هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

رواية زمن الوحوش بقلم نور مهني - الفصل الخامس والعشرون والأخير

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص والروايات الرومانسية مع رواية رومانسية درامية جديدة للكاتبة المتألقة نور مهني علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل الخامس والعشرون والأخيرمن رواية زمن الوحوش بقلم نور مهني. 

رواية زمن الوحوش بقلم نور مهني - الفصل الخامس والعشرون والأخير

رواية زمن الوحوش بقلم نور مهني
رواية زمن الوحوش بقلم نور مهني

رواية زمن الوحوش بقلم نور مهني - الفصل الخامس والعشرون والأخير

عند أمجد
روفيدة بغضب : انا بكرهك
أمجد بحزن : انا اخوكى
روفيدة بصراخ : انا هاخد حقى منك
أمجد : اسمعنى بس
روفيدة : فات الاوان ياامجد قريب هتكون عندى هههههه ههههههههههه
اقترب منه مع رنات ضحكتها السخرية وضعت يدها على عنقه وقالت بعنف : انا هقتلك انا هقتلك ياامجد
لكن هو اختنق ولا يستطيع ان يتنفس
أمجد : لا لا ياروفيدة
فزع أمجد من هذا الكابوس وشرب بعض من الماء وقال : انا تعبت من الكوابيس دى بس بكره اخلى عيلة السورى على الحديد
**********************************
فى شقة حازم
اخذت تدور ميرا على ابنتها فى الشقة وجدتها فى مكتب حازم نظرت إليها بصدمة : بتعملى ايه يا ملاك
ملاك بغضب : بقطع ولق (ورقة) باباى
ميرا بتفسير : ليه بتقطعى ورقه
ملاك : عشان ملاضيش يجيب شوكالك
ميرا : كل دا عشان مش راضي يجيبلك شوكولاته
ملاك بغيظ: اه
ميرا : الورق دا بتاع شعل وهو هيطردنا فى الشارع قام من هنا خلينى ألم اللى عملتيه
ميرا رتبت المكتب وهى تسير فى هذه الغرفة لكن سرعان ما قدمها علقت فى طرف السجاد اتصدمت فى المنضدة التى يوجد عليها عديد من الكتب فجميع الكتب وقعت على الأرض فقامت تحمل الكتب ولكن اصدمت مما رأيته فى الكتب
بعد مرور ساعة أتى حازم إلى المنزل ورأي زوجته يبدو عليها الغضب والغل وسأل : مالك ياميرا
ميرا بغضب : تانى يا حازم تانى
حازم بعدم فهم : تانى ايه
ميرا : ليه كدبت عليا
حازم بقلق: كدبت عليكى فى ايه
ميرا: انك ظابط مباحث مش دكتور صيدلي
حازم : مين قالك الكلام دا
ميرا : محدش قال بس الورق دا بتاع الشغل وبطاقة الاصلية والمسدس ليه كدبت عليا ليه
حازم : لأن محدش يعرف ان ظابط غير عمى اشرف الله يرحمه ومازن وطنط سميرة
ميرا بصراخ : اشمعنا هما
حازم : لأن دا سر ومينفعش حتى يعرف وانا كنت هقولك الحقيقة إلا لما المهمة تخلص والقضية تتقفل
ميرا : مهمة ايه وقضية ايه
حازم : قضية سرقة وقتل انا بعمل كده عشان احمى نفسي واحميكم واحمى عيلة السورى من أمجد وخلاص نهاية أمجد قربت وجمعنا كل الأدلة ضده
أخذ ميرا ابنتها التى كانت تجلس على الأرض وذهبت إلى غرفتها وأغلقت الباب بعنف
*******************************
فى الشركة
دلفت ريم إلى المكتب مازن ومعه سيف يتناقشون فى العمل وقالت ببكاء شديد : الحقونى
فزع سيف من هذا الوضع الذى لم يراه زوجته بهذه الحالة وقال : فى ايه يا ريم
ريم : كريم اتخطف يا سيف
مازن بقلق : ازاى
ريم : معرفش كنا فى النادى وقالى رايح الحمام واتاخر روحت دورت عليه ومقولتهوش وسالت عليه فى واحدة قالتلى فى عربية جات ونزلت منها ناس ودخلوا النادى وخطفوا طفل عنده تقريبا 7 سنين
سيف : انتى ازاى تسيب كريم لوحده كده امال ايه لازمتك معاه هناك
ريم : عايزة ابنى انا
سمعوا رنين هاتف مازن وجد رقم غريب فرد وقال : الوو
أمجد بضحك : ههههههههههه ايه أخبار كريم
مازن : انت مين
أمجد : ايه دا معقول متعرفش صوتى
مازن : أمجد
أمجد : أسمعك لو عايز ابنك أختك تجيب توكيل عام لكل الاملاك بأسمى ويالا تدعى لابنك احتك برحمة
واغلق امجد الهاتف بسرعة أما مازن اتصل بحازمان ياتى إليه المكتب بعد قليل من الوقت جاء حازم وقال : فى ايه
مازن بتوتر : كريم اتخطف وامجد هو اللى خطفه
حازم : عرفت ازاى
ورد كل ما حصل
بعد مرور ساعتين اتصل أمجد على مازن يقول له على المكان الذى يعطيه له توكيل ثم يأخذ كريم وبالفعل ذهب مازن إلى هذا المكان تحت مراقبة حازم والشرطة
أمجد بابتسامة مزيفة : اهلا يا بن الغالى
مازن بجدية : اتفضل دا التوكيل وهات كريم
نادى أمجد على صبى ومعه كريم وقال : كريم اهو بس مش هتمشي بسهولة إلا لما اخد تار اختى منكم كلهم
مازن : تار ايه
أمجد بغضب : أختى روفيدة قتلتها غصب عنى بسببكم
جز مازن أسنانه بغضب :ممكن اعرف ان ليه قتلت بابا من غير سبب
أمجد : لا انا مكنتش هقتل اشرف انا كنت عايز اقتل رحمة بس للاسف جات فى ابوك
وكمان كنت عايز اقتلت وانت كنت طفل بس للاسف جات فى مرات ابوك هى سامية ام ريم
مازن بتساؤل : ازاى
أمجد : كنتوا طالبين اكل من مطعم وانا عطيت فلوس دليفرى يحط سم فى الاكل بس مرات ابوك كلت منه اقبلك وماتت وكمان بعت شوية شباب وبنت اسمها هبه خلوك مدمن بس للاسف ابوك انقذك منها
مازن بصدمة : طيب ليه قتلت أبو رحيم ومامته
أمجد : كنت شغال انا وأبوك وأبوه رحيم مع بعض وانا خليت ابوه رحيم يمضى على أتنازل نصيبه فى الشعل وعن املاكه من غير ما ياخد باله وبعدها هو عمل فيا مقلب ان بعت حد يسجلى ان كنت بخطط ان اقتلك فأنا عرفت كل حاجه فى يوم كان راجع من عند كم من القصر هو ومراته فقطعت فرامل العريبة وعملوا حادثة وماتوا
مازن بصراخ : انت ايه شيطان
رفع مازن المسدس على وجهه أمجد وهو يضحك بشدة تحت مراقبة خوف كريم من هذا الوضع
فى ذلك الوضع احتلت الشرطة هذا المكان وتم قبض على أمجد ورجاله
مازن بضحك : هههههههههههههه دا اكبر دليل سجلت كل اللى قولته
وجه حازم ظابط مباحث على رأس أمجد وامر العسكرى ان ياخذه إلى قسم الشرطة
سار حازم نحو مازن وقال بابتسامة : حقك رجع ياصاحبى
مازن : انت فعلا ذكى يا حازم كفاية شهامتك ورحولتك انك وقفت معايا واخفت مهنتك الحقيقة من الناس عشان تجيب حقنا
ثم أخذه بعض بالأحضان وعادوا إلى موضعهم
وتم القبض على أمجد ونهايته كانت اعدام
فى المغرب
أسرعت سلمى بخطوات سريعة عندما رأيت زوجها وألقت نفسها بين احضانه باشتقاق : وحشتنى اووى يا رحيم
رحيم : وانت كمان ابنى عمر فين
سلمى : جواه نايم اووى تقولى هتسيبنى تانى
رحيم : لا انا خلاص كل المشاكل اتحلت وهاخدك نعيش فى مصر
امسكته رحمة من ياقة قميصه من خلف وقالت : يعنى انت فى نهاية طلعت جوزها
رحيم : حبيبتى يا رحمة
رحمة بحزن مصطعنة : حبك برص انا مش أختك ولا اعرفك
رحيم : لا لا مش عايزك تزعل منى
سلمى : انتى زعلانة عشان متجوزنى
رحمة : لا طبعا ربنا يسعدكم وانا هسامحه عشان خاطر عمر حبيب عمته
بعد 7شهور
فى اططط
فى المشفى
رحمة بصراخ ممزوجة بألم ولادة :اااااه خلاص هموت
مازن : أهدى ياحبيبتى
أمسكت رحمة يده وعضته وصرخ مازن :ااااااه يدى
رحمة : ابعدى عنى انا كرهتك
دخلت غرفة العمليات بينما مازن جلس على المقعد مع اهتزاز رجليه من التوتر
لمست سميرة على شعر ابنها وقالت : أهدى ياحبيبى
بعد قليل خرجت ممرضتين كل منهما يحمل بنتين
وقالوا : الف مبروك اربعه بنات
فرح مازن بهما وقال قمرات ياحبايب بابا
خديجة بسعادة : هتسميهم ايه
مازن : لوجين وروجين وليان ولمى
سميرة : يتربوا فى عزك
بعد مرور عشرين سنة
فى زفاف (لوجين وكريم )، (ملاك ويوسف ) ، (لمى ،عمر)
مازن بفرحة : عقبالكم انتوا التلاتة
رحمة : يارب عشان اخلص من البنات دى
سميرة : مالك بيهم يابت دول حبايب جدتهم
رحمة : انا مش عارفة عملت ايه عشان أخلف خمس بابنات وخصوصا الاوزعة اللى اسمها جنة
جنة بغضب : فى ايه ياماما
رحمة : أعوذ بالله
وضعت يدها على خصرها : شوفتى عفريت ولا ايه
رحمة : كان أرحم
جنة : لا انتى مش أمى انتى مرات أبويا
رحمة : ياريت كنتى جيتى ولد
جنة : يالهوووى ليكى 16 سنة بتقولى نفس الجملة اقولك ايه مين قالك اتجوزى من أصله
رحمة : نصيبى كده
جنة : خلاص انا هجوزه بابا احلى بنت وتجبله ولد ايه رايك
رحمة بغضب : يانهارك ابوكى اسود غورى من وشي بس لما يخلص الفرح وانا بقى هعلمك الأدب
مازن بنبرة جدية : اسكتوا بقا هو مافيش راجل معاكم هنا ولا ايه
رحمة بدلع : انت راجل وسيد رجالة
مازن : وانتى احلى ست فى الدنيا
جنة وليان وروحين بسعادة : تيرررارااا اشطا على الحب

*********************
النهايــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة


*********************
يمكنك متابعة جميع فصول الرواية من هنا: جميع فصول رواية زمن الوحوش بقلم نور مهني
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها

جديد قسم : روايات رومانسية مصرية

إرسال تعليق