هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

رواية زمن الوحوش بقلم نور مهني - الفصل الثامن عشر

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص والروايات الرومانسية مع رواية رومانسية درامية جديدة للكاتبة المتألقة نور مهني علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل الثامن عشر من رواية زمن الوحوش بقلم نور مهني. 

رواية زمن الوحوش بقلم نور مهني - الفصل الثامن عشر

رواية زمن الوحوش بقلم نور مهني
رواية زمن الوحوش بقلم نور مهني

رواية زمن الوحوش بقلم نور مهني - المقدمة

جلسوا الجميع على المقاعد وبدء رحيم بالحديث وقال انا شغال دكتور تحاليل فى مستشفى الصفوة ومن تلات ايام جاءت حالة عندنا فى المستشفى واحد عامل حادثة ويبقى ابنك حضرتك
سميرة بصدمة : يالهووى ابنى
امسكها من رسغها وقال : استنى مش هينفع تشوفيه تانى لانه للاسف ابنك ما
قطعته رحمة وقالت بتوتر : اوعى تقول انه مات
رد رحيم : لا مماتش بس مازن فى حالة سيئة جدا
سميرة : يعنى ايه حالة سيئة وهو ابنى ماله
رحيم بحزن : للاسف ابنك مازن عمل حادثة اثرت علي العمود الفقرى لدرجه انه اصبح عاجز يعنى هيقعد على كرسي متحرك لغايه ما يعمل العملية وياخدفترة العلاج بره مصر
سميرة ببكاء : يا حبيبى ياابنى طيب انا عايزة اشوفه
رحيم : مش هينفع لأن حالته نفسية وحشة مش هتقدرى تشوفيه إلا لما يتحسن
سميرة : لا هشوفه ولازم أكون جنبه
بعد ساعة ذهب الجميع العائلة ماعدا رحمة الى المشفى ودلفت سميرة إلى الغرفة وجدت ابنها نائم على الفراش وجلست على المقعد وقالت ببكاء : سامحني ياابنى انا السبب ياريتنى ماقولتلك على حكاية أمجد دا
فاق مازن على صوتها ونطق بصعوبة وقال : لا ياماما مش انتى السبب دا حق رحمة اللى عملته فيها
سميرة : عارف هى كانت عايزة تجى بس انا منعتها لأن لسه خارجة من المستشفى النهاردة
مازن بقلق : هى أخبارها ايه
سميرة : الحمدلله كويسة ياحبيبى
أتى الطبيب وتم الكشف عليه وتحدث مازن وقال : انا عايز أخرج من هنا
الطبيب باعتراض : لا لسه قدامك وقت يا دكتور مازن لازم أحولك على دكتور العظام
مازن باصرار : لا انا مش طايق المستشفى دى انا عايز امشي من هنا
الطبيب : مش هينفع
مازن : همضى ان انا مسئول عن نفسي
الطبيب : ماشي وهكتبلك على خروج بس لازم ممرضة تتابعك عشان الادوية
جاء الليل وعاد مازن إلى القصر وطلب رحمة تأتى له إلى الغرفة
دلفت رحمة إلى الغرفة ونظرت له بحزن لانه السبب فى فقد ابنها وأيضا انه جالس على كرسي متحرك لايستطيع السير وهو فى سن المبكر
مازن بندم : انا اسف يارحمة ربنا خد حقك منى وخلانى عاجز
رحمة : دا قضاء وقدر دى رسالة من ربنا تفوقك مش خد حقى منك
مازن : طيب انتى سامحنى لتخفيف الذنب وعذاب ضميرى
رحمة : ربنا يسامحك عن اذنك انا تعبانة اروح انام فى أوضة تانيه
مازن بتساؤل : ليه هتنامى فى أوضة تانية نامى هنا
رحمة باعتراض : لا محتاجة أكون لوحدى
سارت نحو غرفة سميرة ودلفت إلى الداخل وقالت : ممكن انام معاكى
سميرة باستغراب : ليه يابنتى وهتسيبى مازن لوحده
رحمة ببكاء : كل ما اشوفه افتكر الضرب والعنف محتاجة وقت عشان أنسي
سميرة : عندك حق
رحمة بتساؤل : بس انا عايزة افهم كل حاجه عن مازن
سميرة : زى ايه
رحمة : قبل كده قولتلى ان مازن مش كده كان احسن من سيف وحازم وحياته اتدمرت لما دخل الجامعة فأنا عايزة افهم ايه اللى حصل وحياته اتدمرت ازاى
سميرة بتنهيد: دا الحكاية طويلة اوووى هبدء لما جاب نتيجة بتعت ثانوية العامة
فلاااش باااك
فى الصباح ساعة 9 صباحا اشرف وسميرة وريم جالسين فى الحديقة سمعوا صوت صراخ مازن وقال بصوت مرتفع جدا : انا نجحت يابابا ابنك جاب 98 %
شعر اشرف بسعادة : مبروك يا دكتور
ريم بفرحة : مبروك ياحبيبى
سميرة بفخر : ايوة يامازن انا فخورة بك
بعد مرور عدة ايام ظهر التنسيق ومازن أختار دخول إلى كلية الصيدلية رغم من نجاحه يستطيع دخول كلية الطب
بعد ذلك دخل مازن الكلية وفى سنة الاخيرة حب فتاة تدعى اسمها هبه
فى الصباح دخل الجامعة وذهب إلى الكافية وطلب قهوة وكان يقرأ فى الكتب جاء مجموعة من الشباب
أحد من الشباب يدعى اسمه أحمد : صباح الخير يادوك
مازن : صباح النور
شخص آخر من الشباب اسمه زين قال بابتسامة : ايه رايك نكون صحاب
مازن بابتسامة : تمام وانا موافق
بعد مرور أسبوع
فى النادى
مازن والشباب جالسين امام حمام السباحة استمروا فى الضحك واللعب والهزار أحبهم مازن جدا قام أحمد وقال : انا رايح اجيب عصير
مازن : انا عصير فراولة
زين : واحد مانجة
عمر : أناناس
أحمد : لا والله كل واحد عصير شكل وبعدين مانجة غالية زين : ايه البخل دا
الجميع :ههههههههههههههههه
ذهب أحمد لإعداد مجموعة من العصائر وأخذ تلك العصائر وأثناء السير حرك رأسه يمين يسار لتأكيد ان لا أحد يرأيه وسحب من جيب البنطال كيس بها بودرة ابيض (الهيروين ) فى عصير فراولة وذهب إلى الشباب وكل واحد شرب كأسه وظلت مستمرة شهر وخروج مع بعض وأيضا أحمد وهو الشباب مازالوا يضعوا الهيروين فى الاكل والشرب
مازن والشباب وهبه متشاركين فى رحلة شرم الشيخ تخص الكلية
فى المطعم
مازن بابتسامة : وحشتنى اووى ياهبه
هبه بحزن مصطعنة : ما انت ليك فترة مع الشباب
وضع قبله على يدها وقال باعتذار : آسف أوعدك هخرج فى رحلة دى أماكن عمرك ماشوفتيها
هبه بخبث: ربنا يخليك ليا ياحبيبى
مازن وضع يده على جبينه وقال بتعب : اااه
هبه بخوف مصطنع : مالك ياحبيبى
مازن : صداع فظيع

خرجت من حقيبتها مسكن وقالت : خد دا مسكن هيريحك
أخذه مازن وشرب بعض من الماء ونظر لها بابتسامة وحب ولكن هى نظرت بخبث وحدثت فى نفسها : معلش يامازن دا مش مسكن دا قرص هيروين فاضلك جرعتين وتموت وأخلص منك بس قبل ما تجيبلى خاتم الالماظ اللى وعدتنى بيه هههههههه
فى المساء
ذهب زين الى الغرفة مازن واطرق على الباب فتح مازن ودلف زين إلى الداخل وقال : ايه ياابنى مش ناوى تنزل معانا
أمسك مازن رأسه وقال : والله عندى صداع وهيموتنى
زين : طيب انا ممكن اريحك من الصداع
مازن بلهفة : ياريت ونبى
خرج من جبيب البنطال كيس بها هيروين وقال : تشم دا والصداع هيروح
أخذه مازن منه بدون تفكير لانه وصل لمرحلة الإدمان وأخذ الجرعة كلها وبعد ذلك القى نفسه على الفراش
زين بخبث: ارتحت يامازن ولا لسه الصداع قاعد
مازن : اه ارتحت
وانتهت الرحلة وعادوا إلى القاهرة
فى القصر
جاء اشرف من الشركة الى القصر وقال : فين مازن
ريم : مازن نايم من امبارح
اشرف باستغراب : دلوقتى المغرب ولسه نايم انا طالع اشوفه
فى غرفة مازن
مازن خرج من ملابسه الموجودة فى الخزانة كيس به من هيروين وضع بعض منه على يده وقرب أنفه من الهيروين واخذهم وأثناء ذلك دلف اشرف اصدم من هذا الوضع وقال بغضب : ماااازن
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الثامن عشر من الرواية
يمكنك متابعة جميع فصول الرواية من هنا: جميع فصول رواية زمن الوحوش بقلم نور مهني
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها

جديد قسم : روايات رومانسية مصرية

إرسال تعليق