U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية همس الأنين - اية محمد - الفصل الثانى عشر

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والروايات الرومانسية مع رواية رومانسية جديدة لملكة الإبداع اية محمد والتي سبق أن قدمنا لها العديد من القصص والروايات الجميلةعلي موقعنا قصص 26 وموعدنا اليوم مع الفصل الثانى عشر من رواية همس الأنين بقلم اية محمد 

رواية همس الأنين بقلم اية محمد - الفصل الثانى عشر

اقرأ أيضا: روايات رومانسية
رواية همس الأنين - اية محمد
رواية همس الأنين - اية محمد

رواية همس الأنين - اية محمد - الفصل الثانى عشر

نظرات القسوه فقط بعيون الجميع لم يجد من احدا نظره شفقه علي هذا الشيطان
كان الجميع يقف باعلي الدرج وباسفل الدرج كانت تقف ريناد وعيناها تفيض بالدمع علي والدها الذي اخفي عنها هذا السر الخطير وعلي اخاها الذي انقلبت معاملته معها ولم تكن تعلم لماذا ؟
وعلي زوجها الذي احبته ووهبته عشقا فحطمه هو عندما استغلها لدخول وكر الياس سويلم
كانت مليكه بالاسفل ايضا تجلس علي احد المقاعد بصدمه فاخاها كان دائما يطلب منها الا تبوح باسمها كاملا الهذا كان يخاف عليها
اما بالاعلي فكان يقف الجميع ونجلاء ولين وهمس التي تستند علي باب الغرفه بتعبا شديد
كان جوان كالاسد الجريح اهذا الحقير كان يعطي والدته دواء حتي تظل فاقده للوعي كم تمنا انه لم يكن حفيده لكي يستطيع ان يقتلع عنقه
احست همس بان قدمها لم تعد تحملها ليهرع اليها اسلام بلهفه ويحملها بين يديه نظرت له همس بحزن شديد وعيناها تذرف الدموع فعلم اسلام انها دخلت في حالتها المعتاده عندما تحزن بشده او ترتجف من الخوف تفقد النطق لايام
اسندها اسلام وقال _خلاص ياحبيبتي كله انتهي يالا نرجع عشان ماما
فاومت له فاسندها حتي يهبطان الدرج ليجد جوان بوجهه
جوان _رايح فين يا اسلام
اسلام بستغراب _هرجع بيتي
احمد _دا بيتك يابني
اسلام _لا دا مش بيتي دا بيت الشيطان الا حطم حياتنا مستحيل اقعد فيه عن اذن حضرتك
وجذب اسلام همس وتوجه للخروج ليوقفها محمد وعيناه تفيضان بالدمع _ارجوك يابني متحرمناش من اننا نعيش مع الا فاضل من اخويا انتم اولاده اكيد هنحس بوجوده معنا ارجوك
ترك اسلام همس واحتضن عمه بحب شديد فهو شبيه والده بكل شئ حتي انا حديثه لمس قلبه
كان جوان ينظر لهمس بتعجب فهي تنظر لهم بريبه ومتماسكه بثياب اسلام كانها فاقده للوعي ولانه طبيب علم ما تمر به وانها فاقده للامان وتستشعر به بوجود اسلام لذلك تتعلق به كالطفل الصغير
كانت ريناد تنظر لهم بحزن شديد فانسحبت بهدوء الي حديقه القصر بكت بصوتا مسموع علي معامله اخاها لها وعلي اباها الذي اخفي عليها ان همس ليست والدتها الحقيقه بكت علي زوجها الذي صرح لها انها جزء من الحرب الذي وضعها لالياس سويلم
اما بالقصر
فكانت مليكه تجلس بالاسفل ليهبط اليها مالك
مالك بابتسامه _طلعتي بنت عمي وانا اقول ليه حاسس بحاجه غريبه ناحيتك
مليكه بحزن _جايز تكون حسيت بحاجه غريبه لكن انا اول ما شوفتك استغربت الشبه الكبير بينك وبين اسلام حتي اسمك غريب اسلام حافظ علينا سنين كان ديما يحذرنا من نطق اسمنا كامل ثم اكملت والدموع رفيقتها _مكنتش اعرف ان هو شايل كل دا فوق كتافه كل دا في قلبه ولوحده
بالاعلي
اسلام _.انا مقدر كلامك ياعمي بس والدتي مش هتقبل تقعد هنا ثانيه
احمد _كلنا هنجي معاك وهنقنعها باذن الله
اسلام _ياعمي صدقني دا من رابع المستحيلات وحتي لو هي قبلت انا مش هقبل اعيش هنا ثانيه واحده
جوان _لييه يااسلام
اسلام _طول عمري عيش بما يرضي الله بصرف علي اخواتي بالحلال مش هجي دلوقتي واقبل الحرام
محمد _حرام ايه بس يابني
اسلام _ياعمي ابو حضرتك كون الثروه دي كلها بمال حرام اسلحه وصفقات مشبوهه انا مش عايز اعيش بمال حرام ياعمي
احمد _اسلام عنده حق يامحمد ثم نظر للقصر وقال _ احنا لازم نسيب المكان دا
محمد _بص يابني انا وعمك احمد لينا مالنا الخاص بعيد عن شغل جدك تعبنا فيه عشان يكبر هنعقد هنا لحد بكره ونشتري فيلا نعيش فيها كلنا
اسلام بفرحه _يعني هتتخلوا عن القصر
احمد بابتسامه _ايوا يابني هنشتري فيلا وانت معنا
اسلام _احنا عندنا بيت ياعمي
جوان _الشغل دا يا اسلام عمي يحيي الله يرحمه تعب معنا فيه يعني ليك بالظبط ذي مالينا اما القصور والشركات الا الياس سويلم عملها كلها هنتبرع بيه للايتام
لين بغضب_ايه الجنان دا ياجوان هتتخل عن املاك بملايين لشويه رعاع
جوان بغضب _الرعاع دول احسن انضف منك ميت الف مره
اسلام _ميصحش كدا ياجوان
جوان _لا يصح هي عارفه كويس انا اقصد ايه
مالك _خلاص ياجوان هي غلطت بس من فضلك بلاش اهانه ليها
احمد _خلاص ياولاد المهم محمد
دور علي فيلا عشان تكون لينا كلنا
محمد بابتسامه _حاضر
اسلام _انا عندي فكره لو تسمحوا اني اتكلم
احمد بفرحه _اكييد يابني
اسلام _الفيلا مش هتكون مريحه لينا يعني مش هنعرف ناخد راحتنا وممكن والدتي مش توافق احنا للاسف مجتمع شرقي نفترق عنكم يعني ملكيه وهمس مينفعش يعشيوا بمكان واحد مع مالك وجوان بعتذر ياعمي بس دي اصول
محمد بابتسامه فخر لهذا الشاب الذي يتحدث بسابق سنه والتزامه بدين
اما احمد فقال بفرحه _عارفين يابني كمل كلامك وقولنا فكرتك
اسلام _تشتروا بيت كبيير عباره عن شقق فوق بعض وتحت تكون شقه كبيره جدا او قاعه نتجمع فيها لكن كل واحد ليه شقته ووفروا فلوس الفيلا كبروا بيه شغلكم
اقتنع احمد ومحمد بحديثه ووافق علي هذه الفكره
نجلاء_هي مامتك اسمها رباب
اسلام بستغراب _ايوا
نجلاء _دي رباب يامحمد صديقه همس المقربه
محمد _طب ليه يحيي مقالش انه اتجوزها
جوان بغضب_هيقول اذي ياعمي وانت عارف عقاب الياس سويلم لو عرف ممكن يعمل ايه
احمد بدموع _ ربنا يرحمك يايحيي و
كاد ان يشكو الي الله علي من قتل اخاه الصغير ولكن تدرج انه ابيه فبكي
ليجد ابنه الذي حرم منه بفعل هذا الشيطان يقف الي جواره ويضع يده علي كتفيه ليقول له ها قد زالت المسافه بينا
نظر له احمد بتعجب فلم يتحدث الجيمس واحتفظ بهدوءه المعتاد
نجلاء _بس في حاجه مش فاهمها
اسلام _ايه هي
نجلاء _جدك ميعرفش انك ابن يحيي ولا اخواتك طب ليه هو خطفهم وحبسهم هنا
مالك بابتسامه _لان الاستاذ يبقا الا ريناد اخترته وهربت عشانه وحاليا هو زوجها
صدم الجميع ولكن صدمه محمله بالفرحه وبالاخص احمد فابنته لاول مره بحياته تتخذ القرار الصائب
ولكنه قال بلهفه _هي فين يابني فين ريناد عايز اشوفها
لين _ريناد كانت واقفه هنا من اول ما دخل اسلام
تعجب اسلام وقال _طب هي فين
نظر الجميع الي الاسفل ليجدوا مليكه تجلس بالاسفل بمفرودها فهبطوا جميعا الي الاسفل وهمس المتشبسه بملابس اسلام
اسلام بقلق _مليكه ريناد كانت هنا
مليكه _ايوا
احمد بخوفا شديد_طب هي فين يابنتي
ليأتيه صوت ابنته المنكسر وهي تقول _انا هنا يااحمد بيه
تطلع الجميع الي الصوت ليجدوا ريناد تقف وعيناها كتله من الجمر دموعها شلالات حارقه لوجهها منكسره حزينه
اقترب منها احمد وقال بتعجب _ايه احمد بيه دي انا بابا ياريناد مالك
ريناد بهدوء _بابا بجد والا دي كمان كدب ذي حاجات كتيره اووي
اقترب منها جوان بحذر وقال _حاجات ايه بس ياريناد الا كدب
نظرت له ريناد بسخريه وقالت _انا فرحانه اوي ياجوان اني اكتشفت ايه سبب الكره الا كان جواك ليا تعرف انا كنت هموت عشان اعرف السبب بس الحمد لله عرفته
حزن جوان وحاول الاقتراب منها ولكنها صرخت به ان لا يقترب
محمد._مالك بس يا حبيبتي
ريناد بابتسامه_تعرف ياعمي انت الوحيد انقي من كل الا في القصر دا كلهم خدعوني الكل كسرني
ثم انفجرت من البكاء وقالت بصوتا متحشرج من البكاء_قتلوني بسكينه تالمه كل واحد حاول يدبحني شويه ابويا واخويا حتي الانسان الا حبيته طالعت جزء من مخططته
اسلام _ريناد انا
ريناد _انت ايه يااسلام من فضلك طلقني
وتوجهت للخروج لتجد اسلام يطبق علي يدها
اسلام _رايحه فين
ريناد بدموع_سيب ايدي
اسلام _هسيبها لما افهم راحه فين
ريناد بصراخ _اي مكان غير هنا مش عايزه اشوف وش حد فيكم سبني
اقترب جوان وقال _سبها يااسلام
نظر له اسلام ثم ترك معصمها ليقترب منها جوان وعلي وجهها ابتسامته التي تظهر بعد سنوات عديده ابتسامه تجعله معشوقا للفتيات كما اطلق عليه بالجامعه.
جوان _تعالي نقعد بالحديقه شويه
واحتضانها جوان وخرج الي الحديقه جلس امامها ليقول _ بصي معيا علي القصر
نظرت له بتعجب فقام وعدل من جلستها لتري القصر فقال هو _شايفه ايه ياريناد
نظرت له بستغراب ليكمل هو _انا هساعدك انا حاسس بتغير حصل حاسس اننا اتولدنا من جديد كاننا كنا تحت تاثير مخدر قوي وفوقنا منه تاثير الياس سويلم الا كان مسيطر علي الكل صحيح مقدرش يأثر فيا ذيكم لكن قدر يدخل لعقلي افكار كتير ومنهم فكره انك مش اختي وان بابا غلط مع واحده وانتي كنتي نتيجه الغلطه دي
شهقت ريناد ووضعت يدها علي فمها لم استمعت له
ليكمل جوان _انتي مستحملتيش تسمعي لكن انا استحملت وصدقت كلامه مكنتش اعرف ان الا بابا متجوزها خي نفسها والدتك غير من دقايق لما بابا اتكلم احنا كلنا كنا تحت تأثيره ياريناد
اقتنعت ربناد بحديثه ليقترب منها ويضمها الي صدره لتستشعر بالراحه لوجود اخاها بجانبها
جوان _لازم تلتمسي العذر لينا كلنا حبيبتي وبابا طول عمره بيخاف عليكي وانتي واثقه من كلامي كويس ياما اتحدا الياس عشانك انتي رغم انه ابوه
رفعت ريناد وجهها المغطي بالدموع وقالت _واسلام
جوان _ماله اسلام
ريناد ببكاء _ضحك عليا مش بيحبني ياجوان اتجوزني عشان ينتقم منه
جوان _مقدرش اجوابك يا ريناد بس معتقدش انه ممكن يكون الكلام دا صح اسلام عيونه ييها حب ليكي اسمعيله واديله فرصه يتكلم متعمليش ذيي بصدر الحكم من غير اما اسمع جميع الاطراف
*____________________*
بالداخل
احمد بابتسامه _انتي بقا همس
نظرت له همس ليكمل هو _همس مراتي حكتلي عنك كتير اوووي بس مكنتش اتوقع انك تكوني بنت اخويا
كانت بتحبك اوي وبتقولي انك بنتها الا مخالفتهاش حاولت اعرف ايه العلاقه الا بربطها بيكي وعرفت الوقتي
واقترب منها ليجد الدموع تهبط من غيناها كالشلالات لتقول بصوتا متقطع من البكاء لتتعجب مليكه فهمس لن تتخطئ اذمتها بسهوله _وانا كنت بحبها اووي علاقتنا غريبه همس كانت كل حياتي
حياتي وقفت لما اختفت مره واحده وانا معرفتش اوصلها سالت ماما عليها كانت بتتهرب من الاجابه انا وقتها مكنتش اعرف انها تكون مرات عمي كنت فاكره انها صديقه ماما لحد ما عرفت انها مرات عمي وعرفت كل حاجه عن جدي الا للاسف مفيش بقلبه ذره رحمه دعيت كتير انها تكون بخير لكن من جوايا كنت حاسه ان في حاجه مفيش حاجه تبعدها عني كدا الا لو كانت كبيره للاسف طلع شكي بمحله لما شوفتها علي السرير وكلمتها وهي مش حاسه بوجودي
احمد _ادعلها يابنتي
بكت همس وقالت بصوتا منكسر_اكيد باذن الله هتقوم ربنا عمره ماخذلني ابدا واكيد هيستجاب لدعائي
كان جوان يستمع لحديثها الذي اخترق قلبه فهو ايضا يعاني من بعد والدته عنه لم يكن يعلم ماذا يصنع هذا الحقير بها
مليكه _ان شاء الله خير وهتقوم بالسلامه
جوان بستغراب _هو اسلام فين
احمد _ راح هو ومالك يطمن والدته ان اخواته بخير كان عايز يخدهم بس انا مرضتش الوقت متاخر اوي
جوان _طب كويس
ثم اقترب من مليكه التي تنظر له بتعجب وقال _بتبصيلي كدا ليه
مليكه بخجل _اسفه بس مش عارفه انت مين
جوان بابتسامه _المفروض ابن عمك بس انتي مش هتعمليني كدا
نظرت له بعدم فهم ليكمل هو _انا ذي اسلام بالظبط
مليكه بابتسامه _اكيد بس سؤال
جوان _واحد ولا مجمع اسئله
مليكه _والله انت وحظك بقا
جوان _وجهه نظر مقنعه اسالي
مليكه _انت ابن مين فيهم
انفجر احمد ومحمد من الضحك فقال محمد_انا معرفوش دا مفتري يابنتي بصه واحده بس يقعدك مكانك
ثم اقترب احمد منها وقال بصوتا منخفض سمعه الجميع _اقولك علي حاجه انا ابوه وبخاف منه
مليكه _هههههههه
جوان ببرود _كان غصب عني
احمد _عارف
اقتربت همس من ريناد وقالت _ريناد
نظرت لها فاكملت همس _ اسلام مكنش يعرف انك حفيدت الياس سويلم غير يوم الفرح هو اختارك باردته هو قالي كدا قبل ما يخرج دلوقتي
نظرت لها بعين تلمع لها الدموع
حاوطها احمد بذراعيه وقال بغضب مصطنع _ احمد بيه ها
ابتسمت ريناد وقالت _اسفه يابابا
احتضانها وقال _ولا يهمك ياحبيبتي .
ريناد _الحاجه الوحيده الا مفرحاني ان همستي هتفضل معيا
واحتضنتها بسعاده لتقول همس _بكاشه مانا كدا كدا معاكي
لم يبالي جوان بهمس فلم ينجذب لها ولا لاي فتاه لم يعلم انها التي ستحطم حصونه وتكسر غروره ذلك المتعجرف ولكنها ستظل ضحيه له الي ان يحدث المجهول ليستشعر بها ؟.
*_________________________*
وصل اسلام ومالك الي المنزل ليجد اسلام والدته تبكي بحرقه علي ابنائها وما ان رات اسلام حتي ركضت اليه وقالت بلهفه_اسلام ابني
اسلام _اهدي ياماما انا كويس
رباب بلهفه _وهمس ومليكه
مالك _اتمني هما كويسين
نظرت له رباب بستغراب ليتحدث اسلام ويقص عليها ما حدث وكيف انه علم بان ريناد زوجته حفيده الياس سويلم واوضح لها تعاونه مع الرائد طارق للقبض علي جده وكل شئ
فرحت رباب بانتصار الحق واستجاب دعوتها
كما اخبرها بقرار احمد ومحمد بانهم سيظلون معهم فرفضت بشده ولكن مالك نجح باقنعها وخصوصا بعد معرفتها انها ستكون بشقه بمفردها فوافقت ولكن كان شرطها انها لن تدخل هذا القصر ابداا
وبالفعل قضي اليوم سريعا واشرق الصباح بشمسا ساطعه كانها تعلن للجميع ذوال حكم الياس سويلم وتحطم حصونه

استطاع محمد ايجاد منزل ضخم بالمواصفات المطلوبه فكان افخم ما يكون
تم نقل همس والده جوان الي المنزل بسياره خاصه حتي لا تسوء حالتها
اجتمعت رباب معهم لتجد انهم ليسوا مثل الياس حقا كما اخبرها اسلام هم نسخه مطابقه لزوجها واحبت نجلاء كثيرا واخيرا وجدت رفيقه بعد همس كما ان نجلاء سعدت بصدقتها وتقربت منها كثيرا واصبحت مثل اختها وساعدتها رباب بالتقرب من ربها فبكت عندما تذكرت السنوات التي قضاتها في اللهو والبعد عن الطاعات كما انها ارتدت الخمار لتكون قدوه للجميع سعد محمد بالتغير الحادث لزوجته ولكن رؤيته لابنته هكذا يحزنه فهي ترفض الخضوع لاحد ولكن لاتعلم بمن سيوقعها المجهول ؟؟
انشئ جوان سويلم مصنانع خاصه بتصنيع السيارات واختار هذا المجال حتي يقبل اسلام ان يعمل معه وان لا يكون له حجه
كان المصنع يعمل باشراف اسلام بمفرده لان مالك مشغول بالجامعه وجوان برجوعه لمهنته الاساسيه دكتور جراحه
سعد اسلام بجعل المصنع من اكبر مصانع العالم العربي لتصنيع قطع غيار السيارات وانه لم يشركهم بالمال ولكن بالاعظم بافكاره ومجهوده اصبح للمصنع كيان
اما محمد واحمد فانشوا شركه للاسمده واستطعوا بوقتا قصير بتطويرها
وهنا علموا ان المال الحلال يدوم وان الثروه ليست كنز
الكنز الحقيقي هو الكد بالعمل والتعب لاجماع الاموال
تبرع الجميع بحصتهم بالتركه للفقراء فالغني غني النفس التي تجعلهم ملوك
اما الياس سويلم ما ان علم بما حدث لقصره المسيطر علي القوانين وشركاته حتي اصيب بشلل كلي اصبح عاجز حتي عن الحديث ليتذكر حديث همس عندما اخبرته ان الله سبحانه وتعالي قادر علي كل شئ يعز من يشاء ويذل من يشاء
حتي لو كونت اعظم ثروات من انت لتقف امام الملك امام الله سبحانه وتعالي

*______________________*
مرت الايام دون جديد فريناد تتهرب من اسلام وتسكن مع اباها واخاها
علي خلاف مالك الذي تقدم من خطبه مليكه ووافق اسلام بشرط ان يعقد القران حتي يسمح له بان يجلس معها او يخرج فاسلام يتبع الدين ويخشي اغضاب الله
اما جوان حرص علي الزواج من همس ليس حبا ولكن تنفيذ لما اشارت له والدته لا يشعر تجاهها بشئ يشعر انها عاديه للغايه ويغضب عندما يفكر ان والدته اختارتها له فهو كان يظن انها ستختار له فتاه براعه الجمال ولكنها جمالها بسيط للغايه ولكنه مجبر علي الزواج منها لتذق معه العذاب وليس لها اي ذنب فهو الاحمق لن يشعر بقيمه الجوهره التي سيمتلكها لكن شئ ما سيحدث سيجعله يعلم قيمتها ولكن ربما يخسرها الي الابد ؟
هنا تخف الاقلام لنشهد عذاب همس مع المتعجرف لتدفع همس ثمن ذنبا لم ترتكبه لتحارب الشيطان بمفردها لنعيش مع همس الانين اوجاع كبيره تعيشها همس مع شخصا متعجرف عاشق للجمال
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الثانى عشر من رواية همس الأنين بقلم اية محمد
تابع من هنا: جميع فصول رواية همس الأنين بقلم اية محمد
تابع من هنا: جميع فصول رواية حكاية بقلم إيمان الصياد
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة