قصص 26

روايات و قصص عربية ترضي جميع الأذواق

آخر الأخبار

جاري التحميل ...

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

قصة عشق - رواية لعنة عشقك للكاتبة رحمه سيد | الفصل التاسـع

أصدقائي الأعزاء متابعي موقع قصص 26 يسعدني أن أقدم لكم الفصل التاسـع من قصة عشق - رواية لعنة عشقك للكاتبة رحمه سيد وهي واحدة من أفضل قصص العشق والحب والرومانسية التي تتسم بالكثير من الأحداث والمواقف المتشابكة التي ستنال اعجابك بالتأكيد فتابع معنا.

قصة عشق - رواية لعنة عشقك للكاتبة رحمه سيد | الفصل الثامن

قصة عشق - رواية لعنة عشقك للكاتبة رحمه سيد | الفصل التاسـع
قصة عشق - رواية لعنة عشقك للكاتبة رحمه سيد | الفصل التاسـع

قصة لعنة عشقك للكاتبة رحمه سيد | الفصل التاسـع


بعد يومــان......

كانت " أسيـا " تُقيم في منزل " ابن خالتها" تتنهـد كل ثانية تقريبًا وهي تتذكر كل شيء يمر على ذاكرتها كالشريـط الذي يُصيب عقلها بارتجافة ملتهبة !!....
جلست امام الشرفة يلفحها هواء رطب فيصفـع وجنتاها الناعمـة ليسرقها لعالم الذكريـات.......

فلاش بــاك###

عندما أخرجوا والدهـا.. كادت تركض هي الاخرى وهي تصرخ بانهيار :
-بااباااااا !!
ولكن احد رجالهم امسك بها يُقيدها.. فكانت لمسته كالجمـرات التي تحرق جلدها !!...
خاصةً وذاك اللعين ابن خالتها " مدحت " يقترب منها مغمغمًا بصوت جاد :
-اسمعيني كويس يا أسيا.. أدم صفوان هيأذي ابوكِ انا متأكد، واحد زي أدم مهوس بيكِ أستحالة يسيبك بسهولة اول ما ابوكِ يرجـع.. وخصوصًا أن ابوكِ قرب يخرج من ازمته !!
صرخت أسيا تسأله بتوجس :
-طب انت عملت فيه ايه؟؟؟
هـز رأسه نافيًا... وكانت البراءة مسروقة وهو يرسمها على ملامحه الشيطانية وهو يردف :
-انا ماعملتش، بالعكس انا اول ما وصلني خبر انهم جابوكِ انتِ عشان يوصلوا لابوكِ جيت عشان اقنع الباشا الكبير يسيبكم ويسامح ابوكِ، عشان كدة اول ما ابوكِ وصل سابوه.. اوعي تكوني مفكرة انهم سابوه لله وللوطن ؟!
هزت رأسها نافية وتماوجت الافكار هنا وهناك بين ثنايا عقلها....
ولأن حروفه كانت كجلد الثعبـان ناعمة وخبيثة.. اخترقت عقلها متربصة بسهولة،، فرفعت أسيا رأسها تهمس برجاء :
-طب انا عايزة اخرج.. ارجوك يا مدحت
اومأ "مدحت" مؤكدًا وهو يمد يده بجهاز صغير له مكملاً ؛
-طبعًا هسيبك.. خدي ده لو أدم عمل حاجة لابوكِ ورجعك معاه بالعافيه البيت.. اضغطي على الجهاز ده واحنا هنجيلك فورًا وهجيبك عندي
اومأت مسرعة وهي تنتشل ذلك الجهاز من يده ثم ركضت نحو الخارج لترى مشهد قتل والدها على يد زوجها... والذي كان بمثابة سم يكاد يُذيب عظامها !!!!

بـــــاك###

إنتفضت فزعة تقف وهي تحدق بمدحت الذي وضـع يداه حول خصرها يحيطها من الخلف برفق.. فظلت تعود للخلف وهي تشير له بإصبعها محذرة :
-إياك تقرب مني بالطريقة القذرة دي تاني يا مدحت !
رفع حاجبه الأيسر يتهكم والخبث يتقافز بين عينـاه :
-لية مهو كان حلو القرب ده من شوية ؟!
جـزت على أسنانه بعنف.. وقد خُلق الندم بين جوارحهـا من صدى حروفه،،، فهزت رأسها نافية وقالت :
-عمره ما كان حلو، أنا قربت منك بالطريقة دي عشان الراجل بتاعك يصورنا وابعت الصور لــ أدم.. مش عشان انا بحب اكون فـ حضنك !!!
حاول أن يقترب منها مرة اخرى ببطء وهو يردد بصوت أجش :
-تنكري إنك لسة بتحبيني وإنك ماكنتيش عايزة تفسخي الخطوبه بس ابوكِ اقنعك بكلامه السم !!؟
صرخت مستنكرة :
-بحبك !! أنا اصلًا اتخطبت لك كراجل مناسب مش كحبيب اطلاقًا، وده مايمنعش انك برضه لسة شخصية مش مناسبة وشرانيـة.. ولولا إن مفيش حد تاني ألجأ له مكنتش جيتلك ابدًا !!!
عـض على شفتاه يحاول تمالك غضبه بصعوبة وهو يتشدق بــ :
-ماشي يا اسيا، وانا موافق إني اكون مجرد واحد بتلجأي له حاليًا !
ثم استدار وكاد يسير ولكنه أسيا اوقفته عندما نطقت بصوت لا حياة فيه :
-اما اخلص بس من ادم..!
حينها إتسعت ابتسامته وهو يشعر بقرب النهاية... قرب إعلان انتصـاره !!
ولكنه لم يكن يعلم أنه قرب نهايته ليس إلا!!!.....

. . . . . . . . . . . . . . . . . . .

أما عند "أدم" في منزله... كان ينتظر أي خبر من الرجل الذي وكله بإيجـاد طفلته الهاربـة.. !!
أي خبر عله يهدئ تلك النيـران التي تطفو شيئً فشيء على حياته..!!!
ألقى بأخر سيكارة أرضًا عندما سمع الطرقات على الباب.. فتحت الخادمة الباب فوجدت الشرطة امامها...
حينها نادت بفزع :
-يا أدم بيه البوليس !
تقدم أدم منهم بهدوء تام يسأل الضابط :
-خير حضرتك عايز مين ؟؟
أجابه الضابط باتزان :
-أنت.. مطلوب القبض عليك يا استاذ أدم بتهمة قتل رفعت الشرقاوي
لم يرمش أدم حتى وهو يسأله بجمود :
-مين اللي بلغ ؟؟
تنهد الضابط بقوة قبل أن يُفجر القنبلة المتوقعة :
-بنته... أسيـا رفعت الشرقاوي !!!!!

******

في اللحظة المناسبة وجدت "شروق" من يسحب ذلك الجلف عنهـا.. لتنتصب واقفة وهي تلتقط أنفاسـها المتقطعة..!
تحدق بــ "كريم" أبن عمها وهو يضرب ذلك الرجل بعنف.. والذي أنقذها في الوقت المناسب..
للحظة تخيلت ما كاد يفعله بها ذلك الحقير، فشعرت بأعصابها ترتخي والذعر يتآكلها !!...
أحاط "كريم" كتفها بذراعه برفق هامسًا :
-أنتِ كويسة؟؟
اومأت مؤكدة وراحت تشكره بإمتنان :
-انا متشكرة اووي يا كريم، مش عارفة لولاك كنت هعمل إيه!!
هنا وعند تلك السيـرة تدخل "أدهم" الذي أقترب منهم للتو،، قائلًا بصوت امتزجت بأدراجه بعض الحدة :
-كنتي هتلعبي باليه!! في ايه مالك ما تظبطي كدة بدل ما أظبطك
رمقته شروق بنظرات حادة قبل أن تتجاهله وهي تستطرد موجهة حديثها لكريم :
-تعالى اشرب شاي يا كريم وريح شوية
ابتسم الاخـر برقة وهو يومئ لها، وبالفعل صعدا سويًا ليحدق أدهم في اثرهما بصدمة وكأن احدهم صفعه للتو !!!!.....
ركض مسرعًا خلفهم يتوجه لأعلى.. ليدلف الى المنزل خلفهم وبالفعل وجد "شروق" في المطبخ تعد الشـاي والاخر ينتظرها في الصالون...!
سار متجهًا نحو كريم بعصبية يسأله :
-ممكن اعرف ايه سر الزيارة السعيدة دي؟؟!!
ضيق كريم عيناه،، وقال بصوت جاد :
-عايز أشوف قسيمة الجواز، وكمان أنتوا مفروض هتيجوا معايا البلد.. وجدي ابو ابويا عايز شروق !
أخرج أدهم قسيمة الزواج التي دُونت بتاريخ مبكـر.. ليضعها امام عينـا كريم التي إنطفأت بها لمعة لا يدري أدهم مصدر وميضها !!!....
هـز أدنم رأسه ثم أردف ببساطة لاذعة :
-طب يلا طريقك اخضر قوم شوف هتعمل ايه عقبال ما نجهز نفسنا
كـز كريم على أسنانه بقوة حتى أصدرت صوتًا... ثم إتجه للخارج دون كلمة اخرى !!!
بعد دقيقتان تقريبًا كانت شروق تخرج من المطبخ.. وبمجرد أن اكتشفت رحيله شهقت مرددة بحنق :
-طفشت الواد؟؟ هي دي شكرًا بتاعتك!!؟
بدأ أدهم يقترب منها رويدًا رويدًا... عينـاه مثبتة عليها تحدق بها بقوة وكأنه يود صفعها !!...
عادت للخلف بضع خطوات وهي تهمس وكأنها تهدئ طفلًا صغيرًا :
-اهدى كدة.. سيكاااا هااااا اهدى وقول أنا هديت،، ده.... ده آآ... ده
كلما أخترقت صورة ذاك المعتوه وهو يحتضنها ذاكرته... كان يشعر وكأن خلايـاه جوفًا ابتلع براكين منصهرة !!...
فصرخ فيها بعصبية مفرطة :
-ده ايه؟؟؟ الشريط سَف ولا ايه!!
سقطت شروق فجأة دون أن تشعـر على الاريكة لتتشدق بسرعة ببلاهه :
-ده حضن أخوي!
رفـع حاجبه الأيسـر يتابــع مستنكرًا :
-أخوي!!! طب ده في حاجات كتير اوي نفسي أخدها.. وكلها أخوية مش عايزك تقلقي خالص
تراجعت للخلف بسرعة تردد متسعة الحدقتان :
-لا لا لا اللي أنت عايزه لا يمت للأخويه بصلة !!!
أمسكها من ذراعاها يهزها بعنف وهو يزمجر بجنون :
-عارفة لو شوفتك واقفة معاه لوحدك حتى تاني.. هيبقى يومك أسود !!!
لم تجد ما تقوله فكانت مغمضة العينين تحاول التماسك امام انفجاره...!
فكان يقترب منها ببطء حتى أصبح فوقها دون أن يمسها..
أنفاسـه تصفـع بشرتها الحليبية لتجعل وتيرة أنفاسها مبعثرة... مشتتة !!!
وكأنها ألقى تعويذته على براعم قلبها الضعيفة فأرهقهـا بترانيمه...!!
أصبح على بُعد سنتيمتر واحد،، فلامس جانب ثغرها بشفتـاه ببطء !...
فسمـع همسها المتقطع :
-أ.... أدهم..
همس بصوت أجش دون وعي :
-يا عيونه...
تقابـلت نظراتهم في طريق طويل... قاسي ولكنه ملغم بجوارح مكبوتة.. فتلونت أشواكه بوردية عشقهم !!....
لحظة صمت واحدة قبل أن ينقض على شفتاها في قبلة عاصفة.. قبلة حملت راية الأستسلام فكانت مشاعر كلاً منهما هي القوادة في تلك اللحظات !!!...
لم تدفعه شروق بعيدًا عنها ككل مرة وإنما أحاطت رقبته دون شعور منها.. ليزداد شغف قبلته التي اصبحت قبلات عديدة يوزعها على وجهها كله.. حتى هبط ببطء لرقبتها يكمل رسم علامات عشقه عليها !

تجـرأت يداه أكثر فبدأ يعبث بأطراف ملابسهـا...
وهي كانت كالمغيبة تحت تأثير تلك اللحظة !!...
فلم تعد تملك رد فعل سوى القبول الأعمى..
ابتعد لحظة يخـلع التيشرت الخاص به بسرعة.. ليقترب مرة اخرى ولكنه توقف امام وجهها مباشرةً ينظر لعيناها المغمضة وجسدها الذي يرتجف اسفله،،، ليسألها بصوت خشن من فرط رغبته بها :
-شروق أنتِ عارفة احنا بنعمل ايه؟؟!!!
اومأت دون ان تنطق بحرف... فالحروف فقدت روحها في تلك الاجواء الحارة !!!
فاقترب منها بلهفة ينهل من عسلها بشوق... لتشهد تلك الليلة على تقارب روحـان قبل جسدان !!!.......

*******

كانت "سيليا" تجلس في غرفة بمفردها تضم قدماها لصدرها وتبكي بصوت مكتوم..!
منذ أن جلبها ذلك اللعين "نادر" إلى المنزل لم تخرج ابدًا من الغرفة ولم يدخل لها اي شخص....
كانت تود تنظيم تلك الزوبعة التي تُعيق تقدم حياتهـا....!!
قلبها منقبض بشكل رهيب.. متقوص يتلوى بين تلك الضبابية معلنًا استكانته !!!.....
رفعت رأسها بسرعة بمجرد أن سمعت صوت الباب يُفتح.. لتجد احدى الفتيات تدلف ببطء تتفحص سيليا بنظـرات جعلتها تشمئز من نفسها حتى !!...
تنفست سيليا بصوت عالي،، قبل أن تسألها :
-إنتِ مين وعايزة ايه؟؟
رفعت الفتاة حاجبها الأيسـر وقد تبخر الحقد ليملأ حروفها وهي تردف :
-وأنتِ مابتشتغليش لية ياختي؟؟ يلا قومي المكان ده مش للقعده البريئة دي خالص!!
نهضت سيليا وهي تصرخ،،، تثور ويخرج ما يجيش بصدرها من نيـران... نيـران مصيرها لا نهائي !!!!
ظلت تسب تلك الفتاة والاخرى تراقبها ببرود... حتى أتت فتاة اخرى لتخبر الاولى بسرعة :
-لا لا سيبي دي، نادر قال مش هتشتغل
جزت على اسنانها ولم يتوارى الحقد بين كلماتها وهي تتشدق بحنق :
-نادر ده يسكت خالص،، مش كفاية بيجبهم وانا مابقولوش حتى انت بتجيب مين!!! انا كمان مسؤلة عن المخروبه دي معاه.. وانا قررت ان البت دي هتشتغل النهاردة..!
جادلتها الاخرى بتوجس :
-بلاش ده موصيني اوووي عليها يا ابله صباح
راقبتهم " سيليا" بنظرات لا تلائم سوى خلفية مجروحة لنصف فتاة جامدة !!!....
راقبت ذلك النقاش الذي يدور بين الاثنتان.. والذي انتهى بقول الاولى مزمجرة :
-هتروحي بمزاجك ولا اجبلك واحد من هواة العنف،،، شوفي انا سيبالك حرية الاختيار اهوه !!!
حينهـا شعرت "سيليا" أنها مخدرة.. أنها بكابوس ما.... أنها تتألم.. تتوجـع كما كانت لا تظن يومًا !
أرض جوارحها البور أنبتت ما دفنته هي بالامبالاة التي تتلبسها !!!!...
أطلقت المدعوة بـ "صباح" ضحكة خليعة وهي تستطرد آمرة للاخرى :
-هاتيلها واحد من ٱياهم يابت.. شكلها هي كمان بتموووت فـ العنف !!
ثم استدارت لتغـادر ببرود بينما الاخرى تهز رأسها بأسف ثم أنطلقت تنفذ ما اُمرت....
حينها فقط صرخت سيليا بصوت عالي مُرهق حتى ظنت أن حبالها الصوتية ذابت :
-اااااااااااااه..جوااااااااد !! .........

*********

بعد ثلاثة أيـــام.....

ثلاثة أيام ولم يمر الرابـع حتى خرج أدم من قسم الشرطة واخيرًا...
خروجه كان كالمعجزة التي كان يطلق كافة تعاويذه لتحقيقها !!...
الدلائل تُثبت أنه قتل " رفعت الشرقاوي " وهو لم ينكـر ذلك...!
ولكنه لم يُسمى بالشيطـان من فراغ... فقد نال ذلك اللقب بعد جولات عدة أثبتت أن الشيطان يتربـع بالفعل داخله !!..
في كل ليلة كانت تمر عليه بين الاربع جدران كان يتوعد أسيـا.. يتوعدها الأنتقام.. النيل.. والعذاب.. !!!

بمجرد أن وصل قصره حتى امسك هاتفه يتصل بالذي وكله بمهمة إيجـاد أسيـا...
ليجيبه الاخر بعد دقيقة مغمغمًا :
-ادم باشا.. حمدلله على سلامتك يا باشا
-لقيتها ؟؟
-ايوة يا كبير،، لقيتها وهقلبهاله دمار وهجيب الهانم مش عايزك تقلق خالص
-ساعة وتكون قدامي، بس قبلها عايزه عندي
-مش خطر نجيبه القصر يا كبير ؟
-هي كلمة واحدة تنفذها وانت ساكت
صرخ بأخر جملة قبل أن يُلقي الهاتف وهو يتنفس بصوت مسمـوع...
لو كان شخص آخر غير " أسيا " من فعلها لكان الان في عداد الموتى... !!
ولكن أسيا.... سينتقم منها وهي بين احضانه !
سيؤلمها ثم يداوي ألمها بنفسه..
داخله رغبات عنيفة متشابكـة.. مختلطة حتى لم يعد يدري تحديدًا..... ما الذي سيفعله بها ؟؟!!!!

مرت الساعـة بالفعـل.....
ليدلف ذراعه الأيمن " محمود " وخلفه عدة رجال يحملون أسيا المغشي عليها في صندوق واسـع..!!
لن يتجرأ ايًا منهم بحملها بالطبـع....
أشار لهم أدم بأصبعه ليغادروا جميعهم ماعدا "محمود" الذي أمره أدم بجمود :
-هاته
وبالفعل ذهب "محمود" ليمسك أدم بالعطـر يقطر منه بضع قطـرات عند أنف اسيا التي بدأت تتحرك ببطء بدايةً لأستعادة وعيها...!!
حينها قربها أدم منه.. قربها حتى أصبح وجهه امام وجهها مباشرةً.. يحدق بعينـاه الزرقـاء التي كان يغرق بها !
ولكنه الان... سيُغرقها هي بين ظلمة عيناه !!!
ظلت تهز رأسها نافية وهي تعود للخلف بخوف هامسة :
-آآ... أدم !
جذبها من شعرها فجأة بعنف مزمجرًا بما يشبه زئير الاسد :
-ايوة أدم.. ادم اللي هربتي منه وفكرتي انه مش هيجيبك !! بس قبل ما انتقم لازم اوريكِ حاجة !!
ثم نادى بصوت عالي :
المنصو محمود
دخل محمود وهو يُحرك " رفعت " والد أسيـا على نقالة -ترولي- الذي كان فاقد وعيه تحت تأثير المخدر والعلاج !!...
لتشهق اسيا بصمت وهي تحدق بوالدها... ثم اصبحت تهمس بصوت مبحوح :
-بابا ! بابا حبيبي...
حينها صرخت عندما جذبها أدم من خصلاتهـا بعنف وهو يغمغم بصوت تفرقت بين حروفه :
-في الوقت اللي انا كنت بحاول أنقذ حياة ابوكِ فيه وأخبيه منهم عشان مايتقتلش.. انتِ كنتي بتخططي ازاي تقضي عليا !!! معادلة مش متوازنه نهائي.. معادلة إنتِ ماحسبتيش نتيجتها اللي هتكون قسوة الشيطان يا أسيا
ثم امسك وجهها بعنف امام وجهه يكمل بهسيس خطير :
-لو كنتي مفكرة إن الايام اللي فاتت انتِ جربتي قسوة ادم صفوان فيها تبقي هبلة،،، انا هخليكِ تتمني الموت يا أسيا
ثم رفع حاجبه الأيسر وهو يتفحص جسدها بمكر جعلها تكاد ترتعش بقلق وأكمل :
-ومتهيألي مفيش حاجة توجع واحدة زيك بتحافظ على نفسها للي بتحبه قد إني اخد اللي انا مانع نفسي عنه بمزاجي.... هاخد حقي يا أسيا !!

قال اخر كلمة وهو يعبث بأزرار قميصه ببرود.. برود أصاب أطرافها بما يشبه الشلل المميت !!!!..........
*********************

إلي هنا ينتهي الفصل التاسـع من قصة عشق - رواية لعنة عشقك للكاتبة رحمه سيد
تابعونا على صفحتنا على الفيس بوك من هنا للمزيد من الروايات الأخري
تابع الفصل العاشر من قصة عشق - رواية لعنة عشقك للكاتبة رحمه سيد 

اقرأ أيضا رواية رواية مع وقف التنفيذ لدعاء عبدالرحمن

عن الكاتب

Manal Elroh ادمونة صفحة انا والشوق وهواك علي الفيس بوك 

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

قصص 26