هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

رواية آدم بقلم جودي سامي - الفصل الثالث

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع روايات حب جديدة للكاتبة الشابة المتألقة جودي سامي علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل الثالث من رواية آدم بقلم جودي سامي. 

رواية آدم بقلم جودي سامي (الفصل الثالث)

رواية آدم بقلم جودي سامي
رواية آدم بقلم جودي سامي

رواية آدم بقلم جودي سامي | الفصل الثالث

شعر بالقلق عندما سمع نحيب وبكاء شديد من الاسفل ارتدي ملابسه ونزل كالرعد المقبل علي عاصفة الي الاسفل...
...
نزل ليجد خديجة تحتضن ذاك الجسد الصغير الذي يرتعش وشهقاتها تهز جدران المنزل ..
اقترب قليلا لتبتسم له خديجة وتقول موجهة حديثها الي رنيم :
رنيم..دا ادم بيه الي حكيتلك عنه
...
...
لتتوقف رنيم عن البكاء تدريجيا وتنظر اليه لتتقابل عينيهما لتتوه هي في بحور عينيه السوداء العميقة ويتوه هو ايضا في غاباتها الزيتونية ...لأول مرة يراها بتفاصيلها فقد كانت غائبة عن الوعي حقا كم هي فاتنة وجميلة..!
...
نظرت هي لهذا الشاب الرياضي ذو الشعر الكثيف الليلي كعينيه ذو البشرة الخمرية كم هو وسيم..!
...
تنحنحت رنيم وهي تقول :
اذيك ياادم بيه...
...
قال هو بلطف علي غير العادة :
ياريت ادم وبس انا زيي اخوكي يارنيم..!
...
رنيم مبتسما له :
شكرا يا يا..
...
ادم بأبتسامة :
ادم..
...
رنيم بسعادة :
ادم..
...
ابتسم ادم قبل ان تدلف الخادمة ميرفت الي الفيلا فاميرفت تأتي في الثامنة صباحا وترحل في الثامنة مساءا...
....
ميرفت وهي تدلف اليهم :
صباح الخير ادم بيه..
...
ادم بجدية :
صباح الخير ياميرفت دي الحجة خديجة ودي رنيم
...
ميرفت ببتسامة :
اتشرفت بيكي خديجة هانم اتشرفت بيكي رنيم هانم
....
خديجة :
شكرا يابنتي وياريت جودى سامى الحجة خديجة مبحبش هانم دي
...
ميرفت :
حاضر
...
ادم :
ميرفت حضري الفطار يلا
....
ميرفت :
حاضر
............
علي مائدة الافطار :
ياحجة خديجة يارنيم حضارتكم هتعيشوا هنا لغاية مااوفر مسكن ليكوا مش هخليكوا تروحوا بيتكم تاني ..
...
خديجة :
يابني..
...
قاطعها ادم بقوله بحدة :
انا مش هاجي جنبكم خالص انا هقعد في جناحي وبقيت الفيلا كلها ليكوا والسواق هيجي ياخدكم تشتروا هدوم وحاجات بعد الفطار
.....
...
اتضطرت خديجة ورنيم ان يصمتوا ويخضعوا لقراره فأين سيذهبون وتامر طليق بالشارع اكيدا انه يبحث عنهم لينتقم...!!
.....
بعد الافطار توجهت رنيم و خديجة الي افخم وارقي المحلات واشترت رنيم كل مايلزمها من ارقي الملابس ومستحضرات التجميل والعطور وخديجة اشترت مايلزمها كذالك...
.......................
في المساء بفيلا ادم التهامي وتحديدا غرفة رنيم وخديجة...
.....
خديجة :
شوفتي ادم يارنيم..
...
رنيم بتصنيع عدم الفهم :
ماله...؟!
...
خديجة بخبث :
اممم يعني شاب صغير وحلو ووسيم وغني وشهم وجدع...هااا يارنيم ..!!
...
رنيم بتصنع عدم فهم :
وانا مالي...؟!
...
خديجة :
ااااه يارنيم لو ادم كان من نصيبك..!!
....
رنيم. وقد اشتعلت خديها بحمرة الخجل :
ياماما...!!!
....
نكزتها خديجة وهي تقول بمرح :
هههههههه خلاص متكسفيش يابت
....
رنيم :
بس حاسة ان فيه حاجة غريبة..!!
...
خديجة :
ازاي يعني ..؟!
...
رنيم :
يعني تحسي انه رجل غامض قاسي وطيب عميق ...ثم اكملت بشرود بأدم : بس جميل وشخصيته فريدة من نوعهاو..
....
قاطعتها خديجة وهي تنكزها بمرح :
بتعاكسي الواد قادمي يابت..
....
رنيم مغيرة للحديث :
شوفتي الطقم بتاعي ده ياماما..؟!
....
خديجة :
بتغيري الموضوع ماشي يابنت خديجة..!!
....
.................._______........
علي ناحية بعيدة اخري
...وتحديدا شقة رثة متهالكة ...
...
كان يجلس شاب شعره بني اللون عينيه بنية بشرته بيضاء ينفث السيجار بغضب وكره ثم قال بغضب :
ادم التهامي ..؟! ادم التهامي دا ايه ؟؟!!
...
قال شاب اخر كان يجلس امامه :
ادم التهامي عنده 20 سنه عايش لوحده رجل اعمال ناجح جدا بيدير شركاته هو وابوه بيقولوا عنده ماضي غامض عمره ماافصح عنه..!
...
الشاب الاخر وهو ينفث السيجار بغضب جلي :
يعني ايه ادم التهامي و زفت ...؟!
يعني هو ياخد اختي وامي واسكت. يا رامي.؟!

....
رامي :
خصوصا اختك المزه ياتامر ااااه
...
تامر :
طلعالي يلا
...
رامي :
هتعمل ايه في ادم التهامي ده دا كمان ليه اسمه في البلد وخارج البلد كمان هو مصري اصلا..
...
تامر بتوعد وشر :
ماشي ياادم التهامي ان مخليتك تندم مبقاش انا تامر السيوفي اصبر بس عليه...!!!!!!!!!!!!!
..............._________............
علي جانب اخر وفي غرفة ادم التهامي ....
..
كان ينام علي الفراش شارد برنيم وجمالها انه بين نارين .الاولي ان تنسي تلك البلهاء وتحيا حياتك كأي شخص عادي وتحب
..والتانية ان كلهن خائنات ليس هنالك امرأة تستحق حبه استفيق ياادم استفيق..
....
كلما رجع بشريط زكرياته الي هذا اليوم تستفيق جملة كلهن خائنات في عقله مرة اخري....
ظل هكذا حتي غفي هربا من الواقع....!
*****************
في الصباح بفيلا ادم التهامي..
...

نزل من علي سلالم الدرج التي تشهد هيبته وجبروته الذي كاالجبال نزل ليجد خديجة و رنيم يتناولون طعام الافطار حافظ علي نظرته الثابته وهو يلقي عليهم التحية بحترام بقوله :
صباح الخير..
...
نظرت خديجة اليه وهي تقول ببتسامة امومية :
صباح الخير يابني..
...
انتقلت عين رنيم من الطاولة الي عينيه السوداء العميقة لتبحر بهما قليلا ليشرد هو الاخر بغاباتها الزيتونية البديعة..
لتكسر رنيم حاجز التأمل بقولها :
صباح النور..!
...
افاق ادم من شروده وهو يقول بجدية شديدة :
رنيم...حجة خديجة انا عندي حفلة بليل في قصر حمزة الجوهري صاحبي وبيشاركني العمل وانا لازم تكونوا معايا ...ثم تنحنح بجدية وحرج وهو يقول..وكمان رنيم عشان تكون مرافقتي في الحفلة..!
....
لمعت اعين رنيم الخضراء بفرح وهي تتمني حقا حضور معه هذا الحفل الرائع..
شعرت خديجة برغبة رنيم الشديدة بالذهاب معه ..فقالت ببتسامة وخبث :
امم طيب بس انا مش هقدر اجي عشان انا كبرت بقي ومعدش قادرة فأنت هتاخد رنيم بس..!
...
نظرت رنيم لأمها بمتنان الذي بادلتها الاخري بنظرة حنونه..
...
رغما عنه ارتسمت ابتسامة علي زاوية فمه لتظهر اسنانه التي كا اللؤلؤء وهو يقول بسعادة حاول ان يخفيها :
طيب..بليل هتجيلك الميكب ارتيست و الكوافير و كمان فستان للسهرة بس قوليلي بتحبي لون اي..؟!
...
رنيم بتسرع ومرح :
اسود..!!
...
ابتسم عليها فهذا لونه المفضل ايضا ليبتسم لها وهو يقول :
ماشي انا ماشي دلوقتي عشان رايح الشركة..
...
خديجة :
مع السلامة يابني...
....
..........._________.............
بشقة تامر السيوفي..

تامر وهو ينفث الدخان من فمه جودى سامى بشراسة وهو يقول بشر وخبث :
اممم رايح حفلة انهاردة هو واختي الامورة..؟!
...
رامى وهو يقف قابلته ويبتسم بشر :
هو ده الي سمعته من الحارس الي شغال معانا 
...
تامر :
كده الشغل يحلو انت معاك رقم الي اسمه ادم ده..؟!
...
رامي بفخر ؛
طبعا ياكبير اخدته من الحارس..
..
تامر :
كده كله تمام انت جبت رجاله
...
رامي :
عييب داانا راامي طبعا جبت.
....
ضحك تامر بشر :
طول عمرك اصيل ياض..!
............._________.............
في فيلا ادم التهامي وتحديدا غرفة رنيم..
...
كانت نائمة علي الفراش وهي تفكر بآدم وقد تأكدت الان انه فارس احلامها المنتظر كم هو وسيم هذا 
" الادم " يا الله كنت اين ايها الفارس واين هو حصانك لتأخذني الي مملكتك الان ...........________........
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الثالث من رواية آدم بقلم جودي سامي
تابع جميع فصول الرواية من هنا: جميع فصول رواية آدم
تابع أيضا من هنا: جميع حلقات رواية ماوراء الغيوم (روايات سعودية)
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من الروايات الأخري
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها

جديد قسم : روايات رومانسية مصرية

إرسال تعليق