U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية همس الأنين - اية محمد - الفصل السابع عشر

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والروايات الرومانسية مع رواية رومانسية جديدة لملكة الإبداع اية محمد والتي سبق أن قدمنا لها العديد من القصص والروايات الجميلةعلي موقعنا قصص 26 وموعدنا اليوم مع الفصل السابع عشر من رواية همس الأنين بقلم اية محمد 

رواية همس الأنين بقلم اية محمد - الفصل السابع عشر

اقرأ أيضا: روايات رومانسية
رواية همس الأنين - اية محمد
رواية همس الأنين - اية محمد

رواية همس الأنين - اية محمد - الفصل السابع عشر

في الصباح
إستيقظت ريناد علي حلما أفزعها
لتجد إسلام ينام بعمق فانسحبت بهدوء حتي لا يستيقظ
خرجت الي الشرفه قليلا لشعورها بالحاجه الي الهواء شردت قليلا في لين ونظرتها المملؤه بالحقد تجاهها رغم أنها لم ترتكب شئ ولطالما عاملتها بحب وهي لم تكن لها سوي الكراهيه وإبتسمت علي علاقتها القويه بهمس ومليكة رغم أنهم في بدء الامر لم يعلموا بالرابط بينهم
فزعت ريناد عندما وجدت أحدا ما يحتضنها من الخلف
ريناد بفزع_خضتني يا إسلام
إسلام _سلامتك من الخضه ياقلبي
إبتسمت ريناد وقالت _إنت كنت نايم قومت اذي
إسلام _ملقتكيش جانبي قلقت عليكي دوري بقا أسال بتعملي إيه هنا ؟
ريناد بصوت يملؤه الخوف _مفيش حلمت حلم مزعج فخرجت أخد نفسي
إحتضنها إسلام فشعرت بالامان لوجوده بجانبها فمن منا لا يستشعر بالامان بوجود من نحب !
إسلام _حبيبتي دا حلم إستعايذي بالله كدا وإن شاء الله خير
ريناد _أنا بحبك أووي يا إسلام أوعي تبعد عني
إسلام وهو يشدد من احتضانها _عمري يا ريناد طول ما فيا النفس استحاله أبعد عنك
ثم جذبها خارج أحضانه وقال بمزح _هي دي هرمونات الحمل ولا أيه لا ياحبيبتي مش كل الطير الا الهرمونات دي تضحك عليه فوقي كدا وشوفي إنتي بتكلمي مين
إنفجرت ريناد من الضحك حتي احمرت وجنتها
إسلام _كفايكي ضحك عاد وانجري حضري الوكل جبل ما اطربقها علي دماغك
ريناد _ههههههههه وكل هههه حاضر يا سي مناع هههههه هنجر تحت ههههه أقصد هنزل تحت احضرلك الوكل ههههههههه
وارتدت ريناد حجابها وعلي وجهها حمره الضحك فاسلام ينجح دائما في إبدالها وتوجهت الي الاسفل
*_____________________*
بشقه مالك
كان مالك ساهرا طول الليل هو ومليكة يشرح لها المواد
مليكة _مالك مااااالك
مالك بنوم _اممم عايزه أيه تاني
شرحتلك المادتين كلهم هتنجحي بالماده متخفيش
مليكة _مخفش أيه أقوم يالا وصلني الجامعه
مالك بتعب _مش قادر هنام شويه كمان
مليكة _انت عندك محاضره قوم
زفر مالك بضيق والقي الغطاء بغضبا شديد قائلا _ مفيش راحه لا باليل ولا بالنهار باليل اذكر للهانم عشان امتحانتها والصبح الطلبه أيه دا انا عريس جديد يا بشر
مليكة _ الله اعمل ايه مانا عليا امتحان النهارده ثم قالت بدلع _ وجوزي دكتور شاطر اوي اطلب المساعده من بره يعني
مالك _طب اتكلمي عدل مش ناقصه علي الصبح
نجحت مليكة في كبت ضحكاتها وارتسام الجديه
قام مالك واتجه الي المرحاض واغتسل وادا فريضته ثم إتجع الاسفل
*______________________*
في الاسفل
هبط اسلام الي الاسفل ليجد مالك يجلس علي السفره ويغط في نوما عميق
هبط الجيمس هو الاخر بطالته الجذابه ليجد إسلام يقف علي الدرج ويتطلع الي مالك
جوان _ صباح الخير يا إسلام
إسلام بابتسامه بسيطه_صباح النور ياجيمس
جوان بستغراب _واقف كدليه
إسلام _بتفرج علي الا نايم علي نفسه دا
تطلع جوان الي مالك ليبتسم ابتسامه هادئه لا تليق الا به
إسلام _مالك
مالك _لا رد
اسلام _ماااالك
مالك_ايه فين مين ليه
إسلام _لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم أنت اتلبست ولا إيه
مالك بغضب _هو الا يعرف أختك هيفضل عاقل
إسلام _ليه بس إيه الا حصل
مالك بغضبا شديد وهو يشير له _أنا عريس جديد بدل ما نخرج او نتفسح مقضين الليل كله مذاكره للهانم اقال أيه عندها إمتحان بكره
وضعت رباب الاطباق من يدها وقالت بابتسامه _مانت لازم تساعدها يابني مش دي وظيفتك
إسلام _هههههه يعني كل الا أنت عامله دااا عشان كدا
مالك _أنت بتتريق عليا ماشي ياإسلام الايام جايه مش رايحه
لم يهتم جوان لهذا الحديث فكان شاردا في تلك الفتاه الغامضه التي لم يري لها مثيل ليفق علي صوتها
همس _صباح الخير
مالك بابتسامه _صباح النور والشمس والقمر وال
إسلام _والمربي والفراوله حافظت اسطوانه الصباح بتاعتك
هبطت مليكة وقالت بفرحه _ فين عمو احمد
جوان _خرج من بدري ليه
مليكة _طنط همس بتتكلم
وقف جوان وقال بسعاده _بجد يامليكة
مليكة بفرحه _أيوا أنا سمعتها وانا نازله بتتكلم
صعد جوان الي الاعلي بسعاده واتبعه الجميع
الا همس الاي ركضت الي المرحاض حتي لا يكتشف امرها
أما ريناد فتوجهت للمصير المحتوم علي يد قلبا جردت منه الرحمه والانسانيه
هبطت ريناد الدرج وهي تبحث عن الجميع بعيناها
لم تري تلك التي تخطط لها بخبث معتقده أن بانتهاء حياه الجنين ستنتهي معه قصه العشق المتيم
نظرت لها لين بحقد وهي تهبط الدرج كانت توزع نظراتها بينها وبين الدرج المملؤء بالصابون السائل
الي أن وقعت قدماها عليه فتعثرت من الدرج وهي تصرخ بالم حتي صارت بالارض جثه هامده
فزع إسلام عندما استمع لصراخها وهرول الي الصوت بفزع ليجد ريناد فاقده الوعي ركض اليه وكل خطوه يخطوها أليها يشعر بتوقف قلبه
وما زاده وجعا عندما وجدها غارقه بدماء تملئ جسدها
إسلام بفزع وعيناه تلمع بالدموع _ريناااد
لم يتلقي أي رد
أتي جوان وحملها منه ووضعها علي أحد الاريكه وأخذ يتفحصها تحت صرخات نجلاء وبكاء همس التي أتات من المرحاض مسرعه علي الصوت
مليكة ببكاء شديد_ريناد
إسلام بخوفا شديد _هي مش بتفوق ليه ياجوان
جوان وهو يتفحص من أين يأتي الدماء ليصرخ بمالك_أطلب الاسعاف بسرعه يامالك.
كان الجميع بحاله لا يرثي لها وبالاخص إسلام عندما أخبرهم جوان أنهم لن يتمكنوا من إنقاذ الجنين
بكت همس علي رفيقتها وفشلت في تلك المرة أن تكون سندا لاخاها فهي بحاجه للبكاء حزن أحمد ومحمد ولكنهم إستغفروا ربهم ودعوا الله أن يعوضهم ويلهمهم الصبر
أما رباب فلم تترك إبنها وظلت معه تذكره بالله عز وجل وأنه باختبار وعليه أن يفوز به
*_____________________*
دلف إسلام الي الغرفه الموجود بها زوجته دلف ولم يعلم بماذا سيخبرها
لا يعلم ما عليه أخبرها ولكن عليه أن يكون قويا حتي يجتاز هذا الابتلاء بنجاح
حطم قلبه وكسر عندما وجدها تبكي بشده واقف أمامها قليلا يستجمع قوته حتي يتحدث حاول الصمود ولكنه فشل فخانته دموعه وأبت أن تظل صامده أمامها فتوجه للخروج قبل أن تستشعر به وتراه وهو بتلك الحاله ولكن قلبها كان الاسرع لتهتف باسمه بصوتا منكسر مملؤء بالاوجاع اوجاع ام فقدت طفلها من قبل ان تمن عيناها به قلبا يصرخ الما لانكسار احلاما بناتها بحبا شديد وها هي الان تنهار أمامها
ريناد بصوتا متقطع وعين كالجمره الحمراء من البكاء _إسلام
التفت لها إسلام ليجدها تبكي وتشير له بان يقترب منها
وبالفعل إقترب إسلام منها لترتمي باحضانه وتبكي بقهر بكت بصوتا مسمع صوت يملؤه الالم صوتا زلزل له الجماد
ريناد ببكاء حارق _إبني يا إسلام إبني مات من غير ما أشوفه كان نفسي المسه واخده في حضني
مزق قلبه ولكن عليه أن يكون قويا فجذبها من احضانه وقال _حرام الا بتقوليه دا يا حبيبتي الحمد لله ربنا مش بيعمل حاجه وحشه اكيد له حكمه في الا حصل دا
ريناد بوجع_حكمه أنا اتوجعت اوووي كان نفسي أن ربنا يباركلي فيه عشانك كان نفسي يكون ليا حاجه منك أنت
إسلام _ليه بتقولي كدا يا ريناد أكيد ربنا هيعوضنا خير ان شاء الله
ريناد ببكاء وهي تتشبس به _قلبي بيوجعني أوي يا إسلام هموت اااه وبكيت بصوتا مرتفع وهي تقول _يارررب يارب ارحمني
دلف جوان ليجدها تصرخ يشده واسلام يحاول تهدئتها ولكنه فشل جوان _اهدي يا ريناد دا غلط علي صحتك أهدي
ريناد ومازالت الدموع رفيقتها _أنا أسفه ياإسلام انا السبب انا الا معرفتش احافظ عليه
إسلام _أيه الكلام دا يا ريناد دا قضاء الله يا حبيبتي هنعارض حكمه .
جوان _كدا مش هينفع
ثم وجه حديثه للممرضه _هاتيلي المهدء بسرعه
وحقنها جوان بالمهدئ حتي تهدا قليلا ليخرج هو وإسلام الي الخارج لتنال قسطا من الراحه
احمد بعينا تفيض بالدمع علي أبنته _في ايه ياجوان
جوان _إطمن يا بابا مفيش حاجه انا ادتلها مهدء وان شاء الله هتكون كويسه وتقدر ترجع معنا بكره باذن الله
محمد _ مينفعش تخرج دلوقتي يا بني
جوان _لا ياعمي ماينفعش هنا أفضل وبكره هنخرجها باذن الله
نجلاء ببكاء_ربنا يطمنا عليها ويعوضها خير يارب
جوان بحزن علي حال أخته _ أمين يارب
مليكة بدموع _ينفع ادخلها يا جوان
جوان _لا يا مليكة هي حاليا نايمه بفعل المهادئ
رباب _هو آسلام فين يابني
مالك _معرفش كان هنا
جوان _إسلام معها جوا دخل ليها تاني
رباب ببكاء _ياحبيبي يابني مش مكتوبلك الفرح ابدا
نجلاء _اهدي يا رباب يعني ينفع الكلام دا بدل ما تصبريه
رباب _ غصب عني يا نجلاء إسلام شاف كتير اوي وصابر والله بس صعبان عليا
احتضانتها نجلاء محاوله أن توسيها ولكن دون جدوي فقلبها ممزق علي وجع فلذه كبدها
اما جوان فاخبرته احد الممرضات بان احد الحالات بحاجه اليه بعد خروجه من العمليات فتوجه معها الي الطابق العلوي لينصدم مما رأه
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل السابع عشر من رواية همس الأنين بقلم اية محمد
تابع من هنا: جميع فصول رواية همس الأنين بقلم اية محمد
تابع من هنا: جميع فصول رواية حكاية بقلم إيمان الصياد
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة