U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية زمن الوحوش بقلم نور مهني - الفصل الحادي والعشرون

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص والروايات الرومانسية مع رواية رومانسية درامية جديدة للكاتبة المتألقة نور مهني علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل الحادي والعشرون من رواية زمن الوحوش بقلم نور مهني. 

رواية زمن الوحوش بقلم نور مهني - الفصل الحادي والعشرون

رواية زمن الوحوش بقلم نور مهني
رواية زمن الوحوش بقلم نور مهني

رواية زمن الوحوش بقلم نور مهني - الفصل الحادي والعشرون

صباح اليوم التالى
استيقظت سميرة مبكرا و دلفت إلى المرحاض ثم بعد ذلك ارتدت ملابسها وتناولت فطورها وخرجت من القصر
وذهبت إلى شاطئ البحر ومضت نحو شخص الذى يعطى لها ظهره وقالت له : عايز منى ايه ياامجد
تلتف إليها وقال بابتسامة خبيثة : ابنك رجع تانى ياسميرة هو ابنك ما بسبع أرواح كل ما احاول أخلص منه الاقيه يطلع منها
قالت بغضب : ابعد عن عيلتى ياامجد
قال : مش هابعد إلا لما اخد كل حاجه
قالت : مش هتاخد ولا حاجه
قال بضحك : لا هاخد واقدر أخلص عليكم زى ما خلص على سامية ام ريم وعلى اشرف وعلى أختك وزوجها والدور اللى جاى على ولاد أختك
قالت بصدمة : انتى اللى قتلت أختى وزوجها
قال : اه انا
سميرة بصراخ : ليه
أمجد باعتراف : لأن كان معاهم دليل يتدخلنى السجن فقولت أخلص منهم ولسه الدور على ولادهم
سميرة : ابعد عن ولاد أختى ياامجد
أمجد بسخرية : قربيا هاجى اعزى ليكى فى ولاد أختك رحمة ورحيم سلام ياقمر
تركها وغادر المكان وشعرت بتوتر من أمجد لأن يستطيع يعمل اى شئ وحدثت نفسها : لازم ادور على حل وأخلص منه
*********************************
فى القصر
فى الغرفة
يقف مازن أمام المرآة ليمشط شعره ويضع بعض قطرات من العطر ثم رأي من المرآة رحمة تنظر له بغيظ فقال : مالك فيكى ايه
اغتاظت من سؤاله وقالت : ياريت ننفذ اللى قولنا عليه
مازن ببرود : وانا قولت لا وقومي يلا البسي عشان تنازلى عن التوكيل
رحمة : والطلاق
مازن :قولت لا يعنى لا
ذهبوا إلى مكتب محامى واتنازلت عن التوكيل ثم اخذها مازن وعادوا إلى القصر وجد هناك ميرا وريم وطلبوا منه ان يأخذوا رحمة معاهم إلى مكان ما فاوافق على ذلك ثم خرجوا البنات وذهبوا إلى مركز التجميل وطلبت ريم من خبيرة التجميل تدعى اسمها صفا ان تقص شعر رحمة
صفا : تمام وايه تانى
ريم : بصي ظبطيها المهم تطلع قمر
صفا بابتسامة : من عينيا
بعد مرور من الوقت رأيت نفسها فى المرآة و قالت : شكلى اتغير خالص
ريم وميرا : قمر ياناس
🔗🔗🔗🔗🔗🔗🔗🔗🔗🔗🔗🔗🔗🔗
فى المساء فى القصر
دلف مازن إلى غرفته واصدم عندما راي زوجته جالسة على الأريكة وهى مندمجة فى قراءة المجلة وكانت ترتدى بنطال جنز مع بلوزة بحمالات رفيعة وكانت ايضا تضع من مستحضرات التجميل على وجهها ليزيد من جمالها سار اتجاه وجلس أمامها
ابتلع ريقه بصعوبة وقال : رحمة
تركت رحمة المجلة بجانبها وضعت يدها أمام صدرها وقالت :نعم
قام مازن وجلس جنبها واخذ يميل نحوها وقال : ايه الحلاوة دى
ابتعدت رحمة عنه : عايز ايه يامازن
ظل يحدق مازن بنظرات حب واشتقاق لها وقال : عايزك
هبت واقفا بغضب وقالت : نعم
مازن : فى ايه انتى مراتى وانا بفكر نجيب طفل
رحمة : وانا مش عايزة اطفال
مازن : فى حد بيكره أطفال يا رحمة
رحمة بانفعال : اه انت
مازن بصدمة : انا
رحمة : ايوة انت لما ضربتنى وانا حامل وابنى راحل وحتى وانت اللى قت.......
وضع مازن يده على فمها وقال : والله ندمان اوى هو ابنى زى ما كان ابنك هوعدك هاخد حقه من اللى كان السبب
رحمة : ازاى هتاخد حقه وانت السبب اصلا
مازن : لا مش انا فى ناس هى السبب
.*************************************
فى الحارة الشعبية
فى شقة رحيم
فاقت زينب من النوم واخذت تدور فى الغرفة بأكملها لكن لا يجد احد سوى هى قامت من الفراش وسارت للخارج لكن سمعت صوت ياتى من المطبخ دلفت إليه
عائدة جابيبها وقالت : بتعمل ايه عندك يا رحيم
رحيم بابتسامة : صباح الفل على عيون قلبى
زينب بصدمة : بتكلمنى انا
رحيم :هو فى حد غيرك معايا فى الشقة
زينب باستغراب : لا أصل مستغربة ليك فترة طويلة بطلت تقولي كلام حلو
رحيم : أصل زهقت من النكد انا قولت نعيش أيامنا قبل ما نكبر ونخلف عيال كتير
زينب : انت متأكد اللى بتقوله انت سخن ولا حاجه
رحيم : عاملك مفاجأة
زينب بسعادة : بجد يارحيم
رحيم :بجد يا عيون رحيم يلا بقى نأكل الفطار اللى حضرته
زينب بابتسامة : يلا
حدث رحيم نفسه وقال : لسه قدامك مشوار يا زينب بتضحكى عليا انا ماشي انا بقى هاخليكى تتعرفى بنفسك
فاق من شروده على صوت زينب وهى تقول له : مالك ياحبيبى سرحان فى ايه
رحيم : مافيش ياحبيبتى كنت بفكر نغير الشقة ونشوف شقة غيرها قريب من شغلى بدل المواصلات كتير
زينب : ياريت يكون احسن
**************************************
فى الشركة
دلف حازم إلى المكتب وجد مازن ينظر من النافذة على البحر بحزن وميض نحو ووضع يده على كتفه وقال له : مالك ياصاحبى
مازن بحزن : تعبت يا حازم وحاسس ان لسه عاجز
حازم بتساؤل : ليه بتقول كده
مازن بتنهيد : شايف أمجد بيلعب بيا وبعيلتى وانا مش عارف أخلص منه
حازم : قريب هنخلص منه لأن الشر عمره مابينتصر
مازن : لازم نعمل حاجه واخد حقى وحقهم وحق بابا
حازم بتفسير : هتعمل ايه
مازن : هقولك هنعمل ايه بس ركز معايا....................................................
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الحادي والعشرون من الرواية
يمكنك متابعة جميع فصول الرواية من هنا: جميع فصول رواية زمن الوحوش بقلم نور مهني
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة