U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية همس الأنين - اية محمد - الفصل الثانى والعشرون

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والروايات الرومانسية مع رواية رومانسية جديدة لملكة الإبداع اية محمد والتي سبق أن قدمنا لها العديد من القصص والروايات الجميلةعلي موقعنا قصص 26 وموعدنا اليوم مع الفصل الثانى والعشرون من رواية همس الأنين بقلم اية محمد 

رواية همس الأنين بقلم اية محمد - الفصل الثانى والعشرون

اقرأ أيضا: روايات رومانسية
رواية همس الأنين - اية محمد
رواية همس الأنين - اية محمد

رواية همس الأنين - اية محمد - الفصل الثانى والعشرون

صدمت مليكة عندما رأته يقف أمامها
معتز :_أنا بعتذر منك بجد مخدتش بالي
مالك بابتسامه :_لا ولا يهمك بس ياريت تفتح المره الجايه محدش عالم المره الجايه هتقع في أيد مين
معتز :_هههه لا هخد بالي علي العموم أنا معتز
مالك :_ اهلا بيك وانا مالك
معتز متصنعا الدهشه :_أيه دا مليكة مش معقول
مليكة بخوف وتوتر :_أذيك يا معتز
معتز بمكر :_الحمد لله أنتي عامله أيه وإسلام وهمس
مليكة بتوتر :_كلنا بخير الحمد لله
مالك بتعجب :_هو انتم تعرفوا بعض
مليكة بتوتر لاحظه مالك :_لا أقصد أيوا بس معرفه سطحيه الاستاذ معتز أخو رحمة صديقتي
مالك :_اهلا بيك
معتز بابتسامه تحمل الشرار:_مبسوط أني شوفتك
ثم وجه حديثه لمليكة قائلا :_ابقي خلينا نشوفك بقا يا مليكة
مليكة وهي تبتلع ريقها من التوتر :_ان شاء الله
استأذن منهم معتز وذهب
فجلس مالك بجانبها وهمس في اذنها
مالك بحب :_شكلك حلو اوي انهارده
مليكة بغضب مصطنع :_يعني انا قبل كده كنت وحشه
مالك:_لا طول عمرك حلوه وكل يوم بتحلوى اكتر
اكتفت مليكة برسم إبتسامه صغيره فهي تفكر في معتز فهو شقيق رفيقتها رحمه وحاول كثيرا ان يتقرب منها دون علم احد ولكنها كانت ترفض كل محاولاته وتخبر أخته لكي يبتعد عنها وحين لم يجد ان هذه الطريقه لن تجدي معها نفعا تقدم لها عده مرات ولكن اسلام كان يرفض لانه يعلم نواياه فيأس وإختفى سافر إلي الخارج ليجمع المال حتي يتزوج وها هو الان عاد من جديد وهي في حاله خوف تفكر فما سوف يفعله لكي يخرب بينها وبين مالك فكرت كثيرا أن تخبر شقيقها ولكنها تراجعت فهو يحمل الكثير من الهموم بعد خساره الجنين حتي همس حالتها الصحيه ليست بحاله تسمح لها بان تخرج ما بها
ظلت مليكة شارده في هذه المشكله الكبيره حتي مالك كان يتحدث اليها وهي لا تستمع الي كلمه واحده مما قال
مالك وهو يخلطها برفق
مالك:_مليكة مليكة
مليكه:_ها في حاجه يا مالك
مالك:_مالك يا مليكة من ساعه ما رجعنا من بره وأنتي سرحانه ليه
مليكة :_لا مفيش بس انا تعبانه شويه
مالك بقلق :_تعبانه مالك تعالي نروح لدكتور
ملكيه:_لا مفيش داعي هو شويه صداع ثم قالت بصوتا محتقن بالدموع :_مالك ممكن تاخدني في حضنك
تعجب مالك من طريقتها الغريبه ولكنه أنحاز لها وضمها الي احضانه بشده فتشبث به لم يعيروا انتباه الي أحدا لم يعطوا قدرا لاحد فقط أحس بأنها بحاجه للامان والحنان طال هذا العناق المحمل بالحب والعشق تحت نظرات الحقد واللهيب والقسم علي الفراق الذي سيخلقه بينهم و انه هو من يستحق حضن مليكه فقط لم يكن هذا الشخص سوا معتز فهو يراقب مالك من وقت ما علم بزواجه من مليكة فمليكة بالنسبه له الفتاه التي رفضته وهو يعشق ذلك النوع من الفتيات هو لا يحبها ولكنه يريد ان يثبت للجميع ان لا توجد فتاه تستطيع ان ترفضه
*_____________________*
عاد إسلام وريناد الي المنزل ثم
صعدوا الي الشقه الخاصه بهم
وما أن دلفوا إلي الداخل حتي إحتضانها إسلام من الخلف بحبا شديد
ريناد :_ سبني يا إسلام
إسلام :_لا
ريناد :_ههه لا أيه انا عايزه اغير هدومي
إسلام ونظراته مملؤه بالحب :_ واحشتيني
ريناد بسخريه :_واحشتك ازاي يا آسلام منا طول اليوم معاك
جذبها إسلام حتي تري ماذا تخبرها له عيناه
إسلام بصوته الرجولي الجذاب:_ بتوحشيني حتي وأنتي ادام عيوني تعرفي ليه يا ريناد
ريناد :_لييه
إسلام :_لاني بموت فيكي
ريناد بخجل :_وانا كمان بحبك جدا يا إسلام وبدعي ربنا انه ميحرمنيش منك ابدا ويعوضنا بطفل شبهك
احتضنها إسلام بخوفا شديد يحمله علي عتاقه لا يعلمه أحدا سرا غامض أخفاه علي الجميع يخشي أن يكشفه أحدا
*____________________*
في المشفى
كان جوان ينظر لهمس نظرات مملؤه بالدمع فما أرتكبه بحقها صعب أن يمحي من ذاكرته
همس :_مالك
جوان بابتسامه بسيطه :_يهمك تعرفي
همس باهتمام :_أكيد
اسند جوان رأسه علي المقعد باهمال وقال :_ انا اتربيت في عيله مفيش فيها كلمه حلال او حرام كل الا فيها أنت جوان سويلم تعمل الا انت عاوزه وبس وكمان إلياس سويلم حاولني لشيطان زرع القسوه بقلبي حتي أبويا واختي قسيت عليهم
ثم نظر لها وقال :_ انت جيتي في وقت كنت محطم فيه أمي هي حياتي يا همس شوفتها ادام عيوني سنين وهي جثه عايشه علي شويه أجهزه وأنا أفضل جراح بشهاده الكل وفشلت في أنقاذها لكن جدي عمل معيا واجب كبير اوي لما حط اللوم علي أبويا كان مفهمني أنه السبب كرهته وكرهت الكل وأولهم نفسي
حتي أنتي يا همس محبتكيش كنت حاسس أني لعنه عايش أكره وبس
بس الحمد لله فوقت فوقت وأنتي السبب
ثم نظر لها وقال :_
انا اسف فعلا وأوعدك أني هعوضك عن كل الي فات
همس بإبتسامه رقيقه:_أهم حاجه عندي انك عرفت غلطك وانا مسمحاك
جوان بستغراب :_بالسهوله دي
همس :_مفيش أسهل من أنك تسامح وتعطي فرص جديده ثم قالت بخجل وهي تجاهد للحديث :_ وأنا بحبك وأكملت بدموع حارقه :_ عشان كدا استحملت كتير أوي لما عرفت اني ممكن اموت في أي لحظه قبلت حاجات كتير اوي علي كرمتي قبلت انك متجوز وقولت عادي هتحمل وهتعود لاني مش هعيش معاك علي طول هي فتره مؤقته مش أكتر
جوان بابتسامه بسيطه :_بتحبيني أخيرا إعترفتي حرام عليكي دانا خللت جانبك هنا
خجلت همس واذاحت وجهها إلي الجانب الاخر ليكمل هو قائلا :_معتش مراتي
نظرت له بدهشه ليكمل هو مؤكدا :_ انا طلقتها
همس :_ليه
جوان :_قولتلك كان في حياتي حاجات كتير غلط وهي كانت حاجه من الحاجات دي ولازم كنت أتخلص منها
فشلت همس في أخفاء بسمتها وسعدتها بهذا الخبر
جوان بخبث :_اد كدا بتحبيني طب بتداري ليه كنتي بتنكري عموما يا بنتي انا كنت معشوق البنات من ايام الجامعه
همس بعضبا جامع:_فرحان دا حرام
جوان بابتسامه وهو يقترب منها :_أنا قولت كنت لكن أنا حاليا معشوق وعاشق همس
نظرت له همس بخجلا شديد لا تعلم بما تجيبه فهي الان اصبحت تعشقه بالفعل
*______________*
في الصباح
عاد جوان الي المنزل لكي يبدل ملابسه وهو يشعر بالسعاده لاول مره يتذوق طعم الحب الطاهر المحلل له
لكن بالمنزل كانت الاوضاع عكس ذلك تماما
صوتا عالي يأتي من المنزل صوتا ارتج المنزل باجمعه له
فطدلف جوان مسرعا إلي الداخل ليجد لين تصرخ بشده وتخبر مالك انها لا نريد ان تتزوج ذلك الوحش الذي يدعي ياسين ابو النجي
رباب:_يا بني كدا مينفعش هو الجواز بالعافيه
مالك بغضب :_لا ينفع تستاهل هي عارفه كويس هي عملت ايه وبعدين انا بجوزها مش هقتلها
رباب :_يابني هو الجواز كدا من غير ما الاهل يعرفوا
مالك :_طنط عشان خاطري أنا عارف انا بعمل ايه
لين ببكاءا مرير :_حرام عليك يا مالك أنا أختك
مااك بصوتا مرتفع :_أنتي تخرسي فاهمه
ثم جذبها عنوه إلي الخارج ولكن وقف امامه اسلام وجوان يمنعاه من ذلك
جوان بغضب :_انت عبيط يا مالك انت عاوز تسلم اختك لحيوان ذي ده
مالك :_الحيوان دا هو الا هيربها
اسلام:_لا أنت مجنون رسمي هبط الجميع إلي الاسفل
ليفق الجميع علي صوت محمد الغاضب قائلا :_أيه الكلام دا يا أستاذ مالك عايز تجوز اختك بالطريقه الزباله دي وأنا روحت فيين
أحمد بغضب :_أيه دا هو البيت مفيش فيه كبير قررت القرار دا بناء عن أيه
مالك :_اختي وانا حر في التصرف معها
محمد بغضب:لا مالكش حريه التصرف و انا لسه عايش انا بس الا اقرر مش انت لم يجيبه وجذب لين مره أخري لتقف مليكة بوجهه
مليكة بستغراب :_أنا مش مصدقه أنت واعي للعايز تعمله دا
مالك بحده:ا_بعدي يا مليكه
مليكه:_لا مش هسمحلك تعمل فيها كده
مالك بغضب:احسنلك ما تدخليش
مليكه:لا هتدخل
ودفشت يده بعيد عن لين ليهوي بصفعه قويه علي وجهها فتسقط أرضا تحت نظرات الجميع وإسلام الذي ركض علي أخته وتحولت نظراته للهيب يحرق الجميع ولكن تدخل محمد ورباب علي الفور
نجلاء بصراخ:_أنت مجنون
جوان بغضب وهو يدفشه بحده قائلا :_أنت شارب أيه علي الصبح فوق يا مالك من الجنان الا أنت فيه دا والا وقسمن بالله لافوقك بطريقتي
مالك بصوتا مرتفع :_فوقوا نفسكم كلكم الهانم الا كلكم بتدفعوا عنها بالطريقه دي هي السبب في الا حصل مع ريناد ثم وجه نظراته لاسلام المصعوق وقال :_ أيوا هي الا قتلت ابنك بحقدها والكره الا مزروع بقلبها دي بتكره الكل
صدم الجميع عندما استمعوا إلي ما قاله مالك كانوا مثل الاصنام ما عدا نجلاء ورباب فهم يعلموا أنها فعلت ذلك بالفعل
نظرت لها ريناد بكره أكتفت بالنظرات القاتله لم تشئ الحديث فقط دعت نظراتها تخرج ما بها
أما إسلام فكان مزهولا من تلك الجبروت الموجود بداخل تلك الفتاه
أما جوان فهو يعلم ما ارتكبته من قبل ويعلم بصدق حديث مالك
أما مالك فاستغل صدمتهم وجذبها من معصمها بالقوة إلي السياره وتوجه الي منزل ياسين ابو النجا
*________________*
دق مالك الباب غير عابئ بشقيقته المنهاره من البكاء ولا إلي رجائها ان لا يفعل بها هذا
فتح الخادم الباب فدلف مالك وهو يجذبها بالقوة
مالك :_فين ياسين
الخادم:_الييه بيستانا حضراك من بدري
تركه الخادم وذهب كي يخبر ياسين بوصولهم
لين ببكاء وهي متماسكه بيده فهي تعلم هذا الوحش فكم حاول أن يجعلها ترافقه ولكنها رفضت بشده فقالت والدموع رفيقتها :_عشان خاطري يامالك ما تعملش كده فيا هعمل الا أنت عايزه بس متعملش فيا كدا ارجوك
لم يجيبها مالك فكان هادئا للغايه فقط موجه غضب هي من تحركه
هبط ياسين إلي الاسفل وعلي وجهه إبتسامه مكر فمن أهانته ستصير ملكه
ياسين بابتسامه محمله بالمكر:اهلا مالك
مالك:_فين الماذون
ياسين :_خمس دقايق وهيكون هنا
وبعد مرور عده دقائق دلف رجال ياسين ومعهم المأذن وبالفعل تم العقد وبقا فقط امضاء مالك كي تصير لين زوجه ياسين نظر مالك الي شقيقته التي كانت تبكي بشده وعيناها تترجاه ان لا يتركها هنا نظره له برجاء لعله يفق من غفلته
قاطع نظراتهم صوت رساله هاتف مالك ولكنه صدم من محتواها
فكانت من جوان الذي بحث عن معلومات تخص ياسين أبو النجا
"مالك أوعي تغلط غلطه عمرك ياسين عنده حاله نفسيه كان متجوز تلاته قبل كده محدش يعرف عنهم حاجه لحد الان تقريبا دي جريمه قتل أوعي يا مالك تعالج الغلط بغلط أكبر منه اخرج من عندك اختك غلطت متعالجش الغلط بغلط اكبر منه "
نعم مالك يريد ان يعاقب شقيقته ولكنه لا يريد لها الموت
قام مالك ومزق عقد الزواج تحت نظرات أندهاش من الجميع
حتي لين
امسك مالك يد شقيقته
وتوجه للخروج ليجد ياسين يقف أمامها كالسد المنيع
ياسين بغضب:_انت فاكر دخول الحمام ذي خروجه
مالك :_لا كنت فاكرك رجل لكن للاسف طلعت أزبل ما يكون حسابك مش معيا حسابك مع القانون هو الا هيعاقبك علي جرايم القتل الا عمالتها واوعي من طريقي احسنالك
ياسين :_جرايم أيه دي الا بتتكلم عنها أنت فاكر أنك هتخرج من هنا علي رجلك
مالك بابتسامه:_ هخرج من هنا علي رجلي لكن انت مفتكرش
وسدد له الضربات القاتله حتي رجاله تدخلوا بالامر ولكن مالك كان اقوى بينهم فانقض عليهم وظل يكيل لهم الضربات حتي أنهي عليهم جميعا
كانت لين تبكي بشده وهي تردد أسم اخاها تخشي عليه من هؤلاء المنزوع قلبهم من الرحمه فهم أله خلقت للدمار
إحتضانها مالك لكي يهدء من روعها ثم توجه بها إلي السياره
صوت
صوتا جامح أفزع لين سلب قلبها وجعلها مصعوقه صوتا يحمل الموت صوت رصاصه تستقر في صدر أخاها ليسقط علي الارض باهمال
صرخت لين عندما وجدت شقيقها ينازع الموت والدم تعيأ جسده بغزاره
فحملت هاتفه بسرعه وطلبت جوان الذي كان يبحث عن عنوان ياسين لانقاذ ابن عمه
جوان:_الو مالك انت فين وعملت الا في دماغك برضو بعد الا قولتهولك
لين ببكاء:الحقني يا جوان مالك في حد ضربه بالرصاص وبينزف جامد ومش بيرد عليا ارجوك الحقني
جوان بصدمه:_انتي فين طب خلاص متتحركيش من عندك فاهمه
لين ببكاء :_حاضر بسرعه يا جوان
اغلق جوان الهاتف وركض إلي الاسفل ليجد الجميع بالاسفل
جوان :_إسلام تعال معيا بسرعه
إسلام :_لييه يا جوان في حاجه
جوان بعصبيه :_مش وقت أسئله مالك أضرب بالرصاص
عندما استمعت مليكه ما تفوه بع جوان شعرت ان احد ما طعنها بخنجر مسنون هبطت دموعها واحست بان قدمها لم تعد تحملها
ركض إليها أحمد يهدئها ولكنها فقدت الوعي
هرول جوان وإسلام إلي الخارج لانقاذ شقيقهم
أما نجلاء فصرخت علي فلذه كبدها
حاول أحمد أفاقت مليكة بالماء ولكنها لم تفق
فأسندتها ريناد معه إلي الغرفه وطلبوا الطبيب
وصل إسلام وجوان إلي المكان الذي أخبرتهم به لين ليجدها تجلس أرضا بجانب مالك
حمله إسلام إلي السياره وصعدت لين بجانبه بالخلف
وصرخ بجوان الذي يتوجه إلي منزل ذلك الوغد لينال منه علي ما ارتكبه لا يعلم أنه هناك مجرما أخر هو من أستغل تلك المعركه لصالحه
جوان بغضب :_سبني يا إسلام أنا هعرفه هو بيلعب مع مين
إسلام بصوتا مرتفع :_مش وقته يا جوان ننقذ مالك الاول بعدين هنرجع للحيوان دا أوعدك أني هكون معاك وهنجيب حقه لكن دلوقتي لازم نلحقه
أقتنع جوان بحديث أبن عمه وصغد معه بالسياره وتوجهوا إلي المشفي
وبعد وقت قصير
كان الجميع ينتظر خارج غرفه العمليات و مليكة التي ما ان أفاقت حتي ظلت تصرخ بإسم مالك
خرج الطبيب حازم وجوان من غرفه العمليات فهرول الجميع اليهم لكن إنسحاب جوان بهدوء أرعب الجميع
إسلام :_في أيه يا دكتور
نجلاء ببكاءا مرير :_طمنا يا بني أرجوك
حازم بحزن:بصراحه يا جماعه حالته حارجه ادعوله
وتركهم حازم هو الاخر وانصرف
صرخت مليكة وقالت :_ مالك مش هيموت لاااا دا كدب هو قالي انه عمره ما هيسبني ومالك مش بيكدب عليا ابدا فاهمين
اتجه إليه اسلام واحتضنها بشده حتي يشيل حركاتها
اسلام:اهدي يا حبيبتي أن شاء الله خير
بكي الجميع وزاد بكائهم عندما صرخت نجلاء وجذبت لين بقوه توجه لها الضربات قائله :_أنتي السبب في كل دا انتي السبب
لم تبكي لين من كثره الضربات المؤلمه بكت علي ما ارتكبته اسلمت قلبها للحقد والكراهيه للجميع لتسقط ضحايا لا ذنب لهم بذلك القلب الحقود
لتبكي أكثر عندما حماتها ريناد من تلك الضربات وجذبتها من والدتها بقوه
نظرت لها بندهاش اتحميها بعد كل ما إفتعلته بها
أما مليكة فظلت تصرخ تارة وتبكي تارة أخري بأحضان إسلام الي ان فقدت الوعي فحملها الي غرفه كي تستريح
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الثانى والعشرون من رواية همس الأنين بقلم اية محمد
تابع من هنا: جميع فصول رواية همس الأنين بقلم اية محمد
تابع من هنا: جميع فصول رواية حكاية بقلم إيمان الصياد
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة