هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

رواية زمن الوحوش بقلم نور مهني - الفصل الثاني والعشرون

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص والروايات الرومانسية مع رواية رومانسية درامية جديدة للكاتبة المتألقة نور مهني علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع  الفصل الثاني والعشرون من رواية زمن الوحوش بقلم نور مهني. 

رواية زمن الوحوش بقلم نور مهني -  الفصل الثاني والعشرون

رواية زمن الوحوش بقلم نور مهني
رواية زمن الوحوش بقلم نور مهني

رواية زمن الوحوش بقلم نور مهني -  الفصل الثاني والعشرون

فى الحديقة
كانت سميرة تشرب فنجان قهوة ثم جاءت إليها رحمة وجلست على المقعد يبدو على ملامحها الحزن
نظرت سميرة إليها وقالت : مالك فى ايه
رحمة : مافيش
وضعت فنجان قهوة على المنضدة ثم تلتف إليها وقالت : رحمة بطلى غباء
رحمة : ياماما انا من حقى أعيش زى اى واحدة
سميرة : طبعا من حقك بس بذكاء
رحمة بعدم الفهم : مش فاهمة
سميرة بتحذير : رحمة متخربيش بيتك بيدك ومتخليش الناس تشتم فيكم
رحمة : قصدك أمجد وروفيدة
سميرة : ايوة عايزة أسألك سؤال وتجاوبى بصراحة
رحمة : اوك
سميرة بتساؤل : بتحبى مازن ولا لا
رحمة بنفى : لا
سميرة بضحك : الكدب باين عليكى علفكرة لما انتى عرفتى كان بيخونك طلبتى الطلاق
رحمة بتردد : لا انتى فاهمة غلط
سميرة : رحمة مازن اتعذب طول عمره خلى قلبك حنين بقى
رحمة : ما انا اتعذبت معاه
سميرة بتنهيد : يابنتى ابنى ندمان والله وبقى هادئ وحاطط أمجد فى دماغه اووى
سمعوا صوت سيارة تدخل القصر علموا مازن وصل جاء إليهم وألقى معطفه ونظارته ومفاتيحه على المنضدة جانب فنجان قهوة ويبدو عليها التعب وقال بنبرة حزينة : مساء الخير
رحمة وسميرة : مساء النور
جاءت ست كبيرة فى السن تدعى اسمها رجاء التى رئيسة الخدم فى القصر وهى التى اهتمت بتربية مازن وريم حتى الآن وقالت : سميرة فى حد هى التليفون عشانك
قامت سميرة ودلفت إلى الداخل وامسكت سامعة التليفون وقالت : الوو مين
شخص : لازم رحمة تختفى
سميرة بقلق : ليه
........: أمجد بيدبر ليه مؤامرة قتل
سميرة : انت متأكد
..........: ايوة متأكد
سميرة : خلاص انا هتصرف وانت تابع كل أخبار
أغلقت التليفون وعادت إلى الحديقة وامسكت رحمة من ذراعها وقالت : قومى
مازن استعجب من التصرف وقال : فى ايه ياماما
سميرة بتوتر : رحمة لازم تمشي وتسافر بره مصر
مازن : ليه
سميرة : أمجد هيقتلها فى خلال يومين
رحمة بخوف : انا خلاص مش قادرة استحمل أعيش طالما أمجد على وش الدنيا
اخذها مازن بين احضانه وقال : لازم احميكى كفاية اللى راحوا
رحمة أمسكت فى قيمصه بقوة مثل الطفل الذى يخاف ان يتركه والده وقالت ببكاء : احمينى منه
سميرة : المهم هتروحوا فين
مازالت رحمة بين احضانه وقال مازن بحيرة : معرفش
رجاء : مازن حبيبى سافر عند جدتك ام سميرة فى المغرب ومحدش هيتوقع المكان دا
سميرة : عندك حق يلا يامازن
صعدوا إلى اعلى وجهزوا الحقائب ارتدت رحمة ملابسها خرج مازن من المرحاض قال : رحمة نص ساعة وراجع
رحمة بتساؤل : رايح فين
مازن :فى حاجه ضرورى لازم اعملها
خرج مازن من القصر بأكمله وصل إلى مكان مهجور
..........: مازن
مازن : قولى اعمل انا مش عارف اتصرف
.............: اوعى تسافر معاها
مازن : يعنى ايه
.........: تسافر لوحدها وطلقها.
مازن بغضب : انت بتقول ايه انت مجنون
............: انت تقول انك طلقتها يعنى اشاعة وانا هاعملك ورقة طلاق بحيث يكون اثبات عشان لما أمجد يعرف انك طلقتها مش هقرب منها واكيد برضه هدور على ورقة طلاق
مازن بتفكير : فكرة حلوة
.........: اوعى تسافر معاها ولازم تعمل مشكلة فى القصر وتطلقها طلاق شفوى لأن فى جاسوس فى القصر اللى بيوصل أخبار لامجد
مازن بصدمة : جاسوس مين
...........: يلا روح امشي وخد دا جواز سفر ب اسم سهام رأفت اللى هتسافر بيه مراتك عشان محدش يعرف طريقها
مازن : وهنا هيقدروا يدخلولها باسم غير اسمها
............: انا اعرف ناس فى المطار هما اللى هيساعدوا تدخل باسم سهام ولازم مراتك تدخل متنقبة عشان محدش يشوفها
مازن : ماشي
ذهب مازن من هذا المكان وسار نحو محلات التجارية واشترى نقاب وعاد إلى القصر وصعد إلى أعلى ودلف إلى الغرفة وقال :رحمة اسمعى اللى بقولك عليه انا هقول ان طلقتك عشان فى جاسوس فى البيت و ودا جواز سفر ليكى تاخد شطنتك وتروح المطار بس قبل ما تروحى المطار تغيرى همومك والبسي النقاب دا
فاطعته رحمة : ليه لكل دا
مازن : اكيد أمجد مراقبنا كلنا وانا مش عايز حد يعرف طريقك وخالى صفوت هيكون مستنيكى فى مطار المغرب
رحمة : ايه دا هسافر لوحدى
مازن : للاسف هتسافرى لوحدك وهيكون أمان ليكى
وبالفعل سافرت رحمة وبعد ذلك اتنشر خبر طلاق رحمة من مازن
*************************
بعد 20 يوم سافر مازن إلى زوجته رحمة وصل إلى مطار المغرب وذهب إلى فيلا خاله صفوت ودلف إلى الفيلا وجد جدته تدعى اسمها خديجة جالسة مع رحمة وامرأة أخرى تحمل بين ذراعها طفل رضيع واتجه نحوهم وعلى وجهه ابتسامة عذبة وقال بمرح : الله القاعدة ناقصنى انا
اتفاجوا الجميع بوجوده وسلم مازن على جدته وعلى امرأة وجاءت يسلم على زوجته ابتعدت عنه فقال مازن : مالك يا رحمة
رحمة بصرامة : ماتلمسنيش
خديجة : بنت اتحترمى جوزك
رحمة : ياتيتا م
قاطعتها خديجة بغضب : اعتذرى لجوزك
رحمة : بس
خديجة بإصرار : اعتذرى بقولك
تلتف رحمة إليه وقالت باعتذار : انا آسفة يامازن
خديجة : مازن ارتاح شوية من السفر وانتى يا رحمة تعالى ورا
رحمة : حاضر
دلفت خديجة إلى دخل ومعها رحمة وصعدوا إلى أعلى فى الغرفة وشعرت رحمة بقلق منها خديجة لانها صعبة فى تعامل معاها ولازم كلامها ينفذ مهما كان
جلست خديجة على الكرسي وأمرت رحمة تجلس على الفراش وقالت بتساؤل : بت يا رحمة ليه حارمة جوزك من الخلفة
رحمة : مش عايزة أخلف منه
خديجة : طيب خليكى كده مازن عمره ماهيطلقك وكمان عمره مابيكسر كلمتى وانا هخليه يتجوز عليكى واحدة وتملا بيته عيال
رحمة بخضة : ايه يتجوز عليا
خديجة : ايوة طالما انتى لا بتحترميه ولا عايزاه يخلف ولا بتقوليله كلمة حلوة وهو من حقه يعيش زى اى راجل والشرع محلل ليه اربعه
رحمة : يالهههوووى ايه ياتيتا حرامى انتى عايزة تجبلى ضرة
خديجة : امال اسيب ابن بنتى مضيع شبابه بسببك
رحمة : تي ...
قاطعتها خديجة : اسمعى جوزك جاى من السفر وتعبان وانا هنزل واخليه يطلعلك وعارفة لو شفته زعلان عارفة اعمل فيكى ايه
رحمة بتساؤل : ايه
امسكتها من شعرها وقالت : شعرك دى همسح بيه أرض الفيلا
رحمة : اااه ياتيتا سيبى شعرى
دلف مازن إلى غرفة ورأي ذلك الوضع وقال : ايه تيتا فى ايه
خديجة : البت دى هتعلى الضغط عليا
مازن بضحك : ههههههههههه هى كده وتجيب السكر اقولك ياتيتا هى مين دى اللى تحت اللى كانت معاكم
خديجة : بنت خالك صفوت ليه بتسأل
مازن : اصلا قمر
أمسكت أذنه وقالت : بتعاكس فى بنت خالك ياد وهى متجوزة ومخلفة عيال
مازن بألم : ااه ودنى هى اتجوزت امتى دى
خديجة : وانت مالك وانتى ياخابية جوزك بيعاكس البنت قدامك ايه القرف دا
رحمة : هو عين زايغة
خديجة : لا مش زايغة هو مش لاقى ست فى بيته تدلعه ولاشايف فيها انوثة حتى عشان كده بيبص بره
بصوا بقى شهر بحاله اسمع ان حصل حمل ويجى حفيد لبنتى انا مش هحرم بنتى باحفاد
تركتهم ونزلت إلى الاسفل وجلست جنب بنت ابنها التى تحمل بين ذراعها طفل رضيع تدعى اسمها سلمى وقالت لها : وانتى يابت جوزك هيجى امتى من مصر
سلمى : معرفش
خديجة : يعنى ايه معرفش اقولك ايه قومى من هنا بنات خايبة
*********************
إلي هنا ينتهي  الفصل الثاني والعشرون من الرواية
يمكنك متابعة جميع فصول الرواية من هنا: جميع فصول رواية زمن الوحوش بقلم نور مهني
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها

جديد قسم : روايات رومانسية مصرية

إرسال تعليق