هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

رواية زمن الوحوش بقلم نور مهني - الفصل الثالث والعشرون

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص والروايات الرومانسية مع رواية رومانسية درامية جديدة للكاتبة المتألقة نور مهني علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل الثالث والعشرون من رواية زمن الوحوش بقلم نور مهني. 

رواية زمن الوحوش بقلم نور مهني - الفصل الثالث والعشرون

رواية زمن الوحوش بقلم نور مهني
رواية زمن الوحوش بقلم نور مهني

رواية زمن الوحوش بقلم نور مهني - الفصل الثالث والعشرون

فى مكان مهجور نزلت سميرة من السيارة واتجهت بعض خطوات ووصلت إلى شخص ما وقالت بنبرة حزينة : لامتى
.........: قريب هنخلص منه
سميرة بتنهيد : ياريت أما هو عامل زى الأسد بياكل بدون رحمة وانا خايفة على ولادى وولاد أختى ومعانا أدلة ضده
...............: انا ماشيين صح لازم نرجع كل الأموال اللى اخدها مننا
سميرة : انا خايفة يعرف طريق رحمة
...........: متخافيش مش هيعرف ولازم ننفذ الخطط بحرف لأن أمجد دا معاه ناس فوق ممكن يطلع من القضايا زى شعره من العجينة واحنا لازم نخلص منه وميرجعش تانى ونعيش فى أمان
سميرة : طيب وصلوا لفين من الخطط
.............: رجعنا كل أموال بتعت جوز أختك وكمان الفلوس اللى اخدها من الشركة بدون مقابل
سميرة بفرحة : بجد يعنى حق ولاد أختى رجع وحق ابنى
..................: ايوة رجع بس لسه التار طبعا
سميرة بتفسير : وايه الخطوة اللى جاية
..........: روفيدة لازم تتعرف ان هى شاركت فى حظة مع أمجد وواحدة اسمها سامية لمعارضة الضرب بطريقة بشعة وموت الجنين عن طريق مازن لازم حق ابنهم يرجع
***********************************
فى المغرب
ارتدى مازن ملابسه وسار نحو الفراش وأخذ الساعة ووضعها على رسغه بينما رحمة نظرت إليه باستغراب وقالت له :رايح فين
رد برود : رايح مشوار تبع الشغل
رحمة : دلوقتى انا لسه جاى من مصر
ضع يده فى جيب البنطال وقال : واقعد اعمل ايه هنا
تركها وذهب من الفيلا بأكملها ودلفت خديجة وسلمى إلى الغرفة وقالت خديجة بتساؤل : جوزك ليه مشي دلوقتى ومرتحش ليه
رحمة بحيرة : مش عارفة ياتيتا فجأة غير هدومه وقالى ورا مشوار وبعدها قالى اقعد اعمل ايه هنا
خديجة : انا هدورله على عروسة ويتجوز جوازة عدلة بدل ما انتى فاشلة ومش عارفة تسعدي جوزك رحمة تختارى حاجه من الاتنين يايتجوز عليكى ياما انتى تعمل وواجباتك اللى عليكى وتخلف له عيال وتعملوا أسرة وتعيشوا فى سعادة
رحمة : بس ياتيتا
خديجة : اختارى
رحمة : خلاص ياتيتا انا احاول اسعده بس بلاش يجوز عليا
خديجة بابتسامة : برافو عليكى ياحبيبتى وانتى يا سلمى ساعديها قبل ما يرجع مازن
سلمى : حاضر
**************************************
فى مصر
فى النادى
كريم وأخيه الصغير يدعى اسمه يوسف وملاك بنت حازم يلعبون ب الكرة أما ميرا وريم جالسين على المقاعد وهما فى وضع حيرة وحزن على صديقتهم رحمة وقالت ميرا : لا بقا مازن زودها اوووى
ريم بضيق : فعلا عندك حق
ميرا :هموت واعرف ليه طلقها وهى راحت فين
ريم : سألت اللى أعرفهم واللى فى القصر قالوا محدش عارف اى حاجه
ميرا : بصراحة انا مش فاهمة اى حاجه
ريم : وانا كمان مش فاهمة حياتنا ماشية ازاى
*******************************

فى المغرب
فى الغرفة كانت سلمى تضع لرحمة بعض من مستحضرات التجميل وعملت لها تسريحة جميلة لشعرها وقالت بابتسامة : فتحى عينيكى يارحمة
فتحت عينيها ونظرت إلى المرأة بانبهار : ايه دا يا سلمى سلمى : ايه رايك بقا
رحمة : شكلى اتغير انتى خبيرة بقا فى تجميل
سلمى : اقولك روحى البسي من ما ازين الأوضة
أخذ الملابس رحمة ودلفت إلى المرحاض وان ما سلمى رسمت قلب على الفراش بالورد الأحمر ووضعت كثير من الشمع بشكل رائع ثم خرجت سلمى من هذه الغرفة بعد مرور دقائق دلف مازن الغرفة فى ذلك الوقت خرجت رحمة من المرحاض نظر مازن إلى هذه الغرفة التى تبدو رائعة جدا وتلتف إلى عشقته التى ترتدى قميص لونه اسود التى يعطى لها جمال جذاب وقال بإعجاب وانبهار: واو
رحمة بخجل : حمدلله عالسلامه يامازن
اتجه نحوها وقبل يدها بحب وقال لها : قوليلى حاجه غير مازن
رحمة بعدم الفهم : حاجه زى ايه
مازن بابتسامة : ياحبيبى ياعمرى دا انا جوزك ياقلبى
رحمة بخجل اصبح خدودها لونها مثل الفراولة : بس بقا ي
مازن بضحك : يا ايه
رحمة : ياحبيبى
مازن بنبرة عالية : اخيرررا
وضعت رحمة يدها على فمه وقالت بضحك : اسكت يامجنون هتفضحنا
مازن : واحد ومراته ومحدش ليه حاجه عندنا
رحمة : ههههههههههه وتيتا
مازن : اقولك ايه انا عايزة اجيب لوجين
رحمة بتساؤل : لوجين مين
مازن : بنوتنا
رحمة : ااه
مازن : بصى هو مافيش وقت ولوجين تشرف عيلة اشرف السورى بعد تسعة شهور بالظبط
رحمة :م ....
قاطعها مازن وقال : بسم الله الرحمن الرحيم
رحمة : هو انت هتدبح
مازن بضحك : ههههههههههههههههه لا هجيب لوجين يا قلبى
********************************
أاامجد : وصلتى لحاجه ياروفيدة
روفيدة : لا لسه
أمجد بغضب : آخر فرصة ليكى شهرين وتكونى وصلتى لكل حاجه
روفيدة : حاضر ياامجد
*************************
استيقظ مازن على صوت هاتفه وجد صاحبة الاتصال سميرة
رد مازن : صباح الفل يا ست الحبايب
سميرة بفرحة : صبا الورد ياعيونى عامل ايه مازن باين عليك مبسوط
مازن : اه مبسوط اووى دعواتك بقا
سميرة : ربنا يحميك يامازن ويرزقك بالذرية الصالحة
مازن : يارب
سميرة :ايه الأخبار مع مراتك
مازن : الحمدلله اتصالحنا
سميرة : هى فين
مازن : هى نايمة فى سابع نومة
سميرة بصراخ : عااااا
سمع صراخ صوت والدته وقال : ماما فى ايه ...........
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الثالث والعشرون من الرواية
يمكنك متابعة جميع فصول الرواية من هنا: جميع فصول رواية زمن الوحوش بقلم نور مهني
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها

جديد قسم : روايات رومانسية مصرية

إرسال تعليق