هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

روايه رحم للايجار بقلم ريحانة الجنة - الفصل الأول

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية رومانسية جديدة للكاتبة ريحانة الجنة علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل الأول من رواية رحم للإيجار بقلم ريحانة الجنة . 

رواية رحم للإيجار بقلم ريحانة الجنة (الفصل الأول)

اقرأ أيضا: رواية صخر بقلم  لولو الصياد

رواية رحم للإيجار بقلم ريحانة الجنة
رواية رحم للإيجار بقلم ريحانة الجنة 

رواية رحم للإيجار بقلم ريحانة الجنة | الفصل الأول

رجع رعد شركته ودخل مكتبه وقعد ودخل وراه عدي

عدي: هاه عامل ايه دلوقت هديت شوية واتغديت
رعد: سرحان مش بيرد
عدي: رعد.. رعد ايه مالك في حاجة حصلت
رعد: اتنبه. بتقول حاجة يا عدي
عدي: عقد حاجبه. كل ده وبقول حاجة مالك شكلك مش علي بعضك ليه
رعد: لا ابدا. بس انا اصلي خبط واحدة بالعربية وانا خارج من الشركة
عدي: مش ممكن. طيب وحصلها حاجة. احكيلي بسرعة ايه اللي حصل
رعد: انا حقولك...............
عدي: طيب الحمد لله بسيطة اهي اومال مالك بقي
رعد: قام من علي الكرسي وسند علي المكتب وربع ايده. مش عارف انا لما شوفت البنت دي حاسيت بحاجة غريبة.
عدي: غريبة ازاي مش فاهم.
رعد: مش عارف انا اول مرو تصعب عليا واحدة ولا احس اني خايف عليها. انا لحد دلوقتي مش مصدق اني شيلتها بإيدي. مع ان انا مش بحب كدة. بس مفكرتش وقتها في حاجة كنت قلقان عليها اوي ليه معرفش
عدي: هههههه. بس هي ادتهالك صح. قالتلك انت عمال تفعص فيا من الصبح شكلها بنت غلبانة
رعد: ابتسم. اه دي حرقت دمي لما قالت كدة والغريب بقي اني كان المفروض اديها قلم يعدلها بس معملتش كدة بالعكس شيلتها وودتها المستشفي
عدي: بخبث. بس واضح انها حلوة
رعد: بجدية. انت عارف اني مش من النوع ده متنرفزنيش
عدي: خلاص مقصدش. طيب هي اسمها ايه
رعد: ما هو ده اللي معصبني. معقول حتي مسألهاش عن اسمها ولا حتي لما ركبتها التاكسي. مسألتهاش عن العنوان.
عدي: عادي مش مهم وانت هتعوزها في ايه تاني.
رعد: تعرف انا كنت حاسس. اني من جوايا متعمد اني معرفش عنها حاجة. كنت حاسس اني بعاقب نفسي اني كنت حنين معاها وانها فعلا عجبتني
عدي:خلاص بقي يا عدي مكنتش حته بنت دي اللي هتعطلنا اليوم عايزين نشوف ورانا ايه
رعد: هز راسه. تمام يالا وريني الفاكس بتاع الشركة الالمانية

في احدي الاماكن الشعبية وقف التاكسي اللي فيه همس ونزلت
السواق: تلزم خدمة تانيه يا ابلة
همس: لا متشكرة. ومشيت بهدوء بسبب رجلها وهي طالعة البيت وقف قدمها. واحد زي الحيطة وشكله بلطجي وده يبقي ابراهيم ابن عمها
ابراهيم:بنظرات كلها خبث و رغبة. الجميل ماله الف سلامة
همس: بعدت عنه. اانا كويسة اوعي خليني اطلع. وزقته علشان تدخل البيت
دخل وراها وشدها وقربها منه. وبعدين يا بنت عمي انا صبري عليكي زاد انا خلاص مش مستحمل بعدك عايزك تبقي مراتي
همس: زقته بعيد عنها. ابراهيم ابعد عني انا مش عايزة اتجوز انا خلاص جربت نصيبي من الدنيا
ابراهيم: مسكها من دراعها جامد. ما هو بصي بقي يا تتجوزيني ورجلك فوق رقبتك. يا هاخد منك اللي انا عايزه ومن غير جواز وكمان غصب عنك. اختاري انتي بقي
همس: بتعيط. انا بس عايزة اعرف انت مش متجوز واتنين كمان عايز مني ايه سيبني في حالي بقي حرام عليك
ابراهيم:لا يا حلوة انتي الحب الاول. انا كنت عايزك من الاول من لما كنتي عيلة صغيرة وعمي بقي الله يرحمه. هو اللي مرديش يجوزك ليا. وجوزك الواد الملزق ده واهو مات وراح في ستين داهية. وعمي كمان مات ومبقلكيش حد في الدنيا غيري انا وهبة اختك وهي ان كان عليها عايزة تخلص منك النهاردة قبل بكرة. بصي يا بنت الناس اخرك معايا الشهر اللي جاي علشان انا عندي مصلحة كدة هخلصها واجيب قرشين حلوين علشان اظبتك بيهم. وانا كدة عداني العيب. حضري بقي نفسك علشان كتب كتابنا الشهر اللي جاي. سلام يا حتة.
همس: طلعت السلم وهي بتعيط. ومش عارفة هتعمل ايه في كل البلاوي اللي علي راسها دي وطلعت الشقة اللي قاعدة فيها مع هبة اختها الكبيرة و الوحيدة. وجوزها منصور دخلت همس وهي بتدور علي هبة اختها.
همس: هبة... هبة انتي هنا. شكلها نزلت السوق. قعدت علي اقرب كرسي وسندت راسها وغمضت عنيها وهي تعبانة من اللي هي فيه وبتفكر هتعمل ايه وكمان جسمها واجعها من الخبطة اللي اتخبطتها من عربية رعد.

وهي كدة لقت ايد مسكتها من دراعها الاتنين وبتملس عليها. اتنفضت همس وقامت بسرعة ولقت منصور جوز هبة اختها.
منصور: بلؤم. مالك انا كنت بطبط عليكي
همس: خايفة منه. هي هبة فين وانت مش في شغلك ليه
منصور:وهو بيقرب منها و نظراته كلها متطمنش. هبة مش هنا وكمان هتتأخر. بقولك ايه تعالي نقعد شوية مع بعض
همس: بتبعد عنه.و ابتلعت ريقها بخوف. منصور ربنا يهديك بلاش اللي بتعمله ده انت ليه مش عايز تفهم انا منفعلكش
منصور: هجم عليها وكتفها. وهو بيحاول يعتدي عليها. انا نفسي فيكي من زمان وانتي سايقة العوج وانا بقي جبت اخري وهاخد منك اللي انا عايزه . دلوقتي انا تعبت بقي
همس: بتحاول تبعده عنها. ابعد حرام عليك انت ايه مبتخفش ربنا حرام عليك. ابوس ايدك انت جوز اختي
منصور: لا مش هبعد بقولك انا عايزك خلص الكلام. وابتدي يقطع هدومها.
همس: لقت جنبها علي التليفزين. برواز في صورة. مسكته وخبطته بيه علي راسه.
منصور: بعد شوية. اه يا بنت ال..... وديني ما انا سايبك.

همس. جريت علي الباب. وفتحته ونزلت الدور اللي تحتهم. وخبطت وفتحتلها ام زينب جارتهم. وزينب دي تبقي صاحبة همس وبتشتغل ممرضة في مركز الدكتور هادي المحمدي للصحة والانجاب.
نرجع للمشهد
ام زينب: فتحت الباب لقت همس بتعيط وهدومها متبهدلة. شهقت. يا نهار اسود مالك يا همس ايه اللي حصل
همس: بتعدل هدومها. وبتعيط. ابوس ايدك دخليني عندك لحد ما هبة اختي ترجع
ام زينب: تعالي يا بنتي ادخلي.

دخلت همس وهي عمالة تعيط ومنهارة. ام زينب ندهت علي زينب.
ام زينب: زينب ... انتي يا بت تعالي اوام شوفي همس
زينب. خرجت من الاوضة وشافت همس كدة
زينب: يا نصبتي مالك مين اللي عمل فيكي كدة
همس: منصور . هبة مش في البيت وهو حاول يتهجم عليا. انا خلاص تعبت من الدنيا دي يا رب خدني بقي انامش قادرة تعبت والله تعبت

ام زينب : خديها جوا يا زينب واديها هدوم من عندك وخليها تغير وترتاح وانا هروح احضرلكم لقمة تكلوها
زينب اخدت همس وفعلا غيرت هدومها وقعدت بس مش قادر تاكل
زينب: يا بنتي كلي ده انتي شكلك تعبان
همس: بتعيط. مش قادرة مليش نفس
زينب: وبعدين ناوية علي ايه
همس: والله ما انا عارفة. هلاقيها منين ولا منين.
من منصور اللي عايشة معاه في بيت واحد وانا مرعوبة و مغصوبة. ولا ابراهيم اللي عايز يتجوزني غصب. ولا من ناجي صاحب المحل اللي بشتغل فيه كلهم كلاب عايزة تنهش فيا وانا خلاص مفيش حيل انهاد معاهم انا مش عارفة اعمل ايه والله ما عارفة.
زينب: و ماله ناجي ده كمان عايز منك ايه
همس: بحسرة. اصل انا لما اشتغلت عنده من كام شهر. مضاني علي وصل امانة. ب20 الف جنيه. وقالي انه بيعمل كدة مع كل اللي بيشتغله عنده. علشان اوقات بيمشي ويسيب المحل والمحل مليان لبس غالي والمخزن كمان. انا وقتها مضيت من غير كلام علشان كنت محتاجة الشغل ما انتي عارفة معاش بابا الله يرحمه. باخد منه كام مليم وهبة ومنصور بياخده الباقي وانا كنت محتاجة اي فلوس ده غير اني كان كل همي مقعدش في البيت الا اقل وقت علشان مقعدش مع منصور
زينب: وبعدين. ايه اللي حصل
همس: ابدا. البيه ابتدا بعد شهر كدة يحاول معايا وانا اصده. وفهمته اني مش البنات اياها بس هو ولا بيفهم ولا بييأس. فضل يحاول ويجبلي هدايا وانا ارفضها وماخدهاش.
لحد ما امبارح قالي لو ما طوعتنيش في اللي انا عايزه. هسجنك بالوصل اللي معايا وكمان زود علي 20 الف صفر كمان بقوا 200 الف. قوليلي انتي بقي اعمل ايه واروح فين وزاد عياط همس اكتر واكتر
زينب: لا اله الا الله. ايه بس الهم ده هما مالهم كلهم متسلطين عليكي ليه
همس: بتعيط.
زينب: طيب بقولك ايه. ايه رأيك انا عندي الحل
همس: مسحت دموعها. بجد ازاي
زينب: مش نفسك يبقي معاكي قرشين حلوين وتأجري بيهم شقة بعيد عن هبة ومنصور وكمان تسددي الوصل بتاع ناجي
همس: يا ريت ده يوم المني
زينب: انا هقولك. بصي انتي اصلا اتجوزتي وخلفتي قبل كدة صح
همس: افتكرت جوزها عماد وابنها محمد. وعيطت. الله يرحمهم
زينب: الله يرحمهم. بس انا اقصد انك ليكي في الخلفة وتقدري تستغلي الحكاية دي
همس: مش فاهمة. تقصدي ايه
زينب: بصي يا سيتي. الدكتور هادي اللي انا بشتغل معاه. بيجيلوا ستات ورجالة كتير عايزين يخلفه. واوقات الستات دول مبيبقوش قادرين اصلا. فهو بيخاد من ستات زيك كدة محتاجة فلوس البويضات بتاعتها ويلقحها بقي هو بمعرفته ويعملها العملية وهي تفتكر ان هي اللي خلفت مش واحدة تانية. كمان اوقات تانية. بتكون في ستات عندها اللي خليها تحمل بس رحمها ميشيليش. عيال . بيخاد منها البويضة ويلقحها ويعمل العملية لواحدة زيك كدة وهي اللي تحمل في العيل وتولده وتديه لأهله. وتاخدلها قرشين حلوين. ايه رايك تيجي معايا وتشتغلي مع الدكتور هادي
همس: اتصدمت. يا نهار مش فايت. ده كل اللي بتقولي عليه ده حرام . ده ميرضيش ربنا. وازاي في ناس بتقبل علي روحها كدة. لا لا انا مقدرش اعمل كدة. ده حرام. بقي انا بقول يارب نجيني من اللي انا فيه. اقوم اروح اغضبه بعملة زي دي لا انسي
زينب: يا ختي متحبيكهاش. وبعدين تقدري تقوليلي هتعملي ايه مع ناجي ولا ابراهيم ولا حتي منصور. انتي اصلا مش لاقيه تاكلي
همس: مش مهم. ان شاله اموت من الجوع اهون عليا من اني اعمل شئ يغضب ربنا.
زينب: انتي حرة بقي انا قولتلك وعملت اللي عليا خلاص. فكري مع نفسك وردي عليا

(في مكتب رعد )

رعد : كفاية كدة النهاردة يا عدي انا صدعت
عدي: من امتي رعد بيتعب من الشغل . مالك انت مش طبيعي النهاردة. فيك ايه
رعد: مش عارف. حاسس اني مش في المود. انا هروح ارتاح شوية
عدي: انت مش قولت انك هتعدي علي الدكتور هادي ده علشان العينة
رعد: اوففففف. بتفكرني ليه. دي حاجة زفت انا قرفت من ام الحوار ده . كل يوم والتاني وياريت بيجيب نتيجة الا كل مرة ست زفتة دي الحمل بتاعها ميكملش. انا مش عارف اعمل ايه تاني بجد زهقت
عدي: طيب ما تتجوز وتريح نفسك من الهم ده. حتي كمان تلاقي واحدة تدلعك بدل ما انت ومها مش طايقين بعض
رعد: ما انت عارف توفيق مصمم ان ابني يجي من ست مها هانم علشان يكون من عيلة الحديدي زي ما يكونوا . من فصيلة غير البشر. ده غير اني مش فارق معايا الجواز في حد ذاته. انت عارف انا اخر حاجة بفكر فيها هي الستات وانا اللي مصبرني عليهم انتقامي من توفيق
عدي: طيب ايه هتروح ولا هتروح لهادي ده
رعد:تؤتؤ هروح البيت مليش مزاج النهاردة
عدي:بخبث وهو مبتسم. مع انك النهاردة ممكن تكون مبسوط من البنت بتاعة الصبح
رعد: ابتسم. تصدق انك غلس وانا غلطان اني بحكيلك علي حاجة.
عدي: هههههههه. تبقي عجبتك. فك بقي حرام عليك ده انت عامل زي ما تكون حجر صوان مبيحوقش فيك حاجة.
رعد: اللي يسمعك كدة يقول انك عايشها بالطول وبالعرض. ما انت كمان من يوم موت حلا مرتك من 3 سنين وانت قافل علي نفسك. ومش راضي تبص لست غيرها
عدي: بان عليه الحزن. حلا وهو فيه زي حلا. واتنهد. حلا دي حب عمري ومستحيل. ست غيرها تاخد مكانها.
رعد: احمم. انا اسف يا عدي اني فكرتك
عدي: وهو انا كنت نسيت. حلا في بالي وفي خيالي مش ممكن انساها
رعد: طيب بقولك ايه تعالي معايا نروح ناكل اي حاجة مع بعض. احنا اصلا متغدناش. واهو نغير جو شوية
عدي:هز راسه بأسي. تمام يالا بينا

وخرج رعد وعدي واكله وروح كل واحد فيهم علي بيته.

في ڤيلا الحديدي

رعد دخل الڤيلا وطالع لفوق. وقفه صوت توفيق.
توفيق: استني عندك
رعد: وقف رعد ولف ببرود كعادته. نعم عايز ايه
توفيق: انت مش هتبطل اسلوبك ده
رعد: حط ايده في جيبه وقرب منه بخوات ثابتة. ماله اسلوبي
توفيق: يعني مش عارف. انت ليه ما روحتش للدكتور هادي مع اني مأكد عليك.
رعد: عادي مليش مزاج. وبعدين ما احنا عارفين النتيجة. اكيد حفيتك مش هتعرف تخلف. ماهي ارض بور
توفيق: بغضب. انت مستفز وبتتجاوز حدودك
رعد: بسخرية. ههههههه انا مستفز مفتكرش اكتر منك
توفيق: انت ولد قليل الادب ومتربتش. صحيح ما انت تربية شهيرة اللي كانت جاية من الشارع
رعد: غضب وثار زي الرعد. وهو بيقرب منه. لو جبت سيرة امي تاني علي لسانك هنسي انك جدي وانك راجل كبير انت فاهم. وكمل ببرود. ثم تربيتي اللي مش عجباك دي تبقي تربيتك انت وانا طالع زيك يعني لو انا قليل الادب فانا طالعلك.
توفيق: ماشي يا رعد حسابك معايا بعدين. بس الاول مها تحمل وبعد كدة اصفي حسابي معاك
رعد: بسخرية. هاه لما نشوف. انا طالع انام

راح توفيق مكتبه وقعد وهو متغاظ من رعد واتصل بدكتور هادي
توفيق:....... ايوة يا هادي
هادي: اهلا توفيق باشا. خير
توفيق: انا عيزك تعمل اللي انت قولتلو. مادامت مها مش هينفع تعمل العملية اللي جاية. خلاص دور علي واحدة تكون تعرفها كويس. وهنفهم رعد ان العينة هتكون منه ومن مها واوعي رعد يعرف حاجة انت فاهم.
هادي: تحت أمرك يا باشا بس اديني يومين كدة الموضوع مش سهل لازم الاقي واحدة كويسة وكمان اعملها التحاليل اللازمة وبعد كدة هبلغ حضرتك
توفيق: خلاص خد وقتك المهم رعد ميعرفش ان العينة هتكون منه هو و الست دي لازم يفتكر انها منه ومن مها مفهوم
هادي: فاهم فاهم . ساعتك متقلقش
توفيق: تمام سلام انت دلوقتي
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الأول من رواية رحم للإيجار بقلم ريحانة الجنة
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من الروايات الأخري
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها

جديد قسم : روايات رومانسية جريئة

إرسال تعليق