قصص 26 قصص 26

آخر الأخبار

random
جاري التحميل ...

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

روايات رومانسية كاملة | رواية العشق الضال "الفصل الثامن والعشرون"

مرحبا احبابي متابعين قصص 26 أهلا بكم معنا في روايات رومانسية كامله ورواية "العشق الضال" بقلم فاطمة محمد رزق ... تقدروا تتابعوا الفصل السابع والعشرون من هنا

أغلقـت قلبـها الى وللأبـدد ولـم تهتم يوماً بتلك اللعنة التى يقال عنـها "الحب" .. لم تعتقد لوهلـة أنه قد يأتي اليوم الذي تـدخل فيه عالم "الحب" .. منعتـها كل الظروف عن إبدائها لمشـاعرهـا -لقد عشقهـا لم يعد يرتـوي إلا بحـبها يقول لقد عشـقت حنـانها .. لم أره على أيٍ من البشر الحقودين الذين تلوثت قلوبهم بالعفن .. قلبها الصافى النقي .. روحها السمحة .. ضحكتـها أآآآه من ضحكتـها إنها وللحـق ملاك يعيش على ارضنا هذه .. لقد أبديت لها عشقي بأفعالي ولكن لم اعطها تلميحاً بسبب تلك .. الظروف ! هـل ستظل الظروف هى الحاجز بين حبهما ؟! أم هـل يستمر ذاك العذاب طويلا ؟! بل هل سيتركها ترحـل من بين يديه بعد أن ملكها ؟! أم يتمسك بعشقه الضآل .. هذا ما ستجيبه أحداث الروايه لنا .. أتمنى لكم قضاء أوقات ممتعه معنا ...

العشق الضال

الحلقه الثامنه والعشرين

من الصدمه:انتى قولتى ايه!!
تنهدت ثم قالت بهدوء:قولت انك مكنتش فاضيلى
قال قلقا:فرحه يعنى ايه مش فاضيلك دى؟!
اشاحت بوجهها للجانب الآخر قائله:معرفش شوف انت
تنهد وامسك كلتا يديها بيداه الاثنتان قائلا:فرحه بطلى غباء انتى عارفه انى دايما فاضى عشانك ولو مش فاضى هفضى نفسى
نظرت بضيق ثم قالت:لدرجه انى اول ما قومت فضلت تكلمها ..

اتسعت عيناه مصدوما ثم قال:لا لا فرحه مش من الاول كده .. حبيبتى والله هى بتعمل كل دا عشان تفرقنا اوعى تسمحيلها بكده فرحه انتى عارفه انى بحبك انتى ومقدرش اتحمل غيابك مش عاوزها تقصر علينا

نظرت له ثم قالت وقد بدأت الدموع تلمع بعينيها:كلامها .. بس كلامها دايقنى

ابتسم لها ووضع احدى يداه على وجهها قائلا:حبيبى الى بيغير عليا .. وبعدين يابت دى جاهله اصلا هناخد على كلام جاهله؟!!!!
ضحكت على طريقته ثم قالت:لا
ضحك قليلا وقال:ايوا كده ..
اقرأ ايضاً ... قصة العاشق المسكين من أقوى قصص الحب والرومانسية

كانت فى عرض البحر .. بالطبع ليست وحدها .. كانت معه والسعاده تغمرهما ..
فجاه قال جاسم باسما:هنطلع ياحجه بقا ومتقوليش لا الوقت اتأخر
عقدت حاجبيها وهى تنظر له وقالت:ماشى .. مش عارفه احنا لحقنا

اتسعت عينا وقال بصدمه:انتى سخنه يابنت احنا بقالنا 5 ساعات كاملين ومطلعناش
ابتسعت ابتسامتها قائله:ما اول مره اجى البحر معاك .. المرادى ليه زهوته الخاصه
حملها سائرا متجها الى الشاطئ وهو يضحك ويقول:ههههههههه اصلا من زمان مدخلتش دا انتى ضيعتينى انا واثق هناخد برد وسخونيه وكل ما تشتهيه الانفس من الامراض

تعلقت بعنقه قائلا:يا كابتن ان شالله بعد الشر وكله فيا انا
جاسم بضيق:اه وافضل انا اداويكى ونضيع الاجازه على الفاضى صح
ضربته بقوه فى ذراعه وقالت:دا الى همك؟!

جاسم ضاحكا:ههههههههه ياحبيبتى الوقت
واكمل وهو ينزلها على الشاطئ:كالسيف ان لم تقطعه قطعك .. لازم نستغل الوقت بتاعنا مش نعيا بقا وافضل جنبك وحاجه،،
لم يكمل كلمته حيث ضربته بقوه اكتبر فضحك وقال:ااااه ااه يامفتريه
نظرت له بغضب وقالت:عشان تتريق كويس

وضع يده على كتفها قائلا بمرح:احنا نقدر برضو يا معلم
ابتعدت عنه قائله:ابعد بس عنى عشان انت مبلول

نظر لها وقد انفجر ضاحكا ثم قال:هههههههههههه دا على اساس ان اننتى بتعومى فى البحر ولا تتبليش
ضحكت هى الآخرى قائله:هههههههه ايوا يابنى سدقنى انا حد خارق كده
جاسم:طب اعم الخارق انت يلا نطير على البيت لتعبت
سمر باسمه:اشطا اباشا يلا ..

روايات رومانسية كاملة | رواية العشق الضال "الفصل الثامن والعشرون"

كان ياسين وفرحه قد وصلا الى المنزل .. وذهب ياسين للحمام ليستحم بينما بدلت فرحه ثيابها ثم دخلت غرفتها الاولى .. التى كانت غرفه حبيبه فى البدايه ..

خرج ياسين من الحمام يبحث عنها فى ارجاء الغرفه ولا يجدها
ياسين:غريبه فكرتها هتيجى تنام على طول
خرج من الغرفه ليبحث عنها فلفت انتباهه صوت الموسيقى الصاخبه القادمه من الغرفه المجاوره فتقدم ذاهبا اليها ليفتح الباب ويدهش لما يراه ..

كانت فرحه تستمع الى اغنيه اجنبيه .. وكانت ترقص برشاقه لم يكن يعلم انها تمتلكها .. شعرها المتمايل يمينا ويسارا وتقفزل كلما علت الموسيقى وكأنها اندمجت معها فاستند على الباب ينظر لها باسما الى ان تنبهت لوجوده فتوقفت ووضعت يداها الاثنتان على خصرها قائله بمرح:بتراقبنى مش كده عيب وغلط!!

اتسعت ابتسامته وقال:انتى لسا عندك حيل ترقصى
ذهبت اليه وامسكت يده وهى تسحبه قائله:عندى شويه حيل عاوزه اهدهم تعالى هدهم معايا
ياسين ضاحكا:هههههههههه يلا نهد الحيل سوا

ضحكت هى الاخرى وظلو يرقصون قليلا وفجأه استقر ياسين فى احضانها ضمها بقوه وكأنه خائف من شئ ما .. خائف ضياعها من بين يديه .. لدرجه ان فرحه قلقت لاكنها احتضنته ايضا ..

قال وهو يشدد من ضمه لها:فرحه .. اوعدينى ان مهما يحصل بينا عمرك يوم ماتسبينى .. فرحه انا .. انا من غيرك وحيد .. عارفه قبل ما اقابلك كنت بكره حياتى مكنتش عارف انا عايش ليه اصلا .. اوعى تسبينى فى يوم .. انا بحبك اكتر من اى حد حب فى الدنيا دى يوم بحبك اوى اوى
فرحه بقلق:مالك ياياسين فيه ايه؟!!!

ياسين:اوعدينى ياحبيبتى
فرحه باسمه:بوعدك طبعا .. هو انا اقدر اصلا اهيش من غيرك .. انت بقيت كل حاجه فى حياتى فيت سبب الفرحه والبسمه بقيت سبب اعيش ليه وعليه .. مستحيل اصلا افكر يوم او للحظه انى ابعد عنك
ابتسم وكأنه شعر بالراحه الشديده ثم قال:طب يلا ياحبيبتى ننام
اومأت رأسها وذهبو للنوم ..


هناك فى حفل الشركه ..

بسنت:انت كده تمام اوى يا ادهم انا حاسه ان التفريق بينهم سهل جدا .. دا من كلمتين البت قامت وزعلت وكشت فى بعضها
رفع احدى حاجبيه مفكرا فى كلماتها الساذجه ثم قال:هه مظنش .. دا بيحبها والحل الوحيد ان ..
نظرت له باهتمام منتظره ان يكمل فلم ينطق مما جعلها تقول بنفاذ صبر:ان ايه انطق ..!!

ابتسم بثقه وقال:الثقه
نظرت بعد فهم ثم قالت بعد لحظات:الثقه .. مالها؟

نظر لها بضيق قائلا:ماتفهمى يابت ... هو بيثق فيها صح
اومأت برأسها

فأكمل قائلا:هو دا ... هنخلى ثقته فيها تهتز
رمقته بنظره ساخره ثم قالت:الواصح انى اخترت غلط يا ادهم انا قولتلك انى من 3 ايام بجمع معلومات وعرفت انهم اتجوزو اجبارى .. يعنى هما لو كانو عاوزين ينفصلو اكيد مكنوش خدو كل الوقت دا وخصوصا انها اتسجنت .. دا معناه انهم بيحبو بعض ومعنى الحب انها مستحيل تخونه ودا برضو معناه اننا مستحيل نمسك دليل ضدها

رفع احدى حاجبيه وقال بإستنكار:ها خلصتى كلامك
ظهر على وجهها معالم الغضب وكادت ان تجيب الا انه اكمل:بسنت .. انا قولتلك انى هردلك الجميل بتاعك على انك قدرتى تنشرى خبر موتى وتجيبى جثه تانيه تحطيها مكانى وقدرتى تخليهم يسدقوا انى مت بسبب المخدرات ودا طبعا عفانى من الاعدام بسبب البنت الى قتلتها .. وانا اكيد طبعا هردلك الجميل دا ولو حتى هضطر اقتل تانى عشانك ..

نظرت له لائمه على استداره الحديث لتلك النقطه وقالت:انا مكنتش عاوزاك تفتح السيره دى تانى احنا قولنا كتير انك هتنهى الموضوع دا ومعنى اننا اخوات اننا نساند بعض مش نذل بعض

ابتسم لها وقال:المهم انا عارف انها اكيد هتكون مخلصه ليه .. واكيد حد زى ياسين اي بنت تتمناه .. وانا مقولتش انها هتخونه احنا الى هنوهمه بكده

تنصت اليه باهتمام ثم تقول:اه كمل ازاى،،؟

ابتسم ثم قال:هنخليه يفقد الثقه فيها ..
بسنت:طب ليه هى متفقدش الثقه فيه دا هيبقى اسهل
رفع رأسه ونظر لها بتمعن وقال:عجبتينى كده
ثم اخرج من جيب سترته سيجاره واخرج اعواد الثقاب واشعلها .. وهى تنظر له بحنق منتظره ان يكمل كلامه .. استنشق نفسا من تلك السيجاره ثم قال:هى الاول وبعدين هو وسيبى كله ليا .. المهم الى اعوزه تجبيهولى

اومأت رأسها قائله بإهتمام:انت عاوز ايه بالظبط،،؟!
استنشق نفسا آخرا من سيجارته وقال:عندك صور لياسين؟؟ ..

****

فى صباح يوم جديد ..

كانت تمسك بيده وبدى ان السعاده طغت عليها وتقول وهى تشير بيدها:دى عجبانى يلا جربها
ابتسم وقال بموده ممزوجه ببعض المزاح:يعنى لحظه هو عشان انا اخترتلك الفستان هتختاريلى البدله .. ايه الظلم دا ياجنى وكمان البدله بيضه

ضيقت عيناها وسحبت يدها لتضعها على خصرها وتقول:ظلم بتقول!!!

اومأ برأسه باسما

تنهدت غاضبه وقالت:لا والله انا برضو الى ظالمه بأماره انى كل ما اختار واحد تقولى لا دا مفتوح اوى ولا دا مجسم ولا دا مش هينفع ولا دا .. وكأنى مش بلبس تحتهم حاجه .. وكل دا انا الى ظالمه وفى الاخر انتى الى اخترته كمان
ربعت يدها واستدارت للجانب الاخر وهى تعقد حاجباها وتضرب بقدمها الارض كالاطفال
افلتت ضحكه منه على طريقتها ليستدير ويقف امامها ويقول:اقنعتينى الصراحه انا الى ظالم
عقدت حاجباها وقالت بصرامه:بطل ضحك

عبس قليلا ثم امسك يدها قائلا:حبيبتى لو الفستان مش عجبك نغيره
ارتفع حاجباها قائله:مين قال انه مش عاجبنى دا جميل جدا
عقد حاجباه وقال:طب افهم بقا متدايقه ليه قبل ما اتشل منك
حاولت السيطره على ضحكتها حتى قالت بمرح:عاوزاك تصالحنى وخلاص
وضع يده على كتفها وهو يضحك قائلا:بس كده من عنيا الاتنين

ثم اخرج شيئا من جيبه واعطاها اياه قائلا:اظن بعد دى مفيش صلح
اخذتها منه بسرعه وهى تضحك قائله:لا ياحبيبى انا كده اكتفيت
وضع يده الاخرى على جبينه وقال:الشوكولاتا وسحرها .. على كده من بعد بكره هحط فى البيت كراتين منها عشان كل شويه اجيبلك واحده

اخذت تضحك كثيرا ثم قالت:طب ما انا معاك من قبلها انت اصلا شكلك هتفتح حساب فى البنك بس عشان تشترى بيه ..
ابتسم بموده ثم قال بمرح:احنا لو فضلنا كده كتير مش هناحق الفرح بكره

اومأت رأسها باسمه ثم اشارت على نفس البذله قائله:وبرضو دى عجبانى انا عاوزاك تحضر بيها اصل سمعت ان العروسه بتلبس ابيض عشان دا بيكون اجمل ايام حياتها ثم نظرت له ورفعت احدى حاجبيها بخبث قائله:واكيد مش هتلبس اسود يعنى ..

اقرأ ايضاً ... حب لايجوز شرعا "الفصل الثالث"
استيقظت صباحا تنظر حولها بدهشه فى الوهله الاولى .. ثم تتذكر تدريجيا انهم قد غفو بتلك الغرفه البارحه .. شعرت بأن هناك شئ على يدها فنظرت لها لتجده ممسك بيدها بقوه يخشى افلاتها وترفع رأسها لتنظر له لتجده نائما كالحمل الوديع فتبتسم له ولم تدرك ان يدها تحركت الى ان وصلت الى شعره واخذت تربت عليه ليفتح عينيه فجأه وينظر لها ..

تسمرت يدها محلها وشعرت بالإحراج الشديد وما لبثت الا ان جائت لتقوم من جانبه فأمسك يدها وسحبها اليه الى ان وقعت بين يديه وقال بإبتسامه:راحه فين؟

احمر وجهها خجلا وقالت بخفوت:احضر فطار عشان تروح الشغل
اتسعت ابتسامته قائلا:اممممم الشغل بتقولى يولع النهارده كله ليكى
نظرت له سريعا ثم قالت:مش هتروح؟

هز رأسه نافيا وقال:لا عاوز اقعد معاكى النهارده كله
ابتسمت بسعاد وقالت:بجد!

طبع قبله على خدها بسرعه وقال بإبتسامه:طبعا بجد
احمر وجهها من رده فعله الغير مسبوقه فقال:بس قوليلى اما بتحمرى كده بتكونى شبه الطماطم ولا البطيخ
اختبأت من نظراته ومحاولت اخفاء ابتسامتها بدفن رأسها فى صدره وهى تضربه على كتفه قائله:بطل بقا
ضحك بقوه عليها وهو يقول:تزعلش ياقمر كنا بنهزر بس

ثم رفعها الى مستوى وجهه وقال:استنى الجنب التانى زعلان ازاى شوفتى
وطبع قبله على خدها الآخر وهو يقول:عشان يكون فيه تعادل انتى عرفانى مبحبش الظلم
انفجرت ضاحكه بين خجلها ثم قالت:لا انت نصاب بس
وابتعدت لتقوم فقال:تؤ تؤ مش هتمشى عاوزك معايا

ابسامه حانيه ظهرت على وجهها وقالت:ما انا نعاك اهو وهفضل دايما
لم يتكلم بل ظل ضاما لها حتى قال بعد قليل:فرحه .. انا عمرى ما زورت ماما عاوز اروح ازورها من بعد ما .. روحت اخر مره واخدونى من هناك مغمى عليا

نظرت له بحنان ثم قالت:هنروح حاضر .. تعالى نروح النهارده
اومأ رأسه مترددا فأبتسمت له وشددت من ضمه .. كي تعوضه عن ذاك الفقد العظيم الذى لم يتخطاه بعد ..

****

كانت جالسه تشاهد التلفاز غير منتبهه لما حولها وفجأه وجت احدهم يضع يده على عينيها فصرخت من الصدمه فأزاح يده وهو يضحك قائلا:يابت اهدى كنت بهزر وكنت لسا هسألك انا مين؟

استدارت وهى تنظر له مستمرا فى ضحكه فتناولت احدى الوسائد وضربته بها بقوه قائله:ماشى ياخالد اجعزنى كويس..بطل ضحك
استمر بالضحك وهو ياخذ الوساده ويعيدها ثم اقترب منها رافعا يداه الاثنتان كأنه يعلن انهزامه وقال:حاضر هبطل اهدى بس عشان وحشتينى

وضعت يدها على خصرها واشاحت بوجهها مدعيه الغضب فذهب لها وضمها بقوه قائلا:يابت ارجع بعد يومين تستقبلينى بمخده فى وشى

ضحكت وهى تضمه هى الاخرى قائله:اه عشان تجعزنى كويس
قال مدعيا الحزن:شكلى موحشتكيش هو دا العشم برضو ياحبيبه
ضحكت وهى تقول:لا ياحبيبى وحشتنى طبعا ووحشت ابنك كمان
ابتسم ثم نزل عند بطنها وقال:وهو كمان وحشنى
ثم قبل بطنها وصعد اليها من جديد قائلا:قولتى لياسين
اومأت رأسها باسمه وقالت:اه قولتله وفرح اوى
ابتسم ثم قال:كنتى بتتفرجى على ايه

نظرت للتلفاز ثم اشاحت بوجهها قائله:ابدا دا فيلم المفروض رومانسى بس الفيلم مفهوش اى رومانسيه احنا قصتنا تكسب
ضحك عليها ثم نظر للتلفاز الى البطل الذى يحمل البطله وهو يقول:لا تقلقى حبيبتى كل شئ سيكون على ما يرام انا معكى لا تقلقى
ونظر خالد لها ليحملها هو الاخر ويقول:متخافيش ياخبيتى انا معاكى ومش هسيبك مهما كانت الظروف و.. وهو قال ابه كمان!!

انفجرت حبيبه ضاحكه عليه وهو يقلد ذاك الفيلم .. الذى تعيش هى افضل منه وقالت:ياحبيبى سيبك دا تمثيل المهم احنا حقيقه
اومأ رأسه ضاحكا وصعد بها الدرج متجها الى غرفته ..
تقدروا تشوفوا احداث الفصل الأول من هنا  حب لا يجوز شرعاً "الفصل الأول" 
كانت اسماء جالسه فى غرفتها على السرير شارده حتى دخل محمد قائلا:مالك سرحانه فى ايه؟!
نظرت له وقالت:هى فرحه مش هترجع يعنى هما قبضو خلاص عليهم ..
نظر لها محمد قليلا ثم قال:بس شكلهم بقو بيحبو بعض

اومأت رأسها وقالت:انا حاسه بس مش عارفه .. خلاص المفروض يعملو فرح
محمد:سيبيهم على راختهم لو هما حبو يعملو فاهيعملو فرح وخلاص وطول ما بنتنا مبسوطه هنعوز ايه اكتر من كده؟
نظرت اليه بإقتناع ثم قالت باسمه:ربنا يهنيهم يارب .. بس فرحه والحب .. مين كان يسدق
محمد:هههههههه زمنا زمن المعجزات ..

****

تقوم من نومها مفزوعه .. مره اخرى تلك النره الثالثه نظر لها حسام بحنان وقال وقد استيقظ من نومه بسبب صرختها:ريم .. حبيبتى مالك؟

نظرت له وهى ترتجف برعب وقال:لا لا مفيش دا ك ككابوس بسس
تتصبب عرقا وترتجف هاذا ليس طبيعيا .. ريم خائفه ومن شئ ما .. شئ خطير .. خطير للغايه
افاق من شروده ونظر لها لا تزال ترتجف بقوه تكاد تبكى وهو لا يفهم السبب اعاد السؤال:ريم قوليلى كابوس ايه دا الى تحلمى بيه 3 مرات ريم لو فيه حاجه قوليلى
نظر له وهزت رأسها نافيه وقامت من على السرير
حاسم:انتى راحه فين؟

نظرت له ريم بابتسامه مهزوزه وقالت:هشرب و نام انت انا مش جايلى نوم خلاص
استعجب فهم دائما يصلون العصر ثم ينامون ساعتان لأن ريم تكره الشمس والنزل فى ذاك الوقت بالنسبه لها كابوس ..
قال حسام بعدها:خلاص ولا انا كمان تعالى نروح فى اي مكان
اومأت رأسها قائله:ماشى

نظر لها يريد ان يفهم ما يحدث معها منذ يومين لانها لاتريد ان تبوح .. لاكن لن يرتاح قبل معرفته ما بها

كانو امام البحر فنظر لها قائلا:ريم برضو مش ناويه تقولى؟

نظرت له قائله بضيق:انا لو قولت هتقول انى مجنونه او بتوهم او دا خيال ومش هتصدقنى
اقترب منها اكثر حتى صار ملاصقا لها تقريبا وقال وهو يضع يده على كتفها ليقربها له:لا هصدقك ياريم وعد قولى بقا
تنهدت ريم ثم قالت:انا ... انا شوفت ... انا
اومأ رأسه وهو يستمع بإهتمام قائلا:قولى معاكى
اكملت:شوفت .. ادهم

اتسعت عيناه وابتعد عنها وهو يتذكر انه رأى ادهم هو ايضا منذ اسبوع لاكنه اعتبر نفسه يتوهم .. لاكن ان تأتى ريم لتقول هاذا ..
قالت ريم بضيق:كنت عارفه انك مش هتصدقنى
ووقفت ريم لتغادر لاكن فاجاها بإمساك يدها وقوله:اقعدى
زفرت بضيق ثم جلست فقال:شوفتيه فين!!

فاجأها السؤال فى الواقع ظنته سيرميها فى مستشفى امراض قريبه ولاكنها اجابت:واحنا بنشترى هدوم امبارح وانت دخلت تحاسب الراجل انا شوفته ماشى وكان معاه بنت بيكلمها ..بس مش ضرورى تعمل انك مصدق
ضغط على يدها برقه وقال:ومين قال انى مش مصدقك .. انا اصلا مبثقش فى حد اكتر منك .... وانا كمان شوفته مش اسبوع على فكره

ارتجفت حين اكد لها انه ليس وهما فشعر بها فضمها اليه قائلا بحنان بالغ:حبيبتى انا معاكى دايما مهما حصل محدش يقدر يقربلك
اومأت رأسها وابتسمت له وتركت نفسها بين احضانه الاى صارت الملجأ الوحيد لها .. بعد فقدها كل شئ ..

****

نظرت له مبتسمه وقالت:خلاص لبست
ابتسم لها وقال:تمام يلا نروح
لاكنه وقف فجأه ونزر لها قائلا:ما تيجى نروح بكره احسن
دفعته برفق من ظهره وقالت:يلا يا ياسين بطل شغل العيال دا
امسك يدها قائلا:ما انا مش عارف ايه الى انا قولته دا خايف اروح
نظرت له وقالت بإبتسامه مشجعه:بس انا معاك متخافش .. وبعدين انت بتروح قبر اي حد اشمعنى دا
تنهد وقال:معرفش يمكن لأنها دايما كانت كل حاجه فى حياتى
اومأت رأسها قائله:ممكن لأنك عمرك ما تقبلت فكره انها سابتك
اومأ رأسه موفقا وقال:اه ممكن
قالت وهى تسحبه:يلا نروح
قالتها قبل ان يغير رأيه نره اخرى
اومأ رأسه وخرو ..

امام المقبره ..

كانا وقفان يقرأن الفاتحه ويدعوان لها ..
وبعد قليل خرجو فنظر لفرحه وقال باسما:كده احسن .. اكيد هى فرحانه الوقت صح
ابتسمت له بحنان وقالت:طبعا .. اصلا هى فرحانه دايما لأنك مبتنساهاش
نظر لها وقال:بجد!!

اومأت رأسها وقالت:ايوا بجد
كانو ذاهبين الى السياره الا ان جاء رجلان مع كل منهم خنجر وقال احدهم:على فين كده انتو لحقتو .. انتو هتكملو هنا تحت التربه ..

وفجأه اقترب احدهم من ياسين بسرعه و ...........................................................!!!!

روايات رومانسية كاملة | رواية العشق الضال "الفصل الثامن والعشرون"

اتمنى تكون الحلقه النهارده دخلتكم في جو حب ورومانسية جميل واللي حابب يتايعها هتنزل كل يوم في نفس المعاد وتقدروا تتابعوها من خلال صفحتنا على الفيس بوك

عن الكاتب

Marwa Raafat

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

قصص 26