انا عارفه اني غلط بس غصب عني . .انا مقدرش اعيش من غيرك ..اموت لو بعدتني عنك

نظر قاسم لها بعشق وهو يدفن وجهه في عنقها وهو يقول بندم شديد

=انا الي أسف يا حبيبتي .. أسف وندمان على كل لحظه أذيتك فيها بغبائي و عارف اني مستحقكيش
بس انا مقدرش اعيش من غيرك يا حبيبتي انتي عشقي و دنيتي يا ملك مش عاوز حاجه من الدنيا غير انك تسامحيني وتفضلي معايا

ثم إلتفت يده حولها تجزبها اليه بعشق متملك
=سامحيني يا حبيبتي ..سامحيني واعرفي انك اغلى عندي من نفسي ومن شغلي وعيلتي انتي اغلى عندي من دنيتي كلها ياملك

ثم مال على شفتيها يودعهم عشقه الشديد وشغفه بها

بعد مرور ساعتين..

مررت ملك يدها في شعر قاسم الزي يدفن رأسه في داخل عنقها وهي تقول بحنان
=قاسم قوم يا حبيبي يا دوبك تاخد دوش وتلبس الضيوف على وصول

اصدر قاسم صوت رافض وهو يزيد من احتضانها وضمها اليه بعشق شديد
ويقول بجديه

=انا بفكر اتصل بيهم واعتزرلهم ..

ضحكت ملك وهي تمرر يدها بحنان في شعره

=قوم يا حبيبي وبلاش جنان انت عاوز الناس يقولو علينا ايه

رفع قاسم وجهه اليها وهو يتأمل ملامحها بعشق

=يقولو الي يقولوه..المهم انا مش هبعد عنك النهارده

ملك وهي تحثه على النهوض

=قوم يا حبيبي البس وبلاش جنان جدك والضيوف هيقولو عننا ايه

مرر قاسم يده في شعرها وهو يقول بعشق

=هيقولوا واحد بيحب مراته وبيموت فيها ومش قادر يبعد عنها

ثم ابتسم فجأه وهو يقول بحنان
=وألاا أقولك ..تعالي معايا تحت نستقبل الضيوف مع بعض

ملك بغيره
=لا مش جايه معاك كفايه عليك قوي باربي خليها تستقبل ضيوفك معاك

قاسم وهو يمرر يده على جسدها بحنان
=ملك...
هزت ملك رأسها برفض وهي تقول بعناد
=برضه لاء..
لتتفاجأ بقاسم يقفز من على الفراش ويحملها بين زراعيه ويتجه بها الى الحمام الملحق بالغرفه
صرخت ملك بخجل مجنون

=قاسم انت بتعمل ايه..

قاسم بابتسامه متوعده
=أبدا هحاول اقنعك يا عشق قاسم ودنيته ..ولا تقنعيني لأقنعك

ثم مال على شفتيها يلتهمهم بعشقآ شديد

في نفس التوقيت ..

همست هايدي بتوتر في الهاتف وهي تقول بخوف

=انا صورتلك كل الي قدرت عليه في الفيلا وصورت اماكن الكاميرات واماكن الحرس وبعتهملك واتس

لتتابع بقلق
=بس انا مقدرتش اصور كل حاجه الحرس منتشرين في كل حته وخفت ليشكو فيا

ارتفع صوت رأفت وهو يقول بغضب

=صوري كل الي تقدري عليه
علشان لو فضل قافل عليهم كده هضطر ادخل الفيلا اجيبهم بنفسي
ومتنسيش الي قلتلك عليه
حاولي تشككيها فيه وتفهميها ان فيه علاقه بينكم

هايدي بقلق

=وهي معقول هتصدق كده بالساهل

رأفت بكراهيه
=لا هتصدق..ملك الي حصلها خلاها شخصيه ضعيفه ومهزوزه واقل حاجه بتأثر فيها وانا كل الي عاوزه منك انك تخليها تشك فيه لحد ماتخالف اوامره وتخليها تخرج بره الفيلا ويا سلام لو ابنها معاها يبقى دي الضربه القاضيه لقاسم

تنهدت هايدي وهي تقول بقلق

=انا هعمل كل الي قولتلي عليه بس انت كمان توفي بوعدك وتسلمني الافلام الي صورهالي سامح قبل مايموت

رأفت بخبث
= طبعا يا ديدي..سلم واستلم
انتي تسلميني ملك وانا اسلمك افلامك وتبقى نهايه سعيده للكل

ثم تعالت ضحكاته الشيطانيه وهو يمني نفسه بنجاح مخططه
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الحادى والعشرون من رواية انتقام أثم بقلم زينب مصطفى 
تابع من هنا: جميع فصول رواية انتقام أثم بقلم زينب مصطفى
تابع من هنا: جميع فصول رواية أرض زيكولا بقلم عمرو عبدالحميد
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
حمل تطبيق قصص وروايات عربية من جوجل بلاي
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة