هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

رواية قسمتي بقلم اسماء سليمان - الفصل الرابع

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية رومانسية جديدة للكاتبة أسماء سليمان علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل الرابع من رواية قسمتي بقلم اسماء سليمان. 

رواية قسمتي بقلم اسماء سليمان - (الفصل الرابع)

رواية قسمتي بقلم اسماء سليمان
رواية قسمتي بقلم اسماء سليمان

رواية قسمتي بقلم اسماء سليمان - (الفصل الرابع)

حسام بعدها عايش بس كل حاجة فقدت لونها وجمالها – بيرسم ضحكه علي وشه علشان يبان انه بخير وكويس ودا لعائلته فقط اما في شغله اتطور واتقدم فيه اكتر بس زمايله لقبوه في الخفاء بالاسد الصامت لانه مش بيتكلم كتير ولا بيضحك زي عاداته قبل الجواز – ويكتفي بنظرته الحارقة بالرد عليهم لو فكر احد مجرد تفكير انه يزعل الاسد الصامت – ويا ويل من تجرأ وتحدث بما لا يروق له يطلق عليه كلمات وكانها كالرصاص في معناها وتاثرها
حسام حط كل همه في شغله وانه يسعد امه وابنه واخواته ونسي نفسه ومشاعرة وبقي بارد كالتلج ومفيش اي حاجة تحركة او تاثر فيه – دائما مكشر ونسي الكلام والكلمات الضحك والهزار حتي حركته مع اخوة لم يعد يقوم بها معه - واغلق موضوع الجواز تاني باغلظ الاقفال – وكل محاولات فوزيه واخواته في جوازة مرة تانية بتفشل فشلا مؤسفا
باك للوقت الحاضر
حسام حس بصوابع صغيرة بتلمس صدره فوقته من ذكرياته الحزينة اللي فكرته ازاي كان - وكيف اصبح شخص تاني يحمل فقط نفس الملامح
ادم : بابي you here الترجمة انت هنا
حسام : yes الترجمة ايوه
ادم : nice الترجمة كويس
حسام اخد ادم في حضنه وتمتم بكلام قائلا : انا اسف اني ظلمتك واخترت لك ام غلط
ادم : do you say something ? الترجمه انت بتقول حاجة ؟
حسام : I want to sleep with you possible الترجمة عايز انام معاك ممكن ؟
ادم : ok but don not swiring like grand mother الترجمه اوك بس متتقلبش في السرير زي تيته
حسام : هههههههههه اوك
&&&&&&&&&&&&&
في شركة الزهرة عند سوسن
علي بابتسامة : صباح الخير علي اجمل سوسن في الدنيا
سوسن من اسفل النظارة حيث كانت تقلب في بعض الاوراق : صباح الخير - عملت ايه في مناقصة مديريه الصحة في الجيزة
علي بعد ما جلس امامها : روحت شوفت الاصناف اللي عايزنها والكميات وهعمل جرد دلوقتي علشان اشوف ايه الموجود عندنا وايه اللي مش موجود
سوسن : طيب - سحر جوا بتجهز الاوراق الادارية والشهادات علشان نقدم المظروف بتاعنا بعد بكرة
علي بعد ما حط ايده علي قلبه : وانا بقول المكان منور ليه - علشان سحورتي موجوده جوا
سوسن بعد ما خلعت النظارة واغلقت ما بيدها من اوراق : علي مش احنا اخوات
علي وهو بيرفع يده الي السماء : ربنا اللي عالم انا بعزك وبعتبرك زي اختي بالظبط - وبعدين انا منساش فضلك ووقفتك جنبي وشغلي معاكي هنا وباخد مرتب اكتر من اللي استحقه بكتير- وبسببك شوفت سحر وحبتها - والله منا عارف اقول ايه ولا ايه
سوسن بعد ما قامت وقعدت قصاده : خلاص بما اني اختك الكبيرة خد الفلوس اللي محتاجها وتمموا الجواز وابقي سددها بعدين يا علي
علي بعد ما قام وقف : لا - وللمرة المليون لا
سوسن وقفت جنبة وقالت : ليه بس يا علي
علي باصرار : انا بحب سحر من اول ما شوفتها هنا ومقدرتش افاتحها في موضوع الجواز الا لما بقيت في الاميتار لاني كنت قبل كدا بشتغل في مستشفيات خاصة وانا لسه طالب في الكليه زي ما انت عارفة
علي بيكمل : ولما كلمت ابوها شرحت له كل ظروفي واني لسه ببدء حياتي - طلع راجل محترم جدا ووافق هو وابيه ياسر اخوها الكبير اما حماتي بقه طنط الهام مش طايقني - المهم حاليا انا وهيا بنساعد بعض وقربنا خلاص نبقي في بيت واحد
سوسن بضحكة خفيفة : كل دا جميل وانا عارفاه - انت هتاخد الفلوس هتسرع معاك الوقت بس ولما ربنا يكرمك والعيادة اللي هتفتحها تشتغل ابقي رجع ليا فلوسي تاني - انت بس هتكسب وقت
علي بضحكة كبيرة : خلاص هانت - وصدقيني لذه انك تجهزي كل حاجة بايدك وتقرري ايه المهم - وايه اللي مش مهم - وايه ممكن يتاجل لبعدين دي سعادة حلوة والاحلي منها ان سحر مقدرة ظروفي وبتساعدني علي اد ما بتقدر
سوسن باستسلام : طيب لو احتاجت حاجة قولي
علي : حاضر - انا هسلم علي سحورة حبيبتي وبعدين اشوف الشغل
سوسن لبست تاني النظارة وفتحت الاوراق : طالما هتسلم علي سحورة يبقي مفيش شغل النهارده
علي : ههههههههههههه اعمل ايه بحبها - بس اوعي تقول ليها
سوسن : هههههه خلاص سرك في بير - يارب يخليكوا لبعض
سوسن بصت علي الشارع بسرحان وقالت في همس مرددة كلام علي : لذه انك تجهزي كل حاجة بايدك وتقرري ايه المهم وايه اللي مش مهم وايه ممكن يتأجل لبعدين دي سعادة حلوة – اه يا سوسن وانتي هتتحبي امتي بقه
سحر اكبر من علي بسنتين وكمان ماديا اغني منه وكل الفروق دي مش مهمة - المهم حبهم لبعض واخلاصهم
@@@@@
في بيت فوزية
فوزيه بتكلم أماني في التليفون
أماني : يا ماما مش عارفة هقول لابيه حسام ايه – انا مكسوفه منه
فوزية : ما هو لازم يعرف – علشان يظبط حاله
أماني : انا مستعده اخد ادم معايا
فوزية : وتحرميني منه – مش كفايا هتبعدي انت والعيال
أماني : مش عايزة ابيه حسام يزعل او يقول اني اتخليت عنه
فوزية : خلاص حسام راجع النهاردة وانا هقوله
أماني : ماشي يا ماما سلام
@@@@@@@@@@@@@@@@
علي منتصف الليل دخل حسام البيت لقي فوزيه في انتظاره
حسام بعد ما باس راسها : ماما يا حبيتي ميت مرة قلت لك نامي – انا مش صغير
فوزية : مش بطمن ولا بعرف انام الا لما اطمن عليك انت ومروان – وبعدين هتفضل صغير في نظري مهما كبرت
حسام : ربنا يخليكي لينا – بس شكلك في حاجة عايزة تقوليها
فوزية بضحكة : دايما كشفني كدا علي طول - في موضوع عايزة اكلمك فيه
حسام بعد مل قعد جنبها : خير
فوزية : هاني اترتقي وبقي سكرتير تالت واكيد هيسافر مع السفير في كل مكان يروح ليه
حسام ببسمة مصطنعة : دا خبر حلو – هكلمة وابارك له
فوزيه : أماني احتمال تسافرمعاه– والست لازم تكون مع جوزها
حسام : حقه يا ماما – فين المشكله
فوزية : أماني مكسوفه منك لانها بتاخد بالها من ادم في غيابك وعايش مع ولادها امير وشهد ومعاهم في المدرسه
حسام بتفكير في كلام فوزية : اه
فوزية بعد فترة صمت : هيا بتستاذن انها تاخد ادم مع امير وشهد
حسام بعد ما قام وقف : لا طبعا يا ماما
فوزية : يا ابني انت عارف ان ادم في عنينا بس صحتي علي ادي – محتاج متابعة في دروسه واهتمام ورعاية
حسام : عارف يا ماما
فوزية : وبعدين يا ابني انت عارف ان ادم كمان متعلق بولاد اختك قوي وملوش اصحاب في المدرسة غيرهم وهيتعب بعد فراقهم وانت مش موجود تعوض الفراغ دا
حسام بسرحان او صدمه : اه
فوزية ( بتضغط عليه ) : وكمان صافي مش بتتصل عليه – رغم كل اللي حصل منها - وعلي يدك انا اتصلت عليها كتير واترجتها تكلم ادم قفلت السكه في وشي وقالت انتم كنتم اكبر غلطة في حياتها وعايزة تنساها
حسام : -----
فوزية (بتضغط اكتر) : علشان كدا أماني بتقول تاخده معاه وكمان هاني بيحبه قوي زي امير وشهد ولاده
حسام توجه الي باب الشقة : تصبحي علي خير يا ماما
فوزية : وانت من اهله
فوزية قلبها وجعها قوي علي حسام وكان غصب عنها انه بتضغط عليه – بس نفسها تتطمن عليه وتشوفه سعيد – نفسها تشوف ابنها بيضحك تاني من قلبه وبيهزر زي زمان – نفسها ابنها يعيش حياته وعمرة اللي بينسرق منه - وهيا دي الطريقة الوحيدة علشان تجبره علي الجواز
@@@@@@@@@@@
في فيلا زهرة
علي الغداء محمد وسوسن وزهرة بيتغدوا
زهرة بضحكة خفيفة : مش الدكتور اتصل عليا
محمد : دكتور عبد الرحمن – هو جه من المؤتمر امتي
زهرة وهيا بتاكل : لا لسه مجاش – دا الدكتور التاني اللي كشف عليا لما كان الدكتور عبد الرحمن مسافر في مؤتمر
سوسن وهيا عارفة الاجابه مسبقا : هو اللي اتصل ولا انت يا ماما
زهرة من غير ما تبص لسوسن : متفرقش
سوسن سابت الاكل : لا - تفرق
محمد وهو بيطبط علي سوسن : اهدي يا سونونو – كان عايز ايه يا ماما
زهرة بعد ما قامت من علي السفرة : انتم بتعلوا صوتكم عليا – والله منا قايله حاجة ومش هاكل كمان انا داخله اوضتي
سوسن بعصبية : استغفر الله العظيم
محمد : مش قلنا اهدي ومتتعصبيش كدا
سوسن : والله تعبت وجبت اخري
ورن جرس الباب – الدادة سامية فتحت
داده سامية : في واحد بيقول انه دكتور احمد واقف علي الباب
سوسن بعد ما قامت من علي الاكل : دا الدكتور اللي كشف علي ماما – دخله يا محمد علي ما البس واغير هدومي
محمد اتجه الي الباب لادخاله : اتفضل يا دكتور
دكتور احمد : الحاجة عامله ايه
محمد : بخير الحمد لله
دكتور احمد : انا شاء الله اطمنكم عليها
محمد بعدم فهم : اتفضل
الدكتور دخل وكشف علي زهرة وقال للجميع : الحمد لله حاله القلب مستقرة ومفيش مشكلة
زهرة بتمثيل التعب : اصل انا حسيت نفسي تعبانه شويه - قلت اتصل عليك معلش تعبتك معايا
دكتور احمد : ولا يهمك دا شغلي
وهنا دخلت سوسن وزهرة قالت
زهرة : تعالي يا سوسن دكتور احمد بيسال عليكي
في الوقت دا دكتور احمد وسوسن بصوا لبعض واتحرجوا جدا من كلام زهرة ودكتور احمد معرفش يرد وسوسن معرفتش تنطق – ومحمد حب يصلح موقف زهرة وقال
محمد : اكيد طبعا علشان يقولك نظام الدواء صح يا ماما
سوسن والدكتور احمد في نفس واحد ايوة - بعد ما محمد انقذهم من الحرج
دكتور احمد : طبعا اتفضلي اشرحلك الدواء
وبعد ما خرج الدكتور من اوضة زهرة
محمد بضحكة بسيطة لانه فاهم زهرة : انت اللي اتصلت عليه يا ماما – صح
زهرة بضحكة لانه محمد مش بيتعصب عليها زي سوسن : ايوه علشان يعرف مكان البيت – وربنا يسهل الواد حلو وزي القمر ربنا يجعله من نصيبك يا سوسن
محمد بعد ما باس راسها : ههه - وبعدين يا ماما
زهرة : عايزة اطمن عليها يا محمد – انا كدا غلطانة
محمد لانه مش عايز يزعلها قال : لا يا حبيبتي مش غلطانة
سوسن بعد ما خلصت مع الدكتور ووصلته لباب الفيلا الخارجي - دخلت علي زهرة وقالت : ماما انت احرجتيه جامد وانا كنت بقول يا ارض انشقي وابلعيني
زهرة بنرفزة : انت هتعدلي عليا – يله روحوا انتم الاتنين سبوني انام – انا تعبانه
سوسن بعصبية : يا ماما - هو انا كرامتي ملهاش حساب عندك
محمد وهو بيشد اخته : يله دلوقتي يا سونونو – سيبي ماما تستريح
محمد في نفس الوقت غمز لزهرة لانه بيحب يريحها حتي لو تصرفاتها مش بتعجبه لانه دايما بيراعي ان قلبها ضعيف ومش بيستحمل – وكمان اتعود علي كل افعالها والموقف بالنسبة ليه مكرر مليون مرة – وفاهم انها مش هتغير طبعها ولا تصرفاتها – فمش بيحب يعاند فيها لانه الخسران في النهاية
سوسن : ماما ابوس ايديك بلاش الحركات دي – وانا اول عريس كويس هيتقدم ليا هوافق علشان خاطرك
زهرة بعد ما قامت من السرير : انت لا بتوافقي علي حد - ولا بتعرفي توقعي حد – وكمان بتلومني اني بساعدك – بقولك انا بموت وعايزة اشوفك في بيت جوزك
سوسن بذهول : انت عايزاني أوقع عريس – هو انا وصلت للمرحلة دي – هيا دي قيمتي في نظرك
زهرة بعصبية : في برامج للجواز علي النت قلت لك قدمي فيها مرضتيش ولو كنت بعرف استخدم النت كنت عملت من وراكي – في اعلانات للجواز علي الحيطان في الشوارع وعلي الكباري مش بتتصلي عليهم ليه
سوسن بدموع في عيونها حبساها : مش دي الطريقه يا ماما – الله يرحمك يا بابا لو كنت موجود كان زماني قاعدة اميرة والناس بتيجي لحد عندي واتشرط عليهم وارفضهم كمان وحافظه قيمتي وكرامتي
محمد بعد ما حضن اخته لانها منهارة من جوا : بس يا سوسن قلت يله نخرج بقه
زهرة : معنديش طريقة غيرها – وبعدين انت هتعدلي عليا وتقولي ايه الصح وايه الغلط ووو
وهنا وقعت زهرة علي الارض وسوسن جريت عليها انا اسفة يا ماما حقك عليا ومحمد اتصل بالاسعاف
@@@@@@@@
في بيت فوزية
حسام وهو حاطط ايده في جيبة : ماما انا موافق اتجوز
فوزية بضحكه مكتومه : ليه
حسام ببرود : انا هتجوز بس بشرط – اي عروسه هتختاريها انا موافق عليها
فوزية بتمثيل الصدمة : بس انا معرفش حد
حسام بهدوء : دوري
فوزية بخبث : امري لله
حسام : مسالتيش علي الشرط
فوزية : شرط ايه
حسام بملامح يصعب تحديدها: انا هتجوز علشان ادم وبس – تعرفي اللي هتختاريها اني هتجوزها علشان تربي ابني وبس – يعني متحلمش باكتر من كدا وكل اللي عايزاه هتخده فلوس وضع اجتماعي عربيات اي حاجة تتخيلها قصاد سعادة ابني
فوزية بصدمة : يعني جواز علي الورق تقصد كدا – انا فهمت صح
حسام : ايوه
فوزية بذهول مما وصل اليه ابنها البكري : بس
حسام : دا شرطي للجواز – شوفي واحدة مطلقة او ارمله او حتي كبيرة في السن شويه – وتاخد الفلوس اللي عايزها – وانا مش عايز منها غير تاخد بالها من ادم وبس
فوزية بتوهان لان كل خططها اتلخبطت : حاضر
حسام : انا عندي اجتماع مهم – سلام
فوزية : مع السلامه
@@@@@@@@@@@@
فوزية دخلت علي مروان اللي نايم وبتصحيه بالعافية
مروان بنوم : يا فوفا سبيني نايم انا داخل البيت الفجر
فوزية بزهق : قوم شوف هنعمل ايه – في المصيبة دي
مروان بعصبية من قله النوم : في ايه بس يا ماما – بعدين
فوزية ضربته وقالت : فوق
مروان هو بيفرك عيونه : حاضر - حاضر عايزة ايه
فوزية حكت لمروان علي موضوع ترقيه هاني واحتمال سفر أماني معاه وكلامها مع حسام لحد موافقته علي الجواز بشروطه
مروان بذهول : حسام قلب الترابيزة علينا يا فوفا - ومين هترضي اصلا بالشرط دا
فوزية : انا عقلي وقف عن التفكير من اول ما قال ليا
مروان بألم : بس تصدقي انه صبعان عليا بجد – بعد موضوع صافي حس انه ضعيف ومكسور وكون انها تسيب ابنها وهو عنده شهرين دا قهره جامد
فوزية ببكاء : وحوله لشخص تاني عنيف وعصبي ودايما مكشر وتقريبا بقالي سنين مشفتهوش بيضحك او بيهزر زي زمان انا حتي نسيت شكل سنانه
مروان : ههه سنانه – هم يضحك وهم يبكي - طيب هنعمل ايه
فوزية : الله اعلم
@@@@@
في احد المستشفيات الخاصة
زهرة دخلت عنايه القلب ومحمد وسوسن امام الباب – وشويه ووصل سحر وعلي بعد ما عرفوا من سوسن لما سحر اتصلت عليها علشان يرغوا شوية
سحر بقلق : طنط مالها وايه اللي حصل
محمد بتأثر : ازمه قلبيه بسيطة وان شاء الله تعدي علي خير
علي : طيب انا داخل اطمن عليها
محمد واخد سوسن في حضنه لانه عارف انها مش بتعيط بس قلبها بيبكي دم مش دموع وراحت سحر اخدتها في حضنها وبقت سوسن في احضان الاتنين – وتقريبا سحر عارفة ايه اللي حصل
سحر : موضوع العرسان بردوا
محمد : هو فيه غيره
خرج علي من العناية والكل جري عليه
سوسن بقلق : ايه الاخبار
علي بهدوء : الحمد لله بسيطه
محمد بعصبية : طيب ليه مغمي عليها لحد دلوقتي والزيارة ممنوعة
علي : فيه ضيق بسيط في الشرايين وهيعملوا عليها عمليه توسيع بكرة
سوسن بتعب : تاني - دي عملتها اكتر من مرة يا علي
علي : انت عارفة ان طنط قلبها ضعيف وميستحملش اي صدمة
محمد بعد ما استعاد هدوءه : هتتعمل امتي
علي : بكرة الصبح ان شاء الله بعد ما يجهزوها
محمد : سحر لو سمحتي خدي سوسن ورحوا علي بيتنا ونامي معاها بعد اذن عمي وعلي طبعا وانا هفضل هنا مع ماما
سحربتاكيد : من غير ما تقول يا محمد – يله يا سوسن
سوسن بهدوء يغطي بركان : انا مش ماشيه من هنا الا لما ماما تقوم بالسلامة
علي : الكل يروح هيا وخده منوم ومش هتصحي الا الصبح وملوش لزمه وجودكم هنا من الاساس
سوسن بقوة مغلفة بالضعف : انا مش ماشيه من هنا – لحد ما ماما ترجع معايا البيت
سحر بطبطة علي كتف سوسن : بلاش عناد – علي وزمايله موجودين وهيطمنونا عليها كل ثانية
محمد : خلاص يا جماعة اتفضلوا انتم - وانا سوسن هنقعد هنا
سحر وعلي في نفس الوقت : احنا كمان مش ماشيين
محمد شاف اخته تعبانه مش جسمها اللي تعبان - نفسيتها وقلبها الطيب هما سر تعبها – بعد موت بابا من 20 سنه سوسن كان عندها 8 سنين ودعاء 4 سنين وانا يدوب كام شهر – ماما تعبت بالقلب والسكر والضغط وسوسن هيا اللي شالت مسئوله كل حاجة – ودا كله كتير قوي عليها حتي لما كبرنا عمرها ما اتخلت عننا او قالت دول كبروا خلاص – بس لحد امتي يا سوسن هتفضلي كدا شايله هموم الكل وعمرك ما قصرتي او حتي قلتي اه – تبكي مع نفسك وتطلعي رسمة ضحكة مزيفة علي وشك
@@@@@
في بيت فوزية
فوزية وهيا نايمة في سريرها بتتكلم وتقول - الله – ما شاء الله - لا اله الا الله
قامت من النوم وشها منور وقلبها بيدق وجسمها بيرتعش من اللي شافته في حلمها واتوضت وصلت وقالت وهيا ساجدة لربنا :
يارب دي اشارة منك اني اكمل طريقي – كلام حسام وقفني لانه حرام اظلم سوسن معايا – بس الحلم الجميل دا هيديني دفعه اني اكمل- يارب اعمل الخير – وهنا انطلق صوت الاذان لصلاة الفجر معلنا الله اكبر
@@@@@@@@
في المستشفي امام غرفة زهرة
محمد وعلي نايمين علي كرسيين وسحر وسوسن بيتكلموا
سحر بضحكة : اوعي تزعلي من مامتك
سوسن : والله مش زعلانه هيا صعبانه قوي عليا ونفسي اطمنها
سحر : بتفكري في ايه
سوسن : بفكر ازاي اريحها
سحر في محاوله لاضحاكها : نروح لاي موز يعجبنا ونخطبه بسيطة
سوسن ضحكت ضحكة بسيطة تحاول ان تداري ما بها من حزن
@@@@@@@@@@@
في بيت فوزية
مروان : صباح الخير يا فوفا حهزي الفطار عندي شغل مهم
فوزية : عواطف (الدادة ) بتجهزه – اخبار سوسن ايه دلوقتي
مروان بدهشة : مش عارف بتسالي ليه – اوعي يا فوفا تعملي اي حاجة الا لما البنت تعرف وتوافق علي شرط حسام
فوزية : اعرف ليا اخبارها بس وبعدين هقولك هعمل ايه
مروان : ربنا يستر من دماغك دي – استعجلي الداده علي ما اخد دش
فوزية : حاضر الاخبار تكون عندي الظهر
مروان : تمام يا افندم – علي الظهر هكلمك
@@@@@

كفايا عليكم كدا
ضغط فوزيه علي حسام جاب نتيجة عكسية خالفت كل توقعاتها
زهرة بتلعب علي الدكتور احمد ياتري هتكلمه تاني
يا تري فوزيه هتعمل ايه في شرط حسام
يا تري فوزية حلمت با ايه
ازاي سوسن هتريح زهرة
تفتكروا فوزية طلبت ليه اخر اخبار سوسن من مروان ويا تري هتقول ليها علي شرط حسام
يا تري ايه اللي هيحصل بعد كدا - محدش يسالني انا معرفش
كل هذا وما خفي كان اعظم واكثر في قسمتي
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الرابع من رواية قسمتي بقلم اسماء سليمان


تابع صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات رومانسية
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها

جديد قسم : رواية رومانسية

إرسال تعليق