U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية انتقام أثم - زينب مصطفى - الفصل الخامس والعشرون

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية رومانسية جديدة للكاتبة المتميزة زينب مصطفى والتي سبق أن قدمنا لها العديد من القصص والروايات الجميلةعلي موقعنا قصص 26 وموعدنا اليوم الفصل الخامس والعشرون من رواية انتقام أثم بقلم زينب مصطفى

رواية انتقام أثم - زينب مصطفى - الفصل الخامس والعشرون

اقرأ أيضا: روايات رومانسية


رواية انتقام أثم - زينب مصطفى
رواية انتقام أثم - زينب مصطفى

رواية انتقام أثم - زينب مصطفى - الفصل الخامس والعشرون

جلس قاسم بجوار ملك وهو يضع قدم فوق يتأملهم باحتقار ويقول بقسوه

= نعمات ..نيرفانا..هايدي..والكلب رأفت ..ها تحبوا أبتدي بمين

نظرت نيرفانا له وهي تقول بتوتر

= أنا عارفه ان في مشاكل بينك وبين رأفت بس انا مليش دعوه بيه..

لتتابع بخبث متوتر

= انت عارف ان انا من زمان قاطعه علاقتي بيه ومعرفش اي حاجه من
الي كان بيخطط لها و لا اعرف حتى انه رجع مصر ولو كنت أعرف انه عاوز يخطف ملك كنت اكيد هاجي أقولك وأعرفك زي ما عملت قبل كده

إرتفع صوت رأفت فجأه وهو يقول بغضب

= بقى كده بتبعيني ..بتبيعي اخوكي
بعد كل الي عملته عشانك وبتبعيني عشانه

نظرت نيرفانا له بقسوه وقالت بغضب

=انا ماليش دعوه بيك ولا بكل عاميلك السوده..انا اساسا اعتبرتك مت من
يوم ماحاولت تقتل قاسم

وقف رأفت فجأه وحاول الهجوم عليها وهو يقول بغضب مجنون

=اه يا حربايه يا بنت الكلب..دا انا كل الي عملته كان لاما باتفاق معاكي او بتخطيط منك

صرخت نيرفانا وهي تقول بغضب وتبادله الهجوم

=مجرم وكداب و عاوز تلبسني تهمه
علشان تنتقم مني

تراجع قاسم للخلف وهو يتأملهم باحتقار و يتابع شجارهم بتسليه ساخره ويده تحيط بخصر ملك تثبتها بقوه الى جانبه وهو يشعر بها تكاد تفر من أمامهم من شدة الخوف ليميل على أذنها يهمس لها بهدوء

=إهدي ومتخافيش انا جنبك

ليتابع بجديه
=انا جايبك هنا علشان تاخدي حقك وتستمتعي وانتي بتتفرجي عليهم وحقك بيرجع مش عشان تخافي

ثم ربت على يدها مطمئنا لتلتف أصابع يد ملك بقوه على أصابعه طلبآ منها للشعور بالامان
ليلتفت قاسم إليها وهو يبتسم ويغمز لها بعين واحده بطريقه أضحكتها
ليبتسم بحب وهو يرفع يدها إليه ويقبلها وهو يقول بحنان

=أيوه كده يا حبيبتي إهدي وارتاحي واتفرجي على حقك وهو بيرجع

ثم أشار بيده الاخرى لاحد الحرس الزي قام بفصلهم عن بعضهم البعض وقاسم يقول بصرامه

=إخرسوا إنتو الاتنين ومش عاوز أسمع صوت حد فيكم من غير ما أئزن له والا متلوموش الا نفسكم

ثم اشار للحارس بصرامه
=ابعدهم عن بعض و اي حد فيهم يفتح بقه من غير إذن إتعامل معاه فورا

إبتعدت نيرفانا وهايدي للخلف بخوف و توقف نيرفانا عن الكلام والدفاع عن نفسها وهي تنظر للحارس الضخم بتوجس خائف
في حين جلس رأفت أرضا محاولا وقف نزيف أنفه وهو ينظر لقاسم بغضب

لتندفع فجأه نعمات التي تقف أمامه وهي تبكي من شدة الخوف تحاول تقبيل يده وهي تقول بتضرع

=سامحني يا بيه انا معملتش حاجه

ثم أشارت لرأفت الجالس أرضا ومازال يحاول ايقاف نزيف أنفه

=رأفت بيه هو السبب.. هو الي قالي اتصل بملك و اضحك عليها علشان تخرج بره القصر..وإداني خمستلاف جنيه وقالي لو نجحت اني أخليها تخرج هيديني كمان زيهم

لتتابع ببكاء كاذب..

=وانا ست غلبانه يا بيه ومش لاقيه تمن اللقمه ومصدقت الاقي حد عاوز يديني قرشين اصرف منهم.. و وحياة غلاوة ملك عندي انا مكنتش اعرف انه عاوز يئزيها والا مكنتش طاوعته ابدا و اتعاونت معاه

لتتابع بخوف وهي تنظر لقاسم الزي ينظر لها بقسوه ممزوجه بسخريه

=هو السبب يابيه حاسبه هو ..هو إلي ضحك عليا

ثم نظرت لرأفت وهي تقول ببكاء مصطنع

=ربنا ينتقم منك أنا كان مالي ومالك ومال المصيبه دي الي وقعتني فيها

ثم بدأت في البكاء و تشنجت ووقعت أرضا وهي تدعي انها فقدت الوعي
شهقت ملك بخوف وحاولت النهوض سريعا من جانب قاسم والتوجه لنجدة نعمات التي تتظاهر بفقدان الوعي ..الا ان يد قاسم منعتها
وهو يقول بصرامه

=إقعدي رايحه فين..

ملك بخوف
=سيب ايدي حرام عليك يا قاسم خليني اشوف مالها ليكون جرالها حاجه

قاسم بسخريه وهو مازال يتمسك بها الى جانبه

=اه إحنا هنبتدي ..طيب استني انا هفوقهالك حالا

ثم نظر لنعمات بسخريه وهو يقول بتهكم

=قومي يا نعمات.. انا عارف انك كويسه

الا انها لم تستجب لها ليتابع بصرامه

=هتقومي من نفسك وتبطلي تمثيل والا أفوقك بطريقتي

شهقت ملك وهي تقول باعتراض

=حرام عليك ياقاسم دي شكلها مغمي عليها فعلا

نظر لها قاسم بفروغ صبر ثم تجاهلها وهو ينادي على احد رجاله بصوت عالي

= عماد..

ليدخل سريعا احد رجال حراسته الاقوياء البنيه و الزي قال باحترام

= قاسم باشا..

أشار قاسم لنعمات بجديه

=فواقها..

إقترب الحارس من نعمات وكادت ملك ان تندفع اليه تمنعه من الاقتراب منها الا انها تفاجأت بنعمات تفتح عينيها بخوف وهي تبتعد عنه وتقول برجاء

=أنا فوقت..فوقت يا بيه وبقيت كويسه ..خليه يبعد عني

اشار قاسم للحارس بالابتعاد وهو يميل على إذن ملك بتحزير

= لو سمعت صوتك تاني هخليكي تقفي وسطهم وتتحاسبي زيك زيهم انتي المصايب الي عملتيها فيا زي المصايب الي عملوها ويمكن أكتر

نظرت ملك له بخوف وهي تجلس بصمت وتنظر له بتوجس جعله يضحك بمرح وهو يسحب يدها ويضعها بداخل يده ثم يقبل كفها وهو يقول بهمس مرح

= شاطره يا ملوكتي..

ثم استدار لنعمات وهو يقول بجديه

=شوفي يا نعمات علشان توفري عليا وعلى نفسك وتوقفي الفيلم الهابط الي انتي بتعمليه ده ..انا عارف كل حاجه عنك وعارف انك كلبة فلوس تبيعي نفسك علشان القرش.

نعمات بخوف

= أنا يا بيه..

قاسم بغضب وهو يضغط على كف ملك بحمايه

=ايوه انتي يا نعمات.. ايه فكراني مش عارف انتي عملتي ايه..فكراني معرفش انك جوزتي ملك لسامح غصب عنها علشان طمعانه في المهر الي هيدفعه

ثم تابع بقسوه
=كل شهر كان بيوصلك فلوس منه ومن كامله قصاد انك ترغميها انها تكمل معاه و إنك تسكتي وتعملي نفسك مش شايفه الضرب والتعزيب الي كان بيعمله فيها..

ليتابع بغضب اكبر وهو يقف ويسحبها بقسوه من زراعها

=وخدتي تاني فلوس من كامله بعد موت سامح قصاد انك تاخديها وتمشوا من البلد و ده بعد ماهددتي كامله انك هتفضحي ابنها لو مخدتيش فلوس علشان تسكتي وتسكتي ملك

شهقت ملك بعدم تصديق وهي تسمعه يتابع بقسوه

=وبعتي بيت ابو ملك وخدتي الفلوس ليكي وطفشتي على القاهره علشان كنتي خايفه ملك ترجع وتطلب حقها
في ورث أبوها الي بعتيه وإستوليتي عليه

ليتحول صوته الى صرامه مخيفه وهو يتابع

=ومكتفتيش بكده وبكل الفلوس الي خدتيها لا رجعتي بعتيها تاني لرأفت وانتي عارفه انه هيخطفها و هيئزيها وممكن جدا يموتها وده كله ليه ..

قاسم بقسوه

=علشان الفلوس .. الفلوس الي بتحبيها يمكن اكتر من نفسك وعشان كده جزائك لازم يكون من جنس العمل

ثم نادى بصوت قوي

=عماد ..دخل مرتضى

ليدخل رجل في منتصف الخمسينيات من عمره يرتدي جلباب بلدي غالي الثمن ويظهر عليه سعة العيش ..
نظرت ملك إليه في حيره في حين إمتقع وجه نعمات وهي تنظر إليه وتقول بتوجس

=إنت بتعمل هنا إيه يا معلم مرتضى

قاسم بسخريه
= أنا أقولك..بقى المعلم مرتضى ده يبقى واحد من رجالتي وأنا الي باعته ليكي يعني مش عريس ودايب فيكي زي ما فهمك ولا هيشغلك فلوسك ويزودهملك الطاق تلاته زي برضه ماهو فهمك

نعمات بزهول
= يعني إيه يا بيه مش فاهمه يعني كنتو بتنصبوا عليا..خدتوا فلوسي وكل الي حيلتي ونصبتوا عليا

قاسم بقسوه
=إخرسي ..فلوسك ايه حيوانه الي بتتكلمي عنها ..احمدي ربنا اني إكتفيت بأخد الفلوس بس ومسجنتكيش انتي ناسيه ان انا معايا ايصالات أمانه انتي كنتي ماضيه عليها لسامح و كامله ولو كنت قاضيتك بيهم كنتي قضيتي عمرك كله في السجن

ثم نادى مره اخرى على عماد

=عماد تعالى خد الست دي وإرميها بره

صرخت نعمات واتجهت الى ملك التي انسابت دموعها بصمت تقبل يدها بتوسل
=فلوسي يا ملك شقى عمري خليه يرجعهملي أبوس إيدك خليه يرجعلي فلوسي

سحبت ملك يدها ونظرت الى اتجاه أخر برفض وهي تقول ودموعها تتساقط بألم

=دي مش فلوسك يا خالتي ..دي سم مخلوط بدمي ووجعي تمن لحياتي الي بعتيها برخص التراب

صرخت نعمات برفض وهي تلطم وجنتيها وقاسم يشير لحارسه الشخصي

=إنت مستني إيه..إرميها يلا بره

سحبها الحارس للخارج وهي تصرخ بجنون

=فلوسي ..انا عاوزه فلوسي ..شقى عمري

ليغيب صوت صراخها بعد ان ابعدها حارس قاسم الشخصي للخارج..
وتنهار ملك في البكاء وقاسم يحتضنها مهدئآ وهو يهمس لها مشجعآ

=انا عارف ان المواجهات دي صعبه عليكي بس لازم منها عشان ترتاحي ونقدر نبتدي حياتنا من غير مشاكل

ثم مسح دموعها بحنان وهو يهمس لها

=إجمدي يا حبيبتي..انا بعمل كل ده علشانك

ثم أجلسها الى جانبه مره اخرى وهو يلف اصابع يده حول أصابعها بحنان مطمئنآ لها
ثم رفع عينيه بغضب لهايدي التي تقف في الخلف تشاهد ما يحدث حولها بتوتر
ليشير لها بسخريه

=إيه يا هايدي واقفه ورى كده ليه تعالي
ثم نظر لها بسخريه وهو يتابع بتهكم

=هايدي السكرتيره بتاعتي المخلصه والشاطره جدا والطموحه جدا الي في سبيل انها توصل للي هي عاوزه مفيش عندها مشكله انها تنام مع ابن عمي او تبعني وتبيع اخباري لكلب زي رأفت او للي يدفع اكتر

شهقت هايدي بخوف
=الكلام ده مش حقيقي يا قاسم بيه انا استحاله اعمل كده واستحاله أخونك او اخون ثقتك فيا

قاسم بسخريه
=بجد ..طيب إسمعي كده..

ثم أدار جهاز صغير موضوع امامه ليتعالى صوتها وهي تتحدث مع رأفت في الهاتف
امتقع وجه هايدي وهي تستمع لكل التسجيلات التليفونيه والاتفاقات التي دارت بينها وبين رأفت
اغلق قاسم الجهاز وهو يقول بتهكم

=أظن ده صوتك مش كده

هايدي بارتباك خائف
=أيوه هو ..بس حضرتك فاهم غلط ..انا هفهم حضرتك

قاسم بهدوء ساخر

=لا انا مش عاوز أفهم حاجه انا بس عوزك تهدي وتوفري مجهودك لبعدين لانك هتحتاجيه ومتخافيش انا مش زعلان منك

ليتابع بقسوه
=انتي اصلا نكره.. مجرد كارت محروق بالنسبالي من اول ما شفت فديوهاتك القزره مع سامح وانا براقبك وكنت سايبك بس علشان استغل علاقتك
برأفت لو فكر يرجع مصر تاني وده الي حصل فعلا و ان كان على فديوهاتك القزره فدي حاجه متخصنيش

ليتابع بهدوء
=و عشان كده تقدري تمشي ومتورنيش وشك تاني سواء هنا او
في الشغل

نظرت له هايدي بدون تصديق وهي تقول بعدم تصديق

=أمشي ..حضرتك بتتكلم جد هتسبني امشي

نظرت ملك له بدهشه وهو يشير لها بهدوء
=اتفضلي انا مش مانعك.. الباب قدامك أهوه

توجهت هايدي الى الباب وهي تكاد ان تجري في محاوله منها للخروج سريعا ..
الا ان صوت قاسم إستوقفها وهو يقول لنيرفانا بسخريه

=جرى ايه يا نيرو مش تديها أكونت القناه الي انتي عملهالها وبتنزلي فيديوهاتها عليها

إلتفت هايدي الى نيرفانا بزهول غاضب

= قناة ايه ..انا مش فاهمه

قاسم بسخريه
= ما تقوليلها يا نيرو والا خايفه منها

رفعت نيرفانا وجهها بتحدي
=وانا هخاف من دي ..ايوه انا نشرت كل فديوهاتك إلي مع سامح ورأفت و إلي مع غيرهم كمان ..

لتتابع بتكبر
=علشان تبطل تحط راسها براس أسيادها وتحاول تتحداني وتخطفك
مني

شهقت ملك بصدمه في حين اندفعت هايدي تحاول مهاجمة نيرافانا بعنف
وهي تقول بهيستريه

=هقتلك زي ما فضحتيني وضيعتي مستقبلي

اندفعت نيرفانا هي الاخرى تهاجمها بعنف حتى سالت الدماء من وجوههم
وهي تقول بغضب

=فضيحة ايه الي بتتكلمي عنها ..انتي مصدقه نفسك دا انتي نمتي مع طوب الارض والكل عارفك وعارف بلاويكي كويس

تركهم قاسم يتقاتلون قليلا وهو يتفرج عليهم بتسليه ثم اشار لحارسه الشخصي بابعادهم عن بعضهم البعض

اندفع الحارس وفصلهم عن بعضهم بقوه وابعد نيرفانا الى الخلف بغلظه في حين قيد هايدي بيديه لتستمع بزهول لقاسم وهو يقول بجديه

= فيديوهاتك دي كانت معايا وانا حرقتها زي ما حرقت غيرها واستحاله اني كنت افكر اني انشرهم او افرج حد عليهم وده ميمنعش اني قادر اني اخد حقي وحق مراتي منك من غير افضحك
او افضح شرفك و سمعتك

ليتابع وهو يتأمل صدمتها بتهكم
=بس الي انتي اتعاونتي معاهم ضدي ونقلت اخباري لهم علشان يخطفوا مراتي ويئزوها هما الي فضحوكي ونشرو قزارتك ومفرقش معاهم لا سمعتك ولا فضيحتك..

اندفعت الدموع من عين هايدي وهي تتخيل مقدار الفضيحه التي تنتظرها في الخارج لتقول برجاء

=قاسم بيه انا..

قاطعها قاسم ببرود
=انا مش عاوز اسمع حاجه منك.. واتفضلي اطلعي بره مش عاوز أشوف وشك هنا او في اي مكان يخصني ..

نكست هايدي رأسها بانكسار وتوجهت للخارج ليستوقفها صوت قاسم القاسي

=هايدي...

نظرت له هايدي بأمل الا انها تفاجأت به يتابع بقسوه

=نيرفانا بلغت بوليس الاداب عنك وعن الفديوهات بتاعتك و بلغت عن عنوانك انه هنا ..

لينظر بتهكم لنيرفانا التي تنظر اليه بتوتر
=كانت عوزاهم يقبضوا عليكي وسط الحفله والمدعوين علشان تبقى الفضيحه اكبر ..
بس انا منعتهم من الدخول وهما استجابوا لما عرفوا ان ده مش عنوانك الحقيقي..بس ده ميمنعش انهم بيدورو عليكي وهيقبضوا عليكي اول ما يوصلولك ..

شهقت هايدي ودموعها تتساقط برعب وهي تصرخ بهيستريه

=هقتلك ..هقتلك يا بنت الكلب وهاخد حقي منك انتي والكلب اخوكي

ثم اندفتعت تحاول مهاجمة نيرفانا التي ابتعدت عنها بخوف في حين أشار قاسم لاحد حرسه باخراجها الى خارج الفيلا
=خدها بره ومش عاوز أشوف وشها هنا تاني ..

إرتعشت ملك وهي تضع يدها على فمها برعب وهي تشعر انها تكاد ان تتقيأ ودموعها تنهمر من عينيها بشده
نظر قاسم اليها بدهشه وهو يقول بقلق

= مالك يا ملك ..مالك حبيبتي في إيه

هزت ملك رأسها بألم ودموعها تتساقط رغمآ عنها

=حرام يا قاسم ..حرام مش للدرجه
دي ..دا كده تبقى ادمرت خالص

قاسم بقسوه
=انا معملتش فيها اي حاجه .. حتى حقي منها مخدوتش بعد ما عرفت الي حصل لها

ليتابع بقسوه
=انا بس وقفت اتفرج عليهم وعلى الي بيعملوه معاها من غير ما اتدخل وأمنعهم .. واظن دي اقل حاجه هي تستحقها

ثم مال عليها ومسح دموعها بحنان

=لو مش قادره تقعدي وتكملي اطلعي فوق ارتاحي وانا هخلص معاهم واطلعلك فوق علطول

هزت ملك رأسها بنفي وهي تحتضن كفه بثقه
=لا انا عاوزه أكمل معاك ..

ابتسم قاسم لها بتشجيع ثم إستدار الى نيرفانا ورأفت الزي مازال يجلس أرضا يتابع ما يحدث بغضب صامت

قاسم بسخريه
=ودلوقتي فضيت لكم اصل نعمات وهايدي دول حاجه كده تسليه بمهد بيها للوليمه الكبيره الاخ والاخت الجشعين والمنحلين و الفشله حتى
في اجرامهم فشله ..

نيرفانا بخوف
= قاسم حرام عليك متظلمنيش

ثم نظرت لملك بكره
=بلاش تخلي اي حد يدخل ما بينا ويكرهك فيا

قاسم بقسوه
=اخرسي واسمعيني انتي واخوكي كويس
كل مصايبكم وجرايمكم عندي من اول ما أخوكي جر رجل سامح في الطريق القزر الي كان ماشي فيه وتشجيعه لسامح علشان يقتل ملك لحد محاولته قتلي وبعدها محاولته خطف ملك علشان يساومني عليها

ثم تابع بقسوه
=وطبعا مننساش محاولتك قتل كامله ورميها من على السلم لما سمعتك بتتكلمي في التليفون مع رأفت وبتتفقوا على انكم تتخلصوا مني
ومن مراتي وابني

شهقت ملك بصدمه في حين صرخت نيرفانا بجنون

=كدب ..كدب ..ملك هي و رأفت اتفقوا مع بعض انهم يملوا دماغك بكلام كدب عني علشان عاوزين يتخلصوا مني

الا انها صمتت بزهول والشاشات العملاقه التي بالغرفه تفتح كلها فجأه وتظهرها وهي تدفع كامله بقسوه من الخلف لتقع اسفل سلم الفيلا الداخلي مدرجه في دمائها ثم تقف تنظر لها بشماته وقسوه وهي ملقاه اسفل السلم غارقه في دمائها
ثم يعاد المشهد مره ومره ومره وهي تنظر له بزهول وسط نظرات ملك المصدومه و ضحكات رأفت الشامته
و نظرات قاسم القاتله
حتى صرخت بهستيريه غاضبه وهي تنظر بجنون للشاشات التي تعيد و تكرر مشهدها وهي تحاول قتل كامله
لتضع يدها على أذنيها وتغلق عينيها وهي تقول بجنون

=كفايه ..كفايه

الا انها تفاجأت بصفعه قويه على وجهها أخرصتها تزامنآ مع توقف الشاشات عن العمل..

وقاسم يقول بغضب
= فتحتلك بيتي وصرفت عليكي انتي وأهلك واتعاملتوا معاملة الملوك لمجرد انكم تقربوا لينا وفي الاخر ده جزائنا انكم تحاولوا تقتلوني و تحاولوا تقتلوا مراتي وابني وفي الاخر حاولتوا تقتلوا كامله الي مربياكم ولحم كتافكم من خيرها انتو ايه شياطين

نيرافانا و دموعها تتساقط بغضب..

=ايوا انا حاولت اقتل مراتك الي خطفتك مني بتمثيلها دور الطيبه
وابنك الي انت فرحان بيه ده كان
لازم يموت علشان ابني منك لما
يبجي يلاقي كل حاجه ملكه هو وبس ..

قاسم بغضب..
=ابنك مين الي بتتكلمي عنه.. انتي اكيد مجنونه ..عشقك للفلوس عمى قلبك وخلاكي تتصرفي بجنون ..ملك الي بتتكلمي عليها دي تسوى عندي الدنيا ومافيها وابني منها ده هو نور دنيتنا الي هنعيشها سوى وإلي هيفكر بس يمسهم بسوء هنسفه من على وش الدنيا

ثم تابع بقسوه شديده
=فوقي من الاوهام الي في دماغك دي انا لا عمري حبيتك ولا اتجوزتك ولا نويت اني اتجوزك علشان يكون عندي منك اولاد ..

نيرفانا بصراخ وهي تحاول مهاجمة ملك..
=كداب يا قاسم انت كنت هتتجوزني لولا الحربايه دي هي الي فرقت مابينا وعشان كده لازم تموت ..لازم تموت علشان انا اعيش .. فاهمه لازم تموتي يا ملك

منعها قاسم من الوصول الى ملك التي وقفت في الخلف ترتعش برعب من مظهر نيرفانا التي تصرخ بجنون وهي تقطع في شعرها وتصرخ وتضحك في نفس الوقت وهي تقول بهيستيريه

=انت ملكي يا قاسم ملكي انا بس والفلوس دي كلها بتاعتي انا لوحدي ومحدش هياخدها مني دي فلوسي والقصر ده بتاعي ..كل حاجه هنا تبقى ملكي وبتاعتي و محدش هياخدها مني مهما حاولتوا

لترتفع ضحكات رأفت العاليه والشامته بشقيقته وهي تحاول الهروب من قاسم الزي يكبلها بقوه وهي تقول لملك بتوعد

= انتي هتموتي وابنك هيموت وقاسم هيتجوزني وهاخد كل الفلوس والاملاك ليا لواحدي ..فاهمه ليا لواحدي

ثم بدأت بالصراخ والضحك مره اخرى بهيستيريه..
حتى صرخ قاسم في رجاله بغضب

=انتوا واقفين تتفرجوا عليا خدوها الاوضه التانيه احبسوها فيها وكتفوها كويس علشان متئزيش نفسها

التف حارسان حولها وكبلوها جيدا وتوجهوا بها لغرفه اخرى وهي مازالت تصرخ وتبكي وتضحك بطريقه هيستريه مجنونه

وقاسم يتابع بصرامه

اطلبولها دكتور يجي يديها حقنه مهدئه لحد ما البوليس يجي ياخدها من هنا

ثم توجه لملك يحتضنها بحمايه و هو يمرر يده على جسدها المرتعش بحنان محاولا طمئنتها بعد الكلمات و المشهد المرعب الزي شاهدته من نيرفانا
قاسم بحنان

=ملك اطلعي فوق كفايه عليكي الي شفتيه النهارده

هزت ملك رأسها برعب وهي تتمسك بيده بقوه
=لا انا مش هسيبك معاه لوحدك.. ده مجرم ومعندوش ضمير ..

ربت قاسم على يدها بتطمين وهو يستوعب خوفها الشديد عليه

=طيب يا حبيبتي خليكي ..بس اهدي واطمني انا مسيطر على كل حاجه متقلقيش..

ثم إستدار الى رأفت الزي يجلس أرضآ وهو ينظر له بتحدي وابتسامه مستفزه
قاسم بسخريه

= ايه يا رأفت بيه شايفك بتضحك أوي ومبسوط.. إيه مش خايف..

وقف رأفت وهو يبتسم بتحدي

=وهخاف من إيه هو انا كنت عملت حاجه
ثم تابع بتبجح
=ايه هتبلغ عني البوليس هتقولهم ايه كان عاوز يخطف مراتي وانا رجعتها دي قضيه بالكتير هاخد فيها سنتين تلاته وبعدها هخرج تاني وان كان على قضية محاولة قتلك انت متهمتنيش في المحضر الرسمي بتاعها وقلت في المحضر انك كنت بتنضف سلاحك وخرجت منه رصاصه صابتك بالغلط علشان كنت خايف على مراتك وسمعتها ومكنتش عاوز حد يعرف
ان انا خطفتها

ثم تابع وهو يضحك باستفزاز وتحدي

=اطلب ..اطلب البوليس وخلصنا

قاسم بابتسامه هازئه
=ومين الي قالك اني هسلمك للبوليس

ضحك رأفت بسخريه
=هتعمل ايه يعني ..هتقتلني ..
مصدقش

ثم تابع بكراهيه
=انا عارفك كويس يا قاسم وعارف انك استحاله تقتلني او انك تأمر رجالتك انهم يقتلوني دي مش طريقتك انت نضيف أوي والسكه دي مش سكتك انت بكتيره هتخليهم يضربوني علقه جامده وفي الاخر هتسلمني للبوليس

قاسم بابتسامه ساخره
=بس انا مش هسلمك للبوليس ..انا هسلمك لناس تانيه بيدورو عليك ونفسهم يلاقوك

رأفت بتحدي
= ناس مين الي هتسلمني ليهم متحاولش تلعب بأعصابي علشان تخوفني و انهار زي ماعملت مع
نيرفانا

وقف قاسم وهو يفك أزرار كم قميصه ويثنيه للخلف وهو يقول بصرامه مخيفه
=لا سلامتك وسلامة أعصابك ..انا هريحك وهريح أعصابك على الاخر

ثم نظر لرجاله الزين يقفون بتأهب من حوله
=محدش فيكم يتدخل ..ده حساب بينه وبيني
صرخت ملك بخوف
=قاسم ..انت هتعمل ايه .. بلاش علشان خاطري

اشار قاسم لرجاله بصرامه
= لو ملك هانم حاولت تتكلم او
تتدخل طلعوها على أوضتها فوق علطول

صمتت ملك بخوف وهي تضع يدها على فمها بتوتر وهي ترى قاسم يقترب من رأفت بتوعد في حين وقف رأفت وقابله بتحدي ثم اندفع تجاه قاسم يحاول لكمه في انفه..
الا ان قاسم تفاداه سريعا وهو يعود للكمه في وجهه وانفه لكمات قويه ومتتابعه جعلته يترنح للخلف وهو ينزف
الا ان يد قاسم منعته من الرجوع للخلف وهو يجزبه نحوه بقسوه ويلكمه لكمات قويه متتاليه في بطنه وصدره جعلته يسقط ارضا وهو يتألم وينزف بشده
وقاسم يرفعه بغضب شديد من على الارض وهو يقول بقسوه

= قوم يا كلب ودافع عن نفسك زي الرجاله

ثم تبع كلماته بضربات قويه متتاليه في معدته ووجهه وساقيه جعلته يسقط ارضا وهو شبه غائب عن الوعي

لتصرخ ملك برعب وهي تندفع نحو قاسم تحاول منعه من مواصلة ضرب رأفت الغارق في دمائه

= كفايه يا قاسم ..كفايه.. هيموت في ايدك ..

اشار قاسم لرجاله وهو يقول بصرامه

=طلعوا الهانم فوق..مستنيين ايه

صرخت ملك برعب وهم يخرجوها للخارج
=كفايه يا قاسم متوديش نفسك في داهيه علشان واحد زي ده

ليغيب صوتها الباكي وقاسم ينظر بقسوه واحتقار لرأفت الملقي ارضا وهو ينزف بشده
ركله قاسم بقسوه في جسده وهو يقول باحتقار
= عاوز تعرف انا هسلمك لمين هسلمك
للناس الي خنت ثقتهم وعملت علاقات قزره مع بناتهم وزوجاتهم ومكتفتش بكده لا دا إنت صورتهم والست إختك وهي بتحاول تنتقم من هايدي وتنزل فيديوهاتها على المواقع الاباحيه نشرت و نزلت معاها كل فديوهاتك التانيه علشان تدي ايحاء ان هايدي شغاله في شبكة دعاره مع ستات تانيه ومكلفتش نفسها تشوف الفديوهات دي تخص مين ..
إرتعش رأفت برعب وهو يستمع لقاسم
يتابع بسخريه
= وأظن انت عارف مين الستات دول ويبقوا ولاد مين في البلد

ثم ركله بقسوه جعلته يصرخ متألما وقاسم يتابع بسخريه

=وأحب أبشرك في تلات عيلات رجالتهم واقفين بره مستنيين الازن علشان يخدوك وياخدو بتارهم منك أولهم عيله كبيره اوي في تجارة السلاح والعيله التانيه عندها اكبر الشركات الي بتورد البادي جاردات لكل رجال الاعمال في الشرق الاوسط..
اما العيله الاخيره بقى مقولكش تخصص مخدرات وغسيل أموال..

ثم ضحك بسخريه وهو يشير لحراسه

= خدو رأفت بيه وسلموه للرجاله الي بره .. مش عاوزين نأخرهم ونأخر نفسنا أكتر من كده احنا كمان عندنا حفله لازم نلحقها

رأفت وهو يحاول التمسك بساق قاسم برعب
= بلاش ..بلاش تسلمني ليهم وانا هاعترف للبوليس بكل حاجه وبكل الي انت عاوزه بس بلاش تسلمني ليهم أبوس إيدك..

قاسم بقسوه
=انت مشكلتك مبقتش معايا دلوقتي..
انت مشكلتك دلوقتي مع الي وسخت عرضهم وشرفهم وفضحتهم بالفديوهات الي نشرتها فوفر مجهودك ليهم احسنلك

ثم اشار لرجاله
= خدوه سلموه للرجاله الي بره

لتتعالى صرخات رأفت برعب وهم يأخزونه الى الخارج وقاسم يغلق عينيه بغضب
ويقول بقسوه
= الجزاء من جنس العمل .. نعمات ..هايدي ..نيرفانا..رأفت..أخدتم عقاب كل الشر الي عملتوه في حياتكم وخلصنا منكم ومن شركم وأزيتكم

ثم تنهد وهو ينظر للاعلى ويبتسم بارتياح
= وبكده ابقى نضفت حياتنا من كل الحيات الي كانت فيها .. واقدر ابتدي حياتي مع ملك من غير خوف ولا قلق
ثم ابتسم براحه وهو يتوجه لها في الاعلى
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الخامس والعشرون من رواية انتقام أثم بقلم زينب مصطفى 
تابع من هنا: جميع فصول رواية انتقام أثم بقلم زينب مصطفى
تابع من هنا: جميع فصول رواية أرض زيكولا بقلم عمرو عبدالحميد
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
حمل تطبيق قصص وروايات عربية من جوجل بلاي
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة