U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية آدم بقلم جودي سامي - الفصل الثاني عشر

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع روايات حب جديدة للكاتبة الشابة المتألقة جودي سامي علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل الثاني عشر من رواية آدم بقلم جودي سامي. 

رواية آدم بقلم جودي سامي (الفصل الثاني عشر)

رواية آدم بقلم جودي سامي
رواية آدم بقلم جودي سامي

رواية آدم بقلم جودي سامي | الفصل الثاني عشر

نهضت بفزع شديد من علي كتف الشاب وهي تترنح من شدة الخمر لتجد من يمسكها من خصلاتها بقوة فصرخت بشدة وهى تبكى بـفزع ورهبة هتف الأخر بقوة وحزم :
دى اخرتها يا ميرنا اجيبك من هنا يا **** انا هربيكي يا ميرنا الكلب...!

...

هتفت ميرنا بصراخ وتألم وهي تمسك بيده ليحرر خصلاتها :
بــ.....ا با .... انا.. اســـ.....فة

...

تقدم منه الشاب ذاته وهو يأخذ ميرنا منه بـالقوة وهو يصيح بوجه " جمال " :
سيبها ياراجل انت دى مراتى......

.............

ناولها الورقة والقلم بـنفاذ صبر وهتف بمقت :
مش ناوية تمضي....؟!

...

امسكت منه الورقة والقلم بـرتجاف وقلق شديد :
اميــــــر... انا مش عاوزة اتجوزك ،، انت عارف اني بحب آدم....

......

امسكها من معصمها بقوة وهتف بعصبية وحنق :
هنتجوز يا ميرنا ومات الكلام...!

...

اردفت بخوف وهدوء راجية بسؤلها المحدد :
ليه....؟!

..

اجابها ببسااطة شديدة وغموض قاتل :
عشان انتقم...!
...

ثم اكمل بهمس كافحيح الافاعى و بخبثٍ شديد قرب اذنها :
عارفة لو معملتيش الي هقولك عليه يا ميرنا،،، يبقي تترحمي علي نفسك،،،، ساعتها ابوكي واخوكي هيعرفوا كنتي بتعملي ايه مع مازن الاتفاقات و الكلام وغيروا ..
وساعتها هتلاقي نفسك يا مقتوله وراحة ع القبرَ او مرمية في الشارع بتشحتي ومش لاقية لقمه تاكليها....
ليكي الاختيار....!

.......

لم تتردد ابداً لأنه محق اذا علم والدها او اخيها بأى شئ سيحدث مالا ترغب به حسمت امرها ان تتزوجه وأن تتخلص منه لاحقاً ان كان بوسعها...؟!

امسكت بالقلم لتضع الجملة بحسرة ورهبة وضعت الحبر علي الورقة " ميرنا جمال احمد الجوهرى " !!

ابتسم بخبث شديد وهو ينوى الكثير...!

........................._____________.............................
في فيلا الجوهرى

" حمزة " بتذمر شديد هتف بحنق :
يعني ايه انا الي هشيل صفقة داني انت مجنون يا آدم....؟!

....

هتف آدم بـحنق اكثر وهو يمرر يده بالهواء :
ماأنت عارف انى شغال في صفقة ألبرت يا حمزة ازاى صفقتين مع بعض يا متخلف انت....!

...

حمزة بغضب وهو يدبدب بقدمه ارضاً كالاطفال :
يا آدم انـــ......

.....
قاطعه صدور نغمات من هاتفه من " جمال "
:
ألو يا بابا...

اجابه بـحدة و سرعة :
حمـــزة.... تعالي بسرعة علي ******

...
رد حمزة بقلق واستغراب :
طب في ايه...؟!
...
هتف بعصبية شديدة وسرعة :
مصيبة!، ،، تعالي بسرررررررررعة قلتلك

........................_____________________....................

دخلت الي احد الشقق بعد عودتها من عند الـ" مأذون " بسعادة كبيرة فقد اصبح عشقها الوحيد ملكها الآن ربما هذا ما تعتقده فقط..

عمـر بسعادة مصطنعة وهو ينظر لـ " ملك " التي تكاد تطير من سعادتها المفرطة :
مبروك ياحبيبتي اخيرا بقي...!

.......
نظرت له بــحب وهي تتقدم منه وتضع يدها علي كتفه وتضع قبلة علي وجنته بسعادة :
بحبك يا عــمــر

..................__________________...............
اقتحما الـ ‹ Night Club › وكانت تعمه حالة من الفوضى فـغادر كل الحاضرين و زجاجاً مهشم و " جمال " يمسك بـ ميرنا من خصلاتها وهي تبكي وتصرخ بشدة وشاب نحيف الجسد طويل بـ لحية خفيفة شقراء كا شعره وينظر لـ حمزة بكره شديد....

هتف " حمزة " بصدمة وهو ينظر له ويتحركك نحوه :
امــيـــــــــر ......!

....

اردف " امير " بسخريه وهدوء وهو ينظر لميرنا ثم له :
اذيك يا اخُ مراتي ....!
...
نظر حمزة لهم بصدمة من جملته كيف هو اخاً لـزوجته؟؟؟ ماذا يحدث الآن لما ابي يمسك بـميرنا هكذا :
ايه الي بيحصل هنا فهموني ....؟!

...
هتف " جمال بعصبية شديدة وهو يشير الي ميرنا الباكية :
اختك جبتلنا العاااار يا حمزة!!
...
قالت " ميرنا " بنبرة متقطعة خائفة وبشدة وهي تمسك بيد جمال :
انـ..ا .... اســــ....

..
قاطعها جمال بصفعة مدوية علي وجهها لتصرخ بعنف قال امير وهوينظر لـ حمزة بسخرية :
ياااااه،،، شوفت الدنيا صغيرة ازاي؟؟ كان نفسي نتقابل في ظروف احسن والله يا صاحبي...

....
هتف جمال بعصبية وهو ينظر لـميرنا :
طلباتك يابنِ الناس عشان نخلص من الحوار ده عايز اي عشان تطلقها..؟!

....
قال امـير بستفزاز وبرود شديد :
طلاق مبطلقش،، لو طلاباتي متنفذتش سُمعت بنت الجوهرى هتبقي في التراب ..!
...

كور حمــزة يده بغضب شديـد مما جلبت لهم تلك الحمقاء الغبية المسماه بـ ميرنا من متاعب وهتف بمقت :
وايـه هي طلباتك دى ان شاء الله...؟!

...
ابتسم بخبث واستفزاز وهو يدور بين وجوههم جميعاً :
اولاً هنعمل فرحَ ونعزم كل الناس وكأنه فرح عادى،،، ثانياً محدش هيعرف حاجة من دى خاااالص وهيبقي كأنه فرح عادى جداً،،ثالثاً ميرنا هتعيش معايا في فيلا الرشيدى !

..........
نظرت مـيـرنا لأبيها بصدمة لابد ان لا يوافق اسيبيع ابنته! ثم انتقلت بعيونها الي الذي يستند علي الحائط وينصت لكلامهم بتركيز شديد واهتمام ،، رغم ما حصل لكنها ستحصل عليه مهما كلف الأمر سأحصل عليـ " الآدم " ...!

....
هتف حمزة بعصبية وهو يلوح بيده بتجاه امير :
مستحيـــل ده يحصل نعمل فرح والعروسة هي ميرنا الجوهرى والعريس هو امير الرشيدى دا انـ...

...
قاطعه جمال بقوله بـكل بساطة وهو ينظر لميرنا بهدوء :
موافق.....!

...

نظر الجميع له بصدمه عدا آدم الذى يراقبهم بهتمام و امير الذي يبتسم بخبث فـصاح حمزة بغضب :
موافـــق !! انت نسيت الى حصل زمان يا بابا منه ومن ابوه ثروت الرشيدى ...!

.........
نظر لهم نظرة الجمتهم وقال بحزم وهدوء :
انا قول كلمتي،، انا موافق و الفرح بكرة ......!!
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الثاني عشر من رواية آدم بقلم جودي سامي
تابع جميع فصول الرواية من هنا: جميع فصول رواية آدم
تابع أيضا من هنا: جميع حلقات رواية ماوراء الغيوم (روايات سعودية)
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من الروايات الأخري
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة