هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

رواية زمن الوحوش بقلم نور مهني - الفصل الرابع عشر

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص والروايات الرومانسية مع رواية رومانسية درامية جديدة للكاتبة المتألقة نور مهني علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل الرابع عشر من رواية زمن الوحوش بقلم نور مهني. 

رواية زمن الوحوش بقلم نور مهني - الفصل الرابع عشر

رواية زمن الوحوش بقلم نور مهني
رواية زمن الوحوش بقلم نور مهني

رواية زمن الوحوش بقلم نور مهني - الفصل الرابع عشر

دلفت سميرة إلى مكتب واصدمت بوجود شخص
وقالت بضيق : انت ايه اللى جابك هنا
.......: انت ليه مش عايزة تسمعى الكلام
سميرة بانفعال : مستحيل أسمعك كلامك واطلع من مكتبى
...........: ف الأول مكنتيش راضية تسمعى الكلام عشان خايفة من اشرف دلوقتى اشرف مات اقتليها قبل ما تتطلب الورث منك
سميرة : أسمعك كويس انا مش هقتلها لو ريم حصلها حاجه ياامجد هبلغك عنك
أمجد : اوك خلاص براحتك
سميرة: يلا أطلع برا
أمجد : طالع بس برضه هلف وارجع تكونى فكرتي كويس
غادر أمجد المكتب بينما هى قلقت على ريم من شيطان
وتحدثت نفسها وقالت : لازم احميهم كلهم منها شيطان دا
**************************************
فى القصر
كانت سميرة تتحدث فى الهاتف مع حازم
وقالت : حازم انت لازم تسافر مع سيف ومازن عشان مازن دا مش بتاع شغل فلازم تكون معاهم عشان نكسب الصفقة
حازم : حاضر بس مقدرش اسيب ميرا لوحدها
سميرة: جيبها ف القصر تعيش هنا لغاية ماترجع من السفر
حازم : حاضر
واغلق حازم الهاتف معاها ثم قام إلى غرفة زوجته ودلف إليها وقال : جهزى نفسك عشان هتروحى تعيش فترة مؤقتة عند طنط سميرة ورحمة
ميرا بتساؤل : ليه طيب
قال : عشان مسافر مع مازن وسيف لمدة 7شهور
ميرا: طيب مش أختك ومامتك جايين
حازم : لا ماما واختى اجلوا السفر لغاية ما تولدى
ميرا : وفيها ايه لو قعدت هنا
حازم باعتراض : لا طبعا مينفعش تقعدى لوحدك
ميرا : طيب
************************************
وصل سيف زوجته وابنه إلى القصر ودلفوا إلى الداخل
وقال : صباح الخير
الجميع : صباح النور
مازن قال : مالك يا ريم
ريم بضيق : ماليش
سيف: زعلانة عشان مسافر
سميرة : معلش ياحبيبتى كل دا عشان الشركة ترجع توقف تانى هى فى نازل خالص
ريم : ربنا معاكم
سمعوا صوت سيارة ووجدوا بعد ذلك حازم وزوجته دلفوا إلى الداخل
رحمة بفرحة : انتى هتعيشي معانا ياميرو
ميرا بابتسامة : ايوة هقعد معاكى لمدة 7شهور
سافروا الشباب إلى ألمانيا
بعد مرور 7شهور
ريم : اه مش قادرة اخد نفسي ياماما
سميرة : معلش ياحبيبتى استحملى كلها أسبوع واكتر وهتولدى
ميرا : وانا خلاص تعبت
سميرة بضحك : ههههههههههههه انتوا تلاته حوامل دى غلطتى انا لما خليت ازواجكم تسافر وتسيبكم وانتوا حوامل
كريم بضحك : ياتيتا كل واحدة شايلة بطيخة بس انا هتجوز بنت الواد مازن
سميرة : ياحبيبى رحمة حامل فى ولد مش بنت
كريم مط شفته لادلة على حزن : لا انا عايزاها بنت مش ولد لو جى ولد هقتله
رحمة بحزن مصطنع : ليه كده ياكريم
كريم : عايز بنوته عشان اتجوزها
رحمة : ريم ابعدى ابنك عنى اللى هيولدنى فى شهر السابع
ريم : هههههههههه بس يا كريم
سمعوا الجميع صوت الهاتف وجدت سميرة رقم دولة علمت انه الاتصال من ألمانيا
ردت على الاتصال وقالت باشتاق : ازيك ياحبيبى وحشتنى اووى
مازن : وانتى والله وحشانى اوووى
سميرة : سيف وحازم أخبارهم ايه
مازن : تمام بخير وايه اخبار الشركة
سميرة : ماشي الحال ياحبيبى
سمعت صوت اشتباك بين حازم ومازن على الهاتف حازم قال هات التليفون يارخم خلينى اكلم مراتى
وبالفعل أخذ الهاتف وقال : ازيك ياطنط
سميرة بانفعال : انت يا ولد بطلت تقولى ياماما من زمان
حازم : آسف ادينى اكلم ميرا أصلها وحشانى
أعطت سميرة الهاتف لميرا وقالت : ازيك يا حازم
حازم باشتاق: وحشانى ياميرو
ميرا بصدمة : نعم
حازم : حنى قلبك عليا انا ليا 7شهور بعيد عنك
ميرا : انا موافقة اعطيك فرصة تانية عشان خاطر طنط سميرة ورحمة أخلص من زنها
حازم بفرحة : بجد ياميرو
ميرا : بجد
حازم : أخبار بنوتنا ايه
ميرا بتعب : متعبانى اووى نفس أولد واخلص من الوجع
حازم : كلها اسبوع ولا عشرة ايام وهتولدى اوعى تولدى قبل ما انزل
ميرا : يا سلام هو بمزاجى وهتنزل امتى
حازم : بعد يومين
فجأة أخذ سيف الهاتف من اذن حازم وقال : ازيك ياميرا ممكن انا اكلم مراتى وأبنى
أعطت ميرا الهاتف لسيف
ريم بصراخ فى الهاتف : اااه تعبانه اووى
سيف : يخربيتك فى واحدة تكلم جوزها كده
ريم : اعملك ايه انا خلاص هموت من الحمل دا
سيف : معلش استحملى هو انتى اول مرة تجيبى عيال
ريم : فى كريم متعبتش التعب دا
سيف باشتاق : ادينى اكلم كريم واحشنى اووى
ريم : خد يا كريم كلم بابا
كريم بفرحة : ايوة يابابا ازيك
سيف : الحمدلله عامل ايه مع مامتك
كريم : ماما بقيت بطيخة ومش عالف (عارف) انام جنبها
سيف : ليه مش عارف تنام
كريم: طول الليل بتشخل (بتشخر)وانا مش عالف (عارف) انام
سيف بضحك : ههههههههههههههه ريم بتشخر
كريم : بقيت تأكل كتيل (كتير) اوووى وتخنت اوووى يابابا انا من لايلى (رأيى ) اتجوز واحدة تانية تكون حلوة لأن ماما مبقتش حلوة بقيت وحشة اوووى
سيف : وانا موافق اتجوز يا كريم بس دا سر بينا عايز حاجه اجبهالك معايا
كريم : اه عايز عبية وطائلة وموسكل ( عربيةو طائرة و موتوسكل )
سيف : حاضر هجبلك
أغلق كريم الهاتف والقيها على المنضدة وقفز سريعا خوفا من مواجه والدته

الجميع : هههههههههههههههههه كريم دا عفريت
بعد مرور وقت صعدت كل منهما إلى غرفتها خرجت سميرة من غرفتها وجدت غرفة مازن مضيئة وسارت نحوها ودلفت إلى داخل رايت رحمة مازلت مستيقظة
سألتها سميرة: صايحة ليه يا رحمة دلوقتى ساعة 2 الليل
رحمة بقلق : خايفة يا ماما
سميرة : من ايه
رحمة : من مقابلة مازن لما يعرف ان حامل منه وفى شهر السابع
سميرة : انتى اللى حكمتى ان محدش فينا يقوله على الحمل وبعدين متخافيش ابنى هيفرح بالحمل وكمان هيحبك وحياتكم هتتغير لاحسن
رحمة بتنهيد : يارب ياماما
رحمة : عايزة أسألك سؤال
سميرة : اسالى
رحمة بتساؤل : ليه فى اختلاف كبير بين مازن وعمه اشرف الله يرحمه
سميرة : ابنى ربيته على الدلع الزايد وغير كده حصله مشاكل كتير ايام الكلية ودا السبب اللى غيره
مازن دا كان ملاك قبل مايتعرف ناس اللى هما دمروا عشان كده محدش قادر عليه ابدا
رحمة بتفسير : دمروا ازاى طيب
سميرة : هاحكيلك بعدين انتى لازم تنامى وترتاحى
**************************************
زينب : دلوقتى لازم اخد بتارى
سامية أخت زينب :من مين
زينب بابتسامة خبيثة : من رحمة
سامية باستفسار: اشمعنا دلوقتى عايزة تاخدى بتارك منها وبعدين انتى عرفتى مكانها ازاى
زينب : عرفت انها اتجوزت واحد اسمه مازن اشرف السورى ودا معروف وهى حامل منه فى شهر السابع
سامية : طيب هتاخدى بتارك ازاى
زينب بتخطيط : هقولك وكمان لازم تساعدينى
سامية : موافقة واساعدك ازاى
وردت زينب الخطة لاختها كيف تاخذ بالتار من رحمة
سامية بابتسامة شيطانية : يخرب عقلك دا خطة تجيب اجلها والله برافو عليكى يازينب
*********************
إلي هنا ينتهيالفصل الرابع عشر من الرواية
يمكنك متابعة جميع فصول الرواية من هنا: جميع فصول رواية زمن الوحوش بقلم نور مهني
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها

جديد قسم : روايات رومانسية مصرية

إرسال تعليق