هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

رواية زمن الوحوش بقلم نور مهني - الفصل العاشر

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص والروايات الرومانسية مع رواية رومانسية درامية جديدة للكاتبة المتألقة نور مهني علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل العاشر من رواية زمن الوحوش بقلم نور مهني. 

رواية زمن الوحوش بقلم نور مهني - الفصل العاشر

رواية زمن الوحوش بقلم نور مهني
رواية زمن الوحوش بقلم نور مهني

رواية زمن الوحوش بقلم نور مهني - الفصل العاشر

عندما سمعوا صراخ رحمة أسرعوا إلى الغرفة يعلموا ما حدث نظر حازم إلى ميرا وهى غارقة بدماء حملها وسار إلى المشفى بأقصى سرعة وبعد دقائق ام ميرا ورحمة وصلوا إلى المشفى
وبعد مرور حوالى ساعة خرج الطبيب من غرفة العمليات
عندما رأى حازم الطبيب اسرع نحوه بقلق : خير يا دكتور طمنى
الطبيب : الحمدلله قدرنا ننقذ الجنين والمدام دلوقتى هى محتاجه الراحة تامة وتغذية
رد حازم بفرح : هى حامل من امتى
الطبيب بإيجاب : 40 يوم
استأذن الطبيب وغادر وحازم علم الموضوع ام ميرا التى كانت ستحدث فيه
فى مكان آخر بالتحديد قصر اشرف
سميرة تتحدث فى الهاتف ويبدو عليها الغضب
........:اعملى اللى قولت عليه الورث كله هيروح لابنك بس
سميرة : مستحيل اعمل كده
..........: لو معملتيش كده يبقى هى هتورث كل حاجه مع ابنك واحنا نطلع من المولد بلا حمص
هتفت سميرة بغيظ : مش اعمل كده ومستحيل اقتلها دا تبقى أخت ابنى صحيح مش بحبها بس عمرى ماافكر اذيها
..............: ماشي براحتك انتى اللى خسرانة
وأغلقت سميرة الهاتف وبدأت تفكر ما قاله لها صاحب الاتصال
أتى مازن إلى القصر وذهب إلى غرفته لياخد قسطا من الراحة
بعد مرور من الوقت ذهبوا الجميع إلى مائدة الطعام ويبدأ اشرف والد مازن بالحديث
اشرف بجدية : انا قررت اجوزك يا مازن
نظر مازن إلى والده بصدمة هو لا يريد الزواج لانه لايطيق اى فتاة تشاركه فى حياته
قال مازن باعتراض : بس يابابا انا مش عايز اتجوز نهائي انا مرتاح على كده
اشرف : وانا كلمتى مش هتنزل يعنى هتجوز غصب عنك سميرة بتساؤل : طيب مين هى العروسة
أجاب اشرف : رحمة
مازن :: مين لا مستحيل
هب اشرف واقفا وأشار إليه بسبابته وقال بتحذير : لو متجوزهاش هتطلع من كل املاكى نهائي
كان مازن هيتحدث لكن والده غارد من القصر
فى مكان آخر بالتحديد منزل مهجور لا يسكن أحد فيه
أمجد : لو نفذت اللى بقولك عليه هتاخد 100 الف
حمدى شخص خارج من السجن ولديه القتل شئ سهل
حمدى : أمرك ياباشا ايه المطلوب بقا
أمجد بجدية : قتل
حمدى : قتل طيب فى مين
أمجد : بنت بتشتغل فى الشركة السورى اسمها رحمة ودى صورتها
حمدى : يالهووى البنت قمر يا باشا
أمجد : اقتلها وبس ويالا مافيش فلوس
رد حمدى بسرعة : لا امرك هقتلها بس امتى
أمجد : بعد يومين
****************************
مر اليوم سريعا وأتى الصباح وفى الشركة السورى واطرقت رحمة على الباب مكتب اشرف
هتف اشرف بنبرة جدية وقال : ادخل
دلف رحمة وعلى وجهها ابتسامة عذبة مع زينة الحجاب الرقيق التى يزيد من جمالها وقالت بتحية : صباح الخير ياعمى
ابتسم اشرف لها وقال : صباح النور اتفضلى
رحمة : خير ياعمى انت طلبتنى فى موضوع مهم
اشرف بحيرة : مش عارف اقولك ايه
رحمة بقلق : خير انت كده قلقتنى
اشرف : رحمة انا عايزك تتجوزى ابنى مازن على سنة الله ورسول
رحمة بصدمة : ايه ابنك دا مش ضايق خلقتى فى الشركة يبقى ازاى اتجوزه
اشرف : انا عارف ابنى تصرفاته حقيرة بس انا حاطط امل انتى اللى هتغييريه ويمسك الشركة من بعدى ويراعى أخته فى الله
رحمة : بس انا مش هقدر اغير مازن لأن هو شاف نفسه اووى ويتكبر على الناس
اشرف بإقناع : انتى ذكية وهتقدرى على مازن وياستى لو مستحملتيش انا هخليه يطلقك
رحمة : ماشي ياعمى اللى تشوفه انت عارف انا بعد عن أخويا لأن كان عايز يجوزنى واحد بتاع حشيش ومخدرات وانا واثقة فيك انك مش هتضررنى
اشرف بسعادة : والفرح يكون بكرة
رحمة بصدمة : بكرة ايه ياعمى
اشرف بصرامة : قولت بكره يعنى بكرة ويلا على مكتبك
رحمة اوشكت على البكاء وذهبت إلى مكتبها
ذهب اشرف إلى منزل ابنته ريم
ريم باشتاق : وحشتنى اووى يابابا
اشرف بحب : وانتى وحشانى أما كريم فين
أتى كريم وقال : انا جيييت
حمله اشرف وجلسه على فخده وقال : حبيب جدو عامل ايه ياكريم
كريم : كويث ياجدو فين الواد مازن
اشرف بضحك : لسه واد فى نظرك ياض دا يبقى خالك
كريم باعتراض : لا واد عشان مش بيجبلى لعب علطول بيضلبنى (بيضربنى)
اشرف : يلا بقى جهزوا نفسكم عشان فرح مازن بكره
ريم : ايه ازاى بكرة وانا آخر من يعلم يابابا
اشرف : يابنتى لسه متفق مع العروسة من شوية
ريم بتساؤل : من هى العروسة يابابا
اشرف : رحمة
ريم بحنين: حرام يابابا تورط البنت مع ابنك دا
فى مكان آخر بتحديد المشفى وذهب حازم إلى زوجته ودلف إلى الغرفة وجد ميرا وام ميرا يبدو عليها الغضب
حازم : صباح الخير
ام ميرا بجدية : اقعد ممكن تقولى ازاى ميرا حامل قبل الفرح
ابتلع حازم ريقه بصعوبة من هذا السؤال ولكن ورد كل ما حصل فى الليلة الحادث اغتصاب
ام ميرا : يالهووى كل دا حصل وانا معرفش وانتى خبتى عنى ليه
ميرا ببكاء : والله كنت خايفة عليكى لما تعرفى واللى حصل دا غصب عنى
هبت ام ميرا واقفا وقالت : تروحى مع جوزك لبيتك وماشوفش وشك نهائي عندى ورب ابنك على أخلاق واسمعى كلام جوزك
ميرا باعتراض : لا مش عايزة اروح معاه عايزة أطلق منه

ام ميرا بنبرة عالية : ايه عايزة تتطلقى انتى عايزة الناس تأكل وشي يقولوا بنتها اتطلقت بعد شهر من جوازها انتى عايزة تعملى فضائح مع خلق الله اسمعى انتى تعيشى مع جوزك ومعنديش بنات تتطلق
غادرت ام ميرا الغرفة بل المشفى بأكملها
حازم بجدية : ممكن اعرف انتى ازاى تعملى كده
ميرا باستفسار : عملت ايه
حازم : ان تموتى ابننا قبل مايجى على الدنيا
ميرا بندم : والله مش عارفة عملت كده ازاى حست الدنيا ضاقت عليا وخصوصا لما ماما زعلت منى
حازم : خلاص المهم يلا جهزى نفسك عشان اوصلك البيت قبل ما اروح الشغل
*********************
بعد ما غادر اشرف منزل ابنته وعاد مرة اخرى إلى الشركة وأمر أمل بإيجاد مازن إلى مكتبه
بعد عدة دقائق وصل مازن إلى مكتب والده ودلف إلى الداخل
مازن بتساؤل : حضرتك طلبتنى فى حاجه حصلت
رد اشرف : لا اقعد بص انا اتفقت مع رحمة ان تتجوزها بكرة
افتح مازن عينيه من هذا الخبر وقال بصدمة : ايه بكرة ازاى يا بابا حرام عليك اللى بتعمله دا
اشرف : خلاص انا حددت كل حاجه واتفق مع ناس يجهزوا الفيلا وعزمت الناس على الفرحة مافيش غيرك انت وهى تجهزوا نفسكم لبكرة
خرج مازن من المكتب وحدث نفسه : انتى يا رحمة جيتى برجليكى لغايه عندى استحملى بقى باللى هاعملوا فيكى لغايه ما اخليكى تكرهى اليوم اللى اتولدى فيه
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل العاشر من الرواية
يمكنك متابعة جميع فصول الرواية من هنا: جميع فصول رواية زمن الوحوش بقلم نور مهني
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها

جديد قسم : روايات رومانسية مصرية

إرسال تعليق