هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

روايه بنت الاكابر بقلم مها جعفر- الفصل الثامن

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص والروايات مع روايات رومانسية مصرية ورواية رومانسية جديدة للكاتبة المتألقة مها جعفر علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل الثامن من رواية بنت الاكابر بقلم مها جعفر. 

رواية بنت الاكابر بقلم مها جعفر - الفصل الثامن

رواية بنت الاكابر  بقلم مها جعفر
رواية بنت الاكابر  بقلم مها جعفر

رواية بنت الاكابر بقلم مها جعفر - الفصل الثامن

ف صباح اليوم التالي
تالا:يا چووووو
يوسف:ايه يا زفته حد يصحي حد كده
تالا:ما انت مش راضي تصحي
يوسف:عايزه ايه
تالا:قوم نروح النادي
يوسف:عايزه انام واطلعي بره
تالا:بقي كده
يوسف:اه
تالا:طيييييب
وتنزل تاالا وتطلع بعد شويه وداخله تتسحب واول ما تقرب منه يلف يمسكها ويقوم
يوسف:عايزه تحطي تلج ف ضهري وانا نايم
تالا:عااااا ...خلاص وسع مش هعمل حاجه
يوسف:لا يا توتي عيب والله ويفضل يحاول ياخد التلج م ايدها وفعلا ياخده ويطلع يجري وراها
تالا:يا چو عيب انا اختك الصغيره بردو
يوسف:يا بت
تالا:العماره هتصحي م صوتنا
يوسف:عشان تحرمي ويقرب منها ويحطلها التلج ف ضهرها
تالا تصوت:اوووف ...منك لله
يوسف:ابقي فكري تعملي كده تاني بقي
تالا:بكرهك
يوسف:احسن
تالا تمسك دراعه:مفيش نوم بقي وهنروح النادي
يوسف:يا بنتي
تالا تفضل تزن عليه لحد اما يستسلم ويوافق ويغيروا وينزلوا
°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
فريده تصحي وتقوم تاخد شاور وتنزل
فريده:سماح ...يا سماح....ولاء.. وتفتكر ان مامتها مشتهم هما كمان ف تتجهه ناحيه الصالون وهنا تتفاجئ ب نادر نايم ع الكنبه ف تقرب منه
فريده ل نفسها:ايه القسوه اللي كنت فيها دي ..ازاي سيبته كده.. ليه حتي مبيتهوش ف اي اوضه تانيه
ووقت ما هي بتكلم نفسها
نادر:متخافيش ...انا نوم الكنبه مبيتعبنيش
فريده تتخض وتبصله
نادر:صباح الخير
فريده تبصله بقرف وتمشي م قدامه
نادر يقوم وراها:انا هنا بسااعدك ع فكره... يعني المعامله دي ياريت تبقي احسن
فريده:انا مش هتذل واتنازل عشان خاطر بتساعدني... انا مضربتكش ع ايدي
نادر بعصبيه:بطلي تكبر بقي
فريده تبصله بحده:متعليش صوتك عليا
نادر يبص الناحيه التانيه:ياريت يبقي فيه احترام يا فريده اكتر م كده
فريده:اسمي فريده هانم.. متنساش نفسك
نادر يبصلها:وماما وفاء هتتقبل ان انده لمراتي كده
فريده:ماما!!
نادر:هي طلبت كده
فريده تبصله بغيظ وتسيبه وتمشي وتدخل المطبخ وتبدأ تعمل نسكافيه وفطار وتقعد ف المطبخ تفطر
نادر:عايز اوضه اغير فيها هدومي
فريده متردش عليه
نادر:انا بتكلم ع فكره
فريده تبصله:بقولك ايه
نادر:نعم
فريده:شايف الباب ده امشي ع طول بعد اما تخرج منه... هتلاقي اوض الخدم ...اختار اي اوضه وغير فيها
نادر:اوض الخدم!!
فريده:اه
نادر يبصلها بعصبيه ويخبط الكوبايه اللي قدامها يوقعها ع الارض
فريده ب عصبيه:انت اتجننت
نادر يمسكها م دراعها:انا لصبري حدود ع فكره... انك تهيني كرامتي تاني او تعلي صوتك عليا هوريكي وش تاني اتمني متشوفيهوش
فريده تيجي تضربه بالبوكس يمسك ايدها ويلويها ورا ضهرها
نادر:ده مش معايا انا ...انتي لو قويه قدام اي حد ولو راجل قدام اي حد ف قدامي انا لا
فريده ب عصبيه:سيب ايدي
نادر:اتمني تحترمي نفسك
فريده:انا محترمه غصب عنك
نادر يسيب دراعها ويزقها:واضح ويمشي ويسيبها ويقرر هو يعرف اوضتها ويفضل يلف ف الفيلا
فريده بعصبيه:بني ادم متخلف
نادر يدخل اوضه ويفضل يلف فيها لحد اما يوصل لاوضه الهدوم وهنا يعرف انها اوضتها....يبدأ يخرج هدوم م الشنطه ويغير هدومه ويخرج يلاقي الاكل زي ما هو ف يشيل الصينيه وينزل المطبخ تاني متجاهل فريده ويبدأ يتعرف ع المطبخ ويسخن الاكل ويقعد قدامها وياكل
فريده:شايفاك خدت ع البيت اووي
نادر بياكل ومبيردش عليها
فريده تبصله:حد يفطر كده ع الصبح
نادر يتجاهلها بردو ويكمل اكل ببرود هنا فريده تقوم وتخرج مندفعه م المطبخ متجهه للصالون
•••••••••••••••••••••••••••••••
دانا:ماما انا نازله
وفاء:رايحه فين
دانا:هروح النادي شويه
وفاء:قولتي ل فريده
دانا:انا اكيد مش هتصل بفريده اسألها
وفاء:يبقي خلاص اقعدي
دانا:يا ماما والنبي
وفاء:لا يا دانا
دانا تفضل تزن عليها كالعاده لحد اما توافق
وفاء:طيب السواق تحت
دانا:خليه طيب عشان لو روحتي اي مكان
وفاء:لا خديه... مش عايزه فريده تضايق
دانا:اوووف ...حاضر
وفاء:متتأخريش يا دانا
دانا:حاضر
وتنزل دانا تركب مع السواق متجهه للنادي وتوصل وتخلي السواق مستنيها وتدهل هي
حسن:وحشتيني
دانا:وانت كمان
حسن:هنعمل ايه
دانا:زي ما تحب يا حبيبي
حسن:اشطا
°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
يوسف:هعمل ايه
تالا:مش عارفه.. تعالي نقعد بس الاول
يوسف:اشطا
وبالفعل يروحوا يقعدوا
يوسف:عندي خبر حلو
تالا:قول يا چو
يوسف:عرفت هعمل ايه ف الشغل
تالا:كويس ده.. ارغي
يوسف:يا بنتي احترميني
تالا تضحك
يوسف يبدا يحكيلها انه لقي شغل ف شركه حلوه وكده وهيبدا م يوم الاحد
تالا:ربنا يوفقك يا حبي
يوسف:يارب يا توتي
تالا:يالا نقوم نجري بقي
يوسف:يالا
ويقوموا يبداوا يعملوا رياضه ويجروا
•••••••••••••••••••••••••••••••
دانا:هنلعب تنس
حسن:لا مش قادر
دانا:لا يالا يا حسن
وتفضل دانا تزن لحد اما يوافق ويروحوا يلعبوا ودانا تكسبه
حسن يقرب منها:مين شاطر ناو
دانا بتلقائيه تحضنه:انا
حسن:قلبي
دانا تستوعب اللي حصل وتبعد
حسن:روحتوا امبارح شقه المعادي
دانا:اه وسيبنا فريده
حسن:تفتكري بيعملوا ايه دلوقتي
دانا:اكيد بيتغدوا
حسن:غير الغدا
دانا:ممكن بيتفرجوا ع التي في
حسن:هما العرسان بيعملوا كده
دانا:اه
حسن:حسبي الله
دانا تضحك:يالا نروح نقعد بقي
حسن:يالا
ويروحوا يقعدوا
°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
تالا:واقف كده ليه يا چو
يوسف ينتبهه ليها:خلصتي تلفون
تالا:اه ...واقف سرحان ف ايه كده.. تحب نلعب تنس
يوسف:لا ..هي دانا مخطوبه
تالا بأستغراب:لا ...ليه
يوسف:مفيش يالا نروح
تالا:انت كويس
يوسف يبتسم:اه يا حبيبتي
تالا تبتسم:تمام ..يالا
ويمشوا ويوسف يصمم انهم يروحوا
•••••••••••••••••••••••••••••••
نادر يخلص اكل ويشيل مكانه ويعمل نسكافيه ويروح يقعد جنب فريده
نادر:هو فيه هنا اوضه رياضه
فريده تتجاهله
نادر:استغفر الله العظيم
فريده:اكيد فيه
نادر:طيب ممكن توريني فين
فريده تقوم وهو يمشي وراها لحد اما تروح اوضه الرياضه وتدخل وهو وراها
نادر:اوووه ...انا كده عرفت انتي جسمك كده ازاي
فريده:ازاي
نادر:انتي بتشيلي حديد
فريده:اه
نادر:وزن كام
فريده:اي وزن
نادر:عاش
فريده:اتمني تبطل طلبات
نادر:ما انتي لو معرفاني مكان كل حاجه م الأول مش هسألك.. انا مش عايش هنا يعني
فريده بنفاذ صبر:طيب تعالى
ويبدأوا يلفوا ف الفيلا وبتعرفوا ع كل حاجه فيها تقريبا مسابتش مكان الا وفرجتوا عليه
فريده:تمام كده
نادر:تمام ...شكرا
فريده تبصله وتبقي جواها مستغربه الشخص ده ازاي بيتعامل كده
نادر:متستغربيش كده... اهلي علموني اشكر اي حد يساعدني
فريده تبصله بحده وتمشي م قدامه وتطلع اوضتها
فريده لنفسها:هو بيقرأ الافكار!! ازاي اي سؤال بيجي ف بالي بيجاوب عليه
°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
يعدي تلات ايام ومفيش جديد... دانا بتعمل اللي بتعمله كل يوم ....فريده زي ما انتوا شايفين...
فريده:هتصل ب ماما تيجي
نادر:اكيد مش بتستأذني
فريده:وهستأذنك ليه... انا بعرفك عشان تبقي عارف ونبقي بنتعامل قدامها عادي
نادر:اه ...ك عرسان بقي وكده
فريده تبصله:مستفز وتقوم باندفاع وتتجه للصالون وهنا تطلع موبايلها وتتصل ب مامتها
فريده:عاملين ايه
وفاء:الحمد لله يا حبيبتي وانتوا اخباركوا ايه
فريده:الحمد لله
وفاء:محتاحين حاجه يا فريده
فريده:لا بس كنت عايزه اقولك ارجعوا بقي
وفاء:يا بنتي اما الاسبوع يخلص
فريده:معلش يا ماما... انا مش مرتاحه وانتوا بعيد
وفاء:يا حبيبتي احنا كويسين
فريده:هاجي انا يا ماما
وفاء:خلاص خلاص...هنيجي
فريده:السواق معاكم صح
وفاء:اه
فريده:طيب يالا مستنياكم
وفاء:حاضر ..مع السلامه
ويقفلوا
دانا:فيه حاجه ولا ايه
وفاء: لا بس يالا عشان هنروح
دانا:طيب انا هروح الجامعه وابقي اجي ع البيت بقي
وفاء:مش لازم جامعه النهارده
دانا:لا يا ماما.. مش عايزه يفوتني حاجه
وفاء:طيب والسواق
دانا:خديه انتي بقي وانا هطلب اوبر او كريم
وفاء:لا خديه انتي
دانا:يا ماما انا مبقتش صغيره مش عارفه ايه لزمة السواق وفاء:خلاص هتفتحيلي واصله نكد ع الصبح.. روحي
دانا تضحك:حبيبتي يا مامتي
ويبدأوا يجهزوا والاتنين ينزلوا ووفاء تاخد السواق ودانا تطلب اوبر
•••••••••••••••••••••••••••••••
فريده:ياريت تخلص الشغل اللي المفروض يحصل عشان خاطر المشروع اتأخر اوي
نادر:انا عايز اقولك ان مفيش سيوله ف الشركه
فريده:ازاي
نادر:يعني يا فريده الشركه اللي هنا حاليا شغاله بالعافيه
فريده تتعدل وتبصله:مفهمتش
نادر:مفهمتيش ايه... ولا صح ما انتي عشان فتحتي شركه صغيره وبتحاولي تكبيريها فكرتي انك خلاص كده عديتي فريده:سيبك م ده كله بس ازاي او حصل ايه
نادر:معرفش انا بصيت للحسابات لقيت ان السيوله مش كافيه انك تفتحي المشروع اللي ف الغردقه
فريده تسكت وبتفكر
نادر:الشركه يا فريده عليها ديون؟!
فريده:كنت واخده كذا قرض عشان اوقفها
نادر:ياربي
فريده:انا لازم اروح البنك اشوف الموضوع ده
نادر:خلاص نبقى نروح بكرا
فريده:تمام
نادر:فريده
فريده:ف ايه
نادر:الاوضه مش متوضبه وهدومي بره الدولاب وانتي مينفعش تبقي لابسه كده قدام مامتك
فريده تبص لهدومها اللي كانت عباره ع بنطلون جينز وعليهم شميز
نادر:قومي بسرعه نضبط الاوضه فوق
فريده تقوم لانها مجبره ومش هتستحمل اسئله مامتها ويطلعوا الاوضه
فريده:هنعمل ايه
نادر يتحرك ناحيه الدولاب ويضم هدوم فريده ع بعض عشان يسيب مكان لهدومه ويبدأ يطلع هدومه ويرصهم ويبقي الدولاب نص هدوم فريده ونص هدومه وفريده واقفه بتتفرج عليه وعاجبها نظامه وتفكيره ويبدا يعمل نفس الشئ مع الجزم
فريده:انت بتصرف فلوسك ع اللبس
نادر يبصلها:ايه القر ده
فريده:اكيد مقصدش بس ماشاء الله هدومك كتير
نادر:انا الحمد لله يا فريده مش فقير انا مهندس وانتي لو بصيتي ل سي في بتاعي هتلاقي اني كنت شغال ف شركات كبيره قبل كده
فريده:وسبتهم ليه
نادر:كان فيه مشكله بتحصل ف كنت بتضطر اسيبهم
فريده:مشاكل زي ايه
نادر:يعني مره كان طلبوا مني شغل كتير ع مبلغ قليل... ومره تانيه كانوا عايزين التصاميم اللي بتتعمل ميبقاش بأسمي لا انا اعملها واديهالهم هما يتصرفوا فيها وهكذا بقي
فريده:اممم
نادر:طيب ايه..مش هتغيري؟!
فريده:ماما مش هتعلق ع اللبس
نادر:مامتك هتعلق وهتركز... زي القميص اللي كان مرمي هنا ف الارض
فريده تبصله وتستغبي نفسها ازاي مشليتهوش
نادر:عادي ولا يهمك
فريده:معرفش هلبس ايه
نادر:استني ويتجهه ناحيه الدولاب ويخرج منه فستان طويل وواسع الي حد ما
فريده:لا عريان م فوق
نادر:غالبا ده اكتر واحد محترم ف اللبس اللي مامتك جيباه
فريده:خلاص ..اطلع بره
نادر يسيب الفستان ع الكرسي وينزل تحت وفريده تقرر تاخد شاور وبعدها تلبس وبالفعل تعمل كده وتقف قدام المرايه بتفكر هتعمل ايه ف الاخر تقرر...
نادر:ازي حضرتك يا طنط
وفاء:انا مش قولت ماما يا واد انت
نادر يضحك:حاضر
وفاء:عاملين ايه
نادر:الحمد لله
وفاء:فريده فين
نادر:فوق بتاخد شاور
وفاء تبتسم:ربنا يسعدكوا يا حبيبي
نادر:ويخليكي لينا.. هطلع اندهلها
وفاء:خليك يا ابني انا هطلع
نادر:لا متقلقيش انا طالع كمان اجيب موبايلي ف هقولها ان حضرتك وصلتي
وفاء:ماشي يا ابني
نادر يبتسم ويطلع ويخبط ع الباب وميسمعش صوت فريده ف يدخل
نادر:فريده
فريده جوا ف اوضه الهدوم تسمعه وتبص للبسها اللي قررت تغيره
نادر يخبط ع باب الحمام وميسمعش اي صوت بردو
فريده:انا هنا يا نادر
نادر يبص ناحيه اوضة الهدوم ويتجهه ناحيتها ويبص يلاقي فريده واقفه وضهرها ناحيه الباب بس م ضهرها باين الفستان حلو عليها وخصوصا شكل شعرها وهو مبلول ومفرود ع ضهرها وانها لابسه عليه جاكيت
نادر:واقفه كده ليه
فريده م غير ما تبصله:بدور ع حاجه البسها
نادر:ده حلو جدا عليكي
فريده تبصله وهنا نادر يشوف فريده الاحلي م يوم الفرح... دي تاني مره يشوف شعرها مفرود اصلا.. شكله حلو وهو مفرود كده
فريده:بتبصلي كده ليه
نادر ينتبه ليها:مفيش بس ماما تحت
فريده:طيب انا جايه
نادر:متغيريش
فريده:ليه
نادر:شك...ماما هتقتنع بأننا طبيعين
فريده:خلاص هلم شعري وانزل
نادر بسرعه:لا
فريده تبصله بأستغراب:ايه!!
نادر:سبيه انتي كده مش محتاجه اي حاجه
فريده بعصبيه:وانت ..ويقطع كلامها دخول والدتها
وفاء:فريده
فريده تبرق عنيها وتعدي م جنب نادر وتخرج بره الاوضه
وفاء:ماشاء الله عليكي يا حبيبتي.. قمر
فريده تبتسم وتسلم عليها
فريده:عامله ايه يا ماما
وفاء:الحمد لله يا حبيبتي
فريده:يالا ننزل
وينزلوا يقعدوا ويفضلوا يدردشوا
فريده:فين دانا صحيح
وفاء:ف الجامعه
فريده:ايييه ...راحت ازاي والسواق هنا
وفاء:راحت ب اوبر يا بنتي
فريده:ازاي يا ماما بس
وفاء:اهدي يا فريده محصلش حاجه
فريده تقوم وتفضل تدور ع موبايلها ب هستريه
وفاء:بتدوري ع ايه
فريده:موبا ..اها ف الاوضه فوق وتطلع فريده تجري ع الاوضه وتفتح الموبايل وتتصل
فريده:ايه يا سامح انت فين
سامح:الف مبروك يا فريده هانم
فريده:مش وقته... انت بتراقبها
سامح:اه يا هانم متقلقيش
فريده تتنهد براحه:طيب يا سامح خليك معاها
سامح:حاضر يا هانم.. بس هي جت م غير سواق
فريده:ايوه عارفه متقلقش وبعدها تقفل وتلف تلاقي نادر ف وشها
نادر:بتراقبي مين
فريده:انت مالك
نادر:اتمني تكوني مبتعمليش حاجه غلط
فريده:خليك ف حالك ها وهنا تلاحظ ان نادر واقف ولافف فوطه ع وسطه وماسك فوطه ف ايده
فريده:متخرجش كده تاني م الحمام
نادر:اشمعني
فريده:عشان انت مش عايش لوحدك هنا
نادر:هو انتي ع طول قرفانه م نفسك كده
فريده تبصله ب عصبيه وتخرج وترزع باب الاوضه وراها وتنزل تاني وتبلغ امها انهم م بكرا هيروح الشركه عشان المشكله اللي حصلت ويفضلوا يتكلموا
••••••••••••••••••••••••••••••••
Maha gaffer
تالا:مستر مهاب
السكرتيره:هو مستني حضرتك اتفضلي
تالا تبتسم:ميرسي
وتدخل تالا
مهاب:اهلا وسهلا
تالا تسلم عليه:اخبارك ايه
مهاب:الحمد لله وانتي
تالا:الحمد لله
مهاب يرفع سماعه التلفون:نسكافيه ل تالا هانم
تالا تبتسم:حفظت بقي
مهاب:اكيد
تالا:خير كان فيه حاجه
مهاب:لا بس كنت عايز اشوف الشغل هيمشي ازاي
تالا:هو موضوع السفر ده انا شايفه انه ملوش لازمه
مهاب:ليه
تالا:انت مش عجبك الشغل اللي خلص
مهاب:اه عجبني
تالا:طيب وانا هناك كنت بتابع بس.. يعني ماشاء الله العمال ماشين ع التصاميم بالحرف
مهاب:تقصدي انك مش عايزه تسافري
تالا:مش موضوع مش عايزه اسافر بس كده بضيع وقت
مهاب يقوم يقف قدامها وتالا تبصله
مهاب:بس انا كنت عايز نتابع الشغل سوا
تالا تقف:ليه
مهاب:عادي ...حبيت متابعتك للشغل
تالا:انت كنت بتضايق ليه يا مهاب قبل ما تعرف ان
يوسف اخويا
مهاب:وهضايق ليه
تالا:انا االي بسألك.. ليه كنت مصمم تعرف هو مين بالنسبه ليا
مهاب:عادي قولتلك عشان صاحبي
تالا:الاجابه مش مقنعه ع فكره
مهاب:فضول
تالا:ليه خايف تعترف يا مهاب
مهاب:اعترف بأيه
تالا:معرفش
مهاب:مفيش حاجه أقولها هو كان محرد فضول ويلف يقعد مكانه:وعموما شوفي هنعمل ايه وانا تمام
تالا تاخد شنطتها م ع التربيزه بعصبيه:انا مش هسافر...ع اذنك
مهاب:استني
تالا تمشي ومتردش عليه
مهاب يخبط المكتب بأيده
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الثامن من الرواية
تابع من هنا: جميع فصول رواية بنت الاكابر بقلم مها جعفر

تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات رومانسية مصرية
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها

جديد قسم : روايات رومانسية مصرية كاملة

إرسال تعليق