هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

روايه بنت الاكابر بقلم مها جعفر- الفصل العاشر

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص والروايات مع روايات رومانسية مصرية ورواية رومانسية جديدة للكاتبة المتألقة مها جعفر علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل العاشر من رواية بنت الاكابر بقلم مها جعفر. 

رواية بنت الاكابر بقلم مها جعفر - الفصل العاشر

رواية بنت الاكابر  بقلم مها جعفر
رواية بنت الاكابر  بقلم مها جعفر

رواية بنت الاكابر بقلم مها جعفر - الفصل العاشر

فريده:مش كل شويه لازم افكرك انت ايه
.......:فريده
الاتنين يبصوا ناحيه الصوت بصدمه
فريده بتوتر:ماما
وفاء:بتكلمي نادر كده ليه وتفكريه هو ايه ازاي
فريده:ا..نا
نادر:مفيش يا ماما بس انا كنت متضايق عشان هي مش موافقه نسافر وكانت بتحاول تصالحني وبتقولي يعني انها مش لازم تفكرني انا بالنسبه ليها ايه بس انتي عارفه طريقه ديدا بقي
وفاء تبتسم:معلش يا ابني فريده متعبه شويه
نادر:لا يا طنط انا مش متضايق.. انا حبيتها بسبب طريقتها اصلا
فريده كل ده واقفه بصاله بنظره لا هو فهمها ولا هي فهمتها بس هي مستغربه ازاي بيعرف يطلعهم م اي مشكله هيقعوا فيها بكل سهوله كده
وفاء:ربنا يحفظكوا لبعض... انا اسفه اني دخلت الاوضه كده بس انا قعدت اخبط ومحدش رد ف دخلت ولما سمعت صوتك وانت بتزعق جيت هنا
نادر:ولا يهمك يا ماما
وفاء تبتسم:طيب يالا الغدا جاهز
نادر:حاضر اتفضلي احنا هننزل وراكي
وفاء:طيب ...متتأخروش
نادر:حاضر
وتخرج وفاء
نادر يلف ويخرج هدوم ليه م غير ما يتكلم مع فريده
نادر:ممكن اغير هدومي ولا دي كمان مينفعش اعملها عشان منساش نفسي
فريده تهز راسها بالايجاب وتخرج وتفضل ندمانه ع تعاملها معاه مع انه مبيعملش حاجه بس هو ده ليه...ليه بتبقي ندمانه ومعجبه بتصرفاته وحكمته ف حل الامور ومساعدته ليها م غير مقابل بس تصرفها بيطلع عكس كده... اسئله كتير هي مش عارفه اجابتها ويقطع تفكيرها خروج نادر م اوضه الملابس
فريده تقف قدامه:ا ...نا
نادر يبصلها وواقف ساكت
فريده تغمض عنيها:اسفه وتمشي م قدامه قبل ما يرد عليها وهو هنا يبتسم ومش مصدق نفسه ان فريده اتأسفت ويخرج هو كمان
•••••••••••••••••••••••••••••••
فريده تخبط وتدخل:هتفضلي حابسه نفسك ف الاوضه
دانا:ا
فريده:ده احسن بردو لاني مش طايقه اشوف وشك
دانا:فريده اسمعيني
فريده بحده:مفيش كليه ومفيش خروج م البيت واتمني ان ميبقاش فيه خروج م الاوضه
دانا تبص ف الارض:اللي تشوفيه
فريده تسيبها وتخرج م الاوضه تلاقي نادر ف وشها والاتنين يتجاهلوا بعض وينزلوا ف صمت تام
وفاء:دانا منزلتش بردو
نادر:اطلع اجيبها
فريده:لا ...هي نايمه
وفاء:هو حصل حاجه بينكوا يا فريده
فريده:لا ...هيحصل ايه يعني
وفاء:محصلش اي حاجه تاني بخصوص زميلها اللي ف الجامعه ده
فريده تبصلها بأستغراب:لا
وفاء:ربنا يهديكوا لبعض
فريده:يارب
°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
مهاب:طيب انا هقوم امشي بقي ومستني ردك
يوسف:خليك يا ابني اقعد اتغدي معانا
مهاب:مره تانيه يا عم ان شاء الله
يوسف يبتسم:ان شاء الله
مهاب يسلم عليه ويمشي وهنا تالا تخرج
يوسف:ها موافقه
تالا:وحياة امك
يوسف يضحك:تمام يومين كده ونبقي نرد عليه
تالا:لا متردش عليه...سيبه لحد اما هو يتصل ويفضل يتحايل
يوسف:يا بنتي هو احنا بنلعب قط وفار
تالا تضحك:اخرج انت بس
يوسف:انا مش عارف انا سكتلك ليه والله يا تالا وانا عارف انك غلط
تالا:عشان انت قلبي يا چو
يوسف:وحياة امك
تالا تضحك ويكملوا هزار وكلام واليوم يخلص بأن الاوضاع مستقره زي ما هي
•••••••••••••••••••••••••••••••
ف صباح اليوم التالي
فريده تصحي وتاخد شاور وتلبس وتروح تقف قدام نادر ومتبقاش عارفه هتصحيه ازاي
فريده:نادر وتعلي صوتها:نااادر
نادر يفتح عينه:محدش بيصحي حد كده
فريده:قوم يالا عشان منتأخرش ولا اروح انا
نادر:لا استني 10 د واكون جاهز
فريده:تمام انا تحت
نادر يبتسم ويقوم وفريده تنزل وفعلا 10 د ويكون جهز ونزل
وفاء:مش هتفطروا
فريده:لا عشان منتأخرش
وفاء:تمام ...ربنا معاكوا
نادر:يارب
ويمشوا متجهين للبنك
فريده:يعني ايه
العامل:يعني يا فريده هانم لازم حضرتك تسددي القروض دي
فريده:ايوه بس انت عارف ان دلوقتي مش معايا... وكمان
العامل يقاطعها:حضرتك احنا بعتنا كذا مره تحذير لحضرتك وكل مره مش بتدفعي حاجه
فريده:انت عارف اني كنت بحاول اوقف الشركه ع رجليها
العامل:ووقفتيها وكنتي عايزه تفتحي شركه كمان وده اللي خلي البنك يتخذ قرار انه خلاص شهر لو حضرتك مسددتيش اللي عليكي هما هيتصرفوا
فريده بصدمه:ازاي
العامل:معرفش
فريده ب عصبيه:يعني ايه متعرفش
نادر:اهدي يا فريده ويالا واكيد هنلاقي حل
العامل:وحابب اقول لحضرتك ان املاكك مينفعش تتصرفي فيها
فريده تقوم
نادر:شكرا
العامل:العفو
وينزلوا يركبوا العربيه ونادر يصمم هو اللي يسوق
فريده:متروحش الشركه
نادر:اطلع ع البيت
فريده:لا
نادر:اومال
فريده:خليك ماشي
نادر:حاضر
ويفضلوا ساكتين لحد اما يوصلوا عند بحر وفريده توقفه وتنزل وهو ينزل وراها ويحترم صمتها وتفضل وقت طويل ساكته
فريده:هعمل ايه
نادر يبصلها:افهم انك بتطلبي مساعدتي
فريده تبصله:زي ما انت عايز
نادر:اممم ...انا بجد مش عارف ايه اللي ممكن يحصل ف حاله زي دي
فريده:تعبت
نادر:هو انتي لو بيعتي
فريده تقاطعه:اني اسدد ف ده معناه اني هرجع للصفر تاني ومش هبقي بمتلك اي حاجه ولا حتي شقه نقعد فيها نادر:اكيد هنلاقي حل بأذن الله
فريده:يارب
نادر:طيب يالا نروح وارتاحي وهنفكر
فريده تبصله وتهز دماغها بالايجاب ويركبوا ويتجهوا للبيت ويتفاجؤا بوجود شخص غير مرغرب فيه
فريده بصدمه:فريد
فريد يبصلها:مبروك يا ديدا انا
فريده تقاطعه ب عصبيه:ايه اللي جابك
فريد:اما شوفت خبر جوازك ف الجرايد والمجالات جيت
فريده تبص ل وفاء
وفاء:انا نشرت خبر جوازك زي ما قولت
فريده تشد الجرنال م ايد وفاء وتشوف صوره ليها هي ونادر ف فرحهم ومكتوب انهم اتجوزوا
فريده ترميه م ايدها:فيك الخير
فريد:فريده كفايه قلة ادبك دي
فريده:اطلع بره
فريد:انتي بتطردي ابوكي
فريده بعصبيه:انا ابويا مات... وامشي اطلع بره
نادر واقف مصدوم م اللي بيحصل
وفاء:بس يا فريده
فريده:متدخليش لو سمحتي
فريد يقعد ببرود:عرفت موضوع البنك ده
فريده تضيق عنيها:يبقي انت السبب
فريد يضحك:انا بحترم فيكي ذكائك.. طالعه لابوكي
فريده:مش عايزه اتصرف.. تصرف ميعحبش حد
وفاء:فريد معلش قوم امشي دلوقتي
فريد يقف:تمام همشي بس هرجع تاني مش مسافر دلوقتي ويضحك ويخرج
فريده تخبط التربيره برجليها توقعها ع الارض وازازها يتكسر
وفاء تزعق:فريده
فريده ترفع صباعها بتحذير:بلاش تتكلمي معايا دلوقتي وتمشي بأندفاع متجهه لاوضه الرياضه طبعا وهناك تغير وتلبس هدوم الرياضه وتبدأ تطلع غضبها ف كل اللي حواليها
نادر يقرب براحه م وفاء:انا اسف بس هو والد فريده عمل ايه
وفاء باستغراب:ازاي مقالتش ع الموضوع ده ليك
نادر بتوتر:هي قالت انه مسافر بس محكتش ع اي حاجه... انتي عارفه فريده
وفاء تتنهد:عارفاها
نادر يستأذن ويروح ورا فريده يشوفها بتلعب بوكس ويقرر يسيبها تفرغ الطاقه اللي جواها ويروح يغير هدومه هو كمان ويبدأ يلعب رياضه ومتابعها بعينه وبعدها يشوفها بتضغط ع اعصابها ف يتجه ناحيتها ويمسك البوكس ويقرب منها يمسكها م دراعها
فريده:بتعمل ايه
نادر:اعصابك
فريده:ملكش دعوه وسيبني
نادر:يعني اما تعملي كده الدنيا هتتحل
فريده بتنهج:قولتلك ملكش دعوه وسيبني
نادر:لا مش هسيبك
فريده بعصبيه تحاول تفك دراعها منه وهنا نادر يكتفها وتبقي تقريبا ف حضنه وهي تستسلم وتبطل مقاومه وترخي اعصابها
نادر بهدوء:بس ...اهدي.. كل حاجه هتتحل
فريده بهدوء:تعبت ...مبقتش قادره اقاوم
نادر:انا هنا ...انا جنبك
فريده:خليك جنبي دايما... متسبنيش
نادر يبتسم ويبعدها ع حضنه ويحاوط وشها بأيده:انا هنا... مش همشي
فريده تقعد ع الارض وتسند ضهرها ع الحيطه اللي وراها ونادر يقعد جنبها
نادر:مكنتش اعرف ان باباكي عايش
فريده:هو ميت بالنسبه ليا
نادر:ليه
فريده تبصله
نادر:لو مش عايزه تتكلمي خلاص
فريده ترجع تبص قدامها تاني وتسكت
نادر:فريده
فريده تبصله
نادر:انتي حلوه جدا
فريده تتوتر وتقوم تقف وهو كمان ويخرجوا بره اوضه الرياضه متجهين للفيلا
وفاء:اهي فريده جت اهي
فريده تتصدم اما تشوف الشخص (واضح انه يوم الصدمات)
......:مبروك يا بنت خالتي
فريده ببرود:الله يبارك فيك.. عقبالك
مجدي يسلم ع نادر:مبروك ...انا مجدي خطيبها وابن خالتها... اقصد كنت خطيبها وابن خالتها
نادر:اهلا
مجدي يبص لفريده م فوق ل تحت:هو الجواز بيحلي وبيغير كده
نادر يشد فريده يوقفها وراه ويبصله:نعم!!
مجدي:ده الموضوع ع حب بقي زي ما مكتوب
فريده هتتكلم نادر يقاطعها
نادر:اه ع حب... عندك مانع
وفاء:ايه يا نادر... مجدي بيهزر بس
نادر يبصلها ويبتسم نص ابتسامه ويلف ل فريده يمسك ايدها ويستأذنهم ويشدها ويطلعوا ع فوق وفريده كل ده مستغربه تصرف نادر
فريده تشد ايدها:انت اتجننت
نادر:فريده لو سمحتي انا مش عايز اتناقش معاكي ف حاجه
فريده:انت ازاي اصلا تشدني كده... انت مين اساسا عشان تمسكني م ايدي كده
نادر ب عصبيه:انا جوزك
فريده تضحك:انت ص
نادر يقاطعها:حتي لو ع ورق ف انا ليا احترامي ك راجل قدام الناس... اما اشوف واحد بيبص ل مراتي كده ده اقل تصرف ممكن اعمله
فريده ترفع حواجبها:وهو بص ازاي اصلا
نادر يضحك بسخريه:انتي بجد ملاحظتيش نظرته وهو جايبك م فوق ل تحت وهياكلك ب عينه
فريده:ملكش دعوه يا نادر
نادر:متقوليش ملكش دعوه دي
فريده بثبات:متعليش صوتك عليا قولتلك... وبلاش الدور اللي بتعيشه ده
نادر يجز ع سنانه ويمشي م قدامها
فريده تدخل تاخد شاور وتخرج تغير هدومها وتنزل
°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
تالا:هي فريده مجتش
حنان:لا
تالا:طيب اتصلت
حنان:لا متصلتش
تالا بقلق:طيب ومتصلتيش بيها
حنان:لا يا ستي خايفه تتعصب عليا
تالا:طيب خلاص هتصل بيها
حنان:تمام
تالا تمشي خطوتين
حنان:اه يا تالا فيه بوكيه ورد جالك
تالا بأستغراب:جالي انا
حنان:اه
تالا:فين طيب
حنان:ع مكتبك
تالا:اشطا
وتمشي تاالا متجهه ل مكتبها وتلاقي بوكيه ورد فعلا ع مكتبها وتمسكه وتفضل تدور ع الكارت وكما توقعت انه م مهاب ومكتوب فيه "ها... مردتيش وقولتي وانا كمان بحبك..هنعمل جو العرايس المسكوفه دي ..لا لا مش تالا... انا حبيت ف تالا شقاوتها وعفويتها"
تخلص قراءه الكارت وتضحك
.......:افهم م الضحكه دي انك بتموتي فيا
تالا تلف بسرعه اول اما تسمع الصوت:مهاب
مهاب:لا اخوه
تالا تضحك:بتعمل ايه هنا
مهاب:كنت جاي اشوف واحده بحبها كده
تالا تبص ف الارض:مين
مهاب:فريده
تالا تبصله وترفع حاجبها
مهاب يضحك:ما هرد اقولك ايه طيب
تالا تضحك:اخبارك ايه
مهاب:قلبي واجعني
تالا:يا عيني
مهاب:صعبت عليكي صح
تالا:اه جدا... يا حرااام
مهاب:يبقي ردي وقولي انك موافقه بقي
تالا:لا ...ماما علمتني اتقل
مهاب يضحك:انتي كده تقيله
تالا تفتح بوقها:يعني انا مدلوقه
مهاب:احلي دلقه دي ولا ايه
تالا:اطلع بره يا مهاب
مهاب يضحك:لا خلاص بحبك
تالا تبص ف الارض ب كسوف
مهاب:لا بصيلي هنا... انا قولت مبحبش تالا المكسوفه
تالا تمسك القَطر م ع المكتب وترفعه ف وشه:انت تحبني ف كل حالاتي
مهاب:انتي بلطحيه يا بت
تالا:لا ...انا ممكن ارد وانا لساني طويل ف عيب
مهاب يضحك:طيب اتكل انا
تالا تضحك:خد بس
مهاب:همشي بقي عشان عندي شغل
تالا:اقعد اشرب حاجه طيب
مهاب:اما تردي عليا
تالا تبتسم
مهاب:باي
ويجي يمشي يرجع تاني
تالا:فيه حاجه؟
مهاب يقرب منها وتالا تفضل واقفه بثبات وياخد ورده م البوكيه ويحطها ف شعر تالا
تالا تبتسم وتبصله:قديم اووي الجو ده
مهاب يضحك:مش قولتلك اتكل انا
تالا تضحك ويمشي مهاب وهي تفضل باصه مكان اختفائه .......:مشي خلاص
تالا تتنفض وتبص ع الصوت:خضتني يا نادر
نادر يضحك:حالتك صعبه اوي
تالا تضحك:بس ياض... فين فريده صح
نادر:ف البيت
تالا:انت اتجوزتها وقعدتها ف البيت ولا ايه
نادر:ايه السكر ده
تالا تضحك:مجتش ليه طيب
نادر:الامور ف البيت مش تمام
تالا:ازاي
نادر:اتصلي بيها واعرفي انا جاي اخلص شويه حاجات
تالا:طيب خلاص هروحلها انا
نادر:تمام
ويخرج نادر متجه لمكتبه
•••••••••••••••••••••••••••••••
دانا:انا اسفه
فريده فاتحه اللاب ومتردش عليها
دانا تقعد جنبها:فريده بجد انا أسفه مقصدتش اي حاجه حصلت
فريده تبصلها:وبعدين
دانا بدموع:فريده انا مليش غيرك ومش مستحمله انك تبقي زعلانه مني ولا كنت اقصد ازعلك او اقول اللي قولته
فريده تحط ايدها ع كتفها:انا كنت خايفه عليكي يا دانا.. انتي مش متخيله طول الطريق عماله اتخيل ف ايه.. وكذا سيناريو بيجي ف دماغي.. انا مكنتش هسامح نفسي لو لاقدر الله جرالك اي حاجه... وف الاخر الاقيكي بتردي عليا وتقوليلي كده
دانا:انا مقصدتش والله يا فريده
فريده:انا وثقت فيكي يا دانا وانتي كسرتي الثقه دي
دانا بعياط:انا اسفه
فريده تتنهد:بطلي عياط
دانا:هتسامحيني؟
فريده:بتمسكيني م ايدي اللي بتوجعني يعني
دانا تضحك:والله يا ديدا بحبك ومش هعمل اي حاجه م وراكي ابدا تاني.. انا اسفه
فريده تحضنه:انتي بنتي يا دانا قبل ما تكوني اختي
دانا:ربنا يخليكي ليا
فريده:ويخليكي ليا
دانا:يارب ...
ويسكتوا شويه وفريده ترجع للي كانت بتعمله
دانا:سمعت ان فريد جيه
فريده تبصلها:اه
دانا:عملتي ايه معاه
فريده:ولا اي حاجه... طردته
دانا:ربنا يبعده عننا
فريده:يارب
ويسكتوا شويه
دانا:فريده
فريده:اممم
دانا:نادر انسان كويس اوووي بجد وجوده ف حياتنا فرق... ونصيحته ليا حسسني اد ايه هو بيحبك وخايف ع اللي يخصك
فريده تبص قدامها وتقفل اللاب وتقوم تقف
دانا:رايحه فين
فريده:عندي شغل وتمشي وتسيبها قبل ما ترد عليها ودانا متهتمش وتطلع اوضتها
تالا:انا كنت جيالك
فريده:اشمعني
تالا:نادر قال ان فيه مشاكل حصلت ف كنت جايه اطمن عليكي
فريده:هو نادر هنا
تالا:اه
فريده:اخبارك أيه
تالا:الحمد لله وانتي ايه اللي حاصل معاكي
فريده:تعالي طيب ندخل المكتب
تالا:يالا
ويدخلوا المكتب وتبدا فريده تحكيلها اللي حصل معاها
تالا:يالهوي ...وهتعملي ايه يا فريده
فريده تتنهد:لسه معرفش
تالا:هو ممكن يكون هو اللي عمل كده فعلا
فريده:طالما عارف يبقي اكيد هو
تالا:هو ازاي كده
فريده تتنهد:الحمد لله
تالا:الحمد لله
فريده:ايه الورده اللي ف شعرك دي
تالا تفتكر الورده وتحط ايدها عليها وتبتسم
فريده تبتسم ع ابتسامه صاحبتها:شكلي فايتني كتير
تالا:كان نفسي اقولك ف ظروف احسن م دي.. بس نصيبك
فريده:يا ستي احكي... هيحصلي ايه يعني
تالا:طيب تيجي يا فريده تقعدي معايا ف شقتي
فريده:انا وامي واختي... واصلا اخوكي يوسف قاعد معاكي... لا ده مش حل
تالا بتردد:طيب تاخدي يا فريده مني فلوس
فريده ب عصبيه:تالا ...بلاش كده
تالا:اعتبريها سلف يا ستي
فريده:متخلنيش اندم اني حكيت
تالا:خلاص سكت.. سوري
فريده:سيبك وان شاء الله هحلها
تالا:ربنا معاكي
فريده:يارب ...احكي حصل معاكي ايه
تالا تبتسم وتبدا تحكلها م اول ما سافروا لحد اما اتقدملها فريده:يا شيخه عندك حاجات تفرح كده وساكته
تالا تضحك:قلبي يا ديدا
فريده:مبروك يا تالا بجد فرحتلك اوووي... ربنا يسعدك
تالا:ويسعدك يا ديدا يارب
فريده:يارب
والباب يخبط ونادر يدخل
فريده:عرفت انك هنا...مقولتش انك جاي
نادر:جيت عشان ادور ع اي حاجه ممكن تحل المشكله
فريده تفرح م جواها انه بيساعدها بس تفتكر كلام اختها ف تتغير ملامح وشها
فريده بجمود:ولقيت!
نادر يتنهد:لا
تالا:ان شاء الله هتتحل
نادر وفريده:يارب
تالا:كل اللي هنا مشيوا
نادر:اه وحنان لسه نازله
تالا:طب تمام.. يالا احنا كمان
فريده:يالا
وينزلوا نادر وفريده يركبوا عربيتهم متجهيين للفيلا وتالا تركب عربيتها متجهه لشقتها
•••••••••••••••••••••••••••••••••
وبعد مرور أسبوع وفريده بتحاول تلاقي حل ومش عارفه اما الباقي ف الامور مستقره معاهم
#تالا راجعه م الشركه#
تالا:اتأخرت يا چو وتتفاجئ بوجود مهاب
تالا:احم ...مساء الخير
مهاب:مساء النور
يوسف:مهاب عزم نفسه النهارده عندنا
تالا تبتسم:طيب طلبتوا اكل
يوسف:احنا اكيد مش هناكل م ايدك يعني مش عايزين نبات ف المستشفي
تالا:وحياة امك
يوسف:بنت عيب
مهاب:لا سيبها والنبي انا بحب اللماضه دي
يوسف:ايه يا عم انا مش كيس جوافه قاعد
تالا تتكسف وبتوتر:انا هطلع اغير طيب يكون الاكل وصل
يوسف:اشطا
مهاب يضحك:تمام
وتهرب تالا م نظرات مهاب ع اوضتها واما تصدق تطلع
تالا لنفسها:يعني انتي يا تالا مش عاجبك لا كده ولا كده... ما كان مؤدب وساكت وكنتي هتتشلي منه دلوقتي بقيتي تتكسفي وتتنهد وتدخل تغير وتنزل تقعد معاهم والاكل يجي ويبدأوا ياكلوا
مهاب:ها بقي هنعمل الخطوبه امتي
يوسف:زي ما تحب
تالا:ايه ده انا لسه موافقتش
مهاب يتجاهلها:الخميس الجاي كويس
يوسف:بعد بكرا يعني
مهاب:بالضبط
يوسف:طيب تمام
مهاب:خلاص انا هحجز القاعه وهضبط كل حاجه
تالا:اممم...الف مبروك ويا تري العروسه جابت الفستان بقي ولا لسه
مهاب ويوسف يضحكوا
تالا:هزروا هزروا
مهاب يغمزلها:ما نهزر عادي
يوسف:اقوم امشي يعني
مهاب:لا يا عم انت مش غريب
يوسف يمسكه م التيشرت:ما تلم نفسك ياض
مهاب يضحك:حبيبي
تالا:المهم بس.. لا مش هيبقي الخميس
مهاب:طيب انتي مش موافقه ليه
يوسف:بص هنتكلم بجد ...اولا انت مطلبتش بشكل رسمي... يعني مجبتش عمي عاطف ومامتك وجيتوا طلبتوها
مهاب:بس كده ما سهله دي
يوسف:بس وقت اما يجوا ان شاء الله هنحدد ميعاد الخطوبه
مهاب:اجبهم بكرا ونتخطب الخميس
تالا بهمس:فرح امك هو
مهاب:بتقولي ايه
تالا تبتسم:لا بس بقول مش هينفع... مفيش حاجه بتيجي بسرعه كده
مهاب:خلاص يبقي الخميس اللي بعده
يوسف:تكتب عليها وتاخذها يا ابني... اتقل يا حبيبي
مهاب يضحك ويفضلوا يدردشوا ومهاب يقوم يمشي ويتفقوا انه هيجيب اهله ويجولهم
•••••••••••••••••••••••••••••••
وفاء:استني يا فريده
فريده تقف م غير م تبصلها
نادر:طب ع اذنكوا انا
وفاء:لا يا نادر خليك.. انت مش غريب
فريده تتنهد
وفاء:انا نفسي افهم انتي متضايقه مني ليه وبقالك اسبوع مبتكلمنيش
فريده:ولا حاجه يا ماما
وفاء:مش انا االي قولتله يجي..
فريده تبصلها:بس سمحتيله يدخل ويقعد ويتكلم
وفاء:انا اكيد مش هطرده
فريده بعصبيه:لا اطرديه ...انتي تقطعي رجله اصلا لو قرب م هنا مش بس تطرديه
وفاء تتنهد:هو ايه اللي قاله ع البنك ده
فريده:البيه بيتحداني وقوم البنك عليا
وفاء:كفايه يا فريده بقي اتكلمي ع ابوكي عدل
فريده تزعق:هو مش ابويا... انتي ازاي بتتكلمي عنه كده اصلا... انتي نسيتي اللي عمله فيكي (تسكت شويه)انتي لسه بتحبيه...فين كرامتك و... يقطع كلام فريده قلم ينزل ع وشها
فريده تحط ايدها ع خدها بصدمه ونادر يتصدم م اللي حصل
وفاء ب عصبيه:انتي اتماديتي اوووي يا فريده... بتعلي صوتك عليا وعدتها... لكن كمان هتتمادي ف الكلام معايا ف انا ابدا مش هسكتلك... هو ابوكي مهما حصل... مش معني انه محبنيش انه ارتكب ذنب يعني وانك تتكلمي عنه كده
فريده تسيبها وتطلع ع اوضتها بأندفاع
نادر:احم ..ماما متزعليش منها.. هي بس متوتره بسبب ان تقريبا اقل م شهر وهتعلن افلاسها وهي مش عارفه تعمل ايه ف اعذريها
وفاء:ولا يهمك...اطلع بس وراها
نادر:حاضر
وفعلا نادر طلع ورا فريده
نادر:فريده مينفعش كده
فريده:بقولك ايه انت كمان
نادر:شششش ....كفايه عصبيتك دي لانها مبتجبش نتيجه معايا
فريده:امشي م وشي عشان اقسم بالله انا ما شايفه قدامي وهطلع قرفي كله عليك
نادر يقرب منها ويمسك دراعها:طلعيه
فريده بتحدي:سيب ايدي
نادر يقرب اكثر:ولو مسبتهاش
فريده ترفع ايدها التانيه وقبل ما توصل ل وشه يمسك ايدها ويلفها ورا ضهرها ويبقي مكتف ايدها الاتنين
نادر:قولتلك متحاوليش معايا انا
فريده ايدها توجعها بس متبينش ده:وبعدين
نادر:عارف ان ايدك وجعاكي
فريده بتحدي:انت اهبل ولا شكلك كده... فريده مبتتوجعش
نادر:فريده كلها وجع
فريده تسكت وتفضل بصاله ويفضلوا ثابتين كده ل فتره
فريده بهدوء:فريده تعبت
نادر يفك ايدها براحه وهنا هي تقعد ع الارض
نادر:فريده قويه
فريده:عمرها ما كانت قويه
نادر يقعد جنبها:ايه حكايه فريده طيب....وهل فريد السبب ف ان فريده تبقي كده
فريده م غير ما تبصله:فريد اتجوز ماما وم ساعة م اتجوزها معيشهاش يوم حلو... كان بني ادم مغرور وشايف دايما انه يستاهل اللي احسن منها ...دايما كان محسسها انها ولا حاجه... مكنوش زوجين طبيعين... مكنش اصلا بيعترف انه متجوز الا عشان(وتسكت شويه) الا عشان السرير وبس....طبعا مش هتكلم ع مدي العنف والقرف اللي وفاء كانت بتشوفه
نادر:انتي عرفتي ده ازاي
فريده:وفاء حكت جزء والتاني طبعا لما انا جيت شوفت قسوته معاها... عارف هو كان قاسي معايا انا كمان... كان دايما بيضربني...وبيحبسني... وف مره كنت انا وماما رايحين النادي كنت ف الوقت ده انا ف اعدادي... وماما نسيت الشنطه اللي فيها هدوم السباحه بتاعتي ف طلبنا م السواق يرجعنا تاني بعد ما تقريبا وصلنا وتتنهد
نادر يمسك ايدها
فريده تكمل:ورجعنا لقينا واحده معاه... كنت فاكره انه هيبرر او يقول لماما حتي انه اسف بس ده فريد مبيتأسفش وبيعمل اللي ع مزاجه م غير حساب
"فلاش باك"
وفاء بعياط:ليه
فريد:مش عارفه ليه عشان مش بحبك... عشان مبطقكيش وفاء:واتجوزتني ليه
فريد:عشان الصياد ميحرمنيش م ورثي وانا اكيد مش هتخلي ع الفلوس عشان اي سبب
وفاء:انا ذنبي ايه
فريد:ذنبك ان هو اللي اختارك ...معرفش ع ايه... حته بت شغاله عنده ف شركته وشغلك حلو شويه يعني لا عيله ولا فلوس ولا جمال (بالرغم م ان وفاء حلوه )
وفاء تعيط بهستريه
فريد يمسك ايد اللي كانت معاه:هي دي اللي انا بحبها... انا متجوزها... وهي دي االي انا معترف بيها انها مراتي... هي دي اللي انا اتمنتها ...شوفيها واتحسري ...شوفي اد ايه هي جميله... شوفي الانوثه اللي فيها... شوفيها وبصي ل نفسك
وفاء:مراتك!!
فريد:اه مراتي ويبص ل فريده
فريد:لا ومش كفايه مش بحبها رايحه تخليفلي وكمان حامل وكمان شهر هتجبلي عيل تاني لا وياريتك خلفتي عيل يشيل اسمي انما رايحه تجبلي بنت وكمان سمتها فريده ع اسمي قال يعني انا كده هحبك لما تسميها زي اسمي....شكلك نسيتي نفسك تبقي مين
وفاء:بس كفايه... كفايه اهانه فيا بقي
فريد يمسكها م شعرها:متعليش صوتك.. مش واحده اللي تعلي صوتها ع فريد
وفاء:طلقني يا فريد
فريد:اتوجعتي واتكسرتي صح
وفاء:ليه كده
فريد يفضل مجرجرها لحد باب الفيلا ويرميها بره
فريد:خلاص اخيرا هخلص منك بعد السنين دي كلها... مش عايز اشوفك وشك تاني.... انتي ....طااااالق
بااااااك
نادر:فريده خلاص بطلي عياط... انا اسف اني فكرتك
فريده بتعيط بهستريه
نادر يحضنها:خلاص اهدي عشان خاطري ويفضل يمسح ع شعرها
فريده:طلقها ورماها ف الشارع بالهدوم اللي عليها لولا صاحبتها كان زمانا ميتين ولا حالنا الله اعلم كان هيبقي عامل ازاي...لولا جدو الله يرحمه كمان مكنتش هكمل تعليمي ومكنتش هوصل ل هنا
نادر:خلاص اهدي
فريده تتنهد وتمسح دموعها وتبعد عنه براحه
نادر:انا اسف اني فكرتك
فريده:ولا يهمك
ويسكتوا شويه
نادر:طيب هو ازاي طلقها وعمل كده وكان باباه لسه عايش ما كان ممكن يحرمه م الورث
فريده تضحك بسخريه:جدو كتبله كل حاجه بعد اما ماما ولدتني... افتكر ان فريد استقر خلاص وربنا هداه وده طبعا لان ماما مكنتش بتشتكي... يمكن ده كان اكبر غلط عملته... إنها سكتت
نادر:بجد مش مصدق
فريده:لا صدق... لان فريده االي قدامك دي... هي الناتج م كل اللي حصل.... بصلي كده وانت هتصدق... شوف كل الجوانب الوحشه اللي فيا دي وانت هتصدق
نادر:بس انتي يا فريده موجوعه مش اكتر... انا مش شايف انك وحشه ولا شايف اي حاجه فيكي وحشه
فريده بسخريه:تبقي اعمي
نادر يمسك وشها ويلفه ناحيته:مش يمكن ابقي بحب عشان كده مش شايف حاجه وحشه ...مش شايف عيوب
فريده تبصله بصدمه
نادر:اه انا بحبك... معرفش امتي وازاي وليه بس انا بحبك... هتقولي عليا مجنون او متخلف قولي... كل اللي اعرفه اني بحبك وبس ...بحب كل اللي انتي شايفاه وحش ده ...انا بحب فريده المسترجله طول الوقت وبحبها اكتر اما بتستلم وبتهدي بين ايديا
فريده:بتحبني!! (وتقوم تقف) مفيش حاجه اسمها حب ...انت بعد اللي انا حكيته ده بتقول حب
نادر:اه يا
فريده تقاطعه:انسي اي حاجه حكيتها وكمان أنسى موضوع انك بتحبني ده... احنا الاتنين عارفين ان الجواز ده صوري ف ملوش لازمه كلامك ده وملوش لازمه تنسي انت هنا ايه
نادر:بس
فريده تسيبه وتمشي قبل ما يتكلم وتركب عربيتها ومتبقاش عارفه هي رايحه فين... كل اللي تعرفه انها عايزه تهرب وبس
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل العاشر من الرواية
تابع من هنا: جميع فصول رواية بنت الاكابر بقلم مها جعفر

تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات رومانسية مصرية
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها

جديد قسم : روايات رومانسية مصرية كاملة

إرسال تعليق