قصة عشق بلا رحمة بقلم دينا إبراهيم (روكا) - الفصل التاسع

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص في موقعنا قصص 26 مع قصة جديدة من قصص العشق والرومانسية و الآن مع الفصل التاسع من قصة عشق بلا رحمة بقلم دينا إبراهيم , قصة عشق مليئة بالأحداث الإجتماعية والرومانسية المشوقة التي لن تمل منها حتي تنهيها.
تابعونا لقراءة جميع فصول قصة عشق بلا رحمة بقلم دينا إبراهيم.

اقرأ أيضا 

رواية مع وقف التنفيذ لدعاء عبدالرحمن

قصة عشق بلا رحمة بقلم دينا إبراهيم - الفصل التاسع
قصة عشق بلا رحمة بقلم دينا إبراهيم 

قصة عشق بلا رحمة بقلم دينا إبراهيم (الفصل التاسع)

سلوي بحب : اهلا بيكم والله اتشرفت بمعرفتكم جدا ....
ردت منال سريعا : الشرف لينا يا قلبي ...ربنا يكرمك والله انا قلبي اتفتحلكم من اول ما شوفت وشك الحلو ده !! اومال فين العروسه ؟!!
لوت زينب شفتيها غير راضيه عن ما يحدث ولهفه منال !!...
نظر دياب الي عبدالله وهز رأسه علي زوجه اخيه العفوية الطاغية بحضورها كالعاده ...
ابتسمت سلوي وهي تتجه نحو باب غرفه سمر لتدقه برقه ...
-يلا يا سمر الناس مستنيه ..اطلعي متكسفيش...
نظرت لهم سلوي وابتسمت تعتذر عن خجل ابنتها .....
كان وجه سمر بالداخل كالجمرة المشتعلة ، فركت بيدها علي الفستان البسيط التي اختارته هي ووالدتها ...اخذت نفس عميق وفتحت باب الغرفه لتقابل الجميع....
توقف قلبه للحظه عندما رءاها تقترب وتبخرت جميع مخاوفه وهو يراها تتهاوي بفستان رقيق و بسيط بلون سماوي منطفئ بخطوط رماديه صغيره طولا وعرضا من نفس النسيج يصل لبعد ركبتيها في رقي و قماشه يداري ثلث ذراعها ....
تابعها بعينيه وهي تصافح الجميع ويري القبول علي وجه والده المرتسم بابتسامه صغيرة وما ان تخطته حتي اتسعت هذه الابتسامه بحاجب مرفوع تجاه مصطفي ....وكأنه يهنأه علي اختيار هذا الجمال الخلاب !!
اما زينب فقد احمر وجها بغضب عندما رأت جمالها فصافحتها بلا مبالاه وجفاء علي عكس غادة وندي المنبهرتان بجمالها وابتسامتهم من اول وجههم لاخره ....
كانت منال اول من تحدث فيهم ...
-بسم الله ما شاء الله زي القمر ...ربنا يحميها ليكي يا سلوي ياختي...تعالي يا بيضه اقعدي جنبي هنا ....
نظر بلال الي مصطفي وهو يخفي ابتسامته بيده وكأنه يخبره بان الفأر قد وقع في المصيدة ، بسرعه تدخلت غادة بسؤالها....
-انتي عندك كام سنه يا قمر ؟ ولسه بتدرسي ؟!
نظرت لها سمر بابتسامه وهي تشعر بانها ستحب تلك الفتاتان ....
-انا عندي 20 سنه وبدرس في كليه تجارة انجلش في سنه تالته ...
ردت منال ونظرت بفخر الي دياب وكأنها تتحداه ان يرفض ...
-بسم الله ماشاء الله جمال وعقل وادب ....
مصمصت زينب ونظرت للجهة الأخرى الا ان حركتها تلك لم تخفي عن سمر التي توجهت بنظرها لاول مرة منذ دخلت نحو مصطفي الذي اشار لها بعينيه وحاجبه بان تتجاهلها ..فنظرت بعيدا نحو منال مره اخري...
انغمست بينهم وهي ترضي تساؤلاتهم وحماستهم الشديدة واحبت الجميع بصدق ماعدا عمته زينب كما اخبرتها غاده في عرضها للعائلة بلاسم والسن والدراسة وحتي العمل !! احبت تلك المجنونة الرقيقة والمتحمسة ولا تصدق انها اخت لمثل ذلك الكائن المخيف !!!

قصة عشق بلا رحمة بقلم دينا إبراهيم

وبعد تقديم الحلويات والمقبلات وظهور ام عزت التي اخذت تشيد باهل سمر وانهم اهل كرم ثم اتتقلت بدورها تشيد باسم دياب العرابي وعائلتهم وكم كانت والده مصطفي المرحومه حنونه علي الجميع ، وصل مراد والذي تأخر بسبب والدته التي مرضت قليلا ولم يستطع تركها حتي اطمئن عليها ...
مراد بأسف و حزن : انا اسف اتأخرت يا مدام سلوي سامحيني ...
ردت سلوي بادب وصدق...
-عارفه يابني ولا يهمك المهم الحجة بقت احسن ...
-اه الحمدلله ...
دلف مراد يرحب بالجميع بعد ان اخبرتهم سلوي بانه بمثابه ولدها وقريبهم الوحيد بعد والد سمر ....جلس وسط الرجال ولم يلاحظ غادة التي تسمرت عينيها عليه بذهول من ذلك الرجل الوسيم صاحب العيون الرماديه التي لم ترا شبيه له في حياتها سوي في التلفاز !!
نكزتها ندي حتي لا يراها اهلها فرمشت وهي تحاول استيعاب ما يحدث حولها ....
احمرت وجنتها عندما تحدثت والدتها فنظر مراد نحوهم والتقت عيناهم لثواني قبل ان تحمر خجلا وتنظر الي ندي بتوتر وهي تشعر بصدرها يعلو ويهبط من شده الاضطراب...
مالت عليها ندي وقالت بتحذير...
-ايه يابت ما تنشفي كده !!
ابتسمت غادة لعمتها المراقبة لهم وهي تميل بدورها علي ندي لتخبرها...
-ايووووة شوفتي عنيه !! الناس دي بتاكل ايه ؟!
نظرت له ندي تتفحصه ولكنها التقط ببلال الذي قضب حاجبيه بغضب وصك علي اسنانه عندما رءاها تتفحص ذلك المدعو مراد وامسك نفسه قبل ان يذهب الي هناك ويصفعها...
شهقت بصمت بجوار غاده وعضت علي شفتيها واردفت بسرعه...
-الله يحرقك هتوديني في داهيه بلال شافني !! هيقول ايه دلوقتي ؟!
كانت غاده تحاول كبت ضحكاتها وهي تنظر الي ندي المتوتره وتردف ..
-احسن عشان متبصيش علي حاجه حد وهو مش هيقول ياختي ده هينفخك !!..
نظرت لها ندي بغضب واردفت بغيظ ...
-والله علي اساس انه بتاعك ؛ انا غلطانه اصلا اني بتفرج عليه عشانك !!
وضعت يدها علي يد ندي بابتسامه واردفت بضحك وحب...
-حبي بقا انتي ،انا عارفه يا بت وبضحك معاكي ...متزعليش بقا وبعدين لو علي بلال انتي متعوده علي كده ،ضرب الحبيب زي اكل الزبيب !!
-احمممم احممممم...
تسمرت كلتاهم واتسعت اعينهم عند سماع صوت سمر الاتي من فوق رؤوسهم فقد نسوا انها تجلس بالمنتصف بينهم وانهم يتخذون من ساقها مقرا لأحاديثهم المخزية !!

رفعت سمر حاجبيها وهي مبتسمه في وجوههم الشاحبة فمالت عليهم واردفت بهدوء...
-بياكل عادي علي فكرة بس بيحب كيك البرتقال اوي سوووسه اكل فيها ، كل ما مامتي تعملها ميقدرش يمشي قبل ما ياكلها كلها !!
ضحكت ندي ولم تسيطر علي نفسها، غير ابهه بنظرات والدتها وبلال المحذرة وتبعتها غادة و سمر منفجرتان ضحكا ...
ضحكت سلوي ومنال علي اثر ضحكاتهم ،بينما اخذ مراد يتلصص ويحاول تصوير ملامح تلك الصغيرة الرقيقه علي يمين سمر والتي تضحك ويدها علي فمها الصغير وعيونها بها سعادة حقيقه غير مصطنعه...
ظن مصطفي ان مراد ينظر الي سمر واخذ يعد انفاسه حتي لا يقتله امام والده وعمه !!
بينما ظن بلال ان تلك الضحكه البلهاء موجهه لندي واخذ يشد علي قبضتيه ويتركها عده مرات متخيلا عنق ذلك الحقير بينهم !!
شعر والد بلال باشتعال اولادهم وتشاحن الجو فقرر التدخل ...فتنحنح وهو يقول...
-وانت بتشتغل ايه يا استاذ مراد ؟
نظر له مراد الحائر قليلا ثم اجاب بموده...
-بشتغل مدير سلسله مطاعم بتاعت ابو سمر و بتدرب في مكتب محاماه ...
-تمام تمام !!
سأل دياب عن موقف والدها ...
-طيب وابوها هناخد موافقته ازاي ؟
تلجلجت سلوي قليلا ....
-هو عارف وموافق طالما انا موافقه ...هو كان نفسه يرجع بس معلش نصيب !
هز رأسه وهو يقلب الاحتمالات في عقله ويستشعر كذبها ولكنه لن يتحدث حتي يختلي بمصطفي ليفهم اكثر ....
هنا تدخل مصطفي سريعا وهو يعلن انهم سيعقدون قرانهم في اخر يوم من اسبوعهم ذلك ....
ضحك عبدالله علي تعجله وهز دياب رأسه لتسرع ابنه الذي يشهده للمرة الاولي في حياته وتأكد ان تلك الفتاة خطفت قلبه بالفعل ...
تم الاتفاق علي عقد قرانهم هذا الاسبوع والزفاف يتم عند عوده ابيها من السفر !! بالرغم من انزعاج مصطفي الذي يريدها ملكه في اقرب وقت ولكنه وعد نفسه بأن يجعل علي عاتقه امر تبرئ والدها واعادته الي احضان زوجته وابنته !!
قطع تفكيرة صوت والده الناهي ....
-انا شايف كفايه كده بقا نروح ونسيب الناس ترتاح ولا ايه يا مصطفي ؟!
هز مصطفي رأسه بالموافقه واردف بصوته الاجش للفتيات ...
-يلا هنروح ...
وقفت منال تخبره وكأنها صاحبه الدار...
-معلش يا مصطفي انت اللي جاي تخطب واحنا اللي سرقنا العروسه ، بس احنا ممكن نروح لو تحب وتفضل معاهم ربع ساعه تتكلم مع عروستك شويه ...
اراد مصطفي تقبيلها وداخله يصييييح (ايييييييه عظمه علي عظمه ياست ) !! ولكنه يعلم برفض والده مسبقا لذلك اردف بدهاء وسرعه ...
-لا مفيش داعي بس انا مكن اقعد مع مراد شويه عشان نتفق علي شويه حاجات قبل ما يمشي !!
هز عبد الله رأسه بالموافقه ...
-خليك انت معاهم يلا يا جماعه !!
انتصب والده بكامل هيبته وهو يشير برأسه بالموافقه ...
نزل الجميع ماعدا مصطفي ، جلس بجوار سمر علي الاريكه التي لا تتحمل اكثر من فرد قبل ان يجلس مراد ...مما دفع سمر لضم ساقيها اكثر بتوتر وخجل فقد التهم بجسده الضخم اكثر من نصف الاريكه و كلما حرك ساقه يتلامسان ...
مصطفي بحيرة وتساؤل .....
- بس انا عايز افهم بردو ...هو عمل كده ازاي وضحك علي ابو سمر؟!
اردف مراد بحنق : الثقه الزياده للاسف ده صديق عمره ...
-امممممم يعني انت شايف ايه الحل مفيش مفر او دليل...
-والله انا قاعد وسطهم بحاول اجمع اي دليل بس الحكايه كده شكلها كبيرة اووووي فوق ما نتصور !!
-بتقول كده ليه ؟
-اصل البت الحربايه اللي معاه دي سمعتها بتتكلم في التلفون عن حته تايهه وواضح ان الحته دي اثار ، فلو فعلا في اثار في الموضوع يبقي في حاجه خطيرة انا مش عارف اوصلها !!
فرك مصطفي ذقنه وهو يفكر وسأل مراد...
-واسمه ايه الراجل ده ...
-سعد الراوي ، بس راجل سم وحويط ، سايبني بس عشان كل العماله تحت ايدي بس متأكد انه مراقبني !!

قصة عشق بلا رحمة بقلم دينا إبراهيم

-ماشي بعد كتب الكتاب هنشوف حل للموضوع ده ومش لازم نتهاون انا عندي فكره كده .....
قاطعته سمر المستمعة بتأني لحديثهم ....
-احنا مش بنتهاون بس الحمل كله علي مراد زي ما انت شايف انا محبوسه هنا ...
رد مراد بتهديد: انتي تاني يا بتاعت الحمل !!
رمقه بغيظ ثم وجه عينيه نحوها وهي تبتسم لمراد بمودة ....فردف بشئ من القسوة...
-المهم تسمعي الكلام وتقعدي في البيت !!
عقدت ذراعيها وتناست خجلها وقالت بحده...
-انزل ولا لا انا حرة ...
-لا مش حرة !!
تدخلت سلوي القادمه بطبق من الفاكهه ...
-ايه يا ولاد في ايه براحه شويه ...وانتي اتعدلي يا سمر !!
-اوووف انا بردو يا ماما مش هو اللي بيتحكم فيا...
-حقه يا ماما ده هيبقا جوزك خلاص !!!
ابتسم لها بانتصار ورفع حاجبه بتحدي ثم وجهه حديثه الي مراد..
-الدنيا اتأخرت ، انا شايف يلا بينا وهديك رقمي عشان نتواصل ...
-ايوة فعلا ...يلا بينا...عن اذنك يا حجه ..باي يا سمورة...
لاحظت ملامح الضيق علي وجه مصطفي ..فاردفت بدفئ زائد وابتسامه مشرقه ...
-بااااااي ما تتأخرش عليا اقصد علينا كتير بقا !!
ابتسم لها مراد وقال بحسن نيه...
-لا متخافيش وهبقي اكلمكم كل يوم ...
نظر لها مصطفي بحده وهو يري عبوسها يعود وهي تحيه قبل ذهابه ،تحيه لا تليق بعريس وعروسه طبيعين ولكن لا يهم فمن اين لهم بالطبيعيه !! هو سيعلمها كيف تحبه وتتعامل معه غصبا عن انفها الحاد الرسم و الرائع ...
اوصلتهم الي الخارج ولكن مصطفي باغتها عندما سحب الهاتف من يدها ورن علي هاتفه منه وقال بلا مبالاه ووسط ذهولها...
-هكلمك انهارده !!
ابتسم لهم مراد ونزل امام مصطفي وهو يفكر في غادة التي خطفت تفكيره اراد سؤال مصطفي عنها ولكنه قلق منه وقرر محادثه سمر اولا ...
مراد لنفسه : انا هعرف بس هي مين مش هتجوزها يعني !!
....................
بعد ان انهت مهامها مع والدتها توجهت للنوم ...تدثرت في فراشها تستعد لنوم هادئ يعيد لها رونقها عندما رن هاتفها بذلك الرقم الغريب ، لديها فكرة عن صاحبه ... اخذت نفس عميق وردت عليه ببرود مصطنع...
-الووو ؟
جاءه صوته القاسي المخملي ...
-الو انتي كنتي نايمه ؟
-لا كنت هنام ....
-امممممممم.. ليه ؟
-ليه ؟! يعني ايه ليه كنت هنام عادي يعني !!
زفر مصطفي بضيق وقال...
-بس انا قلتلك استني مكالمه مني !
ردت سمر بحده : لا والله وانا المفروض كنت استني للصبح عشان استني مكالمه الباشا !!
رد بصوت قوي كالثلج : وتستني لتاني يوم كمان ! انتي واضح مش عارفه نفسك بتتعملي مع مين ...فوقي شويه وبلاش هبل العيال ده !! انا صبري قليل !!
سمر بصوت مختنق منه وهي تحارب دموعها من السقوط ...
-انا غلطانه اصلا اني رديت عليك من الاول ، مع السلامه !!
جاءها صوته كالرعد لتتجمد يدها قبل ان تضغط الزر...
-اعمليها كده واقفلي و شوفي بعد 5 ثواني هعمل فيكي ايه !!
زفرت بحنق وقالت بشئ من الخوف فلديها شعور قوي بانه لا يرمي كلماته في الهواء...
-نعم ، ممكن افهم متصل بيا ليه !!
-في واحده تكلم جوزها كده...احترميني شويه !!
قالت بنفاذ صبر : مش لما تحترم الست اللي هتبقي مراتك !
ابتسم لنفسه فبرغم عنادها هي تعلم جيدا مكانتها كأمراته !!....
*********************

إلي هنا ينتهي الفصل التاسع من قصة عشق بلا رحمة بقلم دينا إبراهيم، 
تابعونا على صفحتنا على الفيس بوك من هنا للمزيد من الروايات الأخري

جديد قسم : قصة عشق

إرسال تعليق