رواية قسمتي بقلم اسماء سليمان - الفصل الثاني عشر

هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

رواية قسمتي بقلم اسماء سليمان - الفصل الثاني عشر

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية رومانسية جديدة للكاتبة أسماء سليمان علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل الثاني عشر من رواية قسمتي بقلم اسماء سليمان. 

رواية قسمتي بقلم اسماء سليمان - (الفصل الثاني عشر)

رواية قسمتي بقلم اسماء سليمان
رواية قسمتي بقلم اسماء سليمان

رواية قسمتي بقلم اسماء سليمان - (الفصل الثاني عشر)

يوم الفرح
يوم الخميس الصبح سوسن اثناء تحضر الفطار لادم قالت له انها هتروح فرح واحدة زمليتها النهاردة وهتتاخر علشان ميقلقش عليها وكمان لانه اتعود علي وجودها في حياته – كمان بلغت فوزية وخرجت راحت تتطمن علي زهرة بما ان الشركة مغلقة اليوم ومنها علي بيت والد سحر
سوسن كلمت محمد واتاكدت انه مع علي بيساعدة في تحضيرات الفرح واللبس - في بيت سحر سوسن ساعدت اخوات سحر ومامتها في تزين البيت وتوسيع الصاله ورص الكراسي وتجهيز البوفيه وكمان دخلت تساعد سحر في اللبس والمكياج
سحر وهيا واقفة ادام المرايه : يله يا سوسن روحي البسي علي واهله خلاص علي باب العمارة
سوسن وهيا بتطلع اللبس بتاعها : حاضر
سوسن مش متعودة علي لبس الفستان او الجيبة - فلبست جيب بنطلون علي بلوزة سوداء منقطه بزهري ومعاها طرحة ستان زهري – واول ما شافتها سحر قالت
سحر وهيا بتجيب شفايفها علي جنب : الصبر يارب
سوسن بضحكة : ليه بس يا سحورة – خليكي هاديه يا عروسة
سحر بعد ما قربت منها : مش قلت البسي فستان – هو انا كلامي مش بيتسمع ليه
سوسن بعد ما قربت للمراية : وانا كدا وحشه
سحر بعصبية : حلوة بس نفسي اشوفك لبسه فستان - اصوت يقولوا العروسه اتجننت
سوسن : يوه بقة - انت عارفة اني مش بحب البس فساتين وكمان انا خطوتي سريعة والفستان محتاج اني امشي هاديه وبالراحة وبصراحة مش بعرف
سحر بنرفزة وهيا بتضرب علي وشها : هضربك وربنا - ما تمشي هاديه وعلي مهلك واتميلي يمين واتميلي شمال زي البنات
سوسن بضحكة : ممكن نبطل كلام واتعدلي لما اظبط لك الفستان وفي اللحظة دي الباب خبط ودخلت مامت سحر
الهام : يله هيكتبوا الكتاب
سحر : افردي وشك يا ماما النهاردة فرحي
الهام ببوز : فرح – هو فين الفرح دا – انا بنتي فرحها يبقي في شقة – بنت اكبر محامي في مصر يبقي دا فرحها
سوسن : الفرحة في القلب يا طنط وحب علي لسحر بالدنيا بحالها
الهام : مش كفايا انه اصغر منها بسنتين – وكمان فقير وعدمان وصدمان
سحر : علي عندي اغلي واحسن من كنوز الدنيا كلها
سوسن : يا طنط متبصيش لعلي دلوقتي – بكرة هيبقي احسن دكتور في مصر وهيبقي حاجة كبيرة قوي
الهام : حتي لو بقي مجدي يعقوب – هو ابن مين عشان يتجوز بنتنا
سحر : يارب صبرني – عجبني يا ماما
سوسن : البني ادم بعمله وعلمة ياطنط - مش مهم خالص هو ابن مين المهم هو يقدر يعمل ايه
الهام باستغراب : وانت يوم ما اتجوزتي - اتجوزتي من عيله مين فكريني كدا – مش احسن واغني واشهر عيله في البلد – واصغر راجل في العيله دي ولا نجوم السينما
سحر بغيظ : يله يا ماما – انا جايه وراكي – بابا بينادي عليكي
سحر لسوسن بعد ما خرجت الهام متنرفزة : انا اسفة يا سوسن – حقك عليا
سوسن بتحاول تضحك : ولا يهمك مفيش حاجة – يله علشان كتب الكتاب
سحر : يله انا مستعجله قوي
سوسن : هههههه – مجنونه
سحر بدلع : بعلي بس – يله احسن الوليه امي تعمل حاجة
وحانت اللحظة الموعودة - لحظة كتب الكتاب ونطقت الكلمات المحفوظة التي تتمني سماعها كل فتاه - واني استخرت الله ان ازوجك ابنتي البكر الرشيد علي كتاب الله وسنه نبيه - وعلي يرد ويقول وانا قبلت الزواج وتتسابق الزغاريط وتجري الدموع وتتاهفت قلوب العاشقين والمحبين وتتلاقي عيون علي وسحر بالفرح - واخير اصبح علي زوجا لسحر علي سنة الله ورسوله بعد حب دام اكثر من 5 سنوات وقابل اصناف من الفروق في المستوي الاجتماعي والمالي
علي جري علي سحر وباس راسها وقال: اخيرا يا سحورتي
سحر بضحك : مش مصدقه نفسي والله - حد يقرصني يا جماعة
علي بتحذير : محدش هيقرصك غيري
علي بأعلي صوته : جاهز يا محمد
محمد وهو بيقرب منه وبيديله مايك : دايما جاهز
علي مسك المايك وقال : سحورتي الاغنيه دي ليكي
وبدات المزيكا تشتغل وسوسن ادت تليفونها لاخت سحر الصغيرة تسجل اللي هيحصل لانها واقفه بجوار سحر بتساعدها في حمل الفستان ومش مصدقه ان علي هيغني لسحر
اد كدا الحب ممكن يوصل شخص هادي وخجول للجنان يارب اوعدنا – وبدات المزيكا تشتغل وعلي بدا يرقص عليها والجميع عمل دايرة حولين علي وسحر ومحمد وسوسن واقفين جنبهم وعلي بيقول
لزرعلك بستان ورود- وشجره صغيرة تفييكي - واغزلك من نور الشمس- اسواره وحطا بإيديكي
والناس بتصقف ومعاهم سوسن ومش مصدقة ان علي بيغني ويرقص - اما سحر عماله ترقص وتزغرط لنفسها – ودخلين علي الكوبليه التاني من الاغنيه والكل عينه علي العريس يكمل الاغنية
اتفاجاوا بمحمد واقف وراء سوسن وبيحط علي راسها تاج من الفل وبيقول
ورح جبلك من ابعد بحر - احلا درة بلائيها - و اسرقلك من حول البدر- اجمل نجمة وخبيها- وعمرلك بالعالي قصر- و عجناحاتي وديكي- واغزلك من نور الشمس
اسواره وحطا بايديكي
ملحوظة دا رابط الاغنية https://www.youtube.com/watch?v=N9qEfr-7CFw

محمد مسك ايد اخته وباسها وبعدين لفها لفات ورا بعض وبيرقص معاها وهيا عماله تصقف ونفسها ترقص مع اخوها وتعمل معاه حركاتهم الهبله لما بيحبوا يفكوا مع بعض - بس فيه رجاله غريبه في الفرح واكتفت التصفيق وهكذا انتهت الاغنيه كوبليه من علي موجهه لسحر وا خر من محمد جبر خاطر اخته الحبيبه
وانتهي الفرح بسعادة ووصلوا سحر وعلي لحد البيت –وبعدين محمد وصل سوسن لحد بيتها وفي الطريق قالته له
سوسن : روح معرض السيارات غير عريبتك بالموديل اللي يعجبك ودي هديه نجاحك يا محمد
محمد بفرحة : ربنا يخليكي ليا يا اجمل سونونو في الدنيا
سوسن : ويخليك ليا
محمد : اخبار لوح التلج ايه
سوسن بعد فترة صمت : حسام
محمد : اه حسام
سوسن : لسه زي ما هو - وحكت لاخوها علي كل مواقفة معاها
محمد بنرفزة : وانت ليه مش بتردي عليه
سوسن : انت عارف كويس اني اقدر ارد عليه واوقفه عند حده كمان واكسر عظمة – بس عقلي بيقول ليا انه كويس وطيب وكل اللي بيعمله وكلامة الدبش دا اطار راسم نفسه فيه بيداري بيه حزنه وضعفة – وكمان لو شديت قصاده انا الخسرانه هيطلقني
محمد : انت حبتيه ولا ايه
سوسن بانكار : حب ايه بس
وحكت لمحمد الموقف اللي عيطت فيه فوزيه وازاي كانت حاضنة حسام وعماله تشم ريحته وكانها بتشم ريحة حد تاني فيه – وكمان اللي عرفته عن صافي وازاي اتخلت عنه وعن ادام – حتي لما كلمها يسافر بالولد رفضت - كمان حبهم الشديد لحسام وكلهم بيقولوا ان دا واحد تاني ونفسهم ابنهم يرجع ليهم
محمد : ماشي بغض النظر – انا عايزك تردي عليه ومتسبيهوش يسمعك كلامة الدبش
سوسن : مضطرة يا محمد استحمله علشان ماما – وكمان كنت بقول فترة واخلع لقيت ماما كل شويه بتكلمة وتوطد علاقتها بيه – ومش عارفة اعمل ايه
محمد : هقول ايه ربنا يهديه – احنا وصلنا – حمد الله علي السلامة
سوسن : يارب – لما تروح رن عليا اطمن عليك انك وصلت بالسلامة
محمد : حاضر تصبحي علي خير
محمد نزل اخته امام عمارة العاصي ودخلت متجهه الي شقة حسام وفتحت باب الشقة وكانت تقريبا الساعة داخله علي 1 صباحا - وعماله تدندن في الاغنية وتقول : واغزلك من نور الشمس اسوارة وحطها في يديك
وبتلف وتدور وبتحرك ايدها يمين وشمال وفجاة لقت نور الشقة ولع - وحسام في وشها وكانت رافعه ايديها لفوق –نزلتها بسرعة وقالت اه ايدي بتوجعني – حسام بيبص عليها وفيه شرار طالع من عيونه
سوسن في سرها استر يارب الغضب الصاعد واقف ادامي - وهيا طبعا عارفة هيا عملت ايه – وقطع حسام الصمت بالكلام وقال
حسام بنرفزة تعكس برودة الدائم : ما لسه بدري – هو الكباريه بيأفل دلوقتي
سوسن : كباريه انت بت----
حسام قاطعها : يا ريت تحترمي نفسك وتحترمي البيت اللي انت فيه ولما نخلص ابقي اسنكحي زي ما انت عايزة
سوسن مش عارفة ليه عايزة تضحك علي الرغم من اهانته وكمان اتلخبطت هو متعصب علشان صور صافي اللي عملتها من غير اذنه ولا علشان جايه متاخرة وقالت : انا عملت ايه حضرتك
حسام : متستفزنيش
سوسن هتموت وتضحك لانها مش مصدقة القناع اللي مخبي بيه شخصيته الحقيقية : وانا هستفزك ليه يعني
حسام : مش عايز امد ايدي عليكي
سوسن : وليه تمد ايدك عليا- ومين هيسمح لك اصلا
حسام : ازاي تعلقي صور صافي في اوضه ادم من غير ما تخدي رأي
سوسن : ادم كان نفسه يشوف مامته وتعبان جدا
حسام : وانت مالك
سوسن : مالي ازاي وانا اللي مسئوله عنه ولازم اشوف اللي يسعده واعمله
حسام بصور جهوري قوي : وانت كدا اسعدته – انت جددت احزانه وكل ما يفتح عينه ويغمضها هيشوفها ادامه وهيفتكر انها مش بتسال عليه وانها سبته وهو عنده كام يوم وكمان مش عايزة تشوفه ولا حتي تكلمه في التليفون
سوسن استوعبت كلامه وفكرت ان كلامه فعلا مضبوط بس هيا نيتها خير ومكنش قصدها خالص بس كلام حسام مجاش في دماغها
حسام بيكمل : انت مسالتيش نفسك ليه ادم بيتكلم انجليزي
سوسن : --------
حسام بيحاول يهدي : صافي نزلت مصر من كم سنة هيا وابنها وجوزها وكانت بتخلص حاجة في السفارة - شافها هاني جوز اماني وسمعها بتكلم ابنها اللي بدا يجمع كام كلمة عربي وبتقوله متكلمش عربي اتكلم انجليزي – هاني حكي لاماني الموقف اللي حصل – وكان امير وشهد موجودين وسمعوا كل الحوار – وقالوا لادم بعقلهم الطفولي ان امه مش بتحبه لانه بيتكلم عربي ومش بيتكلم انجليزي – من بعدها ادم بكي في حضني وطلب منه اعلمه انجليزي ودخلته المدرسة الاميريكية وبقيت اتكلم معاه انجليزي – ولو ماما ومروان بيتكلموا انجليزي كان اتكلم معاهم
سوسن بهمس : اتجوزت تاني وخلفت – ولما نزلت مصر مهنش عليها تشوف ابنها
حسام بيكمل : انت ليكي اطار متتعدهوش وقلت لك قبل كدا لو عايزة تعملي اي حاجة ياريت تستاذني من والدتي هيا عارفة كل حاجة ولو كنت قلتي ليها كانت قالت لا والف لا – اما بالنسبة لسرمحتك وقله ادبك ورجوعك بالليل يا ريت ميكررش تاني او علي الاقل لحد ما اخلص منك مفهموم
سوسن في لحظة حسام صعب عليها بس استفزها بكلامه الاخير وقالت : انت ازاي بتكلم معايا كدا - مين اللي اداك الحق انك تكلمني كدا وتحكم عليا بالشكل البشع دا
حسام : اسمعي انا صبري له حدود واحنا حطين شروط من الاول
سوسن قاطعته : ايوه حطينا شروط وانا متعدتش الشروط دي وملتزمه بيها جدا بس ياريت تتعامل معايا كويس وباحترام والا هكسر المعبد علي اللي فيه
حسام لسه هيرد جريت علي الغرفة العنكبوت منها الي اوضتها وقفلت الباب عليها بس كل قوتها انهارت وقعدت ورا الباب عطيت كتير عطيت كانها اول مرة تبكي – خلاص مبتقش قادرة تستحمل قوة تحملها بتقل يوم بعد يوم
حسام دخل الغرفة العنكبوت وقعد علي السرير وسمعها وهيا بتكي وبطريقه ما حس انها صعبت عليه بس مش عارف ليه صعبت عليه هل فعلا كلام زهرة اثر عليه - ولا هيا فعلا نيتها كويسه ومكنش قصدها - هل هيا فعلا كويسه ومحترمة وكل الكلام اللي سمعه عنها مش صحيح
حسام فاق علي صوت موبايله بيرن ولقي محمد اخو سوسن هو اللي بيتصل – طلع بره الاوضه ونزل الصاله علشان يرد ولمح تاج من الفل واقع علي الارض شاله وبدا يكلم محمد
حسام : ازيك يا محمد
محمد بجدية : الله يسلمك يا حسام باشا
حسام : ايه حسام باشا دي – ليه بتكلمني برسميه كدا - انت اصغر من اماني ومروان – اماني بتقولي يا ابيه ممكن تناديني زيها او تقولي يا حسام من غير القاب انت بقيت اخويا الصغير
محمد اتاكد ان حسام اتغير في طريقة كلامه واسلوبه وقال : ميدو
حسام : ايه
محمد : اذا كنت هقولك يا ابيه فياريت تناديني ميدو
حسام : ههه ماشي يا ميدو
محمد : معلش اني بتصل في وقت زي دا
حسام قاطعه : ما انا قلت - انت اخويا وتتصل في اي وقت ولو محتاجني في اي مشكله او اي حاجة ياريت تكلمني
محمد : ماشي – المهم بلغ سوسن ان شنتطها معايا نسيتها في العربية ومشفتهاش الا لما روحت البيت وبتصل علي الموبايل مش بترد قلت اتصل عليك – ان شاء الله هعدي عليها بكرة
حسام بفضول لمعرفة كانوا فين : بس انتم اتاخرتوا قوي
محمد : دا كان فرح اصحابنا وزي اخواتنا بالظبط مش ضيوف هنسلم ونروح - وبعدين انا كنت معاها ووصلتها لحد باب البيت عندكم
حسام : عقبال فرحك يا ميدو
محمد : ان شاء الله بلغها وتصبح علي خير
حسام : وانت من اهله
حسام قعد علي السلم اللي بيوصل للدور التاني وقال شوفت يا حسام انت ظلمتها وطلعت مظلومة – وجايز تكون ظالمها في كل اللي فات - وقرر انه حتي لو مش هيعاملها حلو مش هيعاملها وحش ويلتزم بوعدة لزهرة لانه عمره ما خلف وعدة مع حد
@@@@@@
في الغرفة العنكبوت
حسام فضل صاحي للصبح بيفكر في كلام زهرة وكلامة الجارح لسوسن بعد ما رجعت من الفرح واخيرا كلام محمد – حسام مش عارف ليه بيفكر من الاساس في كل دا – وقطع تفكيرة موبايل سوسن اللي رن لحد ما فصل وبعدين رن تاني لحد ما فصل وهكذا عدة مرات متتالية الي ان استيقظت سوسن من نومها الذي لم يزروها الا متاخر بعد الفجر
سوسن بنوم : الوو
المتصل : انا اسفة اني بتصل في يوم اجازة وبدري كدا
سوسن بعد ما فاقت : أ / امال ولا يهمك صباح الخير – اؤمري
أ / امال : مناقصة محافظة (---) هارد لك المرة دي – وربنا يعوضك المرة الجاية
سوسن بثقة : مفيش مشكله – بس ليه – كان فيه مشكلة في العرض بتاعنا
أ/ امال : شركة الزهرة خسرت لانكم قدمتم صنف غير المطلوب
سوسن باستفسار : يعني ايه صنف غير المطلوب
أ/ امال : يعني احنا كنا طالبين جوانتيات من غير بودرة وانتم قدمتم جوانتيات عاديه ببودرة – والمناقصة فازت بيها شركة الايمان لانها مقدمة جوانيات من غير بودرة
سوسن : بس اللجنة الفنية محددتش في المواصفات نوع الجوانتيات المطلوبة
أ / امال : احنا قلنا انكم فاهمين لانك حضرتك في السوق من زمان وعارفة ان الجوانيات من غير بودرة احسن وانضف
سوسن : تمام بس انا هقدم شكوي في اللجنة الفنية واحدة عندكم في المحافظة وشكوي في الوزارة
ا/ امال بسرعة : ليه بس
سوسن : حضرتك عارفة ان مذكور في المواصفات اللي انتم طالبنها جوانيتات بس - ومش محددين اذا كانت ببودرة او من غير– وانتم دلوقتي هتختاروا الشركة اللي مقدمة من غير بودرة لانها احسن طبعا – وانتم لو كنتم محددين مسبقا كنت قدمت جوانتيات من غير بودرة لانها موجودة عندي بالفعل – وكان زمان الاختيار هيتم وفقا لاحسن سعر مقدم بين الشركتين
ا / امال : طيب انا عندي ليكي عرض وبلاش الشكوي ارجوكي
سوسن : اتفضلي
ا / امال : انت عندك جوانتيات من غير بودرة هصلحها في عرض حضرتك – وابعتي عينة جديدة
سوسن : وفرق السعر بين النوعين – لان سعر الجوانتيات من غير بودرة اعلي من الجوانتيات ببودرة
ا/ امال : ابعتي عرض جديد حالا جوانيات من غير بودرة بالسعر المناسب ليكي – وكدا كدا اللجنة الفنية لسه مخدش قرارها النهائي
سوسن : يعني ابعت ليكي عرض جديد – طيب بالنسبة للمواصفات الفنية هنقول انها استكمالا للمواصفات السابق تقديمها من شركة الزهرة – طيب والعرض المالي هتعملي فيه ايه
أ / امال : هغيره هو كمان وبلاش الشكوي
سوسن : اه - بس انت عارفة انه قانوي مينفعش التغير في العرض المالي بعد تقديمه
أ/ امال : الموضوع معايا وملكيش دعوي
سوسن بضحكة : أ/ امال المناقصة دي تتلغي وتنطرح من جديد والا هقلب عليكم لاني شمه ريحة مش حلوة وحضرتك قربتي علي المعاش ولازم تطلعي نظيفة
أ / امال : حاضر هلغي المناقصة لخطأ اللجنة الفنية عندنا ونعيدها تاني – وهبلغك يوم الاحد
سوسن بثقة : في انتظار تليفونك
حسام سمع كل حوار سوسن وانبهر بردودها وشخصيتها في شغلها وازاي بتاخد قرراتها وازاي بتفكر ودماغها بدات تعجبه جدا – قام من علي سريرة وخد شور ونزل علي شقه فوزية
@@@@@@@@@@@@@
في شقة فوزية
سوسن فضلت في غرفتها بعد مكالمة امال ومش عايزة تخرج علشان متشوفش وش حسام – اما الكل موجود علي الفطار في شقة فوزيه ماعدا سوسن - وفوزية ومروان استغربوا جدا لانها بتصحي بدري وخافوا يكون حسام عمل فيها حاجة بعد موضوع صور صافي
فوزية : هيا فين سوسن يا حسام
حسام بتجاهل او هروب : معرفش
فوزية بتصميم : حسام
حسام بنرفزة لانه متلخبط : حسام ايه - هعمل ليها ايه عايزة تفطر تيجي تفطر مش عايزة متجيش احنا هنتحايل عليها هو انا مش هخلص بقه
مروان بهمس لحسام : بالراحة ادم لسه بيفطر وقريب منك ممكن يسمعك وانت بتتكلم عليها
حسام : ماما انا تعبت يا ريت تخلصيني من البتاعة دي - انا زهقت وحاسس اني مش براحتي في بيتي
ولسه فوزية هترد لقت سوسن دخلت عليهم وبتقول صباح الخير – الكل بص عليها وكانت عيونها ورمه وحمرا وباين عليها معيطه طول الليل
فوزية بقلق وهيا طبعا عارفة الاجابه : مالك يا سوسن في حاجة
سوسن : لا مفيش يا طنط – بس جيت متاخرة من الفرح وكان عندي شغل وسهرت للفجر علي اللاب وعيوني وجعاني
فوزية بشك في كلامها : طيب اتفضلي افطري انا مختلش عواطف تشيل الفطار الا لما تفطري
سوسن : حاضر وحطت همها في الاكل وبدات تاكل
مروان في الوقت دا بيراقها وبجد صعبانه عليه ونفسه يعمل حاجة علشانها
فوزية دخلت المطبخ تعمل حاجة لسوسن تشربها وحسام دخل وراها
مروان : مالك يا سو
سوسن : مفيش
مروان : انا عارف انك زعلانه وليكي مليون حق – بس صدقيني حسام دا احسن واحد في الدنيا ومش بقول كدا علشان اخويا بس هو فعلا احس واحد في الدنيا – بعد ما بابا مات انا كنت لسه في اعدادي وحسام كان لسه هيدخل كليه الشرطة – فضل جنب ماما بقي ابنها وجوزها وكل دنيتها وخد باله مني ومن أماني واعتبرنا ولاده مش اخواته – عمره ما حسسنا انه تعبان - علشان كدا انا نفسي ابقي زيه وهو مثلي الاعلي في الدنيا
@@@@@@@@@
في المطبخ مع فوزية
حسام : مش كنتي بتقولي يا ماما ان أماني هتسافر لجوزها – مسافرتش ليه ولا عملتي كدا علشان ادبس في البتاعه دي
فوزية : انا قلت ان جوزها داخل علي ترقيه من ملحق الي سكرتير تالت واحتمال تسافر معاه بس هاني قال ليها خليكي في مصر لانه لسه مستقرش في بلد معينة وكل شهرين او تلاته يغير مكانه
حسام : امممم
فوزية بضحك : وبعدين اسمها سوسن – وياريت يا حسام لو ليا خاطر عندك تعاملها كويس
حسام بهدوء : حاضر هحاول – بس هيا بتستفزني
فوزية : أماني بتقولك عايزة تسافر شرم اليومين دول
حسام باستغراب : يعني بدل ما نسافر في شهر 9 زي كل سنة نسافر خلال الشهر دا
فوزية : ايوه
حسام : بس ليه
فوزيه : بتقول ان هاني احتمال يجي في شهر 9 وعايزة تركز معاه عايزة تجيب العيل التالت
حسام بضحكة : طلباتك انت وأماني هانم أوامر – بس اظبط اموري في الشغل وارتب للسفر
جرس الباب رن وكان كريم السواق
كريم بابتسامة : صباح الخير
مروان وسوسن : صباح الخير يا كريم
كريم : ا / سوسن اخوكي الاستاذ محمد قالي اوصل لحضرتك دي
سوسن قامت بسرعة : شنتطي انا نسيتها في العربية – شكرا طيب هو فين
كريم : قال وراه شغل – بعد اذنكم
مروان لسوسن : شغل ايه احنا النهاردة الجمعة - ازاي ميطلعش - دا وحشني قوي من فرحك مشفتهوش
سوسن بفخر : محمد عنده محل للطيور – والنهارده عنده جوز كناري بتولد
مروان : هو مش في هندسة
سوسن بعد ما قعدت جنب مروان : محمد بيحب الهندسة – بس تربية الطيور هوايه من صغرة ولما فتح المحل بيكسبه كتير جدا لانه كمان بيجوز انواع مختلفة وبيطلع بنوع جديد من الطيور
فوزية وهيا جايه بالعصير للكل – وبتقدم لسوسن
فوزية : ما شاء الله عليه – بس انا سمعته بيناديكي باسم غريب كدا
سوسن بضحكة : سونونو
مروان بعدم فهم : سنو ايش
سوسن : هههه سونونو
فوزية بعد ما قعدت : ودا معناه ايه
سوسن : محمد بيقول ان السونونو دا طائر يتميز بخفة الحركه وهو بيطير - وله جسم طويل ونحيل وأجنحة طويلة- و يمتاز بالوان جذابه كالأحمر والأسود الأزرق- والابيض وكدا يعني
مروان : محمد اخوكي عنده ذوق - شوفي يا فوفا شكل الطائر علي جوجل
فوزية : سبحان الخلاق شكله حلو قوي – بس اشمعني الطائر دا اللي سماكي بيه
سوسن : ههههه - محمد بيقول اني شبهه
فوزية : طبعا انت قمر وجميله
سوسن : شكرا يا طنط - بس محمد بيقول ان الطائر دا بيعرف يتكيف مع الظروف المحيطة به - وبيعرف يصطاد اكله عن طريق ربط أصابع القدم الأمامية بشكل جزئي في قاعدة القدم - هو طائر يقدر يمشي ويقدر يجري - عضلات ساقيه تمتاز بقوتها وكمان طول أجنحته بتخليه يقوم بالمناورات الكبيرة ويمنحة قدرة أكبر على التحمل - ومحمد بيقول اني شبه طائر السونونو لاني بعرف اتكيف مع ظروفي وانتصر عليها كمان - علشان كدا بيدلعني بسونونو
مروان باستغراب : ما شاء الله انت عارفة كل دا
سوسن : من كتر كلام محمد حفظته
فوزية : طيب اشربي العصير
سوسن : مش بحب الحاجات المسكرة
حسام واقف في المطبخ وسامعهم من بعيد وبيفكر يا تري هو صح ولا غلط وبعدين استغل ان ادم بيلعب بينهم وطلع علي اوضه ادم وشال كل صور صافي وحرقهم ولا كأن كان ليهم اثر علشان ابنه ومصلحته فقط
@@@@@@@@@@@@
كفايا عليكم كدا
سوسن بدات ترد علي حسام
حسام متلخبط وهتبدا تحصل خناقة بين قلبه وعقله وهتبدا نظرته لسوسن تتغير
طيب ممكن يحصله انتكاسة ويرجع حسام الرخم ولوح التلج تاني ولا
السفر لشرم هتحصل فيه مفاجات كتير قوي قوي
كل هذا وما خفي كان اعظم واكثر في قسمتي
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الثاني عشر من رواية قسمتي بقلم اسماء سليمان


تابع صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات رومانسية
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها

جديد قسم : رواية رومانسية

إرسال تعليق