U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية همس الأنين - اية محمد - الفصل الثامن عشر

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والروايات الرومانسية مع رواية رومانسية جديدة لملكة الإبداع اية محمد والتي سبق أن قدمنا لها العديد من القصص والروايات الجميلةعلي موقعنا قصص 26 وموعدنا اليوم مع الفصل الثامن عشر من رواية همس الأنين بقلم اية محمد 

رواية همس الأنين بقلم اية محمد - الفصل الثامن عشر

اقرأ أيضا: روايات رومانسية
رواية همس الأنين - اية محمد
رواية همس الأنين - اية محمد

رواية همس الأنين - اية محمد - الفصل الثامن عشر

صدم جوان عندما وجد همس بنفس الطابق تتحدث مع احدا ما أقترب ليري مع من تتحدث ليوقفه صوت الممرضه تستغيث به فالمريض حالته تسوء
أسرع جوان إلي الغرفه ليجد المريض بحاله سيئه للغايه فطلب من الممرضه ان تحضر غرفه العمليات فورا وبالفعل هرولت مسرعه لتالبي أوامره
*___________________*
أوصل مالك مليكة إلي الجامعه حتي تلحق الاختبار
ثم عاد إلي المنزل ليحضر بعض الاشياء لوالدته
توجه للصعود إلي الدرج ليقف مصعوق عندما يستمع لحديث لين وهي تتحدث بالهاتف
لين بابتسامه شر :_ ههههه ولا حد.عرف حاجه حطيت الصابون علي السلم ذي ما إنتي قولتي ههههه مكنتش متوقعه أنها بالسهوله دي
المتصل ::::::::
لين وعيناها يتطير منها الشر :_كدا بقا إسلام هيكون ليا لوحدي الرابط الا بيجمعهم ببعض أنا قاطعته
وقع الهاتف من يدها بصدمه عندما وجدت مالك يقف أمامها
لين بارتباك من أن يكون سمعها :_أنا كنت
لتكف عن الكلام عندما يهوي بصفعه قويه علي وجهها ثم جذبها بقوه من شعرها وهو يقول بغضبا لم تري له مثيل _مكنتش أعرف أنك بالواسخه دي لدرجادي الغل والحقد عموا قلبك لين ببكاء :_سبني يا مالك أنا معملتش حاجه
مالك:_تصدقي قربت اصدقك أنا الوحيد الا عارفاك كويس بس مكنتش متخيل أنك تنزلي للمستوي الرخيص دا بجد أنا بستحقرك أذي تفكيرك يوصل أنك تقتلي
لين :_أنا مقتلتش حد
شدد مالك من ضغط يده فصرخت الما
مالك :_أنتي متصوره أني غبي واضح أن بابا غلط في تربيتك بس أنا هصلح الغلط دا
وجذبها إلي أحد الغرف واغلق عليها من الخارج
جلس مالك علي المقعد باهمال فتلك الفتاه اصبح التعامل معها شبه مستحيل ظل يفكر في حل لتلك المشكل فلمعت بباله فكرة صعبه ولكنها الحل الامثل لتلك الفتاه
فرفع هاتفه وقال :_فكرت وموافق
ليغلق الهاتف دون أن يستمع إلي الرد
*_____________________*
أتي الصباح وعاد الجميع إلي المنزل
بشقه جوان
كانت نظراته كالاسهام تجاه همس شعرت هي بها ولكنها تصنعت اللامباله
قام جوان وإتجه إليه وهي ترتب الملابس
جوان بهدوء مميت _إنتي كنتي فين إمبارح
همس باستغراب :_فين إذي في المستشفي معاكم
جوان :_ هو حد قالك أني أعمي مثلا أنتي ما سبتيش الطابق الا كانت فيه ريناد
همس بتوتر :لا هسيبه ليه
نظر لها جوان نظرات غامضه لم تعرفها هي فقال _متاكده
ابتلعت همس ريقها بتوتر وقالت :_أيوا متاكده هروح فين يعني
وابتعدت من أمامه حتي لا ينكشف أمرها
أما جوان فزاد غضبه أضعاف ولكنه تحكم بنفسه وإتجه إلي غرفه والدته لانه لم يتمكن من الحديث معها بسبب ما حدث لريناد
دلف إلي الغرفه ليجدها جالسه علي الكرسي المتحرك وتنظر للفراغ
جلس مقابل لها فابتسمت له
جوان بأمل :_ماما فاكراني حبيبتي
لم تجيبه فقط الابتسامه تحتل وجهها الجميل فهو يشبهها لحد كبير
نظرت له نظره طويله وقالت :_سندريلا
نظر لها جوان باهتمام ثم إقترب منها بسرعه كبيره وقال :_مالها أنتي عارفه مكانها
فاشارت له بمعني نعم ليقول بلهفه :_فييين ياماما أرجوكي إتكلمي
إبتسمت له ونظرت له بعض الوقت ثم قالت :_همس همس
لم يستوعب ما تتفوه به أرد.معرفه ما تريد قوله ولكن لم يتمكن فعادت للشرود مره اخري
هنا علم بانها تريد.إخبارها بءن همس تعرف سندريلا
خطي جوان إلي غرفته خطوات سريعه ليعلم أي شئ عن حب الطفوله الذي أسر قلبه حبا غامض للغايه
دلف جوان إلي الغرفه بصوره مفاجئه لتفزع همس وتغلق الهاتف بسرعه كبيره
إقترب منها جوان ووزرع نظراته بين الهاتف وبينها فكانت مرتبكه للغايه
جوان وعيناه تملئهم الشرار :_كنتي بتكلمي مين
همس وهي تتصنع الهدوء:_مش بكلم حد دا رقم غلط
جوان بمكر:_اوك بعد كدا اعطي التلفون لحد عشان في شباب مابتصدق
همس _حاضر
جلس جوان علي الاريكه يخلع حذائه وينظر لها نظرات غامضه ثم قال بهدوء مصطنع :_إنتي تعرفي حد إسمه سندريلا .
رفعت همس عيناها وتتطلعت له ثم قالت بحزن :_لا معرفهاش
ودلفت إلي المرحاض لتبكي فهي لا تريد أن يعلم أنها هي لاتريده الان فكم كانت تأمل أن تخبره
*_______________________*
بشقه إسلام
كانت ريناد منكسره حزينه عيناها تزرف الدموع الحارقه
لتجد إسلام بجانبها
إسلام بحنان وهو يمسح دموعها :_كفيا بقا ياحبيبتي معقول معندكيش صبر دا إختبار لينا ولازم ننجح
ريناد بصوتا متقطع من البكاء:_غصب عني يا إسلام صدقني بحاول بس بفشل
وبكت باحضانه بكت لعله يزيح عنها ماتشعر به
لم تعلم أن أمالها قد كسرت علي يد أحدا يقرب لها
*____________________*
مرء الليل وحل الصباح ليعلن تجدد الاحداث علي الجميع
إستيقظت همس وهي تشعر بالدوار ولكنها تحملت علي نفسها وإغتسلت وادت فريضتها ثم هبطت إلي الاسفل لتجد نجلاء ورباب يحضرون الفطور
همس بابتسامه ترسمها علي وجهها فهي تشعر بالم قوي يطاردها :_صباح الخير
رباب _صباح النور
نجلاء:_صباح الفل حبيبتي
همس باستغراب:_هي مليكة منزلتش
نجلاء:_لا نزلت من بدري وراحت الجامعه بتقول عندها إمتحان
همس :_ ربنا معها
قاطع حديثهم صراخ لين من الغرفه المجاوره لهم
هرولت نجلاء إلي الصوت بفزع لتجد إبنتها تصرخ بان يخرجها أحدا من تلك الغرفه اللعينه كما قالت
همس باستغراب:_مين الا حابسها جوا الاوضه مقفوله بالمفتاح
نجلاء بخوف علي إبنتها فقالت بدموع علي صوت إبنتها المبحوح من البكاء:_معرفش
رباب :_خير ان شاء الله اطلعي ياهمس نادي جوزك بسرعه يفتح الباب
همس _:حاضر ياماما
وبالفعل صعدت همس الدرج بخطوات بطيئه مهتزه تشعر أنعا علي وشك الانهيار في أي وقت لم تعد تري شئ ولكنها تجاهد
وصلت إلي شقتها ثم دلفت إلي الغرفه بتعبا شديد لتجد جوان أمامها وعيناه تلمع ببريقا غريب ولكن الرؤيا مشوشه أمامها
إقترب جوان منها ونظراته الغامضه ترفض تركها
لم يعلم كم ظل ينظر لها ولكن في نهايه المطاف تحدث نعم ارد البوح بما يضيق به صدره
إقترب جوان منها وقال _ليه
همس بعدم فهم :_ليه أيه
جوان بصوتا مرتفع للغايه:_ليه كدبتي عليا كل الفتره دي ليه
كادت همس أن تسقط ولكنها تحملت لتقول بصوت متالم :_كدبت في أيه
جوان بغضب:_ إنتي عارفه كويس أنا بتكلم علي أيه أنا كنت واثق أن سندريلا دا مش إسمك الحقيقي بس مهتمش أسال لاني حسيتك فيه تعرفي أنا دورت عليكي كام سنه
همس بصوتا مرتفع فقد فاض الكيل :_دورت علي البنت الا قعدت معاك من سنين وانت ارتاحتلها مش اكتر حسيت أنها ممكن تريحك من الا أنت فيه أنها تكون الجنب الا يطبط لكن ما بصتش لي مره علي أني ممكن أكون شبيهه لها أو ممكن اكون هي للاسف أنت أناني أوي حتي وأنت بتدور علي الاسم الخيالي سندريلا كنت بتدور عشان ترضي أنانينك لكن مش عشان حب أنت عمرك ما حبيتني زمان وأنا سندريلا والا دلوقتي وأنا همس أنت للاسف ذيك ذيي الكل بيدورا علي الشكل الخارجي لكن الجوهر الدخلي مش لازم حد أنا بجد بتحسر عليك وعلي غيرك لما كل واحد يسمي علاقته بوحده بحب لكن الحقيقه دا كدب الحب هو الغيره مش انك تلبس مراتك عريان عشان الكل يتفرج عليها دا مش حب سامع مش حب
وتركته همس حتي يفق من الصدمه التي إفتعالته تلك الفتاه وبالفعل عاد إلي وعيه لكن لم يجدها بالغرفه فخرج مسرعا يبحث عنها ليجدها تدلف إلي احد الغرف وتغلقها بخوفا شديد
ركض خلفها وفتح الباب علي مصراعه فادرت له وجهها
ظن في البدايه أنها لا تريد رؤيه وجهه ولكنها كانت تخفي سرها التي نجحت في إخفاءه لسنوات عديده
جوان بغضب :_أنتي اذي تكلميني كدا وبعدين مين فالك اني مش بحبك
لم يتلقي أي رد فقترب أكثر وقال بغضبا جامع يقتلع اشد المنشئات من قوته:_لما أكلمك تبصيلي
وادراها بقوه فلم تجد ملجئ سوي الاستسلام فقد عانت الكثير والكثير وحان وقت الراحه
صعق جوان مما رأي وأقترب منها وهي ملقاة ارضا نظر لها مطولا حتي يتاكد مما رأه
حمل جسدها من الارض ونظر لها وعيناه تفيض بدمع ليصرخ بها بوجع أن تفيق كيف لها أن تخفي هذا السر الخطير عن الجميع كيف ؟
هنا علم لما كانت تركض إلي المرحاض بستمرار هنا علم ما كانت تخفيه
صرخ بها بالم زلزل المنزل لاجله صرخ لتذوقه الكأس الذي طالما أسقاه لها صرخ ألما علي اوجاع قلبه التي فرست قلبه ودعست عليه صرخ لحبه الذي كان علي وشك الاعتراف به
حان دور الجيمس بتذوق كأس العذاب الذي ساقاه همس وتلقته منه بصدرا رحب حان موعد العذاب
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الثامن عشر من رواية همس الأنين بقلم اية محمد
تابع من هنا: جميع فصول رواية همس الأنين بقلم اية محمد
تابع من هنا: جميع فصول رواية حكاية بقلم إيمان الصياد
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة