U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية معشوق الروح بقلم آيه محمد - الفصل الثامن

يسعدنا من خلال موقع قصص26 أن نقدم لكم الفصل الثامن من رواية معشوق الروح بقلم آيه محمد وهي واحدة من أحدث روايات رومانسية مصرية  للكاتبة المتألقة آيه محمد رفعت (ملكة الابداع) والتي قدمنا لها رواية أحفاد الجارحي من قبل علي موقعنا.

رواية معشوق الروح بقلم آيه محمد - الفصل الثامن

رواية معشوق الروح بقلم آيه محمد
رواية معشوق الروح بقلم آيه محمد

رواية معشوق الروح بقلم آيه محمد - الفصل الثامن

أصطدمت به وهى تهرول لتحظو بحياتها التى ستفتك على يد الغول ، رفعت عيناها لتتفاجئ به فخرج صوته بهدوء :_مش تخلى بالك؟
صاحت بغضب :_أفندم !!
إبتعد طارق عنها ثم قال بتعجب :_على فكرة أنتِ الا خبطى فيا مش العكس !
رفعت يدها على خصرها بغضب أشد :_ودا يديك الحق أنك تلطش بالكلام مع خلق الله
جحظت عيناه على تلك الفتاة التى تحمل الجنون بشكلاٍ يرأه لأول مرة حتى أنها أستمرت بالحديث فأسرع بالتحدث قائلا بلهفة لينال الحرية :_أنا أرتكبت خطأ فاحش وبعتذر جدااً ومتكفل بأى تعويضات مادية ومعدنية
أنفجرت ضاحكة بعدما إستمعت له قائلة بعد صعوبة للحديث :_لا حلوة بس حضرتك عارف أنت بتكلم مين ؟
أعاد خصلات شعره للخلف بحيرة من أمره :_فى الحقيقة لا بس أحب أعرف
تلفتت للخلف بتراقب ثم قالت بصوتٍ منخفض :_أنا سكرتيرة الغوريلا الا جوا دا
كبت ضحكاته قائلا بجدية مصطنعه :_يا راجل
أشارت برأسها بتأكيد فسترسل حديثه بزهول :_بس أنا على حد علمى أنه أسمه غول !
لوت فمها بضيق :_غول ولا غوريلا كلهم وحوش بالنهاية
أجابها بتأكيد :_معاكِ حق والله
أعتدلت بجلستها قائلة بوعى :_مقولتليش بقا أنت مين ؟
إبتسم إبتسامة واسعة :_أخو الغوريلا أو الغول مش هتفرق على رأيك
شعرت بصدمة ليس لها مثيل فجذبت الملف وتوجهت لمكتبها على الفور ، إبتسم طارق بسخرية وأكمل طريقه للداخل ..
************
بمنزل محمود
جلست على طاولة الطعام بملل من عدم وجود أحداً بالمنزل فأخرجت هاتفها تلهو به بملل شديد ولكنها شعرت بأن هناك شيئاً ما يحدث بالخارج ، جذبت حجابها وتوجهت لباب الشقة تستمع ما يحدث ..
تراجعت للخلف وهى ترى رجال يطوفون بالمكان ويقترب أحداهما من الباب بأشارة من الأخر فيحاول فتحه بدوم صوتٍ ملحوظ ، أرتعبت ليان وركضت لشباك المنزل تحاول الصراخ ولكن تفاجئت بهم بالداخل فصرخت بقوة وركضت لغرفتها التى أغلقت بابها بأحكام ولكن امام طرقهم المبرح لن يصمد طويلا فأخرجت هاتفها من جيب البيجامة تطلب أخيها بسرعة كبيرة والصرخ يعلو شيئاً فشيء لعل من يستمع لها يكون النجأة لها مما ترأه
************
بمكتب مالك
تعالت ضحكاته قائلا بعدم تصديق :_قالك كدا معقول ؟!
زفر محمود بغضب : _بتضحك؟!!
كبت ضحكاته قائلا بسخرية :_أمال عايزنى أعملك أيه من أول يوم وحضرتك بتعيط طب بعد كدا هتعمل أيه ؟!
جحظت عيناه برعب :_هى فيها بعد كدا لا دانا أرجع شغلى أحسن
أعتدل مالك بجلسته قائلا بجدية مصطنعه :_جبان يا حودة
كاد أن يعنفه ولكن قطعهم دلوف سيف للداخل قائلا بأبتسامة هادئة :_صباح الخير
إبتسم مالك قائلا بسخرية:_صباحو تأخير
أرتمى بجسده على المقعد قائلا بتعب :_مكنتش جاي من الأساس بس أفتكرت الميتنج
ثم أكمل بتعجب لرؤية محمود:_مش تعرفنا يا مالك
رفع محمود يديه قائلا بأبتسامة واسعه :_مفيش داعى مالك يعرفنى معاك محمود لطفى دكتور جامعى وكنت زميل الأستاذ دا هو ويزيد طول فترة الدراسة
رسم سيف البسمة بترحاب :_وأنا سيف إبن خالة يزيد ومسؤال عن الشركات .
رمقهم بسخرية :_نجبلكم شجرة وأتنين ليمون عشان تعرفوا تتكلموا براحتكم
أستدر الجميع ناحية الصوت ليتفاجئوا بيزيد أمامهم ونظرات الغضب تحتل عيناه ، أسرع سيف بالخروج قائلا بأبتسامة واسعه :_أشوفك بعدين يا حودة
محمود بغضب :_حودة وهتسبنى هنا ! خدنى معاك
وأتابعه محمود للخارج فجلس يزيد على المقعد المقابل لمالك قائلا بغموض :_كنت عايز أقولك على حاجة يا مالك
أستقام بجلسته قائلا بلهفة ؛_حاجة أيه دي ؟!
زفر وهو يلقى بثقل جسده على المقعد :_طارق عايز يتجوز البنت دي
مالك بتفهم:_حقه يا يزيد
رمقه بصدمة :_نعم !!
أكمل مالك بهدوء :_زي ما سمعت حقه يطلب الطلب دا وحقها أنها ترفض ومتنساش أنها متعرفش الحقيقة يعنى فى أعتقادها أنه طارق مش كويس
خرج صوته الساخر :_وأنت عايزنا بقا نشرحلها أنه ميقصدش والكلام دا !
أسرع بالحديث قائلا بهدوء :_لا بس على الاقل تعرف وليها حرية الأختيار
صاح بغضب :_تختار أيه أنت مجنون ؟!! دا جواز مش لعبه هتنازل بيها له أنا مش عارف أفكر خالص حاسس أنى بمتاهة
أجابه مالك بهدوء :_طب بس أهدا وكل شيء هيتحل .
زفر وهو يحاول التحكم بزمام أموره ..فصدح بالغرفة صوتٍ لهاتف غير مؤلوف فتطلع مالك لجواره قائلا بستغراب :_محمود نسى الفون
يزيد بسخرية :_مش بقولك غبي أروح أشوف شغلى أفضل
تعالت ضحكات يزيد فجذب الهاتف يتفحصه بأهتمام لتعلو دقات قلبه حينما رأي أسمها ينير شاشة الهاتف ...لم يشعر بأنامله وهى تتحرك بحرية على حروف الأسم المختوم بحروف نبض القلب ، بسمته إرتسمت بتلقائية وهو يتذكر خجلها ...فتح الهاتف وقربه من آذنيه على أمل سماع صوتها ولكنه فزع حينما إستمع لصراخها المكبوت ببكاء حاد :_ ألحقنى يا محموووود
ثم صاحت بنوبة من الصراخ حينما تحطم الباب ليظهر أمامها رجلين بطول مريب وجسد يبث الرعب بالأبدان ، تراجعت للخلف ببكاء ورعبٍ شديد وهى تصيح بقوة :_أنتوا مين ؟ وعايزين منى أيه ؟!
أقترب منها أحدهما وهو يجذبها بهدوء :_أما تيجى معانا هتعرفي
دفشته بعيداً عنها قائلة برعب بعدما جذبت الزجاج المحطم نتيجة لقوتهم :_لو قربت منى هقتلك
أنقبض قلب الراجل قائلا برعب لرفيقه :_أرجع حسام بيه عايزها سليمة
هنا كانت الرسالة واضحة لها لتعلم بأنه من بعث هؤلاء اللعناء ليقتص منها ، فعلمت النقطة التى ستستغلها للخروج من هنا كما كانت تعتقد ...رفعت الزجاج على رقبتها قائلة بغضب :_أخرجوا من هنا حالا والا هقتل نفسي هنا وأدمكم
تراجع الراجل بخوف من رب عمله ...أما على الجانب الأخر كان يضع الهاتف بصدمة على آذنيه ويهرول سريعاً لسيارته يجتاز المسافات بسرعة ليس لها مثيل ...بقاء الهاتف على قيد الأتصال هو من جعله على فيد الحياة ....علاقته بها تثير جدله بقوة فيشعر بأنه على وشك خسارة قلبه الذي يصارع بنبض ليس له مثيل ...
*********

رواية معشوق الروح بقلم آيه محمد - الفصل الثامن


وصلت تقى للشركة بعد ساعة كامله قضتها بالتفكير وأنهتها بقرارها بأستكمال العمل ..
دلفت لمكتب يزيد أولا بعد أن أوصلتها بسمة والغضب يشكل وجهها ...
جلست على المقعد قائلة بفرحة :_بجد يا يزيد سيف قالك كدا ؟!!
إبتسم لسعادتها الكبيرة بأبسط الأشياء وأكمل بتأكيد :_أيوا يا بنتى والله وطلب أنك تكونى فى القسم بتاعه يعنى أعتبري نفسك شغالة معاه
طافت أحلامها قائلة بفرحة :_طب أروح أنا بقا
أوقفها قائلا بثباته الدائم :_أعتقد التقل أفضل من كدا
أستدارت بغضب ليكمل عمله ببرود كأن لم يكن ، فقاطع كلماتها المتعصبة دلوف طارق قائلا بندم :_أنا راجع البيت يا يزيد وأوعدك أنى عمري ما هشتكى من حاجة أبداً
رددت تقى بستغراب لرؤيته :_طارق !!
رمقها بحزن :_أيوا طارق ياختى الا كان طاير من السعادة عشان هيشتغل هنا بس بعد الا شوفته والحسابات المميته دي غيرت رأيئ فهروح على الجامعه بقا سلامو عليكم
وتوجه للخروج ولكنه تخشب محله حينما هوى الرعد المخيف قائلا بأنقباض :_طاررق
إبتسمت تقى وغادرت سريعاً بعدما رددت بهمسٍ له :_ربنا معاك يا خفيف
رمقها بغضب فأسرعت بالفرار..
********
تراجعت للخلف بزعر وهو يقترب منها بمحاولة مخادعة للحديث ليستغل زميله الفرصة ويستدير من الناحية الأخرى فيتمكن من السيطرة عليها ، وبالفعل ما حدث كما هو مخطط أنتشل منها الزجاج وهى تصرخ بقوة أفتكت بقلب مالك الذي أسرع بالسيارة كالطوفان المميت أو كمن يتحدا الرعد والعواصف لينجو بحياته المرتبطة بدقات القلب وعلاقة الروح ....جذبوها بقوة بعدما كمموا فمها وقيدوا حركاتها ثم حملها أحداهما للسيارة التى تنتظرهم بالأسفل ...
تحركت السيارة سريعاً عن المكان الممتلأ بالأناس الفقراء فأغلبهم من ألتزم الصمت خوفاً من مظهرهم الخارجى ومنهم من حاول التداخل ليكيل لهم المستعمرات البشرية ضربات قاتلة جعلتهم عبرة لمن أرد أنقاذ تلك الفتاة ...
كانت تتمدد بالخلف أرضاً والسيارة تتطوف بقوة ولكنها توقفت حينما أعلنت إشارات المرور ذاك أو ربما أتصال الأرواح من دق بقلبها فجعلها تشعر بأنه قريبٍ منها ...نعم هو بالسيارة المقابلة لها يتأمل الطريق بغضب شديد كاد أن يكسر الطريق ولكن مرور الأطفال من منعه من ذاك أو ربما لقاء عابر مخطط له ، صارعت لتتحمل على جسدها بعد محاولات عديدة من من يجلس جوارها تمكنت من رؤيته يجلس بالسيارة المعاكسة لها ،لجوارها راجل الشرطة ولكن لم يعنيها سوى من وقعت عيناه عليه ..رفعت يدها المقيدتان تضرب الزجاج بقوة فجذبها الرجل سريعاً ، حاولت العودة للزجاج الشارع لروحها ولكن لم تتمكن من ذلك لقوته الجسمانية فأثارت ضجة بالسيارة ..
شعر مالك بأن هناك أمراً غامض بين ضربات قلبه وتلك السيارة السوداء ، كان بحرباً ليس لها مثيل أيتبع أحساس القلب وهوس الروح أما يذهب للمنزل سريعاً ...تحركت السيارات حينما تعدلت أشارة المرور ومازال يضرب المقبض بغضب إلى أن أتبع قلبه وأبدل مسار السيارة بقوة كادت أن تفتك به بحادث ليس له مثيل ولكن لم يعنيه سوى أنقاذ من سلبت القلب وآسرت الروح بلجام العشق الغامض ..
بدأ الشكوك تزواره بأنها بالسيارة بعد أن نخفت السيارة بأماكن مجهولة ..أخرج مالك هاتفه ثم شرع بالاتصال برفيقه فالأمر غامض للغاية ..
**************
بالشركة
دلفت تقى لمكتبه قائلة بأبتسامة هادئة :_صباح الخير
إبتسم سيف قائلا بسحراً لا يمتلكه سواه ؛_صباح النور يا تقى تعالى
وبالفعل دلفت لتجلس بالقرب منه ، أخرج سيف مهامها قائلا بهدوء :_دا أول ملف ليكِ ورينى بقا همتك أنا هشوفه بعد ما تخلصى خالص
أشارت برأسها وهى تتفحصه بهدوء وتنفذ ما علمها إياه ..
أما بمكتب بسمة
كانت تجلس بالخارج حينما تلقت أتصالا هاتفياً قلب حياتها ،وقفت قائلة بصدمة :_أيه ؟!! أنت بتقول أيه ؟!!
ثم صرخت بقوة :_لاااا مستحيل لااااااا
وسقطت أرضاً تبكى بقوة وتصرخ بقوة أكبر ...
بغرفة يزيد
كان بالداخل مع مجموعة من الموظفين حينما إستمع لصراخها فهرول للخارج سريعاً ليجدها تبكى بقوة وضعف شديد ، انحنى ليكون على مستواها قائلا بلهفة وخوف :_فى أيه يا بسمة ؟ مااالك !!
رفعت عيناها الزرقاء بدموع ولون يشبه الهلاك ، تتأمله بصمتٍ وحزن دافين ...دموعها تنسدل بصمت وعيناها تتأمل عين الغول الفاقد بذاك الوقت للقبه المقزز ليصبح بئرٍ من الحنان والخوف القاتل على معشوقته ...على من ملكت قلبه من الوهلة الأولى ..
دمعاتها تزداد شيئاً فشيء ،هموم العالم ألقى على مسماعها منذ قليل ، قيود وعادات وجع وآنين ألقته حينما وقعت بأحضانه فاقدة الوعى ، أحتضانها بخوف شديد ثم حملها للداخل والرعب يلعب دوره الحاسم على قسمات وجهها ..
حاول أفاقتها ولكن لم يستطيع فأتى الطبيب ليخبره بأنها بصدمة عصبية مريرة ولن يتمكن من أفاقتها حتى لا تزداد حالتها سوء فالأفضل لها فاقدان الوعى ، تعجب يزيد من مطلبه الغريب ولكنه سينفذ أي شيء ليجعلها آمنة فحملها للقصر كما أخبره الطبيب بعدما فشل فى معرفة عنوان لأهلها ..
ربما دلوفها لحياته ولقصره ليس مخطط له وربما مستنقع أحزانها لديه رابط أو شيئاً خفى يجمعها به ...
***********

رواية معشوق الروح بقلم آيه محمد - الفصل الثامن


بسيارة مالك
حاول الوصول ليزيد ولكن هاتفه خارج التغطية فترك رسالة له مع تتبع للمكان الذي هو بع ..
توقفت السيارات أمام مكانٍ يرأه مالك لأول مرة فهبط منها الرجال وهى معهم تخطو بخوف شديد ودموع غزيرة جعلت قلبه ينقبض بقوة ..
مكانٍ مظلم مخيف للغاية ، عتمته ليست المخيفة بل رائحته الكريهة المعبأة بالخمر الشيء المغيب للروح والجسد المحرم من الله عز وجل ويستبيحه ذاك الحقير من يجلس بمنتصف الغرفة الواسعه التى تمتلأ بعدد مهول من الزجاجات الفارغة وفراش ضخم للغاية وكوماد صغير بجواره ومقعد واحد من يجلس عليه ...شعرت بأنقطاع الاحبال الصوتيه لديها فقالت بعد معانأة للحديث :_أنت جايبنى المكان دا ليه ؟!
تعالت ضحكاته وهو يقترب منها ويحرر قيود يدها بقوة جعلتها تصرخ ألماً من قوة ربط الحبال فرفع يديه يكيل لرجاله اللكمات قائلا بغضب :_أنتوا عاملين فيها كدا ليه ؟!
بكت ليان وهى تتأمل جنونه وعدم إتزانه رائحة فمه نقلت لها صورة مقززة عما يتناوله ..
رفع يديه على وجهها قائلا بصوتٍ مخيف :_متخافيش يا لين أنا جايبك نتسلى شوية
أبعدت يديه عنها قائلة بصراخ :_متلمسنيش
تعالت ضحكاته والرعب يتوالى بقلبها والدموع تعرف كيف الطريق على وجه الآنين .
**********
بقصر نعمان
وضعها يزيد بحرصٍ شديد على الفراش وعيناه بالحزن تفترش وجهها ..رفع يديه يزيح دموعها بخنجر يزداد بطعن قلبه فخرج صوته المنهزم لأول مرة :_أيه الا حصلك يا بسمة ؟
ازدادت دموعها فعلم بأنها تستمع إليه ليكمل وهو يجفف دموعها بأنامل يديه الحنونه :_لو أعرف مالك بس ؟!!
ثم تمسك بيدها قائلا بحزن :_مش هسيبك صدقينى أنتِ هنا معايا
أزدادت دمعاتها فزداد حزنه ليعلم الآن انه لم يخطئ فهو بحالة عشق مريبة ..
دلفت أمل للداخل ومعها شاهندة التى أتت على الفور حينما بعث لهم يزيد مع الخدم ،تأملتها امل بأهتمام ثم قالت بحزن :_مش دي البنت الا كانت معاك ؟
أشار برأسه بحزن فأقتربت منها شاهندة قائلة بستغراب :_مالها يا يزيد !
قص عليهم يزيد ما حدث فأقتربت منها امل ورفعت يدها على رأسها تقرأ آيات من القرآن بحزن ..
تأملها يزيد بصمت فأستمع لآيات الله التى ترتلها أمل بصوتٍ عذب ....صدحت رسالة مالك فأخرج يزيد هاتفه لينصدم بقوة منا رأه فقال بسرعة وهو يتوجه للخروج :_منار فين يا شاهندة ؟
أجابته بستغراب :_فى الجامعه
غادر سريعاً وهو يحمد الله بأن وجد وسيلة للاتصال بمحمود بعدما نسى هاتفه ...
*******
بالجامعة
تفاجئت منار بعدد مهول من الأتصالات من يزيد فأخرجت هاتفها بقلق :_أيوا يا آبيه
صوته المتلهف :_محمود فين يا منار ؟
اجابته بستغراب :_معرفش هو مش علينا النهارده
أكمل حديثه بسرعة كبيرة :_شوفيه فين فى مكتبه ولا بأى مدرج وإعطيه الفون حالا
أجابته بخوف :_فى أيه يا آبيه ؟
صاح بغضب :_مش وقته
وبالفعل هرولت منار تبحث عنه بالجامعه إلى أن وجدته بمكتبه فدلفت وهى تلتقط أنفاسها بصعوبة :_دكتور محمود كويس أنى لقيت حضرتك
وقف يتأملها بستغراب وخوف :_فى أيه ! أنتِ كويسه؟
أشارت برأسها وهى تناوله الهاتف قائلة بصوت متقطع ؛_آبيه يزيد عايزك ضروري
ألتقط منها الهاتف ليستمع من يزيد ما حدث مع شقيقته وأخبره أن المكان الموجودة به على الهاتف الخاص بيزيد وحدد له المكان الذي سيلتقى به ليذهبوا لمالك .
ما أن إستمع محمود لما يقوله يزيد حتى أطبق على يديه بقوة وغضب شديد بث الرعب بقلب منار فركض سريعاً للمكان الذي أخبره به يزيد ..
**********
إبتعدت للخلف وهى تبكى بقوة قائلة بصوت مرتجف :_أنت فاكر أنى كنت هسمح لحيوان زيك يبقا زوجى بعد الا شوفته !!
تعالت ضحكاته قائلا بعين لامعة بشيء يصعب وصفه :_أديكى هتبقى مرأتى بس من غير ورق
صدمت من حديثه وحاولت الركض ولكن هيهات جذبها بقوة للفراش فصرخت بقوة حينما حاول التهاجم عليها ولكنها صعقت حينما طاح بعيداً عنها فتطلعت لمن يقف أمامها كالسد المنيع ، جسده كفيل بحجب النور عنها ، حاولت رؤية وجهه لتتأكد بأنه هو ولكن وجهه مقابل لمن يحاول النهوض ..
أقترب منه مالك وعيناه تشع شرارت من جحيم يكيل له لكمات قاتلة قائلا بصوت كالرعد :_حيوان فاكر نفسك مين !!
أغمضت عيناها بآمان وسعادة حقيقة لوجوده ولكنها فزعت حينما دلف جميع الرجال للداخل بعدما أستمعوا صوت صراخه ..
ألتفوا حول مالك كالمدرعات القاتلة وهى تحتضن الكوماد بخوف شديد تشعر به لأول مرة ..
أخرج أحدهما السكين وأقترب منه فرفع يديه ليغرسها بصدره فصرخت بقوة لأول مرة بأسمه ...مااااالك ...أسمٍ ترنح بين شفتايها
أمسك معصم الرجل بقوة ولكنه أستدار بوجهه لها بلهفة وسعادة لسماع أسمه ورؤية الخوف على وجهها والدمع المتدفق من سحر عيناها ..
أستغل أحداهما إنشغاله بحوريته وهوى على وجهه بلكمة فشهقت خوفاً ...أعادته اللكمة لأرض المعركة فحاربهم بقوة حتى تزايد العدد عليه ليجد رفيقه ينضم إليه حتى محمود جذب حسام بغضب ليس له مثيل الغضب جعله كفيف عن الرحمة لذاك اللعين فأنهى علية بلكمة فقدته واعيه ..
أقترب من شقيقته بسرعة كبيرة فأحتضنها بخوف وأقترب من مالك ومازالت بأحضانه تنظر له بتعجب لوجده السريع بالمكان وشعورها بنبض القلب المريب ..
رفع محمود عيناه لمالك ويزيد قائلا بأمتنان ؛_مش عارف اشكركم أزاي ؟
اجابه يزيد الذي يتأمل نظرات مالك وليان بأبتسامة مكر:_عيب يا محمود احنا معملناش غير الواجب وهنكمله لما الشرطة تعتقل الحيوان دا ودي بقا مهمتى
إبتسم محمود لدهاء يزيد وبالفعل خرج يزيد بتحدث مع الشرطة وقام محمود بتقيدهم جميعاً ..لتبقى ليان أمام اعين عشق الروح ...العينان متعلقة ببعضهم البعض والأرواح تشتعل كالجمر من الآنين والأشتياق لتتوحد بأيام قادمة لتشكل احداث نارية
أنتظروا الفصل القادم من رواية معشوق الروح بقلم آيه محمد
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الثامن من رواية معشوق الروح بقلم آيه محمد
تابع جميع فصول الرواية من هنا: رواية معشوق الروح بقلم آيه محمد 
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من القصص والروايات الأخري 
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة