U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية عروس بلا ثمن - ايمى نور - الفصل العاشر

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية رومانسية جديدة للكاتبة المتميزة ايمي نور والتي سبق أن قدمنا لها العديد من القصص والروايات الجميلةعلي موقعنا قصص 26 وموعدنا اليوم مع الفصل العاشر من رواية عروس بلا ثمن بقلم ايمى نور

رواية عروس بلا ثمن بقلم ايمى نور - الفصل العاشر

اقرأ أيضا: روايات رومانسية
رواية عروس بلا ثمن - ايمى نور
رواية عروس بلا ثمن - ايمى نور

رواية عروس بلا ثمن بقلم ايمى نور - الفصل العاشر

اقترب منها رائف وأنفاسه الدافئةتصيبها بالقشعريرة هامسا
= برافو عليكى زاى ما قلتى كده بالظبط بس برضه طول مانتى مراتى وعلى اسمى استحالة هسمح لاى حد يمس شعرة منك
ارتجفت زينة تغمض عينيها قائلة بانفاس لاهثة
= بس ده مكنش اتفقنا فى الاول احنا اتفقنا ان كل اللى بنا هيبقى عقد الجواز اللى على الورق وبس
تنهد رائف باسف مصطنع قائلا وهو يعتدل مرة اخرى مبتعدا عنها يسير فى اتجاه الباب قائلا بلا اهتمام
= غيرت رائى يا زينة وده كل اللى عندى والاحسن ليكى علشان الايام الجاية ما بنا تعدى على خير تحاول تتقبلى الوضع ده بنا
فتح الباب مغادر ولكن قبل ان يغلقه التفت لها قائلا بحزم
= عندك لبكرة الصبح تفكرى فى كلامى كويس وبس ياريت يكون تفكيرك فى اللى فيه مصلحتك ومش عند لمجرد العند وخلاص


اغلق الباب خلفه بهدوء تاركا لها تنظر فى اثره بوجه تتخبط فوقه المشاعر تتزاحم بداخلها الافكار لاتدرى اين الصواب و كيفية التصرف وفيما هو اتى الايام القادمة
💗💗💗💗💗💗💗💗💗💗💗💗

جلست داخل تلك الغرفة تعصف بها افكارها لاتدرى كيفية خروحها من مأذقها هذا حتى استقرت على رائيها اخيرا مع شعاع الصباح الاول فنهضت تستعد للنزول اليه واخباره عما اعتزمت القيام به وقرارها الاخير والذى لا رجعة لها فيه
نزلت الدرج بهدوء وثبات حتى توقفت اسفله فى حيرة لاتدرى فى اى اتجاه تذهب تعلم من حالة الهدوء والصمت السائدة انه مازال الوقت مبكرا على استيقاظ احد من اهل المنزل
لكنها جفلت تشهق بفزع حين اتى صوت من خلفها قائلا بأدب
= صباح الخير يا هانم تحبى احضر لحضرتك الفطار
اخذت زينة نفسا عميقا حاولت به تهدئة ضربات قلبها المتسارعة تلتفت الى تلك السيدة والتى راتها امس فعلى مايبدو انها مدبرة منزله تسألها بصوت هامس
= هو رائف بيه موجود
اسرعت السيدة تهز راسها علامة الايحاب قائلة برسمية
= ايوه ياهانم وهو فى اوضة السفرة بيفطر تحبى اخدك لهناك
ابتسمت زينة ابتسامة شاحبة لها دليلا على موافقتها لتسير السيدة تتبعها زينة حتى
توقفت امام احدى الابواب تشير لها بالدخول
دخلت زينة الى غرفة فسيحة تتوسطها طاولة عملاقة حولها اكثر من عشرون كرسى يجلس رائف على راسهم امامه فنجان قهوة ويمسك بيده جريدة صباحية يطالعها باهتمام غير منتبه لدخولها حتى قالت تلك السيدة بلهجتها الرسمية وهى تشير لها بالجلوس
= تحبى اجهز لحضرتك الفطار
هزت زينة راسها بالرفض لكن اتى الرد من خلف تلك الجريدة بصوت رائف الحازم
= جهزى للهانم الفطار وهاتيه حالا يا عزة
هزت عزة راسها بالموافقة مغادرة فورا تاركة زينة تنظر اليه بغضب من ثقته هذه قائلة باحتجاج وحدة
= انا قلت مش هفطر وياريت تنده ليها تانى تقولها متحضرش حاجة



انزل رائف الجريدة ببطء وهدوء ناظر ا لها بتقيم من اعلاها الى اسفلها والعكس ثم رفع الجريدة مرة اخرى امامه قائلا من خلفها بهدوء
= لا هتفطرى .كفاية انك امبارح نمتى من غير عشا بسبب عندك ده
اقتربت منه بخطوات سريعة تهتف بغيظ
هو فى ايه ؟انت هتتدخل كمان فى معدتى انا قلت مش هفطر يعنى مش هفطر
لم تتلقى منه ردة فعل تجده مازال يمسك بجريدته يوليها كل اهتمامه لتشعر بالغيظ والحنق راغبة فى تحطيم واجهة ثقته وبروده هذه لتسرع بالقول ببرود مصطنع
= على فكرة انا فكرت فى كلامك كويس ولقيت انى برضه مصممة على رائيى وعاوزة نفضل على اتفقنا الاول لحد ما كل حاجة تنتهى وكل واحد يروح فى طريقه علشان كده بعد ميعاد الشغل هرجع على شقتى تانى
ساد الصمت للحظات كانت خلاله تتلهف على اى ردة فعل منه تحيى به استعدادها للمعركة والتى تطالب بها كل خلية من جسدها ولكنها ولاسف لم تحظى سوى بنظرة باردة برودة القطب الشمالى منه وهو ينهض على قدميه قائلا
= هنشوف يا زينة .هنشوف
ترك الجريدة من يده ثم اخذ يلملم اشيائه الموضوعة امامه من هاتفه وعلبة سجائره واضعا اياها فى جيبه قبل ان يتظر اليها قائلا برسمية
=لو فعلا مش هتفطرى يبقى يلا على الشركة
تحرك مغادرا الغرفة بخطوات واثقة سريعة بينما وقفت هى تنظر فى اثره بعينين متسعة بصدمة وذهول فنعم هى كانت تسعى للحصول على موافقته بخصوص امرهم معا ولكنها لم تظن بان تحصل عليها بتلك السهولة والسرعة فاخذت تلوك شفتيها بحطجيرة قبل ان تتحرك خلفه تقسم داخلها ان تتصدى اليه اذا كانت تلك حيلة اخرى من حيله الماكرة
💖💖💖💖
مرت الرحلة بالسيارة بصمت جلست خلالها زينة متحفزة ومستعدة لاى محاولة منه لتغير رائيها لكنه لم يقم باى محاولة للحديث من اى نوع يقود بصمت وتركيز جعل اعصابها تتوتر اكثر واكثر حتى توقف بهم امام الشركة فتسرع بالنزول قبله بهدوء تسير فى اتجاه الباب ليتبعها هو حتى وصل الى جوارها ولصدمتها وجدت قبضة يده تقبض فوق اناملها بقوة لكنها تحمل شيئ من الرقة فى لمستها فلتفتت اليه تهم بالحديث وهى تحاول جذب يدها منه لكنه تشبث اكثر بها يميل عليها هامسا
= من غير ولا كلمة والا لو عوزة اللى حصل امبارح يحصل تانى؟



ثم جذبها خلفه يسير بها بخطوات سريعة حاولت هى ان تجاريها وهى تسمعه يلقى بتحية الصباح على حارس الامن ثم يدلف بها الى داخل الشركة حتى وصلا الى مكتب الاستقبال فيلقى بتحية سريعة الى مها الواقفة فاغره الفاه وهى ترى قدومهم معا تتابع رائف وهو يجذبها خلفه بتلك الطريقة فحاولت زينة الحديث اليها لكنها لم تفلح اثر خطواته السريعة والتى جعلت من المستحيل عليها فعل اى شيئ سوى مجاراته فيها خشية الوقوع
دخل رائف الى الاسانسير وهى معه وهناك ترك يدها اخيرا فاخذت تحاول التقاط انفاسها تهتف بلهاث غاضب
= انت شددى كده ليه! مها هتقول عليا ايه دلوقت .بس طبعا وانت يهمك ايه المهم ان رائف بيه يكون مبسوط ويعمل اللى على مزاجه مش مهم اى.......
قطعت حديثها بغته وهى تراه يضغط زر ايقاف المصعد بعنف ثم يلتفت اليها بجسده كله محاصرا لها لتتراجع الى الخلف تزداد التصاقا بالحائط خلفها عينيها يشع منهم الخوف والرهبة وهى تراه يزداد قربا منها حتى تلامس جسدهم يهمس لها بحدة ضاغطا فوق حروف كلماته
= انتى ما بتعرفيش تعدى حاجة ولازم تعلقى عليها شفايفك دى مبتعرفش تقفل على بعضها ابدا
عند ذكره لشفتيها توقفت عينيه عليهم يتغير بريقهم ببريق خافت ان تتعرف عليه فاخذت دون ارادة منها تمرر طرف لسانها فوقهم فى محاولة لترطيب جفافهم لكنها ادركت سوء فعلتها حين ازداد لمعان عينيه اكثر واكثر تهبط راسه باتجاهها فتتسع عينيها اكثر واكثر بذهول تضع يدها فوق صدره بوهن فى محاولة منها لايقاف اقترابه هذا ولدهشتها توقف فعلا فى منتصف رحلته الى شفتيها استجابة منه لحركتها المعترضة تلك يهمس امامهم بعبث رقيق
= اخيرا عرفت الطريقة اللى اعرف اسكتك بيها
ثم اعتدل فجاءة بجسده مبتعدا عنها الى مكانه مرة اخرى على وجهه ابتسامة عابثة فوقفت مكانها ترتجف تنظر امامها بذهول وانفاس لاهثة متسارعة تراه يعيد تشغيل المصعد مرة اخرى لتتم رحلتهم القصيرة به فى صمت وهدوء
☘☘☘☘☘
مر اليوم مثل اى يوم عمل معتاد لم يحدث فيه اى شيئ سوى نظرات شاهى الحانقة اتجاهها كلما سنحت لها الفرصة لكن لم تعيرها زينة ادنى اهتمام تكمل عملعا بصمت اما عنه هو فمنذ حضورهم صباحا وحتى الان لم تراه او يطلبها للحضور موجها كل طلباته واوامره لشاهى والتى استقبلت جو التوتر بينهم بنظرات سعيدة خبيثة ترمى ملاحظاتها الخبيثة كلما سنحنت لها الفرصة
حتى اتى وقت الظهيرة ليدخل ياسر الى المكتب يلقى بالتحية عليهم ثم يتوجه الى زينة الجالسة بهدوء تتابع بعض الاعمال يتوقف امامها لبضع لحظات مترددة ثم سألها بصوت رقيق يحمل من تردده الكثير
= ازيك يا زينة عاملة ايه دلوقت
رفعت زينة عينيها اليه تبتسم برقة تعلم سبب تردده هذا
= الحمد لله ياسر بيه شكرا على سؤالك
ياسر وهو مازل على حالة الارتباك والتوتر
= انا عوزك تعتبرينى زاى اخوكى بالظبط ولو احتاجتى اى حاجة متتردديش تطلبيها منى
اتسعت ابتسامة زينة الرقيقة تنير وجهها تهم بالرد عليه تعى تنصت شاهى على حديثهم بحالة من الفضول لم تستطيع اخفاءها لكن اتت المقاطعة بصوت رائف الغاضب الاتى من امام مكتبه عينيه تتابع ما يحدث بعبوس



= واقف عندك بتعمل ايه ياياسر وانت متاخر عليا اكتر من ساعة
التفت اليه ياسر قائلا بهدوء
= ثوانى يا رائف وهكون معاك
ثم يلتفت مرة اخرى لزينة قائلا لها برقة
= اتفقنا يا زينة .لو احتجتى حاجة متتردديش
هزت زينة راسها له مبتسمة شاكرة له اهتمامه ليصرخ رائف بحدة
= هتفضل واقف عندك كتير ولا هتيجى نشوف شغلنا
تحرك ياسر اليه يهتف بصبر
= خلاص ياعم جيت اهو وبعدين مشاغل ايه الل...
اختفت باقى جملته عند دخوله للمكتب بينما وقف رائف ينظر الى زينة بغضب عاقدا حاجيبه بشدة قبل ان يدخل هو الاخر المكتب يغلق خلفه بابه بعنف اهتزت له ارجاء المكان
فيسود الصمت تماما بعدها ولكن لم يمر وقت طويل الا وخرج ياسر مغادرا المكان بغضب واستهجان يتعالى صوت رائف مناديا باسمها من داخل مكتبه لترتجف زينة وهى تلاحظ نبرته العنيفة الحادة تنهض من مكانها تتجه الباب تاركة خلفها شاهى تنظر اليها بفرحة وشماتة
دخلت الغرفة تجده يقف امام النافذة ينظر من خلالها يعطى لها ظهره فوقفت عدة لحظات انتظارا لحديثه لكن طال الصمت حتى تنحنحت بخفوت ليهدر صوته عاليا دون مقدمات



= تانى مرة هشوفك بتضيعى وقت الشغل فى الضحك والهزار هيكون ليا تصرف معاكى صدقينى مش هيعجبك
اتسعت عينى زينة تشع بالغضب تهتف
= انت بتقولى انا الكلام ده ؟ امتى حصل كده منى
التفت رائف اليها بحدة صارخا بغضب مماثل
= اومال اسمى اللى حصل من شوية بينك وبين ياسر ده بايه انا نبهت عليه ممنوع يتكلم معاكى تانى الا فى الشغل وبس وانتى كمان الكلام ده ليكى
هزت زينة راسها بذهول وهى تستمع الى تلك الكلمات منه قبل تهتف بحنق واستنكار
= انا مش هرد على كلامك عارف ليه علشان ده كلام اقل من انى اتنازل واتناقش معاك فيه عن اذنك
التفتت تغادرالمكان بعصبية وجسد متخشب ليوقفها صوته
هادرا بحدة وغضب هاتفا
= استنى عندك مين اذنك تمشى!كلام ايه اللى مش هتتناقشى فيه اوعى تنسى نفسك انتى مش اكتر من سكرتيرة هنا شغلتها تسمع الاوامر وتنفذها بالحرف وبس ومن غير مناقشة ولااعتراض فاهمة ؟
انسحبت الدماء من وجهها فورا لتتركه شاحبا بشدة تحاول ابتلاع لعابها بصعوبة تخنقها الغصة فى حلقها والتى جعلت صوتها يخرج هاشا اجش قائلة
= مفهوم يا رائف بيه اى اوامر تانية
وقف رائف مكانه تظهر لثوانى فى عينيه لمحة من الندم لكن كما لو كانت سراب اختفت فورا يظهر مكانها الجمود قائلا هزا راسه باتجاه الباب يصرفها
= لاا على مكتبك وابعتيلى شاهى بملف صفقة مصانع الجيزاوى
تحركت زينةبسرعة مغادرة تحاول التماسك حتى خرجت الى شاهى والتى لاحظت شحوب وجهها والاحمرار بعينيها بنظرات فضولية تجاهلتها زينة تخبرها بما طلب منها احضاره
تجلس فى مقعدها فى انتظار دخول شاهى اليه بما طلبه يمر عليها الوقت كالدهر حتى اخيرا دخلت مكتبه تغلق خلفها الباب وهنا لم تستطع التماسك طويلا لتطلق العنان لدموع طال بها سجنها
💔💔💔💔💔💔
انتى بتقولى ايه وجبتى الخبر ده منين
صرخت سهيلة بسؤالها هذا الى صديقتها الجالسة معها فى احدى النوادى الاجتماعية الشهيرة لتقول تلك الصديقة بتأكيد ونبرة واثقة
= دى البلد كلها عرفت الخبر محدش معرفش بيه
سهيلة بشحوب وغصة حاولت اخفائها
= ومتعرفيش اتجوز مين
انحنت صديقتها منها كما لو كان بصدد قول سر خطير
= ودى تفوتنى طبعا جبت اصل وفصل العروسة
لتكمل بنبرة مستحقرة وتعالى
= حتة بت بتشتغل عنده فى الشركة مكملتش شهرين بس الظاهر انها مش سهلة دى وقعته فى جواز على طول
جزت سهيلة عل اسنانها تفرك اصابعها ببعضها بغيظ
= وشكلها ايه؟ تقدرى توصفيها ليا .
هزت صديقتها كتفيها بعدم المقدرة لكنها اسرعت بالقول كما لو كانت ترفض ان يفوتها معرفة شيئ
= انا ماشفتهاش بس اللى جبلى الخبر بيقول عليها زاى القمر عيون بلون البحر وشعر اشقر طبيعى اكيد لازم تكون جميلة اومال قدرت توقع رائف الحديدى بسرعة كده ازاى
هنا لم تتحمل سهيلة الجلوس والاستماع طويلا تنهض على قدميها تسحب حقيبتها مغادرة قائلة بعصبية وتوتر
= انا هقوم امشى اشوفك تانى بعدين يا نانا
ثم تغادر فورا لتبتسم نانا فور مغادرتها بخبث قائلة باستهزاء
= تستاهلى علشان نخلص من نغمة رائف بيحبى وعمره ما يقدر ينسانى وتبطلى غرور بقى
👀👀👀👀👀👀👀
فتح باب مكتبه يخرج منه تتبعه شاهى متوجها ناحية مكتبها يتقف امامه قائلا برسمية
= انا وشاهى هنخرج للاجتماع بره الشركة عاوزك فى غيابنا تجهزيلى كل الملفات اللى موجودة فى الورقة دى
مد يده اليها باحدى الورقات فاخذتها دون ان تقوم برفع راسها تحاول سحب الورقة منه لكنها فوجئت بامساكه بها لا يتركها من بين اصابعه فرفعت وجهها اليه بدهشة ناسية حالته البائسة من احمرار انفها وعينيها اثر بكاءها تحاول جذب الورقة مرة اخرى ليتركها اليها فورا هامسا بازعاج
= انتى كنتى بتعيطى ؟
تجاهلت زينة سؤاله ترفع وجهها اليه قائلة
برسمية


= تمام يا افندم حضرتك هترجع هتلاقى الملفات جاهزة على مكتبك
زفر رائف بحدة وقلة صبر يتأملها عدة للحظات ثم يغادر الغرفة بخطوات سريعة يهتف فى شاهى للحاق به لتلحقه شاهى بخطوات متعثرة سريعة فى محاولة للحاق به
ليمر بها الوقت بعد خروجه بطئ ممل حتى حان وقت استراحة الغذاء فشعرت بعدم رغبتها تناول شيئ من الطعام لكنها وجدتها فرصة للخروج قليلا من جو الشركة والاعمال تنوى التوجه الى احدى الكفيهات الموجودة بجوار العمل وابتياع احدى المشروبات كتغير عن روتينها اليومى لذلك نهضت تاركة حقيبتها فى المكتب تحمل معها القليل من المال لشراء المشروب فتمر فى طريقها على مكتب الاستقبال فتلمح مها وهى تقوم بالرد على الهاتف تبدو شديدة الانشغال فقررت ابتياع قهوة لها معها المرور عليها بعد حضورها فاخذت طريقها سريعا للخارج تلقى بالتحية على حارس الامن ثم تسير فى محازاة الطريق غافلة تماما عن تلك السيارة والتى اخذت تتبعها منذ لحظة خروجها من عملها وحتى بعد انتهاءها من شراء قهوتها تسير خلفها بهدوء تجارى خطواتها البطيئة حتى توقفت فجاءة امامها بصوت عالى ينزل منها شابان يسرع كل واحد منهم بامساكها من احدى ذراعيها جارا لها باتجاه السيارة المنتظرة فلم تجد امامها حتى الفرصة للصراخ وقد وضع احدهم يدا
فوق فمها لكنها اخذت فى المقاومة العنيفة لهم ليفتح باب السيارة يطل منه وجه المدعو شاهين وقد تعرفت فورا عليه مبتسما لها بغل وكره قائلا
= اهلا بالفاجرة بنت الفاجرة ايه كنت فاكرة انى هسيبك بسهولة بعد مالقيتك
ثم صرخ فى الرجلين قائلا بحدة
= مستنين ايه دخلوها العربية بسرعة قبل ما حد يوعلكم
وبالفعل اخذ الرجلين بدفعها الى داخل السيارة رغم مقاومتها الشديدة بمحاولة تثبت قدميها بالارض كمحاولة واهية تمنع دخولها للسيارة لتتذكر فجاءة كوب القهوة الساخن بيدها فلم تمهل نفسها لحظة واحدة للتفكير تلقى بحتوياته فورا فى وجهه ذلك الواضع يده فوق فمها ليتركها فورا صارخا بعنف عند ملامسة القهوة الساخنةلوجهه وفى تلك اللحظة اخذت بالصراخ الشديد وهى تلتفت الى الاخر تشده من شعره بيدها الحرة بعد ان سقط الكوب الاخر من يدها وهى مازالت تصرخ حتى انتبه على صوتها احدى المارة فى الطرف الاخر من الطريق ليسرع الى نجدتها وعندما لاحظه شاهين اسرع بامر الرجلين بدخول السيارة فورا ليسرعوا فى تنفيذ امر يدفعوا بزينة بعنف بعيدا عن طريقهم فتسقط بعنف على ركبتيها فوق الارض الحجرية تصطدم جبهتها بحافة احدى الحواجز البارزة من الرصيف فشعرت لوهلة بسواد يحيطها بها لكنها انتبهت على صوت رجل يسألها بقلق
= انتى كويسة يا بنتى ؟ تعرفى حد من الناس اللى فى العربية دول
وجدت زينة نفسها تهز راسها بالنفى فيكمل الرجل
= طيب تعالى نروح المستشفى نطمن عليكى ونعمل محضر بلى حصل
نهضت زينة بصعوبة تشعر بالالم فى ركبتيها لكنها تحاملت على نفسها تحاول النهوض قائلةبضعف
= لاااا مفيش داعى انا كويسة والحمد لله انها عدت على خير
امسك الرجل بها يحاول اسنادها قائلا بقلق
= طب تحبى اجى معاكى اوصلك للبيت
زينة بضعف وهى تتلمس جبهتها بألم
= لااا انا شغالة فى شركة قريبة كلها خطوتين واوصل
هز الرجل راسه بالموافقة يدعو لها بالسلامة بينما تتحرك زينة بضعف وخطوات بطيئة متألمة حتى وصلت الى الشركة فحاولت السير باعتدال تحاول الا تثير الفضول تحمد الله بأنشغال مها عنها لتمر سريعا حتى وصلت الى مكتبها بجسد متهالك متألم بشدة فجلست فوق مكتبها تتألم تشعر كما لو كانت بداخل كابوس لا تستطيع الاستيقاظ منه تحدث نفسها برعب الى هذا الحد قد يبلغ بيهم الامر الى درجة محاولة اختطافها ولكن لماذا ؟ ما اهميتها لهم لدرجة ان يصل الامر بهم الى حد الاختطاف
رفعت يدها تبعد خصلة من شعرها بعيد عن وجهها لتجفل الما حين لمست اناملها تلك الكتلة المتورمة فى جانب وجهها اثر اصطدامها بجانب الرصيف تشعر بصداع يكاد يفتك براسها فاخفضته تستند الى ذراعيها فوق مكتبها تغمض عينيها بألم تمر بها دقائق او حتى ساعات فهى لم تشعر بشيئ سوى وشاهى تهزها بعنف صوتها بعيد كانه اتى من بئر عميق يصل الى اذنيها بصعوبة فرفعت اليها عينين يغشيهم الالم تسمعها تحدثها قائلا بعنف
= نهارك مش فايت يا زينة انتى نايمة فى المكتب
زينة وهى ترجع خصلات شعرها خلف اذنيها قائلة بضعف
= هى الساعة كام؟ ووصلتم امتى
شاهى بسخرية
= من زماااان رائف بيه فضل ينده عليكى واخر ما زهق طلب منى ان اصحيكى وتحصليه على مكتبه
تنبهت جميع حواسها فوق نطقها كلماتها تلك تلعن نفسها الف مرة لاستسلامها لتلك الغفوة فالان سيظن انها تستغل وضعها فى المكتب لفعل ما تريد دون خوف من عقابه او تأنيبه
وليصح توقعها حين قالت شاهى بسخرية وشماتة
= اوعى تفتكرى علشان وضعك الجديد هيسكت على اى حاجة غلط تعمليها بالعكس ومدام انتى بتشغلى معاه يبقى زيك زاى اى موظف هنا
زينة بفروغ صبر تنهض من مكانها تتجه الى مكتبه
= خلاص يا شاهى فهمت والله انى زاى اى موظف هنا وانه بعتلى علشان اتعاقب حاحة تانية تحبى تضفيها ولا ادخل
جزت شاهى فوق شفتيها بغيظ من رؤية زينة بتلك الثقة امامها لا تخاف من استدعاءه لها كما لو كانت واثقة من مكانتها عنده
عند رؤية زينة صمت شاهى زفرت بحدة تعدل من خصلات شعرها تدارى تلك الكدمة فوق جبهتها فى حركة ظنتها شاهى تعديل من مظهرها لتأثير عليه فشتعل عينيها بالغل وهى تراقبها تدق فوق الباب ثم تدلف داخله فور ان اتتها الاجابة الصارمة من رائف
☘☘☘☘☘☘☘
جلس فريد داخل مكتبه فى مقر شركته فوق اريكة عملاقة تجاوره سوزان تنفث دخان سيجارتها بعنف قائلة بعصبية
= شوفت يافريد البت كملت معاه عادى والجوازة لسه ماشية ومسمعناش اى خبر عن انفصالهم
اتكأ فريد بظهره الى الخلف قائلا ببرود
= لا واللى متعرفهوش هما الاتنين جاين مع بعض الصبح الشغل يعنى كل الامور تمام
اعتدلت سوزان تنظر اليه تهتف
= طب والعمل خلاص كده استسلم وضاع الميراث منى
فريد ببطء ينظر الى اطراف اظافره قائلا
= انا عندى الحل بس اضمن حقى الاول
سوزان بعينين لامعتان بلهفة تهتف
= اى حاجة تطلبها يا فريد بس تخلصنى من موضوع الجوازة ده
اعتدل فريد فى جلسته يسألها بفضول
= طب لما نخلص من البت دى ما هو يقدر يتجوز غيرها وغيرها ولا انتى ناوية تلفى وراه تفشكلى اى جوازه ليه
اسرعت سوزان تعتدل هى الاخرى قائلة بسرعة
= لااا ماهو سليمان مكنش غبى وعارف دماغ ابنه علشان كده شرط ان تكون اول جوازة ليه وتستمر على الاقل سنة لانه كان عارف ابنه استحالة يكمل مع ست خصوصا بعد اللى حصل من ااااا....
هز فريد راسه بتفهم قائلا مقاطعا حديثها
= مفهوم .مفهوم . كانت دماغه مش سهلة سليمان الحديدى
زفرت سوزان بغيظ قائلة
= ولا ابنه كمان الاتنين شياطين محدش يقدر عليهم
صدعت ضحكة فريد الساخرة تهز ارجاء المكان قائلا بغرور متباهى
= الا انا يا روحى انا الوحيد اللى ادى قلم لرائف الحديدى بعمره كله
هممت سوزان بتهكم كما لو كانت تحدث نفسها
= متاكد انك انت اللى اديته القلم مش هو
التفت اليها فريد يهتف بوحشية
= تقصدى ايه بكلامك ده؟
اسرعت سوزان تصلح ما تفوهت به تهتف بلين
= ولا حاجة يا قلبى هو لو انا مش عارفة انك الوحيد اللى تقدر على رائف كنت طلبت مساعدتك لتكمل بلهفة فى محاولة لتمرير الامر
= هاااا هتعمل معاه ايه واى حاجة هتطلبها انا موافقة عليها بس تخلصنى من الموضوع ده فى اسرع وقت
فريد وقد التمعت عينيه بجشع
= قصر الحديدى عاوز قصر الحديدى ليا
نهضت سوزان من مكانها بحدة تهتف
= نعم يا سى فريد قصر ايه اللى عوزه انت عارف القصر ده يسوى كام
نهض فريد على قدميه هو الاخر قائلا ببرود
= هشتريه ياسوزان متخفيش وبس هتهودى معايا فى السعر شوية ولا ايه
سوزان قائلة بارتباك وتوتر
= طبعا طبعا بس نخلص الاول من حوار جوازة رائف وبعدين نشوف الموضوع ده
صفق فريد كفيه غبطة قائلا
يبقى اتفقنا وسبينى انا بقى الاعب رائف بمزاج
سوزان بلهفة لم تستطيع اخفائها
= هتعمل ايه عرفنى ؟
فريد هو يفرك كفيه ببعضهم قائلا بخبث
= الاول نشوف العروسة تتستاهل ادخل شخصيا ولا نلعب من بعيد لبعيد
اتسعت عينى سوزان بعدم تصديق تلتمع بخبث قائلة
= تقصد انك هتااا..
هز فريد راسه بالايجاب قائلا بخبث هو الاخر
= طبعا يا حبى بس ده هنخليها لاخر الاول نرمى الورقة اولى ونشوف هتعمل ايه وسط العرسان وبعدين نقرر امتى انا هدخل
هزت سوزان راسها بعدم تصديق قائلة
انت مصيبة يا فريد بجد مصيبة
ارتفع جانب فمه بابتسامة شرسة بينما عينيه تلتمع بغبطة فرحا من كلماتها تلك له
💔💔💔💔💔💔
دخلت زينة الى الغرفة تراه يجلس فوق مكتبه رافعا لاكمام قميصه الاسود حتى منتصف ساعديه يمسك بقلمه يدون به فوق الاوراق امامه دون ان يعيرها ادنى اهتمام فظلت تتابعه بعينيها واقفة مكانها تتنقل من قدم الى الاخرى بتملل يذكرها هذا المشهد باول مرة حضرت فيها الى مكتبه مع فرق انها الان حقا لاتستطيع الوقوف فوق قدميها كثيرا تشعر بالالم يدق عظام ركبتيها وضربات عنيفة فوق صدغها فاغمضت عينيها بضعف علها تخفف من ضربات صداعها هذا لكنها اسرعت بفتحهم على اتساعهم حين وصل لها صوت والقاء قلمه فوق الاوراق تراه ينهض على قدميه مقتربا منها بخطوات سريعة قائلا بعنف واستهجان
= انتى ايه حكايتك النهاردة بتحاولى من الصبح توصلينى لاخر حدود صبرى معاكى
ليصرخ بحدة يكمل يقف امامها تماما يسلط عينيه المشتعلة بغضب فوقها
= لو فاكرة بحركات العيال اللى بتعمليها دى انك تخلينى ازهق واقولك مع السلامة تبقى غلطانة ومتتخليش انى هفوت ليكى اى غلطة بعد كده
اغمضت زينة عينيها بضعف وهى تخفض راسها قائلة مرارة
= عارفة حضرتك وضحت ده النهاردة الصبح وانا اسفة انى نمت اثناء الشغل واوعد حضرتك مش هتتكرر تانى
رفعت كتفيها بجزع حين سمعت صرخته نافذه الصبر قبل ان يهتف بها بحنق
= انتى ايه حكايتك عاوزة ليه تخرجينى عن شعورى
لم ترفع زينة راسهاا بل ظلت تخفضه تتمنى من الله ان ينتهى من توبيخها سريعا حتى تستطيع الخروج من هنا فورا فهى بدات تشعر ان قدميها لا تقوى على حملها فعلا وجسدها اخذ بالارتعاش بشدة
افاقت من افكارها حين سمعته يزفر بهدوء وببطء يمد انامله تحت ذقنها يرفع وجهها اليه برقة قبل ان تسمعه يحدثها قائلا بلين ورقة فى محاولة منه لتلطيف الاجواء بينهم
= زينة حاولى تبطلى عندك ده صدقينى وقتها الامور هتمشى بينا اسهل من كده
نظرت اليه بعينين يغشاهم الدموع تشعر برغبة شديدة فى البكاء لتعلم انها فى مرحلة متاخرة من الصدمة ظهرت عند اول محاولة تعامل برقة ولين منه لاتدرى لماذا شعرت بحاجتها لكلمة طمئنة منه هو بذات الان
ذهل رائف حين راى تلك الدموع بعينيها فتسلل احساسه بالندم اليه و بانه زاد من حدته معها كثيرا اليوم فمد يده يتلمس خصلات شعرها قبل ان يزيحها بحنان خلف اذنها يحاول التحدث اليها بتفهم لكنه تسمرت يديه فوق وجنتها حين لاحظ تلك الكدمة الكبيرة وقد اخذ لونها لانتشار فوق جبينها لتضيق عينيه عليهابنظرة مشتعلة بالنيران يتلمسها برفق وهو يسألها بخفوت حاد
= ايه اللى فى وشك ده حصلتلك ازاى وامتى
هنا لم تستطيع زينة التماسك اكثر من هذا تتذكر محاولة اختطافها ولحظات هلعها ورعبها وقتها فتساقطت دموعها رغما عنها رغم محاولتها ايقافها ليقربها رائف منه يسألها بقلق
= زينة ردى عليها ايه اللى حصل وعورك بالشكل ده
لم ترد عليه بل اخذت شهقاتها بالتعالى كما لو كانت كل محاولتها لتماسك منذ حدوث تلك الحادثة انهارت فجاءة وامام من امامه هو بالذات فحاولت الالتفاف والخروج سريعا من الغرفة غير راغبة ان يكون شاهدا على لحظة انهيارها تلك لكنها وجدتت نفسها تلتف حول نفسها تسقط بين ذراعيه يضمها اليه بشدة فحاولت مقاومته لحظات كان هو يزداد من ضمها اكثر حتى استسلمت تستكين بين احضانه تذرف الدموع فوق صدره لا تأبى لشيئ سوى انها فى هذه اللحظة تشعر بالامان ولا تهتم لشيئ اخر
تركها رائف تفرغ كل مشاعرها من خلال دموعها تلك لا يقوم بشيئ سوى بتشديد ذراعه من حولها يقربها اكثر الى صدره يده الاخرى يلمس بها شعرها برقة وحنان دون ان ينطق بكلمة واحدة حتى خفتت شهقات بكائها لتصبح همهمات ضعيفة فوق صدره لكنه لم يتحدث بشيئ بل تحرك بها حتى مكان الاريكة يجلس ويجلسها معه وهو مازل يضمها ليظلا عل حالهم هذا حتى هدأت تماما ترفع وجهها عن صدره فيسألها برقة وانامله تمسح بقايا دموعها بحنان
= احسن دلوقت ؟
هزت راسها بالايجاب تخفض راسها خجلة من لحظة انهيارها تلك لكن لم يمهلها ليسألها برقة تحمل القليل من الحزم
= مش هتقوليلى ايه اللى حصل وايه الل خبطك بالشكل ده
ظلت تخفض راسها لا يصدر عنها صوت سوى تنهدات ناعمة من اثر بكاءها لكنه لم يستسلم بل مد انامله يرفع عينيها اليه يناديها بلطف
فاسرعت بخفض عينيها قبل ان تقول بصوت فزع متحشرج تعاودها غصة البكاء مرة اخرى
= كانوا هيخطفونى النهاردة وانا كنت بره الشركة
شحب وجهه بشدة قبل ان يهتف بها بصدمة
= مين يا زينة مين اتكلمى احكيلى كل حاجة حصلت
اخذت تقص عليه كل ماحدث حتى وصلت الى ذلك الجزء المتعلق بشاهين لينهض رائف على قدميه هاتفا بوحشية وعينين مشتعلة بالنيران
= مبقاش رائف الحديدى اما دفعته تمن اللى عمله ده غالى وغالى اوووى
لم تنبه زينة لكلماته بل اكملت بضعف يختنق صوتها بالبكاء مرة اخرى
= هما بيعملوا معايا كده ليه انا عملت ايه علشان توصل معاه انه يحاول يخطفنى


جلس رائف مرة اخرى بجوارها يضمها اليه مرة اخرى بحنان ولكنها هذه المرة لم تقاومه بل القت بنفسها فوق صدره تدفن وجهها فى عنقه وهى ترتعش بشدة ورعب ادرك رائف وقتها انها فى مرحلة الصدمة مما حدث لذلك اخذ يتمتم لها بكلمات هامسة رقيقة يحاول بها بعث الاطمئنان الى جسدها حتى استكان جسدها اخيرا تهمس بضعف
= رائف انا تعبانة كل جسمى بيوجعنى وعاوزة انام
زفر رائف بعنف قبل ان ينهض وينهضها معه قائلا بحنان
= يلا بينا هنروح حالا
طاوعته زينة تشعر بالالم بكل انحاء جسدها وبعينيها تكاد تغلق من شدة تعبها لذلك لم تقاوم حين لف ذراعه حول حصرها يقوم باسنادها الى جسده يسير معها برفق حتى خرجا من مكتبه فتراهم شاهى بذلك المشهد تراقب خروجهم فاغرة فاه بذهول وصدمة بعد ان القى رائف اليها بامر صارما بالغاء كل اعماله اليوم وغدا
لتلوك شفتيها بغيظ وغل قائلة بعد اختفائهم
= يخرب بيتك دانتى طلعتى مش ساهلة خالص وتخاف منك
بعد زيارتهم الى احدى الاطباء لتوقيع الكشف عليها تعامل الطبيب مع جروحها بعملية عكس رائف الذى زفر بغضب وعنف حين كشفت عن جروح قدميها لتمر الزيارة بعدها بصمت مشحون منه اخذ الطيب خلالها يلقى بتعلماته بوجوب الراحة والتغير على جروحها وان الامر بسيط لايستدعى قلقهم
ليخرجا من زيارة الطيب تمر بهم رحلة العودة بصمت كانت خلاله زينة تستند على زجاج نافذتها تغمض عينيها بالم لتسقط فى نوم عميق لم تشعر خلاله بشيئ حتى بتوقف السيارة امام فيلا رائف ولا مراقبة رائف لها بعينين تحمل الكثير والكثير ولا حين رفعها بين ذراعيه مرة اخرى حاملا لها لتندس اكثر فيه تضع راسها فوق كتفه قبل ان تدفن وجهها فى دفئ تجويف عنقه تتنهد برقة انفاسها الدافئة تلامسه فتسمر مكانه زافرا ببطء فى محاولة منه لتهدئة ضربات قلبه الصاخبة بعنف بعد حركتها غير الواعية هذه ثم يتحرك بها الى داخل لتتكرر مشهد حمله لها بين ذراعيه الى منزله مرة اخرى لكن مع فرق هذه المرة الغضب الاعمى الذى يشعر به بداخله الان والذى لو اطلق له العنان لاحرق الاخضر واليابس يقسم بداخله بعدم مرور الامر مرور الكرام وسيدفع من كان مسئول عن رعبها والمها اليوم الثمن ...غاليا
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل العاشر من رواية عروس بلا ثمن - ايمى نور


تابع من هنا: جميع فصول رواية عروس بلا ثمن بقلم إيمى نور
تابع من هنا: جميع فصول رواية دمية بين براثن الوحش بقلم زينب سمير
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
حمل تطبيق قصص وروايات عربية من جوجل بلاي
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة