U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية همس الأنين - اية محمد - الفصل الخامس

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والروايات الرومانسية مع رواية رومانسية جديدة لملكة الإبداع اية محمد والتي سبق أن قدمنا لها العديد من القصص والروايات الجميلةعلي موقعنا قصص 26 وموعدنا اليوم مع الفصل الخامس من رواية همس الأنين بقلم اية محمد 

رواية همس الأنين بقلم اية محمد - الفصل الخامس

اقرأ أيضا: روايات رومانسية
رواية همس الأنين - اية محمد
رواية همس الأنين - اية محمد

رواية همس الأنين - اية محمد - الفصل الخامس

مرت الايام ومازالت ريناد تخترع الف سببا لرؤيه اسلام ومعامله مالك لمليكه تزداد سوءا
في الصباح
استيقظت همس من نومها مفزوعه علي حلما غريب رات رجلا كبيرا بالعمر يحتجزها بغرفه مظلمه بها وحشا مريع فاخذت ترجوه ليخرجها من تلك الغرفه اللعينه ولكنه لا يستمع لها
ظلت تستغفر الله وهي تشعر بنقباض قلبها
نظرت لمليكه وهي تغط بنوما عميق فقامت من فراشها حتي لا تزعجها
واتجهت الي المطبخ واعدت الفطور لاخاها
بعد قليل استيقظ اسلام واد فريضته ثم توجه للخارج ليجد همس تضع الفطور وهي بعالم اخر لم تستمع الي صوت اخاها
اقترب اسلام منها وقال :همس
همس :ها
اسلام :بكلمك مش بترودي ها ايه انتي كويسه
همس بابتسامه :انا الحمد لله بخير
اسلام :ديما يا حبيبتي
وجلس يتناول الفطور معها وشرد هو الاخر
همس بابتسامه :صح النوم يا كابتن
عند ذكرها لهذا الاسم تذكر ريناد التي لم تترك عقله ولو ثانيه
استشعرت همس بوجود شئ غريب فقالت :مالك يااسلام
اسلام :مش عارف في ايه ياهمس البنت دي مش راضيه تروح من بالي
همس باستغراب ...يعني من مره واحده مش راضيه تروح من بالك
اسلام...ما هي دي المشكله انها كل يوم بتيجي الورشه بحجه شكل
همس...ممكن تكون حبيتك هي كمان يااسلام
اسلام بغضب...حب ايه استغفر الله انا مش بتاع حب وكلام فارغ من دا عشان كدا لازم احطلها حد
همس ....هو انا قولتلك انك هتعصي ربنا
اسلام بعدم فهم ...مش فاهم كلامك
همس ...اقصد انك تتجوزها
اسلام بسخريه ...اتجوز مين انتي مجنونه انا فين وهي فين
همس...ليه بقا ان شاء الله ايه نقصك
اسلام وهو بحمل اغراضه ...هي بنت اكابر ياهمس هيرضوا يخلوها تتجوز واحد ذيي ثم انها مش محجبه فاكيد ماما مش هتوافق عليها وقبل كل دا انا استحاله افكر في الجواز قبل ما اجوزكم
همس .. وفيها اي يااسلام
اسلام وهو يتجه للباب .... اما ارجع هنتكلم اتاخرت اووي سلام عليكم
همس...وعليكم السلام ورحمه الله وبركاته
قامت همس بجمع الاطباق ثم عملت علي نظافه المنزل لحين استيقاظ الجميع
استيقظت مليكه وقامت بتكاسل من الفراش ثم توجهت للمرحاض واغتسلت ثم ادت فريضتها وخرجت لتجد همس تقرء واردها اليومي من المصحف الشريف
جلست بجوارها تنتظرها حتي تنتهي لتخبرها انها راحله الي الجامعه
وبالفعل انهت همس قراتها لتجد مليكه شارده ويبدو عليها الخوف الشديد فتذكرت انها قصت لها علي ذلك الدكتور وان اليوم هو معاد المحاضره الخاصه به
همس....متفكريش كتير يا مليكه هو ميقدرش يعمل حاجه وحتي لو عمل له رب كريم مبيرضاش بالظلم ابدا
مليكه.....ونعم بالله.
همس... اسمعي انتي تقولي لاسلام وهو يتدخل ويشوف الدكتور دا بيعمل كدليه
مليكه بزعر..لا اوعي تقوليله كفيا الحمل الا شايله هو هيعمل ايه ولا ايه
زفرت همس بالم وقالت...عندك حق
مليكه...انا هقوم انا لاني اتاخرت وهو الا علينا اول محاضره وكمان لسه هفوت علي اسلام بالورشه
همس بستغراب..ليه
مليكه بتوتر ...اصل يعني اول امبارح واحنا بالمول عجبني كام اكسسوار وجبتهم من المصروف الا اسلام بيدهوني كل اسبوع والا معيا ميكملش الموصلات
همس...طب ما اخدتيش منه الصبح ليه قبل ما ينزل انتي عارفه انه منبه علينا قبل كدا ما نروحش هناك
مليكه ...راحت عليا نومه وملحقتوش وامبارح رجع متاخر كنت نمت سلام بقا لاني اتاخرت اوي
همس بابتسامه ...مع السلامه ياحبيبتي
وبالفعل غادرت مليكه واتجهت الي ورشه اخيها
*_______________________*
بقصر الياس سويلم
استيقظ جوان وارتدا قميص اسود ضيق يبرز جسده المملؤء بالعضلات وصفف شعره
اتجه للاسفل فكانت راحه البرفنيوم الخاصه به كفيله لان يعلم الجميع بانه قد استيقظ
الياس بابتسامه :صباح الخير يا جيمس
جوان :صباح النور يا جدي
الياس :اقعد عايزك
وبالفعل جلس جوان ليقول الياس للجميع
كل واحد يشوف هو رايح فين
احرج الياس الجميع ولكنهم اعتادوا علي تلك اللهجه
فاتجه احمد ومحمد لعملهم ومالك الي الجامعه انسحبت ريناد بهدوء وتوجهت الي المكان المخصص بالقصر للسيارات واعتلت سياره جديده حتي لا ينفضح امرها الي اسلام
الياس..احنا لازم نقدم فرح مالك ومليكه
جوان بستغراب..ليه فاصل 20يوم بس
الياس ..انا حاسس ان اختك مش مظبوطه يا جمال في حاجه غريبه بتحصل
جوان ..حاجه ايه دي
الياس ...معرفش تصرفاتها غريبه طريقه لبسها البنت دي فيها حاجه وانا مش هستانا لما اعرف ايه هو عشان كدا الفرح هيكون بعد 3ايام وعايزك تشرف علي التجهيزات دي بنفسك
جوان بلا مباله..اوك
وتركه ورحل هو الاخر لعمله فهو الان المسؤال عن شركات ومصانع الياس سويلم بعد ان تنازل له الياس عن جميع التركه ظلم احفاده وابنائه لحبه لجوان لانه يشبهه كثيرا فاعطاه كل ما يملك دون النظر لباقي احفاده
خرج جوان تاركا الياس شاردا في عثمان السباعي الدراع الايمن له الذي اكتشف بعد سنين طويله بخيانته بعد ان كان منبع اسراره وكان كل شئ قضي عليه عندما علم انه يعمل لصالح الشرطه لايقاعه نعم هو يتاخر بالمواد المخدره ولكن لا يعلم احدا من ابنائه حتي جوان لا يعلم فقط عثمان هو الحامل لجميع اسرار الياس سويلم
تذكر عندما قتله بدما بارد وحفر له قبره والقي جثمانه به امام اعين ابنه الذي صرخ الما علي فراق والده
افاق الياس من ذكرياته علي صوت كنته
نجلاء ببعض الخوف ..ممكن اتكلم معك شويه
الياس ...اقعدي
وبالفعل جلست نجلاء وقالت بتوتر...كنت عايزه اتكلم عن
ليقاطعها الياس قائلا ...مش هترجع القصر مره تانيه انا حبيت اريحك عشان متجهديش نفسك
نجلاء..يا عمي ارجوك انا
واقف الياس سويلم وقال بحزم ...الموضوع اتقفل وتاني مره تفتحيه مش هعمل اعتبار انك بنت اخويا فاهمه
وتركها تبكي وصعد الي غرفته
*_______________________*
بورشه اسلام
كان يعمل علي احد السيارات ليجد مليكه تقف بخجل وتلوح له بيدها
ليجفف يده ويتوجه لها باستغراب
اسلام ...مليكه ايه جابك هنا
مليكه بخجل ...عايزه فلوس صرفت مصروفي علي الاكسسوارت
اسلام ...طب ما قولتيش ليه في البيت
مليكه ...قومت الصبح ملحقتكش
اسلام ...طب خلاص انتي هتعيطي خدي
وجذب اسلام مبلغ واعطاه لها
فقالت ...احلي اخ في الدنيا
اسلام ... اه احلي اخ ساعه الكبش بس لكن مفيش منك منفعه حتي الاكل بتحرقيه لمجرد انك هتسخنيه بس امال لو طبختي هتعملي ايه
مليكه بغضب مصطنع..انت هتزلنا بقا والا ايه
اسلام ....علي جامعتك يا مليكه وماتجيش هنا تاني سامعه دا مكان مليان شباب وانا فاهمتك ميت مره
مليكه ....حاضر سلام
اسلام ...استني ما تنسيش تطمنيني اما توصلي
التفت له مليكه ولم تنتبه لتلك السياره قائله :حااضر
لتصرخ الما عندما تصطدم به السياره
فزع اسلام وركض اليها وقلبه يكاد يقف من الخوف
ليرد اليه قلبه عندما يجدها بخير
اسلام بقلق....مليكه انتي كويسه حبيبتي فيكي حاجه
مليكه بخضه ...لا الحمد لله
عزت الذي اتي مهرولا عندما رأي ما حدث... مش تاخدي بالك يا انسه مليكه
وقف اسلام عندما استمع لصوتها وهي تقدم اعتذارها لمليكه لتتفاجئ مليكه بانها نفس الفتاه التي هانتها باول امس وهي نفسها خطيبه دكتورها
ريناد...بعتذر منك جدا بس انتي الا مكنتيش اخده بالك
وقفت مليكه وقالت لها...يعني متقصدويش ذي ما انا مكنتش قصده اخبط فيكي ومع ذلك هنتيني وقولتي اني عاميه ومش بشوف
دهشت ريناد عندما وجدتها نفس الفتاه التي كانت مع اسلام بالمول ونفسها التي اصطدمت بها
اسلام...انتي تعرفيها يا مليكه
مليكه ...ايوا شوفتها بالمول كانت مع خطبها الدكتور بتاعي بالجامعه
تعجب اسلام ان تلك الفتاه مخطوبه ولكنه تصنع اللامباله
لتقول ريناد ببعضا من الغيره لتمسك مليكه بذراع اسلام فتلك الحمقاء لا تعلم انها اخته...انا فعلا مقصدوش ياانسه
عزت لتهدئت الموقف ...خلاص ياانسه حصل خير وانتي يا انسه مليكه خدي بالك بعد كدا ومتسمعيش تعليمات اخوكي بعد كدا انا عارف ايه الحبس دا
اسلام بغضب مصطنع له ... انت بتقوي اختي عليا يالا
عند اعتراف اسلام بان تلك الفتاه اخته تهللت اسارير ريناد وارتمست علي وجهها الفرحه
عزت بخوف ...طب سلام انا عندي حاجات كتير محتاج اعملها
ريناد لمليكه ....انا بعتذر منك عن اسلوبي بالمول بس كنت مضيقه شويه ياريت تسامحيني والمره دي انتي الا دخله عليا ثم اكملت بابتسامه تعجبت منها مليكه ولكن اسلام بدء بربط الخيوط لتوصل لما كانت تعامل اخته بذلك الجفاء
ريناد بابتسامه ..جايز كل دا بيحصل عشان نكون اصدقاء
ورفعت يدها الي مليكه المندهشه وقالت ...انا ريناد
رفرف قلب اسلام عندما استمع لاسمها
ابتسمت مليكه ومدت لها يدها وقالت بسعاده لارتيحها لها ...وانا مليكه
ريناد ..في سنه كام مليكه
مليكه ....انا في 3جامعه كليه هندسه وانتي
ريناد ...انا في اخر سنه اكاديميه علوم طبيبه
مليكه ...ما شاء الله ثم اكملت بتعجب ..انتي ليكي حد هنا
ريناد ...الصراحه لا بس كنت جايه لكابتن اسلام عشان عريبتي اتخبطت
نظرت مليكه لاسلام وقالت ..كابتن اه طب انا سعيده اني اتغرفت عليكي بجد بس لازم امشي لاني اتاخرت جدا ولسه هلحق المواصلات وقصه طويله
ريناد ...مواصلات ايه تعالي هوصلك اسهل
مليكه...لا متشكره انا هركب الباص زمانه وصل عن اذنك
ريناد ...لا والله هوصلك ومتخافيش انا بسوق كويس بس انتي الا طلعتي بطريقي
عندما وجدت مليكه ريناد مصممه علي ريها نظرت لاخيها لتخذ الاذن بالسماح لها وبالفعل اشار لها بمعني نعم
فذهبت معها بالسياره
امام اسلام فتاكد من ان تلك الفتاه تكن له المشاعر وحزم اموره علي التحدث معها وعلي ان يطلب منها ان تبتعد عنه
*______________________*
بمجموعه شركات الياس سويلم
كان يجلس جوان علي مكتبه العريق بغروره المعتاد وبجواره مجموعه من العاملين بالشركات
اخذ يتفحص الملفات باهتمام ثم القاها بوجه المؤظف وقال ...دا اسمه لعب عيال حضرتك فاكرني اهبل ولا الا هيتعرض عليهم الملف
المؤظف بخوف شديد ...ليه بس يا فندم
جوان بغضبا جامح ...الملف كله اخطاء انتي فاكرنا بنهرج هنا الاخطاء دي بتخسر الشركه ملايين عمر اهلك ما حلموا بيها لو فضلت طول عمرك تجمع فيهم مش هتجمع ربع المبلغ
ابتلع المؤظف تلك الاهانه وقال...انا اسف يافندم
جوان .....مفيش هنا اسف الملف دا يتراجع تاني فاهم
المؤظف ...حاضر يافندم
وبالفعل حمل الملف وخرج ليعد حسباته مره اخري
دلف السكرتيره الي المكتب بخوفا شديد فمن يجرء علي مقاطعه جوان سويلم
السكرتيره.....لو سمحت يافندم
نظر لها جوان باعين مليئه بالغضب فاكملت مسرعه لعل الذي تحمله يكون لها النجاه من عاصفته
السكرتيره ...مدام نجلاء بره وعايزه تقابل حضرتك ضروري
جوان بستغراب ...خاليها تدخل
السكرتيره ...تحت امرك يافندم
جوان للمؤظفين ....نكمل بعدين
فحملوا الملفات وخرجوا حامدين ربهم وشكرين تلك السيده التي كانت بمثابه طوق النجاه لهم
دلفت نجلاء ووجهها احمر من البكاء ففزع جوان فهو يكن لها ولا لعمه محبه كبيره
فقال ...في ايه
نجلاء ببكاء ...انا عارفه انك اتغيرت ومعتش ذي الاول بسبب مرض والدتك بس اكيد لسه في بقلبك ولو ذره رحمه لام بتتعذب ببعد بنتها عنها ارجوك ياجوان رجعلي بنتي لحضني ارجوك انا عارفه ان كلمتك مسموعه عند جدك ارجوك
وبكت بصوتا مرتفع صوتا يحمل الم اما افترض عليها ان تبعد عن قطعه من قلبها
كانت ملامح جوان صارمه لن تتاثر ولو قليلا ولكن لا يعلم الجميع انه بطبعه يتحكم به
فقتل بثبات ....هتكون عندك باليل
نظرت له بعدم استيعاب ليكمل هو وهو يجذب الحاسوب ويعمل عليه بلا مباله ...تقدري ترجعي القصر عشان ميعرفش انك طلبتي مني كدا انا هجيبها معيا وانا راجع
نجلاء ببكاء...بجد ياجوان
جوان ...معنديش وقت عشان اهزر
وقفت نجلاء وشكرته كثيرا وعادت الي القصر تتطمئن قلبها بانها ستعود وتقر عينها بها واثقه ان الجيمس لا يتراجع بأي كلمه يتفوه بها
*____________💖___________*
اوصلت ريناد مليكه الي الجامعه بعد ان تبادلت الاحاديث معها واتفقوا علي ان يكونوا اصدقاء وتبادلوا ارقام الهواتف
توجهت مليكه الي الداخل وصعدت الي المدرج لتجد قدماها تشتد الما كلما دعست عليها ذادت الالم اضعافا فعلمت انها من الممكن ان تكون بها كسر نتيجه اصطدمها بالسياره
تحاملت علي قدمها لتصل الي المدرج لتفزع عندما تجد مالك بالداخل
اما ريناد فعادت الي الورشه مره اخري لتصلح السياره
مالك بغضب...اهلا اخيرا شرفتي
مليكه بتوتر ...انا اسفه جدا يا دكتور بس
قاطعها مالك ....بس ايه انتي ديما بتخالفي تعليماتي ودي مش اول مره تعمليها
مليكه بصوتا منخفض ...اسفه والله غصب عني
مالك بقسوه ...الكارنيه بتاعك لو سمحتي
مليكه بصدمه ...ايه
مالك ....اظن انتي سمعتي كويس الكارنيه الماده دي اعتبري نفسك شيلتيها
مليكه بعينا تفيض بالدمع ..بس حضرتك بتدرسهالنا مؤقت لحد ما الدكتور طلعت يرجع
مالك ...اه دانتي مش بتخلفي تعليماتي بس دانتي كمان وقحه بكلامك ومعندكيش اي احترام
بكت مليكه وكذلك رفيقتها رحمه
فقال هو ...الكارنيه بقولك
لم يكن بداخلها دافع لفقدان ما تبقا من كرمتها فقتربت منه وسلمته الكارنيه واتجهت للخروج ليوقفها صوته المميت ....رايحه فين انا قولتلك اخرجي
نظرت له بعدم فهم فقال ...انا طلبت منك الخروج اتفضلي
دلفت مليكه بخطوات ثقيله فقدماها تالمها حقا
فاتاها صوته القاسي ليقول ...انا طلبت منك انك تدخلي
نظرت له مليكه بعدم فهم فاشار لها بيده ان تقف بجانب الطاوله التي يجلس عليها
مالك ...اقفي هنا
مليكه ..بس
لم يعيرها اي اهتمام واكمل شرح تركها تتوجع من قدماها
*_______________________*
بالورشه
وصبت ريناد لتجد اسلام يعمل علي احد السيارات
ريناد بابتسامه ...ما تاخرتش صح
لم يعيرها اسلام اي اهتمام وحمل ادوته واتجه الي السياره وعمل بصمتا رهيب
ريناد ...كابتن انت كويس
القي اسلام الادوات من يده ووقف ....انتي عايزه ايه بالظبط
نظرت له ريناد بعدم فهم فقال ...وما تقوليش ان ذياراتك الكتيره دي شغل لاني مش اهبل لدرجه اني مقدرش اميز الخبطه المقصوده من الحادث
تطلعت ريناد ارضا بخجل فقال هو....امم يبقا كلامي صح طب ليه
رفعت ريناد عيناها وقالت بصوتا ممزوج بالدموع ...لاني بحبك
صدم اسلام مما سمع فلم يتخيل ان تمتلك الجراءه لتعترف له
فاكملت هي ...عارفه اني مش محجبه بس مستعده اتغير علشانك انا بحبك اوي عشان كدا بخترع اي حجه علشان اشوفك
اسلام بندهاش ....بس انتي مخطوبه
ريناد بحزن ...غصب عني هو ابن عمي انا بعتبره اخويا مفروض عليا كدا
اسلام ... الكلام الا انتي بتقوليه دا غلط
ريناد ...ايه الغلط اني بحبك والا اني اعترفت بحبك
توجهه اسلام الي عمله وقال ..الاتنين
اتجهت خلفه وقالت ...الحب مش غلط ولا بايدي
زفر اسلام بقوه وقال....اسمعي يا بت الناس انا ماليش في الحوارات دي فارجوكي سيبني في حالي انا كل الا يهمني اخواتي البنات اكتر من كدا لا انا مش بتاع تسالي اتسلي ببنات الناس ثم في فرق شاسع بيني وبينك لو انتي مش شايفه اهلك ممكن يساعدوكي كويس فارجوكي اتفضلي وياريت متجيش هنا تاني
ريناد بدموع ...ممكن يكون في فعلا بينا فرق لكن قلبي اختارك انت القلوب مفيش بينها فوارق الفلوس ممكن تجي ممكن الانسان يكون غني بين اللحظه والتانيه لكن الحب معتقدش انه بيجي بالسهل اسفه لو ازعجتك معيا ممكن اتحكم بنفسي ومجيش هنا لكن قلبي مااوعدكش
وتركته ورحلت ووجهها مغطي بدموعها الحارقه
القي اسلام المنشفه من يده وزفر بقوه لياتيه صوت رفيقه
عزت ...ليه يااسلام
اسلام بغضب ...ليه ايه ياعزت هو دا اسلامنا اني العب ببنات الناس واغضب ربنا
عزت ...مين قالك تغضب ربنا الجواز طبعا
اسلام...بس هي مش محجبه و
قاطعه عزت وقال ....قالتلك انها هتتغير علشانك
اسلام ..ياعزت دي بنت ناس اكابر مش هتخد علي العيشه دي دي كل يوم بعربيه شكل تفتكر ممكن تستحمل الفقر دا معتقدش
امتنع عزت عن الحديث لتاكده ان اسلام لديه حقا بكل كلمه قالها فعاد لعمله اما اسلام فكان غاضبا للغايه ولم يعلم السبب
*_______________________*
لم تستطع مليكه التحمل فبكت الما وسقطت ارضا
افاق مالك من قراءه احد الدفاتر علي صوت ارتطام احد ليجد مليكه قد سقطت ارضا
ركضت رحمه واحدا من رفيقتها اليها بزعر
اتجه مالك اليها بفزع ولكنه حاول ان يكون طبيعيا امام الطلاب
حاولت رحمه افاقتها فوجدت وجهها يعتسر الما وقع نظر مالك علي قدما الزرقاء للغايه فتحطم قلبه لرؤيتها هكذا فقال لرحمه ...مفيش بالجامعه دكتوره
احد الطالبات ...ايوا في
مالك ...طب شوفيها بسرعه
فهرولت البنت الي غرفه الطبيبه ولكن لم تجدها
فعادت وقالت لمالك ماحدث
فقال ...انسه رحمه ساعديها وتعالي نروح المستشفي الا جانب الجامعه
رحمه ...بس
مالك بحزم ...مفيش بس يالا ساعدوها
وبالفعل ساعدها الفتيات للصعود الي سياره مالك
فصعدت معها رفيقتها رحمه بالمقعد الخلفي
توجه مالك الي المشفي وهو يشعر بان قلبه يقتلع لاول مره يشعر بذلك الشعور
اما الجانب الاخر فاسلام شعر بالقلق علي مليكه فهي دائما تحدثه او تبعث له رساله نصيه انها وصلت للجامعه بخير
فحمل هاتفه وطلبها
لتجيب رحمه تحت مسمع مالك الذي انصت باهتمام عندما نطقت
رحمه باسمه
رحمه ..السلام عليكم
اسلام ...وعليكم السلام ورحمه الله وبركاته ثم اكمل بقلق...
رحمه هو انتي الا بترودي ليه مليكه فيين
رحمه ..انا رديت لان مليكه تعبانه واخدينها علي المستشفي
اسلام بفزع ....مالها ومستشفي ايه دي
رحمه ..اهدا يااستاذ اسلام باذن الله خير
هنا تابعها مالك باهتمام ليعرف من ذلك الشخص المجهول
رحمه ...لو سمحت يادكتور هي اسم المستشفي ايه
فاجابها مالك واخبرت اسلام به واغلقت
مالك بخبث ...اطلبي اهلها عرفيهم
رحمه ببكاء علي رفيقتها ...ما اخوها الا اتصل وانا عرفته وزمانه علي وصول باذن الله
اقتلع قلب مالك ونظر بالمراءه عليها بحزن فهو اصدر الحكم دون ان يستمع لها او يضع اي حجه
وزاد من سرعه السياره لتعبر عن الغضب الجامح بداخله عندما تذكر انها كان يبدو عليها المرض ومع ذلك لم يرحمها
وصل مالك الي المشفي فتقدم ليحملها ولكن اوقفته رحمه بان خبرته بان مليكه ستغضب وتحزن ان علمت بذلك فهم مجتمع شرقي ومتحلي بكتاب الله
فتوصل لحل ان تساعدها الممرضه وبالفعل ساعدها حتي ان راها الطبيب وغضب عندما راي قدماها فهي مكسوره وكثره الوقوف عليها زادت المعانته
حزن مالك وبغض تصرفه ليفق علي صوتا شابا يأتي من خلفه فيلتفت ليجد شابا وسيما للغايه يبدو عليه الخوف الشديد خوفا لم يستشعره مالك من قبل هل هذا خوف اخا علي اخته مستحيل فصر الياس سويلم يحمل هذا الحب الاخوي
اسلام لرحمه ....مليكه فييين
رحمه ...هي كويسه يااستاذ اسلام بس بترتاح شويه الدكتور حطلها الجبس واحنا بانتظارها تفوق وهنخرج علي طول
اسلام بلهفه ...عايز اشوفها
اشارت له بيدها علي الغرفه فهرول مسرعا اليها
اقترب مالك من رحمه وقال بتوتر ...احم هو مين دا ياانسه
رحمه
رحمه...دا استاذ اسلام اخو مليكه
مالك ....انا بعتذر بجد بس مكنتش اعرف ان رجليها بيها كسر
رحمه ... الاعتذار دا من حقها يادكتور وحضرتك مشكور بجد لانك نقلتنا هنا
مالك ... لا مفيش داعي للكلام دا بس لوممكن اسالك سؤال
رحمه ...طبعااا اتفضل
مالك ...هو اخوها دا لييه بين عليه انه متعلق اووي بيها هي مالهاش اخوات تانين
رحمه...لا ليها اخت
تذكر مالك همس فقال ...اقصد اولاد
رحمه...لا مالهاش غيره هو ومامتها واختها اسلام متعلق باخواته البنات اووي وبيعاملهم كانهم بناته بعد وفاه والده الله يرحمه اتكفل بتعليهم وبكل ما يلزمهم عشان كدا متعلقين ببعض جدا
قاطع حديثهم خروج اسلام وقد هدا قليلا
اسلام ...شكرا لحضرتك انك جبتهم هنا
مالك بستغراب من الشبهه الموجود بينهم فقال ...لا مفيش داعي للشكر انا معملتش غير الواجب
اسلام ...ربنا يبارك في امثالك ثم وجه حديثه لرحمه ...خاليكي معه بعد اذنك ياانسه رحمه ثواني وراجع
رحمه ...حاضر
وتركهم اسلام وتوجه الي الحسابات ودفع الفاتوره
اما مالك فدلف الي الغرفه الموجوده بها مليكه التي بدءت في استعاده وعيها ولم تشعر بوجوده
رحمه ....حمدلله علي سلامتك يا مليكه
بكت مليكه الما وقالت ...اسلام هنا صح
رحمه بستغراب ...ايوا
مليكه ببكاء ....لو عرف اني هشيل الماده هيزعل اوي مني يارحمه
فاتاها صوت مالك قائلا ..مين قال انك هتشيلها
قامت مليكه واعتدلت حين رات ذلك المتعجرف بالغرفه
وجاءت لتتحدث فوجدت اخاها يدلف الي الغرفه وعلي وجهه سعاده لرؤيتها بخير
اسلام وهو يحتضنها ...مليكه حمد لله علي سلامتك حبيبتي كدا تخضيني عليكي
مليكه ...اسفه يا اسلام
اسلام ....اسفه ايه بس دانتي عقابك عسير ولا اقولك اديكي اخدتي راحه بدل ما انتي بتحرقي الاكل
تعجب مالك عندما تحول وجهها من الحزن الي الابتسامه هنا تاكد ان الياس سويلم فشل في جعليهم متحابين وانه كان همه الوحيد المال والسلطه هنا احس بالنقص احس ان المال ليس سببا للسعاده
فقال....اتفضلي يا انسه مليكه
وكان يناولها الكارنيه الخاص بها
تعجبت مليكه ليكمل هو ...كارنيهك وقع من انسه رحمه وهي شيله حاجتك
جذبه منه اسلام برفق وشكره
انصرف مالك وقلبه به نغزه لظلمه لتلك الفتاه
اما اسلام فساعد مليكه وتوجهوا الي المنزل
*_______________________*
بمكانا اخر مكانا مملؤء بالمحرمات كالخمر والخ الخ
كانت تجلس فتاه في نهايه القرن الثاني من عمرها جميله الي حد ما كانت تتميل علي نغمات الموسيقي وبيدها كاسا من الخمر ولم تعبئ لتلك الام المقهوره عليها
كانت لين سويلم تتبختر برقصتها بغرور لتجد يد قويه طابقه علي معصمها
وما كانت سوي يد جوان يد الجيمس
جذبها عنوه ليجدها مغيبه عن الوعي
دفشها بقوه الي السياره الخاصه به وتوجه الي المنزل القريب من القصر التابع للخدم
ثم اسقطها ارضا وطلب من احدهم مياه من البراد لتأتي له الخادمه بما طلبى
سكب جوان المياه علي لين لتصرخ بقوه من بروده المياه
فتستعيد وعيها الي حدما
لين بغضب :انت مجنون اي دا الميكب بااظ
لتجد صفعه قويه هوت علي وجنينها فتنظر بتمعن لتجد جوان سويلم امامها ومازال محتفظ بغروره وثقته المعتاده لم يتغير جحظت عيناها عندما راته واخذت نسترجع ماضها معه كما اردت ان تحظي به ولكن حالها كحال الكثير من الفتيات بكن يريدونه لتأتي ملكه عرش قلبه المغرور لتعلن للجميع انه ملكها هي وليس الجمال هو كل شئ
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الخامس من رواية همس الأنين بقلم اية محمد
تابع من هنا: جميع فصول رواية همس الأنين بقلم اية محمد
تابع من هنا: جميع فصول رواية حكاية بقلم إيمان الصياد
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة