U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية زمن الوحوش بقلم نور مهني - المقدمة

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص والروايات الرومانسية مع رواية رومانسية درامية جديدة للكاتبة المتألقة نور مهني علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع رواية زمن الوحوش بقلم نور مهني. 

رواية زمن الوحوش بقلم نور مهني - المقدمة

رواية زمن الوحوش بقلم نور مهني
رواية زمن الوحوش بقلم نور مهني

رواية زمن الوحوش بقلم نور مهني - المقدمة


رحمة : عندها 23سنة حاصلة على بكالوريوس التجارة وتعيش فى حارة او حى شعبى تملك قلبا حنونا طيبا ومتوسطة الطول وعيونها عسلى ولها فم صغير وهى متحجبة والدها ووالدتها اتوفوا وهى عندها 18سنة
رحيم : أخو رحمة وعنده 29 سنة ومتجوز وحاصل على كلية العلوم وبيتشغل فى معمل تحاليل
زينب : مرات رحيم عندها 26سنة
مازن : عنده 34سنة وهو مساعد والده فى شركة أدوية وهو غنى ومغرور ويكره البنات وحاصل على كلية صيدلية مثل والده ويمتلك عيون سوداءكعيون الصقر فى حدتها وطويل ولديه شعر لونه اسود وكثيف ويتميز بالصلابة والقوة و عنده كل شئ مباح بمعنى لا يعرف الحرام من الحلال
أشرف : والد مازن عنده 62 سنة بيعشق الحق وبيكره الباطل والكذب ومتواضع جدا وبيحب الخير للناس
سميرة هانم : والدة مازن عندها 55 سنة شكلها جميل ومهتمة بنفسها وبتحب المظاهر ومغرورة مثل ابنها الوحيد (مازن)
سيف : صديق مازن من ايام الثانوي وعنده 34 سنة ومتواضع وبيحب الخير ومتجوز وعنده ولد اسمه كريم
ريم : مرات سيف عندها 25 سنة وطيبة جدا
**************************************
فى الصباح تشرق الشمس بأشعة ذهبية تضئ كل المكان ومعلنة عن اليوم الجديد
استيقظ مازن على صوت رنين الهاتف الخاص به ونظر إليه وجد صاحب الاتصال صديقه سيف
رد مازن بالنعاس على هاتفه :- الوو يا سيف
اجاب سيف بلهجة مازحة :صحى النوم
هتف مازن بضيق :- عايز ايه ياسيف
اردف سيف بجدية :-والدك عايزك ضرورى وبيسأل عليك
مازن بتساؤل :- ليه فى ايه
سيف بحيرة : معرفش هو جى وسأل عليك وكان متعصب
شعر مازن بتوتر : ربنا يستر
سيف بتساؤل : انت عملت ايه
مازن باللامبالاة : اقولك ايه انا هالبس وجاى بسرعة
اغلق مازن هاتفه مع سيف وزفر بضيق ورفع يده جذبا شعره للخلف بتوتر وشرد بما أخبره به سيف فبالتأكيد هناك كارثة فوالده لا يطلبه سوى أن ارتكب خطأ ما آفاق من شروده على صوت باب المرحاض وهو يفتح وخروج فتاة لا ترتدي سوى منشفة بالكاد تخفى جسدها نظر لها عاقدا حاجبيه بدهشة من وجودها وسرعان ما تذكرها فهو أحضرها معه بالأمس عندما كان بالملهي الليليه واسمها ليلى
ليلى بدلع :- مالك ياميزو
نظر إليها بكره واشمئزاز قائلا :- اوعى من وشي ويلا من هنا
ليلى بضيق : متضايق ليه بقا
أمسك مازن بعض النقود وألقى بهم فى وجهها :- اتفضلى الفلوس ومش عايز اشوفك تانى
تركها مازن ودلف إلى المرحاض وبعد فترة قصيرة خرج وارتدى ملابسه سريعا وهبط إلى الأسفل وركب سيارته ووصل إلى الشركة
فى مكتب مازن
استمع إلى طرقات الباب
هتف مازن بنبرة جدية :ادخل
دلف إليه سكرتيرة الخاصة به (سمر) وقائلة بجدية :- دكتور مازن أشرف بيه عايز حضرتك ضرورى
مازن على نفس نبرته الجدية: هو ايه حالته دلوقتى
سمر قائلة بأعجوبة من حال والده : هو متعصب جدا ومش طايق حد ابدا وأول مرة يحصل كده
تغيرت ملامحه نسبيا إلى التوتر قائلا : اتفضلى انتى على شغلك
**************************************
فى حارة شعبية
زينب : حمدلله على السلامة اتاخرتى ليه ياهانم
هتفت رحمة بضيق قائلة : استغفر الله العظيم في ايه يازينب فى حد يستقبل حد كده هو جاى من الشغل
زينب بهدوء: اتاخرتى ليه
اومات رحمة ايجابا: كان عندى شغل كتير النهاردة
زينب بجدية قائلة: طيب يلا روحى جهزى الغدا ونضفى البيت قبل مايجى اخوكى
رحمة بتساؤل : وانتى هتعملى ايه
ردت زينب بازعاج : نعم نعم يااختى اقولك ايه انا تعبانة من الحمل وبعدين مش كفاية انتى قرفانى فى عيشى واحمدى ربنا خليتك تعقد معانا فى الشقة
اتغاظت رحمة من حديث بغيظ شديد قائلة : بس الشقة دى بتعت انا واخويا رحيم يعنى مش ضيفة عندك
اردفت زينب بسخرية قائلة: هههههههههههه شكلك ناسية ياعيونى انتى نسيتى انك اتنازلتى عن حقك فى الشقة دى ولا ايه
ردت رحمة عليها حتى لاتجرح كرامتها اكتر من كده قائلة : لا مش ناسية وانا قاعدة فى بيت أخويا مش بيتك يازينب
سمعوا صوت حد بيفتح الباب الشقة وكان رحيم
رحيم بتساؤل : فى ايه صوتكم واصل للاخر الدنيا
زينب تتغاضى عن الحقيقة قائلة : الحقنى يارحيم أختك جات من الشغل وقعدت تزعق فيا عشان الغدا مش جاهز وانا قولتها تعبانة وابنك بيضرب فيا كتير ومش خلينى اعرف اتحرك وقولتهاهى تحضر بس النهاردة لما أرتاح من التعب يرضيك ياحبيبى ابننا يجراله حاجه
رحيم بخوف قائلا : لا بعد الشر عليه
قائلة زينب بحديث مزيف : أختك بتقولى ان ليها نص الشقة و بتقولى انت ضيفة وانا اعمل اللى عايزاها
هتف رحيم بضيق: فى ايه يا رحمة انتى نسيتى اتنازلتى عن حقك فى الشقة وبعدين راعى أن هى حامل وتعبانة
رحمة بتدافع عن نفسها قائلة : يارحيم انا ....
بدأت زينب بتمثيل للهروب من الحقيقى قائلة : اااه يارحيم انا مش قادرة اوقف على رجليا تعبانة اوووى اسندتنى يارحيم لغاية الأوضة عاوزة انام شوية
رحيم ساعدها واطمن عليها وخرج من الغرفة
ينفجر رحيم غضبه فى وجه رحمة قائلا : اسمعى يارحمة مش كل يوم اتكلم فى الموضوع دا انتى المفروض تساعديها فى الشغل البيت وهى تعبانة من الحمل وانا مش هسمحلك تكونى سبب فى ضياع ابنى قبل مايتولد انا مستنيه من 5سنين
رقرقت عيونها بدموع قائلة : حاضر يارحيم
**************************************
استمع لطرقات على الباب فهتف بصوته بنبرة عالية : - أتفضل
دلفت السكرتيرة الخاصة به أمل
أمل بجدية- أشرف بيه دكتور مازن ابن حضرتك برا وعايز يقابلك تراجع أشرف في جلسته مستندا بظهره على مقعد وتنهد قائلاً : - دخليه
أومأت برأسها ثم قالت : - حاضر يا فندم
خرجت أمل وتوجهت حيث مازن الجالس على مقعد مقابلاً لمكتبها واردفت بجدية قائلة : - اتفضل يا دكتور مازن مازن بأبتسامة مزيفة : -شكرا يا امل
ثم تركها ودلف لمكتب أبيه الذي ما أن رآه حتى تغيرت تعابير وجهه للضيق الشديد والوجوم وهتف بغضب : - أهلا أنت شرفت يا بيه
تأفف بداخله من أسلوب والده الفظ وقال : - خير يا بابا
هب أشرف واقفاً واردف بحدة وهو يرمقه بغضب : - أنا هنا أشرف بيه بابا دي في البيت
امتعضت ملامحه كثيراً وقال : - حاضر يا اشرف بيه تابع اشرف بنفس نبرته الغاضبة قائلاً : - كنت فين من إمبارح بليل لغاية دلوقتى
هز كتفيه باللامبالاة وقال : - كنت مع أصحابي
قام أشرف بصفع على وجهه وقال بغضب شديد : أخرس انا علمتك تكذب
نزف من فمه مازن من شدة القلم وهو فى حالة حيرة كيف والده عرف انه كذب عليه هل عرف انه كان معه فتاة
مازن بتوتر وارتباك : بس بابا هتف أشرف بصرامة : عقابك ان تشغل لمدة 48 ساعة بدون فاصل ولاراحةولا نوم حتى
وتلف إلى أمل امرها بإعطاء لسيف وحازم وسمر اجازة لمدة يومين ومازن هو هيقوم بشغلهم
هزت رأسها إيجاباً واردفت بجدية : حاضر يافندم
بينما وجه أشرف الحديث إلى ابنه بحدة بسيطة: فى تلات اجتماعات النهاردة انت المسئول عنهم ومش عايز مشاكل ويلا اتفضل على شغلك وإياك تتطلب من العاملين أكل ولا شرب لو عاوز تروح تجيب لوحدك انت فاهم
مازن باعتراض : بس يا أشرف بيه انا مقدرش اعمل الشغل دا لوحدى
أشار له بسبابته بتحذير وهو يقول بنبرة بتهديد : لو سمعت انك خالفت الاوامر هيكون عقابك أسوأ من كده واتفضل على مكتبك *************************************
ريم بتساؤل : سيف انت ليه جيت بدرى
أجابها سيف قائلاً : عمى أشرف عطانى اجازة لمده يومين
عقدت حاجبيها باستغراب وهتفت بتساؤل : ليه
اجاب سيف ببساطة : بيعاقب مازن على اللى عمله
ريم بفضول: هو عمل ايه
سيف بحيرة : مش عارف ابقى اتصل واعرف منه عمل ايه
ريم بابتسامة عذبة : طيب احضرلك الغدا
كريم بفرحة : بابا جيه بابا جيه
حمل سيف ابنه وقبله من وجنته باشتياق : حبيبى بابا عامل ايه
أبتسم كريم بلطافة وقال : انا كويث (كويس)
سيف بتساؤل : كنت بتعمل ايه
كريم : كنت بألعب بالعلبيه (بالعربية )
صاح سيف بنبرة عالية : ريم حضرتى الغدا
كريم بتقليد : ليم حضلتى الغدا (ريم حضرتى الغدا )
ضحك سيف علي تقليد ابنه وقال : ههههههههههههه ياض حروفك كلها واقعه منك
ريم : يلا الاكل جاهز
تنفس سيف رائحة الطعام الشهية ثم قال باعجاب : ريحة الاكل تجنن بعد الأكل هنخرج نتفسح
هتف كريم بفرحة شديدة : هيه هيه هيه حبيبى يابابا انت عثل
ريم بضحك : ههههههههههههههههههههه كريم متكلمش احسن
**************************************


جميع فصول رواية زمن الوحوش بقلم نور مهني



















*********************
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة