رواية ستعشقني رغم انفك بقلم منة القاضي - الفصل التاسع

هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

رواية ستعشقني رغم انفك بقلم منة القاضي - الفصل التاسع

يسعدنا من خلال موقعكم قصص26 أن نقدم لكم الفصل التاسع من رواية ستعشقني رغم انفك بقلم منة القاضي والتي تعتبر واحدة من أجمل وأهم الروايات الرومانسية المصرية التي تناقش الإختلافات بين الزوجين في الطباع والشخصية وطريقة التعامل مع الأمور ومدى انعكاس ذلك على استقرار العلاقة الزوجية ونجاحها وتتميز الرواية بالعديد من المواقف والأحداث المثيرة.

                                                        اقرأ أيضا: رواية كبريائي يتحدى غرورك

رواية ستعشقني رغم انفك بقلم منة القاضي - الفصل التاسع

رواية ستعشقني رغم انفك بقلم منة القاضي
رواية ستعشقني رغم انفك بقلم منة القاضي

رواية ستعشقني رغم انفك بقلم منة القاضي - الفصل التاسع

اتجهت مي نحوه بخطوات ثابتة وقفت امامه
بلهجة محذرة : انا مش قولتلك متكلمنيش كده
مروان بنفس اللهجة : و انا مش قولتلك ان انتي مبتقوليش انا بس اللي اقول
ثم استطرد بعد ان سحب يدها و ضغط عليها بشدة : و مش معنى اني ساكتلك انك تسوقي فيها مش سكتناله دخل بحماره و اوعي تفكري ان موضوع الخلع دا خوفني انا ممكن ابطلك حجتك دي نااو بس مش اسلوبي
مي بتحدي : و لا تقدر تعمل معايا حاجه
ثم استطردت و هي تسحب يدها من قبضته : و انا مش هنزل جعان اطلب منهم بالانتركم

و توجهت نحو السرير و استلقت عليه و هي تبكي في صمت فلا فائدة منه لن يتغير نهائياً اما هو فقد جلس على الاريكة ينفخ من الضيق أأنب نفسه لانه تكلم معها بهذه الطريقة فهو يحاول ان يكون لطيفاً معها شعر بالذنب اكثر عندما سمع صوت نهنهتها تردد كثيراً ثم قام من مكانه اتجه الى السرير فجلس بجانبها فاستدارت الى الجهة الاخرى اقترب منها مرة اخرى ..
مي بصوت باكي طفولي : انا مش قولتلك متجيش جنب السرير دا
مروان مقلداً : السرير دا
مروان : انا غلطان اني جاي اصالحك
مي بنفس لهجتها : كتر خيييييييييرك
ملس فوق شعرها .و : خلاص بقى يا ميوش انا جاي من الشغل اصلاً مش فايق
مي : ما كلنا بنشتغل و عادي يعني
مروان و هو يعدل جلستها : طيب تعالي نتغدى بره
مي تمسح دموعها : اتغديت
مروان : اوام فتحتي شلال الدموع
ثم استطرد : يا ستي اتغدي تاني و بعدين مش مهم تاكلي تعالي افتحي نفسي اغرفيلي اكليني في بوأي كده يعني
مي : واللــــــــــــــــــــــــــه
مروان : ما انا مبقتش اعرف اكل الا لما تبقي ادامي
مي : الله يرحم
مروان بصوت عالي : ما يلاااااا بقــــــــــــــى مش هتحايل كتير
مي : لاء ازاي طيب اطلع بره
مروان : دا اوضتي على فكره
مي : بره عشان اغير يا بني ادم
مروان بخبث : ليه
مي بحدة : بره يا مروان
مروان بنصف عين : ليه برضو

قامت من على السرير و اوقفته و دفعته خارج الغرفة و اغلقت الباب
مروان من خلف الباب : ماشي ماشي براحتك خاااااااااااااالص
ارتدت مي ملابسها المكونة من ( ثوب مابين اللونين الازرق و الارجواني يصل الى ما قبل الركبة بنصف اكمام و حذاء مكشوف عالي الكعبين باللون الفضي )) وضعت زينة بنفس لون الثوب و حمرة بلون الورد و صففت شعرها على نفس هيئته الموجية ووضعته كله على جهة واحدة الفاتح و عطر HUGO
طرق فوق الباب .و ,,,
مي : عايز ايه
مروان : عايز سلامتك ياختي ... عايز البس

فتحت مي له الباب ليفتح فمه مترين من فرط جمال مي خفضت مي بصرها خجلاً من نظراته ثم ارادت تدارك الموقف .و ,,,
مي : يلا ادخل البس عشان منتأخرش
مروان : عنيا و حياة عنيا
مي و هي تدفعه برقة : يلا بقى
مروان : اموت انا

اغلق الباب لكي يرتدي ملابسه المكونة من ( بنطال اسود كلاسيكي و قميص اسود و حذاء اسود ) و رش عطره Black XS
خرج لها .و ,,,
مروان : يلا بينا يا ميوشتي

مشت مي امامه نزلوا السلم سلموا على الجالسين ثم خرجوا ركبوا السيارة و توجهوا نحو احد المطاعم الهادئة وصلوا ثم دخلوا المطعم و هي متأبطة بذراعه قادهم النادل الى المنضدة سحب مروان لها المقعد لكي تجلس شكرته و جلست و جلس امامها .و ,,,
مروان : تاكلي ايه بقى
مي : انا مش جعانه انا جايه معاك عشان انت تاكل
مروان : والله ابداً لا يمكن عليا الطلاق بالتلاتة لا انتي اكله
مي : خلاااااااااااااااص خلااااااااااااااااص هاكل اي حاجه جريلد
مروان : ايوا يا عم الرشيق

نادى مروان النادل طلب الطعام و جلسوا صامتين يستمعون الى الموسيقى الهادئة جاء الطعام .و ,,,
مروان : يلا
مي : يلا ايه
مروان : اكليني
مي : ليه و انت بيبي
مروان : انتي زعلانه ليه يا ستي
مي : امري لله
اطمعته مي كل صحنه و لم تأكل هي لقمة .و ,,,
مروان : اخص عليا خليتك تأكليني و مكلتيش
مي : انا مش جعانه اصلاً
مروان : عليا الطلاق ...
مي : خلااااااااااااااااااص هاكل هاكل
مروان : اأكلك
مي : لا شكراً
كانت مي تتناول طعامها بمنتهى الرقة و الهدوء كان يتابعها بتسلية و يتأمل قسمات وجهها الهادئة بقيت اثار من الكاتشب على شفتيها وضع يده على شفتيها و ازاله ثم لعقه .و ,,,
نظر لها بحب : اصلي بموووووت فيه
مي بدلع : مين دا
مروان : الكاتشب

رواية ستعشقني رغم انفك بقلم منة القاضي - الفصل التاسع

انهت مي طعامها و جلسوا قليلاً ثم اخبرت مي مروان انها تريد الذهاب لأنها تريد النوم اذعن مروان لطلبها
ركبوا السيارة ثم انطلقوا نحو المنزل نامت مي بالطريق نظر لها مروان ثم ابتسم و تابع القيادة وصلوا الى المنزل نزل هو و توجه نحو بابها فتحه ثم حملها برفق دخل المنزل و صعد الدرج فتح الغرفة و دخل وضعها برقة على السرير ونزع  لها حذائها و تركها و قام بدل ثيابه ثم نام هو الاخر

استيقظ قبلها اغتسل و ارتدى حلته الرسمية الكحلية و حذائه الاسود صفف شعره و نظر لها طويلاً و ابتسم ثم خرج توجه نحو الشركة

وصل و دخل مكتبه راجع بعد الاوراق ثم دخلت عليه السكرتيرة .و ,,,
مروان : في ايه يا دينا
دينا : مستر مازن الشافعي اتصل و قال ان الاسعار مش عجباه
مروان : يشرب من البحر
دينا : مااحنا لازم نهاود شوية يا مستر مروان دا من اهم العملاء عندنا
مروان بصوت عالي : طظ فيه هي دي الاسعار و غوري بقى عشان مش فاضيلك

خرجت السكرتيرة و هي تكلم حالها من طريقته .و ,,,
دينا : ايه البني ادم دا مفكرني الشاويش بتاعه فين ايامك يا مي ربنا يعينكك عليه والله

قاطع حديثها مع نفسها منادته لها بصوت يسمعه من هو في الطريق فزعت دينا ثم دخلت له بسرعة
مروان : مين الحيوان اللي معاه ورق مازن الشافعي
دينا : محمد يا فندم
مروان : ابعتيهولي


خرجت دينا مسرعة من المكتب هاتفت محمد جاء مسرعاً دخل له .و ,,,
مروان : انت ازاي يا بني ادم انت تتخطاني و تكلم الزباله الشافعي دا و تقوله انا هنزلك السعر
محمد بصوت متقطع و ارتباك : يا فندم مااحنا لازم نهاود الكلينت شوية
مروان : و مين سمحلك تكلمه اصلاً
محمد : هو اللي كلمني يا فندم اما عرف ان مي هانم سابت الشغل
مروان : ما انت لو موظف محترم كنت قولتله يكلمني
اطلع بره مخصوم منك اسبوع

خرج محمد و هو يتأفأف من طريقة مروان معه .و ,,,
محمد : انا عارف البني ادم دا مفكرنا خدامين عنده
دينا : فين ايامك يا مي هانم
محمد : انا مش عارف بجد متجوزاه ازاي ربنا يعينها
دخلت عليهم زينة .و ,,,
زينة : مالكم في ايه
دينا : مستر مروان لسه ماسح بكرامته الارض
زينة : دا العادي يعني ايه الجديد
محمد : المشكلة مش في كده المشكلة انه هيخسرنا اهم كلينت عندنا
زينة : طيب ما تكلم مي تكلموا
محمد : و انا مالي مش كفاية عليا الاسبوع اللي خصمهولي
دينا : ما تكلميها انتي يا زينة يخليه يخف علينا شوية

و في هذا الوقت خرج عليهم مروان و هو غاضب غضب السنين .و ,,,
مروان : تكية المرحوم يا روح امك انت و هي و هي ما تجيبوا دره مشوي بالمره
يلا كل واحد على مكتبه و انتي شوفي شغلكم و اياك اشوفكم عاملين كده تاني

ثم دخل و اغلق الباب بعنف
....................
توجه كلاً من دينا و زينة و محمد الى مكتب السيد حسن طلبوا من السكرتيرة ان يدخلوا له دخلت السكرتيرة لتعطيه خبر وافق ادخلتهم له .و ,,,
زينة : احنا مستقيلين كلنا يا فندم
حسن : ليه يا زينة حصل ايه
محمد بطريقة انفعالية : يا فندم احنا موظفين في الشركة اه و لكنا محتاجين وظيفتنا بس كله الا كرامتنا
حسن : و مين ياابني اللي هان كرامتكم
دينا : مستر مروان
حسن : عمل ايه مستر زفت

قصوا عليه ما جرى .و ,,,
حسن : حقكم عليا بس هو ميقصدش حاجه هو بس عصبي حبتين بس انا هنبه عليه ميكلمكمش كده تاني
زينة : العفو يا حسن بيه بس هو كان اوفر اوي اوي
حسن : هو عصبي بس طيب والله و بعدين مي كانت برضو بتتعصب عليكم اما تلاقي حاجه غلط و يا محمد انا هنزلك مكافأة اسبوع بدل الخصم دا بس انا بترجاكم تهدوا شوية انا مصدقت انه حب الشغل و اذا كان على مازن الشافعي انا هكلمه اوك
الجميع : امرك يا فندم

خرجوا و تركوا حسن يشتعل غضباً من مروان و لكنه فضل ان لا يتكلم معه هنا لكي لا يفقده هيبته امام الموظفين بل سيكلمه بالمنزل

اما مي فلم تذهب الى عملها في هذا اليوم استيقظت و اغتسلت و ارتدت ملابسها المكونة من بنطال من خامة الجينز الفاتح و بلوزة ً حمراء طويلة بحزام اسود من تحت الصدر بنصف اكمام و لمت شعرها و نزلت لتجلس مع سلوى و ميرنا و لكن استوقفها صوت ميرنا الصاعد .و ,,,
ميرنا : وائل بقولك ايه احنا لازم نتجوز رسمي

صدمت مي من الكلمة و لكنها اسرعت خطوتها لأن هذا يعتبر تصنت نزلت و جلست مع حماتها شاردة الذهن ماذا ستفعل في هذه المصيبة اتتحدث معها و لكن ميرنا غير مهذبة كي تجرحها ام تخبر مروان و تعرفه متهور يمكن ان يقتلها و في الاخير قررت ان تذهب لامها لتخبرها عما جرى و تأخذ نصيحتها
استذنت مي حماتها صعدت غرفتها اخذت حقيبتها السوداء و ارتدت حذائها الرياضي الاسود بااحمر و لكنها قبل نزولها اتصلت به لكي تستأذنه .و ,,,
مروان : صباح الخير
مي : صباح النور .. انا رايحة عند ماما
مروان : طيب ما تستني لبليل و اجي معاكي
مي : لاء اصل انا عايزاها في موضوع مهم
مروان : طيب خلاص و استني عندها و انا هااجي اخدك
مي : متتعبش نفسك
مروان : ما تسمعي الكلام بقى و بلاش وجع دماغ

اغلقت مي الهاتف دون ان ترد عليه و قالت لنفسها انه لا يمكن ان يكمل شيئا جميل يجب ان يفسده خرجت مي من المنزل توجهت الى منزل امها وصلت سلمت عليها و سألوا بعض عن حالهن .و ,,,
سالي : شكل في حاجه شغلاكي يا مي
مي : مصيبة يا ماما
سالي : خير كفى الله الشر
مي : و انا معدية من ادام اوضة ميرنا النهاردة سمعتها و الله من غير مااقصد بتقول لواحد لازم تيجي تتجوزني رسمي
سالي : يا خبر دي مصيبة فعلا
مي : و انا مش عارفة اعمل ايه بجد
سالي : ما تتكلمي معاها يا مي
مي : قليلة الزوق يا ماما و هتحرجني
سالي : يا بنتي ما هو لازم تكلميها و استحملي و كله بثوابه
مي : انا خايفة مروان يعرف دا ممكن يقتلها
سالي : يبقى لازم تتكلمي معاها
مي : ماشي يا ماما امري لله

رواية ستعشقني رغم انفك بقلم منة القاضي - الفصل التاسع

من ناحية اخرى كانت ميرنا في غرفتها تذهب الى دورة المياه لكي تستفرغ بمعدل كل ربع ساعة و هي تشعر بالدوار الشديد احست بها سلوى و دخلت عليها لتجدها جالسه فوق السرير وجهها مصفر و شاحب و تتصبب عرقاً .و ,,,
سلوى و هي تتفحص جبين ابنتها : مالك يا ميرو
ميرنا : تعبانة يا ماما همووت
سلوى : طيب انا هقوم اكلم الدكتور يجي
انتفضت ميرنا : دكتور لاااااااااء انا هبقى كويسه تلاقيه برد من التكييف بس يا مامي
سلوى : يا بنتي متوجعيش قلبي
ميرنا : يا ماما يا حبيبتي والله انا هنام و ابقى كويسه و لو قمت تعبانة صدقيني هنزل للدكتور
سلوى : ماشي بس اطفي التكييف دا

خرجت سلوى و تركت ميرنا لكي تنام جلست ميرنا تبكي فوق السرير و تضرب على وجهها مرددة (( يا نهار اسود ربنا يستر يارب ))

عادت مي من عند امها وجدته لم يأتي بعد جلست مع سلوى الى ان عاد هو و حسن و هم يتجادلان
سلوى : في ايه مالكم
حسن : البيه ابنك بيزعق للموظفين و بيشتمهم مفكرهم مجرمين عنده
سلوى : ملكش حق يا مروان
مروان : يا ماما مش بيفهموا بجد اعملهم ايه
مي : زعقت لمين
مروان : زينة و دينا و محمد
مي : عملوا ايه

قص مروان ما حدث .و ,,,
حسن : شوفتي المصيبة
سلوى : ملكش حق يا مارو
مي : استني بس يا طنط هو انت مش المفروض تشتمهم بس هما بجد بيستعبطوا و بالنسبة لمازن الشافعي هو كل مره كده و اما بنصر على السعر بيجي زي الجزمة

مروان : شوفتوا مراتي حبيبتي نصرتني عليكم
حسن : يا مي بس بالهدواة برضو
مي : المره الجاية ياانكل محدش بيتعلم بالساهل
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل التاسع من رواية ستعشقني رغم انفك بقلم منة القاضي
تابع جميع فصول الرواية من هنا: جميع فصول رواية ستعشقني رغم انفك 
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من القصص والروايات الأخري 
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها

جديد قسم : قصص رومانسية

إرسال تعليق