قصص 26 قصص 26

آخر الأخبار

random
جاري التحميل ...

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

قصص حب |حنينى (الجزء السادس)

#حنيني كلمة بسيطة كتير وصغيره .. بتدخل كل السعادة الي موجوده بالكون على قلب أى انسان أو أى مخلوق ودى اسم قصتنا التى سوف نتناول أحداثها من خلال موقع قصص 26 وهى تحكى عن قصة حب ورومانسية بين زوجين يعيشان معا معنى الحب والسعادة تعالو نشوف ونحكى ازاى يستمر الحب رغم ظروف الحياة الصعبة

قصص حب |حنينى (الجزء السادس)


حنين : نسيت الأكل على النار قمت بسرعه بس لجين مسكتني وسحبتني بقوة : تعي لهون انتي من وين جايبه هالحكي ؟ شو هالتخبيص الي عم تحكي فيه ؟ شو عرفك بكل هالسيرة انتي اصلاً ؟ 
حنين : لجين خلص انسي اعتبري حالك ما سمعتي شي ، انتي بتعرفي بهل بلد ما في شي بيتخبى والناس بتفضح بعضها .. بالصدفه سمعت .. بالصدفه وما بعرفها للبنت الي كانت عم تحكي 
كنت عند الكوافيرة ومن سيرة لسيرة وحده كانت بتعرف مريم وهيك قالت انها عاقر وما بتجيب ولاد .. خلص انسي انا ما حكيت شي طيب ؟ 
لجين : اوصفيلي ياها للي حكت ؟ 
حنين : انتي ليش هيك منفعله !! طول عمرهن الناس بيحكو على بعض هلأ انقهرتي على بنت حماكي ؟
لجين : يعني لو طالع هيك حكي علي ما بتنقهري انتي علي ؟ 
حنين : ازا كان حقيقي بنقهر بس ما فيني امنع الناس يحكو .. وازا كان كذب بسكر تمهن
لجين : لكن انا بدي اعرف مين هي لسكر تمها 
حنين : شو يعني ؟

قعدت لجين و صارت تهز برجلها بتوتر 
حنين : لك شو في فهميني 
لجين : مريم ما فيها شي جوزها الي ما بجيب ولاد وهي مو رضيانه تتركو .. بس اهلو لباسل بيحكو للعالم انو مريم هي الي ما بتجيب ولاد مشان ما يحطو العلة بابنهن .. مريم تجوزت باسل صغيره 
وتعلقت فيه و حاولو كتير مشان يجيبو طفل بس ما مشي الحال و اخر شي قالولهن الأطباء انو لازمهن معجزة ليصير عندن ولاد بس مريم خبت على أهلها فترة طويلة
بس من شهور قليلة قاسم عرف وخبرني ، تخيلي حتى انا لازم اعمل حالي ما بعرف وعلى اساس هن بعدهن عم يتعالجو وفي أمل .. يعني مريم ما اعترفت انو ما رح يجيهن ولاد
بس اهل باسل عرفو صارو يقولو للعالم انو مريم ما بيجيها ولاد ، من فترة قصيرة وحده كمان وصلت هالحكي لمريم و اجت حردت ببيت اهلها يومين ورحت حكيت معا وقلتلها تفكر بالطلاق
وتاني يوم سمعت انها رجعت لعند جوزها ...
حنين : _ _ _ 
لجين : بذمتك بضميرك بولادك ما بتحكي هالكلام لحدا ، مريم ما بدها تفضح جوزها او تحرجو هي عم تقول للناس انو لسه في أمل وبس عندهن مشاكل صحيه وعم يتعالجو 

حنين : _ 

لجين : حنين انتي معي ؟ .. حنين ؟ 

حنين : طيب انتي متاكده ؟ .. بلكي عنجد هي ما بتجيب ولاد ؟ 

لجين : شامة ريحة شي عم يحترق ؟ 
حنين: ولي الأكل !!!!!!!!!!!!!!!!!!! 
الي تلات ايام عم بحكي مع باسل بشكل طبيعي ، متردده واجهو او لأ !! .. بس حتى الحكي الي سمعتو صحيح .. مريم محظوظة لانو باسل جوزها !! 
بعد تفكير قررت استغل هالنقطة لصالحي بدون ما قول لباسل انو عرفت الحقيقة .. 

وبلشت احكيلو عن علاقتي مع زوجي وانو انا هلأ حامل باولد التالت غصب عني وما عاد بدي ولاد وبعتبر الاولاد هم ومسؤولية وهو بس تنفتح هالسيرة يضل ساكت ويحاول يغيرها..
المسويات كنت قاعده مع الولاد و محمد على التلفزيون وكل شوي اتطلع على الساعه لتصير عشرة ويفوتو ينامو و قوم انا احكي مع باسل ..
محمد : حنين اعطيني موبايلك بالله 
انخطف لوني واتطلعت فيه بخوف وما رديت 
محمد : شبك عم تطلعي فيني هيك ؟ 
حنين : انا ؟ .. ما .. ما في شي ... موبايلي خالص شحنو ليش شو في ؟ 
محمد : ولا شي موبايلي بالغرفة جوا وكنت بدي احكي مكالمة قلت بحكي من عندك .. قايم جيب موبايلي 
حنين : ايه قوم ، لأنو موبايلي ما فيه شحن 
قام محمد جاب موبايلو ورجع .. ورن موبايلي بايدي 
محمد : مو قلتي طافي ؟ 
حنين : اي بس فيه شحطة ليك حتى ما لحقت افتح خط 
محمد : ايوه 
صرت اتصبب عرق من كل مكان و عملت حالي عم تابع التلفزيون و خايفه شوف ازا محمد عم يتطلع فيني او لأ .. 
على العشرة فوتت لانا وحمزة على الغرفة وطلعت عملت حالي عم اتثاوب ( محمد ما بدك تنام انته ؟ ) 
محمد : لا لا .. مو جايني نوم انتي فوتي نامي وارتاحي 
حنين : طيب 
فتت وتناوقت عليه من الباب تاكدت انو عم يتفرج ، فتحت حساب الفيس ولقيت باسل ناطرني .. نمت بتختي وتغطيت تحت الغطا ورجعت احكي انا وباسل 
وبعد ساعة حديث 
باسل :لانا انا صار لازم شوفك 
حنين : قلتلك مستحيل ، انت صرت تعرف ظروفي 
باسل: بس هيك ما عاد يمشي الحال ، ازا بدك نستمر سوا لازم نلتقي 
حنين : طيب انت بتعرف اني حامل هلأ لشو هالسيرة .. بطني واصل لحلقي 
باسل : _ _ _
حنين : خلص بوعدك بعد ما خلف نحكي بهل موضوع .. يلا انا لازم نام 
باسل : جوزك نايم جنبك ؟
حنين : لأ لأ .. ليكو برا قاعد .. وانت هلأ رايح تنام جنب مرتك ؟ 
باسل : اي لكن وين بدي نام 
حنين : ما تنام جنبها ، نام بالصالون كرمالي 

حنين : ما تنام جنبها ، نام بالصالون كرمالي باسل : ههههههه عنجد بتحكي ؟ حنين : اي عنجد .. مو انت بتقلي حبيبتي وانا بقلك حبيبي ؟ يعني انت الي وانا الك باسل : ماشي معناها وانتي كمان بتطلعي بتنامي بالصالون ؟ حنين : بروح بنام بغرفة ولادي ؟ بس بتصورلي انك نايم بالصالة مو بغرفة النوم ؟ باسل : اتفقنا .. يلا قومي انتي كمان صوريلي حنين : يلا ههههههههه قمت من كل عقلي واخدت معي غطا وطلعت على غرفة ولادي .. انتبه علي محمد محمد : وين رايحه ؟ حنين : ما عرفت بنام بالغرفة شوب كتير ..
 رح نام بغرفة الولاد محمد : كل هالوقت وما نمتي ؟ حنين : لك لا غفيت شوي و صحيت وما عاد عرفانه ارجع نام .. رايحه نام عند لانا محمد : ماشي فتت على غرفة لانا عالسريع وشغلت الضو ... ولقيت بنتي لانا قاعده بالزاوية و عم تبكي .. هي شافتني ومسحت دموعها و نزلت تحت الشرشف وانكمشت على حالها وانا و قع قلبي من مطرحو وركضت عليها وصرت احكي معا وما تجاوبني حنين : لانا ... ردي علي بئى .. ورجيني وشك .. الي ساعه مطولة بالي لا تخليني اطلع نادي لابوكي يتفاهم معك ..
 بلشت حسها عم ترجف ، كانت متشنجة متل الخشبه وما قدرت طلعها من تحت الشرشف حنين : يا امي رح تموتيني من الرعبة مشان الله تفهميني شو صاير .. انتي مخبيه علينا شي ؟ صاير معك شي ؟ حدا مزعلك حدا حاكي معك ؟ 
لانا : انتي الي مخبيه شي .. وانتي الي مزعلتيني .. وانتي مو امي ولا بدي ياكي تكوني أمي .. ياريت خالتي هيا هي أمي مو انتي ارتخو ايدي وبعدت عنها ، كشفت عن وشها وكان لونو ازرق وعيونها ورمانين من البكي 
لانا : انا بعرف كل شي ، بعرف انك بتحكي مع رجال تاني غير ابي .. وبعرف مين هو اسمو باسل وشفت صورتو حطيت ايدي على تمها انا وعم ارجف 
( اسكتي .. وطي صوتك اسكتي .. شو عم تخبصي .. من وين جايبه هالحكي !!!! ) قاومتني وبعدت عني ورجعت تخبت بفرشتها وكملت بكي وانا ابكي معها وارجف .. شو عرفها !!
 كيف بتعرف كل هالحكي !! لانا بتمسك موبايلي كتير بس انا بكون متأكده انو حساب الفيس الي بحكي فيه مع باسل مسكر .. شو عرفها ... شو بدي اعمل !!
 شو هالمصيبه !! ضليت فوق راسها لتحكي معي بس ما جاوبتني ضلت تبكي لنامت وانا ما غمضت عيني ، سكرت الحساب وتاكدت من الموبايل انو ما فيه شي الصبح عملت فطور وضليت قاعده بالمطبخ عم اشرب قهوة بس صحي محمد قلتلو لانا مريضه وما رح تروح على المدرسة ..
 نزل من البيت هو و حمزة و بس تأكدت انهن راحو فتت لعند لانا وصحيتها من النوم حنين : لانا قومي بدي احكي معك يا عمري لانا : انا ما بدي احكي معك اتركيني حنين : ما بصير تحكي معي هيك انا امك .. لانا : لا انتي مو امي .. وانا بدي قول لأبي كل شي كنت كأني عم بحكي مع بنت عمرها 20 سنة ... نظرة عيونها الي فيهن حزن وتحدي وقوة و غضب .. كنت مرعوبة قدام عيونها .. كنت حاسه حالي حشرة وانا واقفه قدام بنتي الي عمرها 10 سنين عم دافع عن حالي لانا : انا سمعتك مره عم تحكي معو لما كنا كلنا نايمين ..
 من وقتا صرت انتبه على تصرفاتك وبعدين لقيت ورقة بغرفتك مكتوب عليها اسم حدا بالانجليزي دورت عليه بالفيس بوك لما رحت لعند خالتي و شفت صورتو .. ليش هيك عم تعملي ؟ ابي شو عملك ؟ 
هو كتير منيح و احسن أب بالعالم بس انتي بتكرهينا حاولت ضمها لصدري و اقنعها انو الي سمعتو والي فهمتو كلو غلط بس شكلها كانت سمعانه حكي كتير ، وشكلو بنتي عقلها اكبر من عمرها لدرجة صعب اقنعها ، اتدمرت علاقتي بــ لانا صرت خاف اتطلع بعيونها وخاف امسك موبايلي لما تكون بالبيت ..
 وصرت خاف انها تقعد مع ابوها لحالهن .. اول فرصه صحتلي لافتح احكي مع باسل بلشت اقرأ رسائلو كان باعتلي صورة هديك الليلة انو نايم لحالو وتاني نهار كاتبلي انو انا ما بعتت الصورة و ما حكيت معو معناها نمت بنفس الغرفة مع جوزي وضحكت عليه و انو انا عم العب بمشاعرو وما عاد يسدئني إلا لما اثبتلو حبي ..
عن طريق اني اكشفلو مين انا .... والتقي فيه حنين ( هاد الي عم تفكر فيه هلأ ؟ هاد الي بيهمك ؟ .. لا ما نمت جنب جوزي هديك الليلة ..
 بس بنتي عرفت كل شي بيناتنا .. وانا حاسة حالي عم موت .. عم اخسر بنتي لك هي بتكرهني بتكرهني بتخجل مني عم تتمنى انو خالتها هي تكون امها مو انا ، لك بنتي الي حملتها ببطني تسع شهور وسهرت عليها وربيتها عم تهددني ! عم تهددني تحكي لابوها ) باسل ( اهدي شوي .. كيف هيك صار ؟ ) 
باسل ( اهدي شوي .. كيف هيك صار ؟ ) 
حكيتلو كل شي صار معي و صار يعطيني نصائح كيف اتعامل معها .. حكيتلو اني هالفترة تعبانه كتير وصعب احكي معو لشوف شو رح يصير بحالتي .. و ودعتو انا وعم ابكي ما بعرف على حالي ولا عليه و لا على بنتي 
وسكرت الحساب واخدت قرار انو مستحيل ارجع احكي معو شو ما صار .. وانو هاللعبة انتهت ... و نهتني معها ..
محمد لاحظ انو علاقتي ب لانا سيئة كتير وانا كنت غطي وقلو انها مبلشة على بكير بسن المراهقة وعم تعذبني و بسبب حملي اعصابي متوترة وعم اتخانق معها ، مرقو شهرين وانا ما حكيت مع باسل
بس عقلي عندو وخايفه احكيه ولازم اخود قراري واعرف راسي من رجلي . 
بالشهر السابع تعبت كتير بحملي ، وصارت معي أعراض غريبه ما صارت بحمل لانا وحمزة .. كان صعب علي بهل فترة سيطر على كل شي و ما عاد قدرت بفكر غير بالآلام الي عم تجيني 
بنهاية السابع دخلوني على المستشفى ولادة مبكرة .. كانت الأصعب الي بمر فيها او بسمع عنها حسيت حالي متت ورجعت من الوجع والخوف .. للحظة حسيت حالي رح موت وما رح ارجع لولادي وبيتي 
وكان محمد جنبي كل الوقت .. وصيتو بالولاد وقلتلو يسامحني 
لهلأ بتذكر كيف كان ماسك ايدي بقوة وعم يمسح على شعري .. وقبل ما يفوتوني على العمليات شفت دمعة نزلت من عينو 
محمد : رح سميها قمر .. لانها حلوة كتير 
حنين : متل ما بدك .. وين الولاد ؟ اتصل على هيا قلها تجي وتجيبهن 
محمد : خدي موبايلي احكي معها انتي انا مشغول مع اميرتي الجديدة 
اخدت الهاتف و اتصلت على هيا 
حنين : اختي جيبيلي الولاد خليهن يشوفو اختهن 
هيا: اه ؟ .. ليكي انا رح اجي واتروك ولادك مع ولادي هون .. بلا ما يجو على المستشفى ويلقطو شي مرض لا سمح الله 
حنين : لا ناطف قلبي عليهن ... بتعرفي الوحده كل ما تجيب ولد بيغلو عليها ولادها لان بترجع تحس بالعذاب الي عاشتو لشافتهن قدام عيونها .. يلا تعو عم استنا
هيا : طيب لاحقه تشوفيهن هلأ رح يغلبوني ليجهزو حالهن .. ايمت حكولك رح يخرجو البنت من الحاضنة ؟
حنين : الحمدلله اليوم طلعوها و صحتها منيحه ، الله لطف فيني وبهل بنت .. وازا ما بتجيبيلي الاولاد رح ابعت محمد يبجيبهن يلا تعي عالسريع 
هيا: لا لا اوعي تبعتي محمد ... حنين ما فيني جيب الولاد 
كان صوتها متوتر كتير وانفاسها مخربطة .. 
و محمد قدامي عم يلاعب البنت مو منتبه علي 
حنين : شو في ؟ .. شو صاير ؟
ولقراءة باقى أحداث القصة فقط تابعونا علىصفحتنا على الفيس بوك

عن الكاتب

سهير عبدالله

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

قصص 26