U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية زمن الوحوش بقلم نور مهني - الفصل السابع

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص والروايات الرومانسية مع رواية رومانسية درامية جديدة للكاتبة المتألقة نور مهني علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل السابع من رواية زمن الوحوش بقلم نور مهني. 

رواية زمن الوحوش بقلم نور مهني - الفصل السابع

رواية زمن الوحوش بقلم نور مهني
رواية زمن الوحوش بقلم نور مهني

رواية زمن الوحوش بقلم نور مهني - الفصل السابع

ترجلت فتاة ما من السيارة وصدمت ما أن وقعت أنظارها على تلك الغائبة عن الوعى ترتدي ثوب زفاف مطلخاً بدمائها اقتربت منها بسرعة وجثت على ركبتها أمامها ولطمت وجنتها بلطف وهي تهتف بصدمة ممزوجة بالقلق : - رحمة
عادت ريم إلى السيارة الفاخرة الذى توجد فيها زوجها والداها وابنها وبعد مرور ثوانى أتت بزجاجية الماء وألقت بعض قطرات من الماء على وجه رحمة لكن مازالت فاقدة الوعى ترجل الجميع من السيارة حتى يعلموا ما حدث فووجدوا رحمة بهذا الوضع أخبرت ريم والدها بضرورة نقل رحمة للمشفي وبالفعل في خلال دقائق كانت رحمة بالمقعد الخلفي ورأسها على قدم ريم التي تمسد على رأسها وقاد سيف إلى المشفى حملها سيف وادخلها للداخل وصرخ طالبا المساعدة فاخذوها منه بعض الممرضات علي الترولي لغرفة الفحص بعد مرور الوقت خرج الطبيب فهرول الجميع اليه وسألوه عن حالتها فأجابهم قائلاً : هى عندها هبوط فى دورة دموية لان ليها يومين ماكلتش وجسمها كله كدمات من الضرب وعلقنا ليها محاليل وهتفضل معانا هنا مدة يومين
قال اشرف بجدية : ممكن ندخلها يا دكتور
الطبيب بإيجاب : اه ممكن طبعا
ولج اشرف وريم وكريم لكن سيف ظل جالسا بالخارج الغرفة فوجدوا رحمة مستيقظة وعندما رأتهم حاولت الاعتدال لكنها لم تنجح بسبب الالم الذي اجتاحها من الكدمات الممتلئة به جسدها
جلس اشرف على المعقد امامها وقال بتساؤل : مين يابنتى عمل فيكى كده
رحمة بإنكار : مافيش حد حضرتك
اشرف : ازاى مافيش حد انتى مش شايفة نفسك مش قادرة تتحركى وفستان كلم دم يابنتى طمنى عليكى رحمة ببكاء : أخويا هو اللى عمل فيا كده
ريم بصدمة : ازاى اخوكى يعمل فيكى كده
رحمة : لأن عايز يجوزنى لواحد رد سجون وبتاع شرب حشيش وانا مش موافقة ولما سالنى الماذون قلتله مش موافقة
اشرف باستغراب : فى اخ يعمل كده طيب يابنتى باباك ومامتك فين
رحمة بحزن : بابا وماما متوفين حضرتك
حزن اشرف عليها وقال بنبرة حانية : خلاص يابنتى انتى بعد ما تخرجى تجي تعيش فى شقة فى العمارة بتعتى وتشتغلى معايا فى الشركة بس انتى حاصلة على ايه رحمة بالاحراج : لا مشكرة اووى ما فيش داعى لأى حاجه
اشرف بصرامة : لما اقول كلمة تقولى حاضر وبس وتقوليلى يابابا انتى فاهمة ولالا
ارتبكت رحمة من صرامته وعنفه وقالت : حاضر
أبتسم اشرف لها وقال : متخافيش منى بس انا لازم احميكي زى ريم بنتى انا سألتك قولتلك انتى بتشتغلى ايه و فين
رحمة : شغالة محاسبة فى شركة حمزة الحديد بس حاليا قدمت استقالة
ريم بتساؤل : ليه قدمتى الاستقالة
رحمة : لأن اللى كان عايز يجوزنى مش عايز يخلينى اشتغل ف أخويا اجبرنى اقدم الاستقالة
ذهبوا الجميع من المشفى إلى منازلهم ظل اشرف طوال الليل يفكر فى رحمة كثير ان هذه الفتاة جميلة ومرحة جدا وقوية و فى ذلك الوقت مناسبة لابنه مازن حتى ذهب فى سبات عميق بعد مرور يومين خرجت رحمة من المشفى بعد العناية والاهتمام تحت المرضيين قد احست بالتحسن ولديها قدرة على السير وذهبت مع أشرف الى العمارة اخذت المفاتيح منه وهو أتفق معاها بعد التحسن تام تعمل معه فى شركته وذهب من أمام العمارة بل من الشارع باكمله و هى صعدت إلى الشقة عندما دلفت اليها وأغلقت الباب حدقت المكان التى ستسكن فيه باعجاب وانبهار من جمال الشقة متزينة بألوان هادئة ورسومات رائعة على الجدران واثات حديث وتحف والمفروشات ومن الأجهزة الحديثة أيضا ومتسعة جدا ظلت تسير بطئ فى الشقة من شدة جمالها التى تسحر العيون و نظرت من الشرفة التى تطل على البحر هو ذلك افضل الأماكن التي يرتادها كلّ مهموم وكلّ حزين وحتى كل عاشق؛ فهو يبعث الراحة والطمأنينة والهدوء، ظلت تشكو إليه همومها واحزانها، وعبرت له عن كلّ ما بداخلها؛ فهو صديقها الذي تجده في الوحدة، وهى من تؤمن أنّه لن يكشف أسرارها حكيت له افراحها، واغرقت فيه احزانها، ودائماً يسمعها وفي سرّي يحفظها واستنشقت رائحة زكية من الزهور المتزينة سور الشرفة حدثت نفسها وقالت : يا الله جميلة اووى الشقة دى
فى مكان آخر بالتحديد الشركة الادوية دلف امجد إلى
مكتب اشرف بضيق
أمجد بضيق : ايه اللى عملته دا يا اشرف
اشرف بهدوء : عملت ايه ياامجد
أردف أمجد بتساؤل : ليه رفضت الصفقة مع شركة الماني انت عارف دول بيصدروا احسن أدوية
تنهد أشرف وقال : عادى وبعدين انا فاهم شغلى كويس شركة المانى مش عايز اتعامل معاها
زفر أمجد بغضب : لا انت كده هتخلى الشركة تقع
اشرف بابتسامة مزيفة : متخافش طالما احنا هنا ايد واحده عمرها ما الشركة تقع ياامجد
خرج أمجد من المكتب وهو غاضب من صديقه اشرف بينما اشرف حدث نفسه وقال : لا ياامجد نهايتك قربت اووى
وأتى المساء اتجمعوا الجميع على مائدة الطعام فى قصر مازن
سميرة بابتسامة : مازن ياحبيبى بص كده فى صور
أخذ مازن الصور وقال : مين دول ياماما
سميرة : أختار واحده منهم عشان تتجوزها كلهم احلى من بعض من عايلات محترمة وأغنية
ألقى مازن الصور على المائدة باللامبالاة : مش عايز اتجوز ومش حلوين
تنهدت سميرة وقالت بنبرة جزينة : يامازن انتى ابنى الوحيد وانا من حقى أفرح بيك واشوف حفيد صغنن ويقولى يانانا
مازن : ياماما ما عندنا كريم اهو حفيد العيلة وفرحنا ب ريم
سميرة بغيظ : ريم مش بنتى وكريم مش حفيدى
مازن بضيق : ياماما ازاى كريم مش حفيدك
سميرة : اسمع انت لازم تتجوز وتجيب ولى العهد للعيلة دى من حقى أفرح واشوف حفيد يشيل اسمك واسم العيلة إنما كريم مش ولى العهد وريم اتجوزت وخرجت من العيلة يعنى مالهاش حاجة هنا
هب واقفا بشده وصاح بنبرة عالية جدا افزع مازن وسميرة حتى الخدم أيضا وأشار إليهم بسبابته دلالة تحذير لهم وقال بغضب: اسمعى ياسميرة لحدك كده وكفاية كلام هنا ولى العهد دايم هو كريم وريث كمان وريم من أهل القصر دا ومخرجش ولها حق هنا مش هسمحلك تفرقى بين اى حد هنا وابنك دا مستحيل يتجوز إلا لما اقول انا إلا لما يتعلم الأدب ولما أموت ابقى قسموه الفلوس زى ماانتوا عايزين لكن طول ما انا عايش البيت يمشي باوامرى واللى مش عاجبه الباب يفوت الجمل
تركهم ودلف إلى مكتبه وصعدت سميرة إلى الغرفة وامسكت الهاتف
سميرة بضيق : قولي اعمل فيه ايه دا مش طايقنى خالص اشرف
.............: هو انتى مش بتعرفي تصرفى خالص
سميرة بغيظ :اعمل ايه يعنى ما هو بيحب ريم اكتر واحدة فى البيت دا
...............: اخلصي منها
سميرة بذهول : قصدك ايه
................. : قصدى قتل
وذهبت الأيام مثل سرعة القطار وفى الصباح نزلت من منزلها وركبت التاكسي وذهبت إلى عملها جديد بالنشاط والحيوية ودخلت إلى الشركة وركبت المصعد (اسانسير) وفجأة ركب مازن معها عندما رايها شعر بالسعادة لكن هو لم يعرف ما سبب هذا الشعور عندها رايها
مازن باستفزاز : انتى ايه اللى جابك ياشاطرة
رحمة : وانتى مالك
مازن بضيق : بت اتلمى
جاءت رحمة تحيب عليه لكن الكهرباء اتقطعت واسانسير وقف واصابها بخوف شديد
هتف مازن بقلق : رحمة
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل السابع من الرواية
يمكنك متابعة جميع فصول الرواية من هنا: جميع فصول رواية زمن الوحوش بقلم نور مهني
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة