رواية ستعشقني رغم انفك بقلم منة القاضي - الفصل السادس عشر

هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

رواية ستعشقني رغم انفك بقلم منة القاضي - الفصل السادس عشر

يسعدنا من خلال موقعكم قصص26 أن نقدم لكم الفصل السادس عشر من رواية ستعشقني رغم انفك بقلم منة القاضي والتي تعتبر واحدة من أجمل وأهم الروايات الرومانسية المصرية التي تناقش الإختلافات بين الزوجين في الطباع والشخصية وطريقة التعامل مع الأمور ومدى انعكاس ذلك على استقرار العلاقة الزوجية ونجاحها وتتميز الرواية بالعديد من المواقف والأحداث المثيرة.

                                                        اقرأ أيضا: رواية كبريائي يتحدى غرورك

رواية ستعشقني رغم انفك بقلم منة القاضي - الفصل السادس عشر

رواية ستعشقني رغم انفك بقلم منة القاضي
رواية ستعشقني رغم انفك بقلم منة القاضي

رواية ستعشقني رغم انفك بقلم منة القاضي - الفصل السادس عشر

نصل بارد يرزغ بشدة في قلبه ماذا فعل بها كي تقول له ذلك كانت نظراته لها نظرات عاشق مجروح ممن عشق .و,,,
مي متهكمة : ايه حاسس بالذنب
لم يرد عليها و ظل ينظر لها بنفس الطريقة أحس انه اخطأ عندما عاملها بحنان و حب لوهلة و لكنه تراجع و قال انها ليست في حالتها الطبيعية منذ الامس . و,,,
مروان : مي حبيبتي انتي اعصابك تعبانة خلينا نأجل الحوار دا لحد ما تهدي خالص
مي : شايفني قدامك مجنونة
مروان و هو يحاول تهدئة نفسه : لاء يا حبيبتي شايفك ست العاقلين .. لو كملنا الحوار دا احتمال نخسر بعض لأن انا مش ضامن نفسي عصبي و ممكن اتجنن في اي لحظة
مي : ماشي

صعدت مي الغرفة القت حقيبتها بعنف جلست فوق الكرسي المقابل للمرآة و ازالت زينتها و هي تنظر لنفسها و تستعجب حالها منذ متى و هي عصبية لهذا الحد ربما نسي فعلاً لماذا اصبحت حساسة من اقل كلمة تقال لها تذكرت انها تركت أمها بطريقة غير مهذبة في الصباح فقررت أن تغتسل و تهاتفها لتطلب منها السموحة

دخلت الى دورة المياه خلعت ثيابها و نزلت تحت المرش احست بالهدوء و الاسترخاء كانت كالنار المتأججة التي طفأت لهيبها المياه الباردة المنعشة

انهت اغتسالها و جففت نفسها و خرجت من دورة المياه اخرجت ملابسها المكونة منـ( ثوب قطني قصير بلون الفيروز) مشطت شعرها ثم توجهت الى الفراش و استقرت به

ألتقطت هاتفها و ضغطت الازرار لتهاتف والدتها .و,,,
مي : حبيبي القمر
سالي بنبرة معاتبة : لسه فاكره
مي : والله يا لولو اعصابي تعبانة اوي مش عارفه من ايه
سالي : عشان انتي متعودتيش انك تعملي حاجه غلط و حاسه بالذنب لأنك عارفة انك غلطانة
مي : مش موضوعنا .. انا بكلمك عشان مهنش عليا اني اسيبك تنامي و أنتي زعلانة مني
سالي بنبرة الامومة الحانية : عمري ما أزعل منك يا مي .. دا أنتي حتة مني
مي : ربنا يخليكي ليا يا ست الكل و ما يحرمني منك ابداً
و قبل أن تنهي جملتها كان هو يفتح باب الغرفة ليدخل دخل و جلس على الاريكة و خلع حذائه و سترته و جلس يراقبها
سالي : ايه سكتي ليه
مي : لا ابداً دا مروان بس دخل عليا فجأة
سالي : طيب هاتيه عايزة اكلمه
مي ناظرة له : ماما عايزاك
قام من مكانه و التقط الهاتف و جلس على الفراش .و,,,
مروان : ايه يا لولو مكنش عيش و ملح دا
سالي : و أنت كنت بتسأل فيا
مروان : مطحوون يا لولو والله .. من ساعة ما جيت من الغردقة و أنا مسحول سحلة السنين
سالي : ربنا يقويك ياابني
مروان ممازحاً : ابنك يا لولو انتي لسه كوتي صغيرة على انه يبقى ليكي ولد شحت زيي

ابتسمت مي رغماً عنها على اثر جملته تنبه لها فاابتسم لها بدوره
سالي : بقولك ايه اسمع كلامي من غير ما تبين حاجة لمي
مروان و قد انتابه قلق : قولي يا حبي
سالي : حبيبي مي اعصابها تعبانة الايام دي
مروان : اه اه
سالي : مشكلة الشغل عاملالها الازمة فا بلاش تفتح معاها الموضوع دا الايام دي بالذات
مروان :ما انا ناوي ان شاء الله
سالي : و أول ما ربنا يكرمها و يحصل حمل صدقني انا اللي هقعدها في البيت لحد ما تولد و تقوم بالسلامة و البيبي يشد حيله و نبقى نتكلم في موضوع الشغل دا
مروان : قولي يارب
سالي : انا عارفة اني تقلت عليك بس من عشمي
مروان : لا يا حبيبتي متقوليش كده
سالي : ماشي يا حبيبي تصبح على خير
مروان : و حضرتك من اهله

اغلق الهاتف و ناوله لها توجست خيفة من ان تكون سالي قد أخبرته باأنها تأخد دواء لمنع الحمل فقررت ان تسأله .و,,,
مي : هي ماما كانت عايزاك في ايه
مروان : عايزاني اسألها عن حد بتتعامل معاه
مي بعدم تصديق : والله ؟!
مروان : اه والله .. و أنتي مالك خايفة كده ليه
مي باأرتباك : و أنا هخاف من ايه
ثم استطردت و هي تسحب الغطاء فوقها : تصبح على خير
مروان و هو يميل ليطبع قبلة على وجنتيها ليلطف الأوضاع : و أنتي من أهله يا حبي

ثم قام من على الفراش بدل ملابسه و استقر بالفراش لينام
.........................

رواية ستعشقني رغم انفك بقلم منة القاضي - الفصل السادس عشر

صباح يوم جديد استيقظ مروان دخل دورة المياه ليغتسل انهى اغتساله و ارتدى ملابسه المكونة منـ(بنطال جينز أسود و قميص رمادي ) و نزل الى الصالة

جلس يقلب في التلفاز الى أن أحس بالجوع و الملل معاً
و لكن قرر أن لا يفطر بدونها تمدد فوق الاريكة إلى أن تستيقظ مي

داعبت خيوط الشمس الفضية رموش بطلتنا الحسناء لتفتح عينها العسلية بتثاقل نظرت إلى جانبها فلم تجده قالت محدثة نفسها (( شكله نزل الشغل ))

قامت من الفراش توجهت الى دورة المياه الملحقة بالغرفة و أغتسلت و جففت نفسها ثم خرجت من دورة المياه ملتفة بالمنشفة توجهت نحو الخزانة و أخرجت ملابسها المكونة منـ( بنطال ازرق من خامة الجينز و قميص قطني بنصف أكمام من اللون الأحمر و حذاء رياضي أحمر ) أرتدت ملابسها ثم صففت شعرها العسلي الطويل و لمسة من الزينة الرقيقة ( كحل اسود و حمرة شفاه باللون الاحمر القاني ) و رشت عطر بريسيف الجذاب

نزلت الى الصالة فوجدته ممدداً على الاريكة كانت تظنه نائماً فجلست دون أن تلقي تحية الصباح عليه جلست على المقعد المقابل للاريكة . و,,,
مروان : ايه يا ميوش صباح الخير
مي : أنا فكرتك نايم
مروان : لاء أنا صاحي
مي : طيب يا سيدي متزعلش .. صباح الخير
مروان باأبتسامة : صباح الورد
مي : فطرت ؟!
مروان : و أنا اقدر افطر من غيرك برضو
مي : عشان الشغل
مروان : لاء أنا أجازة النهاردة
مي : دا ليه كده
مروان : مفيش حاجة مهمة دا أولاً ... ثانياً و دا الأهم عشان أفهمك طبيعة الصفقة الجديدة
مي : أنا قولتلك أنا مش متدخلة في الصفقة دي و هكلم أنكل حسن و أعتذرله
مروان : دا ليه بقى إن شاء الله
مي : عشان أنت مش عايزني أتدخل فيها و لا كنت عايز تعرفني أصلاً
مروان : الظاهر أنك نسيتي أن محدش يقدر يجبرني اعمل حاجة أنا مش عايزها
صمتت مي و لم ترد عليه
ثم استطرد بحزم : و أنا مبحبش حد و بالذات مراتي تتكلم معايا بالأسلوب دا .. يلا نفطر عشان أفهمك الشغل ماشي أزاي

أذعنت مي كلامه أو بمعنى أصح أوامره حضرت الخادمتين طعام الفطور تناولوه في صمت طلب مروان منها أن يخرجوا ليحتسوا القهوة في الحديقة وافقت

توجهوا الى الحديقة و جلسوا قرب المسبح شرح مروان لمي طبيعة الصفقة و ما المطلوب . و,,,
مي : و مين بقى الشركة اللي ناوية تعمل مع مازن المنتجع دا
مروان : معرفش مازن مقلش
مي : واضح من كلامك أنها شركة كبيرة
مروان : أيوا صاحبها اسمه حسين نصر
مي مصدومة : حسين نصر
مروان : أنتي تعرفيه
مي : أيوا
مروان : منين
مي : دا يبقى جوز مها
مروان منتفضاً : أنتي بتقولي جوز مين
مي : مها
مروان : طيب كويس أنك قولتيلي من الأول
مي بتعجب : ليه هتعمل ايه
مروان : الصفقة دي لا يمكن تتم
مي بااستنكار : و ليه بقى إن شاء الله
مروان : أنتي مش بتقولي جوز الزفتة
مي : البيزنس يا حبيبي مفيهوش جوز زفتة ولا جوز الهند ..بيزنس از بيزنس
مروان : أكيد سمعته زبالة
مي : سمعته زي الفل
مروان بااستنكار : و أزاي يتجوز الزبالة دي
مي : أرزاق بقى .. و بعدين متتكلمش عن واحدة متجوزة كده حرام
مروان بضيق : اسكتي يا مي بالله عليكي أنتي متعرففيش حاجة
مي : لأ أنا عارفة كل حاجة .. بس خلاص دي ست متجوزة راجل محترم مينفعش نتكلم عليها
مروان محاولاً تغيير مجرى الحديث لضيقها منه : على فكرة بابا قالي أنه عايز يتمم خطوبة ميرنا و وائل في اقرب وقت
مي : و أنا بقول كده برضو.. خلاص احنا نجيب كل حاجه و مش مهم قاعة نعملها في الفيلا عندكم أو هنا
مروان : طيب أنا هقوله و أنتي شوفيها كده

أخبر مروان حسن بما قالته مي فقرر أن تكون الحفلة بنهاية الأسبوع
جاء هذا الحفل في الوقت المناسب تماماً لمي حتى تتخلص من الضغوط قليلاً فقد انشغلت مع ميرنا في التحضيرات الثوب و الماكيير و المعازيم

أما مروان فكان منكباً على جمع المعلومات الكافية عن حسين و بالفعل أتضح أنه رجلاً ذو سمعة طيبة مما جعل مروان يندهش كيف يتزوج تلك الملعونة و بعد تفكيير طويل بلا نتيجة فقرر أن يصرف نظر عن هذا الموضوع فلتذهب الى الجحيم لم تعد تهمه
جاء يوم الحفل حفلاً هادئاً عائلياً أرتدي ميرنا ثوباً باللون البنفسجي و وائل حلة باللون الكحلي و قميصاً باللون الموف و ربطة عنق بلون الثوب

أما عن بطلتنا فكانت ترتدي ثوباً أبيض من خامة الكريب و الشيفون جعلها تبدو كالملااك أما هو فاارتدى حلة سوداء
كانت واقفة دائمة بالقرب من ميرنا كالوصيفة لها أما مروان و حسن فقد شغلوا بالترحيب بالضيوف تفاجئ مروان بحضور حسين و مها و ظهر على وجهه الضيق رحب حسن بهما و أجلسهما أما مروان فتوجه نحو مي و ظل بجانبها إلى أن جاء حسين و مها للسلام عليهما سلمت مي عليهم بترحاب عالي أما هو فسلم على مضض . و,,,
حسين : مش هنقول عقبالكم بقى يا مدام مي هنقول عقبال البيبي
مي : ميرسي و عقبالكم أنتم كمان
حسين : قولي يارب قريب ان شاء الله
مي : ان شاء الله
حسين : طيب أنا هاخد مروان باشا منك يا مدام شوية
مي : اتفضلوا
مها : متأخرش عليا يا بيبي
حسين : عنيا يا حبي

اصطحب حسين مروان بعيداً عنهم قليلاً . و ,,,
حسين : مازن قالك على الصفقة
مروان : ايوا و مستنين نعمل اجتماع مع حضرتك و مي تبقى موجودة عشان نحط الشروط و البنود و كده يعني
حسين : طيب تمام .. انا عايزك في موضوع تاني خالص
مروان : خير
حسين : أنا عرفت حكاية فصلانك من الداخلية دي و حابب اساعدك
مروان : الموضوع دا اصلاً منتهي
حسين : بس انا باايدي ارجعك الداخلية
مروان : محدش باايده حاجة غير ربنا بعدين اسماعيل حلمي
حسين : على فكرة انا اعرفه و عرفت منه برضو انه السبب في انك تتفصل
مروان : و اترجيته يرجعني و لا ايه
حسين باابتسامة : انت مستهون بيا و لا ايه يا باشا
مروان : يعني ايه
حسين : يعني أنا مديرك صاحبي و أتكلمت معاه و كل حاجة هتبقى فل و هترجع الداخلية و أدارة المباحث كمان
مروان بااشراقة : أنت بتتكلم بجد
حسين : طبعاً
مروان : أنا مش عارف أشكر حضرتك ازاي بجد
حسين : هو تحقيق بسيط بس و هترجع شغلك تاني يا باشا
مروان : دا انت اللي باشا

و هكذا جلس مروان و حسين يتسامرون في أمور اخرى انتهى الحفل و و رحل الحضور و و الابطال ايضاً

و في طريق العودة الى المنزل . و و,,,
مي : شكلك مبسوط
مروان : و انتي تكرهي
مي : لاء طبعاً .. بس ايه السبب
مروان : احتمال ارجع الداخلية
مي باابتسامة : مبروك
مروان : حسين نصر دا طلع واصل جداً
مي بضيق من اثر جملته : هو اللي هيرجعك
مروان : ايوا
مي بحدة : و طبعاً الهانم اللي قالتله يرجعك
مروان : لاء طبعاً اكيد متجروئش انها تقوله هيفهم على طوول اللي كان بينا
مي : و هي هيرجعك محبة كده
مروان : و أنا أعرف منين يامي هيرجعني ليه واحد هيخدمني اقولوا لاء
مي : لاء طبعا مشي بمبدأ الغاية تبرر الوسيلة
مروان : مش انت اللي بتقولي الشغل مفيهوش علاقات شخصية
مي : خلاص يا مروان
As you like
..................

رواية ستعشقني رغم انفك بقلم منة القاضي - الفصل السادس عشر

مي : مروان أنا عايزه أبات عند ماما
مروان : طيب ليه
مي : وحشتني
مروان : طيب يوم تاني على الأقل نكون قاليلين لها
مي : و أنا محتاجة أخد إذن عشان أروح بيت ماما
مروان : طيب يا مي
مي : لو مش عايز تبات عادي برضو
مروان : و مش هعوز ليه .. أنا أهم حاجة عندي أكون معاكي
و سحب يدها ليقبلها ثم تابع القيادة نحو فيلا سالي

ظلت تنظر له طوال الطريق مندهشة من حالها فهو من يوم أن ذهبوا ليعيشوا في بيت حسن و قد تغير و أصبح معاملته جيدة معها و من وقت أن ذهبوا الى الغردقة و هو يعاملها أرق و أجمل معاملة فلماذا أصبحت هكذا

ما ذنبه فيما حدث في الماضي فإاذا كانت أبيها أناني و مخطئ فا سالي أيضاً كانت أنانية لأنها فكرت بحالها أولاً

وصلوا الى حيث فيلا سالي صف مروان السيارة ترجلوا منها توجهوا نحو الباب دقت مي الجرس فتحت لهم الباب الخادمة و أجلستهم في أحد الصالونات نزلت سالي من الطابق العلوي مرحبة بهم . و,,,
سالي : يا أهلاً يا أهلاً بالعرسان
مي : عرسان ايه يا ماما ما خلاص
مروان معاتباً مي : ليه يا بنتي كده هو أحنا اينعم متجوزين بقالنا كام شهر بس عرسان من كام أسبوع بس
أقتربت سالي منهم و سلمت عليهم بحرارة و عانقتهم و أجلستهم . و ,,,
سالي : أي ريحٍ طيبةً ً أتت بكم
مروان ممازحاً : ايه يا سالي نروح و لا ايه
سالي : لا يا حبيبي دا أنتم تنوروني ياريت أصلاً تعيشوا معايا على طوول
مروان : أصل الست هانم قالتلي عايزة أبات عندما و زرجنت على الآخر .. مرضتيش أزعلها بقى
نظرت سالي لمي نظرة معاتبة فهو يتفانى في أن يرضيها و هي تخدعه أرتبكت مي على أثر نظرتها .و,,,
مي : مامتي وحشتني بلاش أبات معاها
مروان : يا ستي أنا تحت أمرك أنتي و مامتك
سالي : طيب ثواني أقوم أجهزلكم العشاء
مروان : أنا مش قادر أنا هموت و أنام واقف على رجلي من الصبح
مي : اشمعنى أنا جعانة يعني
مروان و هو رافعاً يده كأنه شكراً لله : أحمدك يارب مي جاعت
سالي : أنت بتقول فيها دي مسمومه طول الوقت
مي : أتفقتوا عليا أوك أوك
مروان : و أنا أقدر برضو يا قلبي
سالي : بس أنت شكلك مزاجك عالي و مبسوط أوي يا ماروو
مروان : أوي أوي يا لولو
سالي : يارب ديماً يا حبيبي
مروان : مي أنا هنام مش قادر بجد
مي : Sweet Dreams
مروان : أنتي مش هتنامي
مي : لاء أنا قاعدة مع ماما شوية
سالي : طيب أطلعي مع جوزك .. لحد ما يغير هدومه و ينام و انزلي
مي : مروان مش بيبي
مروان : كلامها صح يا سالي .. خليها قاعده معاكي أنا عارف طريقي

صعد مروان و هو مندهشاً و غاضباً من موقف مي لكنه فسر ذلك بالغيرة عليه من مها فمن المؤكد أنها تظن أن مها تفعل ذلك لتتقرب منه

دخل الغرفة و اغتسل و خرج ارتدى ملابسه المكونة منـ( بنطال قطني كحلي و قميص قنطي بنصف أكمام رمادي ) و استقر في الفراش يفكر

لماذا يفعل معه حين ذلك أو هل يعرف من أكون فاإذا كان رجلاً ذو سمعة طيبة فمن ماذا يخاف و كيف يسمح له اسماعيل حلمي أن يرجعه الداخلية مرة أخرى لابد من أن هناك خطاً فقد قال لنفسه ( الحكاية فيها إنة )

فقرر أن ينتظر الإجتماع و كيف سيكون الإتفاق ثم يقرر فلا أحد يخدم أحد في هذا الزمن لأجل وجه الله فقط لابد أن مها تخطط لشيء

و لكنه نسي ذلك عندما تذكر وجه مي و مها تسلم عليه و كيف كانت ستموت من الغيرة عليه و أن موقفها الذي حدث منذ قليل من أثر غيرتها عليه فاابتسم و بعد عدة دقائق غط في نومٍ عميق فهو حقاً مرهق

أما من ناحية مي و سالي فقد كانت مي تشعر بالحنق من موقف مروان من رجوعه للداخلية مرة أخرى و سالي غاضبة من موقف مي من مروان
سالي بعتاب : أنتي عايزة تخربي بيتك يا بنتي
مي : ليه أنا عملت ايه
سالي : جوزك مش هيستحمل كتيير و هيرجع أسوء من الأول و محدش هيلومه
مي : أنا كنت قررت خلاص أني هتعدل بس هو كل مرة بيقفلني منه
سالي : أزاي يا مي
مي : البيه جوز الهانم اللي كان بيحبها عايز يرجعه الداخلية
سالي : طيب يا بنتي ما يمكن حست بالذنب من ناحيته
مي : ههههههههههههههههه والله ضحكتيني أوي يا ماما حضرتك مش بتشوفيها و هي بتبص عليه و بتبصلي كأنها عايزة تخنقني أني أتجوزته
سالي : بلاش الغيرة تعميك عن مصلحة جوزك
مي : لاء أنا خايفة عليه هو أنا اينعم هموت من القهرة و الغيرة عليه بس لو حسين نصر هيخدمه لله أنا أول واحدة هشجعه بس حضرتك ست العارفين أن في البيزنس مفيش حاجة لله
سالي : كلامك صح يا بت يا مي دا أنتي داهية
مي : شوفتي بقى
سالي : بس مكنش يصح برضو تسيبيه يطلع لوحده
احست مي أن والدتها على حق و لا سيما أنه لم يعترض و صعد لينام بدون أي مناقشة و لا عتاب و لا أوامر كالسابق
مي : خلاص بكره هصالحه
سالي : أنتي لسه بتاخدي الحبوب
مي : أيوا
سالي : على فكرة كده حرام
مي : أنا فعلاً هقوله خلاص مش قادرة أعيش و أنا بخدعه
سالي : ربنا يستر من ردة فعله
مي : قولي بس يارب ميقوليش أقطعيها
سالي : تبقي عبيطة لو فكرتي في غير كده
مي : أنا بفكر فعلاً ابطلها و أشوف حل تاني
سالي : اشمعنا
مي : حاسة أني دايما أعصابي تعبانة و متضايقة و بااكل كتير و مش طايقة مروان
سالي : خلاص روحي لدكتور يمكن تكون مأثرة على هرموناتك
مي : إن شاء الله

و جلسوا يتسامرون قليلاً ثم صعدوا لينام دخلت مي الغرفة و بدلت ملابسها المكونة منـ( ثوب قطني أبيض قصير بدون أكمام ) و أستقرت في الفراش و نامت

رواية ستعشقني رغم انفك بقلم منة القاضي - الفصل السادس عشر

أشرقت شمس صباح يومٍ جديد تململ هو في الفراش ثم فتح عينه و قام من الفراش بنشاط دخل ليغتسل و خرج وارتدى ثيابه المكونة منـ( بنطال جينز باللون الأزرق و قميص موف زاهي و حذاء رياضي أبيض ) و بخ عطره

نزل الى الأسفل لم يجد أحد فالكل مازال نائماً خرج ليتوجه الى أقرب مسجد ليصلي الجمعة

استقظت سالي في هذا الوقت و اغتسلت و ارتدت ملابسها و نزلت الى الطابق السفلي طلبت من الخدم تحضير الطاولة ليتناولوا الفطور و بينما كان تقرأ إحدى الصخف جاء مروان من المسجد و جلس على الأريكة المقابلة لها . و,,,
سالي : صليت يا حبيبي
مروان : أيوا الحمدلله
سالي : حرماً
مروان : جمعاً يا لولتي
سالي : معلش على تصرف مي امبارح بس هي كانت غيرانة
مروان : أيوا أنا عارف و هي عندها حق أنا اللي فرحت زي الاهبل و نسيتها خالص
سالي : اسم الله عليك من الهبل
مروان : بجد أنا مزعلتش والله
سالي : نفسك ترجع الشغل
مروان و قد لمعت عينه : منى عيني يا سالي
سالي : للدرجة دي
مروان : و أكتر مش عشان أن أنا عايز أرجع باشا و البرستيج و الحوار دا .. ابداً .. أنا نفسي المهم كلهم و اشوفهم في السجن
سالي : مين دوول
مروان : اسماعيل حلمي و مها و كل تجار السلاح
سالي : أنت عارف مين هوا اسماعيل حلمي
مروان : عارفه بس مفيش حاجة صعبة على ربنا و ربنا قال للانسان خد بالاسباب و اسعى يا عبد و أنا اسعى معاك
سالي : بس بلاش حكاية حسين و مها دي
مروان : أنا هشوف الديل هيرسى على ايه و ربنا يسهل
سالي : حبيبي أنا ليا قريب لواء في إدارة المباحث هكلموا و ربنا يسهل
مروان : أنا هطلع أصحي الدنيارة
سالي : أوك يا حبيبي

قام مروان من مكانه .. صعد الدرج .. توجه نحو الغرفة .. فتح الباب ليجدها واقفة أمام المرآة تصفف شعرها مرتدية ثوب أحمر نهاري بدون أكمام يصل الى الركبة و حذاء أسود . و,,,
مروان : صباح الورد الاحمر
مي باابتسامة : صباح النور يا حبيبي
مروان : ايه القمر دا
مي : ميرسي يا حبيبي
مروان : طيب يلا عشان لولو مستنيانا عشان نفطر
مي : ثواني و جاية
مروان بلهجة آمرة : يلا يا بت
مي : أنا بت
مروان : احلى بنت في الدنيا
مي و قد زمجرت : مبحبش حد يقولي يا بت
مروان : طيب يلا
فتح الباب و أنتظر لتخرج هي أولاً ثم خرج هو . و,,,
مروان : في ايه متنزلي
مي : مش عارفة دايخة من ايه
مروان : من ايه
مي : مش عارفة
مروان : طيب يعني مش هتنزلي
مي : مش قادرة
مروان : خليكي و أنا اجيبلك الفطار
مي : لاء شلني
مروان مندهشاً : هنا
مي : أيوا يا مروان
مروان : متأكدة
مي بنعومة : أيوا
أقترب منها مروان و حملها بين ذراعيه و نظر لها بشوق فلفت يدها حول عنقه .و ,,,
مروان : مبسوطة كده
مي : أووي
مروان : أموت أنا في القمر اللي بيدلع على الصبح
مي و هي تطبع قبلة على خده : مش حقي يعني
مروان : حقك تدلع يا كيداهم
ضحكت مي ضحكة مدوية فغير مروان مساره بدلاً من الدرج توجه الى الغرفة
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل السادس عشر من رواية ستعشقني رغم انفك بقلم منة القاضي
تابع جميع فصول الرواية من هنا: جميع فصول رواية ستعشقني رغم انفك 
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من القصص والروايات الأخري 
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها

جديد قسم : قصص رومانسية

إرسال تعليق