هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

رواية حكاية بقلم إيمان الصياد - الفصل الرابع

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية رومانسية جديدة للكاتبة ايمان الصياد علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل الرابع من  رواية حكاية بقلم إيمان الصياد. 

رواية حكاية بقلم إيمان الصياد - الفصل الرابع

اقرأ أيضا: رواية عشق الزين (الجزء الأول) بقلم زيزي محمد
رواية حكاية بقلم إيمان الصياد
رواية حكاية بقلم إيمان الصياد

رواية حكاية بقلم إيمان الصياد - الفصل الرابع

ف أبو ظبى
كان جهاد ماسك صوره ف ايده بيبص وبيحقق فيها وبيكلم نفسه!!
ي ترى بقيتى ازاى دلوقتى ؟؟
صورتك محفوره ف قلبى قبل عقلى من وانتى بنت خمس سنين!!
كبرتى وكبر حبك ف قلبى!!
بس للأسف حب محكوم عليه بالفشل!!
حط الصوره تحت المخده ونام أو حاول ينام!!
واحلام وكوابيس كل ليله مابتنتهيش!!
اصوات كتيره متداخله ف بعض مش قادر يميز حاجه فيهم غير اسمين
حكايه وجهاد!!
حد بيصرخ بإسمه وحد تانى بيصرخ بإسم حكايه !!
حكايه واقفه ع طرف الجبل وهتنط والغريب إنها بتضحك!!
وجهاد وراها مش عارف يعمل ايه!!
هو مش شايف حد نهائي بس سامع الأصوات كويس....
لغايه فجأه ماظهر حسن أبوه!!
جهاد جهاد قوم حبيبى دا كبوس قوم جهاد جهاد
فضليت ناهد كتير تصحى فيه لغايه مافاق وجسمه كله عرقان....
ناولته كوب مايه شرب اخدته ف حضنها وهى بتقرأ قرآن
جهاد بصوت متعب
كبوس وحش ي ماما ...
مش هاتحكيلى بردو!! قالتها ناهد بزعل !!
شفت بابا قالها وهو بيبتسم
خبطته ناهد ع راسه وهى بتقوله
ابوك ف كابوس ط ازاى!!
جهاد..والله جه وانتى بتصحينى ط كنتي سبينى شويه كنت اطمنت ع الحاج!!
ربنا يصلح حالك ي حبيبى ويبعد عنك أى شر
جهاد ..ادعى الكوابيس دى تنتهى!!
ناهد..مانت مش عاوز تفتح قلبك ل ماما!!
جهاد بيبص بعيد عنها وهو بيفكر ي ترى هايقولها ايه!!
هايقولها إنه بيحب حكايه بنت خاله من وهى عيله!!
ط ازاى وهى ف حكم المتجوزه دلوقتى!!
لا ومش أى حد دا كمان ابن خاله!!
الحكايه كلها متلغبطه؟؟
وهو راضى بنصيبه وخلاص!!
هى مش سلبيه قد ماهى تضحيه!! أو هو دا إلى فاكره!! لأنه لو كان صريح أو حاول يتقدم خطوه كان أكيد كل شىء اتغير...هو مايعرفش أصلا حكايه عايشه ازاى..او حياتها ايه
كل الى يعرفه حاجات عامه
هى كويسه ااه الحمد الله..لكن تفصيل لاءه
نام ي جهاد وماتفكرش ف حاجه
قالتها ناهد وهى عارفه إلى بيدور ف راس أبنها!!
لأنها ببساطه عارفه أو حاسه انه بيحب حكايه لأن مالهاش أى معنى غير كدا بعد ماشافت الصوره تحت مخدته وهى بتنضف!! دا غير رسمته هو للصوره كذا مره بأوضاع مختلفه!!
آسف ي ماما صحيتك هنام وانتى كمان ارتاحى
قالها جهاد وهو بيتعدل ف السرير وهينام فعلا
خرجت ناهد ورغبتها ذادت ف إلى كانت بتفكر فيه...مش أنانيه منها لاء بس دا الصح من وجهه نظرها
عادل مايستحقش حكايه
جهاد إلى يستحقها!!
هو الدكتور كدا علطول كوابيس!!
قالها عز بمشاكسه وهو عارف ان ناهد مامته هاتهزءه
ناهد بتوبيخ
وبتضرب كف ع كف...انت مافيش فايده فيك أبداا!!
يارب ي عز تقابل واحده بنت حلال تطلع الجديد والقديم وتاخد بطارنا كلنا منك
حيلك حيلك ي حاجه ايه الدعوه دى!!
بدال ماتقولى روح ي عز اليهى
تقابل بنت الحلال إلى تريحك وتدلعك!!
ناهد..تدلعك!! يارب تطلع روحك ياشيخ ....
عز....لا ماتستهونيش دا أنا هاخلي عنيها ف قفاها
ناهد بقرف..قفاها ف حاجه إسمها قفاها !! بقا انت ينطبق عليك رجل أعمال!! ط ازاى بس أفهم!!!
عز وهو بيقعدها جنبه..لا مايغركيش دا أنا ف الشغل ماعرفش أبويا من اخويا...
ناهد..طيب قوم نام كفايه سهر لغايه كدا !!
عز. ...معلش ي نونو هاخلص حاجه بسيطه بس وبعد كدا أنام
قامت ناهد وسابته وهو غرق ف الشغل من تانى !!
.......
تانى يوم كان عز بيحضر شنطته علشان مسافر مصر لأن عنده اجتماع مهم وكان لازم يحضره ...
ناهد دخلت عليه الاوضه وهى بتقول بغيظ من أفعاله!!
مش قلتلك نام قعدت تقول شغل شغل أو هتسافر وانت مطبق بقالك يومين!!
عز بنوم ي ماما ي حبيبتى ماتشغليش بالك أنا هنام ف الطياره وكمان الإجتماع الساعه تسعه بليل يعنى هاروح أنام علطول بس ادعيلى انتى مالقيش ياسر هناك علشان مايغلس عليا ...
خبطته ناهد ع كتفه وهى بتقوله
يارب تلقيه هناك ي عز وماتعرفش تنام
عز بضيق مصطنع. ايه ي ماما كميه الدعاوى دى من بليل هريانى دعاوى ومافهمش دعوه عدله!! هو انتى لقيانى ع باب جامع والا ايه!!
ضحكت ناهد وهى بتحضنه وبتقول
هاتوحشنى ي زوزو
عز..الله يكرمك بلاش زوزو دى مش بدلعى بنت أختك هنا!!
ناهد بغيظ..ط حسك عينك تقول ي نونو تانى!!
تصدقي ي ماما انا حاسس أننا عيله مجنونه جداا !!
مع ألف سلام ياريت ماتقطعش الجوبات!!
قالها جهاد وهو بيحضن ناهد وساند راسه ع كتفها من ورا
ايه دا بقا هو الدكتور بعد ماكان عامل اشتراك مع الكوابيس بقا بيعرف يألش لا كدا أنا اطمنت عليك
قفل عز شنطته وهو بيبعد جهاد ومامته عن الباب وبيقولهم
ابعدو كدا انتو لاتنين خلونى اطلع الطياره هاتفوتنى بسبابكو. ..
لا هاوصلك قالها جهاد وهو خارج وراه ...
وقف عز سلم ع ناهد وحضنها وباس ايديها ..وخرج بعدها هو وجهاد بعد موشح طويل عريض من ناهد بإنه ينام كويس ويأكل كويس وبلاش سهر كتير!!
***************************
اترفادتى قالتها سهير وهى بتخبط ع صدرها وهند مش مبطله عياط وبتحكيلها إلى حصل وأكتر حاجه مزعلاها هى حكايه وإلى حاصلها بسببها!!
هند ..والله ي ماما مش مصدقه من أول المدير ماستدعانى وأنا مش مصدقه إن نادر يعمل كدا !! هو عارف ان حكايه مالهاش حد غيرنا ومش بترتاح غير عندنا
سهير...يعنى هو قالك كدا بالحرف إنه استغنى عن خدماتك بسبب إلى عمله اخوكى ف حكايه!!
هند بعياط أيوه ي ماما
سهير بابتسامه...ط والله انا فرحانه
فرحانه قالتها هند باستنكار من والدتها
سهير موضحه..ايوه فرحانه....فرحانه لأن عماد عمها وقف معاها ماقدرش يشوف حد بيزعلها ومايخدلهاش حقها حتى لو كان ع حسابك بس بينى وبينك دى أول مره اطمن ع حكايه ف بيت عمها أيوه زعلت ع شغلك إلى راح بس ربنا مش بينسى حد ورزقك هايجيلك ويعالم يمكن يطلع أحسن من إلى كنتى فيه كمان !!!
هند..بأمل ياريت ي ماما بس هو أنا ممكن الاقى شغل احسن من دا فين بس؟!
سهير..ربك موجود حبيبتى
هند...طيب أنا عاوزه اطمن ع حكايه دلوقتى اعمل ايه؟؟!!
والا حاجه وحسك عينك تكلميها تانى فاهمه والا مش فاهمه؟؟!
قالها نادر إلى لسه داخل البيت
حست هند بعد سماعها جمله نادر إنها هايغمى عليها ...سكتت وبصيت ف الارض
بس سهير ماسكتتش وهى بتقول لنادر
بارك لأختك اترفديت من الشغل بسببك ؟؟!! وابقى شوف بقا مين هايصرف ع البيت دا؟!
بص نادر لهند وهو مش عارف يعمل ايه هو ماكنش متوقع إن حكايه ممكن تعمل كدا مع هند لكن اهو إلى حصل حصل وهو لازم يشوف شغل لهند بس هو ممكن يلاقى شغل زى إلى كانت فيه وبنفس المرتب!!!
وايه يعنى هو إلى خلقه ماخلقش غيره يعنى!!!قالها نادر وهو بيزعق وبيدارى غيظه...وكمل آهو شوفتى بقا صاحبتك عملت ايه بعد ماروحتلها أول حاجه باعيتك وخليت عمهاا يرفدك من الشغل
لأ مش كدا ...حكايه جالها إنهيار بعد انت مامشيت وجابولها الدكتور! بعد كدا عمها عرف إلى حصل وإلى انت عاملته فيها وعلشان كدا رفدنى!!
حكايه ماتعرفش لسه أصلا وانا متأكده إنها لو تعرف مش هتوافق أصلا ع إلى عمله عمها....
نادر. خلاص كلميها وخليها تخليه يرجعك تانى
ايه البجاحه إلى انت فيها دى؟! قالتها سهير وهى بتتمنى تقوم تعيد تربيه ابنها من أول وجديد!!!
نادر...ايه هى مش كانت عاوزه تكلمها اهو بخليها تكلمها علشان الشغل وبعد كدا هاتقطع علاقتها بيها
سهير بزعيق...امشى ي نادر من وشى والا قسما بالله
نادر...خلاص خلاص من غير ماتقسمى أنا أصلا خارج ناس تسد النفس!.
دخلت هند أوضيتها وهى ماسكه موبايلها وبترن ع حكايه مره واتنين وتلاته ومافيش أى رد..
هند عارفه ان حكايه مش ممكن تزعل منها لدرجه إنها ماترودش عليها لكن حسيت إن فيه حاجه أكبر من كدا وقررت إنها تزورها!!!
هو أى نعم قرار مجنون لكن هاتروح وأمرها لله...
غيرت هدومها وخرجت ..سهير أول ماشفتها استغربت لأن هند مابتخرجش ف العاده مابالك بقا وهى من غير شغل!!
سهير بسؤال...انتى خارجه؟؟!
هند. ايوه ي ماما حكايه بتصل بيها مش بترد شكلها لسه تعابنه وانا لازم اطمن عليها
سهير...هاتروحى ازاى بس وانتى لسه طردينك من الشغل النهارده!!
هند..وفيها ايه أنا رايحه لحكايه ثم ان دى مش أول مره ازورها فيها عندهم!!
سهير...طيب بلاش النهارده خليكى لبكره
هند.بضيق....ليه بس يعنى هى فاتفرق النهارده من بكره!!
يادوب خلصيت جملتها لقيت حكايه بترن .فتحت بسرعه وهى بتقولها
هند...رنيت عليكى كتير !!كنتى فين؟؟ انتى كويسه ؟جرالك حاجه ؟؟طمنينى عليكى؟
حكايه بضحك..بس يابنتى اهدى انتى ايه بالعه راديو!! ألف سؤال ف الثانيه!!
هند..انا كنت لابسه وجيالك!! وانتى تقوليلى اهدى؟؟
حكايه بهدوء..اسفه والله بس كنت عند علا ف أوضيتها ونسيت تلفونى ودينى اهو أول مالقيتك رانه كلمتك علطول!! بس اوعى نادر يعرف احسن يزعقلك
هند..لا مش هاتصدقى هو بنفسه إلى قالى اكلمك؟؟!
حكايه بزهول..نعمم !! دا إلى هوه ازاى!!
هند..بضحك مش أنا اترافدت...
حكايه..بتهزرى مين رفدك
هند محاوله المرح..ماتشغليش بالك عادى يعنى أكيد هلاقى شغل
حكايه..مين إلى رفدك انطقى ؟؟
هند ....عمك استدعانى ف مكتبه النهارده وحكالى إلى حصل من نادر وبس كدا وسبت الشغل
حكايه ..طيب اقفلى وهاكلمك تانى سلام
هند...حكايه..حكايه..قفلت!!
...حكايه قفلت ونزلت لعمها إلى كان ف مكتبه ومعاه هيام وعادل...
عماد كان صوته عالى وبيزعق من أول ماعرف إن عادل عاوز يتجوز بس مش يتجوز حكايه لأ دا عاوز يتجوز رندا خليل لو كانت ظروف غير دى كان هايكون مبسوط بنسب زى دا لكن بنت اخوه طرف ف الموضوع وهو مش عاوز يكسرها وهى مالهاش حد غيره!!
عماد بزعيق...مافيش جواز غير من حكايه ودا آخر كلام عندى مفهوم...
عادل ...وانا بقول لحضرتك انى مش عاوز الجوازه دى!!
هيام بشر وحقد..هو بالعافيه !! واحد بيقولك مش عاوز ايه هانغصب عليه!! دا البنات محدش بيغصب عليها دلوقتى!!
عماد بضيق...اصلا حكايه خساره فيك أنا كل إلى شاغلنى كسره قلبها هى لكن انت والا تشغلنى لأنك مش راجل ومش مسؤل
عادل...انا اخدت الميعاد خلاص بعد إسبوع...
هيام بفرحه...دى دعواتى ليك ي حبيبى بنسب يشرف مش حكايه إلى أبوك ماعرفش ماله كدا ضميره صحى فجأه وعاوز ينصفها علينا
عادل..مش هاروح اقابل حد وابقى شوف بقا هاتتصرف ازاى؟؟!
هيام بتبص لعادل وتقوله
امشى دلوقتى...
عادل بيقوم يفتح الباب وخارج لقا حكايه ف وشه!!
دموعها نازله وجسمها بيتنفض وحاسه بتوهان!! هى اه قررت إنها تحله من عقد الارتباط دا لكن ماكنش يخطر ع بالها أبدا إن عادل يعمل فيها كدا!! هى حاسه إنها ف حلم لاء دا كبوس...كوبس بشع كله غدر وخيانه وقسمه ظهر!! بتتمنى إن حد يجى يفوقها منه لكن للأسف هى فاقت بس ع الواقع ع الحقيقه
الكل قصاد عينها
عادل عماد هيام..هيام إلى بتبصلها بتشفى عماد نظره انكسار عادل وااه من نظره عادل الجديده نظره بلا مبالاه نظرته بقت بتعريها بعد كل الحب إلى كانت بتشوفه ف عينه اتمحى وبقى مكانه نظرات حيوانيه وبس
قطع الصمت دا عماد وهو بيقول ..انا آسف
حكايه بتماسك...لا ي عمى إلى حضرتك ماتعرفوش إن أنا كنت جايه لنفس السبب...انا اكتشفت انى أنا وعادل ماينفعش نكون غير أخوات إخوات وبس!!
هيام بابتسامه تهكميه...ي سلام ولسه عارفه دلوقتى!!
عماد ل هيام..اتفضلى اخرجى زى ماكنتى عاوزه
وبص لعادل إلى بيبص لحكايه وهو مش مصدق إنها كانت جايه فعلا تقول لعماد ينهى ارتباطهم بالسهوله دى ؟؟ ط ازاى؟؟ دى كانت أول مابتشوفه الحب كله بيترسم ع ملامحها لا مش ممكن..مش ممكن يصدق أن دى حكايه وإنها مابقيتش بتحبه وان كل الكلام إلى كانت بتقولهولو وهى وشها ف الأرض من الكسوف تكون هى دى إلى واقفه بالثبات دا!!
عماد...ياريت انت كمان تشوف رايح فين ...
ووجه كلامه لحكايه..تعالى معايا جوه
دخل عماد وحكايه وقفل الباب بعد حكايه ماقعديت هى كمان قصاده
وقالت بجديه..عمو أنا كنت جايه لحضرتك بخصوص موضوع هند ..هند مالهاش علاقه بالى عمله نادر اخوها بلاش تاخدها بذنبه...صدقنى هند محتاجه الشغل دا أكتر من اى حد
عماد كان بيسمعها وهو حاسس بواجعها ومع ذالك ماهتمتش بنفسها وكان كل تفكيرها ازاى ترجع هند الشغل من تانى .....
عماد بأسف مش هاقدر ي حكايه لأن ف حد تانى استلم الشغل النهارد!!
اتنهدت بأسف إنها ماقدرتش تساعد صحبتها لكن عماد رجعلها الأمل تانى وهو بيقول
عماد....عز ابن عمتك عاوز سكرتيره وهند خبره وكويسه وانا هارشحهاله
ابتسمت حكايه إن ربنا عوض هند بشغل جديد واحسن من إلى كانت فيه كمان لأنها عارفه كويس ولاد عمتها ...حتى لو ماتعرفهمش شخصيا الا إنها واثقه ف تربيه عمتها كويس
شكرت عمها وخرجت...خرجت قلبها مليان حزن وسعاده
حزن ع حالها وسعاده لصحبتها اتنهدت بثقل وهى بتفكر كلها كام يوم ويمكن كام ساعه وتحصل ع لقب مطلقه!!!
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الرابع من رواية حكاية بقلم إيمان الصياد
تابع من هنا: جميع فصول رواية حكاية بقلم إيمان الصياد
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها

جديد قسم : روايات رومانسية مصرية كاملة

إرسال تعليق