U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية قسمتي بقلم اسماء سليمان - الفصل الرابع والعشرون

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية رومانسية جديدة للكاتبة أسماء سليمان علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل الرابع والعشرون من رواية قسمتي بقلم اسماء سليمان. 

رواية قسمتي بقلم اسماء سليمان - (الفصل الرابع والعشرون)

رواية قسمتي بقلم اسماء سليمان
رواية قسمتي بقلم اسماء سليمان

رواية قسمتي بقلم اسماء سليمان - (الفصل الرابع والعشرون)

سوسن رجعت شركتها وشكرت سحر واكدت عليها تاني محدش يعرف موضوع مرض سامر ولا سبب الطلاق - وقعدوا يفكروا سوا هيبلغوا زهرة ازاي موضوع الطلاق وبعدين اتفقوا علي حيلة – رجعت سوسن علي فيلا زهرة للتنفيذ وهيا بتدعي ربنا ان مامتها ميحصلش ليها اي ضرر
سوسن بتمثل الحزن : عندي ليكم خبر مش حلو
زهرة : في ايه
سوسن : سامر يا ماما
زهرة : ماله – ما تنطقي علي طول
سوسن ببكاء مزيف : بقوله يله نروح للدكتور نكشف علشان الخلفة بقلنا كتير متجوزين قالي مش عايز عيال خالص
دعاء بتريقه : يعني ايه مش عايز عيال
سوسن بتمثيل العياط : من كام شهر وانا بتحايل عليه لما محصلش حمل – والنهاردة قلت اروح اطمن علي نفسي علي الاقل – الدكتورة قالت اني كويسه – قلت لسامر زعق فيا جامد وقال مش عايز اخلف خالص
زهرة دون قصد : خلاص يطلقك هي لعبة
سوسن بفرحة ان مامتها قالت كدا : ما هو طلقني يا ماما فعلا – ثم بكاء متواصل منها
زهرة بدهشة لانها لم تقصد ما قلت : ايه طلقك
سوسن بعياط : وطردني برة الفيلا يا ماما
زهرة : طلاق
دعاء : انت اكيد بتتكلمي عن حد تاني غير سامر اللي عارفينه – سامر دا نسمة – بيشرح لمحمد وبيفهة حاجات كتير في المناهج اللي بيدرسها – بينزلي كتب pdf مش بعرف اوصل ليها – بيطمن علينا كل يوم وحاجات كتير لو فضلت احكي عليها محتاجة شهر
سوسن : دا اللي حصل – انا كمان مش مصدقة
وفي اللحظة دي زهرة وقعت من طولها وانتقلت العنايه – وبعد شهر من استقرار حالتها
زهرة بحسرة : انت اتطلقت بجد – انا ما صدقت انك اتجوزتي
سوسن : ماما بلاش كلام علشان صحتك
زهرة : صحتي - منك لله يا سامر – اتصلي عليه عايزة اكلمة
سوسن : اتصلت علي سامر ويوسف وثناء مليون مرة محدش بيرد – روحت ليهم علي الفيلا والشركة عرفت انهم سافروا يستجموا بره البلد
زهرة : حسبي الله ونعم الوكيل – هما يستجموا وانت تتطلقي
سوسن : انسي يا ماما وربنا ان شاء الله يعوضني
زهرة : يارب انت العالم
سوسن قالت في سرها يعني انا كذبت علشان الصدمة تبقي خفيفه عليكي يا ماما لكن بردوا تعبتي يارب انت منتقم جبار
باك علي الشاطي في اسنكدريه مع الرجل العجوز
سوسن في نوبه حادة من البكاء وقالت : انا تعبت خلاص مش قادرة استحمل اكتر من كدا – واعصابي باظت ولو حصلت اي حاجة حتي لو بسيطة مبقتش قادرة استحملها – ودمعتي بقت قريبه - مهما كان يحصل زمان دموعي متنزلش الا وانا لوحدي - دلوقتي بتنزل لوحدها وكأنها عارفة طريقها علي خدي
الرجول العجوز وهو بيطبط علي كتفتها : انت لسه بنت بنوت
سوسن : ايوه
الرجل العجوز : مين يعرف المعلومة دي
سوسن : انا وسامر بس – واعتقد مازن مش عارفة
الرجل العجوز : وليه مقلتيش لاخواتك
سوسن : كانت خطة من ضمن الخطط اللي عملتها علشان يوسف يبعد عني - ولما اتطلقت ملقتش حجة تقنع ماما غير ان سامر مش عايز يخلف – وبالتالي مكنش ينفع اقول اني لسه بنت
الرجل العجوز : واسباب الطلاق الحقيقة ومرض سامر
سوسن : سحر وباباها بس هما اللي عارفين موضوع مرض سامر والخديعة اللي اتعرضت ليها وازاي اجبرتهم علي الطلاق – ومحمد اخويا وعلي عرفوا بعد فترة - اما ماما ودعاء ووليد خطيبها يعرفوا بس اللي قلته ليهم
الرجل العجوز : بس انت حكيتي لسحر
سوسن : ايوه بس مش عارفة ليه احتفظت بالموضوع دا لنفسي ومحدش عرف عنه حاجة
الرجل العجوز : ويوسف سكت
سوسن بضحكة مؤلمة : يوسف منه لله – بعد الطلاق لقيت كل الجرايد بتحكي عن الزوجة اللي طلبت الطلاق لانها بتحب واحد تاني - عن الزوجة اللي رفضت خير جوزها وسرقته – علي الزوجة اللي اتطلقت في القسم لانها متستهلش تتطلق في بيتها او عند ماذون – عن الزوجة اللي مش بتخلف وجوزها راضي ومستحمل – ياه مليون سبب وسبب للطلاق
سوسن بتكمل : طبعا الكلام مش صريح كان بالتلميح علشان مرفعش عليهم قضية سب وقذف كانوا بيكتبوا س ص وشركة الز
الرجل العجوز : للدرجة دي
سوسن : واكتر - معرفش ازاي وصلوا للعملاء عن طريق رجالتهم وهما مش في الصورة طبعا – والعملاء بدؤا يهربوا من الشركة وتقريبا كل اللي كسبته ضاع في الفترة دي – وطبعا انت عارف الاشاعة عندنا بتطير اسرع من الهواء العملاء اللي بتعامل معاهم نقلوا الكلام دا من شركة لشركة ومن محافظة لمحافظة كنت بتعامل معاهم
سوسن بتكمل : كنت بلاقي ناس غريبة واقفة ادام الشركة عمال تقول كلام مش حلو - والعملاء بتهرب والشركة بتخسر – وعلي لما بيروح المستشفيات علشان نطلع باي شغل الناس كانت بتتمسخر عليه وتشتمه وتقوله كلام مش لطيف عليا وتعايرة بشغله مع واحدة زي – جه سالني ولسه كنت هجاوب دخلت سحر وقالت لعلي كل حاجة وان دا رد فعل من يوسف
الرجل العجوز : وبعدين
سوسن : اكدت عليهم محدش يعرف للمرة الاخيرة ونبهت عليهم ممنوع الكلام في الموضوع دا تاني ولو عايزين تسيبوا الشركة علشان سمعتي او الخسارة يسبوها رفضوا وقالوا احنا مع بعض علي المرة قبل الحلوة – شويه لقيت محمد داخل ومعاه الجرايد وقال الكلام دا عليكي يا سوسن صح - كل التلميحات بتقول كدا حكيت ليه علي الي حصل معايا ولمني اني مقلتش ليه بس كان صغير – ووعدني ميجبش سيره لماما او دعاء او اي مخلوق وحمدت ربنا ان ماما ودعاء مش بيقروا الجرايد وخطيب اختي مسافر – والحمد لله كان فيه لسه ناس محترمة ولكن قليله جدا بتتعامل معايا وبعد فترة طويلة رجع شغلي احسن من الاول
الرجل العجوز : والجواز
سوسن : يعد الطلاق بسنتين او تلاته كان الموضوع اتنسي شوية وبدا يتقدم ليا ناس بس قبل ما تتم الخطوبه القيهم اختفوا ومكنتش بعرف السبب– لحد ما الناس قالت عليا نحس وبطفش العرسان والسمعة بقت زفت الزفت
سوسن بتكمل : وفي مرة شاب كان بيحبني من ايام الكليه اتقدم ليا واتفقنا وقلت خلاص النحس فك – بس يوم الخطوبه مجاش واتفضحت ادام المعازيم فضيحة كبيرة قوي علشان كدا عندي عقدة من الافراح وبحب الافراح اللي علي الضيق
المهم اتصلت عليه كتير مردش وبعد اسبوع عرفت انه عمل حادثة روحت له المستشفي اول ما شافني حطت عينه في الارض وبكي - والدته طردتني وقالت ان يوسف هدد ابنها علشان يبعد عني ولما مرديش خبطه بالعربية – وباست ايدي علشان ابعد عنه لانها مش عايزاه يموت وفعلا سبته – واتاكدت ان يوسف ورا العرسان اللي بتخاف تقرب مني او العرسان اللي بتختفي واني مش هتجوز تاني بسببه – والحركة اللي عملها ليا في القسم بتقول اني هفضل تحت عينه وفعلا كل فترة احس بناس بتراقبني لحد دلوقتي
الرجل العجوز : بس انت اتجوزتي صح – انا سمعت الجرسون بيقول جوزك
سوسن : ايوه اتجوزت بعد ما كنت خلاص نسيت موضوع الجواز لان خفت ان حد تاني يختفي او ينضر بسببي – ولان يوسف اصلا كان بيمنع اي حد يقرب مني - وكل مرة اقدم اعذار لماما لحد ما صحتها اتدهورت بسببي
الرجل العجوز : طيب ليه يوسف معملش حاجة لجوزك لو كان كلامك صح
سوسن : ببساطة لانه مش عارف اني اتجوزت – متعملش فرح – مش لبسه دبله – محدش من اصحابي عارف - بطلع من الشغل علي ماما اطمن عليها وبعدين بطلع من الباب الخلفي للفيلا اروح علي بيت حسام بيه – يعني حياتي مفهاش اي تغيير
الرجل العجوز : جوزك يعرف كل الكلام دا
سوسن بقهرة : ميعرفش غير الكلام الوحش اللي اتقال عليا بس وصدقة ودا واضح من كلامه ومعاملته ليا – انا اتجوزته علشان ماما وكمان لانه ظابط وقلت هيحميني بس للاسف
الرجل العجوز بعطف : حقك عليا
سوسن وهيا بتطلع نفسها ببط : وانت ذنبك ايه
الرجل العجوز : خليتك تفتكري ذكريات مؤلمة
سوسن : انا منستهاش علشان افتكرها – انا بس كنت عايزة اخرجها لان تعبت من شيلها
الرجل العجوز : ان شاء الله ايامك اللي جايه هتتغير للاحسن
سوسن : اتمني – انا اسفة دوشتك – وحضرتك ولادك فين وليه لوحدك
الرجل العجوز : ولادي في بلاد بره استقروا وعايشين هناك - وانا سبت الشغل من زمان قوي – وبزهق من القعده لوحدي فبحجز في فندق وكل شويه بغيره لما بزهق منه
سوسن : لوحدك زي يعني
الرجل العجوز : القسمة ودي سنة الخياه
سوسن : القسمة ياه – طيب انا هقوم انام لاني مسافرة الصبح – تصبح علي خير
الرجل العجوز : وانت من اهله
سوسن : تحب اوصلك لاوضتك
الرجل العجوز : لا انا هقعد هنا شويه
سوسن : طيب خد الشال دا علي كتفك لان الجو برد
@@@@@@@
تاني يوم في العربية راجعين القاهرة
سوسن في حاله حزن وانهيار كلي علي الرغم من انها انبسطت كام يوم بس كل ذكرياتها انتقمت منها لما خرجتها – ظهرت علي ملامها وجسمها لدرحة ان النفس اللي بيخرج ويدخل تلقائي من غير جهد من البشر بتحس معاه بالم كبير في صدرها - وفي محاوله منها للتغلب عليها بدات تكلم كريم
سوسن : انت خلصت تعليمك يا كريم
كريم : انا معايا ثانويه عامة بس بابا مات قبل النتيجة ما تظهر – بابا كان سواق عند ابو حسام باشا ولما مات كتر خيرهم شغلوني عندهم
سوسن : كان نفسك تدخل كليه ايه
كريم : كان نفسي ابقي محامي
سوسن : خلاص ادخل الجامعة المفتوحة وكمل تعليمك وليك عليا اشغلك في مكتب احسن محامي في مصر
كريم :انا معنديش وقت وكمان انا بصرف علي اخواتي من الشغل
سوسن : ان كان علي الفلوس انا هساعدك – لحد ما ربنا يكرمك وبعدين تبقي ترجعهم ليا – وبعدين طنط فوزية لو عرفت مش هتمانع وهنظبط معاها موضوع الوقت
كريم : شكرا يا ا/ سوسن بس بجد معنديش وقت ومش هعرف اوفق بين الشغل وبين الدراسة
سوسن حست ان كريم نفسه يكمل تعليمه بس كرامته مش هتسمح ليه ان ياخد فلوس مع ظروفه كمان – بس قررت انها تساعده علي اد ما تقدر
@@@@@@@@@@@@
سوسن رجعت علي الشركة وطلبت من كريم يروح - سحر مكنتش موجوده اتصلت عليها بس مردتش عرفت من مسعد انها في بتوصل اوراق لمناقصة جديدة داخلينها – سوسن ظبطت بعض الشغل- وبعدين راحت كلية الحقوق تسال علي اوراق التقديم في الجامعة المفتوحة والشروط المطلوبة وتعمل مفاجاة لكريم وبعدين طلعت علي البنك - وفي اخر النهار راحت تسقي الزرع في فيلا زهرة
سوسن امام بيت العاصي تعبانه ونفسها تنام من غير ما تقابل اي حد لان حالتها النفسية وحشه قوي – وبمجرد دخولها شقة حسام تليفونها رن وكانت سحر
سوسن: اخيرا افتكرت تكلميني
سحر : قلت انت بتغيري جو ومحبتش ارخم - وحشاني
سوسن بتحاول تغير مودها : انت بتكلميني انا ولا بتكلمي علي
سحر : علي بيحضر عشا وقلت اكلمك لما وصلتني رساله انك كلمتيني
سوسن: بقي ناس غرقانه في العسل وناس غرقانه في الشغل
سحر : عقبالك
سوسن: والنبي تسكتي
سحر : انا هشوف لك عريس من صحاب علي - بالمناسبة عملتي ايه في مشكله مناقصة اسنكدرية
سوسن في محاوله للهزار : ههه انت قلتي الكلام دا ميت مرة ومشفتش ولا واحد من صحاب علي – المهم كله تحت السيطرة وان شاء الله هناخدها - يله اقفلي اصل جيت من اسنكدريه علي الشركة ويدوب داخله البيت - وبكرة الصبح تيجي بدري عندنا شغل كتير جدا - مش عايزة اقعد بوزي في بوز مسعد علي ما تنزلي
صوت ( حسام ) من الخلف مسعد مين - سوسن اتخضت والتليفون وقع منها علي الارض وسحر الو الو الو سوسن روحتي فين
سوسن بتهته : م م ما معلش اتكعبلت في السجادة يله سلام خدي بالك من نفسك ونتقابل بكرة الصبح
سوسن في سرها عودنا كان فاصل ونواصل – اكيد هيتكلم علي الشروط اللي منفذتش منها غير الشرط الاول ربنا يستر – بس هو ماله بيضحك ليه - استر يارب
حسام بضحكة : مين مسعد
سوسن بعد فترة صمت : دا عم مسعد العامل بتاع الشركة
حسام بهدوء : انبسطتي في اسنكدريه
سوسن مش فاهمة ومش عارفة تكتشف اي حاجة من ملامح وشه : ايوه وبالمناسبة دي الفيرا بتاعتك وشكرا علي العربية
حسام بضحكة : خليها معاكي دي بتاعتك ولما الفلوس اللي فيها تخلص هشحنها ليكي
سوسن: لا شكرا - انا معايا فلوس و----
حسام : علي فكرة انا مبحبش اقول كلام - واي حد يراجعني فيه حتي امي مفهوم
سوسن في سرها : مفهوم يا غتت
حسام : شكرا بس غتت دي قليله شويه عليا
سوسن( مصدومه عرف ازاي ) : هاها
حسام : يله اطلعي غيري هدومك علي محضر العشا نتعشي سواء
سوسن بصدمة ومش مركزة : بس انا مش بتعشي
حسام : لتاني مرة بتكسري كلامي - يله اطلعي
سوسن : حاضر
واتجهت الي السلم للصعود وقالت في سرها الحمد لله انه ما افتكرش الشروط والشرط الجزائي والعقاب – خلاص يا سونونو اديله الهديه اللي جبتيها له وخليكي ذوق معاه واشكريه تاني – ولكنها لا تعلم ماذا يخبيء ليها ابن العاصي
سوسن دخلت الاوضه العنكبوت زي ما بتسميها ولسه يدوب مشيت خطوتين واتفاجات ان كل حاجة متغيرة الوان الحيطان ومكان وشكل الاثاث - وقالت في سرها انه عمل تعديلات في الشقة وهيا في اسنكدريه عامة انا مالي دي شقته وهو حر
دخلت اوضتها لقت حاجتها مش موجودة والاوضه اتعملت ركنة للصلاة في منتهي الجمال - لسه بترجع للخلف بضهرها خبطت في حسام وبعدت بسرعة
حسام : حلوة الاوضة بعد التغيير
سوسن لسه مش مستوعبه : ايوه حلوة كتير والالوان مبهجة بس عندي سؤال انا هنام فين لاني تعبانه جدا
حسام بضحكة : هنا
سوسن: هنا فين - المكان اللي بنام فيه حضرتك عملته مكان للصلاة
حسام : غيري بس ونشوف موضوع النوم دا بعدين حاجاتك في الاوضة دي وشاور عليها ( دا المكان اللي فيه هدوم حسام ) وسبها ونزل المطبخ
سوسن دخلت بتدور علي هدومها مش موجودة وحاولت تفتح كل الدواليب مش بتفتح الا دولاب واحد كان مفتوح من الاول وفيه ملابس بيتي مختلفة الانواع والالوان
سوسن بنفاذ صبر : اكيد في حاجة غلط اكيد الزفت دا اتجنن - ونزلت المطبخ والشرار بينط من عنيها
سوسن: يا
حسام بضحكة : حسام اسمي حسام
سوسن واعصابها علي وشك الانفلات : فين هدومي
حسام : جوا في الدولاب
سوسن بنفاذ صبر : مفيش حاجة جوا
حسام : ازاي تعالي لما اوريكي فين مكانهم
حسام مسك ايدها وهيا اتفاجات من فعله وحاولت تشد ايدها لكن حسام كان ضاغط بقوة وبلين في نفس الوقت - حسام فتح نفس الدولاب وقال ليها اتفضلي دي هدومك دي بيجامات ودي—
سوسن بعصبية : هو حضرتك بتعرفني عليهم
حسام : ههههههههههههه عسل وربنا
سوسن: فين هدومي - دول مش هدومي
حسام : اه هدومك القديمة اللي كانت هناك
سوسن: اه اللهم صبرك ياروح - ايوة
حسام ببرود : رميتهم
سوسن: رميت هدومي
حسام : اه
سوسن: بص يقه يا
حسام : حسام اسمي حسام
سوسن: بص بقه انا جبت اخر اخري معاك - انت مين اداك الحق انك تعمل كدا وتتصرف في اللي ميخصكش
حسام بضحك : انا اديت لنفسي الحق عندك مانع - يله البسي اللي يعجبك واطلعي
سوسن: مش لبسه حاجة من القرف دا
حسام قرب منها وهيا لزقت في الدولاب المفتوح وقال : علي فكرة انت كسرتي كلامي كتير النهاردة في اقل من نصف ساعة - وبعدين انت نسيتي اتفاقنا والشروط الجزائية زي اللي في الشغل عندك
سوسن وهيا بتبلع ريقها : هو حضرتك منستش
حسام : نو – نو
سوسن مش عارفة تتكلم وشويه الشجاعة اللي كانوا عندها هربوا منها ومن غيرهم بقت اضعف وارق من اليمام - حسام بص عليها اد ايه جميله ورقيقة قوي وبعدين حست بحاجة لمست وشها لقت حسام لامس وشها بطرف ملابس لونها اخضر وبيضحك وبيقول هياكل منك حته - البسي واطلعي بسرعة
سوسن اتنفست بصعوبه وبتقول الله يخربيتك حرقت دمي – انت ناوي تعاقبني ازاي شكله ناوي علي نيه سودا – وكمان ومش عارفة ايه اللي بيحصل وايه التغيير اللي حصل لحسام - استحاله يكون دا حسام لوح التلج اللي تعرفة - اكيد في حاجة حصلت له - المهم اخدت دش في حمام اوضه ادم - ولبست اطول حاجة موجودة في الدولاب بيجامة طويله باكمام طويله ودورت علي طرحة ملقتش فعملت تيشرت كطرحة علي شعرها ونزلت
حسام بضحك : انت مجمعة الهدوم ماشي هعديها المرة دي بس تاني مرة تلبسي الطقم زي ما هو متعلق مفهوم
سوسن هزت راسها بخجل وقعدت ادامه في بتشد البيجامة
حسام : اتفضلي انت مش بتتعشي بس اشربي كوبايه اللبن دي او العصير اللي تحبيه شوفتي انا فير ازاي
سوسن بهدوء مصطنع : ممكن قهوة او شاي بلين انا مش بحب اللبن صافي كدا او العصير
حسام : لا حضرتك بتشربي قهوة كتير وكمان الشاي بيفسد اللبن - فهتبقي دي الحاجة المفيدة اللي هنعملها كل يوم مع بعض
سوسن بعد ما فقدت هدؤها اللي كانت بتمثله : كل يوم مع بعض – ازاي يعني
حسان بدلع : اه
سوسن : انا مش بحب اللبن او العصير هو حضرتك هتتدخل في اللي بحبة واللي مش بحبة هو انا عيله صغيرة
حسام بدلع اكتر : بلاش حضرتك دي اسمي حسام - ايوه هتدخل في كل حياتك طالما شايف انها صح يله اشربي
سوسن قربت اللبن منها وبتشمة الاول بس مش قادرة تشربه : وقالت حرام عليك كدا
حسام : طيب براحتك مش عايزة تشربي – متشربيش
سوسن بفرحة : ايوه – شكرا
حسام حط ايده علي دماغة وقال : اول شرط جزائي هفرضه عليكي سبيني افكر
سوسن قبل ما يكمل كلامه علشان تخلص : مسكت كوبايه اللبن وشربتها مرة واحدة وبعدين كوبايه العصير وبعدين كوبايه مايه كانت علي السفرة شربتها كمان
حسام بضحكة : هنيا يا قلبي
سوسن بتبص مستغربة علي متحيرة ومش مصدقة ان اللي ادمها دا حسام المرعب لوح التلج وبعدين شرقت وفضلت تكح - حسام مسك ايديها وشدتها منه وبصت له بشرار وهيا بتساله هنام فين حضرتك
حسام اخد ايدها وسوسن بتحاول تشد ايدها منه لكن المرة دي حسام مسمحش ليها تشد ايديها من ايده - دخل بيها الاوضة العنكبوت وشاور ليها علي السرير
سوسن: انا هنام علي سريرك وحضرتك هتنام فين
حسام : مش مهم انت هتنامي هنا وخلاص
سوسن بعصبية : لو سمحت انا عايزة انام في اوضتي وفي مكاني
حسام قرر انه ينام علي الارض في اوضة تانية عقابا ليه زي ما كانت بتنام علي الارض طول الفترة اللي فاتت : السرير جديد وواسع انا غيرته مع كل مكونات الاوضه علشانك
سوسن بفهم غلط لموقف حسام : بص بقه كدا كتير- وانا مش قادرة استحمل اكتر من كدا - بص يا حسام باشا ايه راي حضرتك شيل دا من دا يرتاح دا من دا - طلقني – انا معدش يهمني حد
حسام : ههههههههههههه عسل لا بجد مكنتش اعرف ان دمك خفيف
سوسن : هو انا عملت حاجة زعلتك مني هو ليه حضرتك بتعمل كدا
حسام : علشان مش بتسمعي الكلام
سوسن: وانا مسمعتش كلامك في ايه بس
حسام : يعني مش عارفة
سوسن باستعباط : انا تعبانه ومش مركزة اصلا – انا زعلت حضرتك في ايه – انا عايزة انام في اوضتي الله يخليك – ومعنديش مشكله هنام في فيها بعد ما بقت للصلاة
حسام : شروط سفرك اسكندريه فاكراها - قلت لك كلميني يوميا محصلش – قلت لك اصرفي من الفيزا يوميا 10000 جنية حضرتك كنتي بتسحبي الفلوس يوميا علشان البنك يبعت ليا اشعار - ولما جيتي القاهرة حضرتك روحتي فتحت حساب باسم ادم ابني صح
سوسن: حسام باشا مين بس بيصرف 10000 في يوم حتي لو فيه انا مش من النوع دا انا بقدر قيمة القرش كويس - ولو كنت رفضت مكنتش هسافر اسكندرية وانا كنت محتاجة السفر قوي - وبعدين لما احطها باسم ادم دا ابنك مش حد غريب
حسام وهو حاطط ايده في جيبة كالعادة ولكن مع ضحكة : عارفة كنت هنبسط اكتر لو فتحتي الحساب باسمك انت
سوسن : حضرتك عرفت منين اني فتحت حساب باسم ادم
حسام : البنك اللي روحتي فيه دا البنك اللي بتعامل معاه واول ما قلتي اسم ادم حسام العاصي – كلموني
سوسن : يا دي الحظ
حسام : وكما حضرتك متصلتيش عليا وانا عارف انك هتعملي كدا من قبل ما تسافري - لانك وانت مسافرة مطلبتيش رقمي لانه لحد دلوقتي مش معاكي صح يعني كنت مقررة من الاول متتصليش ووافقتي علشان تسافري بس – كدبت نفسي وقلت هتاخدي الرقم من مروان او حتي كريم بس دا بردوا محصلش
سوسن : ايوة لان كنت عايزة ابعد واريح اعصابي – مش اكلمك كل يوم
حسام بدا يقرب منها وبعدين سوسن خدت وضع الاستعداد للضرب وبدات تضربه بايدها وهو بيتفادي الضربات وبعدين كتفها واصبحت في حضنه ومش عارفة تتحرك وضغط علي ايدها من بعد الكتف وقال
حسام : العضلات عايزة تقوي شويه اظاهر انك بقالك فترة مدربتيش بس جسمك هايل
سوسن خبطته برجلها وفك ايده فبعدت عنه وقال : المهم دا سريرك واوضتك وعلشان تتطمني انا مش هنام هنا
سوسن وهيا مش مستوعبة : ماشي
حسام : تصبحي علي خير يا حبيبتي
سوسن في سرها حبك برص - حسام خبطها علي راسها برفق وضحك وقال بتشتميني تاني وكمان مش بتردي عليا وخرج من الاوضة
حسام اعتبر انه نومه علي الارض اجمل عقاب ليه علي افعاله معاها ليله - وليله سوداء علي سوسن اللي فضلت صاحية طول الليل وخايفه منه نتيجة للتغيير المفاجيء في افعاله وكلامة وبتقول في سرها : الله يخرب بيتك – دي كانت سفرية ذبالة
طلع النهار وفاقت سوسن من النوم اللي مر علي جفونها لحظات وتصحي تاني وهكذا طول الليل بصت علي حسام ملقتوش - بصت لنفسها في المرايه لقت عنيها حمراء وورمه ووشها باين عليه الارهارق والتعب
قالت منك لله يا حسام الزفت حسبي الله ونعم الوكيل وخدت دش في اوضه ادم واتوضت وصلت ولقت دولاب كمان غير الدولاب الاول مفتوح ولقت هدوم خروج حلوة قوي قالت في سرها ذوقك يهبل يا منيل واختارت طقم ولبسته ونزلت المطبخ تعمل نسكافيه علشان تظبط دماغها
المطبخ عالي عليها ولما بتحب تجيب حاجة منه كانت بتشب علي رجليها لو حاجة قريبه او تجيب كرسي تطلع عليه لو حاجة بعيده
سوسن : انا مش فاهمة الزفت دا عامل المطبخ عالي كدا ليه هو فاكر الناس طوال زيه - حتي علشان اعمل نسكافيه بتتعبني منك لله يا شيخ
سوسن لسه بتشب علشان تجيب ماج لقيت ايد تانية بتاوليها وكانت ايد حسام وبتقول بقا انا زفت ماشي – اتفضلي
سوسن : شكرا
حسام : انا زفت
سوسن: انا اسفة وقالت في سرها ماشي يا ستين زفت في بعض
حسام : لا من غير زفت وقله ادب ماشي
سوسن: ماشي حضرتك
حسام : تعالي نتفق علي اتفاق - كل مرة هتحطي اي كلمة قبل اسمي او بعدة تختاري العقاب اللي تتعاقبي بيه
سوسن بدون تفكير : طيب
حسام : يله اعملي ليا معايا نسكافية وانا جهزت الفطار برة
فطروا مع بعض وحسام مبسوط جدا وهيا متغاظة ونفسها ترميه بالمج في وشه
سوسن : انت بتدخل وبتخرج الشقة منين – وازاي بتظهر فجأة وتختفي فجأة
حسام : الشقة فيها اكتر من مدخل ومخرج غير الاساسي اللي تعرفيه ممكن اوريهم لك
سوسن : ياريت
حسام : ب
سوسن شدت شنطتها وطلعت تجري علي الباب وحسام فضل يضحك عليها
@@@@@@@@@@@
كفايا عليكم كدا
كل هذا وما خفي كان اعظم واكثر في قسمتي
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الرابع والعشرون من رواية قسمتي بقلم اسماء سليمان


تابع صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات رومانسية
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة